شتاء 2024 الأدفأ خلال 20 سنة... وغياب ظواهر مناخية

شهد فصل الشتاء تبايناً في درجات الحرارة بين الانخفاض والارتفاع (واس)
شهد فصل الشتاء تبايناً في درجات الحرارة بين الانخفاض والارتفاع (واس)
TT

شتاء 2024 الأدفأ خلال 20 سنة... وغياب ظواهر مناخية

شهد فصل الشتاء تبايناً في درجات الحرارة بين الانخفاض والارتفاع (واس)
شهد فصل الشتاء تبايناً في درجات الحرارة بين الانخفاض والارتفاع (واس)

شهد شتاء السعودية الحالي ارتفاعاً في درجات الحرارة مقارنة بالسنوات العشرين الماضية، وسجّلت فترة المربعانية نسبة برودة أقل من المعتاد؛ مما أدى إلى انخفاض الشعور بها هذا الموسم. و«المربعانية»، هي المؤشر الفعلي لدخول الشتاء إلى الجزيرة العربية، حيث تشتد فيها البرودة عن غيرها خلال هذا الفصل، وسميت بذلك لأن البعض يحدد أيامها بـ40 يوماً.

وقال حسين القحطاني، المتحدث الرسمي للمركز السعودي للأرصاد: «شتاء هذا العام أدفأ من السنوات السابقة، ولم نتجاوز مرحلة الصفر حتى الآن في جميع مناطق المملكة».

انخفاض الشعور بـ«المربعانية» بعد تسجيلها نسبة برودة أقل من المعتاد (واس)

وأوضح سبب هذا الدفء بأن هناك تبايناً في درجات الحرارة خلال فصل الشتاء بين الانخفاض والارتفاع على نحو سريع، مرجعاً ذلك إلى تغير اتجاهات الرياح، حيث ترتفع درجات الحرارة بدعم من اتجاهات الرياح الجنوبية الرطبة، بينما تعاود الانخفاض نتيجة الرياح الشمالية الباردة التي تعطي إحساساً ببرودة أكبر.

وتشهد مدن ومحافظات منطقة الحدود الشمالية السعودية سنوياً، أرقاماً قياسية تصل إلى ما دون الصفر في فصل الشتاء، وتسقط الثلوج وتتجمّد المياه، وسجّلت محافظة طريف خلال الفترة من 2013 إلى 2022 أبرد مدينة سعودية بـ7 درجات تحت الصفر، وفقاً للسجلات المناخية للمركز.

منطقة الحدود الشمالية كانت تشهد تساقط الثلوج مع درجات حرارة دون الصفر (واس)

ويشير كبار سن من أهالي المنطقة إلى أن مربعانية شتاء هذا العام أكثر دفئاً من السنوات العشرين الماضية، ومختلفة كلياً عن تلك السنوات، منوهين إلى أن البرودة كانت شديدة جداً، وفقاً لما نقلته وكالة الأنباء السعودية (واس).

وتحدثوا عن ظواهر مناخية لم تُشاهد هذا العام؛ كتكون الصقيع وانخفاض درجات الحرارة إلى ما دون الصفر المئوي، مبيّنين أنها كانت تتكرر خلال السنوات الماضية في دلالة على شدة البرودة.

غياب ظواهر مناخية تكررت السنوات الماضية وتدل على شدة البرودة (واس)


مقالات ذات صلة

بعد ساعات من «الانقلاب الصيفي»... دول الخليج تسجّل درجات حرارة مرتفعة

يوميات الشرق موعد الاعتدال الخريفي في 22 سبتمبر المقبل (واس)

بعد ساعات من «الانقلاب الصيفي»... دول الخليج تسجّل درجات حرارة مرتفعة

أكد المركز الوطني للأرصاد في السعودية أن معدّلات الحرارة المسجلة حتى اللحظة منذ بداية الصيف «أرصاديّاً» لم تتجاوز المسجّلة خلال الأعوام الثلاثة الماضية.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
بيئة طائرة ركاب تابعة للخطوط الجوية النمساوية (رويترز)

البَرَد يهشم طائرة وسط عواصف رعدية تضرب النمسا

ألحقت عاصفة من البَرَد أضراراً بالغة بطائرة ركاب أثناء اقترابها من مطار فيينا الأحد، في الوقت الذي تضرب النمسا عواصف رعدية عنيفة مصحوبة بأمطار غزيرة.

«الشرق الأوسط» (فيينا)
الولايات المتحدة​ مزارع يقوم بإصلاح تسرب في خط المياه الذي يسقي بعض أشجار اللوز في المزرعة التي يديرها في فيزاليا كاليفورنيا وسط موجة الحر (إ.ب.أ)

وصلت إلى 50... درجات حرارة قياسية بغرب الولايات المتحدة (صور)

سُجّلت درجات حرارة موسمية قياسية هذا الأسبوع في غرب الولايات المتحدة الذي يشهد موجة حر مبكرة وشديدة.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
آسيا سُجلت حالات وفاة عدة بسبب موجات قيظ في الهند حيث تجاوزت الحرارة 45 درجة (أ.ب)

وفاة 33 موظفاً بمراكز الاقتراع بسبب القيظ في الهند

قضى 33 موظفاً على الأقل في مراكز اقتراع بسبب القيظ، السبت، في اليوم الأخير من الانتخابات العامة في الهند.

«الشرق الأوسط» (دلهي)
بيئة عانت الغالبية العظمى من سكان العالم ما لا يقل عن 31 يوماً من الحرارة الشديدة خلال العام الماضي (أ.ب)

26 يوماً إضافياً من الحرارة الشديدة في المتوسط خلال العام الماضي

تسبّب تغيّر المناخ بزيادة 26 يوماً من الحرارة الشديدة، في المتوسط، في كل أنحاء العالم خلال الاثني عشر شهراً الماضية، وفقًا لتقرير صدر اليوم (الثلاثاء).

«الشرق الأوسط» (باريس)

تدخين «الحشيش» يفاقم أوضاع مرضى «كوفيد-19»

تعتني الممرضة ميغان روبرتس بمريض «كوفيد-19» في وحدة العناية المركزة في مستشفى «بارنز» في عام 2020 (جامعة واشنطن)
تعتني الممرضة ميغان روبرتس بمريض «كوفيد-19» في وحدة العناية المركزة في مستشفى «بارنز» في عام 2020 (جامعة واشنطن)
TT

تدخين «الحشيش» يفاقم أوضاع مرضى «كوفيد-19»

تعتني الممرضة ميغان روبرتس بمريض «كوفيد-19» في وحدة العناية المركزة في مستشفى «بارنز» في عام 2020 (جامعة واشنطن)
تعتني الممرضة ميغان روبرتس بمريض «كوفيد-19» في وحدة العناية المركزة في مستشفى «بارنز» في عام 2020 (جامعة واشنطن)

أثبتت دراسة جديدة أجراها باحثون في كلية الطب بجامعة واشنطن الأميركية في سانت لويس، أن القنب، المعروف في بعض مناطق العالم بالحشيش، يرتبط بزيادة خطر الإصابة بأمراض خطيرة بالنسبة لأولئك المصابين بـ«كوفيد-19».

ووجد باحثو الدراسة التي نُشرت الجمعة، في «دورية جاما نتورك أوبن JAMA Network Open»، أن الأشخاص الذين أبلغوا عن تعاطي أي شكل من القنب مرة واحدة على الأقل في العام السابق للإصابة بـ«كوفيد-19»، كانوا أكثر حاجة لدخول المستشفى والعناية المركزة مقارنة بأولئك الذين لم يدخنوا القنب.

وقال كبير باحثي الدراسة، الدكتور لي شيون تشين، أستاذ الطب النفسي في كلية الطب بجامعة واشنطن في سانت لويس: «هناك شعور بين الجمهور بأن القنب آمن للاستخدام، وأنه ليس سيئاً للصحة مثل التدخين أو شرب الكحول، وأنه ربما يكون مفيداً في بعض الأحيان».

وأضاف في بيان صحافي صدر الجمعة: «أعتقد أن السبب في ذلك هو عدم وجود الكثير من الأبحاث حول الآثار الصحية للقنب مقارنة بالتبغ أو الكحول».

وتابع: «ما وجدناه هو أن الأشخاص الذين أبلغوا بـ(نعم) عن تعاطي القنب، وبأي عدد من المرات، كانوا أكثر حاجة إلى دخول المستشفى والعناية المركزة من أولئك الذين لم يستخدموا القنب».

وأفاد باحثو الدراسة بأن أحد الاحتمالات وراء هذا الخطر هو أن استنشاق دخان نبات القنب يؤدي إلى إصابة أنسجة الرئة الحساسة ويجعلها أكثر عرضة للإصابة بالعدوى، بالطريقة نفسها التي يتسبب فيها دخان التبغ بتلف الرئة، مما يعرض الأشخاص لخطر الإصابة بالالتهاب الرئوي.

وأشاروا إلى أنه «من الممكن أيضاً أن يقوّض القنب، المعروف بقمع جهاز المناعة، قدرة الجسم على مكافحة الالتهابات الفيروسية بغض النظر عن كيفية استهلاكه».

ووفق الدراسة التي حللت السجلات الصحية لأكثر من 72 ألف شخص من المصابين بـ«كوفيد-19» خلال العامين الأولين من الوباء، كان تعاطي القنب مختلفاً عن تدخين التبغ في أحد مقاييس النتائج الرئيسية وهو: «البقاء على قيد الحياة»؛ إذ أظهرت النتائج أنه في حين كان المدخنون أكثر عرضة للوفاة بسبب «كوفيد-19» مقارنة بغير المدخنين - وهي نتيجة تتناسب مع العديد من الدراسات الأخرى - فإن الأمر لم يكن كذلك بالنسبة لمستخدمي القنب. وهو ما علق عليه تشين: «بالنسبة لخطر الوفاة، فإن خطر التبغ واضح بالدليل العلمي، ولكن ما تزال هناك حاجة إلى مزيد من الأدلة بالنسبة للقنب».

وقامت الدراسة بتحليل السجلات الصحية الإلكترونية التي تم تحديدها للأشخاص الذين تمت متابعتهم من المصابين بـ«كوفيد-19» في مستشفيات وعيادات «بي جيه سي هيلث كير BJC HealthCare» في ميسوري وإلينوي بالولايات المتحدة في الفترة ما بين 1 فبراير (شباط) 2020 و31 يناير (كانون الثاني) 2022.

وتضمنت السجلات بيانات حول الخصائص الديموغرافية مثل الجنس والعمر والعرق، والحالات المرضية مثل مرض السكري وأمراض القلب، وكذلك مدى استخدام مواد مثل التبغ والكحول والقنب والسجائر الإلكترونية؛ ونتائج المرض على وجه التحديد، من حيث الاستشفاء، ودخول وحدة العناية المركزة (ICU)، والبقاء على قيد الحياة.

ووفق النتائج، فقد كان مرضى «كوفيد-19» الذين أبلغوا عن تعاطيهم القنب في العام السابق أكثر عرضة لدخول المستشفى بنسبة 80 في المائة، وأكثر عرضة لدخول وحدة العناية المركزة بنسبة 27 في المائة، مقارنة بالمرضى الذين لم يتعاطوا القنب، بعد الأخذ في الاعتبار عوامل مثل تدخين التبغ والتطعيم، والحالات الصحية الأخرى، وتاريخ التشخيص والعوامل الديموغرافية.

وتتعارض هذه النتائج مع بعض الأبحاث الأخرى التي تشير إلى أن القنب قد يساعد الجسم على محاربة الأمراض الفيروسية مثل «كوفيد-19».

وقال تشين: «معظم الأدلة التي تشير إلى أن القنب مفيد تأتي من الدراسات التي أُجريت على الخلايا أو الحيوانات».

وأوضح: «تتمثل ميزة دراستنا في أنها أُجريت على البشر وتستخدم بيانات الرعاية الصحية الواقعية التي تم جمعها عبر مواقع متعددة على مدار فترة زمنية ممتدة».