زاهو تحصد 4 جوائز «فيكتوار»... فهل تعيد مجد الأغنية الفرنسية؟

الخجولة الواعدة قد تسدّ فراغ داليدا وميراي ماتيو

العزف علّمها تحويل دموعها إلى ألحان (أ.ف.ب)
العزف علّمها تحويل دموعها إلى ألحان (أ.ف.ب)
TT

زاهو تحصد 4 جوائز «فيكتوار»... فهل تعيد مجد الأغنية الفرنسية؟

العزف علّمها تحويل دموعها إلى ألحان (أ.ف.ب)
العزف علّمها تحويل دموعها إلى ألحان (أ.ف.ب)

قبل عام، لم يسمع كثير من الفرنسيين باسمها ولم يصغوا إلى أغنياتها. وأمس، نالت زاهو دو ساغازان 4 جوائز الدورة 39 من «فيكتوار الموسيقى»، وهي جائزة سنوية تُكرّم أهم إنجازات العام في التأليف والعزف والغناء.

بهذا الحصاد، تكون الشقراء الخجولة البالغة 24 عاماً قد خرجت من الحفل الذي تابعه الملايين عبر التلفزيون، مغنّية مكرّسة تُعقد عليها الآمال لاستعادة أمجاد الأغنية الفرنسية. ومن المعروف أنّ هذه الأغنية تمرّ بأزمة، بينما يقدّم عدد من مغنّي الجيل الجديد أعمالهم بمنافِستها الإنجليزية.

من المبكر مقارنة المغنّية الواعدة بالعظيمة إديث بياف. لكن من الممكن أن تسدّ زاهو الفراغ الذي تركه رحيل داليدا، واعتزال فرانسواز هاردي، وابتعاد ميراي ماتيو. فهذه الموهبة الجديدة لم تشتهر من خلال الأغنية الشبابية الخفيفة، ولا موسيقى البوب أو الراب. إنها تقدّم أغنيات مكتوبة بنَفَس شاعري على موسيقى هادئة مشغولة جيداً، وبعيدة عن ضجيج الديسكو. وبهذا، رأى فيها النقاد امتداداً لباربارا، المغنّية الغامضة التي لم تظهر بغير الزيّ الأسود والكحل الكثيف.

زاهو التي عَبَرت من العتمة إلى الضوء (أ.ف.ب)

قدّمت زاهو بطاقة تعريفها للجمهور في الربيع الماضي من خلال أسطوانة بعنوان «سمفونية البرق»، تضمّ مجموعة أغنيات استحقت الترشُّح للجائزة في 5 حقول؛ هي «الاكتشاف النسائي»، و«الاكتشاف المسرحي»، و«الألبوم»، و«الأغنية الأصيلة»، و«الإبداع البصري والصوتي»، أي الفيديو كليب. كان نصيبها الحصول على 4 من تلك الترشيحات. أما منافستها آيا ناكامورا فنالت جائزة «مغنّية العام». وفي تصريح لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»، قال رئيس اللجنة المنظِّمة للمسابقة فنسان فريريبو، إنّ «كثيرات سيبدأن تقليد زاهو، لكنها متميّزة، وقد لا تملك الأخريات مستواها».

صوتها ذو نبرة مميّزة، لكنّ الساحر فيها هو حسّها بالكلمة وأداؤها على المسرح الذي يعيد التذكير باهتزازات إديث بياف، ووقفة جاك بريل، الفنان الذي كان يغنّي بأعصابه، لا بحنجرته فحسب. ولهذا، فإنّ صفة «مغنّية أصيلة» كانت الوصف الذي كرّره النقاد.

جاءت زاهو من مدينة سانت نازير الساحلية في غرب فرنسا. والدها أوليفييه دو ساغازان، رسام ونحات ومصمّم سبق أن عمل مع المغنّية ذات الشعبية العالية ميلين فارمر. وهي واحدة من 5 شقيقات بينهن مَن هي توأمها. وبعد حصولها على الثانوية العامة، درست الإدارة وعملت في دار للمسنين يحدّها المحيط من جهة، وجبل صخري من الثانية. ورغم انتقالها إلى العاصمة، فإنّ المغنّية السائرة على درب الشهرة لا تنسى مدينتها التي تعلّمت فيها الرقص والموسيقى، وتشبّعت بالنشاط الثقافي. وقد كان العزف على البيانو طريقها للتعبير عن أحاسيسها. كانت طفلة بالغة الحساسية، وتقول إنّ العزف علّمها تحويل دموعها إلى ألحان. ولاحقاً، راحت تضع كلمات على الموسيقى التي تؤلّفها، لتصبح ملجأها في الحياة.

يمكن تلخيص المعاني التي تكتبها في أنها بحث مستمر عن الحبّ. وهي قد تبدو شابة تُغوى بسهولة، لكنها تؤكد أنها لا تزال تنتظر الحب الكبير الذي لم تتعرّف إليه بعد. وهي تكتب عن شعورها بأنّ جسدها غريب عنها، وهي تحاول من خلال الموسيقى تقبُّله وحبّه. وقد لفتت الأنظار مقاطعها التي تنشرها عبر حسابها في مواقع التواصل، الأمر الذي شجّع عدداً من الفنانين على دعوتها للغناء على المسارح. وهكذا قدّمت أغنية ثنائية مع مانسفيلد تيا عام 2021، ثم مع المغنّي هيرفيه الذي ترك لها أن تسبقه بوصلة من أغنياتها على مسرح «الأولمبيا» العريق خلال تقديم عروضه. وفي أواخر 2022، حقّقت نجاحاً في حفلات في مدينة رين، قبل أن تأتيها فرصة مهمّة لمشاركة المغنّي البلجيكي الشهير سترواميي في جولة موسيقية، لكنها أُجهضت بسبب مرضه.

لم يصل صوتها أبعد من موسيقاها. وفي خريف العام الماضي تهادت عارضات «لوي فويتون» على إيقاعات زاهو. ومن خلال منصة «تيك توك»، استمع إليها 11 مليون متابع لدار الأزياء الباريسية الشهيرة، وشاهد 1.7 مليار متفرّج فيديو العرض. وبهذا، حصلت المغنّية الصاعدة على فرصة إعلامية نادرة. وهي اليوم تعمل من دون توقُّف لتنظيم جولة فنية في الخريف المقبل، خصوصاً بعد صدور أولى أسطواناتها.

لقد عَبَرت من العتمة إلى الضوء، وهي تتلقّى الدعوات من مختلف المسارح في فرنسا، حيث تُحجز المقاعد وتُباع تذاكر حفلاتها جميعها مسبقاً.


مقالات ذات صلة

«أنا وانت وبس» تفجر خلافاً بين ورثة فريد الأطرش ونانسي عجرم

يوميات الشرق نانسي عجرم (حسابها على إنستغرام)

«أنا وانت وبس» تفجر خلافاً بين ورثة فريد الأطرش ونانسي عجرم

فجَّر إعلان الفنانة اللبنانية نانسي عجرم الجديد الذي روجت فيه لإحدى شركات المنتجات المثلجة خلافاً بينها وبين وريث الفنان السوري الراحل فريد الأطرش.

محمود الرفاعي (القاهرة)
يوميات الشرق الفنان وائل كفوري والكاتب والملحّن رامي شلهوب

وائل كفوري ورامي شلهوب... «شراكة العمر» بدأت بأغنيتَين

«الوقت هديّة» و«لآخر دقّة» أغنيتان جديدتان للفنان وائل كفوري هما باكورة تعاونه مع المؤلّف الشاب رامي شلهوب. فما الذي شجّع كفوري الحذِر والدقيق على هذه الشراكة؟

كريستين حبيب (بيروت)
يوميات الشرق خوسيه مانويل أوراريبيا معلم في معهد أوروبيتشا للتدريب الفني والكورالي والأوركسترا (أ.ف.ب)

قرية بوليفية في منطقة الأمازون تعشق صناعة آلات الكمان

مع بيوتها المصنوعة من الطين أو الخشب وشوارعها الترابية، تبدو أوروبيتشا كأي قرية تقطنها مجموعات من السكان الأصليين، لكنّ هذه القرية مختلفة.

«الشرق الأوسط» (أوروبيتشا)
يوميات الشرق الملصق الدعائي لحفل كاظم الساهر المرتقب بمصر في يونيو المقبل (حساب الساهر بموقع إكس)

أسعار حفل كاظم الساهر في مصر تصدم محبيه

«سعر حفلة في متناول المستثمر الصغير»... هكذا سخر أحد محبي الفنان العراقي كاظم الساهر في مصر، مع الإعلان عن حفل له عند سفح هرم سقارة في 28 يونيو (حزيران) المقبل.

يسرا سلامة (القاهرة)
يوميات الشرق الموسيقار الراحل عمار الشريعي قدّم عشرات الألحان والأغاني للمطربين العرب (دار الأوبرا المصرية)

الأوبرا المصرية و«القومي» يحتفلان بالموسيقار الراحل عمار الشريعي

تحتفي وزارة الثقافة المصرية بالموسيقار الراحل عمار الشريعي ضمن خطتها لاستعادة أعمال رموز وأعلام الموسيقى والغناء.

انتصار دردير (القاهرة)

تمساح «مُغامِر» في قاعدة للقوات الجوّية بفلوريدا يُسبّب «المرح»

التمساح المُغامِر في قاعدة «ماكديل» (فيسبوك)
التمساح المُغامِر في قاعدة «ماكديل» (فيسبوك)
TT

تمساح «مُغامِر» في قاعدة للقوات الجوّية بفلوريدا يُسبّب «المرح»

التمساح المُغامِر في قاعدة «ماكديل» (فيسبوك)
التمساح المُغامِر في قاعدة «ماكديل» (فيسبوك)

أعلنت قاعدة «ماكديل» الجوّية في مدينة تامبا بولاية فلوريدا عن نقل تمساح إلى منطقة غاتوراما، ملجأ التماسيح بمدينة بالمديل، بعدما ظهر بشكل غير متوقَّع فيها. وجاء في منشور نقلته شبكة «فوكس نيوز»: «صديقنا البالغ طوله 12 قدماً، أُطلِق سالماً في غاتوراما، وقد أقام بعض الصداقات في موطنه الجديد، حيث أعادوا تسميته (ماكديل) تكريماً لأصوله».

وشوهد التمساح الضخم وهو يزحف من سيارة، ويسبح في الماء، قبل أن يختفي تماماً. ولقد أصبح شخصية مشهورة بعد منشور عبر «فيسبوك» أظهره ساكناً خارج مباني قاعدة «ماكديل» الجوّية، وجاء فيه أن القاعدة أعلنت أنّ هذا الحيوان الكبير رُصِد بالقرب منها، ولغرابة الخبر جذب المنشور نحو 2500 تفاعل، بينما ترك أكثر من 250 مستخدماً لـ«فيسبوك» تعليقات، وشارك عدد منهم فيما وصفوه بلحظات «المرح».

بعض السكان أطلق على التمساح اسم «إلفيس»، وقد تردَّد أنه يظهر بانتظام في هذه القاعدة. وقد كثُرت التعليقات الساخرة إلى حدّ أنّ أحدهم كتب: «أتمنّى ألا يأخذوه إلى مكان آخر. لقد عاش طويلاً في أماكن مختلفة، ويستحق أن يعيش حياته هنا إذا شاء». وأضاف آخر: «دائماً ما أرى (إلفيس) في ملعب الغولف، وقد قطع شوطاً طويلاً للوصول إلى منطقة القاعدة. يا لها من مغامرة!». يُذكر أنّ التماسيح ليست غريبة عن قاعدة «ماكديل» الجوّية، ففي أبريل (نيسان) الماضي، ظهر شريط فيديو لسلطات تصارع تمساحاً ظهر على المدرج، علماً أنه من غير الواضح ما إذا كان التمساح هو نفسه «إلفيس» الذي أُطلق مؤخراً أم لا.


فيلم «ذي أبرنتيس» في «مهرجان كان» يثير غضب ترمب

فريق عمل فيلم «ذي أبرنتيس» (رويترز)
فريق عمل فيلم «ذي أبرنتيس» (رويترز)
TT

فيلم «ذي أبرنتيس» في «مهرجان كان» يثير غضب ترمب

فريق عمل فيلم «ذي أبرنتيس» (رويترز)
فريق عمل فيلم «ذي أبرنتيس» (رويترز)

عُرض فيلم «ذي أبرنتيس (The Apprentice)»، عن سيرة دونالد ترمب المشارِك في السباق لاستعادة رئاسة الولايات المتحدة، (الاثنين)، في المنافسة الرسمية ضمن «مهرجان كان السينمائي»، في عمل دفع بالرئيس الأميركي السابق إلى إطلاق إجراءات قضائية؛ رفضاً لما عدّه «تشهيراً بحتاً».

ومن خلال هذا الفيلم الروائي، يخطو المخرج الإيراني - الدنماركي، علي عباسي، خطواته الأولى في هوليوود بعد إخراجه فيلمين عُرضا في المهرجان الفرنسي العريق («حدود»، الحائز جائزة فئة «نظرة ما» عام 2018، و«عنكبوت مقدس»، الذي عُرض في المهرجان عام 2022). ويتتبع العمل بداية مسيرة ترمب بوصفه قطب عقارات في السبعينات والثمانينات في نيويورك، وفقاً لما ذكرته «وكالة الصحافة الفرنسية».

ويصوّر الفيلم ترمب في بداية مسيرته بصورة مهني ساذج إلى حد ما، لكن الرجل (الذي يؤدي دوره سيباستيان ستان، المعروف بدوره في فيلم «كابتن أميركا») ينحرف عن مبادئه عندما يكتشف حيل السلطة، جنباً إلى جنب مع معلمه المحامي روي كوهن (يؤدي دوره جيريمي سترونغ المعروف بدوره في مسلسل «ساكسيشن»)، المرتبط ارتباطاً وثيقاً بمافيا نيويورك.

ويبدأ الفيلم برسالة رفع مسؤولية تنص على أن كثيراً من الأحداث المعروضة على الشاشة من نسج الخيال.

وقال عباسي لمجلة «فانيتي فير» أخيراً: «أردنا أن نصنع فيلماً تاريخياً بأسلوب (بانك روك)، ما يعني أنه كان علينا أن نحافظ على طاقة معينة، وروحية معينة، و(ألا) نكون انتقائيين للغاية بشأن التفاصيل، وما هو صحيح أو خطأ».

وأثار الفيلم استياءً شديداً لدى دونالد ترمب الذي أعلن فريق حملته الانتخابية «بدء إجراءات قانونية في مواجهة التأكيدات الكاذبة تماماً لهؤلاء الذين يُسمّون أنفسهم سينمائيين»، مندداً بما عدّه «تشهيراً خبيثاً بحتاً».

وقال ستيفن تشيونغ، الناطق باسم فريق حملة دونالد ترمب، في بيان: «هذا التجميع (من المَشاهد) هو محض خيال يضخّم أكاذيب تم دحضها منذ فترة طويلة»

يحمل سيناريو فيلم «ذي أبرنتيس (The Apprentice)» توقيع غابرييل شيرمان، وهو صحافي تَابعَ سوق العقارات في نيويورك في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، وكان يتواصل بانتظام مع ترمب خلال هذه الفترة.

رسمياً، هذا الفيلم مستوحى من أعمال رئيسية عائدة لتيار «هوليوود الجديدة» السينمائي في أواخر الستينات والسبعينات، بينها أفلام «تاكسي درايفر»، و«نتوورك»، وخصوصاً «ميدنايت كاوبوي».

ورداً على سؤال عمّا إذا كان يمكن لامرأة أميركية أن تكون موضوعية بشأن فيلم عن رئيس بلادها السابق، وعدت رئيسة لجنة التحكيم غريتا غيرويغ بمشاهدته «بعقل وقلب منفتحَين، مع استعداد للمفاجأة».


«مانجا العربية» تعلن إطلاق «مانجا إنترناشونال» من طوكيو

«مانجا العربية» تطلق «مانجا إنترناشونال» وتدشّن مقرّها الرسمي في اليابان (الشرق الأوسط)
«مانجا العربية» تطلق «مانجا إنترناشونال» وتدشّن مقرّها الرسمي في اليابان (الشرق الأوسط)
TT

«مانجا العربية» تعلن إطلاق «مانجا إنترناشونال» من طوكيو

«مانجا العربية» تطلق «مانجا إنترناشونال» وتدشّن مقرّها الرسمي في اليابان (الشرق الأوسط)
«مانجا العربية» تطلق «مانجا إنترناشونال» وتدشّن مقرّها الرسمي في اليابان (الشرق الأوسط)

أعلنت «مانجا العربية» التابعة للمجموعة السعودية للأبحاث والإعلام عن إطلاقها شركة «مانجا إنترناشونال» وتدشين مقرّها الرسمي في اليابان، وذلك في حفل أقامته في العاصمة طوكيو، حضره عدد من المسؤولين والإعلاميين البارزين من الجانبين السعودي والياباني.

وتأتي هذه الخطوة ضمن استراتيجيتها الهادفة إلى التوسّع نحو الأسواق الدولية، وعقب ما سبقها من شراكات واتفاقيات ناجحة مع عدد من الشركات ودور النشر اليابانية مثل: «كودانشا» و«شوئيشا» و«كادوكاوا» و«شوغاكوكان» و«هاكوسينشا». كما تلي سلسلة من النجاحات التي حققتها «مانجا العربية» خلال السنوات الماضية، حيث أطلقت مجلّتي «مانجا العربية» للشباب والصغار بنسختيها المطبوعة والرقمية، والتي تجاوز مجموع مستخدمي تطبيقاتها 8 ملايين مستخدم في أكثر من 195 دولة حول العالم، بالإضافة إلى أكثر من 220 نقطة توزيع في العالم العربي لنسختها المطبوعة بمعدّل يفوق 400 ألف نسخة شهرياً.

جمانا الراشد الرئيس التنفيذي للمجموعة السعودية للأبحاث والإعلام (الشرق الأوسط)

وأكدت جمانا الراشد، الرئيس التنفيذي للمجموعة السعودية للأبحاث والإعلام، أهمية هذه الخطوة، مشيرة إلى أن «التوسّع في الأسواق الدولية عبر الشراكة مع كبريات شركات المانجا العالمية ومن خلال أسس قانونية مزوّدة بأحدث التقنيات، سيثمر عوائد مالية ضخمة إلى جانب ما سيوفّره من بيئة تثقيفية؛ نظراً إلى اتّساع رقعة الطلب على هذا المحتوى وغياب جهود الاستثمار به».

وأضافت الراشد أن هذا التوسّع الجغرافي والثقافي «سيحدّ أيضاً من مخاطر قرصنة المحتوى وانتهاك الحقوق الفكرية، وسيرسّخ استراتيجية المجموعة في تطوير المحتويين المحلي والإقليمي ودعم رواية القصص وإيصال الثقافة السعودية والعربية الأصيلة برواياتها وأدبها وتقاليدها إلى المجتمع العالمي عبر قالب المانجا المألوف والمحبّب».

الدكتور عصام بخاري المدير العام لـ«مانجا العربية» و«مانجا إنترناشونال» (الشرق الأوسط)

من جهته، أكد الدكتور عصام بخاري، المدير العام لـ«مانجا العربية» و«مانجا إنترناشونال»، بأن الشركة «حققت نجاحات كبيرة في العالم العربي من خلال فن المانجا والصناعات الإبداعية مكتسبة بجدارة ثقة الشركاء اليابانيين والعالميين».

وأضاف: «أن (مانجا العربية) تسعى اليوم عبر هذا التوسّع وتحت مظلّة المجموعة السعودية للأبحاث والإعلام إلى نقل تجربتها الرائدة وتطويرها في الأسواق الدولية»، مشيراً إلى أن «مانجا إنترناشونال» ستعمل على إنتاج وترجمة مجموعة من القصص المصوّرة لتخاطب عبرها القرّاء بلغات عالمية، وأن هذه الخطوة «تمثّل نقلة نوعية للثقافة والإبداع السعودي والعربي على الساحة العالمية، كما تنبثق عن الرؤية الاستراتيجية لشركة (مانجا العربية) في تمكين الخيال ودعم وتطوير المحتوى الإبداعي العربي، وإيصاله إلى الشرائح والأجيال كافة حول العالم».

يُذكر أن «مانجا العربية» عملت على ترجمة عدد من القصص المصوّرة من إنتاجها إلى الإنجليزية والصينية والملاوية ونشرتها في الأسواق الدولية، كما عقدت شراكة مع هيئة الأدب والنشر والترجمة لتحويل عدد من الروايات السعودية قصصاً مصوّرة «مانجا» لمخاطبة شرائح مختلفة وتقديم الأدب والثقافة السعوديين بقالب وأسلوب فن «المانجا».

وتهدف «مانجا» إلى تصدير الثقافة والإبداع السعودي والعربي إلى العالم بأسره، من خلال إنتاجات إبداعية مستوحاة من ثقافة المجتمع وأصالة القيم السعودية والعربية، إضافة إلى إثراء المحتوى العربي لجذب الأسرة العربية نحو القراءة الترفيهية عبر المحتوى المترجم والمستوحى من أعمال عالمية أُنتِجَت في اليابان، حيث أصدرت «مانجا العربية» مجلّتين متخصّصتين في القصص المصوّرة العربية واليابانية، موجّهة للصغار والشباب، وقد حققت نجاحات واسعة منذ إطلاقها، حيث أصدرت أكثر من 62 عدداً، كما نجحت في استقطاب وتمكين أكثر من 170 شابة وشاباً من المبدعين في الوطن العربي.


سكارليت جوهانسون تتهم «أوبن إيه آي» بنسخ صوتها في «تشات جي بي تي»

سكارليت جوهانسون (أ.ف.ب)
سكارليت جوهانسون (أ.ف.ب)
TT

سكارليت جوهانسون تتهم «أوبن إيه آي» بنسخ صوتها في «تشات جي بي تي»

سكارليت جوهانسون (أ.ف.ب)
سكارليت جوهانسون (أ.ف.ب)

أعلنت شركة «أوبن إيه آي» عزمها على تغيير صوت أداة المساعدة في برمجيتها الشهيرة «تشات جي بي تي»، بعدما اتهمتها الممثلة الأميركية شارلوت جوهانسون بأنها نسخت صوتها عمداً ومن دون علمها، بحسب «وكالة الصحافة الفرنسية».

وكتبت «أوبن إيه آي» الاثنين عبر منصة «إكس»: «لقد سمعنا التساؤلات بشأن الطريقة التي اخترنا فيها أصوات (تشات جي بي تي)». وأضافت: «نعمل على تعليق استخدام (سكاي Sky) (التي تتفاعل صوتياً مع مستخدمي البرمجية) ريثما نرد» على هذه التساؤلات.

وأكدت «أوبن إيه آي» في مقال نشرته على مدونتها أن «صوت (سكاي) ليس بأي حال تقليداً لصوت سكارليت جوهانسون»، لافتة إلى أنها طوّرت الصوت بناءً على أصوات ممثلات مختلفات.

لكنّ الممثلة تتهم «أوبن إيه آي» ومديرها العام سام ألتمان، بتعمّد نسخ صوتها، من دون علمها، ما اضطرها إلى الاستعانة بمحامٍ من أجل الدفع باتجاه تعديل الصوت. وقالت في بيان أصدرته الاثنين: «في سبتمبر (أيلول) الماضي، تلقيت عرضاً من سام ألتمان، الذي أراد اختياري لأكون صوت نظام (تشات جي بي تي) بنسخة 4.0 الحالية». وأضافت: «قال إنه يعتقد أن صوتي سيريح الناس»، مؤكدة أنها «رفضت العرض».

«صدمة»

وتابعت الممثلة قائلة: «عندما سمعتُ العرض التوضيحي، شعرتُ بالصدمة والغضب وعدم التصديق لأن ألتمان طوّر صوتاً يشبه صوتي بشكل مخيف، لدرجة أن أصدقائي المقربين ووسائل الإعلام لم يتمكنوا من تسجيل أي فرق». ولفتت إلى أن «ألتمان لمح إلى أن التشابه كان مقصوداً، من خلال التغريد بكلمة واحدة، هي (her)».

وكانت سكارليت جوهانسون جسّدت صوت نظام بالذكاء الاصطناعي في فيلم «هير»، الذي لم يُخفِ مطوّرو تشات «جي بي تي» استلهامهم منه.

وأوضحت الممثلة أنها «أُجبرت بعد ذلك على تعيين مستشار قانوني كتب رسالتين إلى ألتمان و(أوبن إيه آي) (...) ونتيجة لذلك، وافقت (أوبن إيه آي) على مضض على إزالة صوت سكاي». وأضافت: «في وقت نكافح فيه جميعاً التزييف العميق ونعمل على حماية صورتنا وعملنا وهويتنا، أعتقد أن هذه الأسئلة تستحق الوضوح المطلق».

وأشارت إلى أنها تنتظر «بفارغ الصبر اعتماد التشريعات المناسبة للمساعدة في ضمان حماية الحقوق الفردية».

من جهتها، فصّلت «أوبن إيه آي» طريقة عملها مع ممثلين محترفين لإنشاء مجموعة أصوات رقمية، أطلقت عليها أسماء «بريز» (Breeze)، و«كوف» (Cove)، و«إمبر» (Ember)، و«جونايبر» (Juniper)، و«سكاي» (Sky).

أصوات جديدة قريباً

يأتي ذلك بعد أيام من إعلان «أوبن إيه آي» حل فريق تابع لها كانت مهمته التخفيف من الأخطار المحتملة طويلة المدى للذكاء الاصطناعي.

وترافق ذلك خصوصاً مع إعلان مغادرة أحد مؤسسي الشركة، إيليا سوتسكيفر، وكذلك رئيس الفريق، يان لايكه.

وكتب لايكه عبر «إكس» الجمعة: «يجب أن تصبح (أوبن إيه آي) شركة تضع سلامة الذكاء الاصطناعي العام فوق كل الاعتبارات الأخرى». وأعرب ألتمان عن أسفه لمغادرة لايكه، مضيفاً أنه «على حق، علينا أن نفعل المزيد، هذا هو هدفنا».

وقدمت الشركة الأسبوع الماضي الإصدار الجديد من منتجها الرئيسي «جي بي تي - 4 أو GPT-4o» مع أداء وسلوك محسّن يهدف إلى جعله أقرب إلى البشر، مع طرحه مجاناً لجميع المستخدمين.

وأوضحت «أوبن إيه آي» على مدونتها: «في المستقبل، يجب توقع مزيد من الخيارات، إذ نخطط لإضافة أصوات إلى (تشات جي بي تي) لتلبية اهتمامات وتفضيلات المستخدمين المتنوعة بشكل أفضل».


دراسة: إناث الكلاب تميّز أنين صغارها

أنين صغار الكلاب يحفز أمهاتها على تقديم مزيد من الرعاية (أ.ف.ب)
أنين صغار الكلاب يحفز أمهاتها على تقديم مزيد من الرعاية (أ.ف.ب)
TT

دراسة: إناث الكلاب تميّز أنين صغارها

أنين صغار الكلاب يحفز أمهاتها على تقديم مزيد من الرعاية (أ.ف.ب)
أنين صغار الكلاب يحفز أمهاتها على تقديم مزيد من الرعاية (أ.ف.ب)

أظهرت دراسة حديثة أجرتها جامعة سانت إتيين الفرنسية أن إناث الكلاب يمكنها التعرف بشكل فردي على أنين صغارها والتصرف بناء عليه.

وحللت الدراسة التي نشرتها الأكاديمية الوطنية الأميركية للعلوم 4400 تسجيل لنباح 220 جرواً من كلاب البيغل من 40 قفصاً.

وأجريت التسجيلات في 4 مراكز تربية بفرنسا. واستخدم الباحثون مكبرات صوت صغيرة لتشغيل أصوات أنين كل من صغار إناث الكلاب وغيرها من صغار كلاب البيغل، لتحديد ما إذا كانت الأمهات تميز صغارها، أم لا.

وأظهرت الأمهات رد فعل أقوى على أصوات صغارها، مما أدى إلى زيادة سلوكيات الرعاية والتنشئة. كما أظهرت الأمهات رد فعل أقوى على الأصوات عالية النبرة التي تصدرها الجراء الصغيرة بشكل عام. وخلص الباحثون إلى أن أنين صغار الكلاب يحفز أمهاتها على تقديم مزيد من الرعاية.


انفعال عمرو دياب بحفل خاص يجدّد الجدل في «سلوكيات» بعض المشاهير

الفنان المصري عمرو دياب في أحد حفلاته (فيسبوك)
الفنان المصري عمرو دياب في أحد حفلاته (فيسبوك)
TT

انفعال عمرو دياب بحفل خاص يجدّد الجدل في «سلوكيات» بعض المشاهير

الفنان المصري عمرو دياب في أحد حفلاته (فيسبوك)
الفنان المصري عمرو دياب في أحد حفلاته (فيسبوك)

جدّد الفنان المصري عمرو دياب الجدل عبر مواقع التواصل الاجتماعي حول «سلوكيات» بعض المشاهير في الحفلات والفعاليات الفنية، عقب انتشار فيديو له خلال غنائه في حفل زفاف الفنانة المصرية ريم سامي شقيقة المخرج محمد سامي قبل يومين.

وظهر دياب، الذي تصدر اسمه «الترند» على «غوغل»، الاثنين، في الفيديو الذي انتشر سريعاً عبر «السوشيال ميديا»، وهو يدفع شاباً لمغادرة المسرح، وبدا على وجه دياب علامات ضيق وضجر، ما عدّه بعضٌ من جمهور الفنان المصري الملقب بـ«الهضبة»، «تصرفاً انفعالياً».

لم تكن واقعة دياب خلال حفل الزفاف، الأولى من نوعها، بل تحتفظ ذاكرة الجمهور بكثيرٍ من اللقطات المماثلة، من بينها انتشار فيديو للفنان نفسه وهو يغادر حفل «ليالي سعودية مصرية»، قبل أشهر عدّة، مردداً عبارة عدّها البعض «إهانة من الفنان المصري لسائقه».

الفنان المصري عمرو دياب (فيسبوك)

وسبق أن انفعلت الفنانة المصرية شيرين عبد الوهاب على إحدى الفتيات في حفل أحيته أخيراً، بعدما حاولت معجبة الصعود إلى خشبة المسرح، لكنها واجهت معارضة ومنعها «البودي غارد» من الصعود، وعلّقت شيرين حينها على ما حدث قائلة: «ملعون أبو الحب يا شيخة... كرهتيني في الحب»، ورغم أنها سرعان ما تداركت الموقف ودعتها إلى المسرح، فإنها وقتها لم تسلم من الانتقادات.

وتعرّض الفنان العراقي كاظم الساهر لموقف مشابه عندما طلب منه شخص من الحضور في أحد حفلاته مساعدته بطلب يد حبيبته على المسرح، وموقف في حفل آخر عندما قرّرت إحدى الفتيات الصعود لالتقاط صورة «سيلفي» معه على المسرح، ورغم أن كاظم بدا منزعجاً من تصرفها، فإنه خضع لطلبها حتى لا يعكّر صفو الحفل، لكنه تعرض للانتقاد خصوصاً أن الفنان العراقي اشتهر بمناصرة المرأة في أغنياته، لكن الواقعة أظهرت خلاف ذلك.

وتعرض الفنان المصري محمود العسيلي للانتقاد أيضاً عندما أراد أحد المعجبين التقاط صورة معه في أحد حفلاته، لكن العسيلي منعه قائلاً: «حضرتك معاك واسطة أو حاجة جامدة جداً... لو اتصورت معاك لازم أتصور مع كل الناس». كما حدث الأمر نفسه مع الفنانة اللبنانية إليسا عندما أراد شاب تقديم باقة ورد لها على المسرح. وكذلك الفنانة اللبنانية هيفاء وهبي عندما دفعت شاباً حاول إمساك ذراعها في أحد الحفلات.

وقال الناقد الفني المصري عماد يسري إن «المشاهير كثيراً ما يتعرّضون لمواقف محرجة تضعهم في مأزق في أماكن عدة»، وأضاف لـ«الشرق الأوسط»، أن «حدوث أخطاء من فريق عمل أي فنان أمرٌ وارد، لكن لا يصح الانفعال بشكل مبالغ فيه».

ويؤكد يسري أن «الواقعة ليست الأولى لـ(الهضبة)»، ووصفه بأنه «فنان كبير، وليس في بداية مشواره الفني، ولا بدّ أن يكون قدوة لغيره في طريقة التعامل، حتى في أسوأ الظروف».

ودعا يسري المشاهير بشكل عام إلى «معرفة الأخطاء التي يتعرضون لها تباعاً وتداركها سريعاً، والتعامل بإنسانية وسرعة بديهة في إدارة ما يحدث مع المحيطين بهم مهما كانت الضغوطات، بدلاً من التصرفات التي قد تجعلهم في مرمى الانتقاد».

«العندليب الأسمر» عبد الحليم حافظ من أحد حفلاته (يوتيوب)

ومن أشهر اللقطات المحفورة في أذهان الجمهور العربي، عندما انفعل «العندليب الأسمر» عبد الحليم حافظ على الجمهور في أحد حفلاته في سبعينات القرن الماضي، أثناء غناء قصيدته الشهيرة «قارئة الفنجان»، بعدما بدأ الجمهور بالتفاعل معه بالصفير الحاد، إلا أنه قال لهم: «على فكرة أنا كمان بعرف أصفر، وبعرف أتكلم بصوت عالٍ»، في محاولة منه للسيطرة على الحضور، وتعرّض حليم لاتهامات بالتعالي والغرور، حسبما كتبت بعض الأقلام حينها، لكنه برّر ذلك بأن «ما حدث كان بسبب تصدّيه لبعض المندسين لإحداث فوضى في الحفل».


مصر: «الدولي للطبول» يحتفي بـ«رائد المواويل» محمد طه

من فعاليات «مهرجان الطبول» في دورات سابقة (صفحة المهرجان على فيسبوك)
من فعاليات «مهرجان الطبول» في دورات سابقة (صفحة المهرجان على فيسبوك)
TT

مصر: «الدولي للطبول» يحتفي بـ«رائد المواويل» محمد طه

من فعاليات «مهرجان الطبول» في دورات سابقة (صفحة المهرجان على فيسبوك)
من فعاليات «مهرجان الطبول» في دورات سابقة (صفحة المهرجان على فيسبوك)

يحتفي المهرجان الدولي للطبول والفنون التراثية في دورته الحادية عشرة برائد فن الموال الشعبي المطرب الراحل محمد طه، بوصفه شخصية الدورة، وإطلاق اسم «المواويل الشعبية» عليها، وتوجيه دعوة لمن لديه الموهبة لتقديم الموال على طريقة الفنان الشّعبي الراحل.

ويشارك في الدورة التي من المقرر أن تنطلق فعالياتها من سور القاهرة التاريخية الشمالي يوم 26 مايو (أيار) الحالي، أكثر من 30 فرقة شعبية من 8 دول هي: اليابان وكولومبيا والهند والصين وفلسطين وجنوب السودان وموريتانيا، بالإضافة إلى مصر.

وذكر الدكتور انتصار عبد الفتاح، مؤسس ورئيس المهرجان الدّولي للطّبول، أن هذه الدورة التي تحمل عنوان «حوار الطّبول من أجل السّلام» تشهد فعاليات مختلفة مثل معرض وورش لفن العرائس والماريونيت، وأشار في مؤتمر صحافي، الأحد، أعلن خلاله تفاصيل الدورة الجديدة، إلى «مشاركة أكثر من 20 فناناً وفنانة متخصصين في العرائس والماريونيت، مع الفنان محمد فوزي منسق المعرض الذي يستضيفه بيت السناري».

الفنان الشعبي المصري محمد طه (صفحة انتصار عبد الفتاح على فيسبوك)

وأوضح انتصار عبد الفتاح أن فعاليات المهرجان التي تستمر حتى 1 يونيو (حزيران) ستُنظّم في أماكن عدّة هي «ساحة الهناجر في الأوبرا، وقصر الأمير طاز، وبيت السناري في حي السيدة زينب، بالإضافة لمسرح سور القاهرة الشمالي»، وسيُكرّم فنانون وفرق من فرنسا وكازاخستان وموريتانيا.

وأشار عبد الفتاح إلى ما حققه المهرجان في سنواته السابقة، قائلاً إن «المهرجان الدّولي للطّبول والفنون التراثية يؤكد على التواصل الإنساني بين شعوب العالم وإحياء الفنون التراثية في مصر والعالم»، لافتاً إلى أنه خلال الدورات السابقة شهد المهرجان عبر ورشه الفنية تفاعلاً كبيراً بين فرق فنية وتراثية تنتمي لما يزيد على 170 دولة.

واشتهر المهرجان الدّولي للطّبول والفنون التراثية في السنوات السابقة بإقامة فعالياته في القاهرة التاريخية وأماكن تراثية، مثل قلعة صلاح الدين الأيوبي وشارع المعز، وسط تفاعل جماهيري كبيرٍ.

الإعلان عن تفاصيل «مهرجان الطبول» (صفحة انتصار عبد الفتاح على فيسبوك)

ويُعدّ الفنان الشّعبي محمد طه (1922 -1996) من أبرز الفنانين الذين اشتهروا بتقديم الموال الشّعبي، ويُعرف بلقب «فنان العشرة آلاف موّال»، وهو من مواليد طهطا في جنوب مصر، وذاعت شهرته في الإذاعة والسينما وشارك في نحو 30 فيلماً سينمائياً بتقديم مواويله الشهيرة التي كان يؤلّفها ويلحّنها ويغنّيها مع الفرقة التي أسّسها تحت اسم «الفرقة الذهبية للفنون الشعبية».

وتشارك في المهرجان الدّولي للطّبول العام الحالي فرقتان من دولة فلسطين، تقدمان أعمالاً مختلفة من التراث الفلسطيني على مدى أيام المهرجان، خصوصاً في الافتتاح والختام، إلى جانب عددٍ من فرق الفنون الشعبية المصرية.


«وِرث مملكتين» أبعاد فنية وتراثية في حملة للتبادل الثقافي بين السعودية وبريطانيا

احتفاء بالفنون التقليدية وتعزيز التبادل بين التجربتين (معهد ورث)
احتفاء بالفنون التقليدية وتعزيز التبادل بين التجربتين (معهد ورث)
TT

«وِرث مملكتين» أبعاد فنية وتراثية في حملة للتبادل الثقافي بين السعودية وبريطانيا

احتفاء بالفنون التقليدية وتعزيز التبادل بين التجربتين (معهد ورث)
احتفاء بالفنون التقليدية وتعزيز التبادل بين التجربتين (معهد ورث)

عمقٌ فني وتراثٌ حضاري حفلت به الفعالية التي جمعت فنانين من السعودية وبريطانيا للاحتفاء بالفنون التقليدية وتعزيز التبادل بين التجربتين ومدّ جسور التواصل بين الفنانين من البلدين.

ويواصل المعهد الملكي للفنون التقليدية «وِرث» فعالياته الفنية المتنوعة التي تأتي ضمن حملة التبادل الثقافي السعودي - البريطاني التي أطلقها «وِرث» تحت شعار «وِرث مملكتين»، وشهدت الحملة تقديم ورشة عملٍ فنية عن صناعة الأبواب النجدية في متحف «فيكتوريا وألبرت» ضمن أسبوع لندن للحرف.

بدأت الحملة بمشاركة فنانين في مجالات حرفية وإبداعية متعدّدة (معهد ورث)

وبدأت حملة التبادل الثقافي السعودي - البريطاني التي نظَّمها المعهد الملكي للفنون التقليدية (وِرث) في السعودية بمشاركة الفنانين في عدد من المجالات الحرفية والإبداعية لنشر الفنون التقليدية والاحتفاء بتاريخها الإبداعي ولفت الأنظار إلى المشاركات الإنسانية.

وشملت الحملة تقديم ورشة عمل في تطريز المجوهرات التي قدمتها البريطانية هاريت فرنسيس، في مقر «وِرث» بالرياض، وشهدت تفاعلاً مميزاً من السيدات المشاركات، تعرفن خلالها على المهارات الأساسية للتطريز والأساليب الاحترافية لاستخدام الأدوات التقليدية بتطبيقاتها المختلفة.

انطلقت الحملة بالتزامن مع اليوم العالمي للتنوع الثقافي (معهد ورث)

وتجسد الحملة جهود «وِرث» المتواصلة والرامية إلى الاحتفاء بالفنون التقليدية في المملكة وإبرازها في جميع المحافل المحلية والدّولية وإظهار الفنون التقليدية للبلدين وأوجه التشابه والاختلاف بينهما من خلال مشاركة الحِرفيين السعوديين والبريطانيين في عديد من الفعاليات التي امتدت لأسبوع، شهد الكثير من المشاركات المتنوعة كان أبرزها المشاركة في حدث «Great Future» الذي استضافه مركز الملك عبد الله المالي، بوِرَش عملٍ وعروض فنية عن الفنون السعودية التقليدية.

تجسد الحملة جهود «ورث» للاحتفاء بالفنون التقليدية في المملكة (معهد ورث)

وتأتي حملة التبادل الثقافي السعودي - البريطاني التي ينظمها «وِرث» بالتزامن مع اليوم العالمي للتنوع الثقافي في 21 مايو (أيار)، إذ يستغل المعهد هذه الفرصة للمساهمة في نشر الفنون التقليدية والتعريف بها عالمياً، ولفت الأنظار إلى المشتركات الإنسانية بين المجتمعات بغضّ النظر عن لغاتهم وثقافاتهم وعاداتهم المختلفة.

يعمل معهد الفنون التقليدية على تمكين قطاع الفنون التقليديّة والقدرات السعودية (معهد ورث)

ويعمل المعهد الملكي للفنون التقليدية «وِرث» على تمكين قطاع الفنون التقليديّة والقدرات السعودية من خلال دعم الكنوز الوطنية الحيّة وتقديم برامج تعليمية وثقافية ومجتمعية نوعية وتحفيز التوثيق والبحث والابتكار لسوقٍ حيوية مستدامة، وفق رؤية مستقبلية تضمن ازدهار وِرث المملكة الغني بالفنون التقليديّة، محلياً ودولياً.


إطلاق موسم «صيف السعودية 2024» بـ550 تجربة سياحية فريدة

الخطيب: السعودية تملك مزايا تنافسية فريدة ووجهات صيفية معتدلة ووجهات بحرية رائعة (الشرق الأوسط)
الخطيب: السعودية تملك مزايا تنافسية فريدة ووجهات صيفية معتدلة ووجهات بحرية رائعة (الشرق الأوسط)
TT

إطلاق موسم «صيف السعودية 2024» بـ550 تجربة سياحية فريدة

الخطيب: السعودية تملك مزايا تنافسية فريدة ووجهات صيفية معتدلة ووجهات بحرية رائعة (الشرق الأوسط)
الخطيب: السعودية تملك مزايا تنافسية فريدة ووجهات صيفية معتدلة ووجهات بحرية رائعة (الشرق الأوسط)

أطلقت هيئة السياحة، مساء (الأحد)، برنامج «صيف السعودية 2024» وتحديد الفعاليات المتنوعة والأنشطة المميزة التي تلبي تطلعات السياح من داخل السعودية وخارجها، ومن بينها الأنشطة البحرية والفعاليات التي ستقام بالمناطق الباردة والمعتدلة، إضافة إلى أنشطة ستشهدها المناطق التاريخية والتراثية، وصولاً إلى الفعاليات التي ستقام في قلب المملكة النابض في الرياض.

وقال وزير السياحة أحمد الخطيب إن السياحة شهدت نمواً لافتاً العام الماضي، وتصدرت السعودية دول مجموعة العشرين في معدل النمو بنسبة 156 في المائة مقارنة بعام 2019؛ وذلك بفضل التسهيلات، والدعم الذي حظى به قطاع السياحة نتج عنه تحقيق هذا النمو اللافت.

ولفت الخطيب إلى أن القطاع السياحي قطاع ناشئ وجديد، وجرى الاستثمار فيه بشكل جيد في رأس المال البشري، لافتاً إلى أهمية العنصر السعودي في هذا المجال، وأشار إلى تخصيص 100 مليون دولار سنوياً لتدريب الشابات والشباب السعوديين في أفضل المعاهد الدولية لتمكينهم من تعزيز أهداف هذا القطاع.

وأكد الخطيب أن السعودية تملك مزايا تنافسية فريدة، ووجهات صيفية معتدلة ووجهات بحرية رائعة مثل منتجعات البحر الأحمر التي بدأت فتح عدد من المشاريع النوعية بها، وأن العمل ينجح بتكامل القطاعين العام والخاص.

من جهته، أوضح الرئيس التنفيذي لهيئة السياحة فهد حميد الدين أن صيف السعودية سيشهد عودة موسم جدة بمهرجان خاص للتسوق وبمنتجات خاصة للشواطئ البحرية، وتذكرة دخول لخمسة شواطئ جديدة وشواطئ أخرى مخصصة للسيدات فقط، فيما سيركز موسم عسير على التجارب النوعية للأطفال والأسرة عموماً.

وأشار حميد الدين إلى ما ستقدمه هيئة الترفيه من فعاليات فنية في مختلف مناطق المملكة، وهيئة التراث من نوافذ تاريخية تثري تجربة الزوار.

ويستمر برنامج صيف السعودية لأربعة أشهر من الفعاليات الثرية والمتعددة والوجهات الغنية والمتنوعة، ويُقدم من خلالها ما يزيد على 550 تجربة سياحية.


معرض «العابر» لأليدا طربيه... وقفة مع الذات بحثاً عن الإنسانية

ركن من المعرض في المركز الثقافي الإسباني في بيروت (القيّمون على المعرض)
ركن من المعرض في المركز الثقافي الإسباني في بيروت (القيّمون على المعرض)
TT

معرض «العابر» لأليدا طربيه... وقفة مع الذات بحثاً عن الإنسانية

ركن من المعرض في المركز الثقافي الإسباني في بيروت (القيّمون على المعرض)
ركن من المعرض في المركز الثقافي الإسباني في بيروت (القيّمون على المعرض)

كلنا عابرون في هذه الحياة نسير في طريق طويلة بخطوات نرسمها بعفوية مرات، وباعتباطية مرات أخرى. وحين يأتي وقت جردة الحساب لشريط حياتنا يحضر سؤال واحد في رأسنا: «لماذا؟»، وهنا ندرك أننا عانينا مرات كثيرة من غباشة بسبب أقنعة ارتديناها. ليس من باب التزييف فحسب، بل ارتكاز على سلوك منضبط، فالقدرة على التحليق بحرية أمر شائك وصعب ويستلزم الشجاعة. ولكن الفنانة التشكيلية أليدا طربيه من خلال معرضها الفني «العابر» تطلب منّا التوقف. وتقول لـ«الشرق الأوسط»: «لا طريق مفبركة أو عشوائية نسلكها. نحن وحدنا من يصنعها». معرضها «العابر» في المركز الثقافي الإسباني (سرفانتيس) المؤلف من مجموعة منحوتات برونزية وأخرى من الريزين يترجم فكرتها هذه.

في المعرض يتملّك الزائر إحساسٌ وكأنه يشاهد مراحل من حياته أيضاً. فأليدا طربيه عرفت كيف تقدم شريط حياتها ليكون نموذجاً عن حيوات كثيرين في قالب إنساني بامتياز.

وتستهل أليدا طربيه المعرض بمقدمة مكتوبة استوحتها من الشاعر الإسباني أنطونيو ماتشادو: «لا طريق لك، أيها العابر اخلق الطريق بخطواتك». عبارات أيقظت عند أليدا طربيه كمية من المشاعر والأحاسيس. ومعها طرحت مجموعة أسئلة وجدانية. تأتي إجاباتها من خلال منحوتات تستوقفك بالفعل. تذكرك بضرورة الالتفات إلى الذات. وبالتالي الالتحاق بدرب الإنسانية الواضحة والمفقودة معالمها في عالمنا اليوم.

منحوتات أليدا طربيه في معرضها «العابر» (القيّمون على المعرض)

وانطلاقاً من منحوتات تستقبل الزائر عند باب حديقة المركز، مروراً بالسلالم الحجرية، ووصولاً إلى صالة العرض، تبدأ القصة التي تستهلها أليدا من منحوتة «كامينانتي» (العابر).

وفي رحلة الزيارة هذه تظهر منحوتة «المرأة مع الحقيبة»، معلنة العودة إلى وطنها مع شنطتها المفتوحة. وعلى مقربة منها «فتاة البالونات»، و«فتاة القناع». وفي صالة العرض تنتصب منحوتة «العابر المقنع» الضخمة.

ويكمل الزائر مشواره متنقلاً بين عروستين إحداهما ترتدي الأبيض والثانية مغطّسة بالأسود. هما دلالة على خياراتنا المتحكمة بطريقنا. نفلح في اجتيازها بنجاح أحياناً، ونفشل فيها أحياناً أخرى.

وتسأل «الشرق الأوسط» أليدا طربيه اللبنانية - الفنزويلية، عمّا دفعها للقيام بهذه الوقفة مع الذات، وترد: «شعرت بضرورة التوقف لأتمكن من خلع الأقنعة. وساعدتني كلمات الشاعر ماتشادو في تنفيذ هذه الخطوة. حملت حقيبتي وعدت إلى لبنان. مواسم هجرة كثيرة عشتها، ولكن حنيني إلى بلدي غلبني. لقد رغبت في تحذير مجتمعاتنا من الإسراف بعيش حياة كاذبة. فنحن بخطر لأن الإنسانية تتسرّب منها كمياه تفلت من ثقوب منخل. إننا نخسرها بسرعة هائلة مع زحف التّطور التكنولوجي علينا. لذلك أدق ناقوس الخطر وأقول: (قفوا لاستعادة الإنسانية وإلا هلكنا)».

خطوات عملاقة تدلّك إلى طريق المعرض (القيّمون على المعرض)

تشدّد أليدا طربيه في منحوتاتها على ضرورة التصالح مع النفس: «إنها نتاج تجارب شخصية مررتُ بها وتوقفت عند كل واحدة منها. تصوري أنني نفذت هذه المنحوتات بظرف ستة أشهر. كنت كمن يحمل الأثقال ويرغب في التخلص منها. وبالفعل شعرت بالراحة وتخلّصت ممّا كان يحجب عني الرؤية الواضحة».

ومن القطع الفنية اللافتة في المعرض «المتوازيان»، اللذان يشيران إلى ازدواجية هويتنا المتمثلة في أقنعة نرتدي الواحد منها تلو الآخر، في مواقف عدة.

أليدا طربيه مع منحوتتها «العروس» (القيّمون على المعرض)

في رحلة العودة إلى الذات تختلط موضوعات كثيرة، من بينها المطالبة بالاختلاف والنضال من أجل الحرية، كما تحضر المواجهات والتحديات، وتطل على ذكريات ومراحل حياة، وتوعي فينا أفكاراً مختلفة من آراء وعقائد ومبادئ وديمقراطيات زائلة. تتبنى أليدا نهجاً يهدف إلى التذكير بأن الديمقراطيّات والحريات مهدّدة بشدّة، إن لم ندافع عنها. وتلملم قطع «البازل» الخاصة بمشوارها لتنهي المعرض بمنحوتات «التوأم» و«الوجه» و«قبضة اليد».

وتختم أليدا طربيه لـ«الشرق الأوسط»: «بغض النظر عن الصح أو الخطأ، والحلو والمر في حياتنا، فإننا مطالبون اليوم بالالتفات إلى مصايرنا على كوكب الأرض. ولادة جديدة لأعماقنا تساهم في الغوص بذاتنا، ومعها نستطيع الوصول إلى برّ الأمان».