ماسك يتعاطى «مخدرات محظورة» تؤثر على العقل... ويقلق مديري شركاته

الملياردير الأميركي إيلون ماسك (رويترز)
الملياردير الأميركي إيلون ماسك (رويترز)
TT

ماسك يتعاطى «مخدرات محظورة» تؤثر على العقل... ويقلق مديري شركاته

الملياردير الأميركي إيلون ماسك (رويترز)
الملياردير الأميركي إيلون ماسك (رويترز)

يقدّم الملياردير الأميركي إيلون ماسك مالك شركتي «تيسلا» و«سبيس إكس» عدة تفسيرات لوجهات نظره المتناقضة، وخطاباته غير المنقّحة، وتصرفاته «الاستفزازية»، وفقاً لصحيفة «وول ستريت جورنال» الأميركية. ومن هذه التفسيرات أن ذلك يعد تعبيراً عن إبداعه، أو نتيجة لتحديات تخص صحته العقلية، أو تداعيات للتوتر الذي يعاني منه، أو الحرمان من النوم، لكن في السنوات الأخيرة أعرب بعض المديرين التنفيذيين وأعضاء مجلس الإدارة في شركاته وغيرهم من المقربين من الملياردير عن قلقهم المستمر من وجود عنصر آخر يفسر سلوكه، وهو تعاطيه للمخدرات، وفق ما ذكرته الصحيفة الأميركية.

وقد يكون لتعاطي ماسك للمخدرات عواقب وخيمة، ليس فقط على صحته، ولكن أيضاً على شركاته ومليارات الدولارات من الأصول التي يشرف عليها، وفقاً لأشخاص مطلعين على ماسك وشركاته.

ويستخدم أغنى شخص في العالم عقار «إل إس دي»، وهو من المهلوسات القوية التي تؤثر على العقل، والكوكايين، ومنشط الـ«إكستاسي» المشتق من الأمفيتامين والذي يُسمى أيضاً «حبوب النشوة»، وغيرها.

ويقوم ماسك بذلك خلال حفلات خاصة حول العالم، حيث يوقّع الحاضرون اتفاقيات عدم الإفصاح أو يتخلون عن هواتفهم الجوالة قبل الدخول، وفقاً لأشخاص شهدوا تعاطيه للمخدرات وآخرين على علم بذلك.

وسبق أن قام ماسك بتدخين الماريغوانا علناً، وقال إن لديه وصفة طبية لمادة الكيتامين الشبيهة بالمخدرات، والتي تسبب حالة من النشوة والتهدئة وفقدان الذاكرة.

وقال أشخاص مقربون من ماسك (52 عاماً) إن تعاطيه للمخدرات مستمر، وخاصة استهلاكه للكيتامين، وإنهم يشعرون بالقلق من أنه قد يتعرض لأزمة صحية. وحتى لو لم يحدث ذلك، فقد يؤدي ذلك إلى الإضرار بأعماله.

ومن المحتمل أن يكون الاستخدام غير القانوني للمخدرات انتهاكاً للسياسات الفيدرالية مما قد يعرّض للخطر عقود شركة «سبيس إكس» مع الحكومة الأميركية التي تقدّر بمليارات الدولارات. ويعد ماسك عنصراً جوهرياً في قيمة شركاته، مما قد يعرض للخطر نحو تريليون دولار من الأصول التي يحتفظ بها المستثمرون، وعشرات الآلاف من الوظائف وأجزاء كبيرة من برنامج الفضاء الأميركي.

وكانت المديرة السابقة لشركة «تيسلا»، ليندا جونسون رايس، قد شعرت بـ«الإحباط الشديد» بسبب سلوك ماسك المتقلب ومخاوفها بشأن تعاطيه للمخدرات، لدرجة أنها لم تترشح لإعادة انتخابها لمجلس إدارة شركة السيارات الكهربائية في عام 2019، وفقاً لأشخاص مطلعين على الأمر.

ولم يستجب ماسك لطلب من صحيفة «وول ستريت جورنال» للتعليق.

وقال أليكس سبيرو، محامي الملياردير الأميركي، إن ماسك «يتم اختباره بشكل منتظم وعشوائي للمخدرات في إطار أدائه لمهامه الوظيفية في (سبيس إكس) ولم يفشل قَطّ في الاختبار». وأضاف سبيرو، الذي قال إنه يمثل «تيسلا» أيضاً، رداً على أسئلة للصحيفة، أن «هناك حقائق كاذبة» بخصوص ادعاءات تعاطي ماسك للمخدرات، لكنه لم يذكرها بالتفصيل.


مقالات ذات صلة

تسليم عضو بارز في كارتل «سينالوا» المكسيكي إلى الولايات المتحدة

الولايات المتحدة​ ملصق من وزارة الخارجية الأميركية بالإعلان عن مكافأة لمن يدلي بمعلومات عن نيستور إيسيدرو بيريز سالاس المعروف أيضاً باسم «إل نيني» (موقع الخارجية الأميركية)

تسليم عضو بارز في كارتل «سينالوا» المكسيكي إلى الولايات المتحدة

سُلِّم عضو بارز في كارتل «سينالوا» المكسيكي لتهريب المخدرات إلى الولايات المتحدة، حيث سيواجه اتهامات مرتبطة بتهريب المخدرات والقتل والتعذيب.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
أوروبا صورة من الأرشيف للشرطة اليونانية

اليونان تصادر 200 كيلوغرام من الكوكايين في حاوية مبردة محملة بالجمبري

كانت كمية الكوكايين مخبأة في حاوية مبردة محملة بالجمبري، آتية من إحدى دول أميركا الجنوبية، وتم احتجاز أربعة أشخاص.

يوميات الشرق منه شلبي (صفحتها على فيسبوك)

محكمة النقض المصرية تؤيد حكم حبس منة شلبي

أيدت محكمة النقض - أعلى درجات التقاضي بمصر - الحكم بحبس الفنانة منة شلبي سنة مع إيقاف التنفيذ وتغريمها 10 آلاف جنيه.

أحمد عدلي (القاهرة)
شمال افريقيا حالة استنفار في تونس هذا الأسبوع بسبب قضايا الإرهاب والاغتيالات (صور متداولة في وسائل الإعلام التونسية)

تونس: إيقاف متهمين بـ«تكوين وفاق إرهابي» وتبييض الأموال

أعلنت مصادر رسمية تونسية إيقاف متهمين جدد في قضايا ذات صبغة أمنية، من بينها الإرهاب والتهريب وتبييض الأموال والاتجار في المخدرات والبشر.

كمال بن يونس (تونس)
المشرق العربي جورج ديب الملقب «دكتور فود» متهم بالاتجار بالمخدرات (الوكالة الوطنية للإعلام)

«دكتور فود» ملاحق بجرائم «تصنيع المخدرات والاتجار بها وتهريبها»

تحوّل رجل الأعمال اللبناني جورج ديب، الملقّب «دكتور فود»، من أحد أبرز المشاهير، إلى ملاحق بجرم تصنيع المخدرات والاتجار بها.

يوسف دياب (بيروت)

عرض فيلم «نورة» بصالات السينما السعودية والعالمية 20 يونيو

فيلم «نورة» حقق إنجازاً غير مسبوق للسينما السعودية (مهرجان البحر الأحمر)
فيلم «نورة» حقق إنجازاً غير مسبوق للسينما السعودية (مهرجان البحر الأحمر)
TT

عرض فيلم «نورة» بصالات السينما السعودية والعالمية 20 يونيو

فيلم «نورة» حقق إنجازاً غير مسبوق للسينما السعودية (مهرجان البحر الأحمر)
فيلم «نورة» حقق إنجازاً غير مسبوق للسينما السعودية (مهرجان البحر الأحمر)

أعلنت «مؤسسة البحر الأحمر السينمائي» عرض فيلم «نورة» في صالات السينما السعودية والعالمية بتاريخ 20 يونيو (حزيران) المقبل، بعد نجاحه اللافت خلال الدورة الـ77 لـ«مهرجان كان السينمائي» مؤخراً. كان الفيلم قد عُرِض، الخميس، ضمن قسم «نظرة ما» بـ«مهرجان كان»، بوصفه أول عمل سعودي يتمكن من الوصول إلى قائمته الرسمية، وينافس في مسابقته المرموقة، محققاً إنجازاً غير مسبوق للسينما السعودية، على يد مخرجه توفيق الزايدي، وبطولة كل من ماريا بحراوي، ويعقوب الفرحان. وشهد إقبالاً جماهيرياً واسعاً، حيث نفدت تذاكره خلال ساعات قليلة، مما يؤكد إعجاب النقاد والجمهور على حدٍّ سواء.

بوستر فيلم «نورة»

وصُوِّر الفيلم بالكامل في مدينة الفن والتاريخ «العُلا»، شمال غربي السعودية، وتكون طاقم العمل بنسبة 40 في المائة من السعوديين، في إشارة واضحة للدعم الكبير الذي تحظى به الصناعة السينمائية محلياً. ويُقدم تجربة سينمائية درامية فريدة تدور أحداثها بقرية صغيرة في تسعينيات القرن العشرين، حيث تلتقي الفتاة الحالمة نورة، الفنان نادر الذي تخلى عن شغفه بالرسم ليعلم أطفال القرية. وعُرض العمل، المدعوم من «صندوق البحر الأحمر للسينما»، للمرة الأولى عالمياً في الدورة الثالثة لمهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي بجدة، ديسمبر (كانون الأول) الماضي، وحصد خلالها جائزة أفضل فيلم سعودي برعاية «فيلم العُلا».

«نورة» هو أول فيلم سعودي طويل يُصوَّر في العلا (الشرق الأوسط)

وتؤكد المؤسسة التزامها بدعم السينما العربية وإبرازها على الصعيد العالمي، حيث تقدم عبر برامجها المتنوعة؛ كـ«صندوق البحر الأحمر» و«سوق البحر الأحمر» و«معامل البحر الأحمر» فرصاً مميزة لصناع الأفلام العرب لتطوير مشاريعهم وعرضها على جمهور عالمي، بما يسهم في تعزيز مكانتها على الساحة العالمية، وفتح آفاق جديدة للمواهب.