نجمات «البحر الأحمر السينمائي» يحتفين بـالمرأة

جوني ديب: أجهدني التحدث بالفرنسية في «جان دو باري»

الجلسة الحوارية التي تلت العرض الخاص للفيلم (الشرق الأوسط)
الجلسة الحوارية التي تلت العرض الخاص للفيلم (الشرق الأوسط)
TT

نجمات «البحر الأحمر السينمائي» يحتفين بـالمرأة

الجلسة الحوارية التي تلت العرض الخاص للفيلم (الشرق الأوسط)
الجلسة الحوارية التي تلت العرض الخاص للفيلم (الشرق الأوسط)

للنساء في مهرجان البحر الأحمر السينمائي بمدينة جدة السعودية، حيّز خاص وفريد من نوعه، إذ اعتاد سنوياً على الاحتفاء بهنّ عبر احتفالية «المرأة في السينما». وفي دورته الثالثة التي نُظّمت مساء أول من أمس (الجمعة)، وضمت حشداً كبيراً من النجمات العالميات، اللاتي سِرن على السجادة الحمراء بكامل أناقتهن. وشهد الحفل تكريم نجمة مصر، نبيلة عبيد.

وهذا الحدث الذي يُنظّم سنوياً، يجمع بين العاملين في قلب صناعة السينما، للاحتفال بالمواهب النسائية الحكيمة، سواء أمام الكاميرا أو خلفها من جميع أنحاء العالم.

وحضرت «الشرق الأوسط» ندوة حوارية في اليوم الثاني من المهرجان جمعت نجوم فيلم «جان دو باري»، الذين تحدّثوا عن كواليس تصويره في حوار خاص تلا العرض الأول له في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وأوضح بطل الفيلم الممثل الأميركي جوني ديب، كم كان صعباً عليه تأدية دور الملك لويس الخامس عشر، والدخول في عمق الشخصية، مضيفاً أن التحدث بالفرنسية في الفيلم أجهده، خصوصاً أنه آتٍ من ولاية كنتاكي (الأميركية) للعب دور ملك فرنسي؛ واعتقد لوهلة أنه سيذهب لممثل فرنسي. كما كان لكاتبة الفيلم ومخرجته وبطلته مايوين، مداخلة أبدت خلالها امتعاضها حين وصف كليم أفتاب، مدير البرنامج السينمائي الدّولي للمهرجان الذي أدار الجلسة الحوارية، الفيلم، بأنه كان طريفاً ومضحكاً، لتردّ: «هل أنت متأكد من أنك شاهدته؟».


مقالات ذات صلة

المخرج السوري باسل الخطيب: أشعر بالأمان في وجود دريد لحام

يوميات الشرق الخطيب يشعر بالأمان والطمأنينة في ظل وجود لحام (الخطيب)

المخرج السوري باسل الخطيب: أشعر بالأمان في وجود دريد لحام

قال المخرج السوري باسل الخطيب إنه فضّل مع الفنان الكبير دريد لحام عرض أحدث أفلامهما «يومين» في مهرجان بغداد السينمائي وتقديمه «هدية للجمهور العراقي».

انتصار دردير (بغداد)
يوميات الشرق الجناح يستقبل زواره بالقهوة السعودية المميزة (الشرق الأوسط)

جناح السعودية في «برلين السينمائي» يلفت الأنظار

لفت جناح السعودية في سوق «مهرجان برلين السينمائي»، في دورته الـ74 الأنظار، حيث يضم الجناح الذي يقع في مدخل السوق هيئات عدة معنية بصناعة السينما والفنون.

أحمد عدلي (برلين)
يوميات الشرق لقطة من الفيلم (برلين السينمائي)

«لا أرض أخرى» يكتسب زخماً في «برلين السينمائي» بسبب حرب غزة

اكتسبت أحداث الفيلم الوثائقي الفلسطيني «لا أرض أخرى» زخماً سياسياً في الدورة الجارية لـ«مهرجان برلين السينمائي»، على وقع حرب غزة.

أحمد عدلي (برلين)
يوميات الشرق  زكي حصدت إشادات عن دورها في فيلم «رحلة 404» (الشركة المنتجة)

فيلم «رحلة 404» يحصد أولى جوائزه السينمائية

حصد الفيلم المصري «رحلة 404» أولى جوائزه السينمائية، وذلك بعد أيام من طرحه بدور العرض في مصر والخليج.

داليا ماهر (القاهرة)
سينما  من «شاي أسود» (مهرجان برلين)

مهرجان «برلين» ينطلق وسط متاعب وتحديات

يبدو أن مهرجان «برلين» (الذي انطلق أمس الخميس) وقد بدأ يتعافى بعد سنتين من السعي للحفاظ على وضعه كأحد ثلاثة مهرجانات عالمية لا يجب تفويتها.

محمد رُضا (لندن )

«ملتقى طويق للنحت» حين يتهيأ الغرانيت للرقص

اجتمع لملتقى طويق للنحت في دورته الخامسة 30 نحاتاً من عشرين دولة (رياض آرت)
اجتمع لملتقى طويق للنحت في دورته الخامسة 30 نحاتاً من عشرين دولة (رياض آرت)
TT

«ملتقى طويق للنحت» حين يتهيأ الغرانيت للرقص

اجتمع لملتقى طويق للنحت في دورته الخامسة 30 نحاتاً من عشرين دولة (رياض آرت)
اجتمع لملتقى طويق للنحت في دورته الخامسة 30 نحاتاً من عشرين دولة (رياض آرت)

لا يخفي النحات البولندي بيوتر غرغاس أن مغادرته السعودية بعد إقامة قاربت الشهر تصيبه بالحزن، فإضافة إلى الحفاوة، والشمس المشرقة التي يفتقدها في بلاده، ثمة دفء في العلاقات الإنسانية انعكس على أعمال الفنانين الأجانب الذين يستقبلهم «ملتقى طويق للنحت» في دورته الخامسة. هؤلاء طوال 23 يوماً تقاسموا مع الفنانين السعوديين والعرب يومياتهم، ونحتوا أعمالهم في سباق مع الزمن لوضع لمساتهم الأخيرة عليها، قبل يوم الافتتاح، في الثامن من فبراير (شباط) الماضي.

اجتمع لملتقى طويق للنحت في دورته الخامسة 30 نحاتاً من عشرين دولة (رياض آرت)

هي السنة الخامسة إذن لهذا الملتقى الذي اجتمع له هذه السنة ثلاثون نحاتاً من عشرين دولة، ثلثهم من السعودية. تم اختيار الفنانين من بين 650 نحاتاً، من 84 دولة، تقدموا للمشاركة. اللجنة بحسب الدكتور فهد الجبرين، وهو قيم فني لطويق للنحت، كانت لها معاييرها الفنية التي اختارت تبعها النحاتين، وفقاً للمشاريع التي تقدموا بها، ومساراتهم الفنية التجديدية.

البولندي بيوتر غرغاس: الميل إلى التحدي

عنوان الدورة الحالية هو «أبعاد الحركة». ثيمة، بمثابة تحدٍ لأي عمل نحتي. البولندي غرغاس، الذي له باع في الشغل على انسيابية الجسد، أنجز هذه المرة عملاً تجريدياً، فيه لمسة أنثوية، وكأنه في منحنياته، والتفافاته، جعل الحجر يبدو كأنه يتهيأً للرقص. يمرر غرغاس يده على منحوتته بنعومة، وهو يحدثنا ويقول: «لقد أحببتها كثيراً». الميل إلى التحدي نراه أيضاً في عمل الفنانة التركية كانان زونقور التي نحتت ما يشبه شريط هدايا يلتف صعوداً وهبوطاً ليشكل ربطة غالباً ما تعقد من القماش لا من مادة صلبة كالحجر. الفنانة تقول إنها بمنحوتتها هذه تجسد «خط الحياة، الذي له طرفان، البداية والنهاية، وما بينهما منحنيات وعقد». للفنانين أن يقولوا ما يريدون لكنهم هنا في هذا الملتقى، خاضوا جميعهم صراعاً مع حجر الغرانيت الصلب لتطويعه، وجعله لدناً بين أيديهم، وفق عنوان مشترك، لكنهم توصلوا، في النهاية إلى نتائج متنوعة للغاية، تنوع الخلفية التي أتى منها كل منهم.

النحاتة التركية كانان زونقور مع عملها رقصة الحجر

جورج بدوي: المنحنيات الرحمية

تزداد صعوبة تطويع الحجر، حين يقرر فنان مثل السوري جورج بدوي المقيم في السويد، تقديم فكرة «الاحتواء» بمنحنياتها الرحمية على شكل بوابة بارتفاع 4 أمتار، لها قنطرة كأنما شقت من أعلاها إلى قسمين. «هما وجها رجل وامرأة يتقابلان عند النقطة العلوية للقنطرة لهذا أردتهما بلونين مختلفين، وحجر أحدهما أكثر لمعاناً ونعومة من الآخر». حياته في السويد وبلدان أخرى لم تفقد الفنان روحه الحلبية. «في تلك المدينة التي يجتمع فيها مهاجرون من مختلف الأطياف، سريان أكراد، أرمن، وغيرهم، عشت مع عائلتي المهاجرة من حمص. من يومها وفكرة اللقاء تستهويني، والتعايش يأسرني».

جورج بدوي مع منحوتته المسار (رياض آرت)

بمقدورك أن تصعد إلى منحوتة جورج بدوي ببضع درجات، لتقف بين الوجهين المتقابلين، وترى أن بوابته لا تشبه في أي حال بوابة اليوناني فاسيليس فاسيلي التي يعتليها الزائر بدرجات أيضاً لكن خطوطها مستقيمة، وإن اعتمدت الرأس المنحني. هي «مدخل إلى الأمل والصعود والتوق إلى الأعلى والتطلع للمستقبل».

الألماني كلاوس هانسيكر: المستقبل أراه هنا

تشجيع المتفرج على التفاعل مع المنحوتة، تسلقها، لمسها، ارتقاء درجاتها، هو مبتغى العديد من الفنانين. أما الغد فيشغل غالبية نحاتي الملتقى الذين تنتصب أعمالهم في واجهة روشن، في الرياض، وستبقى مزاراً لمحبي الفن حتى الرابع والعشرين من الحالي، وبينهم الفنان الألماني كلاوس هانسيكر الذي نحت ثلاثة مثلثات تصطف على خط منحنى يشكل ثلث دائرة كالهلال. المثلث الأول الذي يطل برأسه من أعلى يرمز للمستقبل، وفي الوسط الحاضر وقبله الماضي. «الدائرة هي خط الحياة، لا شيء يأتي من لا شيء، والأشكال الهندسية المصطفة عليها تدل على الأزمنة». لا يخفي هانسيكر أن عمله يعبّر عن مخاوفه، إذ يرى أن ألمانيا وهي تهوي سريعاً باتت جزءاً من حركة تغرب، فيما القادم ينبجس هنا، في الرياض. شارك الفنان الألماني في الدورة الأولى للملتقى «وكان حجمه صغيراً ومتواضعاً. أنا مذهول من التحسين السريع، وسد كل ثغرة يشكو منها الفنانون. كل شيء يتطور، مكان العمل، التجهيزات، المعدات، والتنظيم. كل المشكلات تحلّ من دون انتظار. حين أقارن ما أراه هنا بما نعيشه في ألمانيا، لا أجد نفسي متفائلاً بأننا سنستعيد المبادرة قريباً».

نحاتو السعودية يتطلعون إلى «المستقبل» بفرح

عنوانان يمكن اعتبارهما شاغل الفنانين لهذه الدورة، «فن العمارة»، و«المستقبل»، خاصة عند الفنانين السعوديين، المستلهمة أعمالهم من وحي التحولات السريعة في مجتمعهم. وهم متفائلون، ينظرون إلى الآتي، بعين البهجة، يرغبون في أن يكونوا جزءاً من هذه الحيوية النشطة التي تحيطهم.

منحوتة الفنان السعودي طلال الطخيس بعنوان نقطة تقدم (رياض آرت)

تظن عمل النحات طلال الطخيس أنه حرف دبليو بالإنجليزية، لكنه يشرح لنا أنه نحت حركة النقطة باللغة العربية في سقوطها وارتطامها بالأرض، ثم قفزها إلى الأعلى. «هي حركتنا نحن، ووقوعنا في حروب ومن ثم تسلحنا بالعلم والمعرفة لنعود وننهض من جديد. هذا خط الحياة، في السعودية التي كانت قبل مائة سنة صحراء قاحلة، ثم انبجست بقوة. السمبوزيوم بالحجم الذي هو عليه بإمكانياته الوفيرة، ليس موجوداً في أي مكان آخر».

بنفس الروح عمل النحات السعودي محمد بن عبد الرحمن الفارس، الذي اشتغل على مفتاح يعلوه ما يرمز لـ«مبنى المكعب» الذي يشيد في قلب الرياض بعلو 400 متر وبضخامة توازي 20 مرة مبنى «أمباير ستيت» في نيويورك، وسيكون أيقونة معمارية حجازية في الرياض، بفرادة تصميمه.

عمل الفنان السعودي محمد الثقفي (رياض آرت)

أما محمد الثقفي، الذي يشارك للمرة الرابعة في «ملتقى طويق»، فهو أيضاً في عمله ينظر صوب الأفق، مازجاً «الخطوط المستقيمة التي توحي بالقوة في اتخاذ القرارات بالخطوط المنحنية التي تشي بالسلاسة في الحركة، وهذه الكتل المتلاصقة تدل على اللحمة بين أفراد المجتمع في الرياض، للنهوض في المدينة. أما أزهار سعيد التي كانت أول نحاتة سعودية تشارك في «ملتقى طويق» فقد قدّمت هذه المرة خلايا نحل، بأحجام متفاوتة، في إحالة إلى إنتاج العسل في بلادها، ورمزية النحل للدلالة على النشاط والعمل، كما أنها تقصدّت أن تجعل أجزاء عملها ذات جاذبية لتفاعل الجمهور معها.

منحوتة الفنان السعودي طلال الطخيس بعنوان نقطة تقدم (رياض آرت)

«العمارة» في إنسانيتها

بالعودة إلى العمارة فهي في صميم عمل غالينا ستاتكو من كندا، وماكس سيبالد من النمسا وآخرين كثر، بينهم المصري أحمد قرعلي الذي تميز بمنحوتة لافتة، تعكس تصوره «للعمارة العربية لو أنها لم تنقطع عن مسارها الطبيعي، وتطورت بنوافذها، وشرفاتها وأقواسها التي تطبع العمارة الإسلامية».

منحوتة أحمد قرعلي من مصر (رياض آرت)

«ملتقى طويق للنحت» من مشاريع «الرياض آرت»، والمنحوتات التي ينجزها الفنانون سنة بعد أخرى هي ذخيرة إبداعية ستوزع في أنحاء العاصمة السعودية، بهدف تحويلها إلى متحف مفتوح يضم ألف عمل.


هل تؤثر مشاهدة التلفاز أثناء النهار على التبول ليلاً؟

كثرة مشاهدة التلفاز تؤثر على عملية التبول أثناء الليل (رويترز)
كثرة مشاهدة التلفاز تؤثر على عملية التبول أثناء الليل (رويترز)
TT

هل تؤثر مشاهدة التلفاز أثناء النهار على التبول ليلاً؟

كثرة مشاهدة التلفاز تؤثر على عملية التبول أثناء الليل (رويترز)
كثرة مشاهدة التلفاز تؤثر على عملية التبول أثناء الليل (رويترز)

وجدت دراسة صينية حديثة، أن كثرة مشاهدة التلفاز أو مشاهدة مقاطع الفيديو في أثناء ساعات النهار، يمكن أن تؤثر على عملية التبول أثناء الليل.

وأوضح الباحثون في جامعة ونتشو الطبية في الصين، أن عدد المرّات التي تستيقظ فيها ليلاً للذهاب إلى المرحاض، قد يكون مرتبطاً بعاداتك أمام الشاشات خلال النهار، ونشرت النتائج، الأربعاء، في دورية «نيورولوجي أند أورديناميكس».

وخلال الدراسة، راجع الباحثون بيانات 13 ألفاً و294 أميركيّاً تتراوح أعمارهم بين 20 عاماً فما فوق، بين عامي 2011 و2016.

ووجد الباحثون أن 32 في المائة من المشاركين عانوا من كثرة الذهاب إلى المرحاض للتبول أثناء الليل، بينما لم يعانِ 68 في المائة من ذلك.

ووجدوا أيضاً أن الأشخاص الذين أمضوا 5 ساعات أو أكثر في مشاهدة التلفاز أو مقاطع الفيديو خلال ساعات النهار لديهم خطر أكبر بنسبة 48 في المائة للتعرض لكثرة التبول أثناء الليل، مقارنة بأولئك الذين شاهدوا التلفاز أو مقاطع الفيديو، لأقل من ساعة واحدة يومياً.

وأشار الباحثون إلى أن التبول الليلي يؤدي إلى فقدان النوم، وبالتالي يزيد من خطر الإصابة بالعديد من المشكلات الصحية مثل ارتفاع ضغط الدم واضطرابات القلب والأوعية الدموية والوفيات.

ويصبح التبول أثناء الليل أكثر شيوعاً مع تقدم الأشخاص في العمر، وغالباً ما يكون ذلك بسبب التغيرات في وظيفة المثانة وسعتها. ويعاني نحو 50 في المائة من البالغين الذين تزيد أعمارهم عن 50 عاماً من ذلك.

ويمكن أن يكون كثرة التبول ليلاً في كثير من الأحيان أحد أعراض حالة مرضية أخرى، مثل مرض السكري، والتهابات المسالك البولية، وتضخم البروستاتا عند الرجال، وفرط نشاط المثانة، وأمراض القلب، واضطرابات الكلى، والاضطرابات العصبية.

ويمكن أن يحدث أيضاً نتيجة تناول بعض الأدوية، بما في ذلك مدرات البول، وخافضات ضغط الدم، والمهدئات، ومرخيات العضلات.

ويشير فريق البحث إلى أنه مع تزايد انخراط الأفراد في الأنشطة القائمة على الشاشات خلال ساعات النهار، فإن الفهم الشامل لتأثير وقت التلفاز أو مشاهدة الفيديو على أنماط التبول في أثناء الليل أمر بالغ الأهمية لكلٍّ من المتخصصين في الرعاية الصحية وممارسي الصحة العامة.

وبالنسبة للأفراد الذين ينخرطون في قضاء وقت طويل أمام التلفاز أو مقاطع الفيديو، يمكن لمتخصصي الرعاية الصحية تقديم توصيات للتدخل السلوكي بالنسبة لهم للحد من تقليل وقت الشاشة، وفقاً للباحثين.


8 أعوام ويهزم خبير شطرنج... كيف نرصد قدرات الأطفال الاستثنائية؟

أصبح أشواث كوشيك أصغر لاعب يهزم خبيرا في لعبة الشطرنج خلال بطولة كلاسيكية (صورة نشرها اتحاد سنغافورة للشطرنج)
أصبح أشواث كوشيك أصغر لاعب يهزم خبيرا في لعبة الشطرنج خلال بطولة كلاسيكية (صورة نشرها اتحاد سنغافورة للشطرنج)
TT

8 أعوام ويهزم خبير شطرنج... كيف نرصد قدرات الأطفال الاستثنائية؟

أصبح أشواث كوشيك أصغر لاعب يهزم خبيرا في لعبة الشطرنج خلال بطولة كلاسيكية (صورة نشرها اتحاد سنغافورة للشطرنج)
أصبح أشواث كوشيك أصغر لاعب يهزم خبيرا في لعبة الشطرنج خلال بطولة كلاسيكية (صورة نشرها اتحاد سنغافورة للشطرنج)

دخل أشواث كوشيك، الطفل البالغ من العمر ثماني سنوات، التاريخ يوم الأحد عندما أصبح أصغر لاعب على الإطلاق يهزم خبيرا في لعبة الشطرنج في مباراة كلاسيكية.

وبحسب وكالة «رويترز» للأنباء، فقد تغلب أشواث، المولود في الهند ويعيش في سنغافورة، على البولندي ياتسيم ستوبا (37 عاما) في الجولة الرابعة من بطولة بورغدورفر ستادتهاوس المفتوحة في سويسرا.

وبفوزه، حطم أشواث الرقم القياسي الذي سجله قبل شهر الصربي ليونيد إيفانوفيتش حين تغلب على الأستاذ الكبير ميلكو بوبشيف. ويبلغ إيفانوفيتش أيضا من العمر ثمانية أعوام لكنه ولد قبل أشواث بخمسة أشهر.

فبعد تجربة أشواث وإيفانوفيتش، كيف يمكن للآباء أن يرصدوا قدرات أطفالهم الاستثنائية؟

يؤكد الخبراء باستمرار أن جميع الأطفال موهوبون ومميزون. إلا أن هذه الموهبة تكون استثنائية لدى البعض، حيث إنهم يظهرون مستويات متميزة من الكفاءة في مجال واحد أو أكثر، وفقا لما أكده تقرير لمجلة «ريدرز دايجست» الأميركية.

وهناك بعض العلامات التي قد تشير إلى امتلاك طفلك قدرات ومواهب استثنائية، وهي:

تطور مهاراته في سن مبكرة مقارنة بأقرانه

يعتبر تطور مهارات الطفل في سن مبكرة إحدى العلامات الأولى التي تشير إلى أنه طفل عبقري ومميز.

وتقول الدكتورة إيبوني هولير، الحاصلة على شهادة البورد في طب الأطفال التنموي والسلوكي: «يلاحظ العديد من آباء الأطفال الموهوبين أنهم غالباً ما يظهرون علامات نمو ويطورون بعض المهارات في سن مبكرة عما هو معتاد.

وعلى وجه الخصوص، قد تكون المهارات اللغوية لدى الأطفال الاستثنائيين أعلى بكثير من المهارات التي يمتلكها أقرانهم من نفس العمر.

وتقول هولير: «إن العديد من الأطفال الموهوبين غالباً ما يطورون مفردات واسعة النطاق ويتحدثون بجمل معقدة في سن مبكرة».

يحبون القراءة

يميل الأطفال الاستثنائيون إلى أن يكونوا قراء شرهين، وفقا للخبراء.

وغالباً ما يتعلم الأطفال العبقريون القراءة بسرعة وفي وقت أبكر من الأطفال الآخرين في نفس العمر ويستمتعون بها بشكل خاص.

يميل الأطفال الاستثنائيون إلى أن يكونوا قراء شرهين (رويترز)

لديهم فضول تجاه كل شيء

يتميز الأطفال العباقرة بامتلاكهم فضولا غير محدود لمعرفة التفاصيل الدقيقة لكيفية عمل كل شيء حولهم.

وغالبا ما يوجه أولئك الأطفال سيلا من الأسئلة لوالديهم باستمرار عن مختلف الأمور والأشياء.

التعرف المبكر على «الأنماط»

يبدأ الأطفال العبقريون في التعرف على الأنماط، أي تكرار الأشياء خاصة الأشكال والألوان، في سن مبكرة.

إلا أن أنماط الألوان أو الأشكال البسيطة ليست فقط هي ما يلفت انتباههم، وفقا لما أكده الدكتور نيرانغان ريدي، المتخصص في نمو سلوكيات الأطفال.

وقال ريدي: «إن الأطفال الموهوبين لا يلاحظون الأنماط والأشكال في الألعاب والأنشطة فحسب، بل يمكنهم أيضاً ملاحظة السلوكيات والأفعال المتكررة بسهولة أكبر من أقرانهم».

وأضاف: «يلاحظ أولئك الأطفال كل شيء، بدءاً من الحافلة التي تمر بالمنزل بعد وقت الإفطار وحتى عدد الطوب الذي يمكن وضعه داخل صندوق اللعبة. إنهم جيدون جداً في مراقبة وتذكر المعلومات الأساسية».

معرفة معلومات تفصيلية عن موضوعهم المفضل

غالباً ما يمتلك الأطفال العبقريون معلومات تفصيلية متعمقة عن موضوع معين أو مجال اهتمام معين. قد يعني هذا أنهم يستطيعون إخبارك بالاسم العلمي لكل ديناصور أو شرح كيفية عمل محرك السيارة بالتفصيل.

تفضيل صحبة الكبار

قد يجد الأطفال الموهوبون صعوبة في التواصل مع أقرانهم الذين قد تكون لديهم اهتمامات وقدرات مختلفة.

وغالباً ما يشعر أولئك الأطفال بالملل أثناء تأديتهم للواجبات المدرسية لأنها تكون سهلة جداً بالنسبة لهم في حين أنها قد تكون صعبة بالنسبة لأقرانهم. ويشعر الأطفال الاستثنائيون وقتها أنهم أكبر سنا من زملاؤهم.

التركيز والإصرار

يتمتع الأطفال الموهوبون بالتركيز الشديد والمثابرة في تعلم المهام حتى يتقنوها.

ويقول صني فيرما، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة Tutorbright المختصة بتنمية مهارات الأطفال: «عادةً ما يتمتع الأطفال الموهوبون بإحساس مذهل بالتركيز. عندما يتم تكليفهم بمهمة ما، فإنهم يميلون إلى العمل عليها دون تشتيت انتباههم حتى الانتهاء. فالتلفزيون وألعاب الفيديو ووسائل التواصل الاجتماعي لا تصرف انتباههم، مما يسمح لهم بالانتهاء بكفاءة من هذه المهمة».

يتمتع الأطفال الموهوبون بالتركيز الشديد والمثابرة في تعلم المهام حتى يتقنوها (رويترز)

مهارات القيادة

بسبب تطورهم السريع وقدراتهم التنظيمية الفطرية، يتمتع الأطفال العبقريون في الأغلب بمهارات قيادية مميزة.

ويقول فيرما إن أولئك الأطفال «يمكنهم عادةً تحمل مسؤولية العثور على الحل الأكثر فاعلية لمشكلة أو أزمة ما. كما أنهم دائما ما يقيمون أداءهم ذاتياً، ويبحثون عن طرق لتحسينه، وهي سمة من السمات الأساسية للقادة».

الابتكار

يتميز الطفل الاستثنائي بسعيه الدائم للابتكار وإيجاد حلول فريدة للمشكلات والألغاز، فهو لا يقتنع بالحلول التقليدية أو الإجابات المحفوظة بل يسعى دائما للنظر إلى الأمور وتقييمها من كل الجوانب قبل التعامل معه بطريقته الخاصة.

الأطفال الاستثنائيون ليسوا مثاليين

من الجدير بالذكر أنه حتى الأطفال الموهوبون سيظلون يرتكبون الأخطاء، أو لا يتصرفون بشكل صحيح، أو يتعرضون لانتكاسات من وقت لآخر. فعلى الرغم من كل شيء، فإنهم ما زالوا أطفالا! فكون طفلك استثنائياً بشكل ما لا يعني دائماً أنه سيكون مثاليا في جميع المجالات وسيحصل على أعلى الدرجات في جميع المواد الدراسية. قد يكون طفلك موهوبا جدا في الرياضيات ولكنه غير جيد في الموسيقى، وقد يتفوق في الألعاب الرياضية ولكنه يجد صعوبة في القراءة.


شجر الخشب الأحمر «العجيب» يقهر تغيُّر المناخ

قدرة سحرية على التصدّي (شاترستوك)
قدرة سحرية على التصدّي (شاترستوك)
TT

شجر الخشب الأحمر «العجيب» يقهر تغيُّر المناخ

قدرة سحرية على التصدّي (شاترستوك)
قدرة سحرية على التصدّي (شاترستوك)

بدأت شجرة الخشب الأحمر العجيبة تظهر في ولايات أميركية، والسرّ في ذلك أنها سريعة النمو، وتقاوم الحرائق، وتمتصّ الغازات الكربونية، مما يرشّحها لتصبح صديقة للبيئة عن جدارة.

وذكرت «وكالة الأنباء الألمانية»، أنّ فداناً من أشجار الخشب الأحمر زُرع في مقاطعة ماسون بولاية واشنطن، منذ أكثر من 3 عقود، فنمت بسرعة أكثر من ضعف سرعة نمو جيرانها الأصلية، البالغة 130 عاماً، من أشجار التنوب، والشكران، والأرز.

وبلغ طول شجرة الخشب الأحمر 130 قدماً، وهي بذلك تسير بخطى سريعة، وربما تحتاج إلى 30 عاماً أخرى ليفوق طولها باقي الأشجار المجاورة.

ووفق صحيفة «سياتل تايمز»، فإنّ الاسم العلمي لهذه الشجرة هو «سيكويا سمبرفيرنز»، التي تعني «تعيش على الدوام». وهي من بين أكثر الأشجار قدماً على وجه الأرض، كما أنّ لحاءها السميك البني اللون المائل للحمرة مقاوم للنيران والعفن والحشرات، ويسمح للماء بالصعود إلى جذوعها الضخمة طوال قرون. وبخلاف معظم الصنوبريات الأخرى؛ إذا قُطعت واحدة، تنبت أفرع صغيرة جديدة في عقدة متشابكة، وكل فرع منها ينمو في الفراغ، محاولاً أن يكون مهيمناً.

يسافر أشخاص عدّة لمشاهدة النطاق الطبيعي لهذه الأشجار في شمالي كاليفورنيا. ولكن الجيب الجديد من أشجار الخشب الأحمر ليس في هذه الولاية، إنما بجوار قناة هود بواشنطن.

وتنمو أشجار الخشب الأحمر في واشنطن وأوريغون. وإذا توجّهت إلى سياتل، فيمكنك العثور على أشجار الخشب الأحمر الساحلية، وأشجار السكوياز العملاقة، وهي نوعية أخرى من الأشجار يُطلَق عليها بشكل شائع الخشب الأحمر. وبدأ مزارعون تتركز أنشطتهم في مساحات صغيرة، بزراعة هذه الأشجار لأغراض تجارية.

وإذ يهدّد التغيّر المناخي غابات واشنطن وأوريغون، بالحرائق والجفاف والأمراض، يرى البعض أنّ زراعة أشجار الخشب الأحمر الساحلية المعمّرة، والمُتمتّعة بقدرة سريعة على امتصاص ثاني أكسيد الكربون،

سيكون لها دور أساسي في مستقبل غابات المنطقة الشمالية الغربية؛ من زراعة الأشجار بطريقة مكثّفة، إلى زراعتها في متنزهات المدن، وأيضاً في إعادة زراعة الغابات.

وشهد ما لا يقل على 15 نوعاً من الأشجار المحلية في المنطقة الشمالية الغربية المطلّة على المحيط الهادي، بما فيها أشجار الأرز الحمراء الغربية، تراجعاً في النمو، وحالات من الموت في السنوات الأخيرة، وفق الموقع الإخباري غير الربحي «كولومبيا إنسايت»، بينما رُبطت كثير من هذه التطورات بالجفاف وارتفاع درجة الحرارة.


فرنسي يقتل طليقته أمام قصر العدل وينتحر

الشرطة الفرنسية تطوّق المكان (أ.ف.ب)
الشرطة الفرنسية تطوّق المكان (أ.ف.ب)
TT

فرنسي يقتل طليقته أمام قصر العدل وينتحر

الشرطة الفرنسية تطوّق المكان (أ.ف.ب)
الشرطة الفرنسية تطوّق المكان (أ.ف.ب)

أطلق رجل، في الـ72 من العمر، رصاصة على رأس طليقته، البالغة 66 عاماً، وأرداها قتيلة، قبل أن يدير مسدسه نحو رأسه وينتحر.

وقع الحادث أمام مبنى قصر العدل في مدينة مونبلييه، جنوب فرنسا. وكان الطليقان مدعوّين أمام القاضي لتصفية ممتلكاتهما المشتركة، بعد حكم بالانفصال صدر عام 2016. ولم يتوقّع أحد أن يُقدِم الرجل على فعلته، ولا أن يكون مسلّحاً. وأُخليت على الفور قاعة المحكمة، وجرى تأمين الموجودين في الموقع.

ترك الحادث صدمة في الوسط القضائي؛ نظراً لأن الجاني غير معروف للعدالة، ولم تُسجّل ضدّه أي سابقة عنف زوجي، وفق بيان النائب العام. لكنّ التحقيقات الأولية أشارت إلى أنه كان يحمل رخصة سلاح، ويمارس الرماية بشكل احترافي.

من جهته، أعرب وزير العدل، إريك دوبون موريتي، عبر «إكس»، عن ارتياعه من حادث قتل رجل لزوجته أمام مبنى المحكمة، وتعاطفه مع أسرة الضحية. كما أكد دعمه لكل العاملين في المحكمة، وتخصيص فريق طبي نفسيّ لمؤازرة مَن صَدَمهم الحادث.


انطلاق المحاكمة في حادثة «راست» النادرة التي صدمت هوليوود

موقع التصوير الشاهد على الصدمة (أ.ب)
موقع التصوير الشاهد على الصدمة (أ.ب)
TT

انطلاق المحاكمة في حادثة «راست» النادرة التي صدمت هوليوود

موقع التصوير الشاهد على الصدمة (أ.ب)
موقع التصوير الشاهد على الصدمة (أ.ب)

تمثُل أمام محكمة في غرب الولايات المتحدة، الأربعاء، المسؤولة عن الأسلحة في موقع تصوير فيلم «راست» الذي شهد عام 2021 مقتل المصوّرة هالينا هاتشينز بذخيرة حيّة، بعدما شغّل الممثل أليك بالدوين سلاحاً يُفترض أنه كان يحوي رصاصاً خلبياً.

وخلال المحاكمة المستمرّة لأسبوعين، يحاول القضاء الأميركي تحديد مسؤولية هانا غوتيريز ريد (26 عاماً)، المسؤولة عن إدارة الأسلحة في موقع التصوير، في هذه الحادثة، والتي تُلاحَق بتهمة القتل غير العمد، وهي جريمة يعاقَب عليها بالسجن 18 شهراً، وفق «وكالة الصحافة الفرنسية».

وشهد تصوير فيلم الويسترن «راست» داخل مزرعة بولاية نيومكسيكو الأميركية، مأساة في 21 أكتوبر (تشرين الأول) 2021، عندما شغّل بالدوين سلاحاً يُفترض أنه يحوي رصاصاً خلبياً، غير أنّ ذخيرة حيّة انطلقت منه تسبّبت في مقتل المصوّرة هالينا هاتشينز (42 عاماً)، وإصابة المخرج جويل سوزا.

وأثارت هذه الحادثة النادرة صدمة في هوليوود، وصدرت على أثرها دعوات كثيرة لمنع استخدام الأسلحة النارية في مواقع التصوير.

ويعتزم المدّعون العامون في نيومكسيكو توجيه تهمة الإهمال إلى غوتيريز ريد، لأنها أدخلت ذخيرة حيّة إلى موقع التصوير. ويشير الادعاء إلى أنها كانت تتعاطى الكوكايين والقنب والكحول خارج ساعات عملها، وربما كانت لا تزال تحت تأثير مخلفاتها في يوم الحادثة. كذلك يرتكزون على رسائل نصية تتحدّث فيها عن تعاطيها المخدرات، لكنّ لم تُجرَ أي تحاليل خلال التحقيق الذي شهد قصوراً وتقلبات.

وقال وكيل الدفاع عنها تود بوليون: «يريدون أن تفترض هيئة المحلّفين أنّ غوتيريز ريد تناولت الكوكايين في وقت معيّن قبل الذهاب إلى العمل في 21 أكتوبر 2021»، مضيفاً: «ليس لديهم أي دليل على حدوث ذلك».

وتواجه ريد أيضاً تهمة التلاعب بالأدلّة، إذ يُشتبه في أنها أعطت كيساً صغيراً من الكوكايين لأحد العاملين في موقع التصوير لئلا يعثر عليه المحقّقون.

ويعتزم فريق الدفاع عنها الدفع بفرضية أنّ الحادث كان نتيجة ضغوط مارسها المسؤولون عن إنتاج الفيلم الذي افتُرِض أن يُصوَّر خلال 21 يوماً فقط مع ميزانية متواضعة نسبياً تبلغ 7 ملايين دولار.

كانت ريد قد طلبت إضافة عدد أيام التصوير ليُتاح لبالدوين التدرُّب على استخدام الأسلحة، لكنّ طلبها قوبل بالرفض.

وبالإضافة إلى أنه نجم الفيلم، كان بالدوين منتجه أيضاً. ونفى الممثل (65 عاماً) أن يكون ضغط على الزناد، ودأب على التأكيد أنه تلقى تطمينات من القائمين على التصوير بأنّ سلاحه غير محشو برصاص حيّ.

وانتهى اتهام أول بالقتل غير العمد ضدّه، بوقف الملاحقات في أبريل (نيسان)، لكنّ النيابة العامة أشارت إلى ظهور «عناصر جديدة» في التحقيق.

وفي يناير (كانون الثاني)، وُجه اتهام جديد إليه بالقتل غير العمد، لأنّ تقويماً جديداً للسلاح المعنيّ أُجري خلال الصيف الماضي، خلُص إلى أنه لا يمكن تشغيله إلا عن طريق الضغط على الزناد، وفق مجلة «فراييتي».

ولم يُحدَّد بعد تاريخ بدء محاكمته التي ستكون منفصلة عن محاكمة ريد.


برنامج «ذا ريسرتشر» اللبناني ينال تنويهاً عالمياً

يقدّم «ذا ريسيرتشر» المحتوى العلمي والثقافي بأسلوب السهل الممتنع (حساب البرنامج)
يقدّم «ذا ريسيرتشر» المحتوى العلمي والثقافي بأسلوب السهل الممتنع (حساب البرنامج)
TT

برنامج «ذا ريسرتشر» اللبناني ينال تنويهاً عالمياً

يقدّم «ذا ريسيرتشر» المحتوى العلمي والثقافي بأسلوب السهل الممتنع (حساب البرنامج)
يقدّم «ذا ريسيرتشر» المحتوى العلمي والثقافي بأسلوب السهل الممتنع (حساب البرنامج)

في زمن شاهد على ندرة إنتاج برامج تلفزيونية علمية وثقافية، يطلّ «ذا ريسرتشر قصة كبيرة» عبر شاشة «إل بي سي آي» اللبنانية لكسر هذا المزاج العام، فيمدّ جسراً بين الأكاديمية والمجتمع، عبر مجالات مختلفة، تشمل الصحة، والأعمال التجارية، والذكاء الاصطناعي، والاقتصاد.

مقدّمه د.عماد بوحمد، هو صاحب الفكرة ومنفّذها. أستاذ في كلية إدارة الأعمال في الجامعة الأميركية، تولّى هذه المهمّة باهتمام كبير، وسط غياب بارز لبرامج تلفزيونية من هذا النوع في لبنان.

وبعد 3 مواسم، استطاع البرنامج أن يحقّق اعترافاً دولياً ينوّه بانعكاسه الإيجابي على المجتمع، فعدّته «جمعية تطوير كليات إدارة الأعمال (AACSB)» العالمية، ابتكاراً دولياً مُلهماً للعام الحالي. فهو يضيء على الدور الحيوي لتعليم إدارة الأعمال، وتعزيز القيم الاجتماعية والتجارية.

د.عماد بوحمد مقدّم «ذا ريسيرتشر» ومبتكر فكرته (حساب البرنامج)

يوضح بوحمد لـ«الشرق الأوسط» أنّ الجمعية تكرّم المؤسّسات في أنحاء العالم، وتخصّ تلك المبتَكرة لتعليم إدارة الأعمال بإطار مُلهم ومؤثّر. وحول موضوع «الابتكار المُلهم» لهذا العام، تصدّر «ذا ريسيرتشر» لائحة 26 مؤسّسة أخرى تُعنى بهذه الموضوعات، مضيئاً بذلك على طرق فريدة تسلكها تلك الكليات في العالم، متّخذة من الجرأة نواة لخلق قيم للمتعلّمين والشركات والمجتمع.

استهلّ «ذا ريسيرتشر» أولى حلقاته عبر الـ«أونلاين» عام 2020، وكانت مدّة الواحدة نحو 10 دقائق. بعد اتصالات مع «المؤسسة اللبنانية للإرسال»، أدرجته على شبكة برامجها. وفي الموسم الحالي، تطوّر البرنامج الذي يقدّم المعلومات التثقيفية والعلمية بخلطة ترفيهية، ليصبح «ذا ريسيرتشر قصة كبيرة». يؤكد بوحمد: «مخاطبة العقول ليست بالأمر السهل. وعادةً يشعر المُشاهد بالضغط لدى اقتران البرامج بالثقافة والعلم. تَمسّكنا بمحتوى سهل وبسيط ضمن خلطة ترفيهية، لكسر الحواجز».

يشكل المحتوى غذاءً ذهنياً يحتاج إليه المُشاهد (حساب البرنامج)

يتألف «ذا ريسيرتشر قصة كبيرة» من 4 فقرات، فيقدّم في الأولى بعنوان «شو بتعرف» معلومات عبر عدد من الطلاب المشاركين. وفي «علمي علمك»، يستضيف بوحمد أحد الباحثين في اختصاص محدّد، ليزوّد المُشاهد بخبراته وبمعلومات تهمّه في مجالات الصحة والاقتصاد وغيرها... أما فقرة «بصمة»، فتطلّ على شخصية علمية تركت أثرها في الناس، لتتناول طفولتها وشبابها وكيفية بنائها مشوارها العلمي. إنها نموذج يحتذي به جيل الشباب ضمن سردية مشوّقة. وفي الفقرة الأخيرة، «وكمان موهوب»، يتعرّف المُشاهد إلى موهبة فنية يمتلكها ضيف صاحب مهارات علمية عالية. ويجري اختيار معظم الضيوف من الجامعة الأميركية في بيروت، فهي الراعية للبرنامج، كما تمثّل صورة لبنان المضيئة، وتتصدّر الوجه الثقافي والعلمي بين بقية الجامعات.

سهى كنج ضيفة «ذا ريسيرتشر» في الحلقة الأخيرة قبل رمضان (حساب البرنامج)

وفي الحلقة الأخيرة قبل موسم رمضان، يستضيف البرنامج اختصاصيين ودكاترة تابعين لـ«جامعة الكبار» المنبثقة من «الأميركية». يتابع بوحمد: «هدف هذه الجامعة التي تأسّست مؤخراً، إعادة الدور لأشخاص ما فوق الـ50، كانت لهم إنجازاتهم على المستوى الجامعي. فهم أيضاً يشكلون بصمة ثقافية وعلمية لا تُنسى. كما يطل في (وكمان موهوب) متخصّص بالهندسة الكيميائية من الكويت. فهي الفقرة الوحيدة التي نكسر فيها أحياناً نمط استقبال الضيوف المرتبط فقط بالجامعة الأميركية».

يتألف فريق الإعداد من خلية نحل تمثّل أسماء إعلامية معروفة، في مقدّمهم ندى مفرج، وسعيد وبيار بيروتي، وسيدة عرب، والمنتجة المنفّذة ألين حنين باز.

وإذ يرى بوحمد أنّ هذا النوع من البرامج تفتقر إليه الشاشة الصغيرة في لبنان والعالمين العربي والغربي، يضيف: «الإعلام يشكل أسلوب حياة يومياً يشبه إلى حد بعيد أنواع الأغذية التي نتناولها، وغالبيتها لا تنتمي إلى الطعام الصحي، فيكون محتوى ترفيهياً يُتلف العقل أحياناً، ويسهم في تفكيك المجتمعات وانحدارها، أحياناً أخرى. في الوقت المناسب دخل (ذا ريسيرتشر) على الخط لقلب هذا المفهوم. لسنا ضدّ الترفيه، ولكن لا بأس في مواكبته بمعلومة تدفعنا إلى التفكير، فيشكل بذلك غذاء لأذهاننا نحتاج إليه في زمن الأفكار المسطّحة».

كما يرى أنّ الشاشات العربية غير اللبنانية «سبقتنا خطوة في هذا المضمار، فابتعدت برامجها عن أسلوب التنمّر والحوار غير الراقي، وحقّقت تطوّراً في المحتوى التلفزيوني بعيداً عن الاستهلاكي التجاري»، متمنياً أن يصبح «ذا ريسيرتشر» نوعاً جديداً من البرامج، تسعى إليه بعض المحطات العربية كمحتوى مفيد ومسلٍّ.


نجوم في «التريند»: «معجب إسرائيلي» مع نانسي عجرم... وتعاطف مع سائق عمرو دياب

الفنان المصري عمرو دياب والفنانة اللبنانية نانسي عجرم (إكس)
الفنان المصري عمرو دياب والفنانة اللبنانية نانسي عجرم (إكس)
TT

نجوم في «التريند»: «معجب إسرائيلي» مع نانسي عجرم... وتعاطف مع سائق عمرو دياب

الفنان المصري عمرو دياب والفنانة اللبنانية نانسي عجرم (إكس)
الفنان المصري عمرو دياب والفنانة اللبنانية نانسي عجرم (إكس)

طالت انتقادات النجمين: المصري عمرو دياب، واللبنانية نانسي عجرم، في الساعات الأخيرة، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، لأسباب مختلفة.

وتعرض النجم المصري عمرو دياب لانتقادات عقب تداول فيديو وصف فيه سائقه بـ«الحيوان». وظهر «الهضبة» خلال استعداده للخروج بعد انتهاء حفل في دار الأوبرا بالقاهرة، الأحد. والتقط المحيطون به فيديو وهو يخرج من القاعة، ليسأل عن سائقه قائلاً: «الحيوان بتاعنا فين؟ السواق فين؟».

وتضاربت التعليقات عبر مواقع التواصل، فهناك من هاجم دياب بسبب استخدامه كلمة وصفوها بـ«النابية»، بينما دافع آخرون عنه ونسبوا التصريح لأحد مرافقيه.

وانتقد الإعلامي اللبناني إيلى أبو نجم تصريحات دياب، قائلاً عبر موقع «إكس»: «السائق رجل محترم وبيشتغل بعرق جبينه لأكل عيشه».

ودافع محبو عمرو دياب عن تصريحاته، واصفين إياها بالعفوية، وفي هذا السياق، قال الإعلامي اللبناني عماد الهواري، في تغريدة عبر موقع «إكس»: «هذا السائق بيخدم عمرو دياب لأكثر من 20 عاماً بإخلاص، وبيعرف محبة عمرو دياب له... بعرف عمرو دياب كله أخلاق وطيبة وكرم»، وانتقد الإعلامي «الكلام الجارح» الذي يطول دياب.

وانتقدت تعليقات أخرى دياب لاستخدامه كلمة نابية أمام الكاميرات والصحافة والإعلام.

«معجب إسرائيلي» برفقة نانسي

وفي الوقت ذاته، أثارت النجمة اللبنانية نانسي عجرم حالة من الجدل، بعد ظهورها في صور مع مدون إسرائيلي يُدعى إيتزيك بلاس، على هامش حفلها في قبرص يوم السبت.

وانتقدت تعليقات تصرف نانسي عجرم في ظل الحرب على قطاع غزة وجنوب لبنان، بينما دافع آخرون عنها، وقالوا إن نانسي فنانة معروفة، وتعاملها مع الجمهور والمعجبين يحتم عليها التصوير مع كل الأشخاص، بغض النظر عن هويتهم، حسب وسائل إعلام لبنانية.

صورة متداولة لنانسي عجرم مع مدون سفر إسرائيلي (إكس)

وأصبح هاشتاغ #نانسي_عجرم من التغريدات الأعلى تداولاً في الساعات الأخيرة في لبنان، ونشر مستخدمون تقريراً لقناة إسرائيلية حول الحادثة، مرفقاً بعبارة: «هل ستقع في المشكلات هذه المرة أيضاً؟ التقطت الفنانة اللبنانية نانسي عجرم، ذات الشعبية الكبيرة في العالم العربي، صورة مع مدون السفر الإسرائيلي إيتزيك بلاس»، حسبما أفادت وسائل إعلام لبنانية، اليوم (الأربعاء).

وانتقد الإعلامي اللبناني إيلي مرعب الانتقادات الموجهة لنانسي عجرم، وكتب عبر موقع «إكس» أنه يرفض التشكيك في وطنيتها، معتبراً أن ما صار «فخ مدروس لإثارة الجدل»، حسب وصفه، وطلب من الفنانة اللبنانية ألا تسمح لأي شخص بالتصوير معها. بينما عقّب عدد من محبي الفنانة اللبنانية بأنها لن تتفقد هوية كل معجب قبل التصوير معه.

يذكر أن الفنانة اللبنانية تعرضت لانتقادات واسعة من قبل، وتحديداً في شهر يوليو (تموز) الماضي 2023، بعدما ظهرت في صور مع فتاة من أحد معجبيها، وتبيّن في وقت لاحق أنها إسرائيلية. وعلّقت نانسي عجرم على الهجوم التي تعرضت له عبر حسابها الرسمي بموقع «إكس» حينها، وقالت: «لن أقدّم شهادة بوطنيتي لأحد! ولن أعلّق بعد الآن، فانتمائي لهذه الأرض وجذورها يعلو التفاهات ويبقى فوق أي اعتبار».

ولم تعلق نانسي عجرم على الهجوم عليها من نشطاء، واكتفت بإصدار أغنية جديدة لها بعنوان «مشكلتك الوحيدي» من كلمات علي المولى، وألحان أيمن قميحة، وتوزيع باسم رزق. واعتبرت تعليقات أن إطلاق الفنانة اللبنانية لأغنيتها في هذا التوقيت جاء «بالوقت الصح».


العثور على ساق بشرية في مترو نيويورك والشرطة تبحث عن بقية الجثة

مترو نيويورك (أرشيفية- رويترز)
مترو نيويورك (أرشيفية- رويترز)
TT

العثور على ساق بشرية في مترو نيويورك والشرطة تبحث عن بقية الجثة

مترو نيويورك (أرشيفية- رويترز)
مترو نيويورك (أرشيفية- رويترز)

عُثر خلال عطلة نهاية الأسبوع على ساق بشرية على السكة الحديد، في قطارات الأنفاق بنيويورك، في حادثة مروعة تحقّق فيها شرطة المدينة الأميركية لإيجاد كامل الجثة، على ما أعلنت الثلاثاء.

وأوضحت الشرطة أنّ عناصرها استجابوا خلال منتصف نهار السبت لمكالمة تبلغ عن العثور على «بقايا بشرية» على سكة الخط الرابع في منطقة برونكس. وأضافت الشرطة: «عثر عناصر الشرطة عندما وصلوا على ساق بشرية».

وشهدت شبكة مترو الأنفاق في نيويورك بعض الحوادث المأسوية في السنوات الأخيرة، حظيت بتغطية إعلامية، على غرار حوادث دفع مسافرين إلى مسار المترو من مجرمين أو أشخاص يعانون اضطرابات ذهنية.

وتحاول السلطات أيضاً التوعية على ظاهرة «سابواي سيرفرز»، وهم أشخاص متهورون يصوّرون أنفسهم على أسطح قطارات تسير، ونشر مقاطع الفيديو عبر منصات التواصل الاجتماعي. وقد تسببت هذه التصرفات في عدد كبير من الحوادث المميتة خلال السنوات الأخيرة.

وفي الأسبوع الفائت، توفي رجل يبلغ 34 عاماً، وأصيب 5 أشخاص، جراء طلقات نارية في محطة أخرى في برونكس.


من التمثيل والغناء إلى بيع الأحذية... دونالد ترمب ومتلازمة الشهرة

دونالد ترمب مقدّماً وصلة غنائية خلال حفل جوائز «إيمي» عام 2005 (أ.ب)
دونالد ترمب مقدّماً وصلة غنائية خلال حفل جوائز «إيمي» عام 2005 (أ.ب)
TT

من التمثيل والغناء إلى بيع الأحذية... دونالد ترمب ومتلازمة الشهرة

دونالد ترمب مقدّماً وصلة غنائية خلال حفل جوائز «إيمي» عام 2005 (أ.ب)
دونالد ترمب مقدّماً وصلة غنائية خلال حفل جوائز «إيمي» عام 2005 (أ.ب)

«إذا دعمَتْ جو بايدن فستكون قليلة الوفاء للرجل الذي أتاح لها جمع كل هذا المال، بفضل إقراره قانون تحديث الموسيقى». هذه هي العبارة التي منّنَ بها دونالد ترمب تايلور سويفت؛ المغنية الأميركية المحبوبة التي يتابعها على «إنستغرام» وحدَه 280 مليون شخص، والتي تشكّل ماكينة انتخابية بحدّ ذاتها. لن يناسب ترمب بالتالي أن تعلن سويفت مساندتها لبايدن في الانتخابات الرئاسية المقبلة، كما هو متوقّع.

ليست سويفت الفنانة الوحيدة التي تنفر من الرئيس الأميركي السابق، فمثلُها مئات المشاهير الأميركيين. يوم انتُخب عام 2017، لم ينجح في استقدام نجمٍ جماهيري واحد ليغنّي في حفل تنصيبه. يتناقض واقع ترمب الحالي مع بداياته التي غالباً ما كان يظهر خلالها ملتصقاً بالمشاهير، أمثال: مايكل جاكسون، وأوبرا وينفري، ومايك تايسون، وغيرهم.

جمعت ترمب صداقة امتدّت سنوات بالمغنّي الأميركي مايكل جاكسون (منصة إكس)

إيفانا كمّلت ترسانة السلطة

قبل أيّام، أعاد ترمب التذكير بأنه لا يوفّر فرصة للفت الأنظار، مُطلقاً علامته التجاريّة الخاصة بالأحذية الرياضية. وقد تَزامنَ الكشف عن الحذاء الذهبي الجديد البالغ ثمنه 399 دولاراً، مع تغريم ترمب 355 مليون دولار لإدانته في قضية احتيال.

ترمب معرّفاً الجمهور بالحذاء الرياضي الجديد الذي أطلقه (أ.ب)

لطالما احترف ترمب لعبة الأضواء، فبدا مصاباً بمتلازمة الشهرة منذ بداياته كمطوّر عقاري يعمل لصالح والده. لم تنقصه الكاريزما ولا جرأة الوقوف أمام الكاميرا من دون سابق تحضير. أما لسانه السليط وأسلوبه الهجومي فسلاحان رافقاه منذ سنوات الشباب.

صادقَ السياسيين في خطوة استباقيّة للمسيرة التي كان ينوي خوضها لاحقاً. ساعدته ثروته الآخذة في الازدياد على بناء هالة حوله؛ من القصور؛ حيث الشلّالات والنوافير، إلى الطائرات الخاصة، والمروحيّات، واليخوت، وناطحات السحاب، والكازينوهات... لم يبخل على نفسه بترسانة السلطة. وقد اكتملت الصورة البرّاقة مع زوجة تسحرها هي أيضاً حياة المشاهير.

ترمب وزوجته الأولى إيفانا (أ.ب)

ساهمت إيفانا ترمب في رسم صورة دونالد القوي والشهير. يداً بيَدٍ دخلا إلى أهمّ المناسبات في نيويورك، كعروض الأزياء الفخمة، وحفلات العشاء الخيريّة، وسهرات توزيع الجوائز العالميّة. لم يفوّتا وقفة أمام عدسة مصوّر، ولا فرصة لمصافحة شخصية معروفة. ولاحقاً، فتحا قصرهما لاستضافة حفلاتهما الخاصة؛ حيث حلّ المشاهير على رأس قائمة المدعوّين.

من بين الحضور كذلك صحافيّو «التابلويد» الذين صادقَهم ترمب وأغدق الرّشَى عليهم، كي يفردوا صفحاتهم له ولأخباره وصوره. وليست عادة الاستكتاب غريبة على الملياردير الذي نشر حتى الآن نحو 20 كتاباً باسمِه، بينما هي من تأليف أشخاصٍ بقيت أسماؤهم في العتمة.

ترمب يحمل مجسّماً لنجمة هوليوود الخاصة به عام 2007 وترافقه زوجته الثالثة ميلانيا وابنه بارون (أ.ب)

مسيرة سينمائية حافلة

ما الذي قد يدفع برجل أعمالٍ صاحبِ سلطة ومال للمشاركة في عشرات الأفلام والمسلسلات، سوى جوع الشهرة؟

كانت بداية ترمب «السينمائية» عام 1989 في فيلم«Ghosts Can’t Do It»، جسّد فيه شخصيّته الحقيقية، واكتفى بمشهد واحد قال فيه: «تأكّدي يا سيدة سكوت أنّ في هذه الغرفة ما يكفي من السكاكين الحادّة لذبحك حتى العظام، وفيها ما يكفي من القلوب الباردة لأكل قلبك كمقبّلات». عن هذا المرور المثير للاشمئزاز، استحقّ جائزة أسوأ ممثّل بدور مساعد.

لم تُثنِه تلك البداية غير المشجّعة عن تكرار التجربة، فبرز مروره ضمن الجزء الثاني من فيلم «Home Alone» عام 1992. كان يملك حينها فندق «بلازا»؛ حيث جرى التصوير، وقد أطلّ لبُرهة مساعداً البطل «كيفن» في إيجاد طريقه إلى بهو الفندق.

مشاركة سريعة لدونالد ترمب في فيلم «Home Alone» عام 1992 (إنستغرام)

توالت المشارَكات الخاطفة في الأفلام والمسلسلات والوثائقيات، واستمرّت إلى ما قبل انتخابه رئيساً، وهو غالباً ما جسّد شخصيّته الحقيقية، إذ قلّما تقمّص شخصيات أخرى كما حصل عام 1994 في فيلم«The Little Rascals»؛ حيث أدّى دور والد أحد الأطفال أبطال الفيلم. ومن بين أبرز الأفلام التي شارك فيها ترمب «The Associate»، و«Zoolander»، و«Two Weeks Notice». أما على صعيد المسلسلات، فقد كان له مرور في 8 منها، أبرزها: «Sex and the City»، و«The Nanny»، و«Days of our Lives».

من مرور ترمب في فيلم «Two Weeks Notice» عام 2002 (منصة إكس)

الإعلامي الأعلى سعراً

المحطّة المفصليّة في صعود ترمب نحو النجوميّة كانت برنامج تلفزيون الواقع «The Apprentice» (المبتدئ) الذي تولّى إنتاجه وتقديمه على شبكة «NBC» ما بين عامَي 2004 و2015. تنافسَ متسابقو البرنامج من أجل الحصول على منصب إداري في إحدى شركات ترمب التجارية. يُحكى أنّ ترمب كان يتقاضى 3 ملايين دولار عن كل حلقة، كما استحقّ عنه ترشيحَين إلى جوائز «إيمي» التلفزيونية. وقد برزت آنذاك جملته الشهيرة «You’re fired» (أنت مطرود) من ضمن استراتيجية اللؤم والتحقير التي كان يعتمدها مع المتبارين.

ترمب خلال جولة إعلامية لبرنامجه «The Apprentice» عام 2015 (أ.ب)

امتدّت تجربة ترمب الإعلامية إلى تقديم برنامج إذاعي. ولمراكمة مزيد من الشهرة، لم يتردّد في الظهور ضمن إعلانات تجاريّة ما بين الثمانينات وعام 2010، وقد شملت مطاعم بيتزا وبرغر، ومشروبات غازيّة، ومحلات ملابس، وبطاقات ائتمان، وغيرها.

دونالد يغنّي

أطلّ دونالد ترمب في فيديو كليب لبوبي براون عام 1988، إلا أنّ أحداً لم يتوقّع أن تذهب به الجرأة إلى حدّ الغناء مباشرة على مسرح جوائز الـ«إيمي» عام 2005.

وضع ترمب كل مراحل حياته تحت الضوء، حتى إنه استثمر في زيجاته وحالات طلاقه المتعدّدة. تصدّرت قصة خيانته إيفانا عام 1990 الصحافة الأميركية، ويوم وضعت زوجته الثانية مارلا مايبلز ابنتهما تيفاني، دعا صحافية إلى غرفة المستشفى حتى تنال حصريّة الخبر والصور.

بين علاقاته مع ممثلات وبطلات رياضيات، وحياته الزوجيّة المترنّحة، شكّلت خصوصيات ترمب مادّة دسمة تابعها الجمهور الأميركي بفضول، عبر الإعلام المجنّد لحسابه.

ترمب وزوجته الثانية الممثلة وعارضة الأزياء مارلا مايبلز (أ.ب)

نجم البيت الأبيض

لعبت هذه القدرة على تسلية الجماهير بحكاياته، دوراً لا يستهان به في وصول ترمب إلى البيت الأبيض. مع العلم بأنه ليس الرئيس الأميركي الأول ذا الأرشيف الحافل بلحظات الشهرة؛ إذ سبقه إلى ذلك رونالد ريغان الذي كان نجماً سينمائياً.

غير أن ترمب نقل معه حب الاستعراض وإدمان الأضواء إلى المكتب البيضاويّ. في أول اجتماع لمجلس الوزراء عام 2018، رحّب بالحاضرين قائلاً: «أهلاً بكم في الاستوديو». واستمرّ العرض من خلال حساباته على وسائل التواصل الاجتماعي؛ لا سيما «تويتر».

نقل ترمب هوَسه بالشهرة إلى البيت الأبيض حيث اختلطت السياسة بالاستعراض (أ.ب)

لم يمسّه شيء من جدّيّة المنصب الرئاسي؛ بل واصل البهلوانيّات الإعلامية والاستثمار في الفضائح، فتداخل في عهده الاستعراضُ بالسياسة. أما الآن وبينما يتحضّر لجولة انتخابية جديدة، فقد عاد ترمب للرهان على الصوت المرتفع والتسويق لنفسه مستخدماً كل وسائل النجوميّة المتاحة.