مادة بناء عازلة من مخلفات الأرز تقلل الانبعاثات الضارة

أصبحت مواد البناء المصنوعة من النفايات جذابة بشكل متزايد لانخفاض تأثيرها البيئي (كونفيستو)
أصبحت مواد البناء المصنوعة من النفايات جذابة بشكل متزايد لانخفاض تأثيرها البيئي (كونفيستو)
TT

مادة بناء عازلة من مخلفات الأرز تقلل الانبعاثات الضارة

أصبحت مواد البناء المصنوعة من النفايات جذابة بشكل متزايد لانخفاض تأثيرها البيئي (كونفيستو)
أصبحت مواد البناء المصنوعة من النفايات جذابة بشكل متزايد لانخفاض تأثيرها البيئي (كونفيستو)

طوّر باحثون في بنما، مادة بناء عازلة صديقة للبيئة من مخلفات الأرز وورق الصحف، التي يتم التخلص منها في مدافن النفايات أو حرقها، وبالتالي تقليل الانبعاثات الضارة.

وأوضح الباحثون، أن المادة العازلة يمكن أن تسهم في تطوير جيل جديد من المواد المصنوعة من النفايات، ونُشرت النتائج، (الخميس)، في دورية «Frontiers in Built Environment».

وتعدّ مخلفات الأرز وأوراق الصحف التي يتم حرقها مصدراً للكربون، حيث يتم إطلاق غازات الاحتباس الحراري مثل ثاني أكسيد الكربون والميثان التي تساعد على زيادة الانبعاثات الضارة.

ويعد قطاع البناء ثاني أكبر القطاعات استهلاكاً للبلاستيك، وهو مسؤول عن أكثر من ثُلث انبعاثات الغازات الدفيئة المرتبطة بالطاقة بجميع أنحاء العالم.

الباحثون أنتجوا 3 تركيبات مختلفة من المادة الصديقة للبيئة (جامعة التكنولوجيا في بنما)

وفي المناطق الريفية في بنما، حيث أُجريت الدراسة، يعدّ قشر الأرز من النفايات الزراعية الموجودة بكثرة؛ ما يجعله مصدر قلق بيئي كبير، لذلك اعتمد الفريق عليه لإنتاج المادة وتقليل الانبعاثات الضارة.

ولإعداد المادة، أوضح الباحثون أنه تم طحن قشور الأرز، وأضيف إليها السليلوز المستخرَج من الصحف المعاد تدويرها والممزقة، يليه البوراكس (مادة تشبه الملح وتستخدم منظفاً منزلياً متعدد الأغراض)، مما جعل المزيج مقاوماً للفطريات وأعطاه خصائص مقاومة للحريق، وتم ربط المكونات جميعها بالغراء.

واختبر الباحثون 3 تركيبات مواد مختلفة للمادة للتحقق من خصائصها عند استخدام كمية أكبر أو أقل من قشر الأرز. وتم صنع المزيج الأول من 14 في المائة من ورق الجرائد، و9 في المائة من قشور الأرز، و15 في المائة من البوراكس، و62 في المائة من الغراء.

وفي التركيبتين الأخريين، تمت زيادة كمية قشر الأرز، بينما انخفضت كمية الجرائد، وظلت كميات البوراكس والغراء دون تغيير. وبعد اختبارات أجراها الفريق، وجد أن المادة أكثر ملاءمة للعزل، كما وجدوا أن قوة الشد (أقصى ضغط يمكن أن تتحمله المادة في أثناء تمددها أو سحبها قبل أن تنكسر) تماثل المواد المعتمدة على الورق المقوى والإسمنت والرمل.

كما وجد الباحثون أن النتائج كانت متشابهة في التركيبات الثلاث جميعها، من حيث الملاءمة للعزل وقوة الشد. وأتاحت القيم التي تم الحصول عليها للباحثين التحقق من إمكانية استخدام المواد المطورة في تطبيقات البناء.

من جانبه، قال الباحث الرئيسي للدراسة في جامعة التكنولوجيا في بنما، الدكتور ناكاري مارين كالفو: «أظهرت دراستنا أنه من الممكن إنشاء مادة عازلة من الصحف المعاد تدويرها وقشر الأرز، يمكن استخدامها في مجالات مختلفة، بما في ذلك إنتاج مكونات خفيفة الوزن، وألواح البناء، ومواد التعبئة والتغليف المستدامة».

وأضاف لموقع «يوريك أليرت»: «تتمتع المادة بخصائص تنافسية مقارنة بعديد من المواد العازلة الطبيعية والمعاد تدويرها». وأشار إلى أن الفريق سيواصل اختباراته للتأكد من الخصائص العازلة للمادة، وكيفية تعاملها مع المناخات المختلفة في بنما.


مقالات ذات صلة

السعودية والمنتدى الاقتصادي العالمي يطلقان تحدياً عالمياً حول التقاط الكربون واستخدامه

الاقتصاد السعودية والمنتدى الاقتصادي العالمي يطلقان تحدياً عالمياً حول التقاط الكربون واستخدامه

السعودية والمنتدى الاقتصادي العالمي يطلقان تحدياً عالمياً حول التقاط الكربون واستخدامه

أعلنت وزارة الطاقة ووزارة الاقتصاد والتخطيط في السعودية إطلاق تحدٍّ عالمي حول التقاط الكربون واستخدامه، بالتعاون مع منصة «أب لينك»، التابعة للمنتدى الاقتصادي…

«الشرق الأوسط» (الرياض)
الاقتصاد سفن شحن عملاقة تمر عبر قناة السويس في مصر (رويترز)

الذكاء الاصطناعي قد يخفّض انبعاثات الشحن البحري 47 مليون طن سنوياً

أظهرت دراسة حديثة أن استخدام الذكاء الاصطناعي في ملاحة السفن قد يؤدي إلى خفض انبعاثات الكربون لقطاع الشحن التجاري العالمي بنحو 47 مليون طن سنوياً.

«الشرق الأوسط» (لندن)
تكنولوجيا كان الدافع وراء البحث هو الحاجة الماسة لتقليل الانبعاثات الناتجة عن الإسمنت الذي يشكل نحو 90 % من انبعاثات الخرسانة (شاترستوك)

هل يمكن إعادة تدوير الخرسانة المستعملة في البناء لتقليل انبعاثات الكربون؟

طور باحثون من جامعة كمبريدج في بريطانيا طريقة لإنتاج خرسانة منخفضة الانبعاثات الكربونية بهدف تحقيق تقدم كبير في التحول العالمي إلى صافي الانبعاثات الصفرية.

نسيم رمضان (لندن)
الاقتصاد شعار شركة «إكوينور» للنفط والغاز (رويترز)

«إكوينور» النرويجية تنقل الكربون الفرنسي لتخزينه في قاع البحر

وقعت شركتا «إكوينور» النرويجية ومشغلة شبكات الغاز الفرنسية «جي آر تي غاز»، اتفاقا لنقل ثاني أكسيد الكربون المنبعث من الصناعة الفرنسية وتخزينه بسواحل النرويج.

«الشرق الأوسط» (كوبنهاغن)
بيئة وزير الدفاع البريطاني غرانت شابس خارج مقر رئاسة الوزراء في لندن 30 أبريل 2024 (إ.ب.أ)

المحكمة العليا في لندن تقضي بـ«عدم قانونية» خطة مناخية حكومية

قضت المحكمة العليا في لندن بأن الحكومة البريطانية تصرفت بشكل غير قانوني بموافقتها على استراتيجية مناخية.

«الشرق الأوسط» (لندن)

6 أسباب رئيسية للطلاق... تعرّف عليها

تعد الخيانة الزوجية أحد الأسباب الرئيسية للطلاق (رويترز)
تعد الخيانة الزوجية أحد الأسباب الرئيسية للطلاق (رويترز)
TT

6 أسباب رئيسية للطلاق... تعرّف عليها

تعد الخيانة الزوجية أحد الأسباب الرئيسية للطلاق (رويترز)
تعد الخيانة الزوجية أحد الأسباب الرئيسية للطلاق (رويترز)

قامت دراسة كلاسيكية نُشرت عام 1997 في دورية «الزواج والأسرة» الأكاديمية بتحليل بيانات آلاف المتزوجين على مدار أكثر من عقد من الزمن لمعرفة الأسباب الرئيسية للطلاق. وتوصل الباحثون إلى 6 أسباب.

وعلى الرغم من إجراء البحث منذ أكثر من 25 عاماً، فإن نتائجها لا تزال صالحة حتى اليوم، وفقاً لما ذكره موقع «سيكولوجي توداي» المعني بالصحة النفسية والعقلية والعلوم السلوكية.

ويمكن تفصيل أسباب الطلاق الستة الرئيسية كالتالي...

الخيانة الزوجية

تظل الخيانة الزوجية أحد الأسباب الرئيسية للطلاق، حيث تقوّض بشكل كبير الثقة والأمان العاطفي داخل العلاقة. وعندما ينتهك أحد الشركاء «ميثاق الإخلاص»، فإن ذلك يؤدي إلى ألم عاطفي عميق وشعور بالخيانة. ويمكن أن يؤدي هذا الأذى إلى تآكل وضرر في أساس العلاقة، ما يجعل من الصعب على الطرف المتضرر استعادة الثقة أو التعافي بشكل كامل داخل العلاقة.

إنفاق المال بحماقة

تعد الخلافات المالية سبباً رئيسياً للمشاكل الزوجية، التي غالباً ما تتفاقم بسبب عادات الإنفاق غير المسؤولة لدى أحد الشريكين. وعندما يتخذ أحد الزوجين قرارات مالية باستمرار دون استشارة الطرف الآخر، أو يتجاهل الميزانيات المتفق عليها، يُمكن أن يؤدي ذلك إلى الاستياء والتوتر. وفي نهاية المطاف الانهيار الزوجي.

إدمان الكحوليات أو تعاطي المخدرات

يمكن أن يؤدي تعاطي المخدرات أو الإفراط في شرب الكحوليات إلى ضرر كبير و«إجهاد» لعلاقة الزواج، وكثيراً ما يُستشهد به على أنه «مقدمة للطلاق» وفق «سيكولوجي توداي». وتؤدي الاضطرابات المرتبطة بالإدمان إلى تغيير في السلوك وعدم الاستقرار العاطفي، ما يخلق بيئة غير آمنة، أو لا يمكن التنبؤ بها داخل العلاقة.

علاوة على ذلك، يرتبط تعاطي المخدرات في كثير من الأحيان بقضايا أخرى، مثل الضغوط المالية، والإهمال في المسؤوليات، وكلها أمور تساهم في عدم الرضا الزوجي.

الغيرة

يمكن أن «تسمم» الغيرة العلاقة من خلال تعزيز عدم الثقة والسلوكيات المسيطرة. وتعكس الغيرة المفرطة في كثير من الأحيان قضايا أساسية متمثلة في «تدني احترام الذات» أو «الخوف من الهجر» أو «الصدمات التي لم يتم حلّها»، والتي يمكن أن تؤدي إلى أفكار مرتبطة بالهوس واتهامات جائرة ومحاولات للسيطرة على تصرفات الشريك.

التقلبات المزاجية

يمكن أن تؤدي التقلبات المزاجية أو العاطفية إلى توتر العلاقات الزوجية من خلال خلق جو متوتر وغير متوقع في المنزل. ويمكن أن تؤدي التقلبات المزاجية - مهما كانت أسبابها - إلى صراعات متكررة، وشعور بالانفصال العاطفي، وصعوبة في حل النزاعات بهدوء.

العادات المزعجة

مع مرور الوقت، يمكن للعادات أو السلوكيات التي تبدو بسيطة، والتي بدت في البدايات مقبولة، أن تصبح مصادر كبيرة للتوتر في الزواج. وسواء أكان الأمر يتعلق بترك الغسيل قذراً أو التأخير المستمر وغيرها، فإن هذه العادات يمكن أن تستنزف الصبر وحسن النية بين الشركاء. وما قد يبدأ كانزعاج بسيط، يمكن أن يتصاعد إلى جدالات متكررة أو انفصال عاطفي إذا تُرك دون معالجة.