ميرفت أمين: الفرحة غابت عني برحيل صديقاتي

قالت لـ«الشرق الأوسط» إنها لم تعد تحتفل بعيد ميلادها

الفنانة المصرية ميرفت أمين  (الشرق الأوسط)
الفنانة المصرية ميرفت أمين (الشرق الأوسط)
TT

ميرفت أمين: الفرحة غابت عني برحيل صديقاتي

الفنانة المصرية ميرفت أمين  (الشرق الأوسط)
الفنانة المصرية ميرفت أمين (الشرق الأوسط)

رغم التهاني التي فاضت بها مواقع التوصل الاجتماعي للفنانة المصرية ميرفت أمين بمناسبة عيد ميلادها الماسي، الذي وافق 24 نوفمبر (تشرين الثاني)، من زملائها الفنانين والجمهور، إلا أن هذا صار تاريخاً منسياً عندها؛ فلم تعد تقبل على الاحتفال به، ولم تعد توقد شموعاً، ولم ترغب في الاستجابة لمقربين منها يدعونها للخروج والاحتفاء بها، وذلك منذ غابت صديقاتها الفنانات الثلاث تباعاً: شويكار، ورجاء الجداوي، ودلال عبد العزيز، اللواتي رحلن خلال عامي 2020 و2021.

ميرفت أمين شاركت في أعمال سينمائية مهمة (ميرفت أمين)

تقول ميرفت أمين لـ«الشرق الأوسط» والحزن لا يزال يسكن صوتها: «الفرحة غابت عني برحيل أقرب صديقاتي؛ كن يحتفلن بي ونخرج معاً، هناك بعض الأماكن التي اعتدنا الذهاب إليها، وكانت لنا طاولة نحجزها، هذه الأماكن لا أجرؤ على الذهاب إليها؛ هن دائماً في قلبي ولا يغبن عن بالي، ألتقي وبناتهن ونتحدث كثيراً، دنيا وإيمي سمير غانم وأميرة ابنة رجاء الجداوي، ومنة الله ابنة شويكار، التي سميتُ ابنتي على اسمها، لكن الحياة بعد رحيلهن لم تعد كما كانت، وفقدت كثيراً من بهجتها، وما زلت غير قادرة على مشاهدة أعمالهن الفنية إذا صادفت عرضها».

مع دنيا سمير غانم (حساب دنيا على «إنستغرام»)

أجواء الحرب على غزة ألقت أيضاً بظلالها على الفنانة: «أتابع الحرب التي يتعرض لها الفلسطينيون في غزة ومشاهد القتلى من الأطفال التي توجع القلب، كلها أمور محزنة».

وعن إحساسها بمرور الزمن والعمر، تؤكد أن إحساسها بالعمر يتوقف على حالتها النفسية: «أحياناً أشعر بثقل الأيام والحزن، وأحياناً أكون سعيدة ومتفائلة، لكنني دائماً متصالحة مع الحياة، وأرى أن لكل مرحلة عمرية جمالها، غير أن هناك مناسبات أتوجع بها حينما أتذكرها».

وعُرفت أمين بجمالها الهادئ وملامحها الدقيقة، وظلَّت «فتاة أحلام» أجيال عديدة، وحازت لقب «ليدي السينما المصرية»، لكنها لا تهوى الألقاب وتعتز باسمها دون ألقاب، وقد وُلِدت في المنيا بصعيد مصر لأب مصري وأم إنجليزية، وتقول عن ذلك: «ولدتُ بالصعيد بحكم عمل أبي، وبقينا بها عامين، ثم عدنا للقاهرة، وأنا خليط من أبي وأمي في الملامح وفي الهدوء الذي كانا يتمتعان به».

وترى أمين أن «القبول» أهم من الجمال، لأن الشكل الخارجي تعتاده العين مع الوقت ويصبح عادياً، لكن القبول شيء آخر، وهو الأبقى.

وبينما قدمت ميرفت أمين في رمضان الماضي مسلسل «تغيير جو»، فإنها تؤكد أنها لم تستقر بعد على عمل جديد: «يجب أن يكون دوراً جديداً بالفعل، فبعد مئات الأدوار التي قدمتها يبدو البحث عن الجديد أمراً صعباً للغاية، كما أنني لم أعتد طرق أبواب المؤلفين والمنتجين، لأن الطبيعي أن تُعرض الأعمال الفنية عليَّ لأنتقي منها ما يناسبني، فهذا هو ما اعتدت عليه».

لا تملك الفنانة حسابات على مواقع التواصل الاجتماعي، مؤكدة: «أغلقت حسابي على (إنستغرام)، لأن الناس (تتخانق) بشكل غريب، ولا طاقة عندي لهذه الأجواء»، وهي ترى أن «السوشيال ميديا» كارثة و«التنمر» أصبح ثيمتها الرئيسية طوال الوقت، متسائلة: «لا أعرف ماذا يستفيدون، وقد ساءني ما تعرضت له الإعلامية نجوى إبراهيم، مثلما تناولوا صورتي وأنا في عزاء، وكأن المطلوب مني أن أذهب وكأنني في موقع تصوير لأحد أعمالي. إنني أحترم المناسبة، كما أكون موجوعة ومتألمة وباكية أمام جلال الموت».

ميرفت أمين (الشرق الأوسط)

تتحفظ أمين على إعادة تقديم أعمال فنية سبق تقديمها وصارت من كلاسيكيات السينما، وحول تحويل فيلمها «أنف وثلاث عيون» إلى فيلم جديد سيشهد عرضه الأول «مهرجان البحر الأحمر السينمائي» تقول: «أرى أنه لو أراد البعض إعادة تقديم روايات أو أفلام سبق تقديمها يجب ألا يتجهوا الأعمال ناجحة وراسخة بأبطالها في أذهان الجمهور، لأن العمل لن ينجو من المقارنة، ودائماً تظل كفة القديم هي الأرجح».

وتواصل: «لا أتصور مثلاً أن يُعاد تقديم فيلم (إشاعة حب) بممثلين جدد، وقد حفظ الجمهور المواقف والإفيهات والحوار وأداء أبطاله».

ورغم أن أمين لا تهوى مشاهدة أعمالها، فإنها تتمتع برصيد سينمائي كبير حققته، وتعتز بأدوارها في أفلام عديدة، تذكر منها على سيبل المثال: «الحفيد»، «زوجة رجل مهم»، «الأراجوز»، «سواق الأتوبيس»، «غابة من السيقان»، «حافية على جسر الذهب»، «ثرثرة فوق النيل».


مقالات ذات صلة

«فيلا 54»... فيلم جريمة وغموض بين القاهرة والطائف

يوميات الشرق الفيلم هو التجربة السينمائية الأولى لعبد الرحمن اليماني (الشرق الأوسط)

«فيلا 54»... فيلم جريمة وغموض بين القاهرة والطائف

في مزيج من الجريمة والغموض، يأتي الفيلم السعودي «فيلا 54»، للمخرج وسام المدني.

إيمان الخطاف (الدمام)
يوميات الشرق المخرج المصري الراحل عاطف الطيب (فيسبوك)

عاطف الطيب... «البريء» الذي انتصرت أعماله للمهمشين

رغم سنوات عمره القصيرة ومرور نحو 3 عقود على رحيله عن عالمنا فإن المخرج المصري عاطف الطيب يحتل مكانة مرموقة في قائمة المخرجين المصريين البارزين.

محمد الكفراوي (القاهرة )
يوميات الشرق أبطال «ولاد رزق... القاضية» (برومو الفيلم)

لماذا تصدَّر فيلم «ولاد رزق 3» قائمة الإيرادات التاريخية بمصر؟

تصدَّر فيلم «ولاد رزق... القاضية» قائمة الإيرادات التاريخية للسينما المصرية بعد 10 أيام فقط من طرحه، بإيرادات وصلت إلى أكثر من 147 مليون جنيه حتى الجمعة.

أحمد عدلي (القاهرة )
يوميات الشرق رحيل دونالد ساذرلاند... «أرستقراطي» السينما

رحيل دونالد ساذرلاند... «أرستقراطي» السينما

عُرف دونالد ساذرلاند، الذي رحل، الخميس، بحضوره الطاغي على الشاشة، في جميع الأدوار؛ من النذالة إلى إعلاء شأن الإغواء، في أفلام مثل «لا تنظر الآن»، و«كلوت». كان

«الشرق الأوسط» ( لندن)
يوميات الشرق مشهد من الفيلم المصري «ستين جنيه» (الشركة المنتجة)

5 أعمال مصرية في «تورونتو للفيلم العربي»... وحضور سعودي لافت

تُشارك 5 أفلام مصرية في الدورة الخامسة لمهرجان «الفيلم العربي في تورونتو» بكندا، كما يشارك فيلمان سعوديان بالفعاليات المستمرّة حتى نهاية الشهر الحالي.

أحمد عدلي (القاهرة )

‎فرنسا تمنح أحمد ماطر وسام «الفنون والآداب» برتبة «فارس»

الفنان السعودي أحمد ماطر أثناء حصوله على وسام «الفنون والآداب الفرنسي» رتبة «فارس»
الفنان السعودي أحمد ماطر أثناء حصوله على وسام «الفنون والآداب الفرنسي» رتبة «فارس»
TT

‎فرنسا تمنح أحمد ماطر وسام «الفنون والآداب» برتبة «فارس»

الفنان السعودي أحمد ماطر أثناء حصوله على وسام «الفنون والآداب الفرنسي» رتبة «فارس»
الفنان السعودي أحمد ماطر أثناء حصوله على وسام «الفنون والآداب الفرنسي» رتبة «فارس»

منحت فرنسا الفنان السعودي أحمد ماطر وسام (Ordre des Arts et des Lettres)، وسام «الفنون والآداب الفرنسي» رتبة «فارس» (Chevalier)؛ نظير إسهاماته الاستثنائية في عالم الفن وتأثيره العميق على المشهد الثقافي السعودي، ودوره في تعزيز العلاقات السعودية - الفرنسية، من خلال الفنون. وقلّد لودوفيك بوي، سفير فرنسا لدى المملكة العربية السعودية، الفنان ماطر الوسام؛ بناءً على مرسوم من الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، في احتفالية أقيمت في الرياض، الاثنين، ويُعدّ الوسام أحد أرفع الأوسمة الفرنسية التي تُمنح للأشخاص الذين قدموا مساهمات كبيرة في مجالات الفن والأدب والتاريخ.

الفنان السعودي أحمد ماطر

ويتوِّج الوسام الفرنسي الرفيع المساعي الفنية لماطر في مدّ جسور التواصل الثقافي بين الشعوب عبر بوابة الفن على مدى العقود الماضية. من جهته، عدّ السفير الفرنسي لودوفيك بوي، منح ماطر الوسام برتبة فارس «تكريماً لالتزام الفنان السعودي في المساهمة بتعزيز العلاقات الثقافية بين المملكة وفرنسا». ووصف السفير الفرنسي الفنان ماطر بـ«الفنان العالمي التي وصلت إبداعاته أكبر المتاحف العالمية في نيويورك ولندن وباريس»، مشيراً إلى مساهمة أعمال ماطر التي عُرضت في متحف الفن المعاصر في باريس، في التقارب الثقافي بين المملكة وفرنسا. بدوره، قال الفنان أحمد ماطر : «إنني فخور وممتن بهذا التكريم الذي يُعد تتويجاً لمسيرتي الفنية»، مؤكداً مواصلة جهوده في خدمة الفن التشكيلي وتعزيز الحضور الثقافي السعودي على الساحة الدّولية، في ظل ما يحظى به قطاع الفنون البصرية في البلاد من تمكين على جميع الصعد. وجدير بالذكر أن وسام الفنون والآداب الفرنسي، منح للمرة الأولى عام 1957، وحصل عليه عدد من أدباء وفناني العالم، من بينهم الكاتب الإيطالي أنطونيو تابوكي، والروائي البرازيلي باولو كويلو، والسينمائي الأميركي كيفن كوستنر، وجورج كلوني، ومن بينهم مبدعون عرب، مثل الفنانة اللبنانية فيروز، والروائي المصري نجيب محفوظ، واليمني علي المقري، والسوداني عبد العزيز بركة. ولد الفنان أحمد ماطر في 1979، ودرس ومارس الطب، ويعدّ من أبرز الفنانين التشكيليين السعوديين المعاصرين، وقد حظيت أعماله بتقدير دُولي، وعرضت في كثير من المؤسسات الفنية المحورية حول العالم، من بينها المتحف البريطاني، وبينالي البندقية، ومتحف غوغنهايم نيويورك، ومتحف سينر بومبيدو في باريس، وأصبح ماطر أول فنانٍ سعودي يقيم معرضاً منفرداً في الولايات المتحدة تحت عنوان «مدن رمزية: أعمال أحمد ماطر»، وذلك في معرض «آرثر ساكلر» التابع لمؤسسة «سميثسونيان» في واشنطن العاصمة. وتشمل ممارساته الرسم، والتصوير الفوتوغرافي، والتركيبات، والعروض، وتتناول موضوعات الهوية، والذاكرة، والديناميكيات المتطورة للمجتمع السعودي. حصل على جوائز كثيرة، بما في ذلك جائزة «الإبداع الثقافي» من مبادرة تكريم في الكويت عام 2018، وجائزة التّميز الإبداعي، وعزّز تفانيه الراسخ للتعبير الفني والتزامه بالانخراط الاجتماعي مكانته بوصفه صوتاً رائداً في الفن المعاصر.