دراسة: المصابون بالتوحد المفتقرون للدعم أكثر عُرضة لـ«الوفاة المبكرة»

الإحاطة تجعلهم يعيشون حياة طويلة وصحية

التوحد يؤثر في كيفية تعامل الشخص مع الآخرين (موقع آي ستوك)
التوحد يؤثر في كيفية تعامل الشخص مع الآخرين (موقع آي ستوك)
TT

دراسة: المصابون بالتوحد المفتقرون للدعم أكثر عُرضة لـ«الوفاة المبكرة»

التوحد يؤثر في كيفية تعامل الشخص مع الآخرين (موقع آي ستوك)
التوحد يؤثر في كيفية تعامل الشخص مع الآخرين (موقع آي ستوك)

وجدت دراسة بريطانية نُشرت نتائجها، الخميس، في دورية «لانسيت للصحة الإقليمية – أوروبا» أنّ الأشخاص المصابين بالتوحد غير المشمولين بالرعاية العاطفية «يعانون انخفاض متوسّط العمر المتوقَّع والوفاة قبل الأوان». وأوضح الباحثون أنّ دراستهم هي «الأولى من نوعها التي تُقدر متوسّط العمر المتوقَّع لدى المصابين بالتوحد الذين يعيشون في بريطانيا».

و«اضطراب طيف التوحد» هو اضطراب في نمو الدماغ منذ الطفولة، ويستمر مدى الحياة، ويؤثر في كيفية تعامل الشخص مع الآخرين على المستوى الاجتماعي؛ ما يتسبّب بمشكلات في التفاعل والتواصل الاجتماعي.

وراجع الباحثون، خلال الدراسة، بيانات مرضى شُخِّصت إصابتهم بالتوحد بين عامي 1989 و2019 في بريطانيا. ودرس الفريق البحثي بيانات 17 ألفاً و130 مصاباً بالتوحد من دون صعوبات في التعلّم، و6 آلاف و450 مصاباً بالمرض مع صعوبات في التعلّم، ثم قارنوا هذه المجموعات مع أشخاص من العمر والجنس عينهما؛ لكنهم لا يعانون التوحد.

ووجدوا أنّ الرجال المصابين بالتوحد الذين لا يعانون صعوبات في التعلّم لديهم متوسّط العمر المتوقَّع المقدَّر بـ74.6 عام، والنساء المصابات بالتوحد من دون صعوبات في التعلّم، نحو 76.8 عام. وفي الوقت عينه، بلغ متوسّط العمر المتوقَّع للأشخاص الذين شُخِّصت إصابتهم بالتوحد مع صعوبات التعلُّم نحو 71.7 عام للرجال و69.6 عام للنساء.

وأشار الفريق البحثي إلى أنّ هذه الأرقام تقارن بمتوسط العمر المتوقَّع المعتاد الذي يبلغ 80 عاماً للرجال و83 عاماً للنساء الذين يعيشون في بريطانيا. وأضاف أنّ النتائج توفر أول دليل على أنّ المصابين بالتوحد كانوا أكثر عرضة للوفاة المبكرة في بريطانيا خلال الفترة الزمنية التي شملتها الدراسة؛ ما يشير إلى الحاجة الملحّة لمعالجة عدم المساواة التي تؤثر في المصابين بهذا المرض.

وقال الباحث الرئيسي في الدراسة، أستاذ الشيخوخة وعلم النفس السريري بكلية لندن الجامعية، جوشوا ستوت: «تُظهر نتائجنا أنّ بعض المصابين بالتوحد يموتون قبل الأوان، لكن دراستنا لا تستطيع معرفة سبب ذلك، ونحن بحاجة إلى معرفة أسباب الوفيات المبكرة، وكيف يمكننا منعها».

وأضاف لـ«الشرق الأوسط»: «التوحد، كما نعلم، لا يقلّل بشكل مباشر من متوسّط العمر المتوقَّع. نحن نعلم أنه عندما يحصل الأشخاص المصابون به على الدعم المناسب، فإنهم يعيشون حياة طويلة وصحية وسعيدة؛ لكن هؤلاء المرضى لا يتلقون في كثير من الأحيان الدعم الكافي. في بريطانيا، يعاني بعض هؤلاء رعاية غير مناسبة، مثل العزلة القسرية في مستشفيات الصحة العقلية»، مشيراً إلى أنّ الفريق البحثي دعا إلى «معالجة عدم المساواة التي يواجهها الأشخاص المصابون بالتوحد».


مقالات ذات صلة

أميركا تترقب المؤتمر الجمهوري وترمب يتريث في تسمية نائبه

الولايات المتحدة​ مجسم للرئيس جو بايدن والرئيس السابق دونالد ترمب في متجر للهدايا التذكارية في واشنطن (رويترز)

أميركا تترقب المؤتمر الجمهوري وترمب يتريث في تسمية نائبه

الأنظار تنصب على الحدث الذي تستعد له الولايات المتحدة الأسبوع المقبل، المتمثل في انعقاد مؤتمر الحزب الجمهوري.

إيلي يوسف (واشنطن)
أوروبا جنود بولنديون يتجولون على طول السياج الحدودي على الحدود البولندية البيلاروسية في أوسنارز جورني في بولندا... 30 أغسطس 2023 (رويترز)

بولندا تعزز وجودها العسكري على حدود روسيا وبيلاروسيا

أعلنت بولندا عزمها تعزيز وجودها العسكري وأنظمتها الدفاعية على حدودها مع جيب كالينينغراد الروسي وبيلاروسيا، على الحدود الشرقية للاتحاد الأوروبي وحلف الناتو.

«الشرق الأوسط» (وارسو)
أوروبا رئيس الوزراء السلوفاكي روبرت فيكو يستخدم عكازاً لحضور مؤتمر صحافي في قرية سلوفينسكا نوفا فيس، غرب سلوفاكيا، يوم الاثنين 8 يوليو 2024 (أ.ب)

رئيس الوزراء السلوفاكي يعود للعمل بعد محاولة اغتياله

عاد رئيس الوزراء السلوفاكي روبرت فيكو لمزاولة مهام عمله بعد حوالي شهرين من محاولة فاشلة لاغتياله.

«الشرق الأوسط» (براتيسلافا)
أوروبا مظاهرات تضامن مع حقوق الفلسطينيين في حرب غزة بلندن (غيتي)

«العفو الدولية» تحذر من «هجمات ممنهجة» على حق التجمع في أوروبا

حذّرت منظمة «العفو الدولية» من «الهجمات والقيود الممنهجة» على حرية التجمع في عديد من الدول الأوروبية، وذلك في تقرير جديد صدر الثلاثاء.

«الشرق الأوسط» (لندن)
الخليج د. محمد العيسى خلال استضافته في «معهد وولف» بجامعة كامبريدج البريطانية (واس)

العيسى من جامعة كامبريدج: نسعى لتعزيز السلام في العالم ولسنا منظمة سياسية

الشيخ الدكتور محمد العيسى الأمين العامّ لرابطة العالم الإسلامي شدد من «معهد وولف»، على أنَّ الرابطة لا تتعاطى السياسة مطلقاً، وتسعى عبر مبادرتها لتعزيز السلام.

«الشرق الأوسط» (لندن)

6 أسباب رئيسية للطلاق... تعرّف عليها

تعد الخيانة الزوجية أحد الأسباب الرئيسية للطلاق (رويترز)
تعد الخيانة الزوجية أحد الأسباب الرئيسية للطلاق (رويترز)
TT

6 أسباب رئيسية للطلاق... تعرّف عليها

تعد الخيانة الزوجية أحد الأسباب الرئيسية للطلاق (رويترز)
تعد الخيانة الزوجية أحد الأسباب الرئيسية للطلاق (رويترز)

قامت دراسة كلاسيكية نُشرت عام 1997 في دورية «الزواج والأسرة» الأكاديمية بتحليل بيانات آلاف المتزوجين على مدار أكثر من عقد من الزمن لمعرفة الأسباب الرئيسية للطلاق. وتوصل الباحثون إلى 6 أسباب.

وعلى الرغم من إجراء البحث منذ أكثر من 25 عاماً، فإن نتائجها لا تزال صالحة حتى اليوم، وفقاً لما ذكره موقع «سيكولوجي توداي» المعني بالصحة النفسية والعقلية والعلوم السلوكية.

ويمكن تفصيل أسباب الطلاق الستة الرئيسية كالتالي...

الخيانة الزوجية

تظل الخيانة الزوجية أحد الأسباب الرئيسية للطلاق، حيث تقوّض بشكل كبير الثقة والأمان العاطفي داخل العلاقة. وعندما ينتهك أحد الشركاء «ميثاق الإخلاص»، فإن ذلك يؤدي إلى ألم عاطفي عميق وشعور بالخيانة. ويمكن أن يؤدي هذا الأذى إلى تآكل وضرر في أساس العلاقة، ما يجعل من الصعب على الطرف المتضرر استعادة الثقة أو التعافي بشكل كامل داخل العلاقة.

إنفاق المال بحماقة

تعد الخلافات المالية سبباً رئيسياً للمشاكل الزوجية، التي غالباً ما تتفاقم بسبب عادات الإنفاق غير المسؤولة لدى أحد الشريكين. وعندما يتخذ أحد الزوجين قرارات مالية باستمرار دون استشارة الطرف الآخر، أو يتجاهل الميزانيات المتفق عليها، يُمكن أن يؤدي ذلك إلى الاستياء والتوتر. وفي نهاية المطاف الانهيار الزوجي.

إدمان الكحوليات أو تعاطي المخدرات

يمكن أن يؤدي تعاطي المخدرات أو الإفراط في شرب الكحوليات إلى ضرر كبير و«إجهاد» لعلاقة الزواج، وكثيراً ما يُستشهد به على أنه «مقدمة للطلاق» وفق «سيكولوجي توداي». وتؤدي الاضطرابات المرتبطة بالإدمان إلى تغيير في السلوك وعدم الاستقرار العاطفي، ما يخلق بيئة غير آمنة، أو لا يمكن التنبؤ بها داخل العلاقة.

علاوة على ذلك، يرتبط تعاطي المخدرات في كثير من الأحيان بقضايا أخرى، مثل الضغوط المالية، والإهمال في المسؤوليات، وكلها أمور تساهم في عدم الرضا الزوجي.

الغيرة

يمكن أن «تسمم» الغيرة العلاقة من خلال تعزيز عدم الثقة والسلوكيات المسيطرة. وتعكس الغيرة المفرطة في كثير من الأحيان قضايا أساسية متمثلة في «تدني احترام الذات» أو «الخوف من الهجر» أو «الصدمات التي لم يتم حلّها»، والتي يمكن أن تؤدي إلى أفكار مرتبطة بالهوس واتهامات جائرة ومحاولات للسيطرة على تصرفات الشريك.

التقلبات المزاجية

يمكن أن تؤدي التقلبات المزاجية أو العاطفية إلى توتر العلاقات الزوجية من خلال خلق جو متوتر وغير متوقع في المنزل. ويمكن أن تؤدي التقلبات المزاجية - مهما كانت أسبابها - إلى صراعات متكررة، وشعور بالانفصال العاطفي، وصعوبة في حل النزاعات بهدوء.

العادات المزعجة

مع مرور الوقت، يمكن للعادات أو السلوكيات التي تبدو بسيطة، والتي بدت في البدايات مقبولة، أن تصبح مصادر كبيرة للتوتر في الزواج. وسواء أكان الأمر يتعلق بترك الغسيل قذراً أو التأخير المستمر وغيرها، فإن هذه العادات يمكن أن تستنزف الصبر وحسن النية بين الشركاء. وما قد يبدأ كانزعاج بسيط، يمكن أن يتصاعد إلى جدالات متكررة أو انفصال عاطفي إذا تُرك دون معالجة.