«رودس تراست» تعلن فوز 3 طلاب سعوديين بمنح للدراسة بجامعة أكسفورد

الطلاب الفائزون بمنحة «رودس تراست» الدراسية
الطلاب الفائزون بمنحة «رودس تراست» الدراسية
TT

«رودس تراست» تعلن فوز 3 طلاب سعوديين بمنح للدراسة بجامعة أكسفورد

الطلاب الفائزون بمنحة «رودس تراست» الدراسية
الطلاب الفائزون بمنحة «رودس تراست» الدراسية

أعلنت مؤسسة «رودس تراست» فوز 3 طلاب متفوقين من أبناء السعودية بـ3 منح دراسية لعام 2024، وذلك ضمن مجموعة عالمية تضم أكثر من 100 من الطلبة المتميزين الحاصلين على منح «رودس تراست» الذين سيتوجهون للدراسة بجامعة أكسفورد في أكتوبر (تشرين الأول) من عام 2024م.

وقد تم اختيار الطلاب الثلاثة هيفاء العرافة، ومحمد الوليعي، ويوسف بخاري، بعد اجتيازهم اختبارات صارمة ودقيقة اشتملت على 3 مراحل من المراجعة والتقييم، تبعها إجراء مقابلات نهائية مع المرشحين النهائيين من قبل لجنة دولية من الخبراء البارزين.

وتوفر منح «رودس تراست» الدراسية جوائز تقدم لطلاب الدراسات العليا، تتيح لهم فرصة الدراسة لمدة تتراوح ما بين عامين وثلاثة أعوام استناداً إلى تخصصهم الأكاديمي، في جامعة أكسفورد العريقة.

ولا تقتصر هذه المنح على تقديم الدعم المالي للخريجين المتفوقين، بل توفّر لهم فرصة فريدة لإحداث تحوّل إيجابي على الصعيد الشخصي، إضافة إلى دعمهم خلال سعيهم في إحداث تحول إيجابي ملموس على المستوى الدولي، وخاصة أن الحاصلين على منح «رودس تراست» الدراسية على اختلاف تخصصاتهم واهتماماتهم، يتميزون بالإصرار على إحداث فرق ملموس برؤية ثاقبة وملهمة في جعل العالم مكاناً أفضل للعيش.

وكان برنامج المنح الدراسية الوقفية للطلاب والطالبات السعوديين قد تأسس في عام 2018، بتمويل من محمد العقيل للمنحة الأولى، وتم إضافة منحة ثانية عام 2020 بتمويل من أبناء عبد الرحمن العقيل، الشركاء المؤسسين لمكتبة «جرير»، وبدعم وتشجيع من وزارة التعليم السعودية، باعتبار أن التعليم يمثّل إحدى أبرز الركائز الرئيسية لـ«رؤية 2030» التي ترسم ملامح المستقبل الباهر والطموح للمملكة.

ومن شأن هذا البرنامج تمكين الطلبة من مختلف أنحاء المملكة في صقل مهاراتهم وإثراء معارفهم في المجالات التي تسهم في تحقيق المملكة لمستهدفاتها في إطار «رؤية 2030».

من جانبها، قالت الدكتورة إليزابيث كيس، المشرف والرئيس التنفيذي في «رودس تراست»: «نحن متحمسون جداً لرؤية المواهب الكبيرة لمرشحي منح (رودس) لهذا العام، فالمتقدمون من بلدان عدة من مختلف أنحاء العالم. وكان من دواعي سرورنا أن نلتقي بالطلاب المتميّزين من السعودية الذين تم اختيارهم لنيل المنحة في الأعوام الماضية، وأن نشهد مساهمتهم البارزة والإيجابية في مؤسستنا؛ إذ إن التنوّع الثقافي يمثّل إحدى أبرز قيمنا؛ لأنه يثري مجموعة الحاصلين على المنح، في حين ينهلون المعرفة من بعضهم بشتى السبل. وقد جرى اختيار الطلاب الثلاثة المتفوقين، هيفاء ومحمد ويوسف، لما يتمتعون به من همة ونشاط وأفكار ملهمة، ونحن نتطلّع للترحيب بهم في (رودس هاوس) العام المقبل».

وتابعت قائلة: «بفضل الدعم السخي من الأستاذ محمد العقيل، ثم أبناء عبد الرحمن العقيل، أطلقنا منذ 5 أعوام برنامج المنح الدراسية الوقفية الأول للطلاب والطالبات السعوديين لضمان إضفاء المزيد من التنوع على (رودس هاوس)».

من جهته، قال البروفيسور كريستيان ساهنر، الأمين العام لمنح «رودس» في المملكة العربية السعودية: «إن هيفاء، ومحمد، ويوسف، طلاب استثنائيون متميزون ويستحقون بجدارة هذه الفرصة الرائعة. وقد أبدت لجنة الاختيار إعجابها الشديد بإنجازاتهم التي حققوها. كما أن اللجنة واثقة من التأثير الإيجابي الذي ستحدثه هذه المجموعة على المملكة العربية السعودية والعالم في مستقبلها القريب».


مقالات ذات صلة

احتجاجات بنغلاديش تحدٍ كبير لنظام الشيخة حسينة

آسيا متظاهرون يقطعون الطرق ويشتبكون مع الشرطة في دكا (أ.ف.ب)

احتجاجات بنغلاديش تحدٍ كبير لنظام الشيخة حسينة

إطلاق الذخيرة الحية على المحتجين في العاصمة البنغلاديشية دكا دفع آلاف المتظاهرين إلى المطالبة برحيل رئيسة الوزراء الشيخة حسينة.

«الشرق الأوسط» (دكا)
يوميات الشرق رقائق البطاطس غير مخصصة للاستهلاك من قِبل الأطفال دون سن 18 عاماً (إندبندنت)

بسبب «أقوى فلفل في العالم»... رقائق بطاطس تُدخل أطفالاً يابانيين المستشفى

أُدخل ما لا يقل عن 14 طالباً من مدرسة ثانوية في طوكيو المستشفى بعد تناول رقائق البطاطس «شيبس» الحارة أثناء استراحة الصباح

«الشرق الأوسط» (طوكيو)
يوميات الشرق طالب يذاكر قبيل امتحانات شهادة الثانوية العامة في مصر (إ.ب.أ)

«الحنين للوطن»... كيف تتعامل مع الوحدة في الجامعة؟

يعد الذهاب إلى الجامعة لحظة كبيرة في حياة الشخص - بالنسبة لكثيرين، ستكون هذه هي المرة الأولى التي يعيشون فيها بعيداً عن المنزل.

«الشرق الأوسط» (لندن)
أوروبا قرار حظر الهواتف الجوالة يهدف إلى تحسين سلوك التلاميذ (د.ب.أ)

حتى لأغراض التعلم... دولة أوروبية تقرر حظر الهواتف في الفصول الدراسية

من المقرر حظر الهواتف الجوالة في الفصول الدراسية الإيطالية في العام الدراسي الجديد بالمدارس، بموجب مرسوم أصدرته، اليوم الخميس، الإدارة اليمينية.

«الشرق الأوسط» (روما)
يوميات الشرق 11 طالباً من ذوي الاحتياجات الخاصة يتابعون برنامجاً أكاديمياً متخصصاً يمتدّ 3 سنوات (Next Step @ AUB)

الطلّاب ذوو الاحتياجات الخاصة في أحضان الجامعة الأميركية ببيروت

لم يكن خرّيجو مدارس الدمج ليحلموا باستكمال دراستهم الأكاديمية لو لم تفتح الجامعة الأميركية في بيروت ذراعَيها لهم ضمن برنامج خاص في إطار التعليم المستمر.

كريستين حبيب (بيروت)

لإجازة عائلية من دون مشكلات... ضع 7 حدود قبل السفر وخلاله

السفر مع أفراد العائلة يمكن أن يكون أمراً صعباً بشكل خاص (رويترز)
السفر مع أفراد العائلة يمكن أن يكون أمراً صعباً بشكل خاص (رويترز)
TT

لإجازة عائلية من دون مشكلات... ضع 7 حدود قبل السفر وخلاله

السفر مع أفراد العائلة يمكن أن يكون أمراً صعباً بشكل خاص (رويترز)
السفر مع أفراد العائلة يمكن أن يكون أمراً صعباً بشكل خاص (رويترز)

حتى أجمل التجارب في الأماكن الخلابة يمكن أن تنهار أمام الخلافات العائلية، فكيف يمكن الاستمتاع بيوم مشمس على الشاطئ عندما يتعين عليك التوسط في السلام بين إخوتك البالغين، أو أمك وأبيك، أو حل خلاف أولادك مع أولاد أختك مثلاً؟

يمكن القول إن جميع الإجازات تأتي مع أشكالها الخاصة من التوتر، ولكن هناك شيئاً ما يتعلق بالسفر مع أفراد العائلة يمكن أن يكون أمراً صعباً بشكل خاص، وفقاً لتقرير موقع «هاف بوست».

لذلك، فإن وضع الحدود يمكن أن يساعد.

قالت راشيل غولدبيرغ، مؤسسة مركز علاج راشيل غولدبيرغ في لوس أنجليس، إن «وضع حدود لقضاء الإجازة مع العائلة أمر بالغ الأهمية لأنه يساعد في إدارة ومواءمة التوقعات، مما يضمن مراعاة احتياجات ورغبات كل شخص».

قد يبدو الأمر بمثابة خطوة مكثفة لمجرد قضاء إجازة بسيطة، لكن غولدبيرغ أوضحت أن الحدود «تساعد في الحفاظ على احترام التفضيلات الفردية، ومنع الاستياء، وتعزيز جو متناغم، حيث يمكن للجميع الاستمتاع بالتجربة».

وبعبارة أخرى، يمكن أن يكون وضع حدود في الواقع وصفة لقضاء عطلة مثالية.

عزز ذكرياتك السعيدة من خلال وضع حدود واضحة للمساحة الشخصية والميزانيات والتوقعات الأخرى قبل السفر مع أحبائك. سيساعد هذا على ضمان حصول الجميع على ما يريدون من الرحلة بطريقة تتسم بالمحبة والاحترام. فكيف يمكن القيام بذلك:

قبل السفر

1 - تحدث عن المال

قد يكون الأمر غير مريح في البداية، لكن الاتفاق على الميزانية يجب أن يتم قبل إجراء أي حجوزات.

إذا كنت تقوم بتقسيم تكلفة استئجار منزل أو اتخاذ قرار بشأن فندق، فيجب أن يناسب السعر الجميع. وينطبق الشيء نفسه على حجوزات المطاعم وتذاكر المتنزهات وأي أحداث أخرى مخطط لها.

وقالت ناتالي روسادو، مؤسسة ومالكة تامبا كونسلينغ بليس في فلوريدا، إن مناقشة الميزانية مقدماً «يمكن أن تمنع سوء الفهم والضغوط المالية. اتفق على كيفية تقاسم النفقات وما هو الحد الإجمالي للإنفاق».

واقترحت غولدبيرغ إشراك جميع أفراد الأسرة في اتخاذ القرار الخاص بالرحلة، لضمان «المسؤولية المشتركة».

وقالت: «ربما يمكنك استضافة اجتماع عائلي لتحديد حدود الإنفاق بوضوح لجوانب مختلفة من الرحلة، مثل تناول الطعام والإقامة والأنشطة». و«بهذه الطريقة، لن يشعر أحد بأنه مستبعد».

2 - أهداف الرحلة

يفكر الناس في الإجازات بطرق مختلفة، وتعكس خططهم ذلك. وفقاً لتشانينغ ريتشموند، وهي معالجة مرخصة للزواج والأسرة في خدمة العلاج عبر الإنترنت «أوكتاف»: «عندما تضع خططاً، فأنت لا تخطط فقط لما تريد القيام به، بل تخطط لما تريد أن تشعر به وما تريد. للتجربة».

على سبيل المثال، قد يرغب بعض الأشخاص في البحث عن المغامرة في الإجازة، بينما يخطط آخرون للقيام بأنشطة أكثر هدوءاً وتجديداً للنشاط. وأوضحت أن «مثل أشياء كثيرة في الحياة، غالباً ما تكون هذه التوقعات والنوايا غير معلن عنها، ولا تصبح واضحة حتى يتصاعد الموقف».

للمساعدة، توصي ريتشموند بأن يقوم الجميع بالتعبير عن أنشطة و / أو أهداف محددة يرغبون في القيام بها أو تحقيقها في الإجازة.

3 - نقاش بشأن الأطفال

يمكن للأطفال أن يجعلوا أي إجازة أكثر متعة، وأكثر تعقيداً، إذا كان هناك عدد أكبر من الأشخاص حولهم. أوقفوا الصراع قبل أن يبدأ من خلال إجراء مناقشة صريحة حول الأطفال قبل أن تغادروا.

وأوصت روسادو بالتأكد من أن جميع البالغين على المبادئ نفسها عندما يتعلق الأمر بالقواعد والعواقب بالنسبة للأطفال، بما في ذلك من يُسمح له بتأديب من، وكيف (إذا سُمح لأي شخص آخر بالتأديب على الإطلاق). الأمر نفسه ينطبق على التفضيلات والقواعد: إذا كنت تفضل أن يكون وقت النوم في ساعة معينة، فتأكد من أن أهلك أو إخوتك يعرفون ذلك.

وإذا كنت تريد من الأشقاء الأكبر سناً أن يساعدوا إخوانهم وأخواتهم الأصغر سناً، اقترحت غولدبيرغ تقديم حوافز مثل وقت إضافي أمام الشاشة أو مكافآت. إنها عطلة، قبل كل شيء.

4 - فواصل الجدول الزمني

يدور السفر حول الانتقال من نشاط إلى آخر، لذلك من المهم أن تقرر مسبقاً متى سيحصل الجميع على استراحة من الأنشطة ومن بعضهم البعض.

وقالت غولدبيرغ إن الأطفال الصغار على وجه الخصوص معرضون «للإرهاق والإفراط في التحفيز، وأقترح منحهم وقت راحة منتظماً لمنع الانهيارات والصراعات».

لكن الأطفال ليسوا الوحيدين الذين يحتاجون إلى إعادة الشحن. وشجعت روسادو الجميع على أخذ مساحة شخصية أثناء الرحلة، سواء كان ذلك يعني المشي أو قراءة كتاب أو مجرد الاستراحة في غرفتك بمفردك.

وقالت: «خططوا واتفقوا على فترات التوقف حيث يمكن للجميع القيام بأشيائهم الخاصة، هذا يمكن أن يمنع الإرهاق ويقلل من احتمالية الصراعات الناشئة عن قضاء الكثير من الوقت معاً».

أثناء الرحلة

5 - صانع القرار

يجب عليك أنت وعائلتك اختيار شخص واحد ليكون صانع القرار. وبحسب روسادو «يجب إيصال تفضيلاتك بوضوح والاستماع إلى الآخرين» عند اتخاذ قرار بشأن نشاط ما أو مطعم.

إذا لم ينجح ذلك، قالت غولدبيرغ، إنه يجب العثور على أماكن بها العديد من الخيارات لإرضاء الجميع.

6 - كن مرناً

السفر مع أشخاص آخرين هو كل شيء عن التسويات. من أجل تحقيق الانسجام في رحلتك، شجعت روسادو على الاعتراف بتفضيلات الآخرين واحترامها والتحلي بالمرونة قدر الإمكان لصالح المجموعة.

7 - ابق هادئاً

حتى مع التخطيط الشامل، يمكن أن تسوء الأمور أثناء الرحلة. إذا وجدت نفسك في منتصف لحظة ساخنة، تقترح ريتشموند التوقف مؤقتاً والقيام بتمرين التنفس السريع.

وإذا طرح شخص ما موضوعاً لا ترغب في معالجته، أو حثك على طرح أسئلة جارحة، اقترحت غولدبيرغ أن تخبره بما يلي: «أنا أقدر اهتمامك، لكنني أفضل الحفاظ على خصوصية هذا الجزء من حياتي في الوقت الحالي».

وعندما يفشل كل شيء آخر، ذكرت ريتشموند أن كلمة «لا» هي جملة كاملة.