سكارليت جوهانسون تتخذ إجراءات قانونية ضد أحد تطبيقات الذكاء الاصطناعي

سكارليت جوهانسون (أ.ف.ب)
سكارليت جوهانسون (أ.ف.ب)
TT

سكارليت جوهانسون تتخذ إجراءات قانونية ضد أحد تطبيقات الذكاء الاصطناعي

سكارليت جوهانسون (أ.ف.ب)
سكارليت جوهانسون (أ.ف.ب)

اتخذت الممثلة الأميركية سكارليت جوهانسون إجراءات قانونية ضد أحد تطبيقات الذكاء الاصطناعي الذي استخدم صورتها واسمها في إعلان دون إذنها.

وتم إنشاء الإعلان الذي تبلغ مدته 22 ثانية، الذي تم نشره على منصة «إكس» (تويتر سابقاً) بواسطة تطبيق لتوليد الصور يسمى «Lisa AI: 90's Yearbook & Avatar»، وقد استخدم لقطات حقيقية لجوهانسون لإنشاء صورة وحوار مزيفين لها، وفقاً لما نقلته صحيفة «الغارديان» البريطانية.

ويظهر في الإعلان، الذي تمت إزالته من الإنترنت مؤخراً، مقطع لصورة تم إنشاؤها بواسطة الذكاء الاصطناعي، لسكارليت وهي تروج للتطبيق.

وأكد متحدثون باسم الممثلة البالغة من العمر 38 عاماً لمجلة «فاريتي» أنها لم تتعاقد مع هذا التطبيق، وأن صورتها استخدمت دون إذنها، مؤكدين أنه تم اتخاذ الإجراءات القانونية المناسبة منذ اكتشاف الأمر في 28 أكتوبر (تشرين الأول).

ومن جهته، قال محاميها، كيفن يورن: «نحن لا نأخذ هذه الأمور باستخفاف. وفقاً لمسار عملنا المعتاد في هذه الظروف، سنتعامل مع الأمر بجميع السبل القانونية المتاحة لنا».

وتمت إزالة الإعلان منذ ذلك الحين.

يأتي ذلك بعد شهر من تحذير الممثل الأميركي توم هانكس لجمهوره بشأن إعلان للأسنان استخدم نسخة ذكاء اصطناعي له دون موافقته.

ونشر هانكس لقطة من الإعلان على حسابه بتطبيق «إنستغرام»، وعلق عليها قائلاً لمتابعيه البالغ عددهم 9.5 مليون شخص: «احذروا!! يوجد مقطع فيديو للترويج لبعض الخطط العلاجية الخاصة بالأسنان تم استخدام نسخة الذكاء الاصطناعي الخاصة بي فيه. ليس لدي أي علاقة بالأمر».

وبات التطور السريع لنظم الذكاء الاصطناعي واستخدامها المتزايد في مختلف الصناعات والتطبيقات يقلق الكثيرين حول العالم.

وتدفع الكثير من الحكومات باتجاه تنظيم الذكاء الاصطناعي قانونياً لضمان تطويره واستخدامه بطريقة إيجابية، لما له من تأثيرات مهمّة في العالم الواقعي، خاصة أنه قادر على اتخاذ قرارات لها عواقب مهمة على الأفراد والمجتمع ككل.


مقالات ذات صلة

صُنّاع «ولاد رزق 3» يتطلعون إلى الجزء الرابع

يوميات الشرق صناع الفيلم على السجادة الحمراء قبل العرض الخاص (الشرق الأوسط)

صُنّاع «ولاد رزق 3» يتطلعون إلى الجزء الرابع

يتطلع صنّاع فيلم «ولاد رزق 3... القاضية» لـ«دخول تاريخ السينما المصرية» عبر التخطيط لتقديم جزء رابع من الفيلم السينمائي المقرر عرضه خلال موسم عيد الأضحى.

أحمد عدلي (القاهرة )
يوميات الشرق صبري (حساب غرفة صناعة السينما على «فيسبوك»)

مصر تودع فاروق صبري مؤلف «الزعيم» و«احنا بتوع الأتوبيس»

ودّع الوسط الفني المصري (الأربعاء) المؤلف والمنتج السينمائي المصري فاروق صبري رئيس غرفة صناعة السينما الذي وافته المنية بعد صراع مع المرض عن عمر يناهز 88 عاماً.

انتصار دردير (القاهرة)
يوميات الشرق «فيلم تجاري» تنطلق عروضه في الصالات اللبنانية من 13 من الشهر الحالي (بوستر العمل)

«فيلم تجاري» في بيروت... محاولة سينمائية تقرُن القول بالفعل  

الفيلم يقرُن القول بالفعل، فيقدّم شريطاً يحتوي على قصة تتناول في غالبية سياقها المستوى الفني الهابط، ومعاناة أهل الفنّ الذين لا تتوافر أمامهم الفرص.

فيفيان حداد (بيروت)
يوميات الشرق المبادرة تهدف إلى تطوير المهارات الإخراجية للشباب (مهرجان البحر الأحمر)

«البحر الأحمر السينمائي» يطلق تحدي «صناعة الأفلام في 48 ساعة»

يستهدف تحدي «صناعة الأفلام في 48 ساعة» المواهب الشابة الراغبة في دخول عالم الإخراج من المواطنين والمقيمين بالسعودية.

«الشرق الأوسط» (جدة)
لمسات الموضة تبدو ديمي مور حالياً أكثر سعادة وشباباً بعد أن تصالحت مع نفسها وجسدها (إ.ب.أ)

أهلاً بالخمسين... أهلاً بذهبية العمر

المخرجة كورالي فارغيت استكشفت في فيلمها الأخير علاقة المرأة السامة مع جسدها..كيف يُغرس فيها منذ الصغر أن قيمتها مرتبطة بمظهرها. ديمي مور جسدت الدور بطريقة مقنعة

جميلة حلفيشي (لندن)

تقرير يكشف عن علاقات غرامية لإيلون ماسك مع موظفات في «سبيس إكس»

إيلون ماسك (د.ب.أ)
إيلون ماسك (د.ب.أ)
TT

تقرير يكشف عن علاقات غرامية لإيلون ماسك مع موظفات في «سبيس إكس»

إيلون ماسك (د.ب.أ)
إيلون ماسك (د.ب.أ)

كشفت صحيفة «وول ستريت جورنال» عن علاقات غرامية متعددة لمالك شركة «سبيس إكس» إيلون ماسك؛ أبرزها مع متدربة سابقة في الشركة، قام بتعيينها لاحقاً في فريقه التنفيذي. كما زعمت إحدى النساء، وهي مضيفة طيران في الشركة، أنه في عام 2016 عرض ماسك شراء حصان لها مقابل إقامة علاقة غرامية. وزعمت امرأة أخرى أن ماسك طلب منها عام 2013 أن تنجب له أطفالاً. كما أقامت امرأة رابعة في الشركة علاقة جنسية لمدة شهر مع ماسك في عام 2014.

المتدربة

قالت إحدى النساء إنها التقت ماسك قبل سنوات أثناء فترة تدريبها، عندما كانت لا تزال في الكلية. وأضافت أنها اتصلت به لتطرح أفكاراً من شأنها تحسين شركة «سبيس إكس». وأخبرت المرأة أصدقاءها أن تواصلها أدى إلى علاقة جنسية مع ماسك في النهاية.

وبحسب الصحيفة، التقت المرأة ماسك في أوائل عام 2010 خلال فترة تدريبها الصيفي في شركة «سبيس إكس» وبعد مرور عام رتّب الرئيس التنفيذي للشركة لمقابلة المرأة في منتجع في صقلية، حيث كان يحضر مؤتمراً. وقالت المرأة في إحدى الإفادات الخطية إنه بعد أن قطعت علاقتها مع ماسك ظلا صديقين لكن في عام 2017، اتصل ماسك شخصياً بها بشأن وظيفة بدوام كامل في الشركة. انتقلت المرأة من نيويورك إلى لوس أنجليس لتصبح موظفة في فريق ماسك التنفيذي.

قال موظفون سابقون إنها على الرغم من كونها مهندسة موهوبة، فإنهم وجدوا أنه من الغريب أن يُمنح شخص مبتدئ مثل هذا الدور رفيع المستوى بالقرب من رئيسه. قالت في إحدى الإفادات الخطية إنها تعتقد أنها كانت واحدة من العديد من المرشحين لهذا الدور. وبعد وصولها إلى كاليفورنيا، دعاها ماسك لتناول مشروب، وجاء إليها ولمس صدرها، كما قال أصدقاؤها إنها أخبرتهم بذلك في ذلك الوقت. وقالت المرأة إن ماسك حاول إحياء علاقتهما من جديد، التي بدأت قبل تعيينها في الشركة، إلا أنها رفضت هذا العرض. ولفتت المرأة إلى أنه لم يكن هناك أي علاقة جنسية مع ماسك في أي وقت أثناء عملها في «سبيس إكس» من عام 2017 إلى عام 2019.

مضيفة الطائرة

ظهرت أحد حوادث التحرش الجنسي المزعومة تجاه ماسك علناً، في تقرير صدر عام 2022 بواسطة Business Insider حول المضيفة التي أخبرت «سبيس إكس» أن ماسك كشف عن نفسه لها وطلب منها ممارسة الجنس. زعمت المرأة، التي عملت بموجب عقد مع الشركة، أن ماسك تعرى أمامها وعرض عليها حصاناً مقابل ممارسة الجنس أثناء قيامها بتدليكه خلال الرحلة، وفقاً لأشخاص مطلعين على الأمر. كما زعمت أن شركة «سبيس إكس» خفضت نوبات عملها بعد أن رفضت محاولاته. وافقت الشركة على دفع مبلغ 250 ألف دولار لها. ووصف ماسك ادعاءات المضيفة بأنها «غير صحيحة على الإطلاق».

عرض «الإنجاب»

في صيف عام 2013، زعمت امرأة أن ماسك طلب منها في مناسبات عدة إنجاب أطفاله، وفقاً لأشخاص مطلعين على هذه الادعاءات. لكن المرأة التي تعمل في الشركة رفضت العرض وواصلت العمل، لكن علاقتهما تدهورت. إلى جانب مزاعم «الإنجاب»، حرم ماسك المرأة من زيادة في الراتب واشتكى من أدائها. تلقت المرأة حزمة خروج من النقد والأسهم تقدر قيمتها بأكثر من مليون دولار.

«مفاجأة كبيرة»

في خريف عام 2014، بدأ ماسك علاقة جنسية مع امرأة جديدة، كانت تعمل لصالحه. كان ماسك لا يزال متزوجاً بـ«رايلي». في أواخر خريف عام 2014، بناءً على طلب ماسك، اقترب من المرأة الجالسة على مكتبها وسألها عما إذا كانت تريد تناول مشروب والتحدث في قصره في بيل إير، مقر إقامته الرئيسي في لوس أنجليس. وأصبح ماسك والمرأة قريبين من الناحية المهنية، ووفق التقرير، فقد جلسا على مرأى من بعضهما في المكتب وكانا على اتصال متكرر بشأن شؤون العمل. جاءت دعوة ماسك بمثابة «مفاجأة كبيرة» للمرأة وعندما وصلت إلى منزل ماسك في تلك الليلة، ومعها جهاز الكومبيوتر الخاص بها وحقيبة العمل، ذهبا إلى غرفة معيشته. وأخبرت المرأة أصدقاءها في الأيام التالي أنها شربت الخمر هي وماسك وتحدثا، وأن ماسك قد أخبرها بأنها تتمتع بالجمال والذكاء معاً، واستمر في مدحها. وأنهما أقاماعلاقة عاطفية، وقضيا معظم بقية الليل وهما يتحدثان.