المسلماني رئيساً لاتحاد كتاب آسيا وأفريقيا وأميركا اللاتينية

الكاتب المصري قال إنه سيعمل على إعادة التعاون مع كبار الأدباء العالميين

الكاتب المصري أحمد المسلماني
الكاتب المصري أحمد المسلماني
TT

المسلماني رئيساً لاتحاد كتاب آسيا وأفريقيا وأميركا اللاتينية

الكاتب المصري أحمد المسلماني
الكاتب المصري أحمد المسلماني

أصدر الدكتور حلمي الحديدي، رئيس منظمة تضامن الشعوب الأفروآسيوية، وهي منظمة دولية غير حكومية تأسست في عهد الرئيس جمال عبد الناصر على أثر مؤتمر باندونغ 1955، قراراً، الثلاثاء، بتعيين الكاتب السياسي المصري أحمد المسلماني، المستشار السابق لرئيس الجمهورية، رئيساً لاتحاد كتاب آسيا وأفريقيا وأميركا اللاتينية، التابع للمنظمة الدّولية، خلفاً للكاتب الصحافي المصري شريف الشوباشي.

وتأسس اتحاد الكتاب عام 1958، بعد عقد مؤتمره التأسيسي في تركيا، وقد كانت سريلانكا أول مقر للاتحاد.

ومن المقرر أن يبدأ المسلماني عمله في الاتحاد بتشكيل الهيكل الجديد عبر تعيين شخصيتين في منصب الأمين العام المساعد، وحسب اللائحة يكون أحدهما من أفريقيا والآخر من آسيا.

وعدّ المسلماني تقلّده منصب رئيس الاتحاد «تحدياً كبيراً»، لا سيما أن كتاباً مصريين كبار تقلدوا هذا المنصب من قبل، على غرار يوسف السباعي، وعبد الرحمن الشرقاوي، ولطفي الخولي.

وأبدى المسلماني حماساً لإعادة إحياء النشاطات الأدبية والجوائز والإصدارات، التي كان يُصدرها الاتحاد وتوقفت قبل سنوات طويلة.

وقال في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «سأعمل على إعادة إصدار مجلة (لوتس) التي كانت تصدر بثلاث لغات (العربية والإنجليزية والفرنسية) على أن تكون رقمية خلال الفترة المقبلة، بالإضافة إلى إطلاق جائزة اتحاد كتاب آسيا وأفريقيا وأميركا اللاتينية مجدداً بعد توقفها منذ أكثر من 15 عاماً».

وزاد عدد أعضاء الدول المشاركة في الاتحاد من 35 دولة إلى 40 دولة بعد انضمام أعضاء من أميركا اللاتينية في عام 2013.

وينوي المسلماني تدشين جائزة عربية ضمن جوائز الاتحاد يُطلَق عليها اسم «يوسف السباعي»، أول رئيس لاتحاد كتاب آسيا وأفريقيا وأميركا اللاتينية، إلى جانب عقد لقاءات دورية مع أعضاء الاتحاد في القارات المختلفة عبر التطبيقات الرقمية في ظل صعوبة عقد لقاءات دورية لجميع أعضاء الاتحاد راهناً.

ويسعى رئيس الاتحاد الجديد إلى تعزيز التعاون مع أدباء عرب فازوا بجوائز مرموقة عبر استضافتهم في مقر الاتحاد بالقاهرة، وفي مقدمتهم الروائي السعودي عبده خال، الفائز بالجائزة العالمية للرواية العربية «بوكر العربية» لعام 2010 عن روايته «ترمي بِشَرَر»، كما يطمح المسلماني إلى التعاون مع النيجيري وولي سوينكا، أول أفريقي يفوز بجائزة «نوبل» للآداب، وتنصيبه رئيساً شرفياً للاتحاد.

أحمد المسلماني المولود في محافظة الغربية (دلتا مصر)، تخرج في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية جامعة القاهرة، وعمل في مؤسسة «الأهرام»، ثم أصبح رئيساً لمركز «القاهرة للدراسات الاستراتيجية»، كما عمل مستشاراً للدكتور أحمد زويل، الحائز جائزة نوبل في العلوم، ثمّ مستشاراً للرئيس السابق عدلي منصور.

ويكتب المسلماني مقالاً أسبوعياً في صحيفتي «الاتحاد» الإماراتية و«أساس ميديا» اللبنانية، وقد حرّر وقدّم كتاب «عصر العلم» تأليف الدكتور أحمد زويل تقديم الأديب العالمي نجيب محفوظ، وله عدد من المؤلفات من بينها، «الحداثة والسياسة»، و«معالم بلا طريق»، و«مصر الكبرى»، و«الجهاد ضد الجهاد»، و«أمة في خطر»، و«الهندسة السياسية».


مقالات ذات صلة

نَدي حكيم جرّاح لبناني - بريطاني ينصح بعدم إضاعة الوقت

يوميات الشرق كما المشاهير نحت عملاً فنياً لوالده الراحل (إنستغرام)

نَدي حكيم جرّاح لبناني - بريطاني ينصح بعدم إضاعة الوقت

يزور لبنان باستمرار ويملك منزلاً في منطقة بكفيا. لا يعتقد أنه سيمضي فيه سنّ التقاعد. فالتوقُّف عن العمل فكرة لا تراوده أبداً.

فيفيان حداد (بيروت)
يوميات الشرق طه حسين (أرشيفية)

كيف أصبح انتقاد رموز ثقافية عربية عملاً محفوفاً بالمخاطر؟

من وقت لآخر تنفجر معارك أدبية وثقافية تطول شظاياها رموزاً في الماضي والحاضر. هذه المعارك تعكس مواقف متباينة ودرجات متفاوتة من تقديس هذه الرموز أو تعرّضها للنقد.

رشا أحمد (القاهرة)
يوميات الشرق الشيخة هلا آل خليفة المديرة التنفيذية لمؤسّسة «نواة» (حسابها الرسمي)

هلا آل خليفة لـ«الشرق الأوسط»: العالم العربي عبارةٌ سحرية تُحرّك دواخلي

تبدو مشاريع مؤسسة «نواة» متشعّبة الاهتمامات، لكنها في النهاية، تصبّ في خدمة الإنسان، والاستثمار في الطاقات البشرية.

سوسن الأبطح (بيروت)
يوميات الشرق دلال عبد العزيز وابنتاها دنيا وإيمي سمير غانم (يمين) وزيزي مصطفى ومنّة شلبي (يسار)

فنانات «بنتاً عن أمّ»

في عيد الأمّ، نستذكر أمّهاتٍ فنانات ألهمنَ بناتهنّ حبّ الفنّ واحترافه.

كريستين حبيب (بيروت)
ثقافة وفنون خلال افتتاح «المهرجان اللبناني للكتاب» سنة 2020 بحضور وزير التربية اللبناني آنذاك طارق مجذوب (في الوسط إلى اليمين)... في بلدة أنطلياس بلبنان (الحركة الثقافية - أنطلياس)

«المهرجان اللبناني للكتاب» ينطلق الخميس متحدياً الأزمة المالية ومخاطر تمدّد الحرب

ينطلق «المهرجان اللبناني للكتاب»، في دورته اﻟ41، الخميس المقبل، 29 فبراير (شباط) 2024، في بلدة أنطلياس اللبنانية، متحدياً الأزمة المالية ومخاطر تمدّد الحرب.

شادي عبد الساتر (بيروت)

إنقاذ ضريح الشيخ الشعراوي بالدلتا

الشيخ الشعراوي (فيسبوك)
الشيخ الشعراوي (فيسبوك)
TT

إنقاذ ضريح الشيخ الشعراوي بالدلتا

الشيخ الشعراوي (فيسبوك)
الشيخ الشعراوي (فيسبوك)

في ذكرى رحيله الـ26، فوجئ زوّار ضريح الداعية المصري، الشيخ محمد متولي الشعراوي، بتسرب مياه الصرف الصحي إلى الضريح، ما جعل الأهالي والمسؤولين عن مجمع الشعراوي الخيري بمسقط رأسه في محافظة الدقهلية (دلتا مصر) - إذ يوجد مدفنه - يسرعون في نزح المياه.

وأثارت واقعة تعرض ضريح الشيخ الشعراوي لأضرار بسبب دخول مياه الصرف الصحي إليه، ردود فعل غاضبة على مواقع التواصل الاجتماعي و«السوشيال ميديا»، وبدأت الجهات التنفيذية التحرك لمعالجة الأمر، كما وجّه الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، الهيئة الهندسية للقوات المسلحة بسرعة ترميم الضريح، وفق ما نقلته وسائل إعلام محلية.

ويعدّ الشيخ الشعراوي من أشهر الدعاة في مصر والوطن العربي، وهو من مواليد عام 1911 بقرية دقادوس بمحافظة الدقهلية، وشغل العديد من المناصب في الأزهر، وتولّى حقيبة وزارة الأوقاف المصرية في السبعينات، قبل أن يقرر التفرغ للدعوة وتقديم برنامج ديني في التليفزيون المصري، يتضمن خواطره حول القرآن الكريم، والذي حاز شعبية وانتشار كبيرين.

وتزامناً مع انتشار خبر الأضرار التي لحقت بالضريح على وسائل التواصل الاجتماعي، أعلن محافظ الدقهلية، عن تكليف رئيس مركز ميت غمر الذي يقع الضريح في نطاقه، ورئيس شركة مياه الشرب والصرف الصحي بحل المشكلة فوراً.

وذكر المحافظ، في بيان رسمي، أن الأجهزة المعنية انتقلت إلى موقع الحادث، وجرى حل المشكلة، وعادت الأمور إلى طبيعتها، لافتاً إلى أن سبب العطل المفاجئ هو هبوط أرضي أسفل خط انحدار للصرف الصحي بقطر ألف ملليمتر في منطقة دقادوس.

عدد من المسؤولين والأهالي خلال معالجة مشكلة المياه في ضريح الشيخ الشعراوي (محافظة الدقهلية بدلتا مصر)

وذكر رئيس شركة مياه الشرب والصرف الصحي أنه جرى التنسيق مع السلطة المحلية للسيطرة على المياه، ومنع وصولها إلى ضريح الشيخ الشعراوي، وأشار في بيان نشرته صفحة المحافظة على «فيسبوك» إلى أن «جميع الأعمال المطلوبة للإصلاح جارية، وسيتم الانتهاء منها سريعاً، وأن الشركة قامت بتوفير وسائل بديلة لنقل مياه الصرف الصحي بعيداً عن المقابر، حتى يجري إصلاح العطل بشكل كامل».

يذكر أن مياه الصرف الصحي لم تتسرب إلى الضريح فقط، بل تسربت إلى كثير من منازل القرية، نتيجة عطل فني في إحدى محطات الصرف الصحي، ولم يغرق الضريح وفق ما أشاع البعض، وإنما تسربت المياه إليه، ووصل ارتفاعها في بعض الأماكن المحيطة به إلى 5 سنتيمترات، وفق شهود عيان تحدثوا لوسائل إعلام محلية.

وأبدى عدد من المواطنين وزوار الضريح استياءهم من الأضرار التي لحقت بالمكان، ونشرت صفحات السوشيال ميديا صوراً ومقاطع مصورة للضريح قبل وبعد نزح المياه من محيطه.

وتوفي الشيخ محمد متولي الشعراوي بعد صراع مع المرض في 17 يونيو (حزيران) 1998، عن 87 عاماً، تاركاً إرثاً كبيراً من الكتب والحلقات المسجلة التي تتضمن خواطره حول القرآن الكريم.