الشرطة الإسبانية تعثر على مجوهرات مسروقة من التراث الأوكراني

تُظهر هذه الصورة التي نشرتها الشرطة الوطنية الإسبانية في 23 أكتوبر 2023 بعض المجوهرات الذهبية الأوكرانية القديمة المسروقة التي تقدر قيمتها بأكثر من 60 مليون يورو والتي صادرتها الشرطة الإسبانية قبل أن يتم بيعها بشكل غير قانوني في مدريد (أ.ف.ب)
تُظهر هذه الصورة التي نشرتها الشرطة الوطنية الإسبانية في 23 أكتوبر 2023 بعض المجوهرات الذهبية الأوكرانية القديمة المسروقة التي تقدر قيمتها بأكثر من 60 مليون يورو والتي صادرتها الشرطة الإسبانية قبل أن يتم بيعها بشكل غير قانوني في مدريد (أ.ف.ب)
TT

الشرطة الإسبانية تعثر على مجوهرات مسروقة من التراث الأوكراني

تُظهر هذه الصورة التي نشرتها الشرطة الوطنية الإسبانية في 23 أكتوبر 2023 بعض المجوهرات الذهبية الأوكرانية القديمة المسروقة التي تقدر قيمتها بأكثر من 60 مليون يورو والتي صادرتها الشرطة الإسبانية قبل أن يتم بيعها بشكل غير قانوني في مدريد (أ.ف.ب)
تُظهر هذه الصورة التي نشرتها الشرطة الوطنية الإسبانية في 23 أكتوبر 2023 بعض المجوهرات الذهبية الأوكرانية القديمة المسروقة التي تقدر قيمتها بأكثر من 60 مليون يورو والتي صادرتها الشرطة الإسبانية قبل أن يتم بيعها بشكل غير قانوني في مدريد (أ.ف.ب)

عُثر على 11 قطعة مجوهرات من الذهب تعود إلى التراث التاريخي الأوكراني، وتُقدّر قيمتها بأكثر من 60 مليون يورو (أكثر من 63 مليون دولار)، في إسبانيا، حيث كان يأمل مهرّبون في إعادة بيعها بشكل غير قانوني، على ما أعلنت الشرطة الإسبانية الاثنين.

ووفق وكالة الصحافة الفرنسية، قالت الشرطة في بيان، إن هذه المجوهرات «التي تتمتع بقيمة تاريخية واقتصادية كبيرة»، اختفت قبل سنوات عدة بعد عرضها في أحد متاحف كييف بين عامي 2009 و2013.

وأشارت إلى أنّ غالبيتها صودرت في سبتمبر (أيلول) الماضي، خلال عملية للشرطة ضد «شبكة إجرامية متورطة في تهريب القطع التي تحمل أهمية ثقافية في أوكرانيا».

وأُوقف 3 إسبان وأوكرانيّان خلال هذه العملية التي نُفّذت بمساعدة السلطات في أوكرانيا وبلغاريا وألبانيا وقبرص ومقدونيا الشمالية.

وتعود القطع الـ11 التي تضم قلائد وأقراطاً وحزاماً مزيناً برؤوس حملان، إلى الثقافة اليونانية السكيثية التي كانت سائدة في القرنين الثامن والرابع قبل الميلاد.

تُظهر هذه الصورة التي نشرتها الشرطة الوطنية الإسبانية في 23 أكتوبر 2023 بعض المجوهرات الذهبية الأوكرانية القديمة المسروقة التي تقدر قيمتها بأكثر من 60 مليون يورو والتي صادرتها الشرطة الإسبانية قبل أن يتم بيعها بشكل غير قانوني في مدريد (أ.ف.ب)

وكان من المقرر بيعها في مدريد، بحسب الشرطة التي أشارت إلى أنها أطلقت تحقيقاتها بعد عثورها عام 2021، على الحزام الذهبي الذي اشتراه رجل أعمال من مدريد ووضعه داخل صندوق.

وأتاح هذا التحقيق تتبّع الحزام إلى أن قام كاهن أرثوذكسي أوكراني يعيش في مدريد، بمساعدة أحد مواطنيه، بـ«تزوير الوثائق» التي تثبت أصالة المجوهرات وملكيتها، بحسب الشرطة.

وعُثر بحوزة الكاهن على القطع العشر الأخرى، ومعها وثائق باللغات الأوكرانية والإنجليزية والإسبانية تهدف إلى تسهيل بيعها.

وأوضحت الناطقة باسم الشرطة أنّا رامون، أن «هذه القطع لا يمكن بيعها عبر القنوات القانونية المعتادة، كالمزادات مثلاً». وتابعت: «لهذا السبب، تم دمجها في رؤوس أموال شركات تجارية جرى تأسيسها خصيصاً لتبدو شرعية».

ويجري خبراء من المتحف الأثري الوطني الإسباني والمعهد الإسباني للتراث الثقافي، دراسة على المجوهرات، بحسب بيان الشرطة.


مقالات ذات صلة

«إم بي آند إف» تكشف عن جانبها الأنثوي

لمسات الموضة تعلو العلبة بلورة سافيرية عالية مقببة بطلاء مضاد للانعكاس على الوجهين... والجزء الخلفي من العلبة مغطى بالبلور السافيري (خاص)

«إم بي آند إف» تكشف عن جانبها الأنثوي

في ساعة «ليغاسي ماشين فلاينغ تي»، انطلق ماكسيمليان بوسير من قناعته أن النساء يشكلن دعامة – عمود - الإنسانية.

«الشرق الأوسط» (لندن)
لمسات الموضة ساعة «رويال أوك أوتوماتيك فلاينغ توربيون أوبن ووركد» الجديدة ترتكز على علاقة مبينة على الذهب منذ تأسيسها (أوديمار بيغه)

ما الذهب الرملي الذي ظهر في ساعة أوديمار بيغه الجديدة؟

الإبداع بالنسبة لشركة «أوديمار بيغه» لا يقتصر على الوظائف المعقدة والتصاميم المبتكرة، بل أيضاً على الألوان والمواد. مؤخراً طرحت ساعة.

لمسات الموضة بروش على شكل قطة من «كارتييه» 1991 قيمته التقديرية ما بين 70 ألف و90 ألف فرنك سويسري (سوذبيز)

«سوذبيز - دبي» تزيح الستار عن أبرز معروضات مزاد جنيف للمجوهرات الفريدة

تعرض «سوذبيز - دبي» هذا الشهر أبرز المعروضات التي سيضمّها مزاد المجوهرات الفريدة المرتقب في جنيف خلال شهر مايو (أيار) المقبل، بما في ذلك مجوهرات من مزاد لمالك…

«الشرق الأوسط» (لندن)
لمسات الموضة طرحت الدار بمناسبة الشهر الفضيل ثلاث أساور بكل درجات الذهب (فان كليف أند آربلز)

«فان كليف أند آربلز» تستقبل شهر رمضان والأعياد بثلاث أساور

بمناسبة شهر رمضان الفضيل، قدمت دار «فان كليف أند آربلز» هدية للمرأة العربية عبارة عن ثلاث أساور من مجموعتها الشهيرة «بيريليه». كلها بالذهب طبعاً وبدرجات متنوعة…

«الشرق الأوسط» (لندن)
لمسات الموضة يعدُّ القلب من رموز الدار التي تظهر في العديد من تصاميمها (شوبارد)

هدية من القلب من «شوبارد» لمنطقة الشرق الأوسط

القلب هو أيقونة شوبارد ورمزها الذي تعتز به. في مجوهراتها الرفيعة كما في ساعاتها الفاخرة وباقي إبداعاتها.

«الشرق الأوسط» (لندن)

لعب 58 ساعة دون توقف... نيجيري يحطم الرقم القياسي لأطول ماراثون شطرنج

بطل الشطرنج النيجيري توندي أوناكويا خلال المباراة (أ.ب)
بطل الشطرنج النيجيري توندي أوناكويا خلال المباراة (أ.ب)
TT

لعب 58 ساعة دون توقف... نيجيري يحطم الرقم القياسي لأطول ماراثون شطرنج

بطل الشطرنج النيجيري توندي أوناكويا خلال المباراة (أ.ب)
بطل الشطرنج النيجيري توندي أوناكويا خلال المباراة (أ.ب)

حطم بطل شطرنج نيجيري الرقم القياسي لأطول ماراثون شطرنج بعد أن لعب مباراة دون توقف لمدة 58 ساعة.

ووفق صحيفة «الغارديان» البريطانية، فقد بدأ توندي أوناكويا (29 عاماً)، الماراثون في تايمز سكوير في نيويورك، يوم الأربعاء. وقد استمر الماراثون حتى الساعات الأولى لصباح يوم السبت، بإجمالي 58 ساعة.

وبذلك تغلب أوناكويا على الرقم القياسي الحالي لأطول ماراثون شطرنج، والبالغ 56 ساعة و9 دقائق و37 ثانية، والذي جرى تحقيقه في عام 2018 من قبل هالفارد هوغ فلاتيبو وسيور فيركينغستاد، وكلاهما من النرويج.

وعلق البطل النيجيري على هذا الأمر بقوله: «لا أستطيع التعبير عن المشاعر التي أشعر بها الآن. ليست لدي الكلمات المناسبة. لكنني أشعر بأنني حققت شيئاً رائعاً حقاً لبلادي».

أوناكويا خلال المباراة (أ.ب)

وأشار أوناكويا، الذي أسس منظمة لتعليم لعبة الشطرنج في الأحياء الفقيرة في أفريقيا عام 2018، إلى أنه يأمل أن يسهم بنجاحه هذا في جمع مليون دولار لتعليم الأطفال في جميع أنحاء أفريقيا.

وأضاف: «إن سعيي لتحقيق رقم قياسي كان من أجل أحلام ملايين الأطفال في جميع أنحاء أفريقيا الذين لا يستطيعون الوصول إلى التعليم».

وتريد منظمته دعم تعليم ما لا يقل عن مليون طفل في الأحياء الفقيرة في جميع أنحاء القارة.


سهام الشعشاع لـ«الشرق الأوسط»: أنصاف الموهوبين حاضرون على حساب الأصيل

تجد في الخيبة والهزيمة سرَّ وصول إلى ضياء الحياة (حسابها الشخصي)
تجد في الخيبة والهزيمة سرَّ وصول إلى ضياء الحياة (حسابها الشخصي)
TT

سهام الشعشاع لـ«الشرق الأوسط»: أنصاف الموهوبين حاضرون على حساب الأصيل

تجد في الخيبة والهزيمة سرَّ وصول إلى ضياء الحياة (حسابها الشخصي)
تجد في الخيبة والهزيمة سرَّ وصول إلى ضياء الحياة (حسابها الشخصي)

نظرة الشاعرة وكاتبة الأغنيات السورية سهام الشعشاع إلى الأشياء تجعلها تنفصل عن واقعها ومَن حولها. معارك تخوضها مع نفسها للعيش في عوالمها وتحقيق انتصار ما. مع ذلك، تكتشفُ أنها لم تعش لنفسها بل لآخرين توصّلنا معهم إلى خلاصة أنّ ما يُحققه المرء هو ما يكون قد انصرف عنه للتخطيط لغيره. تقول لـ«الشرق الأوسط» إنها تعيش البدايات كل يوم، وتروّض الوقت لتُطلق نداءها لغد تنتظره.

ترى الحياة نسيجاً غامضاً يؤلّفه الوقوع تحت أعباء الدروس الصعبة، وسلسلة من الأخطاء المُرتَكبة، قبل المضي في رحلة التحرّر منها على الورق. «هذه الكتابة بالنسبة إليّ. وقفتُ على مراياها لتمنحني القدرة على قراءة جدوى الوصول».

بعضُ الشِّعر المشوَّه يصيب الصافي منه بإحباط، فكيف تحمي قصيدتها؟ تؤلم تغيُّرات العصر سهام الشعشاع: «زمن مواقع التواصل يؤكد أنّ احتراق المواهب أسرع من احتراق مصابيح الحياة؛ لاعتماد البعض على الحظّ في تكريس نفسه، وظنّه أنّ تجمُّع الغيوم حول إبداعه يعطيه مزيداً من الوضوح، وترجمته العظمة بأعداد المتابعين والمصفّقين وتشكيل جيوش من المعجبين». تستوقفها «الموجة الفارغة من أنصاف المواهب الذين يحاولون تكريس حضورهم على حساب الحقيقي والأصيل». وتستغرب تجاهُل روّادها أنّ الأفكار النابضة هي التي تحمينا من تلك العقيمة. مع ذلك، ترى في «إرادة الشعر الخالص الطريقة الوحيدة لتجنُّب السقوط في أوهام التجارب الهشّة». فالشعر بالنسبة إليها «مساحات حرّية شاسعة لا حدود لها، والضوء الأقوى الذي يواجه أنواع الظلام». ولكن ثمة ما يُطمئن: «وجود عدد لا بأس به من أصحاب المواهب الحقيقية سيجعل شجرة الشعر تُزهر من جديد».

طبع اسم سهام الشعشاع الشعرَ الغنائي بأعمال تردّدت واسعاً (حسابها الشخصي)

سهام الشعشاع خلاصة ثورات داخلية هبَّت مراراً فيها، وثقافات تتعدَّد، وتيه لا وجهة له. شِعرُها الأجمل، أهو المولود من الطعنات، أو المبلول بالطمأنينة؟ تجيب: «أقدارنا جعلتنا نعيش على أرصفة المطارات والمدن للبحث عن محاولات للنجاة، مما قد يُفسد أحلامنا. إنسانية المرء تحتاج إلى أسلحة جديدة للمواجهة في حرب لا هدنة فيها. نعيش وسط حركة دائمة تمضي لنا إلى تشكيل أيام لن نستطيع التأقلم معها إلا إذا أحسنّا معايشتها وملاحقتها».

تجد في الخيبة والهزيمة سرّاً من أسرار الوصول إلى ضياء الحياة. تقول: «طقس العمر حين يبدو غائماً وبائساً، وحدها شمس القلب تُخفّف من برودته. إنسانيتنا هي الصيغة الأجمل لمواجهة الصعب والتحرّر منه، وبالشعر نستطيع بثَّ الحياة في العدم، لأنه روحها وجوهرها».

طبع اسمُها الشعرَ الغنائي بأعمال تردّدت واسعاً. لكنّ واقع الأغنية اليوم لا يضع دائماً الكلمات في مرتبة لائقة. هل تخشى سهام الشعشاع على شِعرها من الانجراف في السائد، وهل لها دور في «تنقية» شِعر الأغنية مما يشوبه؟ ردُّها أننا «كلنا عرضة للسقوط في مطبات. قد يكون الشِعر الغنائي مسرحاً لأدوار عدّة يراها البعض جميلة، والبعض الآخر ينظر إليها بوصفها أقلّ قدرة على التعبير عن المكنونات. أحاول البقاء قريبة من جوهر الشِّعر الذي يبتعد عنه معظم الفنانين، ويطالبونني بألا أُثقل نصوصي به، لمجاراتهم السائد أو ما يُسمّى التريند. هذا يجعلني مُقلّة في تقديم الأغنيات؛ لأنني لا أخضع لمعطيات السوق. الأغنية ثورة قلب وضمير ولغة يومية ينبغي ألا تسقط في الاستسهال. أرفض مقولة (الجمهور عايز كدة)، لذا أكتب ما أشعر به».

ترفض سهام الشعشاع سقوط الأغنية في الاستسهال (حسابها الشخصي)

لا تدّعي الشاعرة السورية المقيمة في الإمارات أنها قادرة على تنقية شِعر الأغنية من الشوائب، لكنها على الأقل تحاول الانتصار للغة أنيقة ولفنّ بعيد عن التلوّث، يطرد العتمة ويكسر الكآبة.

أيُدرك جميع الفنانين قيمة الفنّ؟ وكيف تتعامل مع التهاون؟ تعترف بأنها تعاني من بعضٍ يجهل قيمة الرسالة الفنية ويدّعي الفهم. «إنهم يعتدون على الفنّ، وبالتالي على المجتمع». يؤلمها أنهم «يكرّسون أشكالاً فنية وغنائية هشّة، متجاهلين أنّ الفنّ ليس صفقة أو عملاً، إنما اختبار لوعي الفنان وقدرته على المحاكاة».

زمن مواقع التواصل يؤكد أنّ احتراق المواهب أسرع من احتراق مصابيح الحياة، لاعتماد البعض على الحظّ في تكريس نفسه، وظنّه أنّ تجمُّع الغيوم حول إبداعه يعطيه مزيداً من الوضوح، وترجمته العظمة بأعداد المتابعين والمصفّقين وتشكيل جيوش من المعجبين.

سهام الشعشاع

الشهرة بالنسبة إليها «نهر يحمل الأشياء الخفيفة المنقّحة، ويفرّ من الأشياء الثقيلة والصلبة، كما يقول الفيلسوف الإنجليزي فرنسيس بيكون». لا ترمي سهام الشعشاع نفسها في أسرها، بل تعيش محاولةً تحويل كل قبيح إلى جميل. والأمومة، أتغذّي قصائدها؟ ردُّها: «حياتي بأكملها هي الطريق التي مهّدتها أمي لتوصلني إلى ابني وبيتي. فالأغنيات التي غنّتها لي، على قلّتها، أسّست لمفردات الشِّعر عندي. اليوم بتُّ أفهم الأمومة على حقيقتها. ليست هناك أم عاطلة عن العمل، كما يقول بيار منديس فرانس. فالوقت الذي أقضيه برفقة ابني هو خلاصة ما عشتُ مع أمي، والفرحة الحقيقة خارج أي تفسير».

تجيد الشِّعر والأمومة، وتكتب لتنتصر على أشكال الفراغ، وتعيش لتحلم، وتدافع عن مستقبل ابنها. في فبراير (شباط) الماضي، صدرت من كلماتها أغنية آدم، «لما بحب»، وأغنية أصالة «حديقة ثلج»، وأغنية آنجي شيا «الليلة». ثم في عيد الأم بمارس (آذار)، أطلقت شيا أغنية «أمي». وسهام الشعشاع في انتظار أغنيات ماجد المهندس التي انتهى من تسجيلها.


شواهد تراثية وآثار تاريخية سعودية تضيء في يوم التراث العالمي

نوافذ معرفية وتجارب إثرائية لاستكشاف تاريخ التراث الثقافي في السعودية (هيئة التراث)
نوافذ معرفية وتجارب إثرائية لاستكشاف تاريخ التراث الثقافي في السعودية (هيئة التراث)
TT

شواهد تراثية وآثار تاريخية سعودية تضيء في يوم التراث العالمي

نوافذ معرفية وتجارب إثرائية لاستكشاف تاريخ التراث الثقافي في السعودية (هيئة التراث)
نوافذ معرفية وتجارب إثرائية لاستكشاف تاريخ التراث الثقافي في السعودية (هيئة التراث)

شهدت مواقع تاريخية ووجهات تراثية في مختلف مدن ومناطق السعودية، احتفالات وفعاليات بالتزامن مع اليوم العالمي للتراث، فتحت معها نوافذ معرفية وتجارب إثرائية لاستكشاف تاريخ التراث الثقافي في المملكة، وإضفاء الطابع الإنساني على التراث بطرق مبتكرة.

ومنذ (الخميس) الذي يصادف الـ18 من شهر أبريل (نيسان) من كل عام، الذي اختاره العالم موعداً سنوياً للتوعية بأهمية التراث الوطني والمحافظة عليه وصوْنه، أضاء عدد من المواقع التراثية في المدن السعودية التي بقيت شاهدة على رحلة الإنسان وأثره عبر الزمن، فيما وجدت أجيال ناشئة فرصة للتعرف على كثير من التقاليد والمنتجات التقليدية والحرف والصناعات اليدوية التي كانت مصادر الرزق ووسائل الازدهار في الزمن القديم.

عدد من الأنشطة الثقافية التراثية المتنوعة، والمعارض التفاعلية للتراث الثقافي، والعروض الحيَّة، إلى جانب الأنشطة التفاعلية التي تُجسِّد من خلالها الهيئة الحياة المجتمعية القديمة، وعروض لطائرات الدرون التراثية في سماء مدينة الرياض ضمن فعاليات اليوم العالمي للتراث‬⁩.

عدد من الأنشطة الثقافية التراثية المتنوعة والمعارض التفاعلية للتراث الثقافي في يوم التراث العالمي (واس)

تسعى السعودية لجعل التراث ثروة وطنية تعكس الامتداد الحضاري العريق للبلاد (هيئة التراث)

الاحتفاء بالتراث الوطني ومواقعه التاريخية

احتفاء بالقيمة الثقافية لمواقع وعناصر التراث السعودي، أطلقت هيئة التراث عروض الصوت والصورة في عدد من المواقع التراثية في المدن السعودية، لتسليط الضوء على التراث الوطني واستحضار المواقع التاريخية، والتذكير بقيمتها التاريخية وتراثها الثمين.

في منطقة الجوف السعودية أضاء موقع الجمل الأثري بمدينة سكاكا للتذكير بقيمته التاريخية (واس)

وفي منطقة الجوف السعودية، أضاء موقع الجمل الأثري بمدينة سكاكا، وتأتي أهمية هذا الموقع بعد الدراسة التي قام بها فريق سعودي عالمي مشترك كشف خلالها عن نتائج علمية جديدة حول تاريخ موقع الجمل، حيث كشفت الدراسة المنشورة في مجلة علوم الآثار (Journal of Archaeological Science ) عن أن هذا الموقع الذي يضم 21 نحتاً مجسماً، منها 17 نحتاً مجسماً لجِمال، واثنان لفصيلة الخيليات، ونحت آخر لم تتضح هويته قد يكون من أقدم المواقع في العالم لنحت الحيوانات المجسمة بالحجم الطبيعي. وأشارت النتائج العلمية إلى أن الموقع يعود إلى فترة العصر الحجري الحديث ما بين 5200 - 5600 سنة قبل الميلاد، ويتميز بمجموعة من مجسمات الجِمال وحيوانات من فصيلة الخيليات بالحجم الطبيعي، وتختلف في طريقة تنفيذها عن الفن الصخري الشائع في أنحاء المملكة، فهي بارزة بشكلٍ كبير عن الصخرة التي نُحتت منها ولها شكل مجسم.

سلطت العروض الضوئية على 58 منزلاً تراثياً في قرية ذي عين الأثرية بمنطقة الباحة (واس)

وفي منطقة الباحة، سلطت العروض الضوئية على 58 منزلاً تراثياً في قرية ذي عين الأثرية، مع صوت العرضة الشعبية، والمجلس التراثي، وصناعة القهوة السعودية. وتمتاز قرية ذي عين الأثرية بتراث أصيل وتاريخ عريق وجمال أخاذ يأسر الألباب، يعود تاريخها الزمني إلى نهاية القرن العاشر الهجري (القرن الثامن الميلادي)، ما يجعل عمرها أكثر من 400 عام، بحسب موقع منظمة اليونسكو، حيث تعد القرية إحدى أهم القرى التراثية على مستوى المملكة، حيث شيدت قصورها البالغ عددها 58 قصراً المبنية بالحجر، على جبل من المرو الأبيض، وتضم القرية مسجداً تؤدى فيه الصلوات المفروضة وصلاة الجمعة.

في نجران تزينت واجهة قصر الإمارة التاريخي بعروض الضوء للتنبيه إلى تاريخ وحضارة المكان التراثية (واس)

وفي نجران، تزينت واجهة قصر الإمارة التاريخي بعروض الضوء للتنبيه إلى تاريخ وحضارة المكان التراثية، حيث تم بناؤه عام 1363هـ على مساحة تقدر بـ6252 متراً مربعاً، من ثلاثة طوابق وإنشاؤه بوصفه مقراً لإمارة منطقة نجران والإدارات الحكومية آنذاك، ويضم القصر مجلس الأمير الذي خصص لاستقبال الضيوف والمناسبات الرسمية، وغرفة الطعام، وغرفة إعداد القهوة، وغرفة كمخزن، كما يشتمل على 17 غرفة تحوي غرفاً سكنية، وغرفاً كمستودعات للأطعمة، والأدوات، إضافةً إلى أربع غرف لمستودعات المواشي، و 12 غرفة أخرى. وتقع في فناء القصر من الجهة الشرقية بئر قديمة ترجع إلى عصر ما قبل الإسلام بُني الجزء السفلي منها بواسطة اللبن المحروق، ويعتلي سور القصر المرتفع أربعة أبراج دائرية على أركانه الأربعة تتميز بشكل دائري تسمى القصبات.

وفي ينبع، أضاء حي الصور التاريخي، للتذكير بالمكتسبات الثمينة من تراث المنطقة التي يرجع تاريخها إلى 2500 عام على الأقل، فيما يوجد فيها العديد من الآثار القديمة التي لا تزال موجودة إلى وقتنا الحاضر وتشكل إرثاً ثقافياً واجتماعياً لأبناء المنطقة.

أعلنت السعودية عن مشروع جديد يُمكّن ملّاك الأعمال الفنية والمباني التاريخية في البلاد من التأمين عليها (هيئة التراث)

توجه سعودي لتأمين التراث

ويأتي هذا الاحتفال ضمن جهود هيئة التراث في مواكبة الاحتفالات باليوم العالمي للتراث الذي حدَّده المجلس الدولي للمباني والمواقع الأثرية في الثامن عشر من شهر أبريل في كل عام برعايةٍ من منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة «اليونسكو» ومنظمة التراث العالمي؛ وذلك حرصاً من الهيئة على تفعيل الأصول التراثية في اليوم العالمي للتراث، وتماشياً مع رؤيتها الرامية لجعل التراث ثروة وطنية تعكس الامتداد الحضاري العريق للسعودية.

وبالتزامن مع يوم التراث العالمي، كشف الأمير بدر بن عبد الله بن فرحان، وزير الثقافة السعودي، الخميس، عن مشروع جديد يُمكّن ملّاك الأعمال الفنية والمباني التاريخية في البلاد من التأمين عليها.

وقال وزير الثقافة، في منشور عبر حسابه على منصة «إكس» للتواصل الاجتماعي، إن هذا المشروع يأتي بتعاون بين وزارة الثقافة وهيئة التأمين، عادّاً إياه خطوة مهمة لحماية الأصول الثقافية.

وينطلق المشروع من حرص الوزارة على صون الإرث الثقافي السعودي، وتطوير البنية التحتية، وتأهيل المواقع التاريخية، والعناية بالأعمال الفنية، ودعم الاقتصاد الإبداعي، بما يحقق مستهدفات الاستراتيجية الوطنية للقطاع المتماشية مع طموحات «رؤية 2030».


فنانات مصريات يستعِدن ذكرياتهن مع صلاح السعدني

الفنان الراحل خلال تسلّمه إحدى الدروع (حسابه على فيسبوك)
الفنان الراحل خلال تسلّمه إحدى الدروع (حسابه على فيسبوك)
TT

فنانات مصريات يستعِدن ذكرياتهن مع صلاح السعدني

الفنان الراحل خلال تسلّمه إحدى الدروع (حسابه على فيسبوك)
الفنان الراحل خلال تسلّمه إحدى الدروع (حسابه على فيسبوك)

استعادت فنانات مصريات شاركن الفنان الراحل صلاح السعدني في أعمالٍ فنية خلال العقود الماضية، ذكريات العمل معه. وأجمع عدد من اللواتي تحدثن لـ«الشرق الأوسط» على أنّه كان فناناً مثقفاً وصاحب موهبة وخبرة كبيرتين في عالم التمثيل، كما كان صاحب مواقف تتّسم بالشهامة داخل بلاتوهات التصوير.

آثار الحكيم، الفنانة المصرية المعتزلة، قالت إن علاقتها بالسعدني جعلتها تَخرج من عُزلتها لإعطائه حقه بعد سنوات عمر طويلة جمعتهما في الفن. ومؤكّدة في حديث خاص لـ«الشرق الأوسط»، أنه «كان فناناً مختلفاً في أعماله وأحاديثه وعلاقته بزملائه في الوسط الفني».

وفاة السعدني أثارت الحزن في مصر (حسابه على فيسبوك)

وشاركت الحكيم السعدني في أعمال فنيّة عدّة في مقدمتها مسلسل «ليالي الحلمية»، ومسلسلي «أبنائي الأعزاء شكراً»، و«سفر الأحلام»، في بداية مسيرتها الفنية، وأيضاً بطولة فيلم «كراكيب»؛ مضيفة أنه «كان شخصية لن تتكرر على المستويين الفني والإنساني، فقد كان شخصاً حنوناً وصادقاً وراقياً وواضحاً».

آثار الحكيم (أرشيفية)

وعن وقوفهما معاً أمام الكاميرا في مسلسل «ليالي الحلمية»، قالت الحكيم: «يُعدّ هذا المسلسل علامة من علامات الدراما التلفزيونية؛ جسّدتُ فيه شخصية (زهرة) في أجزاء عدة أمام السعدني، الذي قدّم دور الأب (العمدة سليمان غانم)، وكنت أنا الابنة المدللة أمام الكاميرا، وكان هو فناناً رائعاً ومتمكّناً».

الفنان الراحل صلاح السعدني (أرشيفية)

وكشفت الحكيم عن أنها حصلت على موافقة الكاتب أسامة أنور عكاشة لإضافة بعض الجمل الحوارية للنص من بينها جملة «إنتي زعلتي يا حبيبتي»، التي وجهتها للسعدني، بوصفها نوعاً من التغيير في علاقة الأب وابنته أمام الكاميرا.

وتقول الفنانة المصرية صفية العمري أو «نازك السلحدار»، التي شاركت السعدني أيضاً في مسلسل «ليالي الحلمية»، إنها شعرت بحزنٍ شديدٍ عند سماعها نبأ وفاته، وقد شاركته كواليس (ليالي الحلمية) وذكرياته، على مدار أجزاء عدة.

الفنانة صفية العمري والفنان صلاح السعدني (إنستغرام العمري)

وتضيف العمري لـ«الشرق الأوسط»: «كان السعدني رفيق الدرب، والفنان المثقف، وعمدة الدراما الذي يمتلك أدوات فنية وحضوراً لافتاً أمام الكاميرا، والديو الذي شكّلناه لا يزال راسخاً في أذهان الناس»، مؤكدة أن كواليس التّصوير تحتاج إلى وقت طويل للحديث عنها، وعن المواقف الرائعة التي جمعتهما.

وتوضح العمري التي شاركت السعدني أيضاً في مسلسل «الأصدقاء»، أنها لم تتواصل معه في الفترة الأخيرة حرصاً منها على خصوصيته.

وبدورها، تحدثت الفنانة المصرية لُبنى عبد العزيز عن الراحل، قائلة: «صُدمت لدى سماع خبر رحيله، لا سيما أنه صديق لعائلتي هو وشقيقه الراحل محمود السعدني»، وكشفت لـ«الشرق الأوسط»، وهي التي شاركت معه في مسلسل «عمارة يعقوبيان»، عن أنه «كان شخصاً حنوناً وممثّلاً عبقرياً، وذا وجه مألوف يحبه الناس، ويتمتع بثقافة هو وشقيقه محمود الذي كان يلازم والدي».

وتابعت لُبنى: «كان السعدني وراء مشاركتي في مسلسل (عمارة يعقوبيان)، بل أصرّ على ذلك»، وفق قولها.

مع الكاتب الراحل خيري شلبي (الكاتب زين العابدين خيري)

كما ذكرت لُبنى أن الكواليس شهدت الحديث عن تفضيل السعدني لعددٍ من أفلامها على غرار «غرام الأسياد»، و«رسالة من امرأة مجهولة»، مؤكّدة أن مشاهدهما معاً كانت فكاهية أمام الكاميرا وخلفها؛ مشيرة إلى أن السعدني قال لها إنه أحب اسمه أكثر بعد سماعه بصوتها في فيلم «الوسادة الخالية».

وذكرت لُبنى أن السعدني تواصل معها ليتعاونا في مسرحية «الزيارة» للكاتب فريدريش دورينمات، وذلك قبيل مرضه وابتعاده عن الأضواء، لكن الحظّ لم يحالفهما لإكمال هذا المشروع.

في حين أكدت الفنانة المصرية لوسي أن عملها مع صلاح السعدني يُعد علامة في مشوارها الفني، ووصفته بأنه «الأب والأخ والصديق والمعلم»، مشيرة إلى أنه «لم يكن فناناً عابراً في مسيرة الدراما المصرية بل أيقونة»، وذكرت «أن علاقتها بالسعدني بدأت قبل دخولها المجال الفني».

الفنانة لوسي في إحدى مشاهدها (أرشيفية)

وتؤكد لوسي لـ«الشرق الأوسط»، وهي التي شاركت السعدني في مسلسلات «ليالي الحلمية»، و«أرابيسك»، و«الباطنية»، أنّ «كواليس العمل معه تتميّز بالالتزام والحرص على احترام حقوق زملائه»، ولفتت إلى أنه «لم يتعامل مطلقاً بمنطق النجومية بل كان شخصاً متواضعاً ومحلّ احترام الجميع وكان يسعى لحل جميع المشكلات في الكواليس».


أبطال «لعبة حب»: نُراهن على زيادة جرعة الكوميديا

معتصم النهار (الشركة المنتجة)
معتصم النهار (الشركة المنتجة)
TT

أبطال «لعبة حب»: نُراهن على زيادة جرعة الكوميديا

معتصم النهار (الشركة المنتجة)
معتصم النهار (الشركة المنتجة)

جذبت الحلقات الأولى من المسلسل العربي «لعبة حب» المأخوذ من المسلسل التركي «حب للإيجار»، اهتمام متابعين عرب؛ كما راهن بعض أبطال المسلسل الذين تحدثوا لـ«الشرق الأوسط» على هامش الاحتفال بالدراما الرومانسية الكوميدية الجديدة في دبي مساء الجمعة، على زيادة جرعة الكوميديا في النسخة العربية مقارنة بالتركية.

ويضم «لعبة حب» نخبة من النجوم السوريين واللبنانيين من بينهم معتصم النهار، ونور علي، وأيمن رضا، وشكران مرتجى، وجو طراد، وساشا دحدوح، وأيمن عبد السلام، وحسن خليل، وحازم زيدان، وساندي نحاس، وبمشاركة حسام تحسين بك، والمسلسل من إخراج فيدات أويار، ويعرض عبر منصة «شاهد».

معتصم النهار ونور علي (الشركة المنتجة)

تدور أحداث المسلسل حول شاب ثري يدعى «مالك» يجسّد دوره الفنان معتصم النهار، الذي يعمل في عالم تصميم الأحذية النسائية ويقع في غرام فتاة فقيرة اسمها «سما» تلعب دورها الفنانة نور علي. ويكتشف لاحقاً أن عمه «سلطان» وزوجة عمه «فريدة» هما من دفعا المال لهذه الفتاة استغلالاً لحاجتها حتى تتمكن من إيقاعه في شباكها، ومن ثَمّ دفعه للزواج منها، واختيرت هي تحديداً بعدما شعرت «فريدة» بأنه يشعر تجاهها بالإعجاب.

يتحدث الفنان السوري معتصم النهار عن مشاركته في «لعبة حب» قائلاً لـ«الشرق الأوسط»: «تحمست كثيراً حين عرض علي تجسيد شخصية (مالك)، وأكثر ما أحببته هو أن الشخصية قريبة من المجتمع العربي، لذلك لم أكن بحاجة لمشاهدة النسخة التركية التي اقتُبس منها المسلسل، واعتمدت في مذاكَرتي للشخصية على السيناريو المكتوب».

وأشار الفنان السوري إلى أن هناك تشابهاً بينه وبين شخصية «مالك»: «قد تكون في طقوسنا اليومية من الاستيقاظ باكراً، والإفطار وممارسة الرياضة، ولكني أضع دائماً حدوداً بيني وبين الناس، ولا أتعامل معهم مثلما يتعامل مالك، وأنا عكس شخصيته الرافضة لفكرة الاعتذار».

نور علي في إحدى لقطات العمل (الشركة المنتجة)

بينما تؤكد الفنانة نور علي أن «أكثر ما حمّسها للمسلسل هي جرعة الكوميديا التي تتضمنها أحداث الحلقات»، قائلة لـ«الشرق الأوسط»: «شخصية (سما) من أكثر الشخصيات التي تعلّقت بها منذ أن بدأت مشواري الفني، هي قريبة من القلب، أجمل ما فيها براءتها، وحبها الشديد لأسرتها الذي يفوق أي شيء في الحياة، بالإضافة إلى جرعة الكوميديا الزائدة».

وترى سما أن أي «شخصية تقدّمها في مسيرتها الفنية لا بدّ أن يكون فيها من شخصيتها الحقيقية»: «ربما (سما) تشبهني كثيراً في البراءة وحب الضحك، وحبها الشديد لأسرتها، ولكن نسبة ذكائها قليلة بعض الشيء بسبب براءتها وأنا لست كذلك، ولكنّني أعرف شخصيات بسيطة مثل (سما) في حياتي».

أيمن عبد السلام (الشركة المنتجة)

ويؤكد الفنان السوري أيمن عبد السلام، الذي يجسد شخصية «دانيال»، أن أجمل ما في مسلسل «لعبة حب» هي كواليسه، قائلاً لـ«الشرق الأوسط»: «ما ظهر على الشاشة من ضحك لا يمثل 10 في المائة ممّا كان يحدث في الكواليس، نحن عملنا كثيراً على زيادة جرعة الكوميديا لتتماشى مع الطبيعة العربية المحبّة للضحك والمزاح، حتى مخرج العمل وهو تركي الجنسية، تعلّم بعض الكلمات العربية بسبب الكوميديا التي كانت تدور بيننا في الكواليس».

وأشار عبد السلام إلى أن أجمل مشاهده في المسلسل هي التي كانت تجمعه مع الفنانة شكران مرتجى والفنان أيمن رضا: «مشاهدي مع سلطان وفريدة فيها كواليس لا تُحكى، والمشاهد سيرى مفاجآت كبرى خلال الحلقات المقبلة».


مصر: قرار إخلاء متحف «رائد الخزف» نبيل درويش يجدد الجدل

متحف نبيل درويش (أسرة الفنان الراحل)
متحف نبيل درويش (أسرة الفنان الراحل)
TT

مصر: قرار إخلاء متحف «رائد الخزف» نبيل درويش يجدد الجدل

متحف نبيل درويش (أسرة الفنان الراحل)
متحف نبيل درويش (أسرة الفنان الراحل)

تجدّد الجدل بشأن إزالة متحف الفنان المصري الرّاحل نبيل درويش «1936: 2002»، عقب تلقي أسرة درويش قراراً بإخلاء محتويات المتحف في غضون أسبوعين، وذلك بسبب دخول المتحف حيّز توسعة جديد على طريق سقارة السياحي بمحافظة الجيزة (غرب القاهرة).

وحسب أسرة الفنان الراحل فإنه قد سبق قبل عامين أن تلقّوا إخطاراً لإزالة المتحف لتوسعة ستجري على كوبري محاذٍ له، فإن الأمر استُوعب في ذلك الوقت وجرى تجنب إزالة المتحف، حسبما تقول سارة درويش، كريمة الفنان الراحل، وفي حديثها مع «الشرق الأوسط» توضح: إن «قرار الإزالة الجديد الذي وصلنا هو بسبب تأسيس طريق جديدة على طريق المريوطية، ورغم كل المناشدات التي قمنا بها فإن آخر ما توصّل له اجتماع اللجنة الخاصة بهيئة الطرقات والكباري والمساحة، أن قرار إزالة المتحف قائم».

وتشير سارة درويش إلى أن قرار الإزالة سيشمل المتحف والحديقة والبيت، لذلك فحتى عملية نقل محتويات المتحف إلى البيت لم تعد تصلح «طلبنا أن نُمنح فرصة لنقل محتويات المتحف أو مساعدتنا في نقل محتوياته إلى مكان آمن، لكن لم يجرِ التواصل معنا ولا مُنحنا مكاناً بديلاً، فالمتحف يضمّ نحو 3500 قطعة خزفية، وهو من المتاحف النادرة في العالم المختصة بفن الخزف».

قرار الإزالة يشمل المتحف وبيت الفنان الراحل (نبيل درويش)

وتقول ابنة الفنان الراحل: إن «وزارة الثقافة تنظر إلى متحف نبيل درويش بوصفه متحفاً خاصاً وليس حكومياً، وهذا في الوقت نفسه، يشير لأزمة عدم وجود قانون لحماية المتاحف الخاصة في مصر، ووصل إلينا مندوب من الوزارة قبل أيام لاستبيان الموقف، لكن بلا موقف محدد من الوزارة».

ويُعد الفنان نبيل درويش أحد أبرز رُوّاد فن الخزف في مصر، وله أعمال مقتناة في عدد من أكبر المتاحف العالمية، وقد أنشأ متحفه عام 1983 في منطقة طريق سقارة بالجهود الذاتية، ويقع على مساحة ألف متر، ويجاور المكان العديد من مدارس تعليم الكليم والبردي، وهو مفتوح بالمجان للزائرين وطلاب كليات الفنون الجميلة والتربية الفنية، وإلى جانب مُنجزه الفني الواسع، فإن الراحل كان له باع بحثي في مجال فن الخزف، فسجّل أول رسالة علمية للدكتوراه عن صنع المصريين القدماء لفوهات سوداء للأواني الخزفية.

جانب من أعمال الفنان الراحل (أسرة نبيل درويش)

ويثير خبر إزالة متحف الفنان نبيل درويش ردود أفعال غاضبة، وسط تداول واسع لصور المتحف، وسيرة الفنان نبيل درويش، ودعاوى لزيارة المتحف في محاولة لتجنّب وقف هدمه، كما دخل البرلمان على الخط، بعد تقديم طلب إحاطة لكلٍّ من رئيس مجلس الوزراء، ووزير النقل، ووزيرة الثقافة، بشأن القرار الصادر بإزالة متحف نبيل درويش.

وتقول النائبة المصرية مها عبد الناصر: «تقدمت بطلب الإحاطة بعد استغاثة أسرة نبيل درويش برئيس الجمهورية، في أعقاب تلقيهم إخطاراً بضرورة إخلاء متحف الفنان الراحل ضمن أعمال توسعة (دائري المريوطية)»، وفق ما تقول لـ«الشرق الأوسط».

المتحف يضمّ أكثر من 3 آلاف قطعة (أسرة نبيل درويش)

وتضيف مها عبد الناصر أن «هذا القرار يُعيد طرح أكثر من سؤال بداية من أولويات الدّولة وسط ظروف اقتصادية ضاغطة، إضافة إلى أن هذا القرار ينضمّ لسلسة من القرارات التي تستسهل هدم المنشآت الثقافية»، مُطالبة الحكومة بالتنسيق مع الجهات المُنفذة لأعمال التوسعة وإيجاد موقع بديل لأعمال المشروع بعيداً عن أرض المتحف ومنزل الفنان الراحل وأسرته.

وناشدت الأكاديمية الدّولية للخزف في سويسرا التابعة لـ«اليونيسكو» عبر خطاب أرسلته قبل أيام إلى وزارة النقل في مصر، بعدم هدم متحف نبيل درويش استناداً للقيمة الفنية للفنان المصري الراحل.

وأثار هدم مقابر وأحواش تراثية في جبّانة القاهرة التاريخية انتقادات واسعة في مصر العام الماضي، تصاعدت مع صدور قرارات إزالة لمقابر رموز وطنية وثقافية من أجل توسعة طرقات مرورية في هذه المنطقة.


بالصور... الطقس الحار يحول خيام النازحين في رفح إلى «أفران»

مخيم للنازحين الفلسطينيين في رفح جنوب قطاع غزة (رويترز)
مخيم للنازحين الفلسطينيين في رفح جنوب قطاع غزة (رويترز)
TT

بالصور... الطقس الحار يحول خيام النازحين في رفح إلى «أفران»

مخيم للنازحين الفلسطينيين في رفح جنوب قطاع غزة (رويترز)
مخيم للنازحين الفلسطينيين في رفح جنوب قطاع غزة (رويترز)

يعمد الفلسطيني سهيل فلوينة إلى نقل أبنائه خارج خيمتهم في رفح بقطاع غزة على أمل التخفيف من حدة الأجواء الحارة داخلها، قبل أن يظلل جانب الخيمة ببطانية صغيرة لإبعاد حرارة الشمس عن أجسادهم، بينما يفترش قطعة قماش مهترئة أملاً في حمايتهم من سخونة الكثبان الرملية التي يعيشون عليها.

يسلي الأب أبناءه ببعض الحكايات انتظاراً لقدوم أخيهم الأكبر أحمد (22 عاماً) الذي ذهب لملء جالون مياه من مكان يبعد نحو كيلومتر واحد عن الخيمة من أجل الاغتسال، قبل أن ينثروا المياه أعلى المكان وفي محيطهم لعلهم يظفرون بلحظات أقل حرارة في ظل الأحوال الجوية القاسية.

ينقل الأب (50 عاماً) الحبل الذي يحمل الملابس المغسولة من مكانه، ويثبته بجانب أبنائه الخمسة لتنشر الأم بعض الملابس المبللة التي تتعمد عدم عصرها لتسقط قطرات المياه بجوار الجالسين من جهة، وتظلل عليهم من أخرى، في الوقت الذي تتعثر فيه جهوده في الحصول على مياه أو مشروبات باردة يلح الأبناء عليه لشرائها على أمل منحهم إحساساً أقل بالحرارة.

مخيم للنازحين الفلسطينيين في غزة (وكالة أنباء العالم العربي)

بيد أن كل محاولات الفكاك من الأجواء الملتهبة ولو قليلاً تذهب أدراج الرياح، ولا يحتمل الأبناء البقاء طويلاً بجانب الخيمة، فينطلقون من مكانهم بحثاً عن خيمة أو عريشة أكثر ارتفاعاً قياساً بخيمتهم صغيرة المساحة، أو مكان مرتفع قليلاً قد يجدون فيه هواءً أقل حرارة.

غير أن الأبناء يجابهون بالرمال والغبار الذي يتطاير حولهم بصورة تجعل من حركة الرياح مشكلة إضافية تزيد من سوء الأحوال الجوية، ليستسلموا جميعاً لشدة الحرارة وتعامد أشعة الشمس بطريقة تجعل أجسادهم تتصبب عرقاً دون أن يجدوا ماءً للاستحمام أو التبريد.

يبدو الإجهاد بصورة أكبر على الابن الأصغر أشرف الذي لم يكمل أعوامه الستة في أثناء محاولة الأب نقله من محيط خيمة إلى أخرى بحثاً عن مكان أقل حرارة، حتى يجثو الطفل على الأرض بعد احمرار وجهه وتصببه عرقاً.

يسرع الرجل حاملاً طفله تحت أشعة الشمس إلى خيمة قريبة يمتلك أصحابها برميل مياه كبيراً سعة 1000 لتر، ليواصل صب الماء عليه من أعلى الرأس حتى أخمص القدمين، في حين يرتجف الطفل وتنخفض حرارته تدريجياً، ولا يتمنى أكثر من بقائه تحت صنبور الماء المتدفق، وهي أمنية صعبة التحقق في ظل أزمة الحصول على الماء في قطاع غزة.

يسيطر الحزن على الأب الذي انتقل من مشكلة برودة الخيام في الشتاء إلى سخونتها في الوقت الحالي رغم عدم دخول فصل الصيف بعد، بينما يحاول في الوقت نفسه توفير أي بديل يمكّنهم من استمرار الحياة بالحد الأدنى في ظل ارتفاع درجات الحرارة.

مخيم للنازحين الفلسطينيين في غزة (وكالة أنباء العالم العربي)

أجواء خماسينية يعيش قطاع غزة أجواءً خماسينية من المتوقع أن تستمر أياماً عدة وفق الأرصاد الجوية، وتزداد هذه الأجواء سخونة للنازحين في رفح المجاورة لصحراء شبه جزيرة سيناء المصرية لتأثرها بالأجواء الصحراوية أكثر من بقية مدن القطاع.

يوضح فليونة، النازح من مدينة غزة 6 مرات قبل انتقاله إلى رفح، أن اليوم الأول لارتفاع درجات الحرارة بصورة غير مسبوقة جعل من الخيمة «فرنا» يشوي أجساد البشر من سخونته مع عدم وجود بديل آخر أو مكان يمكن اللجوء إليه ولو بضع ساعات خلال تعامد الشمس وسط النهار.

وقال لـ«وكالة أنباء العالم العربي»: «خيامنا مقامة على كثبان رملية ممتدة، ولا يوجد حتى بيت أو عريشة أو أي مكان يمكننا الفرار إليه حتى نستظل ولو قليلاً».

وأضاف: «عذاب فوق العذاب، وحياة لا أعتقد أننا سنصمد معها طويلاً أمام حرارة الصيف، مخرجنا الوحيد مغادرة هذه الصحراء القاحلة إلى بيوتنا».

وإلى جانب الحدود المصرية مباشرة، نزحت عائلة جهاد الغندور من حي الزيتون في مدينة غزة بعدما تنقلت 5 مرات قبل أن تحط رحالها في رفح، لتكتوي أجساد أبنائها الصغار بالأجواء الخماسينية شديدة الحرارة، فلا تجد بدّاً من أن تستظل بحائط غرفة حراسة كانت للأمن الفلسطيني قرب الحدود رغم خطورة استهدافها من جانب إسرائيل.

يجلس جهاد (30 عاماً) على مقربة من أطفاله الأربعة، في حين تجتهد زوجته في توفير مياه الشرب لأطفالها وبعض قطع القماش المبللة بالماء التي تضعها على رقابهم ورؤوسهم.

مخيم للنازحين الفلسطينيين في غزة (وكالة أنباء العالم العربي)

يعبر جهاد عن خشيته من تعرض أطفاله للخطر جراء ارتفاع درجات الحرارة وعدم القدرة على العودة بهم إلى داخل الخيمة «التي تشتعل ناراً» على حد قوله، معتبراً أنهم لم يستطيعوا تجاوز اليوم الأول من أول موجة حر شديدة «فكيف الحال ببقية الصيف وأجوائه الملتهبة؟».

يتحدث جهاد بغضب وإحباط عن الحال التي وصلوا إليها مع حياة النزوح بعد أن كانوا يعيشون في بيوتهم التي تتوافر فيها مقومات الحياة، متوقعاً أن تزداد حياتهم قسوة مع ارتفاع درجات الحرارة يوماً بعد آخر.

مخيم للنازحين الفلسطينيين في غزة (وكالة أنباء العالم العربي)

ويقول: «الأزمة الكبرى أننا لا نجد مكاناً لوضع أطفالنا فيه علهم يشعرون بدرجة حرارة أخف ولو حتى شجرة أو مبنى، فكل المنطقة خيام تتضاعف فيها درجات الحرارة، ونحن بجوار صحراء سيناء».

وأضاف: «كما لا نجد مياهاً باردة أو مشروبات تخفف عن الأطفال هذه الحرارة، لنقف عاجزين أمامهم، وهم يعذبون من الحرارة دون أن نفعل شيئاً».


مواد بلاستيكية سامة قد تتسرب إلى الدم عبر الجلد

أجرى الفريق دراسته على نماذج مبتكرة ثلاثية الأبعاد للجلد البشري (دورية البيئة الدّولية)
أجرى الفريق دراسته على نماذج مبتكرة ثلاثية الأبعاد للجلد البشري (دورية البيئة الدّولية)
TT

مواد بلاستيكية سامة قد تتسرب إلى الدم عبر الجلد

أجرى الفريق دراسته على نماذج مبتكرة ثلاثية الأبعاد للجلد البشري (دورية البيئة الدّولية)
أجرى الفريق دراسته على نماذج مبتكرة ثلاثية الأبعاد للجلد البشري (دورية البيئة الدّولية)

أظهرت دراسة بريطانية، أنّ المواد الكيميائية السامة المستخدمة في المواد البلاستيكية المقاومة للّهب يمكن امتصاصها في الجسم من خلال الجلد، عن طريق ملامسة المواد البلاستيكية الدقيقة.

وأوضح الباحثون في جامعة برمنغهام، أن دراستهم تقدم أول دليل تجريبي على أن المواد الكيميائية الموجودة بوصفها إضافات في المواد البلاستيكية الدقيقة يمكن أن تتسرب إلى العرق البشري، ومن ثَمّ تُمتصّ عبر الجلد لمجرى الدم. ونُشرت النتائج، الجمعة، في دورية «البيئة الدّولية».

والمواد البلاستيكية المقاومة للهب، هي نوع من البلاستيك المعالج بمواد كيميائية إضافية لإبطاء اشتعاله في حال حدوث حريق.

وقد حُظرت بالفعل العديد من المواد الكيميائية المستخدمة مثبطاتٍ للهب، وذلك بسبب الأدلة على آثارها الصحية الضارة، بما في ذلك تلف الكبد أو الجهاز العصبي، والسرطان، والمخاطر على الصحة الإنجابية.

ومع ذلك، لا تزال تلك المواد موجودة في البيئة بالأجهزة الإلكترونية القديمة والأثاث والسجاد ومواد البناء.

وفي حين أن الضّرر الناجم عن المواد البلاستيكية الدقيقة ليس مفهوماً تماماً، فإن هناك قلقاً متزايداً بشأن دورها في زيادة تعرض الإنسان للمواد الكيميائية السامة.

وأظهر فريق البحث في دراسة نُشرت العام الماضي، أن المواد الكيميائية تتسرب من المواد البلاستيكية الدقيقة إلى العرق البشري، لكن الدراسة الحالية تظهر أنه يمكن أيضاً امتصاص هذه المواد الكيميائية من العرق عبر حاجز الجلد إلى الجسم.

وفي تجاربه، استخدم الفريق نماذج مبتكرة ثلاثية الأبعاد للجلد البشري بدائل لحيوانات المختبر. وعُرّضت النماذج على مدار 24 ساعة لشكلين شائعين من المواد البلاستيكية الدقيقة يبلغ قطرها أقل من 5 مليمترات، تحتوي على مركبات «إيثرات ثنائي الفينيل متعدد البروم» (PBDEs)، وهي عبارة عن مجموعة كيميائية تستخدم على نطاق واسع في المواد البلاستيكية والأثاث لمنع اشتعالها أو إبطاء انتشار الحريق.

وأظهرت النتائج أن ما يصل إلى 8 في المائة من المادة الكيميائية يمكن أن يمتصها الجلد، في حين يمتص الجلد الأكثر رطوبة أو تعرّقاً مستويات أعلى من تلك المواد الكيميائية.

وأشار الباحثون إلى أن الجُسيمات البلاستيكية الدقيقة موجودة في كل مكان في البيئة، ومع ذلك لا نعرف سوى القليل نسبيّاً عن المشاكل الصّحية التي يمكن أن تسبّبها.

وأضافوا أن دراستهم تحذّر من دور تلك المواد بوصفها حاملات للمواد الكيميائية الضّارة، التي يمكن أن تدخل مجرى الدم عبر الجلد. ونظراً لثباتِ هذه المواد، فإنّ التّعرض المستمر أو المنتظم لها يمكن أن يؤدي إلى تراكم تدريجي يتسبّب في الضرر.

ونوّه الفريق بأن هذه النتائج تُقدم دلائل مهمة للمنظمين وصانعي السياسات لتحسين التشريعات المتعلقة بالجسيمات البلاستيكية الدقيقة وحماية الصحة العامة من التّعرض الضّار.


«درع الإخفاء» المذهل... لن يراكم الآخرون بعد اليوم!

قفزة إلى مستقبل (.Invisibility Shield Co)
قفزة إلى مستقبل (.Invisibility Shield Co)
TT

«درع الإخفاء» المذهل... لن يراكم الآخرون بعد اليوم!

قفزة إلى مستقبل (.Invisibility Shield Co)
قفزة إلى مستقبل (.Invisibility Shield Co)

ماذا يتبادر إلى ذهنك حين تعلم أنّ ثمة تقنية ستجعلك تختفي؟ هذا ليس خيالاً. فبفضل هندسة البصريات، يمكن أن تصبح غير مرئي! إنه واقع ابتكرته شركة «.Invisibility Shield Co» البريطانية، بتقديمها «درع الإخفاء» المذهل البالغ ارتفاعه 6 أقدام. ووفق شبكة «فوكس نيوز»، تتألّف هذه التقنية من مجموعة عدسات هندسية دقيقة. فبدلاً من أن تظهر فور وقوفك خلف الدرع، سيُعاد توجيه الضوء المنعكس عنك بذكاء. المجموعة المكوَّنة من عدسات عمودية تُشتّت الضوء أفقياً، فتتلاشى صورتك في الخلفية. العملية أشبه بخدعة سحرية يختفي فيها الساحر، لا بنفخة دخان، لكن بومضة من الضوء. العدسات لا تشبه سواها؛ فهي محدّبة وطويلة ومصمَّمة بدقّة على ورق «بوليمر». إنها ليست عدسات مكبِّرة عادية، بل نتاج اختبارات وعمليات ضبط دقيقة، مصمَّمة بشكل مثالي لضمان تحرُّك صحيح للضوء. ماذا عن الخلفية؟ إنها المكان الذي يظهر فيه السحر.

يمرُّ ضوء الخلفية، وهو أكثر سطوعاً وأعرض، عبر الدرع، وينكسر باتجاه المُشاهد. فمن زاوية رؤيته، يبدو الأمر كما لو أنّ الخلفية نفسها قد امتدت، مما يخفي وجودك. بإمكان الدروع تنفيذ أكثر من حيلة، لتمتُّعها بقدرة على الإحاطة بمجموعة متنوّعة من الخلفيات، سواء كانت أوراق الشجر الخضراء، أو الملمس الخشن للرمل، أو حتى الامتداد السلس للسماء. وبالنسبة إلى عشّاق التفاصيل، تعمل الدروع بشكل رائع ضدّ الخطوط الأفقية، سواء رسمتها فرشاة الطبيعة أو يد الإنسان.

المهم الانتباه إلى أنّ هذه الدروع لا تحمي من الأذى. وظيفتها فقط جَعْلك غير مرئي تقريباً. وهي مصمَّمة لتتحمّل تقلُّب العناصر ومرور الزمن. تقول الشركة المُبتكِرة: «طلب منا عملاء ابتكاراً صغيراً يسمح بإخفاء الأشياء على مكاتبهم، وتنفيذه ضمن ابتكارات أخرى. بالنسبة إلى النماذج الكبيرة، استُخدِمت دروعنا لغايات عدّة: مطاردة الحياة البرّية، والمقالب، والسحر على المسرح، وصنع نوافذ الإخفاء في الديكورات الداخلية للشقق». سيكون بإمكانك طلب درع مسبقاً مقابل 870 دولاراً عبر موقع «Kickstarter campaign» لتمويل الشركات الناشئة. ويتوفّر إصدارٌ أصغر وأقلّ تكلفة بارتفاع 7.9 بوصة مقابل 67 دولاراً.

يُقرّبنا ابتكار شركة «.Invisibility Shield Co» من أشياء تخيّلناها في أحلام اليقظة. يمكن لهذه التكنولوجيا إعادة تشكيل تفاعلنا مع العالم المرئي. إنها أشبه بقفزة إلى مستقبل يكون فيه الاختفاء مجرّد خيار.


أحذية مبتكرة تحدّ من تقرحات القدم السكري

نعال الأحذية الجديدة تخفف الضغط بشكل دوري لمناطق مختلفة من القدم (جامعة تكساس)
نعال الأحذية الجديدة تخفف الضغط بشكل دوري لمناطق مختلفة من القدم (جامعة تكساس)
TT

أحذية مبتكرة تحدّ من تقرحات القدم السكري

نعال الأحذية الجديدة تخفف الضغط بشكل دوري لمناطق مختلفة من القدم (جامعة تكساس)
نعال الأحذية الجديدة تخفف الضغط بشكل دوري لمناطق مختلفة من القدم (جامعة تكساس)

طوّر باحثون في الولايات المتحدة تقنية جديدة لصناعة نعال الأحذية بطريقة تساعد على تقليل خطر الإصابة بتقرحات القدم السّكري.

وأوضح الباحثون في جامعة تكساس أن تقرحات القدم السكري هي قرح مفتوحة خطيرة يمكن أن تؤدي إلى دخول المستشفى وبتر الساق أو القدم أو إصبع القدم، ونشرت النتائج، الجمعة، في «المجلة الدّولية لجروح الأطراف السفلية».

ويؤثر مرض السكري على نحو 39 مليون شخص في الولايات المتحدة، ويمكن أن يؤدي إلى تلف الأوعية الدموية الصغيرة التي تزوّد الأعصاب بالدم، ما يؤدي إلى ضعف الدورة الدموية وتقرحات القدم.

ويصاب نحو ثلث مرضى السكري بتقرحات القدم خلال حياتهم. وفي أميركا، يُجرى أكثر من 160 ألف عملية بتر للأطراف السفلية سنوياً بسبب مضاعفات تقرحات القدم السكري، ما يُكلّف النظام الصحي الأميركي نحو 30 مليار دولار سنوياً.

وغالباً ما يموت أولئك الذين يعانون من التقرحات في سن أصغر من أولئك الذين لا يعانون منها.

ولتجربة فعّالية النعال الجديدة، أجرى الفريق اختبارات بهدف تحليل بيانات الضغط الديناميكي، لتقييم الضغط المار عبر سطح القدم، أثناء الحركة أو النشاط الفعلي.

وأظهرت النتائج فعّالية النعال الجديدة في تقليل التحميل والضغط على الأنسجة الرخوة في المناطق الأخمصية، وهي عبارة عن حزمة من الأنسجة التي تربط قاعدة أصابع القدم بعظم الكعب.

من جانبه، قال الباحث الرئيسي للدراسة في جامعة تكساس الأميركية، الدكتور موثو بي جي ويجيسوندارا، إن «الهدف من تقنية النعال المبتكرة هذه هو التخفيف من مخاطر الإصابة بتقرحات القدم السكري من خلال معالجة أحد أهم أسبابها، وهو تلف الجلد والأنسجة الرخوة بسبب الضغط المتكرر على القدم أثناء المشي».

وأوضح ويجيسوندارا عبر موقع الجامعة: «على الرغم من أن كثيراً من نعال الأحذية صُنّعت على مرّ السنين لمحاولة التخفيف من مشكلة تقرحات القدم، فإن الدراسات أظهرت أن نجاحها في الوقاية من هذه المشكلة كان هامشياً، لذلك أخذنا خطوة أخرى إلى الأمام من خلال تصنيع نعلٍ داخلي للأحذية متناوب الضغط يعمل عن طريق تخفيف الضغط بشكل دوري من مناطق مختلفة من القدم، وبالتالي توفير فترات راحة للأنسجة الرخوة وتحسين تدفق الدم».

وأشار إلى أن هذا النهج يهدف إلى الحفاظ على صحة الجلد والأنسجة، وبالتالي تقليل خطر الإصابة بتقرحات القدم السكري وإحداث فرق حقيقي في حياة كثير من الناس.

وبعد النجاح التجريبي للمشروع، يهدف الفريق إلى تحسين تقنيتهم الجديدة لجعلها في متناول المستخدمين من ذوي الأوزان وأحجام الأحذية المختلفة.