تداعيات حرب غزة... «إم تي في» تلغي احتفال توزيع جوائز الموسيقى الأوروبية

«خسارة آلاف الأرواح تفترض مرحلة تأمّل»

«الأحداث المأساوية في إسرائيل وغزة» تدفع «إم تي في» إلى إلغاء الاحتفال (أ.ف.ب)
«الأحداث المأساوية في إسرائيل وغزة» تدفع «إم تي في» إلى إلغاء الاحتفال (أ.ف.ب)
TT

تداعيات حرب غزة... «إم تي في» تلغي احتفال توزيع جوائز الموسيقى الأوروبية

«الأحداث المأساوية في إسرائيل وغزة» تدفع «إم تي في» إلى إلغاء الاحتفال (أ.ف.ب)
«الأحداث المأساوية في إسرائيل وغزة» تدفع «إم تي في» إلى إلغاء الاحتفال (أ.ف.ب)

بسبب «الأحداث المأساوية في إسرائيل وغزة»، أعلنت محطة «إم تي في»، الخميس، إلغاء احتفال توزيع جوائز الموسيقى الأوروبية الذي كان من المقرّر إقامته في فيلبينت بالمنطقة الباريسية، في 5 نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل.

وأشارت المحطة، في بيان، إلى أنها اتخذت قرارها أيضاً من باب «توخي الحذر حيال آلاف الموظفين وأعضاء فريق العمل والفنانين والمعجبين والشركاء الذين كان يُفترض أن يحضروا إلى باريس من مختلف أنحاء العالم للمشاركة في إنجاح هذا الاحتفال»، وفق ما نقلت عنها «وكالة الصحافة الفرنسية». وكان يُتوقع أن يحضر المناسبة عدد كبير من النجوم، من بينهم منسّق الأسطوانات الفرنسي ديفيد غيتا.

أعلنت المحطة أنها تتطلّع إلى تنظيم احتفالها المقبل في نوفمبر 2024 (أ.ب)

وأضافت: «في كل عام، تضيء جوائز الموسيقى الأوروبية على الموسيقى العالمية. ولكن نظراً للأحداث المأساوية في إسرائيل وغزة، نعتقد أنّ الوقت غير مناسب لحدث احتفالي دولي». ورأت أن «خسارة آلاف الأرواح تفترض مرحلة تأمّل».

وأعلنت المحطة أنها تتطلّع إلى تنظيم احتفالها المقبل في نوفمبر (تشرين الثاني) 2024. وكان من المفترَض أن يُنقل الاحتفال عبر شاشة «إم تي في» إلى نحو 150 دولة.


مقالات ذات صلة

«عرب نيوز» تحصد 18 جائزة مرموقة للتميّز في مسابقة تصميم الصّحف

يوميات الشرق الصحيفة السعودية قد فازت بما مجموعه 143 جائزة (الشرق الأوسط)

«عرب نيوز» تحصد 18 جائزة مرموقة للتميّز في مسابقة تصميم الصّحف

حصدت صحيفة «عرب نيوز» 18 جائزة للتميّز خلال النسخة الـ45 من مسابقة تصميم الصحف لتضيفها إلى سلسلة الجوائز التي فازت بها في إنجازات متواصلة ولافتة.

«الشرق الأوسط» (لندن)
سينما جائزة «الدانة للدراما»

«خيوط المعازيب» مرشح لخطف جوائز «الدانة للدراما»

أعلنت اللجنة المنظمة لجائزة «الدانة للدراما»، قائمة الأعمال التلفزيونية والفنانين المرشحين لنيل الجائزة.

«الشرق الأوسط» (المنامة)
ثقافة وفنون «جائزة الملتقى» للقصة القصيرة العربية تفتح باب الترشيح للدورة السابعة

«جائزة الملتقى» للقصة القصيرة العربية تفتح باب الترشيح للدورة السابعة

أعلنت «جائزة الملتقى» للقصة القصيرة العربية، ومقرها الكويت، فتح باب الترشيح لدورتها السابعة 2024 - 2025.

«الشرق الأوسط» (الكويت)
العالم المصور الصحافي والمؤثر الفلسطيني معتز عزايزة (أ.ف.ب)

فوز الصحافي الفلسطيني معتز عزايزة بجائزة «الحرية» من فرنسا

حصل المصور الصحافي والمؤثر الفلسطيني معتز عزايزة على جائزة الحرية عن «نضاله من أجل حرية الصحافة والحق في الحصول على المعلومة» على خلفية تغطية الحرب في قطاع غزة.

«الشرق الأوسط» (باريس)
يوميات الشرق تكرم الجائزة أبرز المساهمين في خدمة الإنسان في مجالات عدة (تصوير: بشير صالح)

جائزة الملك فيصل تحتفي بالمتميزين في خدمة الإسلام والطب والعلوم

برعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، كرّمت جائزة الملك فيصل العالمية، شخصيات عربية وعالمية تميّزت في خدمة الإسلام ودراساته، والطب، والعلوم.

«الشرق الأوسط» (الرياض)

نجم حرارته 2.3 مليون درجة مئوية يُعدّ «بارداً جداً» مقارنةً بعمره

النجم النيوتروني «البارد» (ناسا)
النجم النيوتروني «البارد» (ناسا)
TT

نجم حرارته 2.3 مليون درجة مئوية يُعدّ «بارداً جداً» مقارنةً بعمره

النجم النيوتروني «البارد» (ناسا)
النجم النيوتروني «البارد» (ناسا)

يعدُّ النجم النيوتروني «J0205»، البالغ عمره 841 عاماً فقط، وحرارته 2.3 مليون درجة مئوية، بارداً جداً إلى حدّ لا يتوافق مع عدد كبير من النماذج التي تفسّر برودة هذه الأجسام الكونية الفريدة، وفق دراسة أجراها علماء فلك إسبان.

والنجم النيوتروني هو ما بقي من انفجار نجم ضخم في نهاية حياته. وإذا تجاوزت هذه البقايا كتلة معيّنة، تتحوّل ثقباً أسود. وما دون هذه الكتلة يصبح نجماً نيوترونياً. وهذا النجم جسم ذو كثافة هائلة، يعادل 1.4 شمس مضغوطة في كرة يبلغ قطرها من 20 إلى 30 كيلومتراً. وبدوران يبلغ 15 دورة في الثانية يولّد مجالاً مغناطيسياً قوياً، يصاحبه انبعاث أشعة سينية.

يحمل هذا الجزء الكوني الدوّار «معلومات فريدة عن خصائص المادة وسلوكها في الظروف القاسية للكثافة والمجالات المغناطيسية»، وفق الدراسة التي نشرتها مجلة «نيتشر أسترونومي»، ونقلتها وكالة الصحافة الفرنسية.

وهذه الظروف لا يمكن إنتاج ما يُشبهها في المختبر، وقد أنشأ الفيزيائيون نماذج لها، تُسمَّى معادلات الحالة. فهي تتيح وصف العمليات التي تحدث في قلب هذه النجوم، في الحالات التي تتفكّك فيها نوى الذرات، وتتصرّف مكوّناتها بطرق غريبة.

ومن خلال الاطّلاع على ما رصده التلسكوبان الفضائيان «إكس إم إم نيوتن»، و«تشاندرا» المخصَّصان لاكتشاف النجوم النيوترونية، حدَّد فريق علماء الفلك الإسبان 3 منها تتميّز عن البقية.

وأوضح المُعدّ المشارك للدراسة، عضو «معهد برشلونة لعلوم الفضاء»، الدكتور أليسيو مارينو، أنّ «درجة حرارتها مرتفعة جداً على الورق، لكنها باردة على نحو غير مألوف بالنسبة إلى صغر عمرها». وليس هذا الفارق قليلاً؛ لأنّ حرارتها تصل على الأقل إلى نصف حرارة النجوم النيوترونية من العمر عينه.

عادة، يولد النجم «عند حرارة تبلغ نحو 500 مليار درجة، وبعد دقائق، تنخفض إلى أقل من 10 مليارات درجة»، وفق مديرة البحوث في «المركز الوطني للبحوث العلمية» في «مرصد ستراسبورغ»، ميكايلا أورتيل، المتخصّصة في مجال الكائنات المدمجة. وتنخفض درجة الحرارة هذه بشكل حادّ مع تقدُّم عمر هذه النجوم، بعد مليون عام.

وفي النموذج الحالي، تولّى علماء الفلك احتساب منحنيات التبريد وفق العمر؛ مما يسمح بمقارنتها بالنجوم النيوترونية. وحدّدوا هذا العمر عبر مراقبة السحابة المتبقّية من الانفجار الأصلي الذي شهد ولادة النجوم.

وأظهرت حساباتهم أنّ أصغرها وهو «J0205»، يبلغ 841 عاماً، وهو تاريخ تؤكده الروايات التاريخية لمراقبي السماء في العصور الوسطى.

أما الآخران فيبلغ عمر الأول 7700 عام، والآخر بين 2500 و5000 عام، مع درجات حرارة تبلغ 1.9 و4.6 مليون درجة على التوالي، أي على الأقلّ ضعف حجم النجوم النيوترونية المعاصرة.

ومع ذلك، فإنّ «تبريد النجم أمر حساس حقاً لتركيبته الداخلية»، وخصوصاً نسبة النيوترونات مقارنة بالبروتونات، وفق ميكايلا أورتيل التي لم تُشارك في الدراسة.

وخلصت الدراسة إلى أنه بالنسبة إلى النجوم النيوترونية قيد النظر، يجب أن تتضمّن هذه النماذج آلية تبريد سريعة، مرتبطة بتركيبة النجم.

تتعلّق أهمية هذه الدراسة بالفيزياء الأساسية، وتكمن في كونها تتيح، خصوصاً فهم التفاعل القوي، وهو إحدى القوى الأساسية التي تحكم المادة في الصغر اللامتناهي. ولكن أيضاً الفيزياء الفلكية، وبالتالي الكبر اللامتناهي.