دراسة: «أنتاركتيكا» فقدت 7.5 تريليون طن من الجليد منذ عام 1997

جبل جليدي يطفو بالقرب من جزيرة تو هاموك في القارة القطبية الجنوبية (رويترز)
جبل جليدي يطفو بالقرب من جزيرة تو هاموك في القارة القطبية الجنوبية (رويترز)
TT

دراسة: «أنتاركتيكا» فقدت 7.5 تريليون طن من الجليد منذ عام 1997

جبل جليدي يطفو بالقرب من جزيرة تو هاموك في القارة القطبية الجنوبية (رويترز)
جبل جليدي يطفو بالقرب من جزيرة تو هاموك في القارة القطبية الجنوبية (رويترز)

وجدت دراسة أن أكثر من 40 في المائة من الجروف الجليدية في القارة القطبية الجنوبية (أنتاركتيكا) تقلصت منذ عام 1997، ولم يظهر نصفها تقريباً «أي علامة على التعافي»، وربطت بين ذلك وتغيّر المناخ، وفقاً لصحيفة «الغارديان».

وقد قدر العلماء في جامعة ليدز البريطانية أن 67 تريليون طن من الجليد فُقد في الغرب، بينما أضيف 59 تريليون طن إلى الشرق بين عامي 1997 و2021، ما أدى إلى خسارة صافية قدرها 7.5 تريليون طن.

وأدت المياه الدافئة على الجانب الغربي من القارة القطبية الجنوبية إلى ذوبان الجليد، بينما في الشرق، ظلت الجروف الجليدية كما هي، أو نمت مع برودة المياه هناك.

وتقع الرفوف الجليدية في نهاية الأنهار الجليدية، وتبطئ معدل تدفقها إلى البحر، وعندما تتقلص الأنهار الجليدية، تطلق كميات أكبر من المياه العذبة في البحر، ما قد يؤدي إلى تعطيل تيارات المحيط الجنوبي.

وقال الدكتور بنجامين دافيسون، الخبير في مراقبة الأرض، وقائد الدراسة: «هناك صورة مختلطة لتدهور الجرف الجليدي، وهذا له علاقة بدرجة حرارة المحيط والتيارات المحيطية حول القارة القطبية الجنوبية».

وتابع: «النصف الغربي معرض للمياه الدافئة، والتي يمكن أن تؤدي بسرعة إلى تأكل الرفوف الجليدية من الأسفل، في حين أن جزءاً كبيراً من شرق القارة القطبية الجنوبية محمي حالياً من المياه الدافئة القريبة بواسطة شريط من الماء البارد على الساحل».

وقام العلماء بقياس التغيرات التي تطرأ على الجليد سنة بعد سنة باستخدام الأقمار الاصطناعية التي يمكنها الرؤية من خلال السحابة السميكة خلال الليالي القطبية الطويلة.

ونظر الباحثون في أكثر من 100 ألف صورة مأخوذة من الفضاء لتحليل صحة الرفوف الجليدية، والتي قد تكون لها تأثيرات غير مباشرة على بقية أنحاء العالم، ونشروا نتائجهم في مجلة «Scientific Advances».

وتؤثر الكمية المقدرة بـ67 مليون طن من المياه العذبة، التي تم إطلاقها في المحيط على مدار 25 عاماً، على التيارات المحيطية التي تنقل الحرارة والمواد المغذية حول العالم.

ويعتقد العلماء أن فقدان الجليد هو نتيجة لأزمة المناخ؛ لأنه سيكون هناك مزيد من الجليد الذي ينمو مرة أخرى إذا كان الأمر جزءاً من دورة التنوع الطبيعي.

وقال «دافيسون»: «لقد توقعنا أن تمر معظم الجروف الجليدية بدورات من الانكماش السريع، ولكنه قصير الأمد، ثم تنمو مرة أخرى ببطء، وبدلاً من ذلك، نرى أن ما يقرب من نصفها يتقلص دون أي علامة على التعافي».

وفي الشهر الماضي، وجدت دراسة أنه من المرجح أن ترتفع درجة حرارة القارة القطبية الجنوبية بمعدل الضعف، مقارنة مع بقية العالم تقريباً، وبسرعة أكبر مما تتوقعه نماذج أزمة المناخ.

وقام علماء في فرنسا بتحليل 78 عينة من الجليد في القطب الجنوبي لإعادة خلق درجات حرارة تعود إلى ألف عام، ووجدوا أن ارتفاع درجة الحرارة في جميع أنحاء القارة كان خارج ما يمكن توقعه من التقلبات الطبيعية.


مقالات ذات صلة

الأرقام القياسية للحرارة تتهاوى حول العالم في 2024

يوميات الشرق الطقس العاصف في اليمن يزيد من المخاطر الجسيمة على الأرواح وتعطيل سبل العيش (إعلام محلي)

الأرقام القياسية للحرارة تتهاوى حول العالم في 2024

شهد العام 2024 تسجيل الكثير من الأرقام القياسية الجديدة في درجات الحرارة حول العالم، مع استمرار تأثير زيادة غازات الدفيئة في الغلاف الجوي على مناخ الكوكب.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
بيئة شخص يمسح عرقه في حوض «باد ووتر» بوادي الموت في الحديقة الوطنية بكاليفورنيا وتظهر لافتة حمراء تحذر من درجات حرارة مرتفعة (أ.ب)

2024 قد يكون العام الأكثر سخونة على الإطلاق

قالت وكالة مراقبة تغير المناخ بالاتحاد الأوروبي إن الشهر الماضي كان أكثر شهور يونيو (حزيران) سخونة على الإطلاق في استمرار لسلسلة ارتفاع درجات الحرارة.

«الشرق الأوسط» (بروكسل)
آسيا الناس ينظرون نحو منطقة غمرتها الفيضانات على طول ضفة نهر باجماتي الفائض بعد هطول أمطار غزيرة في كاتماندو بنيبال (رويترز)

فيضانات وانزلاقات أرضية تودي بحياة 14 شخصاً في نيبال

قضى 14 شخصاً على الأقل، وفُقد 9 آخرون جراء فيضانات وانزلاقات تربة تسببت فيها أمطار غزيرة في نيبال، على ما ذكرت الشرطة، الأحد.

«الشرق الأوسط» (كاتماندو)
يوميات الشرق عرض ليزر يضيء السماء أثناء أداء فرقة كولدبلاي  في مهرجان غلاستونبري (أ.ف.ب)

عالم الموسيقى يسعى إلى خفض بصمته الكربونية

بدأ منظمو حفلات وفرق موسيقية مثل «كولدبلاي» البريطانية تكثيف مبادراتهم، لعلَّهم يسهمون في المساعي للحد من ظاهرة تغير المناخ، بعد أن شعروا بقلق متزايد.

«الشرق الأوسط» (لندن)
آسيا أطفال يستحمّون في ترعة (د.ب.أ)

بالصور: الحر «القاتل» يودي بحياة أكثر من 50 في باكستان

استمرت موجة الحر الشديد في مدينة كراتشي، أكبر المدن الباكستانية، للأسبوع الثالث؛ ما أدّى إلى امتلاء المستشفيات بالمرضى والمشارح بالجثث، حسب ما أعلنه مسؤولون.


مغربية تفوز في أول مسابقة لملكة جمال للذكاء الاصطناعي

المؤثرة المغربية الافتراضية كنزة ليلي (إنستغرام)
المؤثرة المغربية الافتراضية كنزة ليلي (إنستغرام)
TT

مغربية تفوز في أول مسابقة لملكة جمال للذكاء الاصطناعي

المؤثرة المغربية الافتراضية كنزة ليلي (إنستغرام)
المؤثرة المغربية الافتراضية كنزة ليلي (إنستغرام)

فازت كنزة ليلي، المؤثرة المحجبة المغربية، في مسابقة ملكة جمال الذكاء الاصطناعي التي تقام لأول مرة على مستوى العالم، والتي تم الإعلان عنها في أبريل (نيسان) الماضي بواسطة «فانفو» (Fanvue)، وهي منصة قائمة على الاشتراك للمبدعين.

لدى كنزة نحو 200 ألف متابع على «إنستغرام»، وأكثر من 45 ألف متابع على منصة «تيك توك»، وهي شخصية مولدة بالذكاء الاصطناعي بالكامل، وكذلك صورها وتعليقاتها.

وتقول كنزة في مقطع فيديو: «الفوز في مسابقة ملكة جمال الذكاء الاصطناعي سيحفزني لاستكمال عملي في تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي المتقدمة»، وتضيف: «الذكاء الاصطناعي ليس مجرد أداة، بل قوة تحويلية يمكنها تحدي المألوف، وخلق فرص لم توجد من قبل. أنا ملتزمة بالترويج للشمولية والتنوع في هذا المجال، لضمان أن لكل شخص دور في النمو التكنولوجي».

المؤثرة المغربية الافتراضية كنزة ليلي (إنستغرام)

افتتحت مسابقة ملكة جمال الذكاء الاصطناعي أبوابها في الربيع، وتقدم لها 1500 مبرمج للذكاء الاصطناعي وفقاً لـ«فانفو» (Fanvue) وهي منصة للمؤثرين البشر والذكاء الاصطناعي.

وابتكرت مريم بيسة، مؤسسة وكالة «فونيكس» للذكاء الاصطناعي، شخصية كنزة ليلي، وستحصل على 5 آلاف دولار دعماً من شركة «فانفو». وحصلت الشخصيتان لالينا فالينا من فرنسا، وأوليفيا سي من البرتغال على مركزي الوصيفتين.

واستخدمت تطبيقات «دال – إي» و«ميدجورني» و«ستابل ديفويشن» لإنشاء صور المتسابقات، بينما استخدم المبرمجون تطبيق «تشات جي بي تي» لكتابة الخطب والمنشورات.

وقبل إعلان النتائج، قال منظمو المسابقة إن الحكم لن يعتمد فقط على مظهر الشخصية ولكن أيضاً على طريقة استخدام مصممها أدوات الذكاء الاصطناعي وكذلك تأثير الشخصية على جمهور وسائل التواصل الاجتماعي.

وكان على المتسابقات الإجابة عن أسئلة قريبة من الأسئلة التي تطرح على المتسابقات البشريات في مسابقات ملكات الجمال مثل: «لو هناك حلم واحد يجعل العالم أفضل، ماذا سيكون؟».

وقالت المؤرخة سالي آن فاوسيت، إحدى عضوات لجنة التحكيم لموقع «سي إن إن»: «كنت أبحث عن متسابقة لديها رسالة إيجابية قوية».

وأبدى بعض الخبراء قلقهم من عواقب إنشاء متسابقات بالذكاء الاصطناعي، حيث قد تؤثّر الشخصيات المولدة بالذكاء الاصطناعي على معايير الجمال.

وقالت كاري ماكلنيرني الباحثة في مستقبل الذكاء لدى جامعة كامبريدج، لـ«سي إن إن»: «أعتقد أننا بدأنا نفقد بشكل سريع معرفتنا بكيف يكون شكل الوجه دون تعديلات».