نقل ركاب طائرة أميركية إلى المستشفى بعد «مطبات جوية شديدة»

طائرة تابعة لشركة «جيت بلو» تظهر في مطار أميركي (إ.ب.أ)
طائرة تابعة لشركة «جيت بلو» تظهر في مطار أميركي (إ.ب.أ)
TT

نقل ركاب طائرة أميركية إلى المستشفى بعد «مطبات جوية شديدة»

طائرة تابعة لشركة «جيت بلو» تظهر في مطار أميركي (إ.ب.أ)
طائرة تابعة لشركة «جيت بلو» تظهر في مطار أميركي (إ.ب.أ)

نُقل 8 ركاب إلى المستشفى، بعد «مطبات جوية شديدة»، أثناء رحلة على طائرة أميركية، وفقاً لشبكة «سكاي نيوز».

وقع الحادث في رحلة لشركة «جيت بلو» للطيران الأميركية، والتي كانت متجهة من غواياكيل في الإكوادور إلى فورت لودرديل في فلوريدا، يوم الاثنين.

وقالت شركة الطيران إن الطائرة «تعرضت لمطبات هوائية شديدة ومفاجئة لدى اقترابها من فلوريدا». وأضافت أن 7 ركاب وأحد أفراد طاقم الطائرة عُولجوا في المستشفى، بعد الهبوط بسلام.

وأوضحت «جيت بلو» أن الطائرة، وهي من طراز «إيرباص A320»، خرجت الآن من الخدمة؛ لفحصها.

وفتح «المجلس الوطني لسلامة النقل» تحقيقاً في الحادث.

وتظلّ الإصابات الخطيرة نتيجة الاضطرابات الجوية نادرة. وأُصيب ما مجموعه 4 ركاب و13 من أفراد الطاقم بجروح خطيرة، خلال رحلات في الولايات المتحدة عام 2022، وفقاً للبيانات الرسمية.

وفي الشهر الماضي، تعرضت رحلة طيران، تابعة لشركة «دلتا»، من ميلانو إلى أتلانتا، لمطبات جوية كبيرة. وأظهرت لقطات من داخل الرحلة أقنعة الأكسجين التي سقطت من المقصورات العلوية، وراكبة تحمل كيساً من الثلج على رأسها، بسبب الإصابة.


مقالات ذات صلة

هل تجذب أضواء المدن الطيور المهاجرة؟

يوميات الشرق الضوء الاصطناعي في المدن وتأثيراته في الطيور المهاجرة (سايتك ديلي)

هل تجذب أضواء المدن الطيور المهاجرة؟

وجدت دراسة أميركية أن الضوء الاصطناعي في المدن «يمكن أن يشكل تهديداً خطيراً ومتنامياً للطيور المهاجرة أثناء رحلاتها السنوية».

محمد السيد علي (القاهرة)
الولايات المتحدة​ عناصر من خفر السواحل الياباني يحملون الحطام الذي يُعتقد أنه من الطائرة العسكرية الأميركية المحطّمة من طراز «أوسبري»، في ميناء في ياكوشيما، محافظة كاجوشيما، جنوب اليابان، الاثنين 4 ديسمبر 2023 (أ.ب)

العثور على 5 جثث بعد تحطم طائرة عسكرية أميركية قبالة سواحل اليابان

عثر عناصر الإنقاذ الأميركيون واليابانيون على خمس جثث بين حطام الطائرة العسكرية الأميركية من طراز «أوسبري»، التي تحطمت، الأسبوع الماضي، قبالة سواحل اليابان.

«الشرق الأوسط» (طوكيو)
المشرق العربي شاحنات تحمل مساعدات إنسانية تدخل قطاع غزة عبر معبر رفح مع مصر في 2 ديسمبر 2023 (أ.ف.ب)

تقرير: مصر وأميركا تمارسان ضغوطاً لحث إسرائيل على زيادة المساعدات إلى غزة

قالت مصادر مصرية وفلسطينية إن مصر والولايات المتحدة تمارسان ضغوطاً لحث إسرائيل على زيادة حجم المساعدات التي تدخل قطاع غزة.

«الشرق الأوسط» (القدس)
الاقتصاد سيارة «Tesla Cybertruck» تُعرَض بصالة عرض لـ«تسلا» في بوينا بارك، كاليفورنيا (أ.ب)

أكبر انخفاض لمبيعات سيارات «تسلا» الكهربائية منذ ديسمبر 2022

انخفضت مبيعات «تسلا» للسيارات الكهربائية المصنوعة في الصين بنسبة 17.8 في المائة، خلال نوفمبر (تشرين الثاني).

«الشرق الأوسط» (بكين)
الولايات المتحدة​ الرئيس السابق دونالد ترمب المرشح الرئاسي الجمهوري متحدثاً خلال حملة انتخابية في أيوا السبت (أ.ب)

محامو ترمب يسعون لتأجيل محاكمة جورجيا

مع اقتراب موعد الانتخابات التمهيدية، يسعى فريق الدفاع عن الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب إلى تأجيل محاكمته في إحدى أخطر القضايا الجنائية الموجّهة إليه.

إيلي يوسف (واشنطن)

مهرجان «البحر الأحمر» إطلالة العالم على مواهب جديدة

 الممثل التونسي ظافر العابدين مخرج فيلم «إلى ابني» (أ.ف.ب)
الممثل التونسي ظافر العابدين مخرج فيلم «إلى ابني» (أ.ف.ب)
TT

مهرجان «البحر الأحمر» إطلالة العالم على مواهب جديدة

 الممثل التونسي ظافر العابدين مخرج فيلم «إلى ابني» (أ.ف.ب)
الممثل التونسي ظافر العابدين مخرج فيلم «إلى ابني» (أ.ف.ب)

في اليوم الرابع من «مهرجان البحر الأحمر» تتبدّى طموحات المؤسسات السينمائية السعودية وقدرتها على توظيف الإمكانيات الحالية للانتقال من النطاق المحلّي إلى العالمي.

يختصر المهرجان المسافة على نحو كبير. عوض أن تنتقل تلك المحاولات والطموحات إلى العالم ها هو العالم يأتي إليها. هنا في مهرجان «البحر الأحمر» سوق تجارية نشطة وعقود جاهزة تُبرم كل يوم وعروض متوالية يحضرها المعنيون باكتشاف ما يمكن أن يثري التوزيع الخارجي ويثير فضول المشاهدين حول العالم.

العيون مفتوحة بانتباه على ما يمكن لشركات التوزيع الأجنبية تحويله إلى منتج دولي. والاهتمام الأول منصبٌ على الأفلام السعودية التي تحوّلت إلى منجم ينهل منه الحاضرون ما استطاعوا.

أفق جديد

هذا لم يكن ليحدث من دون المهرجان نفسه، الذي يلعب في الأساس دور الحافز القوي للمؤسسات والشركات السعودية لتصبح شريكاً دولياً في الحركة التسويقية، ما يُتيح للسينما السعودية انتشاراً غير مسبوق.

لكن المستفيد الأول هو تلك المواهب التي يتيح لها المهرجان الشاشة الكبيرة لتقديم أعمالها، لأنها من دونه كان من الصعب على سينما وُلدت بهذا الحجم قبل أربع سنوات (وُلدت قبل ذلك بحجم مختلف)، أن تشق طريقها صوب أي عروض، محلية كانت أو عالمية. النقلة التي نمت بفضل طموحات وقرارات ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، والتي حملت رؤى الانتقال بالمملكة، في كل صناعاتها وإنجازاتها إلى مرحلة جديدة بكل ما تحمله من متطلبات بلورة وتطوير المجتمع السعودي إلى أفق جديد لم يكن مطروقاً من قبل.

الأمر الآخر الذي يتيحه المهرجان الكبير هو توطيد العلاقة بين مختلف الفرقاء. بين المهرجان بصفته مؤسسة تسمح بكل تلك النشاطات الفنية والإعلامية، وبين المؤسسات الإنتاجية السعودية الطموحة وأيضاً بين حاجات السوق الدولية لعروض تعكس لا التقدم الصناعي للسينما السعودية فحسب، بل الموضوعات المحلية التي تفتح العين على ثراء المجتمع ككل. ومن ثمّ هناك ذلك الجيل الشاب الطامح اليوم أكثر مما كانت الظروف تسمح له سابقاً. دمٌ جديد سعودي وعربي ينضم إلى هذا التنوّع الكثيف ويزيده ثراءً بأعماله ويزداد في الوقت نفسه، خبرة.

مشهد من فيلم «إلى ابني» (مهرجان البحر الأحمر)

نسيج عائلي

إذ تتوالى العروض بين المحلي والعربي والعالمي يُتاح للناقد الوقوف عند الجديد، مما يمكن لمخرجي الأفلام طرحه مما لم يُطرح من قبل. بالأمس كان هناك «أغنية الغراب»، و«سطّار»، و«بين الرمال»، و«عبد»، وقبله «بركة بن بركة»، و«وجدة»، والآن هناك «ناقة»، و«مندوب»، و«حوجن»، و«إلى ابني»، وأفلام أخرى تتوالى وكل واحد منها يترك بصمة مختلفة على الشاشة وما وراءها.

«إلى ابني» دراما عائلية تنطلق في لندن، ولكن بعد ربع ساعة من بدء الفيلم، تقع معظم المشاهد في منطقة أبها. يبدأ المخرج التونسي ظافر العابدين فيلمه بمشهد لزوجين سعيدين يحتفلان بعيد ميلاد الزوجة. في الطريق إلى سيارتهما يستوقفهما مشرد شاب ويطلب مالاً. يعطيه الزوج بعض ما لديه، لكن الشاب يستدير صوب الزوجة للمزيد. عندما يحاول الزوج دفعه بعيداً عنهما يستلّ سكيناً ويطعن الزوجة بها فتموت بين يدي الزوج.

أصابته الحادثة هذه بحزن وقنوط شديدين دفعاه للاستقالة من عمله في مؤسسة إعلانات والعودة إلى منزل العائلة مع ابنه آدم (7 سنوات). الجميع فرح به ما عدا والده (إبراهيم الحساوي)، الذي ما زال غاضباً منه لأنه هاجر إلى الغرب وتزوّج من أجنبية على عكس إرادته.

من هنا تنسج الدراما خيوطاً عاطفية مكتوبة بدراية حول وضع الزوج فيصل (يؤديه المخرج بنفسه)، وابنه في البيئة الجديدة. يُحسب للمخرج عدم تحويل المكان إلى دعاية سياحية بسبب جمال المنطقة المعروف، كما معالجة الهدف من الفيلم وهو إظهار ضرورة اللُحمة العائلية بعيداً عن امتلاك القرار في شخص واحد.

لكن يُحسب عليه أنه يتحوّل تدريجياً من طرح وضع مثير للاهتمام إلى سلسلة من المشاهد التي تتوالى من دون عمق بل على نحو أفقي. هناك كشف اللثام عن أن فيصل مُصاب بالسرطان، الذي وصل إلى مرحلة حرجة وحلول شهر رمضان الذي يلعب دوره في تذليل المواقف بين فيصل وأبيه. المشهد الذي يتعانق فيه الاثنان، هو المشهد الذي تعلم يقيناً، وقبل حدوثه بنحو ساعة، ما سيؤول إليه، والمشهد الذي سيصفّق له الجمهور الذي يعتبره، وعلى نحو مفهوم، الذروة العاطفية المنتظرة.

على نحو مثير للجدل، فإن سقوط فيصل على أرض المنزل ونقله إلى المستشفى هو الأداة التي حرّكت عاطفة أبيه، وأزالت غشاوة العلاقة بينه وبين باقي أفراد العائلة. كان المرء يتمنّى لو أن النقاش بينهما ساهم في هذا التحوّل عوض انتظار حدوث فاجعة تذلّل العقبات.

لقطة من فيلم «إن شاء الله ولد» (مهرجان البحر الأحمر)

قانون ضد المرأة

«إن شاء الله ولد» لأمجد الرشيد فيلم أردني يسير في درب الدراما العائلية أيضاً. بطلته نوال (مُنى حوا) فقدت زوجها مؤخراً وتعيش مع ابنتها الصغيرة نورا (سلينا ربابعة)، وتنتقل ما بين البيت والمنزل الكبير حيث تعمل خادمة. الانتقال من وإلى منهك فزوجها الراحل لم يترك أي مدّخرات لها بل ترك ديوناً. وتكتشف نوال أنه توقف عن العمل منذ أربعة أشهر من دون أن يخبرها.

شقيق زوجها (هيثم عمري) يطالبها ببيع البيت لاسترداد دينه، وفي ذلك يستند إلى الفتوى التي تفرض على الزوجة التي لم تُنجب ولداً أن يشاركها أقارب الزوج في الإرث. لكن هذا البيت هو كل ما تملكه وهي لا تملكه قانونياً لأن الزوج كتبه باسمه قبل رحليه.

المسألة تتطور إلى خلاف بين فريقين كل منهما يحتاج إلى الفكاك من أزماته المادية. يعبّر المخرج أمجد الرشيد عن الوضع المتأزم بالحكاية التي تنتقد تحيّز القانون ضد المرأة من ناحية، وببعض المشاهد الرمزية مثل تلك الشاحنة التي امتلكها الزوج، لكنها لا تزال متوقفة في مكانها لأن الزوجة لا تعرف القيادة (ولا تريد بيعها أيضاً).

من الدلالات الأخرى ذلك الزحام الذي تعيشه الشوارع حيث الطرق تشبه مرآب سيارات كبير. على صعيد آخر، هناك المقارنة بين نوال وبين منزل العائلة الثرية حيث تعمل. وهناك مشاغل أخرى ومعاملة متوترة رغم التواصل بين نوال والزوجة التي تشكو من خيانة زوجها.

للأسف كل تلك الكتلة من المشاكل التي ترزح فوق كتفي نوال (والتي ستزول عندما تكتشف أنها حامل بذكر) مُعالجة بطموح محدود على الصعيد الفني. الحكاية مثيرة للاهتمام والتفاعل، لكن تلك المعالجة تمنحها شكلاً دراماً تلفزيونياً في الحس العام، كما في تأطير المشاهد وحدودها الإنتاجية.

من فيلم «كواليس» (مهرجان البحر الأحمر)

رقص للتعبير عن حالات

الفيلم المغربي «كواليس» (المسابقة) لمخرجيه خليل بنكيران وعفاف بن محمود، يطرح نفسه بوصفه مزيجاً فنياً متكاملاً كتابة وإخراجاً، وعلى نحو يشمل عناصر فنية أخرى وفي مقدّمتها فن الرقص التعبيري.

يبدأ، في الواقع، بفصل من مشاهد استعراض فرقة رقص حديث، تؤديه فرقة متكاملة، يستمر نحو عشر دقائق ومن دون تمهيد يدلّ على ما إذا الفيلم بأسره استعراضي على هذا النحو أم لا، وإذا ما كان سيستمر من دون حوار وبالموسيقى وحدها. ينفّذ المخرجان الفصل بمشاهد تنتقل تدريجياً من التعريف بالمكان العام إلى جموع الراقصين معاً ومن ثم إلى أفراد يؤدّون منفردين بعض تلك النُمَر الاستعراضية. عند هذا الحد ندرك أن الاستعراض الماثل هو مجرد تدريبات ولو إن ذلك لن يكشف عما سيقع لاحقاً عندما تقرر الفرقة القيام برحلتها التي كانت قررتها سابقاً رغم إصابة عايدة (عفاف بن محمود نفسها) برضوض حين يدفعها شريكها في الاستعراض (سيدي العربي الشرقاوي)، من دون قصد إلى الأرض. تصرّ على ركوب الحافلة التي ستقلّ الجميع إلى وجهتهم الأخيرة في منطقة بعيدة من البلاد.

تتوقف الحافلة في قلب الليل بعد انفجار إحدى عجلاتها. المنطقة مقطوعة والطريق الجبلية معزولة. ليس هناك من تفسير لمَ لم يحتفظ سائق الحافلة بعجلة احتياطية يستخدمها، لكن الناتج هو بدء أفراد الفرقة (نحو 10 أفراد بينهم الممثل الفلسطيني صالح بكري) المشي في قلب الليل صوب ما يعتقدون أنه البلدة القريبة.

الرحلة طويلة تصيب الجميع بالإرهاق. هناك الكثير من المناجاة في هذا المشوار الطويل. صحيح أن الفيلم يوفر حبكة يرغب المُشاهد في متابعتها، لكن الأحداث التي تقع خلال رحلة السير على الأقدام (ومنها ظهور قردة تثير الخوف في أفراد الفرقة)، متباعدة يقضيها الجميع في حوارات متواصلة مع بعض المشاهد الراقصة. الغاية المثلى هي جمالية مع تمرير حبكة من الأزمات الفردية والجماعية. كل ذلك منفّذ جيداً على نحو عام. هناك مواقف عاطفية ولو مبتورة، لكنها تدخل في صميم التركيبة الحدثية. المخرجان يدركان السبب الذي من أجله يحققان الفيلم.

الغاية هي إظهار ما قد يحدث في «كواليس» فرقة مسرحية من تجاذب علاقات، وطرح نقاشات، وتصوير وجوه وأجساد متعبة وقلقة. ما كان الفيلم بحاجة إلى بطانة سميكة تضيف إلى كل ذلك مواقف أكثر تنوّعاً وحدّة. غير ذلك، هو مجرد فيلم يحمل قصّة جديدها أنها تدور حول فرقة استعراضية في ورطة. بالتالي، كان يحتاج إلى عين ثالثة خلال كتابة السيناريو، ربما لإضافة ما يلزم.


هل تجذب أضواء المدن الطيور المهاجرة؟

الضوء الاصطناعي في المدن وتأثيراته في الطيور المهاجرة (سايتك ديلي)
الضوء الاصطناعي في المدن وتأثيراته في الطيور المهاجرة (سايتك ديلي)
TT

هل تجذب أضواء المدن الطيور المهاجرة؟

الضوء الاصطناعي في المدن وتأثيراته في الطيور المهاجرة (سايتك ديلي)
الضوء الاصطناعي في المدن وتأثيراته في الطيور المهاجرة (سايتك ديلي)

وجدت دراسة أميركية أن الضوء الاصطناعي في المدن «يمكن أن يشكل تهديداً خطيراً ومتنامياً للطيور المهاجرة أثناء رحلاتها السنوية». وأوضح الباحثون خلال دراسة نُشرت نتائجها، الاثنين، في دورية «نيتشر كوميونيكيشنز» أن «أضواء المدينة تجذب الطيور المهاجرة إلى ما يمكن أن يكون فخاً بيئياً يهدد حياتها».

وتعد الهجرة وقتاً محفوفاً بالمخاطر ومرهقاً في حياة الطيور. وتهاجر الطيور من مئات إلى آلاف الأميال، وفي بعض الأحيان تحرق نصف كتلة جسمها على طول الطريق. ويعد العثور على مكان جيد للراحة والتزود بالغذاء أمراً بالغ الأهمية للطيور المهاجرة للبقاء على قيد الحياة بمجرد وصولها إلى وجهتها.

ووفق الفريق، نفق ما يقرب من 1000 طائر في الفترة من 4 إلى 5 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، عندما اصطدمت بمبنى زجاجي مضاء في شيكاغو بالولايات المتحدة. وتشير التقديرات إلى أن «ما يقرب من مليار طائر يصطدم بالمباني في أميركيا سنوياً».

ولرصد النتائج، جمع الباحثون أكثر من 10 ملايين ملاحظة رادارية لمحاولة تفسير سبب اختيار الطيور الراحة في المكان الذي تعيش فيه. ومن بين 49 عاملاً، كان التلوث الضوئي هو المؤشر الرئيسي للتأثير البشري على هجرة الطيور، لأنه يسهم في توقفها خلال رحلاتها، وتعريض حياتها للخطر عبر اصطدامها بالمباني.

كما وجد الباحثون أن الضوء الاصطناعي يجعل الطيور المهاجرة تنجذب أكثر إلى المدن التي تفتقر إلى الموائل الطبيعية، وندرة الغذاء، ومزيد من الناس والقطط، وهذا يمكن أن يجعل المدن ليست محطات استراحة مثالية للطيور المهاجرة.

ومن جانبه، قال الباحث المشارك في الدراسة بقسم الجغرافيا والبيئة والعلوم المكانية بجامعة ولاية ميتشيغان الأميركية، الدكتور جيفري هينبري لـ«الشرق الأوسط»: «دراستنا أثبتت أن المناطق المضاءة في المدن قد تكون بمثابة مصائد بيئية على نطاق واسع تزيد من وفيات الطيور أثناء الهجرة».

وأضاف: «هناك نحو 500 نوع من الطيور المهاجرة في أميركا الشمالية، وانجذاب المليارات من الطيور المهاجرة للمدن يشكل خطراً على حياتها، لأن المدن تفتقر إلى الموائل الطبيعية التي تلعب دوراً مهماً في بقائها على قيد الحياة، مثل الغابات والسهول والأراضي الرطبة والسلاسل الجبلية والصحاري، التي توفر للطيور الغذاء والمأوى والراحة أثناء هجرتها».

وأشار هينبري إلى أن النتائج تنبه إلى ضرورة البحث عن حلول لهذه المشكلة، من بينها تقليل سطوع الأضواء وتخفيف لون الأضواء، حيث إن الأضواء البيضاء أو الزرقاء الساطعة هي الأسوأ بالنسبة للحياة البرية، في حين أن الألوان الدافئة، مثل الأحمر والبرتقالي والأصفر أقل جاذبية.


أودية الرياض تزهو بأنوار الفن

أودية الرياض تزهو بأنوار الفن
TT

أودية الرياض تزهو بأنوار الفن

أودية الرياض تزهو بأنوار الفن

النور بألوانه وانعكاساته وبريقه وخفوته يتجلى في احتفال «نور الرياض»، أضخم معرض فنون ضوئية في العالم، وقد انطلق الأسبوع الماضي في العاصمة السعودية. الاحتفال في أيامه الأولى نجح في جذب الزوار لمختلف المناطق التي تحتضن أعمال فنانين من السعودية والعالم، ولكن هل يمكن تخيل ما الذي يعنيه ذلك الاحتفال الذي دخل عامه الثالث بهذه الدورة؟ مبدئياً يمكن القول بأن الأثر الجمالي البصري واضح جدًا خصوصاً في الأماكن المفتوحة، في الأودية، وفي الحديقة العامة، وعلى الجدران الشاهقة لبنايات مركز الملك عبد الله المالي «كافد». مجهود جبار في التنظيم والتنسيق والتنفيذ لاقى استجابة من الجمهور من المختصين، ومن سكان الرياض وزوارها، ورغم قصر فترة الحدث (من 30 نوفمبر (تشرين الأول) - 16 ديسمبر (كانون الأول))، لكنْ للنشاط القصير المكثف حلاوته وألقه الخاصان. خلال زيارة فعاليات «نور الرياض» سنحت لي الفرصة لزيارة المواقع الخمسة التي تركز فيها النشاط الضوئي، من تلك المواقع اخترت لكم وادي نمار ووادي حنيفة، لنطلق منهما رحلتنا مع نور الرياض.

وادي نمار... الطبيعة في حوار مع الفن الضوئي

وديان الرياض محطات للاستجمام والتنزه، على رمالها تجلس العائلات يتناول أفرادها الشاي أو الوجبات، بينما يلهو الأطفال على مقربة، اعتاد أهل العاصمة الخروج للوديان للتنزه، وهو تقليد عريق ممتد لا يزال يثير البهجة والاسترخاء. في وادي نمار تتباعد الأعمال عن بعضها، ومن ثم فاستقلال العربات الصغيرة هو الحل الأمثل لمطالعة الأعمال المختلفة مع التوقف عند اللائحة التعريفية لكل عمل الموضوعة قريباً منه ليتمكن الزائر من الحصول على المعلومات الأساسية.

الشلال المتراجع

نمر عبر الطرقات المتعرجة لنستكشف الأعمال الفنية التي توزعت على طول الوادي، بعضها اتخذ من الجبال شاشات للعرض، مثال عمل الفنانة البولندية أنجيلكا ماركول «منطقة إيغوازو»، 2013، الذي يصور شلالاً مائياً عملاقاً يقع بين حدود مقاطعة ميسيونس الأرجنتينية وولاية بارانا البرازيلية في منطقة شلالات إيغوازو، وفق رؤية الفنانة تنحسر المياه إلى الجرف كما لو أنها تعود بالزمن، مشيرة إلى ثيمة الفنانة المتكررة عن مرور الزمن وانعكاسه. العمل مسقط ضوئياً على الجبال الضخمة المحاذية للماء في وادي نمار، ويوفر مساحة للتأمل والمتعة البصرية.

رؤى

تتوقف بنا العربة لنستطيع الاقتراب من عمل الفنان السعودي سلطان بن فهد «رؤى 2023» الذي يبدو مبنى صغيراً من الخرسانة، لا يمكننا الدخول له، ولكننا نستطيع رؤية ما بداخله عبر نافذة زجاجية عريضة، وأخرى أصغر أسفل منها، ويظهر من خلال النافذة مزيج بديع من الألوان التي تندمج معاً دون شكل محدد، ولكنها جاذبة، وتتميز بجمال بصري أخاذ، وهو أسلوب مميز لأعمال الفنان عموماً، فالألوان عنده براقة حية ومستمدة من التراث المحلي.

لا يزال من هنا

الهوية المحلية تتجلى أيضاً في عمل «فاي استوديو» للفنانين سعيد جبعان وحاتم الأحمد. نتوقف أمام دائرة في الأرض ملونة بضوء أحمر، تجذب الزوار للوقوف عليها والعبث بالرمال داخل الدائرة لتتكون أشكال مختلفة، تصبح كاللعبة الغامرة الممتعة، وينغمس كل شخص داخل الدائرة في الرسم بالقدمين محركاً الرمال في أشكال مختلفة، العمل يحمل عنوان «لا يزال من هنا 2023» ووفق بيان العرض فهو يتأمل في المعرفة التي طورها البدو الرحل لتحديد الطرق وسبل الأمان في البيئة الصحراوية.

رحلة عبر تموجات الرمال

الفنانة السعودية هناء الملي تقف إلى جانب عملها التركيبي «رحلة عبر تموجات الرمال»، الذي يبدو غرفة دائرية بيضاء مضيئة، وبالدخول للتركيب نجد أنفسنا داخل طبقات من النسيج الناصع الذي يكوّن حلقة متعددة الطبقات حول الزائر وكأنه شرنقة. ترى الفنانة أنها تمثل الاحتضان، وتقول لـ«الشرق الأوسط» إنها تبحث دائماً عن تأكيد هويتها فهي نشأت في السعودية من أم سعودية بأصول سورية ووالدها سعودي من أصول تركية وكردية: «أحاول أن أعرف من أنا، سافرت لأميركا للدراسة، وهناك عايشت مفهوم الغربة والحنين للوطن، حاولت فهم مصدر هذا الإحساس. «عملها هنا محاولة للفهم استخدمت فيه ممارساتها بوصفها فنانة تعمل في النسيج والأصباغ الطبيعية، ومزجت فيه نسيج السدو التراثي، الأقمشة المعلقة أمامنا تتمايل مع نسيم الليل بحركة متكررة تعكس الإحساس بالغربة، والتعافي من تلك المشاعر أيضاً. تضيف: «هنا أستخدم الضوء للمرة الأولى» وأيضاً تستخدم الفنانة الشعر، فخلال وجودنا داخل العمل نستمع لكلماتها: «مع كل قطعة أقوم بها، أكتب قصيدة لها بالفعل. لذلك، حتى يتمكن الناس من فهم شعور الشوق والشعور بالغربة. هذه القطعة هي نوع من خاتمة هذا الاغتراب. والقصيدة تقول ذلك أيضاً».

النجم الساقط

من الأعمال المعروضة هنا أيضاً عمل للفنان عبد الله العمودي «ابحث عني وسوف تجدني» يبدو كأنه نجم مشتعل سقط على الأرض، النجم هنا هو نجم «سهيل» الذي يتخذ مكاناً بهياً في الفلكلور الخاص بشبه الجزيرة العربية يظهر في الأشعار والأغاني والعلوم. عمل العمودي هنا يبتكر قصة جديدة للنجم «سهيل» لكن على الأرض هذه المرة عبر ضوئه الأحمر المشع نستكشف بعضنا. يقول العمودي لـ«الشرق الأوسط»: «هنا تخيلت أن سهيل قد هبط للأرض، وأصبح علينا أن نجده، ونرشده نحن».

النفق

يتحدث عمل الفنان سليمان السالم عن موقع محدد مر خلاله كثيراً في مدينة مكة المكرمة، وهو النفق المعروف باسم «المسخوطة» الذي يعد أطول أنفاق جبال مكة المؤدية إلى الحرم. يقول السالم لـ«الشرق الأوسط» إن العبور عبر النفق يثير شعور الترقب، فالمار خلاله يشعر بأنه بلا نهاية. ومن هنا يأتي الفيديو المصاحب للعمل متميزاً بلمسة لا نهائية تأملية. يتخذ العمل من فتحة مدخل سد وادي نمار مكاناً للعرض، ما يمنحه تأثيراً خداعياً إضافةً إلى سياق مناسب؛ فحتى وقد عُدِّل الفيديو بطريقة تحذف كل شيء ما عدا أضواء النيون الساطعة في النفق. عبر العمل يتحول النفق المعروف في مكة إلى آخر «افتراضي غير واضح المعالم»، كما يشير خلال حديثه معي، ويقول إنه يتعامل من خلال أعماله مع المعالم والأشياء التي تعد مألوفة، ولا تثير الدهشة ليغير من المشاعر البسيطة اليومية التي نشعر بها في يومنا لتختزل في العمل لتصبح مركزة وحادة».

«نفق» للفنان سليمان السالم (نور الرياض)

بتوقيت الأرض

يتخذ عمل الفنانة الأميركية جانيت إيشلمان «بتوقيت الأرض 1.26 الرياض» مساحة ضخمة في وادي نمار، يبدو كمظلة مقلوبة شاسعة المدى متلونة بألوان مرحة، تمنح المساحة للتأمل والتمعن في الضوء واللون، تحت العمل يجلس الزوار على وسائد محلية تراثية، ينيرهم العمل بضوئه، ويشد بأبصارهم للأعلى، وكأنما يسلط الضوء على العلاقات بين البشر وبينهم وبين الأرض من ناحية أخرى.

وادي حنيفة الأشجار والماء

في وادي حنيفة تطل علينا مجموعة أخرى من الأعمال الباهرة، يختلف وادي حنيفة عن وادي نمار من حيث مساحات العرض، ومن حيث بعد الأعمال عن بعضها وأيضاً في سهولة الوصول لها. في جانب من الوادي تجلس العائلات على العشب يتناولون الشاي، ويتسامرون وخلفهم شاشة ضخمة تعرض المناظر الطبيعية، في تلك اللحظة تتبدى عبقرية استخدام الوادي كمكان لعرض الأعمال الفنية التي تنسجم مع الزوار، وتصبح جانباً أساسياً من نزهتهم وحواراتهم، وتدخل التعبيرات الفنية إلى داخل المجتمع بكل رقي وجمال.

أيمن يسري وبيت الشجرة

يبدو مثل بيت خشبي مزخرف من بعيد، عمل جاذب يصبح هو الضوء الذي نتجه إليه، نسير على الرمال، وعلى الحصى عابرين ممرات ترابية لنصل للبيت الخشبي. العمل التركيبي الخاص من دون أبواب أو نوافذ هو عبارة جدران وسقف من الخشب يحمل فراغات محفورة يدلف منها الضوء ليكون أشكالاً متنوعة على الأرض الرملية. يجذب العمل الزوار بجمالية عالية وحس الطفولة، هل يمكن أن نعده بيت الشجرة الذي حلمنا بالصعود إليه صغاراً؟ ربما يكون ذلك، لكن تجربة الدخول لذلك الكيان ومراقبة انعكاسات الضوء على ملابسنا، وعلى الوجوه وأيضاً على الأرض تجربة بصرية باهرة في حد ذاتها. الفنان يقف على مقربة من العمل يبتسم بهدوئه المعتاد، ويقول لـ«الشرق الأوسط» مشيراً للعمل: «هو مظلة تأخذ فكرتها من ظلال الشجر، حيث يصبح الهدف هو الظل نفسه». التعبير الفني للمجسم هنا لا يقدم بالضوء، ولكن بالظل، وفق ما يشرح لنا الفنان: «الفراغات الموجودة هي مثل قطع (بازل) الألغاز الخشبية، هنا الألغاز لا تخرج لنا قطعاً محددة المعالم مثل الألغاز الخشبية التي كنا نلعب بها في الطفولة لتكوين أشكال محددة على سبيل المثال الديناصور. ولكن الناتج هنا هو أشكال عشوائية «وهذا هو المقصود».

المياه العميقة والحياة

من الأعمال التي نراها في وادي حنيفة عبر الشاشات الضخمة عمل الفنانة سارة أبو عبد الله، ويحمل اسم «المياه العميقة»، وتجري أحداث الشريط المرئي داخل الوادي، وفي الفيديو، تلعب الأرض نفسها دور البطولة متضمنة حشراتها وحيواناتها، وقد تظهر لنا قاسية وجرداء، ولكنها في الواقع مليئة بالحياة والشعر. للفنانة السعودية زهراء الغامدي عمل هنا أيضاً نجده متجسداً على الأرض مستظلاً بشجريتين متعانقتين، يحمل عنوان «الحياة» تتأمل من خلاله الفنانة الصحراء مستمدة إلهامها منها، ومن تغيرها المستمر. ننظر إلى العمل، ونحار في ماهية الكيانات المضيئة أمامنا المنسقة على نحو بديع، نعرف من البيان المرفق أن العمل يمزج «المواد الاصطناعية مثل البلاستيك مع المواد الطبيعية، ويُنشئ سطحاً مشقوقاً دامجاً المواد المُستخدمة معاً بالحرارة يسمح بمرور الضوء من خلال فتحاته العديدة التي تسمح للضوء الذهبي بأن يشق طريقه ليكون مرئياً».

الأعمال المعروضة في الواديين كثيرة وباهرة، ولا يمكن إيفاؤها حقها إلا برؤيتها والنصيحة هنا بزيارة مواقع عروض نور الرياض؛ فليس من سمع كمن رأى.


«المستحيل ليس سعودياً» جدارية فنّية تتأمل رحلة التنمية وتطلعات «إكسبو 2030»

جدارية «المستحيل ليس سعودياً» للفنان فؤاد الغريب (الشرق الأوسط)
جدارية «المستحيل ليس سعودياً» للفنان فؤاد الغريب (الشرق الأوسط)
TT

«المستحيل ليس سعودياً» جدارية فنّية تتأمل رحلة التنمية وتطلعات «إكسبو 2030»

جدارية «المستحيل ليس سعودياً» للفنان فؤاد الغريب (الشرق الأوسط)
جدارية «المستحيل ليس سعودياً» للفنان فؤاد الغريب (الشرق الأوسط)

جدارية فنّية تتأمل في رحلة قطار التنمية الذي انطلق في السعودية لتحقيق تطلعاتها التنموية الكبرى، ويمرّ الطريق الناهض بالأحلام على المواعيد الكبرى التي يترقبها العالم في السعودية، التي تُوِّجت أخيراً باختيار الرياض قِبلةً لمعرض «إكسبو» عام 2030، ويتعرف العالم عن كثب على تفاصيل الرؤية السعودية تجاه المستقبل.

ويشارك الفنان السعودي فؤاد الغريب بعمله «المستحيل ليس سعودياً» ضمن أعمال مهرجان «رش» لفن الجداريات الذي انطلق في مدينة الرياض، بمشاركة دولية لأكثر من 50 مشاركاً، ما بين فنانٍ ومتحدثٍ وخبيرٍ في عدد من الفنون، يمدّون جسوراً من التواصل بين رحلة فنية سعودية ناهضة والمشهد العالمي الواسع أفقاً وتجربة.

مهرجان «رش» لفن الجداريات انطلق في الرياض بمشاركة أكثر من 50 مشاركاً (واس)

وعلى مساحة 75 متراً مربعاً، قدّم الفنان الغريب تأملاته في رحلة النهضة السعودية المعاصرة، وقال: «تتلخص فكرة العمل في تتبُّعٍ فنّي، لمسيرة المملكة منذ بدايتها حتى نجاحها أخيراً في اختيار العالم وثقته، وفوزها باستضافتين متتاليتين في معرض إكسبو 2030 وكأس العالم 2034».

ويشارك الفنان الغريب بجدارية أخرى اختار لها عنوان «طموحنا عنان السماء» وتقع على مساحة 30 متراً مربعاً، ويحتفي من خلالها بباكورة إنتاج السعودية في مجال صناعة سيارات اللوسيد، مشيراً إلى علاقة الفن بتلوين طموح الأفراد والجماعات، وتجسيد ذاكرة فنّية توثق تحولات التنمية وتطلعاتها، وتعميق الرسالة الإنسانية التي يشعر بها المرء تجاه الحياة وتفاصيلها غير المرئية.

تزينت جدران مبنى المغرزات الذي اختير محلاً لمهرجان الجداريات برسومات وإبداعات (هيئة الفنون البصرية)

وحول مهرجان «رش»، يقول الغريب في حديث مع «الشرق الأوسط»، إن المهرجان جميل بتنوع أنماط الفنون وتعدد جنسيات الفنانين وتجاربهم، وعدّه بيئة واعدة ورائعة جمعت فنون العالم من شرقه إلى غربه وتنوعت فيها الثقافات وبرزت من خلاله المواهب، آملاً أن يزيد التوجه في إطلاق هذا النوع من المناسبات الفنية التي تنعكس على إثراء التجربة الفنية والمشهد الثقافي في السعودية وكل العاملين في حقوله.

جمع المهرجان فنون العالم من شرقه إلى غربه (هيئة الفنون البصرية)

حوار فنّي بين الأجيال

يواصل مهرجان «رش» لفن الجداريات، أنشطته حتى الأربعاء، واستقبال ضيوفه للاستمتاع بتفاصيل فن الجداريات المحلي والعالمي، وإجراء حوار فني سخيٍّ بالمعاني والأفكار بين أجيال كثيرة من الفنانين القدامى والجدد على اختلاف انتماءاتهم.

أيقونات للفن الجداري من أنحاء العالم، جمعها المهرجان في جسر من الخبرات بين مختلف الأجيال بدءاً من الفنان العالمي فيوتيورا 2000 المختص بفن الجداريات منذ أوائل السبعينات، الذي سُجّلت أعماله عن طريق المصورة الصحافية الأميركية مارثا كوبر؛ الممتدة جهودها في توثيق فن الجداريات لأكثر من 50 عاماً، وصولاً إلى الفنانين الناشئين الذين بدأوا رحلتهم الفنية من أروقة وزوايا المهرجان، الذي يتيح للجمهور فرصة التعلم والاستفادة من خبراء الفن الجداري ورسوماته المتنوعة.

شكّل المهرجان نقطة التقاء عالمية لمحبي الفن الجداري (هيئة الفنون البصرية)

وشكّل المهرجان الذي تنظمه هيئة الفنون البصرية في نسخته الثانية، نقطة التقاء عالمية لمحبي الفن الجداري وعشاق تفاصيله، وقدم مواءمة جديدة بين كبار وصغار الرسامين، على اختلاف المفاهيم والرؤى القديمة والحديثة التي انعكست على ثراء وعمق وحيوية النقاشات وورش العمل.

فيما تزينت جدران مبنى المغرزات، الذي اختير محلاً لإبداعات النسخة الثانية من مهرجان الجداريات، برسومات وإبداعات أعادت التعرف على التراث البصري الغني؛ وكشف عدداً من الرؤى الجمالية، وبناء مجموعة من المفاهيم الإبداعية، التي قدّمها مجموعة من الفنانين المختصين في مجال الجداريات والرسومات والفنون.

قدم المهرجان مواءمة جديدة بين كبار وصغار الرسامين (هيئة الفنون البصرية)


172 عاماً من معرض «إكسبو الدولي»... تعرّف على الدول التي استضافت الحدث العالمي

TT

172 عاماً من معرض «إكسبو الدولي»... تعرّف على الدول التي استضافت الحدث العالمي

تُظهر هذه الصورة شعار «إكسبو الرياض 2030» في قصر المؤتمرات في «إيسي ليه مولينو» بضاحية باريس، في 28 نوفمبر 2023، عقب إعلان الهيئة الملكية السعودية لمدينة الرياض فوزها باستضافة «إكسبو 2030» لعام 2030، الحدث العالمي الذي يُقام كل خمس سنوات (أ.ف.ب)
تُظهر هذه الصورة شعار «إكسبو الرياض 2030» في قصر المؤتمرات في «إيسي ليه مولينو» بضاحية باريس، في 28 نوفمبر 2023، عقب إعلان الهيئة الملكية السعودية لمدينة الرياض فوزها باستضافة «إكسبو 2030» لعام 2030، الحدث العالمي الذي يُقام كل خمس سنوات (أ.ف.ب)

منذ انطلاقته عام 1851 وحتى يومنا هذا، ساعد «إكسبو» البشرية على رسم مستقبل أكثر تقدماً من خلال جمع الناس والأمم تحت شعار مشترك هو التعليم والابتكار والتعاون. وبوصفها مرايا لعصرها، فقد عكست معارض «إكسبو» أولويات العصر، وتلاقت فيها الأفكار، ورنَت تطلّعات الدول المشاركة فيها، نحو مستقبل يشكّله التقدم التكنولوجي والتعاون الإنساني.

 

انطلاقة «إكسبو»

بدأ مفهوم اجتماع الأشخاص معاً لعرض وبيع ما أنتجوه منذ العصور القديمة. بعد أن كانت المهرجانات الزراعية موجودة لقرون عدة، بدأت مجموعات من الميكانيكيين والحرفيين في تنظيم معارضهم الخاصة في القرن السابع عشر تقريباً، ومع اقتراب القرن التاسع عشر، وتزايد وتيرة التصنيع، ولدت مهرجانات مخصصة لإظهار ما تمكن الأفراد والمجموعات من الميكانيكيين من إنجازه من خلال الابتكارات الجديدة، وفق موقع «هيستوري» المتخصص بالتاريخ العالمي.

صورة نشرتها شركة «الإخوة ديكينسون» تُظهر جانباً من «كريستال بالاس» خلال استضافته «المعرض الكبير» في لندن سنة 1851 (متداولة)

نشأ المعرض العالمي بمعناه الحديث خلال فترة مهد الثورة الصناعية في منتصف القرن التاسع عشر. ففي عام 1851، تغيّر مفهوم المعارض المحلية مع تنظيم «المعرض الكبير لأعمال الصناعة لجميع الأمم» - المعروف باسم «المعرض الكبير» أو «معرض كريستال بالاس»، إذ يعدُّ هذا الحدث الذي أُقيم في حديقة «هايد بارك» في العاصمة البريطانية لندن، المعرض العالمي الأول.

لم يكن هذا المعرض أول مهرجان وطني يحتفل بالتقدم الصناعي فحسب، بل كان أيضاً أول معرض دولي. يقول روبرت ريدل البروفسور في التاريخ من جامعة مونتانا الأميركية: «لقد جمع (المعرض الكبير) في لندن، للمرة الأولى، الأحزاب والحكومات والمصالح الخاصة من جميع أنحاء مناطق المحيط الأطلسي وأوروبا معاً لإظهار ثمار التصنيع». وأضاف: «كان الهدف من المعرض توفير قدر من الاستقرار والثقة في مواجهة القلق المتزايد بشأن مصير التصنيع في بداية الثورة الصناعية وما رافقها من اضطرابات اجتماعية».

صورة تُظهر معرض «إكسبو باريس العالمي» لسنة 1878 (في الوسط)، وفي أعلى الصورة وأسفلها تظهر بعثات دول مشاركة في المعرض الدولي (متداولة)

سعت المعارض المحلية والمعارض الدولية التي جاءت بعد «المعرض الكبير» في لندن 1851، بما في ذلك تلك التي أقيمت في العاصمة الفرنسية باريس (1855 و1867 و1878) ومدينة فيلادلفيا الأميركية (1876)، إلى جعل الجمهور أكثر ارتياحاً لفكرة عصر الصناعة والتصنيع. ولكن بدءاً من المعرض الكولومبي عام 1893 في شيكاغو، اتبعت الشركات نهجاً جديداً: فبدلاً من مجرد السماح لرواد المعرض بمشاهدة أحدث منتجاتها، كانت ستوضح لهم أيضاً كيف يتم تصنيعها.

خريطة تُظهر معرض «الإكسبو الكولومبي العالمي» في مدينة شيكاغو في الولايات المتحدة سنة 1893 (مكتبة الكونغرس)

معارض «إكسبو الدولية»، التي نُظّمت في القرن التاسع عشر، هي «إكسبو»: لندن 1851 (بريطانيا)، باريس 1855 (فرنسا)، لندن 1862، باريس 1867، فيينا 1873 (النمسا)، فيلادلفيا 1876 (الولايات المتحدة)، باريس 1878، ملبورن 1880 (أستراليا)، برشلونة 1888 (إسبانيا)، باريس 1889، شيكاغو 1893 (الولايات المتحدة)، بروكسل 1897 (بلجيكا).

إعلان لمعرض «إكسبو 1905» الدولي في مدينة لييج البلجيكية سنة 1905 بمناسبة الاحتفال بذكرى 75 عاماً على استقلال بلجيكا (متداولة)

 

النصف الأول من القرن العشرين

بشكل عام، جاءت معارض «إكسبو» العالمية التي أُقيمت في النصف الأول من القرن العشرين بمثابة استمرار للمفهوم الأساسي لـ«المركزية التكنولوجية» في القرن التاسع عشر (بشكل خاص تكنولوجيا الصناعة)؛ ومع ذلك، حصلت تحولات مهمّة. لقد حاول المعرض العالمي، الذي وُلد من عالم تقني، أن ينظر إلى أبعد من ذلك في الأفق الواسع أمامه، بأن ينظر إلى ما هو أبعد من التكنولوجيا ويبدأ في إيلاء المزيد من الاهتمام للظروف الإنسانية وللثقافة، وفق موقع «أنسيكلوبيديا» الموسوعي.

صورة عامة من موقع استضافة «إكسبو 1929» الدولي في مدينة برشلونة الإسبانية سنة 1929 (متداولة)

كان للكساد الكبير - منذ 1929 وفي ثلاثينات القرن العشرين - وللحربين العالميتين اللتين وقعتا على التوالي خلال النصف الأول من القرن العشرين، تأثير كبير على معرض «إكسبو الدولي»، حتى أن المعرض توقف تنظيمه لسنوات بفعل تلك الظروف. ومع ذلك، أُعيد تنظيم المعرض، وتطوّر رغم الظروف المعاكسة.

روزالي فيربانكس، وهي مرشدة لمعرض «إكسبو نيويورك العالمي 1939»، تشير إلى البناءين «Trylon and Perisphere» (في وسط الصورة باللون الأبيض) اللذين تحوّلا إلى رمز لـ«إكسبو نيويورك 1939»، في نيويورك في 22 فبراير 1939، بعد الكشف عنهما للمرة الأولى (أ.ب - أرشيفية)

معارض «إكسبو الدولية»، التي أُقيمت في النصف الأول من القرن العشرين هي «إكسبو»: باريس 1900، سانت لويس 1904 (الولايات المتحدة)، لييج 1905 (بلجيكا)، ميلان 1906 (إيطاليا)، بروكسل 1910، غانت 1913 (بلجيكا)، سان فرانسيسكو 1915 (الولايات المتحدة)، برشلونة 1929، شيكاغو 1933، بروكسل 1935، باريس 1937، نيويورك 1939 (الولايات المتحدة)، بورت أو برانس 1949 (هايتي).

صورة جوية لمعرض «إكسبو نيويورك العالمي 1939» في الولايات المتحدة سنة 1939 (أرشيف مكتبة نيويورك العامة)

النصف الثاني من القرن العشرين حتى اليوم

بعد الحرب العالمية الثانية، نشأت في الـ«إكسبو» منصات للمناقشة وعرض الأفكار، وأصبح معرض «إكسبو» منصة عالمية أيضاً لتبادل الأفكار والمناقشة. وأظهرت الموضوعات المتطورة لمعارض «إكسبو» منذ خمسينات القرن الماضي، هذا التحول، مع «إكسبو 1958» في بروكسل الذي حمل عنوان «رؤية للعالم: أنسنة جديدة»، أو إكسبو «الإنسان وعالمه» في «إكسبو 1967» في مونتريال.

صورة أرشيفية من حفل افتتاح «إكسبو 1958» الدولي في العاصمة البلجيكية بروكسل، في 17 أبريل 1958 (وكالة «بلجا» البلجيكية)

وأدت عملية إنهاء الاستعمار في النصف الثاني من القرن الماضي، إلى زيادة عدد الدول المستقلة، وبالتالي زيادة مستمرّة في عدد المشاركين في معارض «إكسبو». فارتفع عدد الدول المشاركة في المعرض، من 39 دولة شاركت في «إكسبو 1958»، ليصل إلى 192 دولة مشاركة في «إكسبو دبي 2020» في دولة الإمارات العربية، حسب الموقع الرسمي لـ«إكسبو دبي»، وهو معرض دولي افتُتح في 1 أكتوبر (تشرين الأول) 2021 واستمر حتى 31 مارس (آذار) 2022 (لم يُفتتح سنة 2020 بسبب الإغلاق إبان جائحة كورونا العالمية).

منظر عام لمعرض «إكسبو 2020» الدولي في دبي، الإمارات العربية المتحدة، 16 يناير 2022 (رويترز)

وارتبط التحدي العالمي لتغير المناخ كذلك بمعارض «إكسبو» عندما اعتمد المكتب الدولي للمعارض - المشْرف والمنظِم للحدث العالمي - في عام 1994 قراراً يضمن أن جميع معارض «إكسبو» لديها «التزام بالأهمية القصوى للإنسانية المتمثلة في الاحترام الواجب للطبيعة والبيئة».

صورة أرشيفية من معرض «إكسبو 67» الدولي في مدينة مونتريال الكندية سنة 1967 (وكالة الأنباء الكندية)

مبدأ احترام الطبيعة والبيئة، تم التركيز عليه في معرض «إكسبو 2000» هانوفر (ألمانيا) من خلال العنوان الذي حمله «الإنسان، الطبيعة، التكنولوجيا». وأصبح مبدأ الطبيعة والبيئة من المحاور الأساسية في معارض «إكسبو»، لمعالجة التحديات العالمية من خلال عدسة التنمية المستدامة.

صورة عامة من «إكسبو 1992» الدولي في مدينة إشبيلية الإسبانية سنة 1992 (متداولة)

في القرن الحادي والعشرين، تم توسيع المشاركة في المعارض لتشمل المجتمع المدني والمدن والمناطق والمنظمات الدولية. ومن خلال توفير مساحة فريدة للتعاون بين الثقافات، تعمل معارض «إكسبو» اليوم كأدوات للتقدم في جميع مجالات الحياة البشرية.

فنانون يؤدون خلال حفل افتتاح معرض «إكسبو 2020» الدولي في دبي بالإمارات العربية المتحدة، 30 سبتمبر 2021 (رويترز)

معارض «إكسبو الدولية» التي أُقيمت منذ منتصف القرن الماضي حتى يومنا هذا، هي «إكسبو»: بروكسل 1958، سياتل 1962 (الولايات المتحدة)، مونتريال 1967 (كندا)، أوساكا 1970 (اليابان)، إشبيلية 1992 (إسبانيا)، هانوفر 2000 (ألمانيا)، آيشي 2005 (اليابان)، شانغهاي 2010 (الصين)، ميلان 2015، دبي 2020 (الإمارات العربية المتحدة).

ومن المُرتقب تنظيم «إكسبو أوساكا 2025» في اليابان، و«إكسبو الرياض 2030» في المملكة العربية السعودية.

منذ انطلاقة «إكسبو الدولي» في عام 1851 وحتى تاريخ عام 2030 المُرتقب، 24 مدينة في 15 دولة، هي فقط تلك التي استضافت (أو ستستضيف) هذا المعرض العالمي.

 

ملتقى التبادل الثقافي والتكنولوجي

أثبتت معارض «إكسبو» عبر تاريخها، شعبيّتها بتثقيف الجمهور وتشجيع التبادل وعرض الأفكار والمنتجات الجديدة. واعتُبرت إقامة المعارض الدولية، أهم أحداث التبادل الثقافي، وتجمعات دبلوماسية واقتصادية كبرى. وقد أدى الاعتراف المتزايد بالمعارض وأهميتها إلى التطور المزدهر للمؤتمرات والاتفاقيات الدولية، مما أدى إلى تعاون أقوى عبر الحدود في مجالات متنوعة مثل الملكية الفكرية، وحقوق العمل، والرياضة، والتعليم، وفق الموقع الرسمي ﻟ«المكتب الدولي للمعارض»، الهيئة الدولية المعنية بالإشراف على معارض «إكسبو» العالمية.

أصبحت معارض «إكسبو» منذ تأسيسها في العصر الحديث، أهم الأحداث العالمية لعرض التقنيات والاختراعات الجديدة، وتحقيق الإنجازات المعمارية والتقنية. كما باتت مواقع عرض الـ«إكسبو»، بمثابة الأماكن المثالية لعرض العلامات التجارية الوطنية، ومنح المعرض جميع البلدان المشاركة فيه، الفرصة لإبراز إنجازاتها الفنية والثقافية والهندسية.


وفاة الممثل المصري أشرف عبد الغفور في حادث مروري

الممثل المصري الراحل أشرف عبد الغفور (ويكيبيديا)
الممثل المصري الراحل أشرف عبد الغفور (ويكيبيديا)
TT

وفاة الممثل المصري أشرف عبد الغفور في حادث مروري

الممثل المصري الراحل أشرف عبد الغفور (ويكيبيديا)
الممثل المصري الراحل أشرف عبد الغفور (ويكيبيديا)

قالت «نقابة المهن التمثيلية» في مصر إن الممثل أشرف عبد الغفور تُوفي، اليوم الأحد، عن عمر ناهز 81 عاماً، على أثر حادث مروري، بينما لا تزال زوجته التي كانت برفقته تتلقى العلاج في أحد المستشفيات.

ووفق ما أوردته وكالة «رويترز»، الراحل هو والد الممثلة ريهام عبد الغفور، وشغل من قبل منصب نقيب المهن التمثيلية من 2011 إلى 2015.

وُلد عبد الغفور عام 1942 بمدينة المحلة الكبرى، وتخرَّج في «المعهد العالي للسينما» عام 1963 حيث تتلمذ على يد المخرج محمد كُريم، أول عميد للمعهد.

عمل لفترة قصيرة معيداً بمعهد السينما، قبل أن يهجر السِّلك الأكاديمي وينضم إلى المسرح القومي الذي وقف على خشبته أمام عمالقة التمثيل في مصر، أمثال حسن البارودي، وشفيق نور الدين، وعبد المنعم إبراهيم، وتوفيق الدقن، ونعيمة وصفي، وسميحة أيوب.

تميّز في الأعمال التلفزيونية التي شكلت الجزء الأكبر من رصيده الفني؛ ومنها مسلسلات «القاهرة والناس» و«زيزينيا» و«جبل الحلال»، وشارك في أبرز المسلسلات الدينية التي قُدّمت في حقبتي الثمانينات والتسعينات مثل «الليث بن سعد» و«الإمام النسائي» و«هارون الرشيد».

كما قدّم عشرات المسلسلات الإذاعية والسهرات التلفزيونية وبعض الأفلام السينمائية؛ منها «فرقة المرح»، و«صوت الحب»، و«الشوارع الخلفية»، و«الرسالة».

كرّمه «المهرجان القومي للمسرح» في دورته الرابعة عشرة عام 2021، ونال جائزة الدولة التقديرية في الفنون عام 2015.


مصر تعيد افتتاح متحف إيمحتب بسقارة بعد ترميمه

متحف إيمحتب يضم عشرات القطع الفريدة (وزارة السياحة والآثار المصرية)
متحف إيمحتب يضم عشرات القطع الفريدة (وزارة السياحة والآثار المصرية)
TT

مصر تعيد افتتاح متحف إيمحتب بسقارة بعد ترميمه

متحف إيمحتب يضم عشرات القطع الفريدة (وزارة السياحة والآثار المصرية)
متحف إيمحتب يضم عشرات القطع الفريدة (وزارة السياحة والآثار المصرية)

أعادت مصر افتتاح متحف إيمحتب في منطقة سقارة الأثرية بالجيزة (غرب القاهرة) بعد الانتهاء من مشروع ترميمه وإعادة تأهيله.

ويحكي المتحف قصة أقدم البنائين في مصر، وهو المهندس إيمحتب الذي بنى هرم زوسر المدرج، أول بناء يُنشأ من الحجر في التاريخ، وقصة المصري القديم الذي بدأ بتقطيع الحجر وتشييد أعظم الآثار.

وقال أحمد عيسى، وزير السياحة والآثار المصري، خلال إعادة افتتاح المتحف، الأحد: إن «موقع المتحف بمنطقة آثار سقارة يضيف إلى أهميتها الكبيرة كونها أحد المواقع الأثرية المسجلة على قائمة التراث العالمي لليونيسكو، التي يحرص السائحون على زيارتها».

يقع المتحف بمنطقة سقارة بالجيزة (وزارة السياحة والآثار المصرية)

واحتفظ المتحف بسيناريو العرض القديم الخاص به، من أجل الحفاظ على القيمة التفسيرية للقطع الأثرية المعروضة به، والتعرف على كلّ ما يخص المهندس المعماري الفريد إيمحتب.

ويركّز سيناريو العرض للمتحف على 3 موضوعات؛ الأول يسلّط الضوء على الطرز المعمارية والفنية بسقارة، والثاني عن تطور أساليب الدفن ومقتنياتها خلال العصور المصرية القديمة، والثالث عن المهندس إيمحتب. وقد أُضيفت 6 فتارين عُرض فيها مؤقتاً نحو 70 قطعة أثرية من أهم القطع التي اكتشفتها البعثة الأثرية المصرية بمنطقة سقارة، وفق الدكتور محمود مبروك، مستشار وزير السياحة والآثار للعرض المتحفي.

قاعدة تمثال محطم (وزارة السياحة والآثار المصرية)

وقال الدكتور مصطفى وزيري، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، يوجد في مصر 41 متحفاً، منها 36 مفتوحة للزيارة، مشيراً إلى أن بعض المتاحف المغلقة ستُفتتح خلال الفترة المقبلة، منها المتحف الآتوني بالمنيا (صعيد مصر)، ومتحفا الموزاييك والبحري بالإسكندرية، ومتحف أسوان، ومتحف بور سعيد.

وأشار وزيري إلى «تأليه إيمحتب في العصور المتأخرة نظراً لمكانته الكبيرة كإله للطب والهندسة».

المتحف الذي يعود تاريخ إنشائه إلى عام 1997 أغلق في شهر مارس (آذار) من العام الماضي، لتطويره وإعادة تأهيله. ووفق وزيري، فإن أهم «ما يميز المتحف وجود أول أدوات جراحة عرفها العالم تعود لنهاية الأسرة الخامسة، وكذلك أقدم مومياء ملكية لمري رع، رابع ملوك الأسرة السادسة، بالإضافة إلى بعض القطع الأثرية من مومياوات حيوانية نادرة، مثل شبل الأسد، والنسناس، والقطط، والنمس، وغيرها».

تمثال معروض بالمتحف (وزارة السياحة والآثار المصرية)

وعن مشروع تطوير وإعادة تأهيل متحف إيمتحتب، أوضح العميد مهندس هشام سمير، مساعد وزير السياحة والآثار لمشروعات الآثار والمتاحف، أن «مشروع التطوير تضمن أعمال تنسيق الموقع العام الخارجي للمتحف، بدءاً من مدخل المنطقة الأثرية حتى مدخل المتحف الرئيسي، ويتمثّل في تغيير الأرضيات الحجرية التالفة، وصيانة ورفع كفاءة الأسوار المحيطة بمسار الزيارة، وتطوير شبكات الري بمنطقة الزراعات، بالإضافة إلى تطوير الحديقة المتحفية».

تمثالان عثر عليهما بمنطقة سقارة (وزارة السياحة والآثار المصرية)

وشهد مشروع ترميم وتطوير المتحف تطوير أعمال الإضاءة التخصصية البانورامية للموقع العام، وتحديث نظام إضاءة العرض المتحفي داخل فتارين العرض وخارجها، وتحديث إضاءة قاعة التهيئة المرئية، واستحداث معمل ترميم.

ويضم المتحف 286 قطعة أثرية معروضة، موزعة في 6 قاعات داخل 27 فاترينة عرض، بالإضافة إلى نحو 70 قطعة أثرية داخل 6 فتارين للعرض المؤقت والمكتبة.

تم تطوير نظم الإضاءة الداخلية لفتارين العرض (وزارة السياحة والآثار المصرية)

وتضم القاعة الأولى من المتحف قطعة حجرية نادرة، وهي عبارة عن قاعدة لتمثال الملك زوسر، وتحتوي على ألقاب المهندس والطبيب إيمحتب، أما القاعة الثانية فهي مكتبة المهندس وعالم الآثار الفرنسي الراحل جان فيليب لوير، الذي عمل لمدة 75 عاماً في سقارة للكشف عن المجموعة الهرمية للملك زوسر، في حين تضم القاعة الثالثة أهم نماذج العناصر المعمارية في مجموعة هرم زوسر، والقاعة الرابعة التي تسمّى قاعة مقابر سقارة تحتوي على أهم مقتنيات ملوك الأسرة الخامسة والسادسة، من أبرزها مومياء الملك مري إن رع، أحد ملوك الأسرة السادسة، التي تعدّ أقدم مومياء ملكية.

المتحف يضم 286 قطعة أثرية فريدة مكتشفة بسقارة (وزارة السياحة والآثار المصرية)

وتضم القاعة الخامسة عدداً من الأواني المختلفة الأشكال والأحجام، اكتشفت داخل هرم الملك زوسر وبعض ملوك الأسرة الثانية، وتسمى قاعة طرز سقارة، كما تحتوي أيضاً على أهم منحوتات النماذج الخشبية والحجرية لكبار الموظفين، في حين تضم القاعة الأخيرة المعروفة باسم قاعة البعثات أهم نتاج حفائر البعثات المصرية والأجنبية التي عملت في سقارة، من بينها أهم وأقدم مجموعة من أدوات الجراحة في التاريخ، وكذلك التماثيل البرونزية للمعبودات المصرية. هذا، وقد زُوّد المتحف بقاعة للتهيئة المرئية تعرض مواد فيلمية عن أهمية منطقة سقارة الأثرية.

جانب من إعادة افتتاح المتحف (وزارة السياحة والآثار المصرية)

وأعلن وزير السياحة والآثار المصري عن قرب افتتاح المدخل الجديد لمنطقة سقارة الأثرية على الطريق الدائري الأوسطي خلال الفترة المقبلة، بما يعمل على تحسين التجربة السياحية للزائرين وتسهيل وصولهم للمنطقة الأثرية كلها ولمتحف إيمحتب.


«الإعلاميين» المصرية تمنع ريهام سعيد من الظهور على الشاشات

الإعلامية المصرية ريهام سعيد (حسابها على «فيسبوك»)
الإعلامية المصرية ريهام سعيد (حسابها على «فيسبوك»)
TT

«الإعلاميين» المصرية تمنع ريهام سعيد من الظهور على الشاشات

الإعلامية المصرية ريهام سعيد (حسابها على «فيسبوك»)
الإعلامية المصرية ريهام سعيد (حسابها على «فيسبوك»)

أصدرت نقابة الإعلاميين المصرية، الأحد، قراراً بمنع الإعلامية ريهام سعيد من الظهور على الشاشات، لحين الانتهاء من النظر في الشكاوى المقدمة ضدها، لمخالفتها التعاقد المبرم بينها وبين قناة «الشمس» الفضائية، ولتعاقدها في الوقت نفسه مع قناة «هي»، والظهور على شاشتها، بالإضافة إلى عدم تقنين وضعها في النقابة.

وقال نقيب الإعلاميين طارق سعدة: «إن ريهام خالفت المادة 71 من قانون النقابة»، موضحاً في حديث لـ«الشرق الأوسط» أن «هذه المادة تُلزم الإعلامي الحاصل على تصريح بالظهور على الشاشات بإبلاغ النقابة بانتقاله من محطة إلى أخرى لتوفيق أوضاعه».

نقابة الإعلاميين المصرية تقرر منع ريهام من الظهور على الشاشة (حساب سعيد على «فيسبوك»)

وبموجب المادة المذكورة في القانون الصادر في يناير (كانون الثاني) 2017، فإن «كل إعلامي عليه إبلاغ النقابة بصورة من العقد الذي يبرم لممارسة النشاط الإعلامي، وكل تعديل له، بغضون أسبوعين من تاريخ تحريره».

ووفق سميرة الدغيدي، رئيسة مجلس إدارة قناة «الشمس»، فإن تعاقد ريهام سعيد مع قناتها مستمر حتى سبتمبر (أيلول) من عام 2024، وأضافت لـ«الشرق الأوسط» أن «ريهام تعاقدت على تقديم البرنامج لمدة عامين، زاد خلالهما أجرها عن الأجر المتفق عليه عدة مرات، لكن المشكلة بدأت مع رغبتها في الحصول على مبالغ مالية إضافية عند إعادة عرض الفقرات الطبية المتفق عليها في التعاقد، وهو أمر غير متعارف عليه في أي وسيلة إعلامية».

وأوضحت الدغيدي أن «تعاقدهم مع ريهام سعيد جرى في وقت لم تكن موجودة فيه على أي شاشة تلفزيونية، ما دفعهم لتنفيذ حملة دعائية وترويجية للبرنامج منذ انطلاقه، لكنهم فوجئوا بموقفها المرتبط بالجانب المادي فقط» وفق تعبيرها، لافتة إلى أن «ذلك الأمر تطلب تدخلاً من نقابة الإعلاميين لحفظ حقوقهم».

وقدّمت قناة «الشمس» شكوى إلى نقابة الإعلاميين، تتهم فيها ريهام سعيد بمخالفة شروط التعاقد المبرم بينهما والتدوين عبر صفحتها على «فيس بوك» بأنها «قررت الانسحاب من القناة لظروفها الصحية مع اتخاذ الإجراءات القانونية لفسخ العقد».

وبعد 4 أيام من منشور الانسحاب، وجّهت ريهام في تدوينة عبر حسابها الشكر للقناة والقائمين عليها مع «تحقيق نجاح غير مسبوق»، معربة عن «أسفها الشديد لظروفها الصحية التي جعلتها تنسحب وتفسخ تعاقدها»، لكن بعد هذه التدوينة بأيام قليلة بدأت في الترويج لظهورها عبر شاشة قناة «هي»، وقدّمت أولى حلقات برنامجها «هي وصبايا الخير» بالفعل، حسب مقاطع فيديو نشرتها على صفحتها بـ«فيسبوك».

وانتقدت ريهام السبت إعلان قناة «الشمس» عن ظهورها في بث مباشر من خلال صفحة المحطة على «فيسبوك»، وهي موجودة في منزلها، بإشارة إلى إعادة حلقات قديمة وبثها باعتبارها جديدة.

واعتبرت رئيسة مجلس إدارة قناة «الشمس» أن «تدوينات ريهام كانت محاولة للضغط عليهم في القناة للاستجابة لمطالبها المالية، وهو الأمر الذي رفضوه»، وأشارت إلى أنها «أرسلت إنذاراً لقناة (هي) يوضح استمرار تعاقدهم مع ريهام سعيد، بجانب الشكاوى التي أرسلت لنقابة الإعلاميين والمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام لتطبيق القانون»، وفق الدغيدي.

وكانت ريهام سعيد قد خاضت عام 2018 سجالاً مماثلاً، عند انتقالها من قناة «النهار» لشاشة قناة «الحياة»، بعدما أعلنت فسخ تعاقدها مع «النهار»، على خلفية نزاع قضائي بينها وبين القناة، لكن القناة المصرية تمسكت باستمرار التعاقد خلال فترة التقاضي، وانتهى الأمر بتسوية ودية.

ولم يتسنَّ لـ«الشرق الأوسط» الحصول على تعليق سريع من الإعلامية ريهام سعيد أو محاميها أو مسؤولي قناة «هي» للتعليق على حديث رئيسة قناة «الشمس» وقرار نقابة الإعلاميين.

يذكر أن هذه ليست المرة الأولى التي تتعرض فيها ريهام سعيد لقرارات منع الظهور، فخلال عملها بقناة «الحياة» مُنعت لمدة عام في 2019 من الظهور على الشاشات بقرار «المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام»، على خلفية تصريحات عُدت مسيئة لأصحاب الوزن الزائد، كما أوقفتها نقابة الإعلاميين عام 2018، وقبل ذلك أُوقفت مرتين في عامي 2015 و2017 بسبب مضمون حلقاتها.


جدة التاريخية... وجهة عالمية تبحر بزوارها في أعماق التاريخ

الممثل الشهير ويل سميث خلال تجوله في المنطقة التاريخية بجدة (برنامج جدة التاريخية)
الممثل الشهير ويل سميث خلال تجوله في المنطقة التاريخية بجدة (برنامج جدة التاريخية)
TT

جدة التاريخية... وجهة عالمية تبحر بزوارها في أعماق التاريخ

الممثل الشهير ويل سميث خلال تجوله في المنطقة التاريخية بجدة (برنامج جدة التاريخية)
الممثل الشهير ويل سميث خلال تجوله في المنطقة التاريخية بجدة (برنامج جدة التاريخية)

بين جوانبها قصص وتفاصيل تاريخية تمتد لقرون مضت، ما إن تتجوّل بين شوارعها وتستكشف أزقتها ومبانيها القديمة ذات الطراز العمراني الفريد، تغمرك الدهشة زائراً، ويدفعك الفضول إلى معرفة تاريخ المنطقة والإبحار في أعماق تفاصيلها.

تلك هي المنطقة التاريخية في جدة (غرب السعودية) التي باتت اليوم «متحفاً مفتوحاً» يعكس تراث المنطقة وثقافتها الغنية، ووجهة عالمية للزائرين والحالمين ومقصداً للباحثين عن الجمال من جميع أنحاء العالم للتجوّل بين أزقتها والتعرف على معالمها وثقافتها والاستمتاع بحفاوة أهلها.

الممثل الشهير ويل سميث يوثق (برنامج جدة التاريخية)

ومع انطلاقة التظاهرة السينمائية العالمية ممثلة بمهرجان البحر الأحمر السينمائي في جدة بدورته الثالثة، حرص العديد من نجوم المهرجان والمخرجين وصناع السينما المرموقين لزيارة المنطقة والتعرف على تاريخ المدينة والتجول بين مبانيها وحاراتها القديمة، التي تعود نشأتها إلى نحو 3 آلاف عام قبل توثيق رحلتهم بالصور التذكارية أمام أشهر المعالم التراثية.

وتوافد أبرز النجوم والمشاهير العالميين للتعرف على المنطقة عن قرب واستكشاف معالمها الأثرية منهم الممثل الشهير ويل سميث، والممثلة صوفيا فيرغارا اللذان انبهارا بجمال المباني ورواشينها الساحرة، ووثقا عبر مقاطع فيديو وصور جمال المكان وعراقته، وأبديا إعجابهما الشديد بتراث السعودية وثقافتها.

واستوقفت الزائرين تفاصيل البيوت التاريخية لما تضمّه من شواهد عديدة تحكي جماليات المدينة القديمة وتصميمها، كما تمثل أصالة الزمان والمكان للطراز المعماري الفريد من نوعه بواجهات صُنعت من الخشب الجاوي وأخشاب الساج الهندي، التي توفر التهوية الطبيعية للمنازل، وما تحتويه من متاحف أثرية وساحات عريقة وتنوع المخزون الثقافي فيها.

سائحون من مختلف دول العالم خلال زيارتهم للمنطقة (برنامج جدة التاريخية)

ولم يكن مستغرباً أن تحظى المنطقة التاريخية التي اختيرت ضمن قائمة التراث العالمي لدى منظمة «اليونيسكو» عام 2014، بشهرة كبيرة، حيث تشهد توافد الزائرين إليها على مدار العام من داخل السعودية وخارجها، من وزراء وسفراء وسياسيين وألمع نجوم الفن والرياضة.

ويجسد الفن العمراني للمنطقة أعمالاً هندسية تدفع للانبهار حيال مدى مهارة البنائين والنجارين في عمل المباني والنوافذ الخشبية المعروفة بـ«الروشان» التي تعمل على تغطية الفتحات المطلة من البيت إلى الخارج بالخشب الفاخر، وتعمل على تخفيف درجات الحرارة بطريقتها الفنية التي تسمح بدخول الهواء الخارجي وتهوية المنزل لتجعل منها لوحة فنية على جدران المباني، وإطلالتها على شوارعها العتيقة.

الممثلة صوفيا فيرغارا خلال تسوقها بالمنطقة التاريخية بجدة (إنستغرام)

وعند وصولك للمنطقة التاريخية ستلاحظ أبواب سور جدة القديمة، وأشهرها من الشرق «باب جديد» الذي بُني بداية الأربعينات في العهد السعودي، يليه «باب مكة» من الجهة الشرقية المقابلة لسوق البدو، ومن ثمّ «باب شريف» من المنطقة الجنوبية، قبل التوجه برحلة إلى أشهر البيوت الشهيرة في المنطقة، من أبرزها بيت نصيف، وبيت المتبولي، وبيت سلوم، وبيت الشربتلي، وبيت قابل، وبيت زينل، وبيت البترجي، وبيت باعشن وبيت سلوم، وقد رُممت كل هذه البيوت مؤخراً وفق أعلى المواصفات والمعايير.

ديفيد فيا نجم الكرة الإسباني خلال زيارته للمنطقة (برنامج جدة التاريخية)

وتبرز العديد من المواقع الضاربة في عمق التاريخ، أهمها مسجد الشافعي، ومسجد عثمان بن عفان، ويطلق عليه مسجد الأبنوس، ومسجد عكاش، وجامع الحنفي، ومسجد أبو عنبة، إلى جانب أعرق الأسواق الشعبية، التي تمثّل وجهة مفضّلة لمحبي التراث والقطع التذكارية، وتبعد المنطقة 20 دقيقة فقط عن أفضل تجارب التسوق والخيارات العالمية للمطاعم.

جانب من زيارة الممثل البريطاني هينري كافيل إلى المنطقة (برنامج جدة التاريخية)

وكان الأمير محمد بن سلمان رئيس مجلس الوزراء السعودي، أطلق قبل عامين مشروع «إعادة إحياء جدة التاريخية» الذي هدف إلى تطوير المنطقة لتكون مركزاً للثقافة والأعمال ووجهة لرواد الأعمال، في سياق حرصه واهتمامه وحفاظه على المواقع التاريخية وصونها وتأهيلها تحقيقاً لمستهدفات «رؤية 2030».

وفي إطار الجهود المتواصلة لولي العهد السعودي لتنمية المنطقة وتطويرها، أعلن صندوق الاستثمارات العامة الشهر الماضي، عن تأسيس شركة تطوير البلد لتكون المطور الرئيسي لمنطقة جدة التاريخية (البلد)، وجعلها مركزاً اقتصادياً ووجهة ثقافية وتراثية عالمية.

الممثل الشهير ويل سميث خلال تجوله في المنطقة التاريخية بجدة (برنامج جدة التاريخية)

وتعكف وزارة الثقافة من خلال برنامج تطوير جدة التاريخية، على تطوير وتأهيل مناطق عدّة في قلب البلد، وتحويل أحيائها إلى نموذج مثالي يحافظ على مكانتها التراثية، لتصبح موقعاً نابضاً بالحياة وحافلاً بالتجارب الثقافية وبمتعة التسوق والاكتشاف.


تايسون فيوري يشارك في مشاهد «ولاد رزق 3» بالسعودية

تايسون فيوري وفريق فيلم «ولاد رزق» (صفحة تركي آل الشيخ على «فيسبوك»)
تايسون فيوري وفريق فيلم «ولاد رزق» (صفحة تركي آل الشيخ على «فيسبوك»)
TT

تايسون فيوري يشارك في مشاهد «ولاد رزق 3» بالسعودية

تايسون فيوري وفريق فيلم «ولاد رزق» (صفحة تركي آل الشيخ على «فيسبوك»)
تايسون فيوري وفريق فيلم «ولاد رزق» (صفحة تركي آل الشيخ على «فيسبوك»)

تصدَّر اسم الملاكم البريطاني تايسون فيوري ترند موقع «غوغل» في مصر، خلال الساعات الماضية، وذلك عقب نشر المستشار تركي آل الشيخ، رئيس «الهيئة العامة للترفيه السعودية»، صورة لفريق فيلم «ولاد رزق 3»، عبر صفحته الرسمية بموقع «فيسبوك»، مساء السبت، والتي علّق عليها قائلاً: «بطل العالم، الأسطورة تايسون فيوري، مع النجم الكبير أحمد عز، والمخرج الكبير طارق العريان، وفريق تصوير فيلم (أولاد رزق 3) في الرياض، اليوم».

ولفت الفنان المصري عمرو يوسف الأنظار أيضاً بعد نشره صوراً جمعته بالمُلاكم العالمي وعدد من صُناع فيلم «ولاد رزق.. القاضية»، عبر صفحته الشخصية في موقع «إنستغرام» وكتب: «ولاد رزق.. القاضية مع بطل العالم في الوزن الثقيل.. فيوري»، كما ظهر يوسف وعز ببعض ملامح الإصابات اللافتة في الوجه.

تايسون فيوري وفريق فيلم «ولاد رزق» (صفحة تركي آل الشيخ على «فيسبوك»)

ويستكمل صُناع فيلم «ولاد رزق.. القاضية» التصوير حالياً في العاصمة السعودية الرياض، للعرض خلال صيف 2024، بدعم من «الهيئة العامة للترفيه»، وذلك بعد مرور 5 سنوات على عرض الجزء الثاني من فيلم «ولاد رزق...عودة أسود الأرض»، بينما عُرض الجزء الأول منه عام 2015.

الفيلم من تأليف صلاح الجهيني، وبطولة أحمد عز، وعمرو يوسف، وأحمد الفيشاوي، وكريم قاسم، وأحمد داود، وإخراج طارق العريان.

من جانبه يؤكد صلاح الجهيني وجود فيوري بشخصيته الحقيقية ضمن أحداث الجزء الثالث، بعد أن وظّفت مشاركته بما يتناسب مع السياق العام للفيلم، الذي بدأ تصويره أواخر شهر أكتوبر «تشرين الأول» الماضي، تزامناً مع انطلاق فعاليات «موسم الرياض».

تايسون فيوري وعمرو يوسف (صفحة يوسف في «إنستغرام»)

ويكشف الجهيني، لـ«الشرق الأوسط» أن «مشاركة فيوري تُعدّ الأولى في السينما»، مشيراً إلى أن «منصة (نتفليكس) قدَّمت من قبل فيلماً وثائقياً سلَّط الضوء على حياته الاجتماعية والمهنية».

وقال الجهيني، في حديث سابق، لـ«الشرق الأوسط»: إن «جمهور الفيلم ينتظر دوماً إبهاراً بصرياً، وتفاصيل بإمكانات عالية، ولقطات مختلفة لم يشاهدها من قبل، خصوصاً بعد جماهيرية الفيلم السابقة، وهذا ما تحقّق لصُناع العمل خلال التصوير في فعاليات (موسم الرياض)». كما أكد الجهيني أن أحداث الفيلم تتضمن أيضاً جزءاً من النزال التاريخي الذي حصل بين تايسون فيوري وفرنسيس نغانو، خلال افتتاح فعاليات «موسم الرياض»، مشيراً إلى أن استمرارية «ولاد رزق» مستقبلاً تتطلب التوسع بشكل أكبر، والخروج عن نطاق العالم العربي.

أحمد عز وعمرو يوسف (صفحة يوسف في «إنستغرام»)

وشدّد الجهيني على أن تمويل «هيئة الترفيه» سيصنع فارقاً كبيراً ويمنح الفيلم طابعاً مختلفاً على مستوى المُعدات والمتطلبات، والاستعانة بفريق عالمي محترف في الأكشن ومطاردات السيارات، مؤكداً أن «الفريق الأساسي للفيلم لم يتغيّر، بل سيشهد استقدام قائمة من ضيوف الشرف والنجوم الجدد تضمّ أسماءً مصرية وعالمية».