تقاعدت عن عمر الـ100... مُعمرة تتحدث عن أهمية «الانشغال بالعمل» لعيش حياة طويلة

بالدو تركز بشدة على أهمية العائلة والأصدقاء

مادلين بالدو تبلغ من العمر 100 عام وتعيش في شيكاغو حيث عملت لمدة 81 عاماً (سي إن بي سي)
مادلين بالدو تبلغ من العمر 100 عام وتعيش في شيكاغو حيث عملت لمدة 81 عاماً (سي إن بي سي)
TT

تقاعدت عن عمر الـ100... مُعمرة تتحدث عن أهمية «الانشغال بالعمل» لعيش حياة طويلة

مادلين بالدو تبلغ من العمر 100 عام وتعيش في شيكاغو حيث عملت لمدة 81 عاماً (سي إن بي سي)
مادلين بالدو تبلغ من العمر 100 عام وتعيش في شيكاغو حيث عملت لمدة 81 عاماً (سي إن بي سي)

تقاعدت مادلين بالدو حديثاً عن عمر يناهز 100 سنة، حيث عملت لأكثر من 80 عاماً - من سن 18 إلى 99 عاماً. وتعتقد بالدو أن العمل كان مساهماً كبيراً في طول عمرها، وفقاً لتقرير لشبكة «سي إن بي سي».

تقول بالدو عن وظيفتها السابقة: «لقد جعلني ذلك مشغولة، واستمتعت بالعمل... أما التقاعد، فلا أحبه كثيراً».

بدأت عائلة بالدو مشروعاً تجارياً في شيكاغو لإنتاج اللافتات الكهربائية، وكانت مادلين مسؤولة عن العمل المكتبي. غالباً ما كانت تتفاعل مع العملاء، وهو الجزء المفضل لديها من الوظيفة.

وقالت: «أحببت التفاعل مع الناس... وكنت الوحيدة في المكتب الذي قام بجميع الأعمال المكتبية، لذلك كان الأمر ممتعاً. أحببت الذهاب إلى العمل».

اكتشفت دراسة أجرتها جامعة هارفارد على مدار 85 عاماً أن العلاقات الإيجابية تجعل الناس أكثر سعادة، ويمكن أن تساعدهم على العيش لفترة أطول. لهذا السبب، ليس من المستغرب أن تركز بالدو بشدة على أهمية العائلة والأصدقاء.

تقول الدكتورة صوفيا ميلمان، الأستاذة المساعدة في الطب وعلم الوراثة ومديرة دراسات طول العمر البشري في معهد أبحاث الشيخوخة في كلية ألبرت أينشتاين للطب: «يتحدث الكثير من المعمرين عن أهمية العلاقات وأسرهم ومجتمعاتهم وأصدقائهم».

لا تزال بالدو تحافظ على لياقتها الاجتماعية في حين تبلغ من العمر 100 عام من خلال الخروج لتناول العشاء مع أبنائها، والذهاب إلى المناسبات العائلية. لقد حضرت أخيراً حفل زفاف في وقت سابق من هذا الشهر.

كما أنها تستمتع بالذهاب إلى أحد فروع «Dunkin’ Donuts» كل يوم أحد مع ابنها للقاء الأصدقاء، وتقول: «أتطلع إلى ذلك كل أسبوع».

تؤكد بالدو أنها محظوظة بما فيه الكفاية؛ لأن لديها عدداً قليلاً من الأصدقاء الذين هم في نفس عمرها والذين يزورون منزلها بشكل متكرر لتناول طعام الغداء.

وتضيف: «يتصلون بي دائماً قائلين: سنأتي لتناول طعام الغداء يوم الأربعاء الساعة 12 ظهراً... نحن نمرح معاً... من دون أصدقائك، أعني أين تكون، أليس كذلك؟».

في حين أن الحفاظ على العلاقات الصحية التي تجعلنا سعداء يعد عاملاً مهماً في العيش لفترة أطول، فإن هناك عوامل أخرى من المحتمل أن تكون قد ساهمت في طول عمر بالدو.

بداية، تقول ميلمان: «بشكل عام، متوسط عمر المرأة أطول من عمر الرجل... ونحن نعتقد أن الجينات أيضاً لها علاقة كبيرة بطول العمر».

في الواقع، عاشت أخت بالدو الكبرى حتى سن 103 أعوام. وتقول: «لكن أنا وهي الوحيدتان اللتان عاشتا لأكثر من 100 عام»، في إشارة إلى والديها اللذين توفيا عن عمر يناهز 84 عاماً، وشقيقاتها اللواتي لم يعشن حياة طويلة جداً.

نشأت على نظام غذائي نباتي

تهدف بالدو إلى البقاء في حالة من النشاط، قائلة: «ما زلت أتجول بشكل جيد للغاية. أستطيع أن أصعد الدرج. لديّ طاقة؛ لذا فأنا في حالة جيدة جداً».

تحاول أيضاً تناول طعام صحي قدر الإمكان، وهو الأمر الذي بدأ بالنسبة لها خلال طفولتها، وتوضح: «عندما كنت طفلة، كان هناك سبعة أطفال في العائلة، وكان والدي يبني حديقة كبيرة، لذلك كنا نعيش على الخضار في الغالب. ليس هناك الكثير من اللحوم، ولم نتمكن من شراء اللحوم».

وتضيف: «أعتقد أن هذا ربما كان السبب وراء تناولي طعاماً صحياً». حالياً، لا تتناول الوجبات السريعة.

وتقول ميلمان إن المعمرين عادة ما يكونون أكثر تفاؤلاً، ويناسب بالدو هذا الوصف. وتفيد بأنه ليس من الواضح ما إذا كان المعمرون الذين تزيد أعمارهم على مائة عام يتمتعون دائماً بإيجابية، أو ما إذا كانوا قد طوروا نظرتهم الإيجابية مع تقدم العمر.

تقول بالدو إنها لا تشعر بالتوتر كثيراً؛ لأن «كل شيء يمكن حله». وتتابع: «أنا محظوظة جداً؛ لأنني وصلت إلى سن المائة، وأتمتع بصحة جيدة... لا أستطيع أن أشكو من صحتي. أمشي وأتحدث ولا أشعر بأي ألم».


مقالات ذات صلة

دراسة: نحو نصف وفيات السرطان بين البالغين يمكن الوقاية منها

صحتك ساهم التدخين في ما يقرب من 1 من كل 5 حالات إصابة بالسرطان (أرشيفية - رويترز)

دراسة: نحو نصف وفيات السرطان بين البالغين يمكن الوقاية منها

يمكن أن تعزى نحو 40 في المائة من حالات السرطان الجديدة بين البالغين الذين تبلغ أعمارهم 30 عاماً أو أكثر في الولايات المتحدة إلى عوامل خطر يمكن الوقاية منها.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
تكنولوجيا الأداة دقيقة بنسبة تزيد على 80 % (رويترز)

الذكاء الاصطناعي قد يتنبأ باحتمالية إصابتك بألزهايمر في المستقبل

يمكن لأداة جديدة للذكاء الاصطناعي أن تتنبأ بما إذا كان الأشخاص الذين يعانون من مشاكل خفيفة بالذاكرة قد يصابون بمرض ألزهايمر في المستقبل

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك النوم الجيد يُمكن الأشخاص من الاستمتاع بصحة أفضل خلال حياتهم (رويترز)

6 طرق للاستغراق سريعاً في النوم

يعاني كثير من الناس من صعوبة الحصول على الحد الأدنى الموصى به من النوم وهو سبع ساعات في الليلة، رغم أهمية النوم للصحة الجسدية والعقلية.

«الشرق الأوسط» (واشنطن )
صحتك أدوية (رويترز)

«مزيج مدمر للصحة»… احذر تناول أدوية معينة خلال موجات الحرارة

يزيد الطقس الحار هذا الصيف من خطر الأمراض المرتبطة بارتفاع درجات الحرارة، ويهدد الصحة من خلال تضخيم الآثار الجانبية لكثير من الأدوية شائعة الاستخدام.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
يوميات الشرق صورة تعبيرية من «بيكسباي»

ما تأثير الانفصال وطلاق الآباء على الأطفال؟

ما إن يقرر الأزواج الطلاق حتى تبدأ حلقات انتقامية في مسلسل صراع الأقوى لا ينتهي، في المنزل وأروقة المحاكم، إذ يحشد كل طرف قواه من أجل محاربة الطرف الآخر.

«الشرق الأوسط» (لندن)

مصر تعوّل على «الرحلات المباشرة» لتنشيط السياحة

مصر تسعى لزيادة أعداد السائحين الأجانب عبر «الرحلات المباشرة» (وزارة السياحة والآثار المصرية)
مصر تسعى لزيادة أعداد السائحين الأجانب عبر «الرحلات المباشرة» (وزارة السياحة والآثار المصرية)
TT

مصر تعوّل على «الرحلات المباشرة» لتنشيط السياحة

مصر تسعى لزيادة أعداد السائحين الأجانب عبر «الرحلات المباشرة» (وزارة السياحة والآثار المصرية)
مصر تسعى لزيادة أعداد السائحين الأجانب عبر «الرحلات المباشرة» (وزارة السياحة والآثار المصرية)

بهدف «تنشيط حركة السياحة»، أعلنت وزارتا السياحة والآثار والطيران المدني المصريتان تسيير خط طيران مباشر جديد بين العاصمة الإسبانية مدريد، ومدينة شرم الشيخ المصرية الواقعة على ساحل البحر الأحمر، معوِّلتين على «رحلات الشارتر»؛ لزيادة عدد الزيارات السياحية.

واستقبل مطار شرم الشيخ الدولي، مساء السبت، أولى الرحلات الجوية المباشرة لشركة «إير كايرو»، والقادمة من مدريد، وكان على متنها 156 سائحاً إسبانياً وعدد من الصحافيين والكُتاب السياحيين، وفق إفادة رسمية مشتركة من وزارتي السياحة والآثار، والطيران المدني.

وعدّت الوزارتان «الرحلات المباشرة خطوة مهمة لدعم جهود الدولة في تنمية الحركة السياحية والجوية القادمة من المدن الأوروبية إلى المقاصد السياحية المصرية».

ورغبة في «تقديم صورة جاذبة للسياح»، استقبلت الطائرة بتقليد «رش المياه»، الذي بات متعارفاً عليه أخيراً في المطارات المصرية عند استقبال أفواج سياحية من مناطق جديدة، أو عند افتتاح خطوط طيران جديدة، مع توزيع الورود والهدايا التذكارية على السياح، إضافة إلى مواد دعائية عن المقوّمات السياحية المتنوعة التي يتمتع بها المقصد السياحي المصري، ولا سيما المدن السياحية بمحافظة جنوب سيناء.

سائحون إسبان لدى وصولهم إلى مطار شرم الشيخ الدولي (وزارة السياحة والآثار المصرية)

وأشارت وزارة السياحة والآثار إلى «تقديم كل التسهيلات اللازمة للركاب، لإنهاء إجراءات وصولهم بكل سهولة ويسر، في إطار التعاون الفعال والتنسيق الدائم بين وزارتي الطيران المدني والسياحة والآثار لجذب مزيد من الحركة السياحية الوافدة إلى مصر، وتقديم أفضل تجربة للسائحين الإسبان».

ويؤكد الخبير السياحي المصري محمد كارم «أهمية تسيير رحلات شارتر بوصفها وسيلة لتنشيط الحركة السياحية»، موضحاً، في حديثه، لـ«الشرق الأوسط»، أن «هناك نوعين من رحلات الطائرات؛ رحلات منتظمة أساسية تتم في مواعيد محددة، وأخرى رحلات شارتر منخفضة التكلفة تتم بين وجهات معنية ولفترات محددة»، مشيراً إلى أن «رحلات الشارتر ستسهم في استقطاب عدد كبير من السياح الأوروبيين وجذبهم لمصر؛ كونها رحلات منخفضة التكلفة».

وأوضح أن «الفترة الماضية شهدت تسيير رحلات شارتر بين عواصم عدة ومطارات مرسى علم، والغردقة، وشرم الشيخ، وسفنكس».

رش الطائرة بالمياه لدى وصولها إلى شرم الشيخ (وزارة السياحة والآثار المصرية)

ومن المقرر أن يستمر تسيير الرحلات الجوية المباشرة لشركة «إير كايرو» بين مدينتي مدريد وشرم الشيخ حتى شهر أكتوبر (تشرين الأول) المقبل، بواقع رحلة أسبوعية، مع إمكانية زيادة عدد الرحلات وفقاً لسياسة العرض والطلب، طبقاً لوزارة السياحة المصرية.

وشهدت السنوات الأخيرة حديثاً متكرراً من المسؤولين المصريين عن «عزمهم زيادة عدد رحلات الطيران منخفضة التكلفة؛ بهدف تنشيط حركة السياحة»، حيث تستهدف مصر الوصول بعدد السياح الوافدين إليها إلى 30 مليون سائح بحلول عام 2028.

وأكد كارم أن «مصر قادرة على تحقيق مستهدفاتها السياحية، خلال العام الحالي أو العام المقبل، والوصول إلى 30 مليون سائح في العام»، مشيراً إلى أن «هناك اهتماماً بالمقصد السياحي المصري، ولا سيما مع قرب افتتاح مشاريع أثرية مهمة مثل المتحف المصري الكبير، وزيادة الطاقة الفندقية والاستثمارات في القطاع السياحي»، متوقعاً «حدوث انتعاشة في سوق السياحة، خلال الفترة المقبلة».

استقبال السائحين الإسبان بالورود (وزارة السياحة والآثار المصرية)

وكان البنك المركزي المصري قد أعلن، الأسبوع الماضي، ارتفاع إيرادات قطاع السياحة بنسبة 5.3 في المائة، خلال الـ9 أشهر الأولى من العام المالي 2023 / 2024 لتصل إلى 10.9 مليار دولار، مقارنة بـ10.3 مليار دولار في الفترة نفسها من العام المالي السابق.

واستقبلت مصر عام 2023 نحو 14.9 مليون سائح، بزيادة 27 في المائة عن عام 2022، وفق بيان لمجلس الوزراء المصري بداية العام الحالي.