اعتباراً من 2024... مغادرة مطار سنغافورة لن تتطلب جواز سفر

البيانات البيومترية المأخوذة من بصمات الأصابع وتقنية التعرف على الوجه ستحل مكان وثائق السفر

تعمل أكثر من 100 شركة طيران في شانغي مع مرور أكثر من 5 ملايين شخص عبر المطار في يونيو (رويترز)
تعمل أكثر من 100 شركة طيران في شانغي مع مرور أكثر من 5 ملايين شخص عبر المطار في يونيو (رويترز)
TT

اعتباراً من 2024... مغادرة مطار سنغافورة لن تتطلب جواز سفر

تعمل أكثر من 100 شركة طيران في شانغي مع مرور أكثر من 5 ملايين شخص عبر المطار في يونيو (رويترز)
تعمل أكثر من 100 شركة طيران في شانغي مع مرور أكثر من 5 ملايين شخص عبر المطار في يونيو (رويترز)

سيتمكن المسافرون المغادرون من أحد أكثر المطارات ازدحاماً في العالم قريباً من القيام بذلك دون الحاجة إلى جواز سفر، وفقاً لشبكة «سكاي نيوز».

أعلن الوزراء في سنغافورة أنه سيتم إدخال نظام آلي لتخليص الهجرة في مطار شانغي اعتباراً من عام 2024.

وستسمح التغييرات للأشخاص بمغادرة المطار دون الحاجة إلى «تقديم وثائق سفرهم بشكل متكرر».

وستحل البيانات البيومترية، المأخوذة من مسح بصمات الأصابع وتكنولوجيا التعرف على الوجه، محل وثائق السفر وغيرها من العناصر المادية، مثل جوازات السفر.

وتستخدم ممرات الهجرة الآلية في شانغي هذه التكنولوجيا بالفعل، لكن الإجراءات الجديدة ستسمح للناس بالاستمتاع بتجربة أكثر «سلاسة» عند المرور عبر المطار.

وقالت وزيرة الاتصالات جوزفين تيو إن سنغافورة ستصبح «واحدة من الدول القليلة الأولى في العالم»، التي تطبق مثل هذه التغييرات.

ومن المتوقع أن تكون المرحلة الافتتاحية للمخطط متاحة في أوائل العام المقبل من خلال إدخال نقاط مسح رمز الاستجابة السريعة (كيو آر).

وتأتي التغييرات القادمة في أعقاب تعديل قوانين الهجرة في سنغافورة يوم الاثنين، مما يسهل استخدام التخليص البيومتري في المطارات ونقاط التفتيش الأخرى.

وأثار بعض النواب في البلاد مخاوف بشأن الأمن السيبراني، لكن الوزراء قالوا إن الإجراءات ستسمح لسنغافورة بأن تكون أكثر استعداداً للأوبئة المستقبلية وتمهيد الطريق لإجراء تعديلات على الضوابط الحدودية.

تعمل أكثر من 100 شركة طيران في شانغي، مع مرور أكثر من خمسة ملايين شخص عبر المطار في يونيو (حزيران)، مع استمرار أعداد الركاب في التعافي بعد جائحة «كوفيد».

وتستخدم البوابات البيومترية بالفعل في عدد من المطارات في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك مطار هيثرو في لندن وشارل ديغول في باريس.


مقالات ذات صلة

وزير الأشغال اللبناني يقول إن مقال «التلغراف» يشوه سمعة مطار بيروت

المشرق العربي أعضاء من وسائل الإعلام يسيرون خلال جولة نظمت للدبلوماسيين الأجانب ووسائل الإعلام حول مطار بيروت الدولي في بيروت 24 يونيو 2024 (رويترز)

وزير الأشغال اللبناني يقول إن مقال «التلغراف» يشوه سمعة مطار بيروت

قال وزير الأشغال اللبناني إن مقال صحيفة «التلغراف» البريطانية بشأن قيام «حزب الله» بتخزين صواريخ ومتفجرات في مطار بيروت هو تشويه لسمعة المطار.

«الشرق الأوسط» (بيروت)
أوروبا مسافرون في مطار مانشستر (أرشيف - رويترز)

إلغاء رحلات جوية بمطار مانشستر لانقطاع التيار الكهربائي

تواجه الرحلات الجوية المغادرة من مطار مانشستر بالمملكة المتحدة الإلغاء والتأخير الشديد بعد انقطاع التيار الكهربائي في المنطقة، وفقاً لما ذكرته شبكة «سكاي نيوز».

«الشرق الأوسط» (لندن)
العالم العربي طائرة تتبع الخطوط الجوية الألمانية «لوفتهانزا» في مطار فرانكفورت الدولي (د.ب.أ)

تعليق رحلات جوية إلى المنطقة رغم «إعادة فتح الأجواء»

أعلنت شركة «مصر للطيران» أنها قررت استئناف تسيير رحلاتها الجوية من وإلى كل من الأردن والعراق ولبنان وذلك نظراً لإعادة فتح المجال الجوي بتلك الدول.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
المشرق العربي طائرة تابعة للخطوط الجوية اللبنانية الرسمية في مطار رفيق الحريري الدولي (أ.ف.ب)

لبنان يقدم شكوى لمجلس الأمن حول «تشويش» إسرائيل على أنظمة الملاحة

طلبت وزارة الخارجية اللبنانية من بعثة لبنان بالأمم المتحدة تقديم «شكوى عاجلة» لمجلس الأمن الدولي حول «اعتداءات» إسرائيل على السيادة اللبنانية.

«الشرق الأوسط» (بيروت)
يوميات الشرق طائرة تابعة لخطوط جنوب الصين الجوية (رويترز)

راكب يُلقي عملات معدنية في محرك طائرة... ويؤخر الرحلة 4 ساعات

تأخرت رحلة جوية في الصين لأكثر من أربع ساعات يوم الأربعاء بعد أن ألقى أحد الركاب عملات معدنية في المحرك، وفقاً لوسائل الإعلام الرسمية الصينية.

«الشرق الأوسط» (بكين)

‎فرنسا تمنح أحمد ماطر وسام «الفنون والآداب» برتبة «فارس»

الفنان السعودي أحمد ماطر أثناء حصوله على وسام «الفنون والآداب الفرنسي» رتبة «فارس»
الفنان السعودي أحمد ماطر أثناء حصوله على وسام «الفنون والآداب الفرنسي» رتبة «فارس»
TT

‎فرنسا تمنح أحمد ماطر وسام «الفنون والآداب» برتبة «فارس»

الفنان السعودي أحمد ماطر أثناء حصوله على وسام «الفنون والآداب الفرنسي» رتبة «فارس»
الفنان السعودي أحمد ماطر أثناء حصوله على وسام «الفنون والآداب الفرنسي» رتبة «فارس»

منحت فرنسا الفنان السعودي أحمد ماطر وسام (Ordre des Arts et des Lettres)، وسام «الفنون والآداب الفرنسي» رتبة «فارس» (Chevalier)؛ نظير إسهاماته الاستثنائية في عالم الفن وتأثيره العميق على المشهد الثقافي السعودي، ودوره في تعزيز العلاقات السعودية - الفرنسية، من خلال الفنون. وقلّد لودوفيك بوي، سفير فرنسا لدى المملكة العربية السعودية، الفنان ماطر الوسام؛ بناءً على مرسوم من الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، في احتفالية أقيمت في الرياض، الاثنين، ويُعدّ الوسام أحد أرفع الأوسمة الفرنسية التي تُمنح للأشخاص الذين قدموا مساهمات كبيرة في مجالات الفن والأدب والتاريخ.

الفنان السعودي أحمد ماطر

ويتوِّج الوسام الفرنسي الرفيع المساعي الفنية لماطر في مدّ جسور التواصل الثقافي بين الشعوب عبر بوابة الفن على مدى العقود الماضية. من جهته، عدّ السفير الفرنسي لودوفيك بوي، منح ماطر الوسام برتبة فارس «تكريماً لالتزام الفنان السعودي في المساهمة بتعزيز العلاقات الثقافية بين المملكة وفرنسا». ووصف السفير الفرنسي الفنان ماطر بـ«الفنان العالمي التي وصلت إبداعاته أكبر المتاحف العالمية في نيويورك ولندن وباريس»، مشيراً إلى مساهمة أعمال ماطر التي عُرضت في متحف الفن المعاصر في باريس، في التقارب الثقافي بين المملكة وفرنسا. بدوره، قال الفنان أحمد ماطر : «إنني فخور وممتن بهذا التكريم الذي يُعد تتويجاً لمسيرتي الفنية»، مؤكداً مواصلة جهوده في خدمة الفن التشكيلي وتعزيز الحضور الثقافي السعودي على الساحة الدّولية، في ظل ما يحظى به قطاع الفنون البصرية في البلاد من تمكين على جميع الصعد. وجدير بالذكر أن وسام الفنون والآداب الفرنسي، منح للمرة الأولى عام 1957، وحصل عليه عدد من أدباء وفناني العالم، من بينهم الكاتب الإيطالي أنطونيو تابوكي، والروائي البرازيلي باولو كويلو، والسينمائي الأميركي كيفن كوستنر، وجورج كلوني، ومن بينهم مبدعون عرب، مثل الفنانة اللبنانية فيروز، والروائي المصري نجيب محفوظ، واليمني علي المقري، والسوداني عبد العزيز بركة. ولد الفنان أحمد ماطر في 1979، ودرس ومارس الطب، ويعدّ من أبرز الفنانين التشكيليين السعوديين المعاصرين، وقد حظيت أعماله بتقدير دُولي، وعرضت في كثير من المؤسسات الفنية المحورية حول العالم، من بينها المتحف البريطاني، وبينالي البندقية، ومتحف غوغنهايم نيويورك، ومتحف سينر بومبيدو في باريس، وأصبح ماطر أول فنانٍ سعودي يقيم معرضاً منفرداً في الولايات المتحدة تحت عنوان «مدن رمزية: أعمال أحمد ماطر»، وذلك في معرض «آرثر ساكلر» التابع لمؤسسة «سميثسونيان» في واشنطن العاصمة. وتشمل ممارساته الرسم، والتصوير الفوتوغرافي، والتركيبات، والعروض، وتتناول موضوعات الهوية، والذاكرة، والديناميكيات المتطورة للمجتمع السعودي. حصل على جوائز كثيرة، بما في ذلك جائزة «الإبداع الثقافي» من مبادرة تكريم في الكويت عام 2018، وجائزة التّميز الإبداعي، وعزّز تفانيه الراسخ للتعبير الفني والتزامه بالانخراط الاجتماعي مكانته بوصفه صوتاً رائداً في الفن المعاصر.