تفاعُل مع إعلان لمحمد صلاح يضيء على مأكولات شعبية مصرية

اللاعب ديان لوفرين اكتشف مطبخاً غريباً التهم طعامه بشهية 

صلاح ولوفرين يمنحان الإعلان بُعداً عالمياً (لقطة من الإعلان)
صلاح ولوفرين يمنحان الإعلان بُعداً عالمياً (لقطة من الإعلان)
TT

تفاعُل مع إعلان لمحمد صلاح يضيء على مأكولات شعبية مصرية

صلاح ولوفرين يمنحان الإعلان بُعداً عالمياً (لقطة من الإعلان)
صلاح ولوفرين يمنحان الإعلان بُعداً عالمياً (لقطة من الإعلان)

أثار إعلان جديد لإحدى شركات المشروبات الغازية يشارك فيه النجم المصري محمد صلاح تفاعلاً واسعاً في مصر، لإضاءته على مأكولات شعبية مصرية مثل سندوتشات «الكبدة» و«الحواوشي» و«السجق» وأطباق «الكشري» والذرة المشوية.

وشغل الإعلان، الذي يُظهر بعض معالم الإسكندرية، مثل قلعة قايتباي ومسجد المرسي أبو العباس ومراكب الصيد والـ«ترام»، فضلاً عن حي «بحري»؛ المتابعين منذ الساعات الأولى لبثّه مساء الاثنين. ويشارك فيه زميل صلاح السابق في «ليفربول» الكرواتي ديان لوفرين، اللاعب الحالي في نادي «أولميبك ليون» الفرنسي.

طبق كشري من لذائذ المطبخ المصري (لقطة من الإعلان)

تعليقاً، يقول الناقد الفني طارق الشناوي لـ«الشرق الأوسط» إنّ نجاحه وسرعة تداوله «يعودان إلى بساطته الشديدة وخفّة ظلّ الثنائي صلاح ولوفرين، والتركيز على المأكولات الشعبية التي منحت العمل جواً من الحميمية خصوصاً حيال اكتشاف اللاعب الأوروبي مأكولات غريبة عليه والتهامها بشهية».

إشادة بأداء محمد صلاح ودوره في خدمة صورة بلاده (لقطة من الإعلان)

يضيف: «نُفِّذ بحرفية شديدة وإيقاع سريع، ونجح في تقديم الوجه الحضاري لمدينة ذات طابع عالمي مثل الإسكندرية».

وأيضاً، يشيد إعلاميون مصريون بالإعلان الذي تظهر في خلفيته مقاطع من أغنية «سواح» لعبد الحليم حافظ. فيقول عمرو أديب إنه «يقدّم دعاية مجانية للسياحة في مصر»، ويرى أحمد موسى أنه «يمثل قوة مصر الناعمة»، بينما يصفه الناقد الرياضي حسن المستكاوي بأنه «أجمل الإعلانات التي أنتجت في السنوات الأخيرة»، مضيفاً: «لا كلمات معقّدة ولا حركات هيستيرية ولا تسوّل اهتمام بالمنتَج. الإعلان في مجمله أفضل دعاية للإسكندرية الجميلة». كما يشيد المخرج السينمائي عمرو عرفة بخفة ظلّ لوفرين وصلاح، قائلاً: «دمهم شربات».

ساندويتشات «الكبدة» مما يشتهيه المصريون (لقطة من الإعلان)

أما ناشطون على مواقع التواصل، فرأوا في الإعلان «استعادة للروح العالمية للإسكندرية» وسط تداوله على مواقع وصحف دولية، مشيدين بجهود صلاح في إبراز جمال بلاده.

ومن جهته، يؤكد الناقد الرياضي محمد البرمي أنّ «عوامل نجاح الإعلان متعدّدة، منها الحضور الطاغي لصلاح وصديقه المقرَّب، وتلقائيتهما، فضلاً على طبيعة الإسكندرية مدينةً محبوبةً»، مضيفاً لـ«الشرق الأوسط»: «يجب ألا ننسى حجم المتابعة الهائلة لصلاح، منها ما يزيد على 60 مليوناً في (إنستغرام)، فضلاً على مئات الملايين على صفحاته وحساباته الأخرى».


مقالات ذات صلة

صلاح ينضم لتشكيلة مصر تحت قيادة حسام حسن لأول مرة

رياضة عربية محمد صلاح رفقة حسام وإبراهيم حسن في معسكر منتخب مصر (الاتحاد المصري لكرة القدم)

صلاح ينضم لتشكيلة مصر تحت قيادة حسام حسن لأول مرة

انضم محمد صلاح إلى تشكيلة منتخب مصر لأول مرة تحت قيادة حسام حسن (السبت)، لتكتمل بذلك صفوف الفريق قبل خوض مباراتين في تصفيات كأس العالم 2026.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
رياضة عالمية محمد صلاح وعائلته بعد مباراة لليفربول (غيتي)

محمد صلاح... اللاعب الأكثر قيمة تجارية في «بريمرليغ»

ليست الأرقام المهمة هي التي ستحدد إرث ليفربول، ولكن التي قُدمت بهدوء في مارس (آذار) هي ما ساعدت على توضيح قيمة محمد صلاح في ضوء مختلف.

ذا أتلتيك الرياضي (لندن)
رياضة عربية محمد صلاح (رويترز)

صلاح يعود إلى منتخب مصر لأول مرة بقيادة حسن

عاد محمد صلاح نجم ليفربول الإنجليزي إلى قائمة منتخب مصر لكرة القدم،استعداداً لمواجهتي بوركينا فاسو وغينيا بيساو ضمن الجولتين الثالثة والرابعة لتصفيات المونديال.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
رياضة عالمية كلوب يودع ملعب أنفيلد وجماهيره (أ.ب)

كيف أعاد كلوب ليفربول إلى أندية النخبة بعد سنوات من التراجع؟

نجح كلوب في إعادة الهيبة إلى ليفربول فور توليه قيادة الفريق خلفاً لبريندان رودجرز

رياضة عالمية محمد صلاح (إ.ب.أ)

صلاح ملمحاً إلى «بقائه»: سنقاتل من أجل فوز ليفربول بالألقاب

قال المهاجم المصري محمد صلاح: «إنّ ليفربول سيقاتل حتى الموت من أجل الفوز بالألقاب الموسم المقبل»، حيث ألمح اللاعب إلى بقائه خلال عامه الأخير من عقده في أنفيلد.

«الشرق الأوسط» (لندن)

قبل أول ظهور لها غداً... كيت ميدلتون: أحرز تقدماً جيداً بعلاج السرطان

كيت أميرة ويلز (إكس)
كيت أميرة ويلز (إكس)
TT

قبل أول ظهور لها غداً... كيت ميدلتون: أحرز تقدماً جيداً بعلاج السرطان

كيت أميرة ويلز (إكس)
كيت أميرة ويلز (إكس)

قبل أول ظهور علني لها، غداً السبت، منذ خضوعها لجراحة كشفت عن إصابتها بالسرطان، أعلنت كيت ميدلتون، أميرة ويلز البريطانية، أنها تحرز تقدماً جيداً في العلاج الكيميائي الوقائي الذي تخضع له، لكنها «لم تتجاوز مرحلة الخطر».

وقالت كيت، في رسالة شخصية مكتوبة ونُشرت، اليوم الجمعة، إنها «تأثرت بشدة» بآلاف الرسائل الرقيقة من أنحاء العالم، عقب إعلان إصابتها بالسرطان في مارس (آذار) الماضي.

وأضافت أن تلك الرسائل تركت أثراً كبيراً في نفسها وزوجها الأمير وليام وريث العرش البريطاني.

وتابعت: «أحرز تقدماً جيداً، لكن مثلما يعلم أي شخص يخضع للعلاج الكيميائي، هناك أيام حلوة، وأيام مُرة».

وأردفت: «في هذه الأيام المُرة، تشعرون بالضعف والتعب، وعليكم الاستسلام لراحة أجسادكم. لكن في الأيام الحلوة، حينما تشعرون بأنكم أقوى، تريدون اغتنام الشعور بالعافية بأكبر قدر».