اكتشاف معبد أثري غارق لـ«أفروديت» في الإسكندرية

يعود للقرن الخامس قبل الميلاد

مجموعة من الحليّ الذهبية وعين واجيت ودلاية عُثر عليها في الموقع
مجموعة من الحليّ الذهبية وعين واجيت ودلاية عُثر عليها في الموقع
TT

اكتشاف معبد أثري غارق لـ«أفروديت» في الإسكندرية

مجموعة من الحليّ الذهبية وعين واجيت ودلاية عُثر عليها في الموقع
مجموعة من الحليّ الذهبية وعين واجيت ودلاية عُثر عليها في الموقع

أعلنت البعثة الأثرية المصرية - الفرنسية المشتركة بين المجلس الأعلى للآثار والمعهد الأوروبي للآثار البحرية، اكتشاف معبد للإلهة أفروديت من القرن الخامس قبل الميلاد، وعدد من اللقى الأثرية تخص معبد آمون جريب، وذلك خلال أعمال التنقيب تحت الماء بمدينة تونيس هيراكليون الغارقة بخليج أبو قير بالإسكندرية.

وعثرت البعثة داخل المعبد على لُقى أثرية برونزية وخزفية مستوردة من اليونان، بالإضافة إلى بقايا أبنية مدعومة بعوارض خشبية يعود تاريخها للقرن الخامس قبل الميلاد، حسبما ذكر الدكتور مصطفى وزيري، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار المصري، في بيان صادر عن وزارة السياحة والآثار، الثلاثاء.

جانب من عمليات البحث عن الآثار المفقودة (وزارة السياحة والآثار المصرية)

في حين أشار فرانك جوديو، رئيس المعهد الأوروبي للآثار البحرية، إلى أن «البعثة عثرت أيضاً على المنطقة التي كانت تُخزن بها القرابين والنذور والعناصر الثمينة بمعبد آمون الغربي، وهي عبارة عن مجموعة من الحليّ الذهبي من أقراط على شكل رأس أسد، وعين واجيت، ودلاية، وأوانٍ من المرمر كانت تُستخدم لتخزين العطور ومراهم التجميل، بالإضافة إلى مجموعة من الأطباق المصنوعة من الفضة التي كانت تُستخدم في الطقوس الدينية والجنائزية، وقبضة يد نذرية من الحجر الجيري وإبريق على شكل بطة من البرونز».

أطباق معدنية عُثر عليها في المعبد الغارق (وزارة السياحة والآثار المصرية)

وتقع مدينة تونيس هيراكليون الغارقة تقع على بُعد 7 كم من ساحل أبو قير، وكانت تعد أكبر ميناء لمصر على ساحل البحر المتوسط، قبل أن يؤسس الإسكندر الأكبر مدينة الإسكندرية عام 331 قبل الميلاد وتسببت الزلازل التي ضربت البلاد قديماً في غرق المدينة بالكامل تحت سطح البحر. وأُعيد اكتشافها عام 2000م، وفق الدكتور إسلام سليم، مدير عام إدارة الآثار الغارقة.


مقالات ذات صلة

محاكاة أثر سليم حسن في علم المصريات والحفائر الأثرية

يوميات الشرق حرص الراحل سليم حسن على توثيق المواقع بالنشر الصحافي  (إدارة المعرض)

محاكاة أثر سليم حسن في علم المصريات والحفائر الأثرية

وثّق معرض مصري رحلة رائد علم المصريات الدكتور سليم حسن واكتشافاته وحفائره على مدى 10 سنوات في منطقتي الجيزة وسقارة.

حمدي عابدين (القاهرة )
يوميات الشرق الفريق فحص البقايا التي عثر عليها في كويفا دي لوس مارموليس بالقرب من مدينة غرناطة جنوب إسبانيا (سي إن إن)

دراسة تكشف تنقيب البشر القدماء عن بقايا أسلافهم لاستخدامها أدوات

اكتشف باحثون يعملون في كهف بجنوب إسبانيا أدلة على أن بقايا الهياكل العظمية للإنسان القديم المدفونة هناك قد تم استخراجها وتعديلها، وحتى استخدامها أدوات.

«الشرق الأوسط» (مدريد - برن)
يوميات الشرق اكتُشف الهيكل في موقع شلالات كالامبو بزامبيا (أ.ب)

اكتشاف هيكل خشبي يعود إلى نصف مليون عام في أفريقيا

اكتشف علماء آثار أقدم هيكل خشبي صنعه الإنسان على الإطلاق، ويبلغ عمره نحو نصف مليون سنة.

«الشرق الأوسط» (باريس)
ثقافة وفنون تمثال أنثوي من قرية الفاو، وتمثالان مشابهان من العراق

تعويذة لدرء الشر أم أداة طقسية تنشد الخصوبة؟

يحتفظ متحف قسم الآثار في جامعة الملك سعود بالرياض بمجموعة كبيرة من القطع الأثرية التي عُثر عليها في قرية الفاو، منها تمثال أنثوي صغير مصنوع من العظم

محمود الزيباوي
يوميات الشرق موقع «أريحا القديمة/ تل السلطان» (شاترستوك)

ترحيب فلسطيني بإدراج «تل السلطان» على قائمة التراث العالمي

رحب الفلسطينيون بقرار لجنة التراث العالمي التابعة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة، إدراج موقع «أريحا القديمة/ تل السلطان» على قائمة التراث العالمي

«الشرق الأوسط» (رام الله)

بوادر إيجابية في المفاوضات بين كتّاب السيناريو والاستوديوهات الهوليوودية

مسيرة لكتاب وومثلين خارج استوديوهات شركة «باراماونت» في هوليوود يوم 14 يوليو الماضي (أ.ب)
مسيرة لكتاب وومثلين خارج استوديوهات شركة «باراماونت» في هوليوود يوم 14 يوليو الماضي (أ.ب)
TT

بوادر إيجابية في المفاوضات بين كتّاب السيناريو والاستوديوهات الهوليوودية

مسيرة لكتاب وومثلين خارج استوديوهات شركة «باراماونت» في هوليوود يوم 14 يوليو الماضي (أ.ب)
مسيرة لكتاب وومثلين خارج استوديوهات شركة «باراماونت» في هوليوود يوم 14 يوليو الماضي (أ.ب)

تسارعت التطورات في هوليوود في شأن إضراب كتّاب السيناريو الذي يشلّ القطاع السينمائي والتلفزيوني منذ نحو خمسة أشهر، إذ أعلنت نقابتهم أنها ستواصل اليوم السبت المفاوضات مع الاستوديوهات، بعدما شهدت تقدماً يوحي برغبة في التوصل إلى اتفاق يضع حداً للتحرك المطلبي.

وأفادت «رايترز غيلد أوف أميركا» في رسالة وجهتها مساء الجمعة إلى 11500 كاتب سيناريو تمثّلهم أن المفاوضين من الطرفين «سيجتمعون مجدداً السبت». وأضافت أنها تُواصل «العمل للحصول على اتفاق يستحقه كتّاب السيناريو».

وكانت المحادثات بين شركات الإنتاج ونقابة كتّاب السيناريو في شأن تقاسم إيرادات البث التدفقي وتنظيم استخدام الذكاء الاصطناعي استؤنفت الأربعاء بعد توقفها نحو شهر. ويؤمل أن تفضي هذه الجولة الجديدة من المفاوضات إلى نتيجة إيجابية إذ لاحظ مراقبون في القطاع بوادر تقدم فيها.

ومن هذه البوادر أن كبار مسؤولي «ديزني» (بوب آيغر) و«نتفليكس» (تيد ساراندوس) و«وورنر براذرز» (ديفيد زاسلاف) و«إن بي سي يونيفرسال» (دونا لانغلي) شاركوا فيها شخصياً خلال الايام الثلاثة المنصرمة، بحسب وسائل الإعلام الأميركية.

لافتات تحمل شعارات يستخكها المضربون في مسيراتهم وتجمعاتهم موضوعة خارج استوديوهات «ديزني» في بوربانك (رويترز)

ومن المؤشرات الإيجابية الأخرى أن بياناً مشتركاً صدر مساء الأربعاء عن نقابة الكتّاب «رايترز غيلد أوف أميركا» والشركات التي يمثلها تحالف منتجي الأعمال السينمائية والتلفزيونية، أعلن فيه الطرفان تمديد المفاوضات.

ورأى أكثر من مُراقب أن هذه المقاربة غير المسبوقة للمفاوضات توحي بقُرب التوصل إلى اتفاق، أو أقلّه إلى أن الهوة ضاقت بين الطرفين، بعد 144 يوماً على بدء الإضراب الذي أدى إلى جمود شبه كليّ في القطاع.

ومنذ منتصف يوليو (يوليو)، بدأ الممثلون أيضاً إضراباً، مما أدى إلى شلّ الغالبية العظمى من إنتاجات الأفلام والمسلسلات التلفزيونية في الولايات المتحدة.

ونشرت صحيفة «فاينانشل تايمز» الاقتصادية البريطانية مطلع سبتمبر (أيلول) دراسة أجراها معهد «ميلكن» قدّرت بنحو خمسة مليارات دولار التكلفة التي ترتّبها على اقتصاد ولاية كاليفورنيا هذه الحركة المطلبية المزدوجة التي لم تشهد هوليوود مثيلاً لها منذ 1960.

ويجتمع كتّاب السيناريو والممثلون على مطالب متماثلة، أبرزها تقاسم إيرادات البث التدفقي، إذ يريدون الحصول على أجور أكبر من أفلامهم أو مسلسلاتهم التي تحقق نجاحاً واسعاً على المنصات، بدلاً من تقاضي مبلغ مقطوع، يكون عادةً منخفضاً جداً، لا يأخذ في الاعتبار عدد المشاهدين الذين يستقطبهم العمل المعروض.

ويطالب الممثلون كما الكتّاب بضمانات في شأن استخدام الذكاء الاصطناعي، إذ يخشى الممثلون استنساخ صورهم أو أصواتهم، في حين يتخوف كتاب السيناريو من إمكان استخدام الذكاء الاصطناعي في إنتاج النصوص والحصول تالياً على أجور أدنى، أو استعمال سيناريوهاتهم لتدريب الروبوتات.

وحتى في حال التوصل إلى اتفاق بين الاستوديوهات وكتّاب السيناريو، سيواصل الممثلون إضرابهم. ولم تتواصل نقابتهم «ساغ-افترا» مع الشركات منذ منتصف يوليو. لكنّ الصحافة المتخصصة توقعت أن يمهّد أي اتفاق مع كتّاب السيناريو الطريق لإنهاء إضراب الممثلين، كما أوردت وكالة الصحافة الفرنسية.


مونتينيغرو تبحث عن «بطل الكسل»

المتنافسون في نهائي بطولة الكسل في قرية بريزنا المونتينيغرية (أ.ف.ب)
المتنافسون في نهائي بطولة الكسل في قرية بريزنا المونتينيغرية (أ.ف.ب)
TT

مونتينيغرو تبحث عن «بطل الكسل»

المتنافسون في نهائي بطولة الكسل في قرية بريزنا المونتينيغرية (أ.ف.ب)
المتنافسون في نهائي بطولة الكسل في قرية بريزنا المونتينيغرية (أ.ف.ب)

تنظّم قرية صغيرة في مونتينيغرو (الجبل الأسود) مسابقة يفوز بجائزتها المالية البالغة ألف يورو مَن يستطيع البقاء مستلقياً لأطول وقت ممكن، وقد تأهّل إلى تصفياتها النهائية أربعة متنافسين لا يزالون ممددين منذ أكثر من 800 ساعة.

وفي حديث إلى وكالة الصحافة الفرنسية، تقول ليديا ماركوفيتش العاملة في مجال التجميل «أنا مستلقية هنا منذ 34 يوماً. أتحرّك من مكاني عندما ينتابني الملل، ولا أعرف متى أشعر بذلك»، مؤكّدةً أنّ «البقاء في الفراش ليس سهلاً، بل مُتعب ذهنياً». وتضيف «كان معنا ثلاثة علماء نفس عجزوا عن التحمّل».

ومنذ أكثر من شهر، شاركت على غرار ثلاثة أشخاص آخرين في مسابقة «إزلازفانيه» التي تعني الاستلقاء لفترة طويلة باللغة المحلية، نظّمتها للمرة الثانية عشرة قرية بريزنا السياحية.

ويشير صاحب المكان المُقامة فيه المسابقة ومُطلقها رادونيا بلاغوجيفيتش إلى نكتة شائعة عن أنّ سكان مونتينيغرو كسالى، لافتاً إلى أنّ «الفكرة كانت في تنظيم مسابقة لا تُقام في أي مكان آخر في العالم».

ويوضح أنّ المشاركين في المسابقة والبالغ عددهم 21 شخصاً هم من مونتينيغرو وروسيا وأوكرانيا وصربيا. ويبدي اندهاشه هذه السنة من أداء المتبارين، لأنّهم حطّموا الرقم القياسي الأخير البالغ 117 ساعة استلقاء أي خمسة أيام.

خبيرة التجميل ليديا ماركوفيتش (يسار) والطاهية غوردانا فيليبوفيتش في «خضم التنافس» (أ.ف.ب)

ومن الفراش، يأمل كل من ليديا (23 عاماً) وغوفان (33 عاماً) وفيليب (23 عاماً) وغوردانا (36 عاماً) في الفوز بمبلغ ألف يورو المخصصة لبطل الكسل، حتى لو كان ذلك يعني تأجيل اشنغالاتهم الأسرية والوظيفية والدراسية.

وتقول الطاهية غوردانا فيليبوفيتش التي تعمل في مطعم مجاور لمكان المسابقة «أنا فخورة بنفسي لأنني صمدت. وأشعر بالراحة هنا وفخورة أيضاً بعائلتي التي تدعمني وبزوجي الذي يتولّى أمور أبنائنا منذ شهر، وهو قال لي أنت في إجازة، استلقي واستمتعي».

وبالإضافة إلى دعم أصدقائهم وعائلاتهم، حقق المشاركون نجاحاً عبر شبكات التواصل الاجتماعي، علماً أن شروط المسابقة تسمح لهم بإبقاء هواتفهم المحمولة أو أجهزتهم اللوحية معهم في الفراش، بالإضافة إلى إمكان المطالعة أو استقبال الزوار.

لكن من ناحية أخرى، يُمنع عليهم الجلوس أو الوقوف، باستثناء منحهم كل ثماني ساعات فترات استراحة لـ15 دقيقة، وهو تفصيل جديد أُضيف إلى قوانين المسابقة، بعدما كانت الاستراحات تؤخذ لأوقات قصيرة أو غير مُتاحة حتى في النسخات السابقة من المسابقة.

وحضر يوفان كرنكانين (33 عاماً) من صربيا للمشاركة للمرة الثانية في المسابقة. فبعدما انضمّ رغبةً منه في الفوز بالمبلغ المالي، وجد في استلقائه على الفراش نوعاً من الفلسفة الخاصة بالكسل.

يقول «قُلت لنفسي إذا تمكّنت هنا بقوتي الذهنية من الفوز، فسأُترجم ذلك في حياتي اليومية لمواجهة المشاكل والمواقف الصعبة جداً».


بيونسيه... الظاهرة الاقتصاديّة الخارقة

بيونسيه خلال حفلها في لاس فيغاس من ضمن جولتها العالمية Renaissance (إنستغرام)
بيونسيه خلال حفلها في لاس فيغاس من ضمن جولتها العالمية Renaissance (إنستغرام)
TT

بيونسيه... الظاهرة الاقتصاديّة الخارقة

بيونسيه خلال حفلها في لاس فيغاس من ضمن جولتها العالمية Renaissance (إنستغرام)
بيونسيه خلال حفلها في لاس فيغاس من ضمن جولتها العالمية Renaissance (إنستغرام)

«تخطّيت رغبتي في أن أكون نجمة في عالم الموسيقى، وما عدت أطمح إلى أن أكون فتاة جميلة. أريد أن أصبح أيقونة»، قالتها بيونسيه منذ سنوات. كان عليها انتظار اللحظة المناسبة حتى تضع اللمسات الأخيرة على طموحها هذا، وقد حانت اللحظة مع انطلاقة جولتها العالميّة «Renaissance» (نهضة).

لم تستعجل بيونسيه على رزقها، فالمغنّية الأميركيّة معروفة بتأنّيها أكان في الإصدارات أم في الحفلات. وبما أنّ التأنّي والسلامة رفيقان لا يفترقان، فقد تخطّت إيرادات الجولة الموسيقية منذ انطلاقها من السويد مطلع مايو (أيار) 2023 وحتى اللحظة 500 مليون دولار.

«أثر بيونسيه»

أحيت بيونسيه حتى الآن 52 حفلة، متنقّلةً بين عدد كبير من المدن الأوروبية والبريطانية وكندا والولايات المتحدة الأميركية. تبقّى على روزنامة الجولة 4 مواعيد، وما إن تودّع الفنانة السمراء جمهورها بعد الحفل الأخير ضمن الجولة في ولاية ميسوري في 1 أكتوبر (تشرين الأول)، حتى يرتفع عدّاد الإيرادات إلى مليارَين و400 مليون دولار، وفق توقّعات مجلّة «فوربس».

تتوقع مجلّة «فوربس» أن تصل إيرادات جولة بيونسيه إلى 2,4 مليار دولار (إنستغرام)

يبلغ المعدّل الأعلى لثمن البطاقة الواحدة 700 دولار، غير أنّ محبّي بيونسيه مستعدّون للاستثمار في تجربة كهذه. كيف لا، وهم انتظروا عودة محبوبتهم إلى العروض الغنائية المباشرة بعد 7 سنوات على جولتها الأخيرة «The Formation Tour». توافدَ مليون ونصف مليون شخص إلى الحفلات حتى اللحظة، محطّمين الأرقام القياسيّة عالمياً في مبيعات البطاقات؛ ما جعل من «Renaissance» الجولة الموسيقيّة الأكثر ربحيّةً بين جولات الفنانات الإناث عبر التاريخ.

بذلك، تكون بيونسيه قد سبقت فنانةً لطالما رأت فيها مثالاً أعلى؛ هي سرقت اللقب من مادونا التي جمعت جولتها «Sticky & Sweet» بين 2008 و2009، 408 ملايين دولار. وفيما كان المراقبون يتوقّعون أن تصبح تايلور سويفت الملكة الجديدة للجولات الموسيقيّة بعد النجاح الهائل لجولتها «Eras» (حقبات)، اتّضح وفق «فوربس» أن بيونسيه ستسبق زميلتها بنصف مليون دولار من الإيرادات تقريباً.

تقود بيونسيه الجولة الموسيقيّة الأكثر ربحيّةً بين جولات الفنانات الإناث عبر التاريخ (إنستغرام)

أبعد من الأرقام، تحوّلت جولة بيونسيه إلى ظاهرة اقتصاديّة خارقة. كلّما حطّت الفنانة رحالها في مدينة، جلبت إليها الانتعاش الماليّ. وهذا ما اتّضح منذ العرض الأوّل في أستوكهولم، حيث شهدت العاصمة السويديّة تضخّماً غير متوقّع، جرّاء حجوزات الفنادق والمطاعم ووسائل النقل، إلى جانب الحركة التجاريّة في الأسواق.

انسحب النموذج السويديّ على المدن الأوروبية والبريطانيّة والولايات الأميركية، مع تهافت عشّاق بيونسيه إليها وإقبالهم على متاجرها وفنادقها ومطاعمها. لم تتردّد «بي بي سي» في وصف جولة بيونسيه بـ«اللحظة الاقتصاديّة الكبيرة»، لما ضخّت من انتعاش في اقتصادات الدول، وذهبت الشبكة البريطانية إلى حدّ استخدام تسمية «أثر بيونسيه».

«بلو آيفي»

استغرق تجهيز المسرح الذي تطلّ عليه بيونسيه عاماً ونصف العام من العمل. هو مؤلّف من جزأين تتنقّل بينهما خلال الحفل الذي يمتدّ ساعتين ونصفا من الوقت. في الخلفيّة دائرة كبيرة مرصوصة بالأضواء، وكأنها جسرٌ يصل بين المسرحَين. يُقسَم العرض إلى 6 أجزاء ينطلق كلٌ منها مع أغانٍ من الألبوم الجديد «Renaissance»، لتلحقها أعمال من أرشيف بيونسيه الحافل.

تطلّ بيونسيه على مسرح ضخم استغرق تصميمه سنة ونصفا (إنستغرام)

«الملكة بي»، كما يطلق عليها جمهورها، ليست حتماً وحيدة على الخشبة. إلى جانب عشرات العازفين والراقصين، تجري الاستعانة بديكورات مبهرة وصادمة أحياناً. فجأةً تدخل إلى المسرح على صهوة حصان فضّيّ بمقاييس خياليّة، ثم تطلّ هي على متن دبّابة. لا تنتهي المفاجآت هنا، إذ تحتضن بيونسيه ذراعي رجُلٍ آليّ وهي تغنّي أمام ذهول الجمهور. أما في فقرة عالم البِحار، فتخرج من قلب صَدفة ضمن إطلالة مستوحاة من لوحة «ولادة فينوس» لبوتيتشيللي.

ديكورات جولة بيونسيه مبهرة ومن بينها الصدفة الضخمة التي تخرج منها المغنّية (إنستغرام)

بعد انقضاء 4 أشهر على انطلاقة العرض، جرى إحصاء 120 «لوكاً» أطلّت بها بيونسيه. تستعين في تلك الإطلالات الخارجة عن المألوف بكبار عالم الموضة وتصميم الأزياء، من بينهم ألكسندر ماكوين، وتييري موغلر، وبالمان، وإيلي صعب، وجورج حبيقة، وغيرهم.

إلا أنّ المفاجأة الكبرى في الجولة، والتي كادت تسرق الأضواء من بيونسيه، هي ابنة الفنانة «بلو آيفي» والبالغة 11 عاماً. منذ عرض باريس في 26 مايو، انضمّت الفتاة إلى والدتها راقصةً على أغنيتَي «My Power» و«Black Parade».

تشارك بلو آيفي (11 عاماً) والدتها الرقص ضمن أغنيتين من العرض (إنستغرام)

جذب أداء بلو آيفي الأنظار ولاقى استحسان الصحافة. بدت الابنة متمكّنةً من حركاتها الراقصة ومن الثقة على المسرح، التي ورثتها عن والدتها وعن والدها مغنّي الراب الأميركي «جاي زي».

إضافةً إلى النجمة الصغيرة، استضاف مسرح بيونسيه كبار النجوم أمثال «دي جي خالد» الذي افتتح عرضَي لوس أنجليس لليلتَين متتاليتَين. أما مساء 4 سبتمبر (أيلول)، واحتفالاً بعيد ميلاد بيونسيه، فأطلّت أسطورة الديسكو ديانا روس لتغنّي «هابي بيرثداي بيونسيه».

احتفلت الفنانة ديانا روس بعيد ميلاد بيونسيه على المسرح معها في كاليفورنيا (إنستغرام)

انضمّ إلى مئات آلاف الحضور زملاء بيونسيه في عالم الموسيقى والنجوميّة، فتوافدوا إلى حفلاتها تشجيعاً لها وإعجاباً بها. ومن بين المشاهير الذين شوهدوا وهم يصفّقون لأغاني النجمة، السير بول مكارتني، شاكيرا، أريانا غراندي، سيلينا غوميز، آديل، كيتي بيري... كما حضرت إحدى الحفلات نائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس. وشوهد بين الحضور الأمير هاري وزوجته ميغان ماركل.

بيونسيه على صهوة الحصان الفضّي الضخم (إنستغرام)

بانتظار اختتام العروض مطلع الشهر المقبل واتّضاح غلّة حصاد الأشهر الخمسة من الجولة العالميّة، يُضاف إلى الإبهار البصريّ والظاهرة الاقتصاديّة، محتوى فنّي عالي المستوى وأداءٌ صوتيّ لافت. تعليقاً على رحلة بيونسيه حول القارّتين الأوروبية والأميركيّة، قالت صحيفة «الغارديان» البريطانيّة إنّه «أعظم عرض لموسيقى البوب على الكرة الأرضيّة»، مضيفةً أنه سيبدّل حتماً قواعد اللعبة في قطاع صناعة الموسيقى.


محاكاة أثر سليم حسن في علم المصريات والحفائر الأثرية

حرص الراحل سليم حسن على توثيق المواقع بالنشر الصحافي  (إدارة المعرض)
حرص الراحل سليم حسن على توثيق المواقع بالنشر الصحافي (إدارة المعرض)
TT

محاكاة أثر سليم حسن في علم المصريات والحفائر الأثرية

حرص الراحل سليم حسن على توثيق المواقع بالنشر الصحافي  (إدارة المعرض)
حرص الراحل سليم حسن على توثيق المواقع بالنشر الصحافي (إدارة المعرض)

وثّق معرض مصري تقيمه مكتبة الإسكندرية، في المتحف القومي للحضارة المصرية، رحلة رائد علم المصريات الدكتور سليم حسن واكتشافاته وحفائره على مدى 10 سنوات في منطقتي الجيزة وسقارة. وهو يضم مجموعة من الصور الفوتوغرافية النادرة والخرائط والمخطوطات والوثائق التي كتبها.

يأتي المعرض إحياءً للذكرى الثانية والستين لرحيل حسن. ويمثّل، وفق مديرة مشروع توثيق أرشيف حسن في مركز توثيق التراث الحضاري والطبيعي بالمكتبة الدكتورة أميرة صديق، «رحلة حياته في الحفائر الأثرية». وهي تقول لـ«الشرق الأوسط»: «المعروضات تحاكي التاريخ العلمي الخاص بالراحل، وتكشف من خلال أرشيفه الذي قدّمه إلى المكتبة مدير المركز، عالم المصريات الدكتور فتحي صالح، تفاصيل عمليات أنجزها بدءاً من عام 1929، واستمرت 10 سنوات».

مخطوطات وصور لآثار النوبة (إدارة المعرض)

كما يتضمّن 3140 وثيقة معظمها مكتوب بخط اليد، إلى عدد كبير من الصور والخرائط، تغطّي جميعها مساحة زمنية عامرة بالنجاحات في مسيرة البحث والتنقيب، أمضاها حسن في الحفر بهضبة الجيزة، اكتشف خلالها نحو 188 مقبرة تركزت في منطقة الجبانة المركزية والشرقية. وكان من أهم الاكتشافات هرم الملكة «خنت كاوس»، والطريق الصاعد للملك خفرع، إلى مجموعة قوارب أطلق عليها العلماء «مراكب الشمس»، خصوصاً بالملك خوفو.

تضيف صديق أنّ «الراحل لم يقلّ في أسلوب توثيق ونشر عملياته ومشروعات حفائر أخرى أشرفت عليها بعثات أجنبية حينذاك»، لافتة إلى أنّ حسن قاد في نهاية الثلاثينات، وتحديداً في الفترة من 1937 حتى 1938 عمليات تنقيب في سقارة التي تضم الجبانة الخاصة بهضبة الجيزة، واكتشف وقتها 17 مقبرة.

وثائق مكتوبة بخط اليد ضمن المعروضات (إدارة المعرض)

من بين ما تبيّنه اللوحات والوثائق، حملته لاكتشاف الطريق الصاعد للملك «ونيس» من الأسرة الخامسة، فتوضح صديق أن حسن سبّاق في التعريف بالمجموعة الجنائزية الخاصة بالأهرامات، ومعبد الوادي، والمعبد الجنائزي، والميناء التي كانت مواجِهة لمعبد «ونيس» المُشرف آنذاك على نهر النيل ضمن ما يُسمى «قناة منف».

جانب من المعروضات (إدارة المعرض)

وتصوّر بعض الصور والمقتنيات كيفية إدارة حسن لطواقم العمل وعمليات الحفر والتنقيب. فهو أول مَن درَّس علم المصريات في الجامعة المصرية، وخلال دروسه اصطحب معه تلامذته، وأشركهم في العمليات التي حرص على توثيقها بعدسة المصور الرسمي للحفائر آنذاك عبد السلام عبد السلام، لتبقى شاهدة على إنجازات العلماء المصريين في مجال البحث الأثري، بما في ذلك حفريات قريتي قسطل وأدندان في جنوب البلاد.

حرص الراحل سليم حسن على توثيق المواقع بالنشر الصحافي (إدارة المعرض)

ويضيء قسم في المعرض على دور سليم حسن في توثيق آثار النوبة وغيرها من كنوز اقتضى حمايتها في ظل عمليات حدثت تزامناً مع تنفيذ السد العالي. وهو الذي كتب التقرير الخاص بآثار النوبة، القاعدة الرئيسية التي استندت إليها منظمة «اليونيسكو» في حملة إنقاذ آثار هذه المنطقة. كما رسم خرائط تكشف مجموعة القرى النوبية التي وُجدت قبل بناء السد العالي.


إطلاق كرسي «إيسيسكو» للهندسة المستدامة في الجامعة الإسلامية العالمية بماليزيا

جانب من إطلاق كرسي «إيسيسكو» للهندسة المستدامة في الجامعة الإسلامية العالمية بماليزيا (الشرق الأوسط)
جانب من إطلاق كرسي «إيسيسكو» للهندسة المستدامة في الجامعة الإسلامية العالمية بماليزيا (الشرق الأوسط)
TT

إطلاق كرسي «إيسيسكو» للهندسة المستدامة في الجامعة الإسلامية العالمية بماليزيا

جانب من إطلاق كرسي «إيسيسكو» للهندسة المستدامة في الجامعة الإسلامية العالمية بماليزيا (الشرق الأوسط)
جانب من إطلاق كرسي «إيسيسكو» للهندسة المستدامة في الجامعة الإسلامية العالمية بماليزيا (الشرق الأوسط)

أطلقت «منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)» والجامعة الإسلامية العالمية في ماليزيا، كرسي الإيسيسكو للهندسة المستدامة، والذي يهدف إلى بناء قدرات الخبراء والباحثين في مجال الهندسة المستدامة، وصقل مهاراتهم، وتعزيز نظم البحث العلمي والتدريب.

وجرى الإطلاق، يوم الاثنين الماضي، بحضور كل من الدكتور محمد شريف، مستشار في قطاع العلوم والتقنية بالإيسيسكو، والدكتور تان سري ذو الكفل عبد الرزاق، رئيس الجامعة الإسلامية العالمية في ماليزيا، ومحمد يوسف بن عبدال، نائب وزير التعليم العالي في ماليزيا، وعدد من المسؤولين في المنظمات والمؤسسات الدولية والمراكز البحثية.

يأتي إطلاق كرسي الإيسيسكو للهندسة المستدامة، في إطار مشاركة المنظمة بتنظيم المؤتمر التاسع لشبكة المستقبل في آسيا والمحيط الهادئ، الذي عقده المركز الدولي للشباب في العاصمة الماليزية كوالالمبور يومي 18 و19 سبتمبر (أيلول) الحالي، تحت شعار «التفكير الاستشرافي في الممارسة العملية: مد الجسور بين الأوساط الأكاديمية والصناعية والمجتمع نحو الاستدامة والرفاهية».

وأبرز الدكتور شريف، في كلمة له، أن الشراكة بين المنظمة والجامعة تُعدّ انطلاقة لتعاون بنّاء يهدف لاستقطاب باحثين وعلماء وطلاب قادرين على تطوير مجال الهندسة، للمساهمة في تحقيق التنمية المستدامة، وتعزيز البحث العلمي والابتكار في ماليزيا ودول العالم الإسلامي.

من جانبه، ثمّن الدكتور عبد الرزاق مجهودات «الإيسيسكو» وما تقدمه لدعم البحث العلمي، مُبرزاً أهمية البرامج التي تنفذها المنظمة في مجالات العلوم والتكنولوجيا، وحرصه على تطوير الشراكة التي تجمع المنظمة والجامعة الإسلامية العالمية في ماليزيا.

ويهدف الكرسي، وفق بنود الاتفاقية، إلى تعزيز التعاون مع شبكة المستقبل في آسيا والمحيط الهادئ، من خلال عقد عدد من وِرش العمل وجلسات عصف ذهني، وتنظيم مؤتمرات ودورات تدريبية، وإنجاز دراسات حول سبل وآليات تعزيز التحاق الطلاب بمجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، ودمج الدراسات الاستشرافية والاستدامة في تطوير السياسات، لبناء القدرات في مجال الهندسة.


التشكيلي المصري عز الدين نجيب يغادر «برواز الحياة»

التشكيلي المصري الراحل عز الدين نجيب (أتيليه العرب)
التشكيلي المصري الراحل عز الدين نجيب (أتيليه العرب)
TT

التشكيلي المصري عز الدين نجيب يغادر «برواز الحياة»

التشكيلي المصري الراحل عز الدين نجيب (أتيليه العرب)
التشكيلي المصري الراحل عز الدين نجيب (أتيليه العرب)

غيَّب الموت الفنان التشكيلي والناقد المصري عز الدين نجيب، عن 83 عاماً، بعد صراع مع المرض. ونعى قطاع الفنون التشكيلية الفنان الذي رحل اليوم (الجمعة)، تاركاً خلفه تراثاً من الإبداع بعد مشوار ثري.

من أعمال التشكيلي الراحل عز الدين نجيب تُبيّن تأثره بالبيئة المصرية (أتيليه العرب)

وقال قطاع الفنون: «فقدت مصر قامة كبيرة صاحبة تاريخ من العطاء العظيم في الفن والنقد والحراك التشكيلي والوطني»، لافتاً إلى أنّ «مشوار نجيب في العطاء امتد أكثر من نصف قرن؛ ناضل خلالها على دروب عدّة، مبتغياً حب الوطن ورفعة الفن، لا يشغله سوى الواجب والرسالة».

كما نعاه رئيس مجلس إدارة «أتيليه العرب للثقافة والفنون» الناقد هشام قنديل، وقال إنّ الراحل أقام عشرات المعارض في مصر وخارجها، وكتب عشرات البحوث المتخصّصة في الفنون التشكيلية والتراث الثقافي، بالإضافة إلى موسوعة الفنون التشكيلية التي أنجزها في أجزاء، مشيراً إلى أنّ لنجيب مجموعات قصصية نالت حفاوة بالغة من القراء والنقاد.

ووفق قنديل، ألهمت الطبيعة الراحل الذي توغّل في تجسيد مختلف أنحاء مصر النائية، كما تناول في أعماله أسوان والواحات وسيناء وسيوة والمناطق الصحراوية والساحلية، مختزنا أبعاداً حضارية وملامح تشكيلية تبرز عبقرية المكان.

وتابع: «على مسطح أعماله، تفاعل المكان مع الطاقات التعبيرية المحرِّكة لإبداعه، وامتزج الحسّ الخيالي والأسطوري والمنظور الفكري معاً، عاكساً وعيه بالتاريخ والواقع وتواصله مع الجذور والهوية وروح العصور»، ورأى أنّ نجيب «لعب دوراً بارزاً في تزويد الجمهور العربي بذائقة أدبية وفنية ونقدية عبر أعماله التشكيلية وكتاباته؛ فقد أبدع في تكوين مساحة؛ بل ساحة فنية كبرى لها لوحاتها وقصائدها، وتميّزت بخيال مبدع وروح فياضة بثراء الأركان والأشكال».

توجّه التشكيلي إلى المناطق النائية في مصر وجسّدها بلوحاته (أتيليه العرب)

من جهته، كشف الفنان سالم أمين، أنّ نجيب «خاض معارك ونقاشات شرسة دفاعاً عن قضايا الفن والثقافة، فقد كان غيوراً على مصلحة الحركة التشكيلية والموروث المصري، من أبرزها معاركه لإنشاء وزارة للحرف اليدوية لإيمانه بأنّ بلده يتمتّع بإرث عريق منذ آلاف السنوات في هذا المضمار».

وتجسدت رؤية نجيب، وفق أمين، بكون «الحرف اليدوية قابلة لدعم الاقتصاد الوطني بشكل كبير»، مضيفاً أنه «خاض معركة أخرى لتأسيس مجلس قومي للفنون اليدوية لم يرَ النور أيضاً؛ إلى معارك ضد إزالة بعض المباني والمتاحف والمقابر ذات الطابع التراثي، مثل متحف نبيل درويش، فضلاً عن معركته ضد الاستخدام الخاطئ للذكاء الاصطناعي في الفن من دون ضوابط».

وقال أمين إنّ الراحل انتقد إقامة أول معرض للوحات الفنية بالذكاء الاصطناعي في مصر، بـ«غاليري بيكاسو» مؤخراً تحت عنوان «الذكاء الاصطناعي وأنا»، واصفاً هذا الاتجاه بـ«تزييف الفن».

من أعمال التشكيلي المصري الراحل عز الدين نجيب (أتيليه العرب)

يُذكر أنّ الفنان الراحل وُلد في 30 أبريل (نيسان) 1940 بمحافظة الشرقية (شرق مصر) لأسرة من الطبقة المتوسطة. التحق بكلية الفنون الجميلة في القاهرة عام 1958وتخصّص في الرسم الزيتي، وبدأ منذ عام 1985 نشر قصصه القصيرة في جريدة «المساء».

والراحل كان عضواً مؤسِّساً في اتحاد الكتّاب المصريين، وعضواً مؤسِّساً في جمعية نقاد الفن التشكيلي (1987)، ورئيس مجلس إدارة الجمعية الأهلية للفنون الجميلة (1996 ـ 1998).


تأثير السكري في مرحلة البلوغ لدى المراهقين أكبر مما نتصوّر!

السكري من النوع الأول الأكثر شيوعاً لدى الأطفال (بابليك دومين)
السكري من النوع الأول الأكثر شيوعاً لدى الأطفال (بابليك دومين)
TT

تأثير السكري في مرحلة البلوغ لدى المراهقين أكبر مما نتصوّر!

السكري من النوع الأول الأكثر شيوعاً لدى الأطفال (بابليك دومين)
السكري من النوع الأول الأكثر شيوعاً لدى الأطفال (بابليك دومين)

يشير مصطلح البلوغ المُبكر إلى حالة يبدأ فيها جسم الصغير التغيُّر إلى جسم شخص بالغ في مرحلة مُبكرة، ومن علاماته كبر حجم الثدي لدى الإناث، وظهور شعر العانة لدى الإناث والذكور.

وكشفت دراسة ألمانية عن علاقة وثيقة بين مرض السكري من النوع الأول، وبداية البلوغ لدى الإناث والذكور أيضاً. وعرضت نتائج الدراسة، الجمعة، أمام المؤتمر السنوي لـ«الجمعية الأوروبية لطب الغدد الصماء لدى الأطفال» في لاهاي. وهنا أثيرت تساؤلات حول مدى تأثير السكري في مرحلة البلوغ لدى المراهقين.

والسكري من النوع الأول هو الشكل الأكثر شيوعاً لمرض السكري لدى الأطفال، ويحدث عندما يدمّر الجهاز المناعي خلايا «بيتا» في البنكرياس، والتي تنتج الإنسولين، ويختلف عن السكري من النوع الثاني، الذي يصيب البالغين، ويحدث عندما لا يستطيع الجسم استخدام الإنسولين بشكل فعال، أو عندما لا ينتج البنكرياس ما يكفي من الإنسولين، نتيجة عوامل مثل السمنة وقلة النشاط البدني.

وفق الدراسة، يُحدث البلوغ المُبكر تغيرات هرمونية يمكن أن تؤثر في التحكم الأيضي بمرض السكري. على سبيل المثال، يمكن أن يصبح الجسم أكثر مقاومة للإنسولين، ما يزيد من مستويات السكر في الدم.

وكانت دراسات سابقة قد ربطت بين السكري من النوع الأول، والبلوغ المبكر لدى الإناث، لكن لا يُعرَف بعدُ ما إذا كان المرض يؤدّي للنتيجة عينها لدى الذكور.

وخلال الدراسة، حلَّل الفريق بيانات تتعلّق ببداية البلوغ وتطوّر شعر العانة لـ65518 طفلاً تتراوح أعمارهم بين 6 و18 عاماً، شُخّصت إصابتهم جميعاً بالسكري من النوع الأول بين عامي 2000 و2021، ووجدوا أنه على مدار عقدين، تمرّ الفتيات والفتيان بمرحلة البلوغ قبل 6 أشهر تقريباً.

وكانت هذه النتيجة أكثر وضوحاً لدى الأطفال الذين أصيبوا بمرض السكري لفترة أطول، أو كانوا يعانون زيادة الوزن، أو لديهم مستويات منخفضة من السكر في الدم.

وقال الباحث الرئيسي في الدراسة الدكتور فيليكس ريشكي، من مستشفى الأطفال «أوف دير بولت» بمدينة هانوفر الألمانية: «رغم أن النتائج الخاصة بالفتيات تتوافق مع البحوث السابقة، فإن دراستنا (رائدة) في الكشف عن اتجاه مماثل لدى الأولاد المصابين بالسكري للمرة الأولى»، مضيفاً، في تصريحات نقلها موقع «ميديكال إكسبرس»: «نتيجة لذلك، نتوقع أنّ متوسط بداية البلوغ لدى الأولاد المصابين بالسكري سيحدث قبل سن 12 عاماً (11.98 عاماً)».

ووفق الدراسة، يرتبط عدد من العوامل، مثل وزن الجسم والمرض والوراثة بالبلوغ المبكر، ومع ذلك فإن البلوغ المبكر غالباً لا يكون له سبب واضح.

وهنا يذكر ريشكي: «لا يضيء بحثنا على المشهد المتطوّر لتوقيت البلوغ لدى الأطفال المصابين بداء السكري فحسب، بل يؤكد أيضاً التفاعل المُعقّد بين عوامل الأيض والهرمونات والتأثيرات البيئية»، مشيراً إلى أن «هناك ما يبرّر إجراء مزيد من البحوث لاستكشاف هذه الديناميكيات بشكل شامل، وإذا لزم الأمر، قد نحتاج لإعادة تقييم وتعديل أساليبنا السريرية لفحص البلوغ المبكر وفقاً لذلك».


هاني سلامة: تراجُع الإنتاج السينمائي في مصر قد يفقدها لقب «هوليود الشرق»

هاني سلامة خلال ندوة تكريمه (إدارة المهرجان)
هاني سلامة خلال ندوة تكريمه (إدارة المهرجان)
TT

هاني سلامة: تراجُع الإنتاج السينمائي في مصر قد يفقدها لقب «هوليود الشرق»

هاني سلامة خلال ندوة تكريمه (إدارة المهرجان)
هاني سلامة خلال ندوة تكريمه (إدارة المهرجان)

أثارت تصريحات الفنان المصري هاني سلامة عن تراجع الإنتاج السينمائي في مصر، نقاشات «غاضبة»، خلال ندوة تكريمه، ضمن فعاليات «مهرجان الغردقة لسينما الشباب»، المُقام في محافظة البحر الأحمر (جنوب شرقي القاهرة)، حتى 26 سبتمبر (أيلول) الحالي.

وأعرب، خلال الندوة التي عُقدت اليوم الجمعة، عن تخوّفه من أن يصبح شعار «مصر هوليود الشرق» منسياً، مع تراجع الإنتاج السينمائي، مضيفاً: «منظومة مصر الإنتاجية في السينما شهدت زخماً لافتاً في الأعمال الفنية الضخمة، لكن خلال الفترة الأخيرة ضعُفَت، فقلّما نجد فيلماً قيّماً يثير اهتمام الجمهور والنقاد».

وطالب المسؤولين المصريين بـ«الاهتمام بصناعة السينما»، قائلاً: «نحن روّاد هذه الصناعة، وعلى مدار تاريخنا لُقِّبنا بـ(هوليود الشرق). نريد دوام هذه المقولة، فتعود أعمالنا السينمائية الضخمة. أخشى أن يأتي يوم يتلاشى فيه هذا الشعار».

ودعّمت الفنانة إلهام شاهين موقف سلامة، خلال الندوة التي حضرها عدد من الفنانين والنقاد والمهتمّين بصناعة السينما، مشدّدة على أن «الحكومة لم تعد تساند هذه الصناعة، بل أصبحت تعرقلها». وتابعت: «خلال تجربتي الإنتاجية في السينما، تعرّضتُ لمشاكل جعلتني غير قادرة على الاستمرار في الإنتاج، من بينها صعوبة الحصول على تصاريح التصوير التي قد تتطلّب أشهراً من دون نتيجة؛ إلى عدم حمايتنا من أجهزة الدولة خلال التصوير، فاضطررنا أحياناً للاستعانة بحراسات خاصة لتأمين الموقع ومواصلة العمل».

إلهام شاهين من بين الحضور في ندوة تكريم هاني سلامة (إدارة المهرجان)

وأشارت إلى أن «كثيراً من المنتجين يتّجهون راهناً إلى التصوير خارج مصر، جراء التعنّت في التصوير داخل الأماكن السياحية، مثل الأهرامات أو المتاحف الأثرية».

ورغم مخاوفه من تراجع الإنتاج السينمائي، أكد سلامة، لـ«الشرق الأوسط»، أن مصر ستظلّ «هوليود الشرق»، موضحاً أنه أراد التأكيد، خلال الندوة، على تراجع مناخ الإنتاج السينمائي بعد ثورة يناير (كانون الثاني) 2011.

كما أكد أن «السينما من أكثر الفنون تأثراً بالأحداث السياسية والاقتصادية، لكن لا أحد يستطيع المزايدة على مكانة السينما المصرية عربياً»، مشيراً إلى «ضرورة دعم الدولة للصناعة، والاهتمام بها، أسوة بالاهتمام بالدراما التلفزيونية، ولا سيما بسبب موقع الفن المصري الطاغي عربياً».

يُذكَر أن أكثر من 20 دولة تشارك في الدورة الأولى من «مهرجان الغردقة لسينما الشباب».


في روما... الفخامة في مواجهة البؤس

غرفة الطعام في فندق «بالاتزو فيلون» بروما (ماسيمو بيروتي - نيويورك تايمز)
غرفة الطعام في فندق «بالاتزو فيلون» بروما (ماسيمو بيروتي - نيويورك تايمز)
TT

في روما... الفخامة في مواجهة البؤس

غرفة الطعام في فندق «بالاتزو فيلون» بروما (ماسيمو بيروتي - نيويورك تايمز)
غرفة الطعام في فندق «بالاتزو فيلون» بروما (ماسيمو بيروتي - نيويورك تايمز)

في مساء أحد أيام شهر يونيو (حزيران) تناول نزلاء في قاعة الطعام المهيبة في فندق «بالاتزو فيلون» عشاءً يحمل طابع عصر الباروك وسط مرايا تعود إلى قرون طويلة مضت مزينة بصور أطفال بأجنحة ملائكية، وأرضيات رخامية مطعّمة، وسقف مغرق في البذخ، وكانت الطاولات ذات أسطح عاكسة من أجل الاستمتاع بالرسوم الجصّية. ورفع المصمم الداخلي نخب الفندق الجديد، واصفاً إياه بـ«معبد الخصوصية والخبرة».

يقع «بالاتزو فيلون»، وهو بالأساس ملحق فاخر لفندق فخم موجود بالفعل في حديقة خاصة هو فندق «فيلون»، على حافة قصر «بالاتسو بورغيزي» الذي يتخذ شكل البيانو القيثاري، ويمتد بشكل منحنٍ بين نهر التيبر وشارع فيا ديل كورسو. ويوجد في الفندق حوض سباحة، وملهى ليلي خاص، وغرف معيشة فاخرة تحمل أسماء آلهة رومانية. وتم تصور غرف النوم الثلاثة الباهرة، التي توجد إحداها في موقع كنيسة صغيرة سابقة أسفل سطح مقبب، كملجأ روماني للمليونيرات المشاهير مثل هاري وميغان ونجوم هوليوود.

غرفة بفندق بالاتزو فيلون في روما (ماسيمو بيروتي- نيويورك تايمز)

مع ذلك عندما حاول الممثل البريطاني دانيال كريغ، وزوجته الممثلة ريتشل وايز، الإقامة هنا خلال زيارة ممتدة مؤخراً، قال الرئيس التنفيذي لمجموعة فنادق «شيدير»، التي تدير «بالاتسو فيلون»، إن السعر المطلوب مرتفع للغاية، وليس في متناول يد النجم الذي أدى دور العميل «007». وأوضح قائلاً: «لم يعرض ما يكفي من المال».

وتبلغ تكلفة المكان بأكمله في المتوسط 25 ألف يورو، أي ما يعادل نحو 27 ألف دولار، لليلة الواحدة. ورفضت لورا سايمونز، مسؤولة الدعاية لدى كريغ، التعليق على الأمر.

وليس ذلك السعر هو الأعلى على القائمة، ففي شارع فيا دي ريبيتا، في قلب روما، يوجد داخل فندق «بولغري هوتيل روما»، الذي تم افتتاحه مؤخراً، والذي يتضمن مداخل وأروقة تزخر بالجواهر، جناح مكون من غرفة نوم رئيسية تطل على ضريح أغسطس، وتبلغ تكلفة الإقامة به 38 ألف يورو، أي ما يعادل نحو 41 ألف دولار، لليلة الواحدة.

لطالما كانت روما، المدينة الزاخرة بالعصور المختلفة والتناقضات، مزيجاً من الطبقات العليا والدنيا، والأباطرة والعبيد، والنبلاء واللصوص المسلحين، والكسالى الفاسدين المنحلّين والأشخاص العاديين المجدّين في العمل. مع ذلك هناك شيء ما ذو طابع سوريالي يتعلق باللحظة الحالية عندما تصبح المدينة مغمورة بشكل متزايد بخيارات متعددة من الفنادق حتى وإن شعرت بقبضة ما يطلق عليه الرومان الانحلال، أي انحدار يمتد لأكثر من 15 عاماً نحو حالة قديمة ولاذعة من التخلي والهجران.

مدينة «مهجورة قليلاً»

يتساءل الكثير من أهل روما عما إذا كان المستثمرون في تلك المشروعات الجديدة شديدة الفخامة، مثل «ذا سيكس سينسيز» و«ذا فور سيزونس» و«روزوود» و«نوبو» و«إيديشين» و«هوتيل فيلون» وغيرها من الفنادق، يرتدون نظارات وردية، أم أن الجميع قد فقدوا حاسة الشم والعقل؟ يقول روبرتو غوالتيري، عمدة روما، إن أصحاب الفنادق يتمتعون بعقل سليم وحكمة، ويعلمون الأمر المستقبلي الناجح حين يرونه. ويشير إلى وجود مطاعم أفضل، ومتاحف تم ترميمها حديثاً، ومتاحف قيد الإنشاء. ولقد عدَّ السائحون بعد الوباء روما وجهة أساسية. كذلك يتخيل غوالتيري مدينة نظيفة حديثة عصرية تمتع بالكفاءة يتم دعمها بالمليارات من الاتحاد الأوروبي، ومئات الملايين من الاحتفال المقبل بيوبيل الكنيسة في 2025، وسياسات التجديد الحضري التي يتبناها، بما في ذلك بناء محرقة قمامة، وإصلاح طرق روما، وإبرام عقود إعادة تشغيل من أجل قطع العشب في المدينة بشكل فعلي، ومدّ خط قطار أنفاق. وأشار إلى أن الفنادق الفاخرة تستطيع أن تشهد فيما حولها عصراً جديداً للنهضة الرومانية.

في أحد الشوارع المجاورة لفندق بولغري بروما (ماسيمو بيروتي - نيويورك تايمز)

قال جان كريستوف بابين، الرئيس التنفيذي لـ«بولغري»، في حانة «بولغري»، التي تقع أعلى مدخل مزدان بتمثال قديم أصلي للإمبراطور أغسطس: «لقد كانت روما تفتقد بشكل كبير مستوى الضيافة الموجود في مدينة مثل باريس». وأوضح أن تدفق الفخامة سوف يساعد على «إعادة وضع المدينة، ليس فقط متحفاً مفتوحاً للماضي، بل مدينة للمستقبل». ويشير اندفاع المشروعات الفخمة إلى أن أصحاب الفنادق يرون روما مدينة يمكن الحصول على أرباح بها، وأن ظروفها وأحوالها، باستثناء القمامة والازدحام المروري وشخصية سكانها الضجرة من الحياة، قد أصبحت فجأة لصالحهم.

وقال سيكيريللي، من مجموعة «شيدير»، إن أهم الفنادق تتوق إلى الوجود في البلاد منذ عصور، لكن المصالح المحلية ساعدت في منع وجود الفنادق الجديدة، التي تحتوي على أكثر من 30 غرفة، مما أبعد وأقصى سلاسل الفنادق الفخمة الضخمة. وذكر مكتب العمدة أن قانوناً صدر عام 2008 قد منع تحويل أي قصر يعود إلى العصور الوسطى أو عصر النهضة إلى فنادق تستضيف أكثر من 60 شخصاً، وهو ما يعني نحو 30 غرفة تقريباً، لكن منحت المدينة إعفاءات لجذب فنادق ذات مستوى أرقى يمكن للأثرياء إنفاق مبالغ أكبر من المال بها. وقد رسّخت العديد من الفنادق الجديدة أقدامها بالقرب من شارع فيا فينيتو في مبانٍ أحدث غير خاضعة لقيود القانون. ويقع «بولغري»، رغم كونه في المركز القديم، داخل مبنى حكومي محوّل يعود إلى الحقبة الفاشية.

حمام السباحة الداخلي بفندق بولغري في روما حيث تبلغ تكلفة الإقامة نحو 41 ألف دولار، لليلة الواحدة (ماسيمو بيروتي- نيويورك تايمز)

وقال بابين، الذي لاحظ أن سوق العقارات الضيقة المحدودة في روما قد بدأت أخيراً في الانفتاح، إن «العائلات الثرية الأرستقراطية الرومانية تمتلك الجزء الأكبر من المدينة». وتسفر الضرائب العقارية المنخفضة بشكل كبير، التي تعبّر عن قيم تسجيل الأراضي تعدّ منخفضة كثيراً بقيم ومعايير السوق، عن وجود «الكثير من القصور التي لن يتخلى عنها الناس أبداً حتى وإن كانت فارغة».

مع ذلك ساعدت الأوقات العصيبة، التي مرت على أصحاب الأراضي والملاك من النبلاء، في تحرير بعض تلك العقارات. ويعني تحول روما إلى مدينة «مهجورة قليلاً»، «خفض قيمة الأصول»، على حد قول العمدة غوالتيري، مما يجذب مستثمرين ينقضّون على المدينة لأنها رخيصة كثيراً مقارنة بغيرها من العواصم الأوروبية الثقافية. مع ذلك يشك بعض مصممي الفنادق الفاخرة في قدرة الفنادق الجديدة على تحويل مدينة قديمة، يتحدث سكانها كثيراً عن التغيير وكأنه حلم ساذج قيد التنفيذ والانتظار، ويتعاملون مع البدع والصرعات والتوجهات الجديدة باعتبارها جيوشاً غازية عليها الانتظار.

تمثال محاط بسياج أثناء عمليات ترميم في حديقة بالاتزو بورغيزي بروما (ماسيمو بيروتي - نيويورك تايمز)

وقال جيامبيرو بانيبينتو، المعماري الذي رفع نخب فندق «بالاتسو فيلون»: «تكمن المشكلة في أهل روما». وتباهى مارياني، في عشية الافتتاح الرسمي للفندق، باللمسات التي تم إضفاؤها على الجناح الذي يبلغ سعر الإقامة فيه لليلة واحدة 38 ألف يورو، وقال إنه «تم تصميمه ليمنح النزيل الشعور بأنه إمبراطور لليلة واحدة».

* خدمة «نيويورك تايمز»


تقاعدت عن عمر الـ100... مُعمرة تتحدث عن أهمية «الانشغال بالعمل» لعيش حياة طويلة

مادلين بالدو تبلغ من العمر 100 عام وتعيش في شيكاغو حيث عملت لمدة 81 عاماً (سي إن بي سي)
مادلين بالدو تبلغ من العمر 100 عام وتعيش في شيكاغو حيث عملت لمدة 81 عاماً (سي إن بي سي)
TT

تقاعدت عن عمر الـ100... مُعمرة تتحدث عن أهمية «الانشغال بالعمل» لعيش حياة طويلة

مادلين بالدو تبلغ من العمر 100 عام وتعيش في شيكاغو حيث عملت لمدة 81 عاماً (سي إن بي سي)
مادلين بالدو تبلغ من العمر 100 عام وتعيش في شيكاغو حيث عملت لمدة 81 عاماً (سي إن بي سي)

تقاعدت مادلين بالدو حديثاً عن عمر يناهز 100 سنة، حيث عملت لأكثر من 80 عاماً - من سن 18 إلى 99 عاماً. وتعتقد بالدو أن العمل كان مساهماً كبيراً في طول عمرها، وفقاً لتقرير لشبكة «سي إن بي سي».

تقول بالدو عن وظيفتها السابقة: «لقد جعلني ذلك مشغولة، واستمتعت بالعمل... أما التقاعد، فلا أحبه كثيراً».

بدأت عائلة بالدو مشروعاً تجارياً في شيكاغو لإنتاج اللافتات الكهربائية، وكانت مادلين مسؤولة عن العمل المكتبي. غالباً ما كانت تتفاعل مع العملاء، وهو الجزء المفضل لديها من الوظيفة.

وقالت: «أحببت التفاعل مع الناس... وكنت الوحيدة في المكتب الذي قام بجميع الأعمال المكتبية، لذلك كان الأمر ممتعاً. أحببت الذهاب إلى العمل».

اكتشفت دراسة أجرتها جامعة هارفارد على مدار 85 عاماً أن العلاقات الإيجابية تجعل الناس أكثر سعادة، ويمكن أن تساعدهم على العيش لفترة أطول. لهذا السبب، ليس من المستغرب أن تركز بالدو بشدة على أهمية العائلة والأصدقاء.

تقول الدكتورة صوفيا ميلمان، الأستاذة المساعدة في الطب وعلم الوراثة ومديرة دراسات طول العمر البشري في معهد أبحاث الشيخوخة في كلية ألبرت أينشتاين للطب: «يتحدث الكثير من المعمرين عن أهمية العلاقات وأسرهم ومجتمعاتهم وأصدقائهم».

لا تزال بالدو تحافظ على لياقتها الاجتماعية في حين تبلغ من العمر 100 عام من خلال الخروج لتناول العشاء مع أبنائها، والذهاب إلى المناسبات العائلية. لقد حضرت أخيراً حفل زفاف في وقت سابق من هذا الشهر.

كما أنها تستمتع بالذهاب إلى أحد فروع «Dunkin’ Donuts» كل يوم أحد مع ابنها للقاء الأصدقاء، وتقول: «أتطلع إلى ذلك كل أسبوع».

تؤكد بالدو أنها محظوظة بما فيه الكفاية؛ لأن لديها عدداً قليلاً من الأصدقاء الذين هم في نفس عمرها والذين يزورون منزلها بشكل متكرر لتناول طعام الغداء.

وتضيف: «يتصلون بي دائماً قائلين: سنأتي لتناول طعام الغداء يوم الأربعاء الساعة 12 ظهراً... نحن نمرح معاً... من دون أصدقائك، أعني أين تكون، أليس كذلك؟».

في حين أن الحفاظ على العلاقات الصحية التي تجعلنا سعداء يعد عاملاً مهماً في العيش لفترة أطول، فإن هناك عوامل أخرى من المحتمل أن تكون قد ساهمت في طول عمر بالدو.

بداية، تقول ميلمان: «بشكل عام، متوسط عمر المرأة أطول من عمر الرجل... ونحن نعتقد أن الجينات أيضاً لها علاقة كبيرة بطول العمر».

في الواقع، عاشت أخت بالدو الكبرى حتى سن 103 أعوام. وتقول: «لكن أنا وهي الوحيدتان اللتان عاشتا لأكثر من 100 عام»، في إشارة إلى والديها اللذين توفيا عن عمر يناهز 84 عاماً، وشقيقاتها اللواتي لم يعشن حياة طويلة جداً.

نشأت على نظام غذائي نباتي

تهدف بالدو إلى البقاء في حالة من النشاط، قائلة: «ما زلت أتجول بشكل جيد للغاية. أستطيع أن أصعد الدرج. لديّ طاقة؛ لذا فأنا في حالة جيدة جداً».

تحاول أيضاً تناول طعام صحي قدر الإمكان، وهو الأمر الذي بدأ بالنسبة لها خلال طفولتها، وتوضح: «عندما كنت طفلة، كان هناك سبعة أطفال في العائلة، وكان والدي يبني حديقة كبيرة، لذلك كنا نعيش على الخضار في الغالب. ليس هناك الكثير من اللحوم، ولم نتمكن من شراء اللحوم».

وتضيف: «أعتقد أن هذا ربما كان السبب وراء تناولي طعاماً صحياً». حالياً، لا تتناول الوجبات السريعة.

وتقول ميلمان إن المعمرين عادة ما يكونون أكثر تفاؤلاً، ويناسب بالدو هذا الوصف. وتفيد بأنه ليس من الواضح ما إذا كان المعمرون الذين تزيد أعمارهم على مائة عام يتمتعون دائماً بإيجابية، أو ما إذا كانوا قد طوروا نظرتهم الإيجابية مع تقدم العمر.

تقول بالدو إنها لا تشعر بالتوتر كثيراً؛ لأن «كل شيء يمكن حله». وتتابع: «أنا محظوظة جداً؛ لأنني وصلت إلى سن المائة، وأتمتع بصحة جيدة... لا أستطيع أن أشكو من صحتي. أمشي وأتحدث ولا أشعر بأي ألم».