الأميرة النرويجية مارثا لويز وخطيبها المرشد الروحي يحددان موعد زفافهما

الأميرة وخطيبها الشامان (أ.ب)
الأميرة وخطيبها الشامان (أ.ب)
TT

الأميرة النرويجية مارثا لويز وخطيبها المرشد الروحي يحددان موعد زفافهما

الأميرة وخطيبها الشامان (أ.ب)
الأميرة وخطيبها الشامان (أ.ب)

حددت الأميرة النرويجية مارثا لويز وخطيبها الأميركي دوريك فيريت الذي يطلق على نفسه اسم «الشامان» 31 أغسطس (آب) 2024 موعداً لحفل زفافهما في غيرانجر بالنرويج، وفقاً لما كتبته مارثا على «إنستغرام» أمس (الأربعاء).

وقالت إن البلدة الواقعة شمال بيرجن معروفة بمضيقها البحري المذهل وجبالها المثيرة.

وجاء في منشور الأميرة على «إنستغرام»: «غيرانجر هو المكان المثالي للترحيب بحبنا».

وكانت مارثا لويز قد قالت في نوفمبر (تشرين الثاني) من العام الماضي إنها لن تؤدي واجبات رسمية للعائلة المالكة النرويجية حتى إشعار آخر. وجاء القرار بعد أن تعرضت الأميرة لانتقادات عدة مرات لخلطها بين المصالح التجارية ولقبها الرسمي.

كما تعرض فيريت لانتقادات في وسائل الإعلام النرويجية لتقديمه ادعاءات غريبة، بما في ذلك أن ميدالية شفته من فيروس كورونا.

وأعلنت مارثا، شقيقة ولي عهد النرويج هاكون، وفيريت خطوبتهما في يونيو (حزيران) 2022.

يشار إلى أن مارثا لويز لديها ثلاث بنات من زواجها الأول. أما خطيبها دوريك فيريت فهو مرشد روحي يحقق رواجاً في أوساط هوليوود.



القضاء الألماني يرفض دعوى «نيويورك تايمز» حول حقوق لعبة «ووردل»

لقطة للعبة الإنترنت الشهيرة «ووردل» من موقع «نيويورك تايمز»
لقطة للعبة الإنترنت الشهيرة «ووردل» من موقع «نيويورك تايمز»
TT

القضاء الألماني يرفض دعوى «نيويورك تايمز» حول حقوق لعبة «ووردل»

لقطة للعبة الإنترنت الشهيرة «ووردل» من موقع «نيويورك تايمز»
لقطة للعبة الإنترنت الشهيرة «ووردل» من موقع «نيويورك تايمز»

في النزاع حول حقوق العلامة التجارية للعبة الإنترنت الشهيرة «ووردل»، رفضت المحكمة الإقليمية في ولاية هامبورغ الألمانية دعوى شركة «نيويورك تايمز كومباني» ضد موزع الألغاز في هامبورغ، شتيفان هاينه.

وفي أعقاب الحكم، قالت متحدثة باسم المحكمة إن الناشر الأميركي لا يمتلك «حقوق أولوية» في علامة «ووردل» أفضل من حقوق الموزع، وفقاً لـ«وكالة الأنباء الألمانية».

وكان هاينه والناشر الأميركي حصلا على حقوق العلامة التجارية الألمانية في اليوم نفسه الموافق مطلع فبراير (شباط) 2022، لذلك لا يمكن لأي من مالكي العلامة التجارية المطالبة بحقوق ضد الآخر، حسبما قررت غرفة المحكمة.

وقضت المحكمة بأنه يحق لهاينه الاعتماد على حقوق علامته التجارية. ولم تفترض المحكمة أن هاينه كان سجل علامته من أجل إبعاد المنافسة الأميركية عن السوق الألمانية، وهو ما اتهمته به شركة «نيويورك تايمز»، وهو الاتهام الذي نفاه هاينه.

ورغم أن الحكم لا يزال غير ساري المفعول بعد، فإنه من خلال هذا الحكم، يبقى الوضع على ما هو عليه بالنسبة للموزع الألماني هاينه في الوقت الحالي، ويمكنه مواصلة توزيع لعبة الإنترنت «ووردل».

لكن هاينه أشار إلى أن الدفاع ضد الدعاوى يكلفه كثيراً من المال. وقال: «أتمنى أن تعود شركة نيويورك تايمز إلى رشدها الآن، وتدرك أنها لن تفوز. أو بالأحرى، أن تستمع إليّ وتفهم لماذا قمت بذلك».

وأكد هاينه أنه لا يسعى وراء المال، وقال: «الألغاز هي شغفي منذ 29 عاماً. أريد أن أرى ألغازاً جيدة في العالم، ووردل لغز جميل وممتع»، واستطرد أنه كان يرغب في توزيع اللعبة عبر الإنترنت في أوروبا بالاشتراك مع نيويورك تايمز، لكن الشركة الأميركية لم تبد اهتماماً بذلك.

وينتج هاينه ألغازاً لمجلات ووسائل إعلام أخرى، واشتهر الرجل البالغ من العمر (55 عاماً) على وجه الخصوص بجلبه لعبة «سودوكو» إلى ألمانيا في عام2005، كما أطلق هاينه الذي غالباً ما يوصف بـ«ملك الألغاز» مبادرة لتنظيم بطولة ألمانيا في لعبة السودوكو.

وكانت صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية اشترت حقوق لعبة الحروف «ووردل» من مخترعها جوش ووردل بمبلغ 1.2مليون دولار أميركي. وكان ووردل اخترع اللعبة في عام 2021 وقدمها مجاناً على موقعه الإلكتروني الشخصي.

وبعد فترة وجيزة، تضاعف عدد المستخدمين بشكل كبير جداً.

وتحقق لعبة «ووردل» في الوقت الحالي نجاحات على مستوى العالم حيث يلعبها ملايين الأشخاص يومياً.