متحف سعودي يروي تاريخ الحياة الاجتماعية وبدايات التمدّن

يعرض أول تلفزيون دخل البلاد... وأقدم الأجهزة التي راجت منتصف القرن الماضي

ماهر الغانم يشير إلى أرشيف الصور في المتحف
ماهر الغانم يشير إلى أرشيف الصور في المتحف
TT

متحف سعودي يروي تاريخ الحياة الاجتماعية وبدايات التمدّن

ماهر الغانم يشير إلى أرشيف الصور في المتحف
ماهر الغانم يشير إلى أرشيف الصور في المتحف

​ربما لا يعرف كثيرون أن أول جهاز تلفزيون وصل إلى السعودية كان في عام 1950 بالمنطقة الشرقية، وذلك قبل دخول الكهرباء إلى البلاد، وكان يعمل بمولد كهربائي. واليوم، يُعرض الجهاز النادر هذا في متحف الخط الحضاري الذي افتُتح في مدينة القطيف (شرق السعودية) الشهر الماضي، بوصفه أول متحف مرخّص من وزارة الثقافة في المدينة.

ويحكي المتحف قصصاً فريدة لقطع نادرة وصلت إلى البلاد في فترة ما قبل الطفرة النفطية وما بعدها، في تسلسل شيّق يوثّق مرحلة مهمة في الحياة الاجتماعية لأهل المنطقة الشرقية تحديداً، والسعودية عامة، كما يظهر تقاطع تراث المنطقة مع دول الخليج المجاورة، من حيث العادات الاجتماعية والظروف التاريخية التي شكّلت وجه القرن الماضي.

ماهر الغانم يشير إلى أرشيف الصور في المتحف

200 ألف قطعة

يوضح مدير المتحف ماهر الغانم، لـ«الشرق الأوسط»، أن المتحف الذي أسسه برفقة شريكه حسين العوامي، والذي تقدر مساحته بنحو 13 ألف مترٍ مربعٍ، ويشمل 25 قسماً مختلفاً، في طابقين متنوعين، يضمُّ أكثر من 200 ألف قطعة فريدة من نوعها، جُمعت على مدى 55 عاماً؛ مضيفاً أنّ «كمية القطع المعروضة تفوق مساحة المكان بكثير».

ويرافق هذه المقتنيات مجموعة كبيرة من الأعمال الفنية المتنوعة التي شكّلها أبناء المنطقة، وتتقاطع في تناولها للمضمون التراثي والإرث التاريخي للمكان، ما بين الرسم والنحت والتطريز؛ إذ يفيد الغانم بأن هذه الأعمال تتجدّد ما بين فترة وأخرى، ليلحظ الزائر فَرقاً ما مع كل زيارة للمكان.

أول تلفزيون دخل إلى السعودية عام 1950

أرشيف الصور

ويأخذ الغانم «الشرق الأوسط» في جولة داخل المتحف، تبدأ بجداريات ضخمة تمتلئ بالصور القديمة؛ مشيراً إلى أقدمها، وهي صورة تعود لعام 1947، كُبّرت ووُضعت في إطار ذهبي، وقد التقطها آنذاك مصوّر أميركي، وتُظهر ملامح الحياة الاجتماعية في منطقة القطيف على مساحة واسعة.

يكمل الغانم حديثه متجولاً بين الصور النادرة ذات اللونين الأبيض والأسود التي تُظهر أول مدرسة أُنشئت في القطيف، والمعمار التاريخي للبيوت القديمة، وكذلك المظاهر التي تبدو عليها الحياة الاجتماعية في تلك الحقبة من القرن الماضي. وبسؤاله عن عدد الصور يؤكد أنه من غير الممكن حصرها، إذ إن التي لم يُعرض منها يفوق ما عُرض في المتحف.

أقدم دليل للهاتف يعود لعام 1972

البيت القديم

ومن ثَمّ ينتقل زائر المتحف إلى مساحة واسعة تجمع أدوات منزلية قديمة، ما بين المراوح الهوائية التي يفوق عمرها نصف قرن، ويتجاوز وزنها 25 كيلوغراماً، مروراً بغسالات الملابس الأولى من نوعها التي وصلت إلى المنطقة في تلك الحقبة، وكذلك المكانس القديمة الشهيرة آنذاك بلونيها البيج والأحمر، وآلات كي الملابس الثقيلة التي تعمل يدوياً بحرارة الفحم.

وفوق أرفف متعددة، يرى زائر المتحف موازين اللؤلؤ القديمة، وقطعاً من اللؤلؤ الحقيقي، وعدة الصيد، وهي المهنة الأشهر في منتصف القرن الماضي لسكان المنطقة. ومن ثَمّ ركنٌ لرجل يجمع بين مهنتين، يُسمى النجار والقلاف (صانع السُّفن) في محاكاة لمهنة اندثرت، تحيطه الأدوات المعدنية وقطع الخشب التي يعمل عليها بيديه.

مجموعة من أجهزة الفيديو القديمة التي اندثرت قبل سنوات

قصص الهواتف

ويبدو قسم الهواتف هو الأبرز في المتحف، وكأنه يحكي قصة هذا الجهاز منذ القدم، بوجود نحو 200 جهاز هاتف معروض، وبسؤال الغانم عن أقدمها، يشير لجهاز يشبه ذلك المستخدم في الأفلام العربية القديمة، قائلاً: «يُسمّى تلفون أبو هندل، وهو إنجليزي الصنع، وله أسماء مختلفة في الخليج».

وأبان الغانم أن أثقل هذه الهواتف يقدر وزنه بنحو 8 كيلوغرامات، ما دعاه لوضع قطعة حديدة أسفله تحرزاً من سقوطه. وفي الناحية الأخرى تبرز أدلة الهواتف الورقية التي كانت متناولة قبل الثورة التكنولوجية، وأقدمها دليل يعود لعام 1972، كما يفيد الغانم مؤكّداً أن هذه الأدلة كانت مرجعاً لمن يرغب في معرفة رقم الاتصال بأي شخص أو جهة ما مُسجّلة في الدليل.

ذكريات فنية

وللفن نصيب الأسد من هذه القطع المعروضة، فالغانم كان أساساً فناناً سعودياً رافق عدداً من الفنانين، وهو ما يوضحه أثناء تعليقه على جدارية امتلأت بالصور الفنية التي تتبع أول مؤسسة إنتاج فني في المنطقة الشرقية خلال تلك الحقبة. يلي ذلك عدد ضخم من أجهزة الفيديو التي اندثرت؛ حيث يشير الغانم لأثمنها قائلاً: «كانت قيمته تقدر بنحو 36 ألف ريال».

ومن أجهزة الفيديو إلى التلفزيونات بأحجام متنوعة التي كانت ضمن مرحلة «عصر الأنتل» كما شاع تسميته بين معاصري تلك الحقبة، ومن ثَمّ أجهزة التسجيل والكاسيت العتيقة، وصولاً إلى عصر «البيجر» والهواتف المحمولة الأولى من نوعها، مع عرض أكثر من 400 كاميرا متنوعة، بما يُظهر الاهتمام الكبير بالفنون في تلك المرحلة.

محاكاة مهنة القلاف (صانع السفن قديماً)

أحداث في الذاكرة

ولذكريات الحروب مساحة في المتحف؛ حيث يشير الغانم إلى بعض القطع مبيناً أنها تعود إلى الحرب العالمية الأولى، وقد حُصل عليها من المزادات، وكذلك قطع أخرى نادرة من حرب الخليج الثانية. ومن القطع القيمة والنادرة يشير الغانم إلى مدفع من الحرب العالمية الأولى، صُنع في ألمانيا، وحازه العثمانيون لاحقاً.

ويولي المتحف عناية بالأشجار المتحجرة من باطن الأرض التي تُشكل ظاهرة طبيعية في المنطقة الشرقية؛ حيث يعرضها للزوار استناداً على حفريات شركة «أرامكو السعودية»، كما يفيد الغانم. وفي قسم كبير مستقل، تُعرض مقتنيات الحرمين الشريفين، ومن بينها مفاتيح الكعبة، وقطعة نادرة من كسوة الكعبة تعود لعام 1425 للهجرة.

ولـ«الخطوط السعودية» حيز كبير في وجدان السعوديين آنذاك، باعتبارها كانت الناقل الجوي الوطني الوحيد في البلاد؛ حيث يخصص المتحف قسماً كبيراً لمقتنياتها، ونموذجاً مصغراً للمطار، وكذلك أول إصدار من التذاكر الورقية، وغيرها من قطع نادرة. مروراً بقسمٍ آخر يجمع أهم مقتنيات شركة «أرامكو السعودية» التي تشغل هي أيضاً أهمية كبيرة في ذاكرة البلاد.

واللافت في المتحف الذي يفتح أبوابه يومياً لزائريه، هو وجود سيارة حمراء معلّقة على بابه الرئيس، يفيد الغانم بأنها حقيقية تعود لعام 1945، ووُضعت بهذا الشكل للفت النظر تجاه المبنى الذي يتجاوز عمره 45 عاماً، وهنا يشير الغانم إلى أن ما يميز المتحف هو التنوّع وشد انتباه الزائر، بما يجعله يعيش حالة يمتزج الحنين بها مع المعرفة وإثارة الفضول.


مقالات ذات صلة

الوجبة الأخيرة القاتلة: أسرار حياة ونفوق تمساح مصري محنّط

يوميات الشرق المومياء تعود إلى فترة تتراوح بين 2000 و3000 سنة حينما كان تحنيط الحيوانات في مصر القديمة في ذروته (جامعة مانشستر)

الوجبة الأخيرة القاتلة: أسرار حياة ونفوق تمساح مصري محنّط

كشف الباحثون، أخيراً، رؤى جديدة ومثيرة حول حياة ونفوق تمساح مصري قديم محنّط، مسلطين الضوء على وجبته الأخيرة وتفاصيل أخرى مذهلة.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق تعززت مكانة متحف اللوفر كمتحف شامل من خلال استيلاء الجيش الفرنسي على القطع الفنية المختلفة (شاترستوك)

غنائم نابليون: عندما قرر العالم إعادة الفن المنهوب

تواجه المتاحف الآن مطالب متزايدة لإعادة المجموعات الفنية المعروضة داخلها إلى أوطانها ويعود الجدل إلى 1815 عندما أُجبر متحف اللوفر على تسليم غنائم حرب سابقة.

نينا سيغال (باريس)
يوميات الشرق صورة نشرها البروفيسور كابا أحد دعاة الأفروسنتريك على صفحته في فيسبوك (فيسبوك)

زيارة «الأفروسينتريك» للمتحف المصري تجدد الجدل بشأن أفكارها

جددت زيارة لمجموعة من «الأفروسينتريك» للمتحف المصري بوسط القاهرة الجدل بشأن أفكارها التي تدعي أن أصول الحضارة المصرية القديمة أفريقية.

محمد الكفراوي (القاهرة )
يوميات الشرق تفاعل العمل الفني للشلال أثناء لمسه (تصوير: غازي مهدي) play-circle 00:47

متحف «تيم لاب بلا حدود»: 80 عملاً فنياً بتقنية رقمية على مساحة 10 آلاف متر مربع

تستعد مدينة جدة (غرب السعودية) في 10 يونيو (حزيران)، بالتزامن مع بدء إجازة نهاية العام الدراسي والإجازة الصيفية، لافتتاح متحف «تيم لاب بلا حدود».

أسماء الغابري (جدة)
يوميات الشرق من الجلسات العلمية للمؤتمر الدولي بمشاركة أكاديميين ومتخصصين في القطاع المتحفي (هيئة المتاحف)

السعودية تقود جهود تطوير مفهوم المتاحف وإثراء وظيفتها الثقافية

في الرياض يلتئم اجتماع دولي هو الأول من نوعه في المنطقة العربية لتأسيس حقبة جديدة في دور المتاحف وتطوير وظيفتها الثقافية والإثرائية وتعزيز رحلتها الانتقالية.

عمر البدوي (الرياض)

القضاء الألماني يرفض دعوى «نيويورك تايمز» حول حقوق لعبة «ووردل»

لقطة للعبة الإنترنت الشهيرة «ووردل» من موقع «نيويورك تايمز»
لقطة للعبة الإنترنت الشهيرة «ووردل» من موقع «نيويورك تايمز»
TT

القضاء الألماني يرفض دعوى «نيويورك تايمز» حول حقوق لعبة «ووردل»

لقطة للعبة الإنترنت الشهيرة «ووردل» من موقع «نيويورك تايمز»
لقطة للعبة الإنترنت الشهيرة «ووردل» من موقع «نيويورك تايمز»

في النزاع حول حقوق العلامة التجارية للعبة الإنترنت الشهيرة «ووردل»، رفضت المحكمة الإقليمية في ولاية هامبورغ الألمانية دعوى شركة «نيويورك تايمز كومباني» ضد موزع الألغاز في هامبورغ، شتيفان هاينه.

وفي أعقاب الحكم، قالت متحدثة باسم المحكمة إن الناشر الأميركي لا يمتلك «حقوق أولوية» في علامة «ووردل» أفضل من حقوق الموزع، وفقاً لـ«وكالة الأنباء الألمانية».

وكان هاينه والناشر الأميركي حصلا على حقوق العلامة التجارية الألمانية في اليوم نفسه الموافق مطلع فبراير (شباط) 2022، لذلك لا يمكن لأي من مالكي العلامة التجارية المطالبة بحقوق ضد الآخر، حسبما قررت غرفة المحكمة.

وقضت المحكمة بأنه يحق لهاينه الاعتماد على حقوق علامته التجارية. ولم تفترض المحكمة أن هاينه كان سجل علامته من أجل إبعاد المنافسة الأميركية عن السوق الألمانية، وهو ما اتهمته به شركة «نيويورك تايمز»، وهو الاتهام الذي نفاه هاينه.

ورغم أن الحكم لا يزال غير ساري المفعول بعد، فإنه من خلال هذا الحكم، يبقى الوضع على ما هو عليه بالنسبة للموزع الألماني هاينه في الوقت الحالي، ويمكنه مواصلة توزيع لعبة الإنترنت «ووردل».

لكن هاينه أشار إلى أن الدفاع ضد الدعاوى يكلفه كثيراً من المال. وقال: «أتمنى أن تعود شركة نيويورك تايمز إلى رشدها الآن، وتدرك أنها لن تفوز. أو بالأحرى، أن تستمع إليّ وتفهم لماذا قمت بذلك».

وأكد هاينه أنه لا يسعى وراء المال، وقال: «الألغاز هي شغفي منذ 29 عاماً. أريد أن أرى ألغازاً جيدة في العالم، ووردل لغز جميل وممتع»، واستطرد أنه كان يرغب في توزيع اللعبة عبر الإنترنت في أوروبا بالاشتراك مع نيويورك تايمز، لكن الشركة الأميركية لم تبد اهتماماً بذلك.

وينتج هاينه ألغازاً لمجلات ووسائل إعلام أخرى، واشتهر الرجل البالغ من العمر (55 عاماً) على وجه الخصوص بجلبه لعبة «سودوكو» إلى ألمانيا في عام2005، كما أطلق هاينه الذي غالباً ما يوصف بـ«ملك الألغاز» مبادرة لتنظيم بطولة ألمانيا في لعبة السودوكو.

وكانت صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية اشترت حقوق لعبة الحروف «ووردل» من مخترعها جوش ووردل بمبلغ 1.2مليون دولار أميركي. وكان ووردل اخترع اللعبة في عام 2021 وقدمها مجاناً على موقعه الإلكتروني الشخصي.

وبعد فترة وجيزة، تضاعف عدد المستخدمين بشكل كبير جداً.

وتحقق لعبة «ووردل» في الوقت الحالي نجاحات على مستوى العالم حيث يلعبها ملايين الأشخاص يومياً.