مشغل التعبير الأدبي وكتابة الطفل بأصيلة: فرصة لاكتشاف المواهب

يستفيد منه أكثر من 50 طالباً بإشراف تربويين

صورة تذكارية للمشاركين في مشغل التعبير الأدبي وكتابة الطفل (الجهة المنظمة)
صورة تذكارية للمشاركين في مشغل التعبير الأدبي وكتابة الطفل (الجهة المنظمة)
TT

مشغل التعبير الأدبي وكتابة الطفل بأصيلة: فرصة لاكتشاف المواهب

صورة تذكارية للمشاركين في مشغل التعبير الأدبي وكتابة الطفل (الجهة المنظمة)
صورة تذكارية للمشاركين في مشغل التعبير الأدبي وكتابة الطفل (الجهة المنظمة)

تحتضن «مكتبة الأمير بندر بن سلطان» في أصيلة، بين 14 و21 يوليو (تموز) الحالي، مشغل التعبير الأدبي وكتابة الطفل الذي تنظّمه مؤسّسة «منتدى أصيلة»، وذلك ضمن الدورة الصيفية لـ«موسم أصيلة الثقافي» الـ44، برعاية الملك محمد السادس.

من نشاطات المشغل الهادفة إلى بناء الأولاد إبداعياً (الجهة المنظمة)

ودأب مشغل التعبير الأدبي وكتابة الطفل، منذ إنشائه عام 2009 ضمن فعاليات الدورة الـ31 لـ«موسم أصيلة الثقافي الدولي»، على اكتشاف مواهب إبداعية واعدة وتنمية قدرات الأطفال واليافعين الكتابية بتمكينهم من تحصيل المبادئ الأساسية لتقنيات الكتابة والإبداع، وتدريبهم على مناقشة نصوص إبداعية توافق مستوياتهم.

مشاركون في المشغل يكتشفون مواهبهم التعبيرية (الجهة المنظمة)

يدرّب المشغل الأولاد على الكتابة الإبداعية بإشراف الأهل، وعلى إتاحة الفرصة لهم لمحاورة مفكرين ومبدعين يزورون أصيلة في كل موسم ثقافي، وتوثيق نماذجهم الإبداعية في كتاب تُصدره المؤسسة سنوياً، علماً بأنّ هذا المشغل يقام طوال السنة إبان فترة العطل المدرسية، ويستفيد منه أكثر من 50 طالباً وطالبة من مدارس مدينة أصيلة وثانوياتها، بإشراف أدباء وخبراء تربويين في مجالَي الأدب والتربية. يشرف على إدارة هذه الدورة مصطفى البعليش (منسّق المشغل)، وأبو الخير الناصري (شاعر وروائي)، وعبد الصمد مرون (كاتب ومدرّس تربوي).

كانت مؤسّسة «منتدى أصيلة» أعلنت سابقاً عن تنظيم فعاليات الدورة الصيفية لموسم أصيلة الثقافي الـ44، بين 14 إلى 21 يوليو (تموز) الحالي، الذي يُخصَّص للفنون التشكيلية ويتضمّن مشاغل الصباغة على الجداريات ومشاغل الفنون التشكيلية (الصباغة، والحفر، والطباعة الحجرية، ومرسم الطفل)، إلى معارض فنية، وندوات فكرية حول الفن التشكيلي. كما ستُنظَّم ندوة تكريمية للفنان المغربي عبد الكبير ربيع، والدورة الخريفية مطلع أكتوبر (تشرين الأول) المقبل.


مقالات ذات صلة

إيمانويل كانط... كتب غيَّرت خريطة الفكر البشري

ثقافة وفنون كانط

إيمانويل كانط... كتب غيَّرت خريطة الفكر البشري

تحتفل ألمانيا هذا العام بمرور ثلاثمائة سنة على ولادة مفكرها الأعظم: كانط. ولكن هل هو أعظم من هيغل؟ كلاهما عظيم.

هاشم صالح
ثقافة وفنون «الفجيعة»... رواية ترصد التاريخ الألماني بحس شاعري

«الفجيعة»... رواية ترصد التاريخ الألماني بحس شاعري

حظيت هذه الرواية الصادرة عن دار «الكرمة» بالقاهرة باحتفاء لافت في الصحافة الغربية، باعتبارها أحد أهم الأعمال الأدبية الصادرة في ألمانيا بالسنوات الأخيرة.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
ثقافة وفنون «عالمية الثقافة العربية» لمحمد غبريس

«عالمية الثقافة العربية» لمحمد غبريس

ضمن مشروعها الثقافي بـ«طباعة المنجز الإبداعي العربي (طبعة بغداد)»، صدر حديثاً عن سلسلة «ثقافة عربية»

«الشرق الأوسط» (الشارقة)
ثقافة وفنون رواية كردية تدخل دهاليز التنظيمات الإرهابية و«المافيات»

رواية كردية تدخل دهاليز التنظيمات الإرهابية و«المافيات»

رواية «برزخ الجحيم» لخسرو الجاف، الصادرة عام 2023، تغاير إلى حدٍّ بعيد ما يُكتب اليوم من روايات، من خلال مرويات ومونولوغات بطلها عمر الحلبجي، المولود في مدينة.

فاضل ثامر
ثقافة وفنون معجم لأغان وأبيات شعرية في أدب محفوظ

معجم لأغان وأبيات شعرية في أدب محفوظ

يكشف كتاب «الغناء والطرب في أدب نجيب محفوظ» للباحث والأديب علي قطب، مدى انعكاس عالم الموسيقى والتطريب في قصص وروايات أديب نوبل. ويوثق هذا بمعجم للأغاني وأبيات.

رشا أحمد (القاهرة)

أزمة بسبب أغنية «استاكوزا» للراحل أحمد زكي

الفنان أحمد زكي قدم أغنية «استاكوزا» قبل 28 عاماً (فيسبوك)
الفنان أحمد زكي قدم أغنية «استاكوزا» قبل 28 عاماً (فيسبوك)
TT

أزمة بسبب أغنية «استاكوزا» للراحل أحمد زكي

الفنان أحمد زكي قدم أغنية «استاكوزا» قبل 28 عاماً (فيسبوك)
الفنان أحمد زكي قدم أغنية «استاكوزا» قبل 28 عاماً (فيسبوك)

تسبب إعلان مؤدي المهرجانات المصري سادات عن أحدث أغنياته «استاكوزا» في أزمة، خصوصاً بعد إعادة توظيف لحن وكلمات أغنية «استاكوزا» الشهيرة التي قدمها الفنان المصري الراحل أحمد زكي في فيلم يحمل الاسم نفسه قبل 28 عاماً، ما دفع وريث الفنان هيثم أحمد زكي للتهديد بمقاضاة من استخدموا الأغنية.

وشارك الفنان الراحل أحمد زكي في بطولة فيلم «استاكوزا» نخبة من الفنانين من بينهم رغدة وحسين الإمام ودينا وممدوح وافي وسحر رامي، وهو من إنتاج وإخراج إيناس الدغيدي ومقتبس عن قصة «ترويض النمرة» لويليام شكسبير، والسيناريو والحوار للكاتب المصري الراحل عبد الحي أديب.

ونشر مؤدي المهرجانات سادات مقطعاً من الأغنية المصورة، يجمعه بمؤدي مهرجانات آخر يدعى «هيصة»، عبر صفحته بموقع «إنستغرام»، معلناً طرحها عبر قناته بموقع «يوتيوب»، كما نوهت الصفحة الرسمية لـ«روتانا موسيقى» عبر موقع «فيسبوك» عن الأغنية، وكتبت: «اسمعوا أغنية (استاكوزا) جديد هيصة وسادات».

وفور علم رامي بركات، وريث الفنان الراحل هيثم أحمد زكي، بالأمر هدد بمقاضاة صناع الأغنية، مؤكداً في تصريح خاص لـ«الشرق الأوسط»، أنه «ليس لديه علم مسبق بما يجري ولم يمنح موافقته لأحد باستخدام الأغنية، ولن يسمح باستكمال هذا الأمر»، مشدداً على أنه «سيتابع ما يستجد بهذا الشأن لاتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة بصفته الوريث الوحيد للفنان المصري الراحل هيثم أحمد زكي».

الفنان الراحل أحمد زكي (فيسبوك)

وقالت الفنانة المصرية سحر رامي إنها «ليس لديها علم بالأمر»، مؤكدة لـ«الشرق الأوسط»، أن «زوجها الفنان المصري الراحل حسين الإمام ملحن وكاتب كلمات الأغنية منح جمعية المؤلفين والملحنين تفويضاً منذ سنوات لاتخاذ كل الإجراءات اللازمة التي تحفظ حقوقه وحقوق ورثته فيما بعد، وأن الجمعية هي الجهة الوحيدة المسؤولة عن تسليم ورثة الإمام المستحقات المالية نظير استخدام أي مصنف فني تعود ملكيته إليه».

في السياق؛ أكد حسام حسين، مدير جمعية المؤلفين والملحنين «ساسيرو»، أن «صناع العمل لم يحصلوا على موافقة مباشرة من الجمعية باستخدام اللحن والكلمات»، مضيفاً لـ«الشرق الأوسط»، أن «الجمعية لديها تفويض من الفنان الراحل حسين الإمام بالتصرف في أي مصنف فني يخصه وإعلام ورثته بما يستجد».

وأوضح حسين أن «جمعية المؤلفين والملحنين تمنح الموافقات والتصريحات باستخدام الألحان والكلمات لفترة محددة لشركات إنتاج معروفة لاستخدام المصنف في أعمال فنية، مع إلزامهم بإعلام الجمعية بالجهة التي تستخدمه عن طريقهم، كما أن للجمعية الحق في إيقاف عرض المصنف في حال استخدامه بشكل مسيء».

ويؤكد حسين «أن الحق بالكامل في هذه الحالة يعود لورثة الفنان الراحل حسين الإمام صاحب اللحن والكلمات، وليس من حق وريث الفنان هيثم أحمد زكي، وكذلك منتجة العمل المخرجة إيناس الدغيدي مقاضاة صُنّاعه».

وقبل أغنية «استاكوزا»، استخدم بعض صناع الأعمال الفنية والإعلانات التجارية كلمات وألحان أغنيات دون الحصول على موافقة صناعها أو موافقة جمعية المؤلفين والملحنين، مما أحدث ضجة وجدلاً على غرار أغنية «دقوا الشماسي» للفنان المصري الراحل «العندليب» عبد الحليم حافظ، التي استخدمها صناع إعلان تابع لأحد المشروعات العقارية وعرض خلال شهر رمضان الماضي، وكذلك إعلان قدمه المذيع المصري خالد عليش واستخدم فيه لحن أغنية «جدو علي»، التي سبق أن غنّاها الفنان المصري محمد ثروت في ثمانينات القرن الماضي.