من سيخلف فيرجيني فيار في دار «شانيل»؟

هؤلاء هم المصممون الثلاثة المرشحون لأهم وظيفة في عالم الموضة

بعد خمس سنوات مديرة إبداعية في الدار غادرت فيرجيني فيار «شانيل» بهدوء (أ.ف.ب)
بعد خمس سنوات مديرة إبداعية في الدار غادرت فيرجيني فيار «شانيل» بهدوء (أ.ف.ب)
TT

من سيخلف فيرجيني فيار في دار «شانيل»؟

بعد خمس سنوات مديرة إبداعية في الدار غادرت فيرجيني فيار «شانيل» بهدوء (أ.ف.ب)
بعد خمس سنوات مديرة إبداعية في الدار غادرت فيرجيني فيار «شانيل» بهدوء (أ.ف.ب)

مساء يوم الأربعاء، أعلنت دار الأزياء الفرنسية شانيل مغادرة مديرتها الفنية فيرجيني فيار. كما تبوأت هذا المنصب منذ خمس سنوات بهدوء، غادرته بهدوء. وكانت فيار البالغة من العمر 62 عاماً، خلفت المصمم كارل لاغرفيلد بعد وفاته في عام 2019، واستقبلت أوساط الموضة تعيينها كمسألة ضرورية لضمان الاستمرارية كونها عملت معه لمدة 20 عاماً. وقالت «شانيل» في بيانها إنه «سيتم الإعلان عن خليفة لها في الوقت المناسب». جُملة تم انتقاؤها بعناية وتُلمِح وفق تفسيرات البعض بأن خليفتها موجود وحاضر، ولا يُنتظر سوى الإعلان عن اسمه.

فيرجيني فيار تحيي الحضور بعد انتهاء عرضها لربيع وصيف 2024 (أ.ف.ب)

يا ترى ما هي أسباب الدار للاستغناء عن مصممة متشبعة بروح الدار وحققت لها مبيعات عالية في السنوات الأخيرة متحدية اضطرابات الأسواق العالمية، ورغم أنها رفعت أسعار حقائبها بطريقة صاروخية؟ سؤال يجيب عنه البعض بأنه بالرغم من مساهمتها في تحقيق أرباح بلغت مستوى قياسياً ناهز 20 مليار دولار في عام 2023، بزيادة قدرها 14.6 في المائة مقارنة بالعام السابق، فإنها من الناحية الإبداعية ظلت حذرة طوال سنواتها الخمس. لعبت على المضمون الذي تعرفه عوض أن تأخذ الدار إلى مرحلة جديدة ومختلفة عما تقدمه منذ سنوات، إن لم نقل عقود.

ظلت فيرجيني وفية لأسلوب الدار وتلعب على المضمون والجينات المتوارثة من دون أي محاولة لوضع بصماتها الخاصة (إ.ب.أ)

التحقت فيار بدار «شانيل» في عام 1987 وعملت مع الراحل لاغرفيلد بشكل مباشر. بعد وفاته في عام 2019 لم تجد الدار أفضل منها لضمان الاستمرارية. لمدة خمس سنوات لم تُخيب الآمال فيها من هذه الناحية. ظلت وفية لأسلوب وجينات الدار المتوارثة. لم تحاول، أو بالأحرى لم تتجرأ، على وضع بصمة شخصية خاصة بها في عالم يتطلب بعض الشجاعة الفنية بين الفينة والأخرى. في المقابل، ظلت تصاميمها ولمدة خمس سنوات تعكس شخصيتها الهادئة والكتومة، وهو ما انعكس على أسلوب يتوخى السلامة أكثر من أي شيء آخر. حتى عروض الأزياء الضخمة التي كانت تُثير الجدل والانبهار وتتداولها منصات التواصل الاجتماعي بنهم في عهد سلفها لاغرفيلد، خفّ وهجها في عهدها وأصابها البرود. أصبحت هادئة وعادية بالمقارنة بما كانت عليه قبل خمس سنوات وقبل جائحة «كورونا». فمن منا لا يتذكر عروض الدار التي كان يتحول فيها «لوغران باليه» إلى سوبر ماركت تارة، وإلى قاعدة لإطلاق صاروخ فضائي تارة أخرى وهلم جرا من الديكورات الضخمة.

كل هذا انتهى بوفاة كارل لاغرفيلد. كان اللعب على المضمون والاستمرارية طبيعياً ومنتظراً لموسمين أو ثلاث. لكن التكرار في ظل المنافسة الشديدة، والتغيرات الثقافية والاجتماعية وخرائط التسوق، لم يكن دائماً في صالح المصممة. في ظل التغيرات الجذرية التي شهدتها العديد من بيوت الأزياء في الآونة الأخيرة، نستشف أنها باتت تحتاج إلى إبداع يخض المتعارف عليه ويُحرِك المياه الراكدة. طبعاً من دون أي تبعات أو تأثيرات سلبية على المبيعات. الاستمرارية والمياه الراكدة في قاموس الموضة متناقضان لا يتلاقيان.

من خط الـ«هوت كوتور» لخريف وشتاء 2024 في باريس (إ.ب.أ)

السؤال الثاني والمهم حالياً هو من سيخلفها؟ فوظيفتها من أكثر الوظائف التي يحلم بها أي مصمم لما لاسم الدار من سحر ووهج. هل سيكون هادي سليمان الذي يشاع أن تفاوضه مع دار «سيلين» لتجديد عقده معقد وغير سلس منذ فترة. ربما تكون كفته أكثر ترجيحاً، من باب أنه كان المفضل لكارل لاغرفيلد، إلى حد أن هذا الأخير صرَح عندما نحَف جسمه بشكل درامي أن ما حفّزه على تحقيق «مقاسه المثالي» هو رغبته في ارتداء التصاميم الرشيقة التي كان يقدمها سليمان عندما كان مصمم القسم الرجالي في دار «ديور». قد تكون أيضاً سارة بيرتون، مصممة دار «ألكسندر ماكوين» السابقة والمصممة المفضلة لأميرة ويلز، كايت ميدلتون. هناك أيضاً من يميل إلى تغليب كفة بيير باولو بيكيولي الذي غادر دار «فالنتينو» منذ أشهر قليلة. هؤلاء متأكدون أنه سيضيف لـ«شانيل» شاعرية غابت عنها في المدة الأخيرة.


مقالات ذات صلة

«تيفاني أند كو» تطير بتحفة ساعاتية للكبار

لمسات الموضة استُلهمت من ثلاثينات القرن الماضي الذي انتعشت فيه حركة الطيران والسفر (تيفاني أند كو)

«تيفاني أند كو» تطير بتحفة ساعاتية للكبار

بسعر 42 ألف دولار، يمكن لعشاق التحف الساعاتية والطيران، على حد سواء، اقتناء هذه القطعة المبتكرة.

«الشرق الأوسط» (لندن)
لمسات الموضة من القطع التي صممتها الدار في عام 1907 لأحد هواة اقتناء التحف (فان كليف آند آربلز)

«فان كليف آند آربلز» تستعرض إرثها بكتاب للتاريخ ومجوهرات لملكات مصر

في بداية الشهر الماضي، أعلنت مجموعة «ريشمون»، المالكة لعدة دور ساعات ومجوهرات، تعيين كاثرين رينييه، الرئيس التنفيذي السابق في دار «جيجير لوكولتر» رئيساً…

جميلة حلفيشي (باريس)
لمسات الموضة أكشاتا ميرتي تستمتع إلى زوجها وهو يلقي خطاب الوداع خارج 10 داونينغ ستريت (أ.ب)

فستان زوجة رئيس الوزراء السابق ريتشي سوناك يثير موجة من التهكم والتعليقات السلبية

إذا كان الرابع من شهر يوليو (تموز)، يوماً تاريخياً على المستوى السياسي في بريطانيا، فإن الخامس من الشهر نفسه سيبقى مرسوماً في ذاكرة الموضة من خلال فستان مقلم…

جميلة حلفيشي (لندن)
يوميات الشرق غاييل في مشغلها «الباريزيان»

فستان سعره 550 يورو من ستارة مجلس الشيوخ الفرنسي

تقترح الخياطة الفرنسية غاييل كونستانتيني على زبوناتها ثياباً مستخدمة من الأقمشة القديمة لقصور الدولة الفرنسية. ومن بين معروضاتها بذلة استخدمت فيها ستارة.

«الشرق الأوسط» (باريس)
لمسات الموضة بروش من زركون أصفر يزيد على 66 قيراطاً (تيفاني آند كو)

«تيفاني آند كو» تزيّن طائرها الأيقوني بألوان جديدة

عادت دار «تيفاني آند كو» إلى جان شلومبرجيه، تستلهم منه إبداعات معاصرة، وفي الوقت ذاته تحيي ذكراه بصفته واحداً من أهم مصمميها.

«الشرق الأوسط» (لندن)

«تيفاني أند كو» تطير بتحفة ساعاتية للكبار

استُلهمت من ثلاثينات القرن الماضي الذي انتعشت فيه حركة الطيران والسفر (تيفاني أند كو)
استُلهمت من ثلاثينات القرن الماضي الذي انتعشت فيه حركة الطيران والسفر (تيفاني أند كو)
TT

«تيفاني أند كو» تطير بتحفة ساعاتية للكبار

استُلهمت من ثلاثينات القرن الماضي الذي انتعشت فيه حركة الطيران والسفر (تيفاني أند كو)
استُلهمت من ثلاثينات القرن الماضي الذي انتعشت فيه حركة الطيران والسفر (تيفاني أند كو)

بسعر 42 ألف دولار، يمكن لعشاق التحف الساعاتية والطيران، على حد سواء، اقتناء هذه القطعة المبتكرة. تبدو من بعيد وكأنها لعبة يشتريها الآباء للأطفال، لكن ما إن تقترب منها حتى تلمس كمية الإبداع في تفاصيلها التقنية، وأنها موجهة إلى كبار من هواة الاقتناء، ومن ذوي الدخل العالي. طرحتها مؤخراً دار «تيفاني أند كو» ضمن مجموعاتها الخاصة تحت عنوان «تيفاني إيروايز» (Tiffany Airways). وتقول الدار إن هذه الساعة الميكانيكية أحدث إصداراتها، وأنها أرادتها أن تكون احتفالاً بتراثها وكل الأشكال المبتكرة التي أصبحت لصيقة باسمها.

تبدو من بعيد مثل اللعبة قبل أن تكتشف أنها للكبار فقط من هواة الاقتناء وذوي الدخل العالي (تيفاني أند كو)

صُنعت من الفولاذ المقاوم للصدأ الشهير «Tiffany Blue®»، ويشبه شكلها هيكل الطائرة بكل تفاصيله. فهو كما تقول الدار مستوحى من عالم الطيران في الثلاثينات، وهي الفترة التي غلب عليها روح الاكتشاف والبحث عن الجديد مهما كان بعيداً.

من الناحية التقنية، يجري عرض الساعات والدقائق فيها على أقراص كبيرة من الفولاذ المقاوم للصدأ في مقدمة الطائرة، ويتوّج قفص قمرة القيادة بشاشة عرض على شكل سهم تشير إلى الوقت الحالي.

هذا وتتميّز الطائرة بعجلات وظيفية تحاكي معدات الهبوط التقليدية، دورها هو تحقيق التوازن في مقدمة التصميم، وخلف المروحة، في حين يأخذ مشعاع محرك الطائرة دور «التاج» الذي يُستخدم لتشغيل الحركة. ويؤدي دوران المحرك المثقوب في اتجاه عقارب الساعة إلى تحريك الأقراص المصنوعة هي الأخرى من الفولاذ لتحديد الوقت. وعندما تدور الحركة بعكس اتجاه عقارب الساعة، تشتغل وكأنها محرك الطائرة.

يمكن عرضها بعدة أشكال تبدو في واحدة منها وكأنها ستُقلع (تيفاني أند كو)

أما من الناحية الجمالية فإن تصميم الساعة يسمح بعرضها بعدة طرق: إما بشكل مستقل، وإما تركيبها على حامل من الفولاذ المقاوم للصدأ، وإما تثبيتها على الحامل من خلال مشبك مبتكر يساعد على خلق انطباع بأنها ستقلع وتطير عالياً.