«بولغري» تتحدى سنواتها الـ140 بالزمرد والأنامل الناعمة

ثلاثية نسوية وراء تصميم وتنفيذ عقد فريد

عُرضت المجموعة في روما مسقط رأس الدار ومصدر إلهامها في حفل ضخم (بولغري)
عُرضت المجموعة في روما مسقط رأس الدار ومصدر إلهامها في حفل ضخم (بولغري)
TT

«بولغري» تتحدى سنواتها الـ140 بالزمرد والأنامل الناعمة

عُرضت المجموعة في روما مسقط رأس الدار ومصدر إلهامها في حفل ضخم (بولغري)
عُرضت المجموعة في روما مسقط رأس الدار ومصدر إلهامها في حفل ضخم (بولغري)

احتفلت دار «بولغري» مؤخراً بعامها الـ140، اختارت مدينة روما، مسقط رأسها ومصدر إلهامها، لتنظيم حفل ضخم حضرته نجمات من كل أنحاء العالم. قدمت بالمناسبة 150 قطعة مجوهرات، تحت عنوان Aeterna، ومعناها «الخالدة»، دلالة على تحديها الزمن وكونها استثماراً أبدياً، وأيضاً إشارة إلى اسم المدينة التي تُلهمها منذ تأسيسها.

كل قطعة تُنسي الناظر في الأخرى، وليس أدل على هذا من عقد Radiant Wave Emerald الذي جسّد الماضي والحاضر وحتى المستقبل بسلاسة. كان الزمرد العنصر الأساسي فيه. تزاوج مع الألماس بحميمية تبث الفرح في النفس. فالزمرد بلونه الأخضر المتوهج، بحسب المديرة الإبداعية لـ«بولغري» لوتشيا سيلفيستري، هو حجر الفرح بلا منازع.

تم صنع القلادة من الذهب الوردي مع زمردة ضخمة من مناجم كولومبيا تُسندها أحجار ألماس وزمرد

عقد «رادينانت وايف» لم يولد على يد مصممة الدار لوتشيا سيلفيستري وفريقها وحدهم. وُلد هذه المرة من فُرصة مُنحت لمبدعة شابة تشق طريقها في عالم التصميم. فتحت لها أبواب ورشاتها الرومانية وأسرار حرفييها عن طيب خاطر. لكن بإشراف لوتشيا دائماً. وتشرح الدار أن هذا الأمر يعود إلى حرصها على رعاية مصممين صاعدين. تسهم في صقل مواهبهم وفي الوقت ذاته تستفيد من حيويتهم وتلك الرغبة المحمومة التي تسكنهم وتجعل ملكة الإبداع لديهم متوثبة. غني عن القول بأن لوتشيا سيلفيستري لم تبخل على المصممة الشابة بخبرتها. تابعت كل خطواتها وأسدت إليه النصائح في كل مرة احتاج الأمر إلى تنبيه أو تنويه، مع توفير كل ما غلا ثمنه من الأحجار الكريمة.

عُرضت المجموعة في روما مسقط رأس الدار ومصدر إلهامها في حفل ضخم (بولغري)

فعلى مدى عقود، ظلت الأحجار النادرة ذات الأحجام الضخمة مكمن قوة دار «بولغري». تلعب على ألوانها المتضاربة فتخلق تناغماً لا يتقنه سوى رسام مبدع. الآن وأكثر من أي وقت مضى، تحتاج إلى كل ما هو متوهج وجاذب لكي تبقى في صدارة عالم يُقدّر فيه الحس الإبداعي بملايين الدولارات. عقد Radiant Wave Emerald ما هو إلا واحد من التصاميم التي تروق لامرأة تريد الاستمتاع بمجوهراتها والاستثمار فيها أيضاً. استوحته المصممة من تراقص الأمواج تجسَّدت في التواءات من الذهب الوردي. الزمرد كان الحجر الأساسي فيها. فهو جزء من تراثها ويدخل في صميم جيناتها، إذ سبق أن أدخلته سيلفيستري في 30 قطعة من بين 140 من مجموعة «جنة بولغري: حديقة العجائب» في عام 2022.

خضع العقد لاختبارات ثلاثية الأبعاد جمعت الحرفية اليدوية بالتكنولوجيا وخبرة طويلة في دمج المعادن والألوان (بولغري)

اللافت في تصميم هذا العقد أن الأمر لم يقتصر على اختيار مصممة صاعدة لضخه بالديناميكية، بل شمل أيضاً اختيار محترفة من الجنس اللطيف للتنفيذ. والنتيجة أن هذا الثلاثي النسوي نجح في صياغة قطعة تجمع تقاليد الدار وحرفيتها المتوارثة بتقنيات متطورة ونظرة مستقبلية.


مقالات ذات صلة

«تيفاني أند كو» تطير بتحفة ساعاتية للكبار

لمسات الموضة استُلهمت من ثلاثينات القرن الماضي الذي انتعشت فيه حركة الطيران والسفر (تيفاني أند كو)

«تيفاني أند كو» تطير بتحفة ساعاتية للكبار

بسعر 42 ألف دولار، يمكن لعشاق التحف الساعاتية والطيران، على حد سواء، اقتناء هذه القطعة المبتكرة.

«الشرق الأوسط» (لندن)
لمسات الموضة من القطع التي صممتها الدار في عام 1907 لأحد هواة اقتناء التحف (فان كليف آند آربلز)

«فان كليف آند آربلز» تستعرض إرثها بكتاب للتاريخ ومجوهرات لملكات مصر

في بداية الشهر الماضي، أعلنت مجموعة «ريشمون»، المالكة لعدة دور ساعات ومجوهرات، تعيين كاثرين رينييه، الرئيس التنفيذي السابق في دار «جيجير لوكولتر» رئيساً…

جميلة حلفيشي (باريس)
لمسات الموضة أكشاتا ميرتي تستمتع إلى زوجها وهو يلقي خطاب الوداع خارج 10 داونينغ ستريت (أ.ب)

فستان زوجة رئيس الوزراء السابق ريتشي سوناك يثير موجة من التهكم والتعليقات السلبية

إذا كان الرابع من شهر يوليو (تموز)، يوماً تاريخياً على المستوى السياسي في بريطانيا، فإن الخامس من الشهر نفسه سيبقى مرسوماً في ذاكرة الموضة من خلال فستان مقلم…

جميلة حلفيشي (لندن)
يوميات الشرق غاييل في مشغلها «الباريزيان»

فستان سعره 550 يورو من ستارة مجلس الشيوخ الفرنسي

تقترح الخياطة الفرنسية غاييل كونستانتيني على زبوناتها ثياباً مستخدمة من الأقمشة القديمة لقصور الدولة الفرنسية. ومن بين معروضاتها بذلة استخدمت فيها ستارة.

«الشرق الأوسط» (باريس)
لمسات الموضة بروش من زركون أصفر يزيد على 66 قيراطاً (تيفاني آند كو)

«تيفاني آند كو» تزيّن طائرها الأيقوني بألوان جديدة

عادت دار «تيفاني آند كو» إلى جان شلومبرجيه، تستلهم منه إبداعات معاصرة، وفي الوقت ذاته تحيي ذكراه بصفته واحداً من أهم مصمميها.

«الشرق الأوسط» (لندن)

«تيفاني أند كو» تطير بتحفة ساعاتية للكبار

استُلهمت من ثلاثينات القرن الماضي الذي انتعشت فيه حركة الطيران والسفر (تيفاني أند كو)
استُلهمت من ثلاثينات القرن الماضي الذي انتعشت فيه حركة الطيران والسفر (تيفاني أند كو)
TT

«تيفاني أند كو» تطير بتحفة ساعاتية للكبار

استُلهمت من ثلاثينات القرن الماضي الذي انتعشت فيه حركة الطيران والسفر (تيفاني أند كو)
استُلهمت من ثلاثينات القرن الماضي الذي انتعشت فيه حركة الطيران والسفر (تيفاني أند كو)

بسعر 42 ألف دولار، يمكن لعشاق التحف الساعاتية والطيران، على حد سواء، اقتناء هذه القطعة المبتكرة. تبدو من بعيد وكأنها لعبة يشتريها الآباء للأطفال، لكن ما إن تقترب منها حتى تلمس كمية الإبداع في تفاصيلها التقنية، وأنها موجهة إلى كبار من هواة الاقتناء، ومن ذوي الدخل العالي. طرحتها مؤخراً دار «تيفاني أند كو» ضمن مجموعاتها الخاصة تحت عنوان «تيفاني إيروايز» (Tiffany Airways). وتقول الدار إن هذه الساعة الميكانيكية أحدث إصداراتها، وأنها أرادتها أن تكون احتفالاً بتراثها وكل الأشكال المبتكرة التي أصبحت لصيقة باسمها.

تبدو من بعيد مثل اللعبة قبل أن تكتشف أنها للكبار فقط من هواة الاقتناء وذوي الدخل العالي (تيفاني أند كو)

صُنعت من الفولاذ المقاوم للصدأ الشهير «Tiffany Blue®»، ويشبه شكلها هيكل الطائرة بكل تفاصيله. فهو كما تقول الدار مستوحى من عالم الطيران في الثلاثينات، وهي الفترة التي غلب عليها روح الاكتشاف والبحث عن الجديد مهما كان بعيداً.

من الناحية التقنية، يجري عرض الساعات والدقائق فيها على أقراص كبيرة من الفولاذ المقاوم للصدأ في مقدمة الطائرة، ويتوّج قفص قمرة القيادة بشاشة عرض على شكل سهم تشير إلى الوقت الحالي.

هذا وتتميّز الطائرة بعجلات وظيفية تحاكي معدات الهبوط التقليدية، دورها هو تحقيق التوازن في مقدمة التصميم، وخلف المروحة، في حين يأخذ مشعاع محرك الطائرة دور «التاج» الذي يُستخدم لتشغيل الحركة. ويؤدي دوران المحرك المثقوب في اتجاه عقارب الساعة إلى تحريك الأقراص المصنوعة هي الأخرى من الفولاذ لتحديد الوقت. وعندما تدور الحركة بعكس اتجاه عقارب الساعة، تشتغل وكأنها محرك الطائرة.

يمكن عرضها بعدة أشكال تبدو في واحدة منها وكأنها ستُقلع (تيفاني أند كو)

أما من الناحية الجمالية فإن تصميم الساعة يسمح بعرضها بعدة طرق: إما بشكل مستقل، وإما تركيبها على حامل من الفولاذ المقاوم للصدأ، وإما تثبيتها على الحامل من خلال مشبك مبتكر يساعد على خلق انطباع بأنها ستقلع وتطير عالياً.