أزياء رحلة دوقة ساسيكس المكوكية... تكشف الخبايا والنيّات

إطلالات تتوخى الأناقة أم رسائل ملغومة؟

اختيارها لفستان من ماركة نيجيرية كان لفتة دبلوماسية ذكية (أ.ب)
اختيارها لفستان من ماركة نيجيرية كان لفتة دبلوماسية ذكية (أ.ب)
TT

أزياء رحلة دوقة ساسيكس المكوكية... تكشف الخبايا والنيّات

اختيارها لفستان من ماركة نيجيرية كان لفتة دبلوماسية ذكية (أ.ب)
اختيارها لفستان من ماركة نيجيرية كان لفتة دبلوماسية ذكية (أ.ب)

اختتمت منذ أيام قليلة رحلة ميغان ماركل، دوقة ساسيكس، إلى نيجيريا برفقة زوجها الأمير البريطاني هاري. رحلة قصيرة استغرقت 72 ساعة فقط إلا أنها أشعلت وسائل التواصل الاجتماعي، وفتحت سجالات لا تنتهي بين معجب ومنتقد. هل كانت الدوقة تتوخى لفت الأنظار والرفع من شعبيتها التي تراجعت في الآونة الأخيرة، أم استعملت أزياءها وسيلةً للتحدي؟

الرحلة كانت للمُشاركة في احتفالات العيد العاشر لإطلاق مُباريات «إنفكتوس». زوجها الأمير هاري هو راعي هذه الفعالية، ومع ذلك كان دوره في هذه الرحلة ثانوياً وباهتاً. كل الأضواء سُلّطت على ميغان: أناقتها ورشاقتها. كانت تعرف مسبقاً أن الأنظار ستكون مسلطة على أزيائها لهذا استعملتها للتعبير عن أهدافها ونياتها.

ارتدت في هذه الـ72 ساعة 8 إطلالات قدرت تكلفتها بحوالي 150 ألف دولار. من ناحية الأناقة حققت المراد وكان ثمنها فيها، فضلاً عن أنها حققت تغطيات إعلامية لا تقدر بثمن.

فستان «ويندسور» أثار الكثير من الجدل لظهره المكشوف وأيضاً لدلالات اسمه (أ.ب)

كان واضحاً أن الدوقة فهمت دروساً أخرى وتعلمت من أخطاء الماضي. كانت أكثر قُرباً وتفاعلاً مع الأطفال وهي تلتقط «سيلفيهات» معهم، أو تزور الجمعيات الخيرية المحلية. استحضرت هذه الصور الأميرة الراحلة دايانا وزياراتها إلى أفريقيا مع فارق أن هذه الأخيرة كانت تظهر في بنطلونات عادية وقمصان عملية. بالنسبة لميغان، أوحى اهتمامها الكبير بإبراز جمالها ورشاقتها للبعض أن كاميرات «نيتفلكس» كانت حاضرة تُصوِر كل تحركاتها وحركاتها. بنوا هذه النظرية على الطريقة المحسوبة التي كانت تمشي وتجلس بها. أكتاف عالية ورأس مرفوع وابتسامة مرسومة لا تفارق وجهها. كل لقطة تم تداولها تُظهرها حريصةً أن تأتي موفقة من كل الزوايا. لم يفُت أحداً أن الأزياء تضمنت رسائل مبطنة فيها نوع من التحدي للعائلة البريطانية.

كل شيء من الوقفة والمشية والابتسامة المرسومة على وجهها تحرص على أن تأتي الصورة موفقة من كل الزوايا (رويترز)

تفاصيل الرحلة، بدءاً من حفاوة الاستقبال إلى البرامج المتنوعة التي تم تنسيقها مع السلطات الحكومية النيجيرية، جاءت منقولة عن الطقوس الملكية التي تمرّدت عليها منذ سنوات، وهو ما يتناقض مع تبريراتها السابقة بأن سبب خروجها عن طوع العائلة البريطانية في عام 2020 كان توقها للعيش في سلام بعيداً عن القيود والأضواء الناتجة عن التغطيات الإعلامية السامة. لكن واقع الأمر بالنسبة لمنتقديها يقول العكس. فهي متمسكة باسم العائلة ولا تريد أن تستغني عن القيمة التي تضيفها إليها. كل ما في الأمر أنها كانت تريدها مفصلة على مقاسها وحسب مزاجها، حسب رأيهم.

كل هذا تمكنوا من قراءته من خلال إطلالاتها. الرسائل التي تضمنتها الرحلة أصابت في بعضها وخابت في البعض الآخر.

ومع أن الأزياء في حد ذاتها لا خلاف عليها، من ناحية أناقتها ونعومتها، فإنها من الناحية الدبلوماسية، قسمت المتابعين إلى فئة تراها مقبولة، وفئة ترى أنها فشلت في قراءة ثقافة البلد المضيف على أساس أنه مسلم ويُفترض احترام تقاليده وعاداته. ظهر هذا من أول يوم، عندما ظهرت بفستان طويل بظهر مكشوف تلته فساتين أخرى إما بفتحات عالية أو صدر مفتوح، فيما كان أغلبها من دون أكمام.

في اليوم الثاني تفادت ميغان الانتقادات بارتدائها تنورةً من صنع محلي أهديت لها في اليوم السابق (رويترز)

يبدو أن ميغان قرأت هذه التعليقات وتفادتها سريعاً بظهورها في اليوم الثاني بتنورة مصنوعة محلياً أهديت لها. نسقتها مع قميص أبيض من علامة «كارولينا هيريرا».

هذه اللفتة الدبلوماسية ظهرت أيضاً في اختيارات أخرى، مثل الفستان الأحمر الذي كان من تصميم العلامة النيجيرية «أورير»، ويقدر سعره بحوالي 330 دولاراً، وفستان آخر من المصممة جوانا أورتيز بنقشات مستوحاة من الأدغال الأفريقية يقدر سعره بـ2850 دولاراً.

كل هذا لم يقنع الفئة الثانية، التي لم تر في هذه الرسائل الدبلوماسية سوى قذائف مبطنة بالحرير موجهة صوب عائلة زوجها. ذكرتهم حفاوة الاستقبال وطريقة التنظيم بردّها على الملكة الراحلة إليزابيث الثانية بأن «الخدمة عالمية»، أي أنها ليست حُكراً على أحد أو تستثني أحداً، حين اشترطت عليها عدم القيام بأي مشاريع أو أعمال تستغل فيها اسم العائلة المالكة ولقبها كدوقة. كذلك أثار الفستان المكشوف الظهر من المصممة هايدي ميريك ريبتهم بأن اختياره كان متعمداً لإعطاء نفسها شرعية ملكية. فاسمه «وندسور»، وهو اسم العائلة الملكية وأيضاً القصر الذي قوبل طلبها بالسكن فيه بالرفض.

الفستان الأصفر الذي ظهرت به في آخر يوم من زيارتها وظهرت به سابقاً عام 2020 (أ.ف.ب)

ربما يكون الفستان الأصفر الساطع الذي ظهرت به في اليوم الأخير من هذه الرحلة المكوكية هو الأجمل بتصميمه المنسدل ولونه الذي تناغم مع بشرتها المُسمرة. سلم أيضاً من أي انتقادات، حيث سبق وارتدته ميغان في عيد الميلاد الأول لابنها آرشي في مايو (أيار) عام 2020، وبالتالي يُشجِع تدوير الأزياء.


مقالات ذات صلة

بيع ملابس فيفيين ويستوود الشخصية في مزاد لدار «كريستيز» (صور)

يوميات الشرق خزانة ملابس ويستوود الشخصية ومجموعة سيتم عرضها في الفترة من 14 يونيو إلى 28 يونيو 2024 (إ.ب.أ)

بيع ملابس فيفيين ويستوود الشخصية في مزاد لدار «كريستيز» (صور)

يتوقع أن تقيم دار «كريستيز» مزاداً علنياً في لندن على الملابس الشخصية لمصممة الأزياء البريطانية فيفيين ويستوود.

«الشرق الأوسط» (لندن)
لمسات الموضة بعد انتهاء حرفيات مدغشقر من دورهن تنتقل الحقيبة إلى معامل الدار في روما لوضع اللمسات النهائية (فندي)

«فندي» تُدخل «الرافيا» عالمها الخاص

كان مهماً لسيلفيا فندي، منذ البداية، أن تخدم هذه الحقائب؛ أياً كانت خامتها وتصميمها ولونها، صاحبتها بشكل يومي وفي كل المناسبات من دون أن تتأثر بعاديات الزمن.

«الشرق الأوسط» (لندن)
لمسات الموضة تبدو ديمي مور حالياً أكثر سعادة وشباباً بعد أن تصالحت مع نفسها وجسدها (إ.ب.أ)

أهلاً بالخمسين... أهلاً بذهبية العمر

المخرجة كورالي فارغيت استكشفت في فيلمها الأخير علاقة المرأة السامة مع جسدها..كيف يُغرس فيها منذ الصغر أن قيمتها مرتبطة بمظهرها. ديمي مور جسدت الدور بطريقة مقنعة

جميلة حلفيشي (لندن)
لمسات الموضة دانيل أرشام في الاستوديو الخاص به يعمل على تصميم الساعة التي ستحمل اسمه وتوقيع هوبلو (هوبلو)

ساعة بدرجة تحفة من «هوبلو» والفنان دانيال أرشام

كشفت اليوم شركة هوبلو للساعات الفاخرة عن ثمرة تعاونها مع الفنّان المعاصر دانيال أرشام.

جميلة حلفيشي (لندن)
لمسات الموضة بعد خمس سنوات مديرة إبداعية في الدار غادرت فيرجيني فيار «شانيل» بهدوء (أ.ف.ب)

من سيخلف فيرجيني فيار في دار «شانيل»؟

مساء يوم الأربعاء، أعلنت دار الأزياء الفرنسية شانيل مغادرة مديرتها الفنية فيرجيني فيار. كما تبوأت هذا المنصب منذ خمس سنوات بهدوء، غادرته بهدوء.

جميلة حلفيشي (لندن)

لآلئ أميرة ويلز... ما رمزيتها ودلالاتها؟

الكل كان يترقب ظهور الأميرة بعد طول غياب ولم تخيب آمالهم (إ.ب.أ)
الكل كان يترقب ظهور الأميرة بعد طول غياب ولم تخيب آمالهم (إ.ب.أ)
TT

لآلئ أميرة ويلز... ما رمزيتها ودلالاتها؟

الكل كان يترقب ظهور الأميرة بعد طول غياب ولم تخيب آمالهم (إ.ب.أ)
الكل كان يترقب ظهور الأميرة بعد طول غياب ولم تخيب آمالهم (إ.ب.أ)

بعد غياب طويل بسبب مرضها، ظهرت أخيراً أميرة ويلز، كيت ميدلتون في العرض العسكري الذي يقام سنوياً. هذه المرة بمناسبة عيد ميلاد الملك تشارلز الثالث. منذ أن تناهى لوسائل الإعلام خبر حضورها المناسبة، والكل يترقب وصولها؛ إما من باب الفضول وإما من باب الرغبة في الاطمئنان عليها. غيابها لأشهر، أثار الكثير من التكهنات والإشاعات ولا يزال، الأمر الذي اضطرها منذ فترة للخروج في بث تلفزيوني لتشرح بعض تفاصيل مرضها وتُطمئن محبيها، طالبة منهم بلباقة دبلوماسية منحها وقتها للتداوي والتعافي بسلام.

ظهرت الأميرة أكثر نحافة لكن بنفس الابتسامة والأناقة المحسوبة بدقة (أ.ف.ب)

عادت أكثر نحافة من ذي قبل، لكن بنفس الابتسامة التي لا تفارق وجهها في المناسبات الرسمية. تألقت في فستان أبيض بحواشٍ باللون الأزرق الغامق من المصممة جيني باكام، وحذاء أيضاً أبيض مع قبعة متناسقة مع الفستان من تصميم فيليب ترايسي. كان كل شيء في مكانه الصحيح. فهي تعرف مسبقاً أن الكل ينتظر عودتها، وبالتالي لا مجال لأي هفوة أو خطأ.

ضمن الصورة الأنيقة التي رسمتها بدقة أثارت أقراطها اللؤلؤية النظر لما يتميز به هذا الحجر من دلالات ورموز (إ.ب.أ)

ضمن هذه الصورة المشرقة والأنيقة لفتت أقراط الأذن المرصعة باللؤلؤ النظر. من يعرف سيدات أفراد العائلة في المناسبات الرسمية، يعرف أن اختيارهن لمجوهراتهن لا يأتي من فراغ، وبالتالي فإن اختيار أميرة ويلز لهذا الحجر تحديداً، لا بد أنه خضع لنفس المعايير الدقيقة والمحسوبة التي تتبعها في أزيائها، وتحرص فيها على أن يكون لكل جزئية معنى أو رسالة. أول ما يتبادر إلى الذهن أن هذا الاختيار طبيعي؛ لأن اللؤلؤ يتماشى مع اللون الأبيض. وهذا صحيح، لكن الألماس أيضاً له نفس التأثير في هذه الحالة، فلماذا اختارت اللؤلؤ تحديداً؟

والجواب بكل بساطة أنه يرمز للصفاء والسلام، كما أنه يجذب الحظ السعيد. في ثقافات عديدة يرمز للحكمة، خصوصاً الحكمة التي تكتسب من تجارب الحياة وتقلباتها. وفي أخرى، هو الحجر الذي يُوفر الحماية والأمان. كل هذه الرموز والدلالات تنطبق على أميرة ويلز في الوقت الحالي، فهي في أمسّ الحاجة إلى الحظ والحماية بالنظر إلى التجارب والضغوطات التي مرت بها في السنوات الأخيرة، ولا تزال تتعافي منها.