رحيل مصمم الأزياء مارك بوهان عن 97 عاماً

بوهان مع عارضاته بعد عرض مجموعة ديور في باريس، 29 يناير 1970 (أ.ف.ب)
بوهان مع عارضاته بعد عرض مجموعة ديور في باريس، 29 يناير 1970 (أ.ف.ب)
TT

رحيل مصمم الأزياء مارك بوهان عن 97 عاماً

بوهان مع عارضاته بعد عرض مجموعة ديور في باريس، 29 يناير 1970 (أ.ف.ب)
بوهان مع عارضاته بعد عرض مجموعة ديور في باريس، 29 يناير 1970 (أ.ف.ب)

غيّب الموت مصمم الأزياء مارك بوهان، الذي تولّى الإدارة الفنية لدار «ديور» على مدى ثلاثة عقود، وفق ما نقلت «وكالة الصحافة الفرنسية» عن دار الأزياء الفاخرة، اليوم الجمعة.

النجمة السينمائية الأميركية لورين باكال تهنّئ مارك بوهان مصمم «ديور» بعد تقديم مجموعة خريف 1969 - 1970 في دار الأزياء الراقية «كريستيان ديور» بباريس (أ.ف.ب)

وكان بوهان، الذي تُوفي، الأربعاء، عن 97 عاماً، معلّماً في المسائل التجارية، مع نجاحه في إبقاء روحية الماركة حيّة بعد النجاح الكبير الذي حققته في منتصف القرن العشرين.

وبوهان، المولود في باريس بتاريخ 22 أغسطس (آب) 1926، كان منذ صغره شغوفاً بالرسم والموضة، في حين لقي تشجيعاً من والدته التي كانت تعمل بمجال تصنيع القبعات.

بوهان يقف بعد عرض أزياء مجموعة خريف وشتاء 1969 - 1970 لمنزل كريستيان ديور، في 31 يوليو 1969، بباريس (أ.ف.ب)

وانضم إلى دار كريستيان ديور في عام 1957، وكان مسؤولاً آنذاك عن ابتكار مجموعات في لندن.

واحتفت مجموعته الأولى «سلِم لوك» (Slim Look) لربيع وصيف 1961، بالنساء المتحررات في ذلك العصر، مع ما ضمّته من تنانير أقصر من المعتاد وتصميمات إضافية من البزات.

مارك بوهان يقف مع مقص الخياطة، في 1 مارس 1987 في ورشة الأزياء الخاصة به في باريس (أ.ف.ب)

وفي عام 1961، تولّى منصب المدير الفني للدار، بعدما استُدعي إيف سان لوران للخدمة العسكرية.

وكان بوهان مقرَّباً من أيقونات تلك المرحلة، من أمثال الكاتبة فرانسواز ساغان، والفنانة نيكي دو سان فال، وإمبراطورة إيران فرح، التي ارتدت تصميماً له في مراسم تتويج الشاه عام 1967.

عارضة الأزياء الفرنسية إينيس دو لا فريسانج تهنئ المصمم الفرنسي لـ«كريستيان ديور» مارك بوهان (يمين) على الكشتبان الذهبي الذي حصل عليه عن مجموعته للأزياء الراقية لخريف وشتاء 1988 - 1989، في 28 يوليو 1988 (أ.ف.ب)

وحظي أسلوب فرح بإعجاب السيدة الأميركية الأولى جاكي كينيدي، التي طلبت من مصممها الخاص أوليغ كاسيني ابتكار أثواب من وحي تصميمات بوهان.

وأسهم بوهان في توسيع قاعدة «ديور» الجماهيرية، من خلال إطلاق خطوط ملابس جاهزة للنساء (ميس ديور)، والأطفال (بيبي ديور)، والرجال (ديور موسيو).

وعندما ترك الدار الفرنسية في عام 1989، تولّى الإدارة الفنية لدار «نورمان هارتنل» في لندن حتى سنة 1992.

وبوهان، الذي كان يظهر شغفاً بالأوبرا والمسرح، ابتكر أيضاً أزياء مسرحية، بالتعاون خصوصاً مع لوتشينو فيسكونتي.

وفاز مرتين بجائزة «دي دور» (الكشتبان الذهبي)، وهي مكافأة عريقة تُمنح للمصممين، في سنتي 1983 و1988.


مقالات ذات صلة

كيف زاوج برونيللو كوتشينيللي بين الأعمال اليدوية والتكنولوجيا

لمسات الموضة أشرف على المشروع فريق  من الباحثين من مختلف المجالات وكبار الخبراء في الذكاء الاصطناعي، واستغرق العمل عليه 3 سنوات (برونيللو كوتشينيللي)

كيف زاوج برونيللو كوتشينيللي بين الأعمال اليدوية والتكنولوجيا

من المفترَض ألا يفاجئنا المصمم برونيللو كوتشينيللي، وهو يقدم لنا درساً عن الزواج المثالي بين الإبداع البشري وقدرات الذكاء الاصطناعي، وهو الذي يبيع لنا بدلات…

جميلة حلفيشي (لندن)
لمسات الموضة أجواء العمل وطبيعته تفرض أسلوباً رسمياً (جيورجيو أرماني)

كيف تختار ملابس العمل حسب «الذكاء الاصطناعي»؟

اختيار ملابس العمل بشكل أنيق يتطلب الاهتمام، بعض النصائح المهمة قدمها لك «الذكاء الاصطناعي» لتحقيق ذلك.

«الشرق الأوسط» (لندن)
لمسات الموضة دار «ديور» تدافع عن نفسها

دار «ديور» تدافع عن نفسها

ضجّت مواقع التواصل الاجتماعي، واستنفرت وسائل الإعلام أقلامها في الأسابيع الأخيرة، تدين كلاً من «ديور» و«جيورجيو أرماني».

«الشرق الأوسط» (لندن)
لمسات الموضة كيف يختار الرجال ملابس العمل بشكل أنيق؟

كيف يختار الرجال ملابس العمل بشكل أنيق؟

شارك ديريك جاي، خبير الموضة ببعض نصائح للرجال لاختيار الملابس المناسبة للمكتب.

«الشرق الأوسط» (لندن)
لمسات الموضة توفير الحماية من أشعة الشمس من الأساسيات (تشيكي مونكي)

أزياء الصغار... لعب وضحك وحب

كثير من بيوت الأزياء العالمية أصبح لها خط خاص بالصغار.

«الشرق الأوسط» (لندن)

كيف زاوج برونيللو كوتشينيللي بين الأعمال اليدوية والتكنولوجيا

أشرف على المشروع فريق  من الباحثين من مختلف المجالات وكبار الخبراء في الذكاء الاصطناعي، واستغرق العمل عليه 3 سنوات (برونيللو كوتشينيللي)
أشرف على المشروع فريق من الباحثين من مختلف المجالات وكبار الخبراء في الذكاء الاصطناعي، واستغرق العمل عليه 3 سنوات (برونيللو كوتشينيللي)
TT

كيف زاوج برونيللو كوتشينيللي بين الأعمال اليدوية والتكنولوجيا

أشرف على المشروع فريق  من الباحثين من مختلف المجالات وكبار الخبراء في الذكاء الاصطناعي، واستغرق العمل عليه 3 سنوات (برونيللو كوتشينيللي)
أشرف على المشروع فريق من الباحثين من مختلف المجالات وكبار الخبراء في الذكاء الاصطناعي، واستغرق العمل عليه 3 سنوات (برونيللو كوتشينيللي)

من المفترَض ألا يفاجئنا المصمم برونيللو كوتشينيللي، وهو يقدم لنا درساً عن الزواج المثالي بين الإبداع البشري وقدرات الذكاء الاصطناعي، وهو الذي يبيع لنا بدلات بـ4000 دولار ومعاطف أغلى بكثير. نشتريها ونحن في قمة السعادة لأننا نعرف أنها من أجود أنواع الكشمير والصوف، ومنفَّذة في معامل إيطالية على يد حرفيين من الطراز الأول.

برونيللو كوتشينيللي وعمران أميد خلال مؤتمر «فويسز» لعام 2023 (BOFVOICES)

في شهر ديسمبر (كانون الأول) من العام الماضي، وخلال مؤتمر «بي أو إف فويسز (BOF VOICES)»، الذي يُقام سنوياً في منطقة أكسفودشاير بحضور نخبة من المبدعين المؤثرين وأصحاب القرار العالميين، حلَّ برونيللو ضيفاً على المؤتمر. أجرى معه مؤسس هذه الفعالية، عمران أميد، حواراً تطرق فيه إلى الأسباب التي تُميز علامته عن غيرها وأسباب نجاحها، في وقت تعاني فيه بيوت أزياء أخرى من بعض الخمول. يذكرنا بأن الدار لا تبخل على زبائنها بأي شيء يمكن أن يضفي عليهم الأناقة والرقي، بغض النظر عن التكاليف. يتشعب الحديث بينهما ويتطرق إلى مدى تأثير الذكاء الاصطناعي على صناعة الموضة، وتبعاته على اليد العاملة. يأتي رد برونيللو مفاجئاً. لم يكن ضد ذلك. بالعكس كان متفائلاً ومطمئناً، يؤكد أن الذكاء الاصطناعي من شأنه أن يخدم الموضة والبشرية في حال تم التعامل معه بشكل صحيح. المفاجئ في ردِّه أيضاً لم يكن لأن الأغلبية يخامرها بعض القلق والتوجُّس من اقتحام الذكاء الاصطناعي مجالات الإبداع تحديداً، ولا لأنه من الرعيل الإيطالي القديم، بل لأن علامته مبنية على مفهوم «صُنِع في إيطاليا» وتعتمد على الحرفية اليدوية. مفاهيم تضعه في مصاف الكبار، وتجعله من بين بيوت أزياء قليلة تُعدّ على أصابع اليد الواحدة تحقق الأرباح رغم تذبذبات الأسواق والاضطرابات الاقتصادية التي لمست مجالات الترف بشكل خاص.

ما يؤكده الموقع الجديد أن الإبداع البشري يمكن أن يستفيد من الإمكانات الهائلة التي يوفرها الذكاء الاصطناعي (برونيللو كوتشينيللي)

لم يكن رأيه هذا مجرد كلام. في 16 من هذا الشهر وفي ميلانو، برهن للجميع كيف يمكن الاستفادة من التكنولوجيا وجعلها في خدمة البشرية.

في مؤتمر صحافي أُقيم بمسرح بيكولو، كشف هو والمهندس المعماري ماسيمو دي فيكو فالاني، وفرانشيسكو بوتيجليرو، رئيس قسم التكنولوجيا الإنسانية في دار أزياء «سولوميو»، عن إطلاق موقع الدار الإلكتروني الجديد. يعتمد كلياً على الذكاء الاصطناعي. وجسّد فيه المصمم ما أشار إليه خلال مؤتمر «BOF Voices» منذ أشهر؛ من أن الإبداع البشري يمكن أن يستفيد من الإمكانات الهائلة التي يوفرها الذكاء الاصطناعي، وذلك بتسخيره بشكل ذكي يُسهِّل بعض المهام التي كان تستغرق وقتاً طويلاً من دون إلغاء اللمسة البشرية. كان إطلاق الموقع الإلكتروني وتطويره على نحو مبتكر البداية. يشرح أنه حرص أن يتناسب مع إيقاع العصر ومتطلباته «فهو لا يستخدم الصفحات والقوائم التقليدية، بل يعتمد على محتوى سلس».

يوفر الموقع للمتصفح والزائر طرح أسئلة عن أي شيء يتعلق بالعلامة الإيطالية ليتلقى أجوبة فورية عنها (برونيللو كوتشينيللي)

أشرف على المشروع فريق من الباحثين من مختلف المجالات، من الرياضيات والهندسة إلى الفن والفلسفة فضلاً عن مجموعة كمن كبار الخبراء في الذكاء الاصطناعي. تجدر الإشارة إلى أن التفكير في هذا المشروع بدأ منذ مايو (أيار) 2019. واستغرق العمل عليه 3 سنوات. أما الهدف منه حسب قول كوتشينيللي فهو «الدخول إلى ثقافة الدار والغوص في محتوياتها بحرية ودون أي قيود، لكن دائماً بإعطاء الأولوية للتجربة الإنسانية». ويتابع: «حرصنا مثلاً على أن توفر منصة ( Solomei AI) نتائج بحث مرئية واضحة وفورية» تأخذ الزائر من صفحة إلى أخرى عبر رسمات لكل واحدة منها معنى خاص وعميق. في حال لم يحصل الزائر على مطلبه «بإمكانه أن يطرح أي أسئلة تراوده فيتلقى إجابات عنها من (سولومي AI)».

يشجع الموقع الشباب على البحث عن الأفضل وطرح أسئلة لا سيما أن العالم يتطور باستمرار وفق برونيللو كوتشينيللي (برونيللو كوتشينيللي)

لكن الموقع الجديد ليس منصة للتسوق الإلكتروني، بل هو للاستمتاع والاستفادة وفرصة للانغماس في عالم الدار وثقافتها. يشير كوتشينيللي إلى أن الفضول مهم للوصول إلى المعرفة، مستشهداً بالفيلسوف اليوناني زينوفانيس الذي قال ذات مرة: «من الواضح أن الآلهة لم تكشف للبشر كل الأشياء منذ البداية، فهذه احتاجت إلى وقت وأبحاث وتقصٍّ... مَن يسأل فقط يحصل على الإجابة».