إذا أجبت بنعم عن هذه الأسئلة الأربعة... فقد تكون شخصاً مناوراً في الخفاء

خبير في السلوك المعرفي: «المراوغون قد لا يدركون دائماً ما يفعلونه»

إذا أجبت بنعم عن هذه الأسئلة الأربعة... فقد تكون شخصاً مناوراً في الخفاء
TT

إذا أجبت بنعم عن هذه الأسئلة الأربعة... فقد تكون شخصاً مناوراً في الخفاء

إذا أجبت بنعم عن هذه الأسئلة الأربعة... فقد تكون شخصاً مناوراً في الخفاء

هل من الممكن أن تكون مناوراً ومراوغاً سراً وأنت لا تعلم ذلك؟ الإجابة هي نعم على الأرجح، وفق سيث جيه جيليهان، عالم النفس المتخصص في العلاج السلوكي المعرفي.

«المتلاعب الخفي»

وفي مقال له مثير للاهتمام نشر في مجلة «سايكولوجي توداي» (Psychology Today)، يعرّف جيليهان «التلاعب الخفي» بأنه: «طرق خفية لمحاولة التأثير على ما يفكر فيه الآخرون ويشعرون به ويفعلونه». ويضيف: «أن العديد منا ينخرطون في التلاعب الخفي دون أن يدركوا ذلك».

كيف يمكنك أن تغفل عن سلوكك التلاعبي؟ أولاً، يشرح الباحث أننا غالباً ما نغفل عن أفعالنا السلبية. ومن ناحية أخرى، قد يصبح التلاعب الخفي «عادةً وعملاً تلقائياً، وخارج نطاق الوعي تقريباً». كما قد نكون بارعين في إقناع أنفسنا بأن سلوكنا التلاعبي يخدم غرضاً جديراً بالاهتمام.

على سبيل المثال، عندما نخبر إحدى النساء من الزبونات المحتملات، بأن تسريحة شعرها الجديدة تجعلها تبدو أصغر سناً بعشر سنوات، فإننا نحاول فقط أن نجعلها تشعر بالسعادة، وليس على أمل الفوز بعقد مربح من جانبنا.

بالطبع، قد يكون قدراً معيناً من التلاعب مجرد جزء من ممارسة الأعمال.

على سبيل المثال، عندما علم بول ألين، وبيل غيتس (مؤسس مايكروسوفت) أن أول جهاز كومبيوتر شخصي بأسعار معقولة، وهو «ألتير 8800» (Altair 8800)، كان على وشك أن يعرض في الأسواق قبل عدة عقود، أخبرا الشركة بأنهما تمكنا من وضع لغة البرمجة الأساسية الشهيرة في ذلك الوقت على الجهاز، على الرغم من أنهما لم يكتبا سطراً واحداً من التعليمات البرمجية، ولم تكن لديهما حتى إمكانية الوصول إلى «ألتير 8800». وعندما وافق مصمم الكومبيوتر على تقديم عرض توضيحي، كتبا التعليمات البرمجية بسرعة، ونجحا في ذلك.

علامات التلاعب السري

ولكن تضليل عملائك أو المستثمرين أو، الأسوأ من ذلك كله، موظفيك قد يؤدي إلى نوع من انعدام الثقة الذي ينتهي به الأمر إلى غرق كل شركتك. وإذا كنت تفعل ذلك دون وعي، فمن المهم أن تُسيطر على هذا السلوك قبل أن يلحق الضرر بعملك أو بعلاقاتك الشخصية.

يحدد جيليهان 7 علامات تشير إلى أنك شخص متلاعب سري، وقد لا تدرك ذلك. ومن الجدير قراءة تلك العلامات. وفي غضون ذلك، اسأل نفسك هذه الأسئلة الأربعة. إذا أجبت بنعم عن أكثر من سؤال أو سؤالين، فقد يكون الوقت قد حان لإلقاء نظرة فاحصة على سلوكك، وفحص دوافعك، وربما إجراء بعض التعديلات قبل فوات الأوان.

انتقاء المعلومات والكلمات

1. انتقائية المعلومات.هل أنت انتقائي بشأن مشاركة المعلومات مع أولئك الذين يحتاجون إليها؟ من الواضح أن هناك أسباباً وجيهة للاحتفاظ ببعض المعلومات لنفسك. على سبيل المثال، قد لا يحتاج أحد العملاء إلى معرفة المبلغ الذي يدفعه لك عميل آخر. ولكن عندما تحجب بشكل انتقائي المعلومات التي يحتاج إليها الأشخاص بشكل مشروع لاتخاذ القرارات، فقد تنجرف إلى التلاعب الخفي. ومثلاً، إذا أخبرت شريكك التجاري بكل مزايا الموافقة على صفقة، وامتنعت عن تقديم معلومات حول التحديات المحتملة، فهذا هو التلاعب.

2. التدُّرب على انتقاء الكلمات. هل تختار كلماتك بعناية شديدة، وتتدرب على ما تخطط لقوله؟ ربما تكون فكرة سيئة أن تنطق بكل فكرة تخطر على بالك. وإذا كنت، على سبيل المثال، تقوم بتقديم عرض لمجلس الإدارة، فإن التدرب على ما تقوله يعد أمراً حكيماً.

ولكن إذا كنت تقوم بتشغيل معظم المحادثات في ذهنك بشكل روتيني، أو إذا كنت تقضي الكثير من الوقت في اختيار كل كلمة بعناية لتحقيق التأثير المطلوب، فقد يكون هذا تلاعباً. وحتى إذا لم يكن كذلك، فإن الاهتمام الشديد بما تقوله قد يجعلك تبدو متصلباً وغير عفوي، ويجعلك تشعر كأنك تخفي شيئاً ما. فكِّر في الاسترخاء قليلاً.

الإطراء يؤدي إلى تآكل الثقة

3. هل تمارس الإطراء؟ تظهر الأبحاث أن الإطراء وسيلة قوية بشكل مدهش للتأثير على الآخرين، حتى عندما يدركون الإطراء على حقيقته؛ لذا إذا وجدت نفسك تمدح شخصاً ما دون أن تقصد ذلك، فهناك احتمال كبير بأنك تحاول التلاعب به بالفعل. قد تنجو من ذلك، ولكن مع مرور الوقت، يمكن أن يؤدي الإطراء المتكرر إلى تآكل الثقة. وعندما يحين الوقت الذي تريد فيه مدح شخص ما بصدق، فقد تفتقر كلماتك إلى التأثير؛ لأنك قلَّلت من شأنه بالكثير من المجاملات التي لم تقصدها.

تعديل السلوك ظاهرياً

4. تعديل السلوك درءاً للمراقبة. هل تعدل سلوكك وفقاً لمن يراقبك؟ بالطبع، نفعل جميعاً هذا في بعض الأحيان، على سبيل المثال عندما نبدأ القيادة بسرعة محددة لأننا رصدنا سيارة شرطة في مرآة الرؤية الخلفية. ولكن إذا كنت تغيَّر سلوكك بشكل روتيني، على سبيل المثال للتأكد من أن شخصاً ما يراك تؤدي عملك، فهذا شكل من أشكال التلاعب.

تُظهر الأبحاث أن الموظفين يبذلون الكثير من الجهد للتأكد من أن الآخرين يرون أنهم يعملون، في حين يمكن إنفاق هذا الجهد بشكل أفضل في أداء وظائفهم بالفعل. وإذا كنت تعدل سلوكك لخلق مظهر الإنتاجية، أو أي شيء آخر، غير حقيقي، فأنت تشجع موظفيك وزملاءك بشكل خفي على القيام بالشيء نفسه. ومن المحتمل أن تؤثر على إنتاجية الآخرين، وكذلك إنتاجيتك.

نصائح للمناورين

كيف تتوقف عن كونك متلاعباً سرياً إذا كنت تعتقد أنك قد تتلاعب بالآخرين عن غير قصد، فلدى جيليهان نصيحة حول كيفية التوقف عن ذلك: «حاول التعامل مع المشكلة بعمق». يكتب جيليهان: «دون إطلاق أي أحكام على نفسك، فكِّر في ما وراء تلاعبك. ما الحاجة التي تحاول تلبيتها؟» والأهم من ذلك «ما الذي يمنعك من أن تكون أكثر أصالة؟».

* «إنك»، خدمات «تريبيون ميديا».

اقرأ أيضاً



اختراع جديد... بدلة فضاء تحوّل البول مياهاً للشرب في 5 دقائق

مبتكرو البدلة يأملون أن يتم استخدامها قبل نهاية العقد ضمن برنامج «أرتميس» التابع لوكالة الفضاء الأميركية (رويترز)
مبتكرو البدلة يأملون أن يتم استخدامها قبل نهاية العقد ضمن برنامج «أرتميس» التابع لوكالة الفضاء الأميركية (رويترز)
TT

اختراع جديد... بدلة فضاء تحوّل البول مياهاً للشرب في 5 دقائق

مبتكرو البدلة يأملون أن يتم استخدامها قبل نهاية العقد ضمن برنامج «أرتميس» التابع لوكالة الفضاء الأميركية (رويترز)
مبتكرو البدلة يأملون أن يتم استخدامها قبل نهاية العقد ضمن برنامج «أرتميس» التابع لوكالة الفضاء الأميركية (رويترز)

يمكن لبدلة فضائية مستوحاة من الخيال العلمي، والتي تعيد تدوير البول إلى مياه الشرب، أن تُمكّن رواد الفضاء من أداء عمليات سير طويلة في الرحلات الاستكشافية القمرية القادمة، وفقاً لصحيفة «الغارديان».

النموذج الأولي، المصمم على غرار «البدلات الثابتة» في رواية الخيال العلمي Dune، يجمع البول وينقيه ويعيده إلى رائد الفضاء من خلال أنبوب الشرب في غضون خمس دقائق.

ويأمل مبتكرو البدلة أن يتم نشرها واستخدامها قبل نهاية العقد ضمن برنامج «أرتميس» التابع لوكالة الفضاء الأميركية (ناسا)، والذي يركز على تعلم كيفية العيش والعمل لفترات طويلة في عالم آخر.

وقالت صوفيا إيتلين، الباحثة في جامعة كورنيل، والمشاركة في تصميم البدلة: «يتضمن التصميم قسطرة خارجية تعتمد على الفراغ تؤدي إلى وحدة تناضح عكسي أمامي مدمجة؛ مما يوفر إمداداً مستمراً بمياه الشرب مع آليات أمان متعددة لضمان رفاهية رواد الفضاء».

وتستعد وكالة «ناسا» لمهمة Artemis III في عام 2026، التي تهدف إلى إنزال طاقم على القطب الجنوبي للقمر، مع طموح معلن لإطلاق مهمات مأهولة إلى المريخ بحلول ثلاثينات القرن الحالي. تتم بالفعل إعادة تدوير البول والعرق بشكل روتيني في محطة الفضاء الدولية (ISS)، لكن إيتلين تقول إن هناك حاجة إلى نظام مماثل عندما يكون رواد الفضاء في رحلة استكشافية.

وتوضح إيتلين: «يتوفر لدى رواد الفضاء حالياً لتر واحد فقط من الماء في أكياس المشروبات التي يرتدونها... هذا غير كافٍ للسير في الفضاء القمري طويل الأمد المخطط له، والذي يمكن أن يستمر لمدة 10 ساعات، وحتى ما يصل إلى 24 ساعة في حالات الطوارئ».

وهناك أيضاً شكاوى طويلة الأمد حول الحل الحالي لإدارة النفايات، أو ما يسمى الملابس ذات الامتصاص الأقصى (MAG)، والتي هي في الأساس حفاضات للبالغين.

وبحسب ما ورد، فإن الملابس عرضة للتسرب، وغير مريحة وغير صحية؛ مما دفع بعض رواد الفضاء إلى الحد من تناول الطعام والشراب قبل السير في الفضاء، والبعض الآخر للشكوى من التهابات المسالك البولية (UTIs).

يتألف نظام البدلة الثابتة المقترح من كوب تجميعي من السيليكون المصبوب ليتناسب مع الأعضاء التناسلية، مع شكل وحجم مختلفين للنساء والرجال. وهذا موجود داخل ملابس داخلية مصنوعة من طبقات متعددة من القماش المرن.

يتصل الكوب المصنوع من السيليكون بمضخة تفريغ تعمل بالرطوبة ويتم تشغيلها تلقائياً بمجرد أن يبدأ رائد الفضاء في التبول. بمجرد جمع البول، يتم تحويله إلى نظام الترشيح، حيث يتم إعادة تدويره إلى الماء بكفاءة تصل إلى 87 في المائة.

يستغرق جمع وتنقية 500 مل من البول خمس دقائق فقط. أثناء النشر، يمكن إثراء المياه النقية بالشوارد وإعادتها إلى رائد الفضاء كمشروب طاقة.