الذكاء الاصطناعي ليس غبياً... لكنه قد يكون أغبى مما تعتقد

تجارب مُخيّبة تجبر الشركات الكبرى على مراجعة تصاميمها المطوّرة

الذكاء الاصطناعي ليس غبياً... لكنه قد يكون أغبى مما تعتقد
TT

الذكاء الاصطناعي ليس غبياً... لكنه قد يكون أغبى مما تعتقد

الذكاء الاصطناعي ليس غبياً... لكنه قد يكون أغبى مما تعتقد

لقد حان الوقت لنكون واقعيين بشأن ما يمكن للذكاء الاصطناعي فعله وما لا يمكنه فعله، كما كتبت شيرا أوفيدي، المحللة التكنولوجية في واشنطن.

روعة التكنولوجيا

إنه شعور مبهج عندما تساعدك التكنولوجيا على القيام بشيء مفيد أو رائع. من الرائع توجيه كاميرا هاتفك نحو شجرة غير مألوفة، ورؤية أن لها براعم حمراء. وربما تتذكر المرة الأولى التي قمت فيها باستخدام خرائط «غوغل» لمعرفة الاتجاهات، أو عند استدعائك سيارة أوبر... وبدا الأمر كأنه سحر.

التكنولوجيا الأكثر سخونة الآن، وهي نوع من الذكاء الاصطناعي الذي يولِّد نصوصاً أو صوراً تُشبه البشر، يمكن أن تمنحك في بعض الأحيان هزة فورية، ولكن في كثير من الأحيان لا يحدث ذلك.

تجارب مُخيّبة للذكاء الاصطناعي

ولعلك مررت بتجربة الذكاء الاصطناعي، وربما تولّد لديك أيضاً شعور بالإحباط عندما طلبت المساعدة من «تشات جي بي تي» في التخطيط للعطلة، أو في توليد وصفة لنوع من المعجنات.

إلا أن خيبات الأمل مثل تلك لا تعني أن الذكاء الاصطناعي عديم الفائدة. ولكن غالباً ما يكون هناك عدم تطابق بين واقع الذكاء الاصطناعي وكيف تشجعك الشركات على التفكير في الذكاء الاصطناعي الخاص بها، بصفته أدمغة سحرية تعرف وتفعل كل شيء.

أخطاء الذكاء الاصطناعي

الحقيقة أن الذكاء الاصطناعي سيئ بشكل أساسي في كثير من المهام، إذ يتطلب الأمر منك أن تتعلّم الكلمات الصحيحة فقط لتحصل منه على أفضل النتائج. ومثل جميع أجهزة الكومبيوتر، سوف يرتكب الذكاء الاصطناعي أخطاء مختلفة عن تلك التي يرتكبها البشر، لكنه سوف يرتكب الأخطاء.

تراجع الشركات عن تطويراتها

ومن المفيد أن نرى نمط تراجع الشركات عندما لا يعمل الذكاء الاصطناعي بالقدر الذي وعدت به. إنها تعلم أن الذكاء الاصطناعي ليس سحراً، ويجب عليك أن تعلم ذلك أيضاً.

وهنا بعض الأمثلة:

* «أليكسا» من «أمازون». قبل 9 أشهر، قالت «أمازون» إنها قامت بإصلاح مساعدها الصوتي «أليكسا» باستخدام الذكاء الاصطناعي الجديد. لكن «Alexa» أخطأ بشكل متكرر في طرح الأسئلة في العروض التوضيحية، ولا يزال غير متوافر على أجهزة «أليكسا» المنزلية.

يشعر بعض الخبراء في «أمازون» بالقلق من أن «أليكسا» الجديد لن يكون جاهزاً للإطلاق المخطط له في سبتمبر (أيلول)، لأن المساعد الصوتي لا يزال يقدم استجابات غير متوقعة. وقالت «أمازون» إنها اختبرت «أليكسا» الجديد مع مجموعات صغيرة من العملاء، وتعمل جاهدة لتوسيع نطاقه ليشمل مزيداً من الأشخاص.

* «سيري» من «أبل». قالت شركة «أبل» هذا الشهر إن نظام «سيري» المُعزز بالذكاء الاصطناعي سيبدأ الظهور على بعض موديلات «آيفون» الأحدث هذا العام، وسنرى كيف ستسير الأمور.

تراجعات «مايكروسوفت» و«غوغل»

* «مايكروسوفت». أبرمت صفقة كبيرة الشهر الماضي بشأن خط جديد من أجهزة الكومبيوتر الشخصية التي تعمل بتقنية الذكاء الاصطناعي، بما في ذلك ميزة الزمن «time machine feature» لكل ما يقوم به المستخدم على جهاز الكومبيوتر الخاص به. ثم قامت الشركة بإيقاف تشغيل الميزة افتراضياً بعد أن قال بعض الباحثين إنها تمثل كابوساً أمنياً.

كما قامت «مايكروسوفت» أيضاً بتقليص زر لوحة المفاتيح الذكي «AI keyboard button»، الذي جرى الترويج له كثيراً. وتوقفت عن دمج برنامج الدردشة الآلي الخاص بها في أجهزة الكومبيوتر التي تعمل بنظام «ويندوز» للقيام بالأعمال المنزلية، مثل تغيير سطوع الشاشة.

وقالت «مايكروسوفت» إنها استجابت للتعليقات التي تفيد بأن الأشخاص لا يحبون الخلط بين برنامج الدردشة الآلي ومهام أخرى مثل الإعدادات.

* «غوغل». قامت في الشهر الماضي بتقليص الإجابات التي جرى إنشاؤها بواسطة الذكاء الاصطناعي في أعلى نتائج بحث الويب، بعد أن كانت بعض استجابات الذكاء الاصطناعي غير منطقية أو خطيرة. وكانت هذه هي المرة الثالثة على الأقل التي تعترف فيها «غوغل» بأن الذكاء الاصطناعي الخاص بها لا يعمل بشكل جيد، بما في ذلك ميزة الذكاء الاصطناعي المعلقة الآن، التي تولد صوراً تتحدى التاريخ، مثل صورة امرأة لبابا الفاتيكان.

المكاشفة والصراحة حول صدق المعلومات

إن نمط تراجعات الذكاء الاصطناعي وخيبات الأمل يستدعي إعادة النظر في كيفية عرض الشركات تقنياتها عليك، وفي توقعاتك.

* أولاً، يجب على الشركات أن تكون صريحة بأن الذكاء الاصطناعي يمكن أن يكون مفيداً لبعض الأشياء، ولكن ليس لكل شيء، خاصة فيما يتعلق بالمعلومات الواقعية.

على سبيل المثال، ينبغي عدم استخدام الذكاء الاصطناعي للبحث عن ارتفاع برج «إيفل»، أو من فاز في الانتخابات الرئاسية الأمريكية لعام 2020.

* ثانياً، عندما تعرض الشركات الذكاء الاصطناعي الخاص بها علناً، يجب عليها أن تخبرك بمعدلات الخطأ، أو تدعم التأكيدات التي تبدو مذهلة.

شكك باحثون مستقلون حديثاً في ادعاء شركة «أوبن إيه آي» بأن «ChatGPT» الخاص بها يمكنه اجتياز اختبار المحاماة القانوني بدرجة أعلى من جميع المتقدمين للاختبار تقريباً. كما تحدوا فكرة أن روبوتات الدردشة يمكنها كتابة تعليمات برمجية مثل الخبراء من البشر.

* وأخيراً، من المهم أن تدرك أن خيالك قد يفوق قدرات الذكاء الاصطناعي. إننا نعرف من خلال تجربتنا الحياتية أن التكنولوجيا يمكن أن تكون مذهلة، لكنها نادراً ما تكون حلاً سحرياً. والذكاء الاصطناعي ليس كذلك أيضاً.


مقالات ذات صلة

الذكاء الاصطناعي يقدِّم قصصاً «أكثر إبداعاً»... لكنها «تفتقر للتنوُّع»

يوميات الشرق الذكاء الاصطناعي يُعزّز الإبداع الفردي (رويترز)

الذكاء الاصطناعي يقدِّم قصصاً «أكثر إبداعاً»... لكنها «تفتقر للتنوُّع»

توصَّلت دراسة بريطانية إلى أنّ القصص المكتوبة بمساعدة الذكاء الاصطناعي تُعدُّ أكثر إبداعاً وأفضل كتابة وأكثر متعة، لكن ذلك يأتي على حساب تنوُّع المحتوى.

«الشرق الأوسط» (القاهرة )
تكنولوجيا الاعتماد العالمي يؤكد نجاح مساعي «سدايا» في جوانب عدة تتعلق بأنظمة الذكاء الاصطناعي (الشرق الأوسط)

«سدايا» أول جهة تنال اعتماد «آيزو 42001» عالمياً

حصلت الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي «سدايا» على اعتماد منظمة الآيزو العالمية «ISO 42001:2023» لعام 2024 بصفتها أول جهة عالمية.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
علوم «الرفاق الرومانسيون» المدعومون بالذكاء الاصطناعي يزدادون شعبية

«الرفاق الرومانسيون» المدعومون بالذكاء الاصطناعي يزدادون شعبية

الواقعية والقدرة على التكيف والسلاسة التفاعلية تتيح للبرامج الذكية ضبط استجاباتها؛ لتتناسب مع اهتمامات المستخدمين.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
صحتك الإمكانات الواعدة للذكاء الاصطناعي في مجال صحة النساء

الإمكانات الواعدة للذكاء الاصطناعي في مجال صحة النساء

تعدّ قراءة صورة الثدي الشعاعية بمثابة اختبار لتمييز الظلال المتداخلة.

مورين سالامون (كمبردج - ولاية ماساشوستس الأميركية)
الاقتصاد رقائق إلكترونية من صناعة شركة «هاينكس» الكورية الجنوبية (رويترز)

هل تقود كوريا الموجة الجديدة للذكاء الاصطناعي؟

تتزايد رهانات صناديق التحوط على موجة جديدة من الطلب على رقائق الذكاء الاصطناعي بقيادة الشركات الكورية الجنوبية.

«الشرق الأوسط» (سيول)

اختراع جديد... بدلة فضاء تحوّل البول مياهاً للشرب في 5 دقائق

مبتكرو البدلة يأملون أن يتم استخدامها قبل نهاية العقد ضمن برنامج «أرتميس» التابع لوكالة الفضاء الأميركية (رويترز)
مبتكرو البدلة يأملون أن يتم استخدامها قبل نهاية العقد ضمن برنامج «أرتميس» التابع لوكالة الفضاء الأميركية (رويترز)
TT

اختراع جديد... بدلة فضاء تحوّل البول مياهاً للشرب في 5 دقائق

مبتكرو البدلة يأملون أن يتم استخدامها قبل نهاية العقد ضمن برنامج «أرتميس» التابع لوكالة الفضاء الأميركية (رويترز)
مبتكرو البدلة يأملون أن يتم استخدامها قبل نهاية العقد ضمن برنامج «أرتميس» التابع لوكالة الفضاء الأميركية (رويترز)

يمكن لبدلة فضائية مستوحاة من الخيال العلمي، والتي تعيد تدوير البول إلى مياه الشرب، أن تُمكّن رواد الفضاء من أداء عمليات سير طويلة في الرحلات الاستكشافية القمرية القادمة، وفقاً لصحيفة «الغارديان».

النموذج الأولي، المصمم على غرار «البدلات الثابتة» في رواية الخيال العلمي Dune، يجمع البول وينقيه ويعيده إلى رائد الفضاء من خلال أنبوب الشرب في غضون خمس دقائق.

ويأمل مبتكرو البدلة أن يتم نشرها واستخدامها قبل نهاية العقد ضمن برنامج «أرتميس» التابع لوكالة الفضاء الأميركية (ناسا)، والذي يركز على تعلم كيفية العيش والعمل لفترات طويلة في عالم آخر.

وقالت صوفيا إيتلين، الباحثة في جامعة كورنيل، والمشاركة في تصميم البدلة: «يتضمن التصميم قسطرة خارجية تعتمد على الفراغ تؤدي إلى وحدة تناضح عكسي أمامي مدمجة؛ مما يوفر إمداداً مستمراً بمياه الشرب مع آليات أمان متعددة لضمان رفاهية رواد الفضاء».

وتستعد وكالة «ناسا» لمهمة Artemis III في عام 2026، التي تهدف إلى إنزال طاقم على القطب الجنوبي للقمر، مع طموح معلن لإطلاق مهمات مأهولة إلى المريخ بحلول ثلاثينات القرن الحالي. تتم بالفعل إعادة تدوير البول والعرق بشكل روتيني في محطة الفضاء الدولية (ISS)، لكن إيتلين تقول إن هناك حاجة إلى نظام مماثل عندما يكون رواد الفضاء في رحلة استكشافية.

وتوضح إيتلين: «يتوفر لدى رواد الفضاء حالياً لتر واحد فقط من الماء في أكياس المشروبات التي يرتدونها... هذا غير كافٍ للسير في الفضاء القمري طويل الأمد المخطط له، والذي يمكن أن يستمر لمدة 10 ساعات، وحتى ما يصل إلى 24 ساعة في حالات الطوارئ».

وهناك أيضاً شكاوى طويلة الأمد حول الحل الحالي لإدارة النفايات، أو ما يسمى الملابس ذات الامتصاص الأقصى (MAG)، والتي هي في الأساس حفاضات للبالغين.

وبحسب ما ورد، فإن الملابس عرضة للتسرب، وغير مريحة وغير صحية؛ مما دفع بعض رواد الفضاء إلى الحد من تناول الطعام والشراب قبل السير في الفضاء، والبعض الآخر للشكوى من التهابات المسالك البولية (UTIs).

يتألف نظام البدلة الثابتة المقترح من كوب تجميعي من السيليكون المصبوب ليتناسب مع الأعضاء التناسلية، مع شكل وحجم مختلفين للنساء والرجال. وهذا موجود داخل ملابس داخلية مصنوعة من طبقات متعددة من القماش المرن.

يتصل الكوب المصنوع من السيليكون بمضخة تفريغ تعمل بالرطوبة ويتم تشغيلها تلقائياً بمجرد أن يبدأ رائد الفضاء في التبول. بمجرد جمع البول، يتم تحويله إلى نظام الترشيح، حيث يتم إعادة تدويره إلى الماء بكفاءة تصل إلى 87 في المائة.

يستغرق جمع وتنقية 500 مل من البول خمس دقائق فقط. أثناء النشر، يمكن إثراء المياه النقية بالشوارد وإعادتها إلى رائد الفضاء كمشروب طاقة.