«والدورف أستوريا الكويت» عنوان للأناقة والفخامة الكلاسيكية ووجهة مثالية للأعمال

كمال سرتكرميزي مدير عام فندق «والدورف أستوريا الكويت» بـ«الأفنيوز مول»
كمال سرتكرميزي مدير عام فندق «والدورف أستوريا الكويت» بـ«الأفنيوز مول»
TT

«والدورف أستوريا الكويت» عنوان للأناقة والفخامة الكلاسيكية ووجهة مثالية للأعمال

كمال سرتكرميزي مدير عام فندق «والدورف أستوريا الكويت» بـ«الأفنيوز مول»
كمال سرتكرميزي مدير عام فندق «والدورف أستوريا الكويت» بـ«الأفنيوز مول»

يتّصل فندق «والدورف أستوريا الكويت» بـ«الأفنيوز مول» الذي يُعد أكبر وجهة تجارية وترفيهية وعصرية في البلاد، حيث يتربّع الفندق في موقع استراتيجي على بُعد 11 كيلو متراً من مطار الكويت الدولي، أي ما يعادل 15 دقيقة بالسيارة، فيوّفر لضيوفه إمكانية وصول سهلة إلى المعالم السياحية المحلية الشهيرة، بما فيها دار الأوبرا الكويتية ومركز الشيخ جابر الأحمد الثقافي والمسجد الكبير.

وعمدت شركة التصميم الداخلي والهندسة المعماريّة المتمركزة في دبي، والمشهورة عالميّاً «إل دبليو ديزاين غروب» إلى استقاء الإلهام من فندق «والدورف أستوريا» الأصلي في نيويورك لتصميم هذا الفندق الكامن في قلب الكويت حتى يكون عنواناً للأناقة والفخامة الكلاسيكية، ووجهةً مثاليةً للأعمال والترفيه، على حدّ سواء.

وقال كمال سرتكرميزي، مدير عام فندق «والدورف أستوريا الكويت» بـ«الأفنيوز مول» إن الفندق يقدّم باقة من التجارب المتنوعة التي تناسب الضيوف من كافة الأعمار والاهتمامات، بدءاً من «سبا» و«الدورف أستوريا» المميّز، مروراً بمركز اللياقة البدنية المجهّز بمعدات «تكنوجيم» ونادي «والدورف أستوريا للأطفال» المناسب للعائلات، وصولاً إلى مجموعة واسعة من المطاعم الفاخرة.

وأضاف سرتكرميزي أن فندق «والدورف أستوريا الكويت» ينضوي تحت راية «شركة المباني»، إحدى الشركات الرائدة في مجال التطوير العقاري، التي تشتهر برؤيتها العصرية وتميّزها في إنجاز المشاريع المبتكرة. يتّصل الفندق بـ«الأفنيوز مول» الذي يُعد أكبر وجهة تجارية وترفيهية وعصرية في البلاد، ويضمّ 200 جناح وغرفة ديلوكس عصرية مع إطلالات بانورامية على أفق مدينة الكويت المتلألئ. وما يزيد فندق «والدورف أستوريا الكويت» تميزاً أنّه يحتضن الغرف فندقية القياسية الأكبر مساحة من بين كافة الفنادق الفاخرة في الكويت، إلى جانب 10 آلاف موقف لركن السيارات، بما فيها مواقف مخصّصة للفندق ومصعد سيارات خاص للمناسبات المميّزة.

وأكد أن الفندق يحمل بصمة شركة التصميم الداخلي والهندسة المعماريّة المتمركزة في دبي والحائزة على عدة جوائز «إل دبليو ديزاين غروب»، كما يتزيّن بلمسات كلاسيكية من المفروشات الجلديّة والتفاصيل الخشبيّة البنيّة إلى جانب عناصر بألوان الذهبي الشمباني والفضّي. وللارتقاء بالتصميم إلى آفاق غير مسبوقة من الترف، اعتمدت الشركة أرضيات من رخام بورتورو الفضّي وكلكاتا الذهبي.

في الواقع، أكثر ما يلفت النظر في ردهة الفندق هو ساعة «والدورف أستوريا» التي صُمّمت بدقة عالية لتعكس أهمية النظام الشمسي بالنسبة إلى العالم الإسلامي. وحتّى يومنا هذا، لا تزال نجمة القطب الشمالي الطريقة الأكثر دقةً لتحديد اتجاه القبلة ومعرفة مواعيد الصلاة. كما لجأ البدو العرب فيما مضى إلى علم الفلك كأداة للملاحة، إذ درسوا السماء بالتفصيل واحتسبوا مواقع النجوم ووجدوا طريقهم في الصحراء. من هذا المنطلق، تمتاز ساعة «والدورف أستوريا» بجزء علوي يمثّل النظام الشمسي ويحاكي شكل الكرة الأرضية، فيما يشكّل الجزء السفلي منها وجه الساعة الفعلي الذي يحدّد الوقت. يحاكي تصميم الفندق فخامة هذه المدينة النابضة بالحياة، إذ تزدان جدران الردهة وغرف الضيوف والأجنحة بنقشات فنية رائعة تعود إلى أشهر المعارض والفنانين المحليين والعالميين.

ويقدّم فندق «والدورف أستوريا الكويت» مجموعةً رائعةً من خيارات الطعام التي تلبي كافة متطلبات الضيوف، بدءاً من تجارب الطعام الرسمية وتجارب العشاء الرومانسية في الأكواخ التابعة للفندق، مروراً بتناول المأكولات والمشروبات المنعشة بجانب المسبح واللقاءات العائلية، وصولاً إلى التمتّع بالقهوة وسط أجواء أنيسة.

ويتضمن مطعم «روكا الياباني»، الحائز على عدة جوائز، والذي يشتهر بتقديم مأكولات مشوية على الفحم على الطريقة اليابانية «روباتاياكي»، والمطعم المتوسّطي المتميّز في فندق «والدورف أستوريا الكويت»، «أفا»، الذي يقدّم مجموعةً من الأطباق الزاخرة بالنكهات المتوسطية الأصيلة والمحضّرة من أجود المكوّنات الموسميّة الطازجة، علاوةً على ذلك، يحتضن الفندق وجهات طعام أخرى، بما في ذلك استراحة «بيكوك آلي» التي تتلاقى فيها لمسات من مدينتَي نيويورك وباريس، وتُعدّ المكان المثالي لتمضية أمتع الأوقات برفقة الأحبّاء وسط أجواء مفعمة بالأناقة والرقيّ.

ويوفّر سبا «والدورف أستوريا» ملاذاً فاخراً، حيث يتسنّى للضيوف المتميّزين الانغماس في تجربة «سبا» أصيلة لا تشبه سواها، والاستمتاع بخدمة راقية ونابعة من القلب مع باقة متنوّعة من تجارب العافية.

يَعِدُ «السبا» الضيوف بتجربة باعثة على الاسترخاء تماماً في المساحتَين الفاخرتَين المنفصلتَين للرجال والنساء مع ردهات خاصة لتسجيل الوصول والاستشارات.



نائب رئيس العمليات بـ«آي إتش جي» في السعودية: نواكب تحولات السياحة بالمملكة

نائب رئيس العمليات بـ«آي إتش جي» في السعودية: نواكب تحولات السياحة بالمملكة
TT

نائب رئيس العمليات بـ«آي إتش جي» في السعودية: نواكب تحولات السياحة بالمملكة

نائب رئيس العمليات بـ«آي إتش جي» في السعودية: نواكب تحولات السياحة بالمملكة

أكد ماهر أبو النصر، نائب رئيس العمليات في مجموعة فنادق ومنتجعات إنتركونتيننتال بالسعودية، أن المملكة تشهد تحولاً مهماً على صعيد السياحة، مدعوماً بـ«رؤية 2030»، حيث أسهمت هذه الاستراتيجية الطَّموح في ترسيخ مكانة المملكة بوصفها الوجهة السياحية الأسرع نمواً في دول مجموعة العشرين «G20»، مع تسجيل ارتفاع كبير بنسبة 121 في المائة في عدد الزوار الدوليين، مقارنةً بمستويات ما قبل أزمة «كوفيد-19»، وفقاً لتقرير مقياس السياحة، التابع لمنظمة السياحة العالمية.

ويعكس هذا الارتفاع الاستثمارات الكبيرة التي ضخّتها القيادة السعودية الحكيمة بهدف تطوير قطاع السياحة بوصفه الركيزة الأساسية في استراتيجية التنويع الاقتصادي بالمملكة.

وبيَّن أبو النصر أن قيادة المملكة أشرفت على تطوير المشاريع العملاقة، مثل البحر الأحمر ونيوم والعُلا، إلى جانب تنظيم عدد من الفعاليات الترفيهية، فضلاً عن الاستفادة من الإرث التاريخي والطبيعي للمملكة. كما تعمل الحكومة على تبسيط عمليات الوصول من خلال تحديث المطارات، وإنشاء خطوط طيران جديدة، وإطلاق تأشيرة سياحية غير مسبوقة؛ بهدف تعزيز المشهد السياحي الذي يتسم بالحيوية وحسن الاستقبال في المملكة.

وأكد أنه استجابةً للإقبال السياحي المتزايد في المملكة، تعمل فنادق ومنتجعات «آي إتش جي (IHG)» على توسيع محفظة فنادق المجموعة؛ لتلبية احتياجات الزوار المتنوعة. وبناءً على ذلك، جرى افتتاح مكتب جديد في الرياض، خلال العام الماضي؛ لدعم خطط المجموعة الطَّموح للنمو، مع ما يقارب 40 فندقاً قيد الإنشاء. كما «أطلقنا علامات تجارية فاخرة متخصصة في نمط الحياة، لأول مرة في المملكة، إلى جانب توقيع عدد من الاتفاقيات في الرياض وجدة والخُبر».

وأضاف: «تتضمن العلامات، التي أطلقتها المجموعة مؤخراً في المملكة، علامة ريجنت فائقة الفخامة، والتي ستعيد رسم ملامح قطاع الضيافة في البلاد عند افتتاحها، العام المقبل، في جدة. كما تعتزم علامة كيمبتون الاستثنائية تقديم تجربة فاخرة ومخصصة للضيوف، حيث تعتمد منهجية شفافة في الضيافة تعكس جوهر الفنادق وتصميمها الفريد».

ماهر أبو النصر نائب رئيس العمليات في مجموعة فنادق ومنتجعات إنتركونتيننتال بالسعودية

وأكد أنه «انطلاقاً من الحاجة إلى تنويع العروض، وقّعنا اتفاقية تطوير رئيسية لافتتاح 12 فندقاً جديداً في مختلف أنحاء المملكة تحت مظلة علامة هوليداي إن إكسبريس. وتعزز علامة هوليداي إن إكسبريس، بوصفها علامة تجارية مشهورة عالمياً، وسائل السفر السهلة والذكيّة، من خلال توفير منصة انطلاق للضيوف لمواصلة خططهم.

واكتسبت فنادق إنديغو شعبية كبيرة في المملكة بعد توقيع عدد من الاتفاقيات، بما في ذلك مدينة أوكساجون في نيوم». وتسهم العلامة المميزة في تعزيز محفظة المجموعة المتنوعة، وتعكس التزامها بتوفير وجهات إقامة فريدة وعالية الجودة تلبي مجموعة واسعة من تفضيلات الضيوف واحتياجاتهم.

وعن اختيار فنادق ومنتجعات «آي إتش جي» بوصفها أفضل أماكن العمل بالمملكة، قال أبو النصر: «نفخر بحصول مجموعة فنادق ومنتجعات IHG على المرتبة الأولى، وفقاً لاستبيان أفضل أماكن العمل للمؤسسات الكبيرة في السعودية، الذي أجرته مؤسسة جريت بليس تو وورك، الهيئة العالمية المعنية بثقافة مكان العمل. ويؤكد هذا التكريم الجهود الحثيثة والمتواصلة لرعاية المواهب المحلية، مع توفير بيئة عمل مزدهرة تمنح الأولوية للنمو والرفاهية وبناء بيئة تعاونية للجميع».

وشدد على أن المجموعة، التي يعمل لديها أكثر من 4300 موظف في فنادقها ومكاتب شركاتها بالمملكة، تُواصل الاستثمار في مجال استقطاب المواهب وتطويرها مع تكثيف جهود التوطين لتعزيز عروض الضيافة بالمملكة، كما أطلقت عدداً من المبادرات لمواصلة استقطاب المواهب وتطويرها والاحتفاظ بها، بما في ذلك أكاديمية «IHG»، التي تمثل شراكة عالمية رائدة بين المجموعة ومزوّدي الخدمات التعليمية والمجتمعية المحلية.

ولفت إلى أن السعودية تحظى بأهمية خاصة لمجموعة فنادق ومنتجعات «IHG»، حيث تمثل أكبر وجهة حاضنة لفنادقنا في دول مجلس التعاون الخليجي، فهي تضم 43 فندقاً حالياً (أكثر من 21500 غرفة) و39 فندقاً آخر قيد الإنشاء. وانطلاقاً من إدراكنا للطلب القوي على التجارب الفاخرة، وسّعنا حضور ثلاث من علامات محفظتنا الفاخرة العالمية لتشمل سوق منطقة الشرق الأوسط، مع توقيع اتفاقيات تدعم حضورها جميعاً في المملكة، وهي علامات ريجنت وكيمبتون وفينيت كوليكشن.

وتابع: «تشمل محفظتنا مجموعة متكاملة من العروض الفاخرة تتجلى بوضوح في علامتيْ (ريجنت) و(Six Senses). وجرى افتتاح (Six Senses Sourthern Dunes) في ديسمبر (كانون الأول) 2023، وهو أحد منتجعات وجهة البحر الأحمر، ومن المقرر أيضاً افتتاح منتجع (Six Senses) العُلا في عام 2027، حيث يجري بناؤه داخل واحة طبيعية خلابة. كما نعتزم افتتاح فنادق تابعة لعلامتنا الفاخرة (إنتركونتيننتال) في مشروع تطوير البحر الأحمر، العام المقبل».

وزاد: «نعمل على إطلاق عدد من المشاريع المهمة في المملكة، بما يتماشى مع الإمكانات السياحية الكبيرة التي توفرها السعودية للسنوات المقبلة، حيث أعلنّا، في العام الماضي، عن فندق ريجنت جدة؛ أول فنادق علامة ريجنت فائقة الفخامة في الشرق الأوسط، والمقرر افتتاحه في عام 2025؛ بهدف الارتقاء بمشهد الضيافة الفاخر في المملكة. ويتمتع الفندق الجديد بموقع متميز على الواجهة البحرية، ويوفر إطلالات مذهلة على كورنيش جدة ومضمار سباق (الفورمولا 1) في المدينة».

وأضاف: «كما وقّعت المجموعة مؤخراً اتفاقية مع شركة إدارة وتطوير مركز الملك عبد الله المالي (كافد) لافتتاح فندقيْ ريجنت الرياض كافد وإنتركونتيننتال الرياض كافد الفاخريْن في العاصمة السعودية، وذلك بعد الإعلان عن فندق كيمبتون المقرر افتتاحه العام المقبل، في إطار الاتفاقية التي جرى توقيعها العام الماضي، ليصل إجمالي فنادقنا إلى ثلاثة فنادق في قلب مركز الملك عبد الله المالي».

ولفت إلى أن المجموعة تخطط لافتتاح فندق إنديغو الرياض طريق الملك فهد، إحدى علامات فنادق البوتيك ونمط الحياة في المجموعة، والتي تستمدُّ إلهامها من البيئة المحيطة بها، لتوفر تجربة ضيافة فاخرة من مختلف النواحي، بدءاً من التصاميم الداخلية المميزة، وصولاً إلى مطاعمها التي تقدم أشهى الأطباق المحلية.

إلى جانب ذلك، من المقرر افتتاح فندق إنتركونتيننتال البحر الأحمر، الذي يضم 210 غرف، خلال العام المقبل، في جزيرة شورى. «وتوفر جميع غرف المنتجع المُطلة على البحر إمكانية الوصول الفوري إلى الشاطئ، مما يسمح للضيوف بالخروج إلى رمال البحر الأحمر من التراس. ونتطلع إلى استقبال ضيوفنا في هذه الوجهة الترفيهية الفاخرة في العام المقبل».

وأكد أن المجموعة تهدف إلى توظيف 6 آلاف مواطن سعودي بحلول عام 2030، لذا عقدت شراكة مع وزارة السياحة لتطوير مزيد من المواهب السعودية في قطاع الضيافة بالمملكة. وقال: «يحظى العنصر البشري بأهمية بالغة في أعمالنا، حيث نسعى لمنح المسافرين إلى المملكة، التي تستقطب شرائح جديدة من الضيوف، فرصة استكشاف الوجهة واختبار التجارب التي توفرها من خلال موظفي فنادقنا».