ارتفاع حاد في السكري ببريطانيا لمن دون الـ40 عاماً... ما السبب؟

ارتفاع بنسبة 39 % في حالات مرض السكري بين الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 40 عاماً (رويترز)
ارتفاع بنسبة 39 % في حالات مرض السكري بين الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 40 عاماً (رويترز)
TT

ارتفاع حاد في السكري ببريطانيا لمن دون الـ40 عاماً... ما السبب؟

ارتفاع بنسبة 39 % في حالات مرض السكري بين الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 40 عاماً (رويترز)
ارتفاع بنسبة 39 % في حالات مرض السكري بين الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 40 عاماً (رويترز)

أبلغت منظمة السكري في المملكة المتحدة عن ارتفاع كبير في حالات مرض السكري لدى الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 40 عاماً، بما في ذلك الأطفال. ولكن ما الأسباب الرئيسية؟

وفقاً لتقرير صادر عن مؤسسة مرض السكري في المملكة المتحدة نشرته شبكة «سكاي نيوز»، كان هناك ارتفاع بنسبة 39 في المائة، في حالات مرض السكري بين الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 40 عاماً، مع وجود آلاف آخرين لم يتم تشخيصهم.

وقال مؤلفو التقرير إن حالات مرض السكري من النوع الثاني بين جميع الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 40 عاماً ارتفعت بأكثر من 47000 حالة منذ 2016 - 2017. بزيادة قدرها 39 في المائة مقارنة بارتفاع بنسبة 25 في المائة لمن هم فوق 40 عاماً.

بداية، يُصاب الشخص بمرض السكري من النوع الثاني، عندما لا ينتج الجسم ما يكفي من الإنسولين، أو لا تتفاعل خلايا الجسم مع الإنسولين بشكل صحيح، وغالباً ما تساهم عوامل نمط الحياة في تطوره، وفقاً لهيئة الخدمات الصحية الوطنية.

سوء التغذية والسمنة

وأشار تقرير السكري في المملكة المتحدة إلى أن سوء التغذية والسمنة هما المسؤولان إلى حد كبير عن زيادة الحالات، مؤكداً أن «التغيرات الجذرية» على مدى السنوات الـ25 الماضية في الطعام الذي يتناوله الناس والبيئات التي يعيشون فيها كان لها أثرها.

ارتفاع التكاليف يدفع نحو نظام غذائي أرخص

ووفق التقرير، يتعرض الأشخاص لما وصفه بأنه «قصف الإعلانات» عن أغذية أرخص وغير صحية.

وقال: «الأطعمة الموجودة على الرفوف تحتوي على نسبة عالية بشكل متزايد من الدهون والملح والسكر، كما أن ارتفاع التكاليف يجعل اتباع نظام غذائي صحي بعيداً عن متناول الملايين».

عوامل وراثية

وأوضح أن «هذه الظروف إلى جانب العوامل الوراثية والتفاوتات الصارخة تؤدي إلى ارتفاع مستويات السمنة، مما يزيد من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني».

وأشارت المؤسسة إلى أنه حتى 25 عاماً مضت، لم يتم اكتشاف مرض السكري من النوع الثاني لدى الأطفال في المملكة المتحدة، لكنها حذرت من أنه «يرتفع الآن بسرعة».

ووفق الدراسة، فإن «الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع الثاني تحت سن الأربعين هم أكثر عرضة للإصابة بالسمنة مقارنة بالأشخاص في الفئات العمرية الأكبر سناً».

ولفتت إلى أن «هذا واضح بشكل خاص لدى الأطفال»، مضيفة أن 81 في المائة من الأطفال المصابين بالنوع الثاني يعانون من السمنة.

ودعت المؤسسة الحكومة إلى «وضع اللبنات الأساسية للصحة لكل طفل وشاب، بما في ذلك الوصول إلى المساحات الخضراء، والغذاء الصحي بأسعار معقولة».

كما طالبت بفرض قيود مخطَّط لها على إعلانات الوجبات السريعة وبمواصلة العمل لتوسيع ضريبة السكر على المشروبات الغازية.

وقال متحدث باسم هيئة الخدمات الصحية الوطنية في إنجلترا: «تؤدي السمنة إلى مجموعة من الحالات الصحية الخطيرة بما في ذلك مرض السكري من النوع الثاني، لذا فمن المثير للقلق ولكن ليس من المستغرب، أن نشهد زيادة في الحالة مع ارتفاع مستويات السمنة».

وأضاف: «لقد استثمرت هيئة الخدمات الصحية الوطنية بشكل كبير في الخدمات لمساعدة الأشخاص على الوقاية من مرض السكري من النوع الثاني وإدارته، بما في ذلك الدعم المحدد للأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 40 عاماً - ولكن من الواضح أن عكس هذا الاتجاه يتطلب عملاً متضافراً عبر الصناعة، الحكومة والمجتمع لمعالجة السمنة».


مقالات ذات صلة

الشمبانزي يساهم في حل أزمة المضادات الحيوية للبشر

يوميات الشرق الشمبانزي تستخدم نباتات في علاج نفسها (غيتي)

الشمبانزي يساهم في حل أزمة المضادات الحيوية للبشر

جرى رصد استخدام حيوانات الشمبانزي نباتات في علاج نفسها... الأمر الذي قد يقود البشر نحو ابتكار أدوية جديدة

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك الدراسة وجدت أنه من بين 17 مادة من المواد الكيميائية الأبدية التي تم اختبارها 15 منها أظهرت امتصاصاً «كبيراً» في الجلد

دراسة: الجلد يمتص مواد كيميائية خطيرة من الملابس وبعض المنتجات

وجدت دراسة جديدة أن «المواد الكيميائية الأبدية (PFAS)» السامة يمكن امتصاصها من خلال جلد الإنسان.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك فوائد مذهلة لبذور الشيا (The New York Times)

5 فوائد مذهلة لبذور الشيا «نجمة الطعام»

ربما تكون قد سمعت عن فوائد بذور الشيا، ولكن إذا لم تكن تدمجها بالفعل في نظامك الغذائي، فإنك تفوت فوائد «نجمة الطعام».

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق كيف يتصرف الشخص المتضرر عاطفيا للهروب من مشاعره (بي بي سي)

كيف تعرف أنك متضرر عاطفياً؟ 10 علامات تعطيك الإجابة

هل لاحظت يوماً ما أن بعض الأشخاص يتعاملون بلامبالاة مع ظرف مؤلم؟

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
صحتك دراسة: تناول الجبن قد يساعدك على العيش لحياة أطول

دراسة: تناول الجبن قد يساعدك على العيش لحياة أطول

وجدت دراسة أن الصحة العقلية هي العامل الأكثر أهمية في طول العمر، وأن الأشخاص السعداء يعيشون لفترة أطول بغض النظر عن الوضع الاجتماعي والاقتصادي.

«الشرق الأوسط» (واشنطن )

دراسة: الجلد يمتص مواد كيميائية خطيرة من الملابس وبعض المنتجات

الدراسة وجدت أنه من بين 17 مادة من المواد الكيميائية الأبدية التي تم اختبارها 15 منها أظهرت امتصاصاً «كبيراً» في الجلد
الدراسة وجدت أنه من بين 17 مادة من المواد الكيميائية الأبدية التي تم اختبارها 15 منها أظهرت امتصاصاً «كبيراً» في الجلد
TT

دراسة: الجلد يمتص مواد كيميائية خطيرة من الملابس وبعض المنتجات

الدراسة وجدت أنه من بين 17 مادة من المواد الكيميائية الأبدية التي تم اختبارها 15 منها أظهرت امتصاصاً «كبيراً» في الجلد
الدراسة وجدت أنه من بين 17 مادة من المواد الكيميائية الأبدية التي تم اختبارها 15 منها أظهرت امتصاصاً «كبيراً» في الجلد

وجدت دراسة جديدة أن «المواد الكيميائية الأبدية (PFAS)» السامة يمكن امتصاصها من خلال جلد الإنسان.

وكان يُعتقد سابقاً أن تلك المواد، وهي مواد «البيرفلوروألكيل»، الموجودة في مجموعة واسعة من المنتجات المنزلية، غير قادرة على اختراق حاجز الجلد.

لكن دراسة أجريت على 17 نوعاً شائع الاستخدام من تلك المواد لأول مرة، ووجدت الدراسة أن معظمها كان قادرًا على دخول مجرى الدم عبر الجلد بعد 36 ساعة من التعرض لها، حسبما أفادت صحيفة «تلغراف» البريطانية.

تُسمى المواد الكيميائية الأبدية بهذا الاسم لأنها لا تتحلل بشكل طبيعي في البيئة. ولقد تم استخدامها لعقود من الزمن في منتجات مثل الملابس المقاومة للماء والمقالي غير اللاصقة ومستحضرات التجميل.

وقد تم العثور على تلك المواد في مياه الشرب والتربة والغبار، وتم ربطها باختلال جهاز المناعة وضعف وظائف الكبد وانخفاض الوزن عند الولادة.

وطبقت الدراسة التي أجراها باحثون في جامعة برمنغهام عينات من كل مادة كيميائية على أنسجة مزروعة في المختبر، والتي تحاكي جلد الإنسان.

ووجدت الدراسة أنه من بين 17 مادة من المواد الكيميائية الأبدية التي تم اختبارها، أظهرت 15 منها امتصاصاً «كبيراً» في الجلد، وامتصاص 5 في المائة على الأقل من الجرعة.

توجد «المواد الكيميائية الأبدية» في عدد من المنتجات المصنعة مثل المقالي غير اللاصقة (أرشيفية - أ.ف.ب)

ووجدت الدراسة أن امتصاص حمض البيرفلوروكتانويك في مجرى الدم، الذي يستخدم عادة لتغليف المواد الغذائية، بلغ 13.5 في المائة من الجرعة، مع الاحتفاظ بنسبة 38 في المائة أخرى داخل الجلد.

وقال الدكتور أودني راجنارسدوتير، المؤلف الرئيسي للدراسة: «نعلم مسبقاً رفض قدرة هذه المواد الكيميائية على الامتصاص عبر الجلد، لأن الجزيئات تتأين، إذ يُعتقد أن الشحنة الكهربائية التي تمنحهم القدرة على طرد الماء والبقع تجعلهم أيضاً غير قادرين على عبور غشاء الجلد، لكن بحثنا يظهر أن هذه النظرية لا تكون صحيحة دائماً، وأن امتصاصها عبر الجلد يمكن أن يكون مصدراً مهماً للتعرض لهذه المواد الكيميائية الضارة».

ووجدت الدراسة أيضاً أن المواد الكيميائية الأبدية الأكثر حداثة، والتي تحتوي على سلاسل كربون أقصر، قد يتم امتصاصها بسهولة أكبر، على الرغم من إدخالها من قبل الصناعة لأنه يعتقد أنها أقل سُمية.

وأضاف البروفسور ستيوارت هاراد، من كلية الجغرافيا وعلوم الأرض والبيئة بجامعة برمنغهام والمؤلف المشارك للدراسة: «تساعدنا هذه الدراسة في فهم ما يحدث للجلد عند التعرض لهذه المواد الكيميائية، حيث يتم امتصاصها بسهولة أكبر»، وأردف: «هذا أمر مهم لأننا نشهد تحولاً في الصناعة نحو المواد الكيميائية ذات أطوال سلاسل أقصر لأنه يعتقد أنها أقل سمية - ولكن قد يكون المقابل هي أننا نمتص مزيداً منها، لذلك نحن بحاجة إلى معرفة المزيد عن المخاطر التي تنطوي عليها».

وأضاف البروفسور هاراد أن الدراسة ستساعد في إعلام المنظمين حول مستويات تركيز «PFAS» التي يمكن أن تؤدي إلى مستويات يمكن امتصاصها بسهولة من خلال الجلد.

وتابع أن هناك حاجة إلى مزيد من الأبحاث لمعرفة تأثير المواد الكيميائية بعد اختراقها لحاجز الجلد.

وفي السياق، قال الدكتور ديفيد ميغسون، وهو قارئ في الكيمياء والطب الشرعي البيئي من جامعة مانشستر متروبوليتان، إن البحث قد قلب الافتراضات السابقة بأنه سيكون من الصعب على «المواد الكيميائية الأبدية» اختراق حاجز الجلد، وقال: «هذا أمر مثير للقلق بشكل خاص بالنظر إلى أن المواد الكيميائية الأبدية يستخدم على نطاق واسع في ملابسنا وكثير من مستحضرات التجميل».

وتابع: «معظم السكان يغطون أنفسهم دون قصد بمادة من (المواد الكيميائية الأبدية) كل يوم عندما يرتدون ملابسهم ويضعون مكياجهم، وهذه المواد الكيميائية السامة تتسرب إلينا ببطء وقد تؤدي إلى مجموعة واسعة من الآثار الصحية الضارة».