دراسة تحذر: سمنة الأطفال «تقصم» أعمارهم

السمنة المفرطة لدى الأطفال يمكن أن تخفض متوسط أعمارهم المتوقعة بمقدار النصف (رويترز)
السمنة المفرطة لدى الأطفال يمكن أن تخفض متوسط أعمارهم المتوقعة بمقدار النصف (رويترز)
TT

دراسة تحذر: سمنة الأطفال «تقصم» أعمارهم

السمنة المفرطة لدى الأطفال يمكن أن تخفض متوسط أعمارهم المتوقعة بمقدار النصف (رويترز)
السمنة المفرطة لدى الأطفال يمكن أن تخفض متوسط أعمارهم المتوقعة بمقدار النصف (رويترز)

أظهرت دراسة جديدة أن السمنة المفرطة لدى الأطفال الصغار يمكن أن تخفض متوسط أعمارهم المتوقعة بمقدار النصف.

ووفقاً لشبكة «سكاي نيوز» البريطانية، فقد حللت الدراسة التي أجرتها شركة «سترادو» الاستشارية لعلوم الحياة ومقرها ألمانيا، بيانات من 50 دراسة سابقة لتحديد تأثير سمنة الأطفال على متوسط العمر المتوقع وعلى الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.

ووجدت الدراسة أن الأطفال الذين يعانون من السمنة في سن الرابعة، كان متوسط العمر المتوقع لديهم يتراوح حول 50 عاماً إذا لم يفقدوا الوزن. أما أولئك الذين عانوا من السمنة المفرطة في هذا العمر نفسه، فقد بلغ متوسط العمر المتوقع لديهم 39 عاماً إن لم يفقدوا الوزن.

ووجد الفريق أن الأطفال الذين يعانون من السمنة المفرطة في سن الرابعة كانوا أيضاً أكثر عرضة بنسبة 27 في المائة للإصابة بمرض السكري من النوع الثاني عند سن 25 عاماً، وكانوا عرضة بنسبة 45 في المائة للإصابة بالحالة عند سن 35 عاماً.

وقال الدكتور أورس فيدمان، من شركة «سترادو» إن هذه النتائج تشير إلى أن تأثير السمنة لدى الأطفال على متوسط العمر المتوقع «عميق جداً»، مضيفاً أنه ينبغي تصنيفها «مرضاً يهدد الحياة».

وأضاف: «من المهم ألا يؤجَّل العلاج حتى ظهور مرض السكري من النوع الثاني أو ارتفاع ضغط الدم... أو غيرهما من العلامات التحذيرية، بل يجب أن يبدأ العلاج مبكراً. التشخيص المبكر يجب أن يؤدي إلى تحسين نوعية الحياة وطولها».

وقُدمت الدراسة في «المؤتمر الأوروبي للسمنة» في إيطاليا.


مقالات ذات صلة

النظام الغذائي للأب قبل الإنجاب يؤثر على صحة طفله

صحتك النظام الغذائي للآباء قبل الإنجاب قد يكون له دور في حالة أبنائهم الصحية (رويترز)

النظام الغذائي للأب قبل الإنجاب يؤثر على صحة طفله

وجدت دراسة جديدة أن النظام الغذائي الذي كان يتبعه والدك قبل ولادتك قد يكون له دور في حالتك الصحية.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك تشهد الأنظمة الغذائية - وفق الدراسة - زيادة معدلات تناول البروتين (رويترز)

الوجبات الغنية بالبروتين تخفض الوزن

أظهرت نتائج دراسة جديدة قادها باحثون من جامعة إلينوي - شيكاغو الأميركية، أن التحول إلى نظام غذائي غني بالبروتين أدى إلى فقدان كبير في الوزن.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
صحتك دراسة تطرح تفسيراً محتملاً للعلاقة «المعقدة» بين السمنة والسرطان

دراسة تطرح تفسيراً محتملاً للعلاقة «المعقدة» بين السمنة والسرطان

توصل علماء بقيادة فريق من المركز الطبي بجامعة فاندربيلت في الولايات المتحدة إلى تفسير محتمل للعلاقة «المعقدة» بين السمنة والسرطان.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق هل يمكن أن تتسبب التمارين في زيادة الوزن؟

هل يمكن أن تتسبب التمارين في زيادة الوزن؟

أكدت دراسة جديدة أن جلسة واحدة من التمارين عالية الكثافة يمكن أن تتسبب في زيادة الوزن.

«الشرق الأوسط» (طوكيو)
يوميات الشرق السكتة الدماغية تحدث عندما يتوقف تدفق الدم إلى جزء من الدماغ (جامعة إيموري)

السمنة في الصغر تهدد السيدات بالسكتة الدماغية

حذّرت دراسة فنلندية من أن النساء اللاتي كُنّ يعانين زيادة الوزن أو السمنة في سن 14 أو 31 عاماً كُنّ أكثر عرضة للإصابة بالسكتة الدماغية قبل سن 55 عاماً

«الشرق الأوسط» (القاهرة)

دراسة: الجلد يمتص مواد كيميائية خطيرة من الملابس وبعض المنتجات

الدراسة وجدت أنه من بين 17 مادة من المواد الكيميائية الأبدية التي تم اختبارها 15 منها أظهرت امتصاصاً «كبيراً» في الجلد
الدراسة وجدت أنه من بين 17 مادة من المواد الكيميائية الأبدية التي تم اختبارها 15 منها أظهرت امتصاصاً «كبيراً» في الجلد
TT

دراسة: الجلد يمتص مواد كيميائية خطيرة من الملابس وبعض المنتجات

الدراسة وجدت أنه من بين 17 مادة من المواد الكيميائية الأبدية التي تم اختبارها 15 منها أظهرت امتصاصاً «كبيراً» في الجلد
الدراسة وجدت أنه من بين 17 مادة من المواد الكيميائية الأبدية التي تم اختبارها 15 منها أظهرت امتصاصاً «كبيراً» في الجلد

وجدت دراسة جديدة أن «المواد الكيميائية الأبدية (PFAS)» السامة يمكن امتصاصها من خلال جلد الإنسان.

وكان يُعتقد سابقاً أن تلك المواد، وهي مواد «البيرفلوروألكيل»، الموجودة في مجموعة واسعة من المنتجات المنزلية، غير قادرة على اختراق حاجز الجلد.

لكن دراسة أجريت على 17 نوعاً شائع الاستخدام من تلك المواد لأول مرة، ووجدت الدراسة أن معظمها كان قادرًا على دخول مجرى الدم عبر الجلد بعد 36 ساعة من التعرض لها، حسبما أفادت صحيفة «تلغراف» البريطانية.

تُسمى المواد الكيميائية الأبدية بهذا الاسم لأنها لا تتحلل بشكل طبيعي في البيئة. ولقد تم استخدامها لعقود من الزمن في منتجات مثل الملابس المقاومة للماء والمقالي غير اللاصقة ومستحضرات التجميل.

وقد تم العثور على تلك المواد في مياه الشرب والتربة والغبار، وتم ربطها باختلال جهاز المناعة وضعف وظائف الكبد وانخفاض الوزن عند الولادة.

وطبقت الدراسة التي أجراها باحثون في جامعة برمنغهام عينات من كل مادة كيميائية على أنسجة مزروعة في المختبر، والتي تحاكي جلد الإنسان.

ووجدت الدراسة أنه من بين 17 مادة من المواد الكيميائية الأبدية التي تم اختبارها، أظهرت 15 منها امتصاصاً «كبيراً» في الجلد، وامتصاص 5 في المائة على الأقل من الجرعة.

توجد «المواد الكيميائية الأبدية» في عدد من المنتجات المصنعة مثل المقالي غير اللاصقة (أرشيفية - أ.ف.ب)

ووجدت الدراسة أن امتصاص حمض البيرفلوروكتانويك في مجرى الدم، الذي يستخدم عادة لتغليف المواد الغذائية، بلغ 13.5 في المائة من الجرعة، مع الاحتفاظ بنسبة 38 في المائة أخرى داخل الجلد.

وقال الدكتور أودني راجنارسدوتير، المؤلف الرئيسي للدراسة: «نعلم مسبقاً رفض قدرة هذه المواد الكيميائية على الامتصاص عبر الجلد، لأن الجزيئات تتأين، إذ يُعتقد أن الشحنة الكهربائية التي تمنحهم القدرة على طرد الماء والبقع تجعلهم أيضاً غير قادرين على عبور غشاء الجلد، لكن بحثنا يظهر أن هذه النظرية لا تكون صحيحة دائماً، وأن امتصاصها عبر الجلد يمكن أن يكون مصدراً مهماً للتعرض لهذه المواد الكيميائية الضارة».

ووجدت الدراسة أيضاً أن المواد الكيميائية الأبدية الأكثر حداثة، والتي تحتوي على سلاسل كربون أقصر، قد يتم امتصاصها بسهولة أكبر، على الرغم من إدخالها من قبل الصناعة لأنه يعتقد أنها أقل سُمية.

وأضاف البروفسور ستيوارت هاراد، من كلية الجغرافيا وعلوم الأرض والبيئة بجامعة برمنغهام والمؤلف المشارك للدراسة: «تساعدنا هذه الدراسة في فهم ما يحدث للجلد عند التعرض لهذه المواد الكيميائية، حيث يتم امتصاصها بسهولة أكبر»، وأردف: «هذا أمر مهم لأننا نشهد تحولاً في الصناعة نحو المواد الكيميائية ذات أطوال سلاسل أقصر لأنه يعتقد أنها أقل سمية - ولكن قد يكون المقابل هي أننا نمتص مزيداً منها، لذلك نحن بحاجة إلى معرفة المزيد عن المخاطر التي تنطوي عليها».

وأضاف البروفسور هاراد أن الدراسة ستساعد في إعلام المنظمين حول مستويات تركيز «PFAS» التي يمكن أن تؤدي إلى مستويات يمكن امتصاصها بسهولة من خلال الجلد.

وتابع أن هناك حاجة إلى مزيد من الأبحاث لمعرفة تأثير المواد الكيميائية بعد اختراقها لحاجز الجلد.

وفي السياق، قال الدكتور ديفيد ميغسون، وهو قارئ في الكيمياء والطب الشرعي البيئي من جامعة مانشستر متروبوليتان، إن البحث قد قلب الافتراضات السابقة بأنه سيكون من الصعب على «المواد الكيميائية الأبدية» اختراق حاجز الجلد، وقال: «هذا أمر مثير للقلق بشكل خاص بالنظر إلى أن المواد الكيميائية الأبدية يستخدم على نطاق واسع في ملابسنا وكثير من مستحضرات التجميل».

وتابع: «معظم السكان يغطون أنفسهم دون قصد بمادة من (المواد الكيميائية الأبدية) كل يوم عندما يرتدون ملابسهم ويضعون مكياجهم، وهذه المواد الكيميائية السامة تتسرب إلينا ببطء وقد تؤدي إلى مجموعة واسعة من الآثار الصحية الضارة».