من أعراضها نوبات الصرع والعمى... هل تأكل بعض أنواع الديدان المخ بالفعل؟

قد تتسبب هذه الديدان في الصداع الشديد والعمى وضباب الدماغ ونوبات الصرع (رويترز)
قد تتسبب هذه الديدان في الصداع الشديد والعمى وضباب الدماغ ونوبات الصرع (رويترز)
TT

من أعراضها نوبات الصرع والعمى... هل تأكل بعض أنواع الديدان المخ بالفعل؟

قد تتسبب هذه الديدان في الصداع الشديد والعمى وضباب الدماغ ونوبات الصرع (رويترز)
قد تتسبب هذه الديدان في الصداع الشديد والعمى وضباب الدماغ ونوبات الصرع (رويترز)

ذكرت صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية (الأربعاء) أن المرشح الرئاسي المستقل روبرت إف كينيدي جونيور قال في إفادة عام 2012 إن الأطباء اكتشفوا طفيلياً ميتاً أثناء فحص دماغه.

وقال كينيدي إنه كان يعاني من فقدان الذاكرة والضباب العقلي في ذلك الوقت، وكشفت عمليات المسح عن وجود بقعة داكنة في دماغه «سببها دودة دخلت دماغي وأكلت جزءاً منه ثم ماتت».

فمن أين تأتي هذه الدودة؟ وكيف تصل للمخ؟

يمكن أن يصاب الجهاز العصبي المركزي بعدة أنواع من الطفيليات، التي تعرف باسم الطفيليات العصبية.

والنوع الأكثر شيوعاً من هذه الطفيليات العصبية، هو داء الكيسات المذنبة العصبي، والذي تسببه يرقات الدودة الشريطية.

وقال خبراء الأمراض المعدية وجراحو الأعصاب الذين قابلتهم «نيويورك تايمز» إن كينيدي كان على الأرجح مصاباً بهذا الداء.

ويصاب الأشخاص عموماً بداء الكيسات المذنب العصبي عن طريق ابتلاع بيض الدودة الشريطية المجهرية الموجودة في لحم الخنزير الحامل للعدوى وغير المطبوخ جيداً.

وبمجرد ابتلاع البويضات المجهرية، تفقس وتغزو جدار الأمعاء، وتدخل مجرى الدم، ويمكن أن تهاجر، وتشكّل أكياساً في أنسجة متعددة، بما في ذلك أنسجة المخ. وفي فحوصات الدماغ، يمكن أن تظهر هذه الأكياس على شكل بقع داكنة.

لكن وفقاً لموقع «أكسيوس»، فإن هذه الديدان لا «تأكل» الأنسجة كما قال كينيدي. لكنها تقوم بدلاً من ذلك بسحب العناصر الغذائية من جسم ومخ الشخص المصاب.

ويمكن أن تبقى هذه الديدان على قيد الحياة دون أن يلاحظها أحد في الأنسجة لعدة سنوات، لأنها تثبط الاستجابة المناعية للمصاب.

وتظهر الأعراض بشكل عام عندما تبدأ الديدان بالموت، مما يؤدي إلى استجابة التهابية كبيرة من الجسم.

ومن أعراض داء الكيسات المذنّبة العصبي الصداع الشديد والعمى وضباب الدماغ ونوبات الصرع، وقد يودي بحياة المصاب به، بحسب منظمة الصحة العالمية.


مقالات ذات صلة

صحتك فوائد مذهلة لبذور الشيا (The New York Times)

5 فوائد مذهلة لبذور الشيا «نجمة الطعام»

ربما تكون قد سمعت عن فوائد بذور الشيا، ولكن إذا لم تكن تدمجها بالفعل في نظامك الغذائي، فإنك تفوت فوائد «نجمة الطعام».

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق كيف يتصرف الشخص المتضرر عاطفيا للهروب من مشاعره (بي بي سي)

كيف تعرف أنك متضرر عاطفياً؟ 10 علامات تعطيك الإجابة

هل لاحظت يوماً ما أن بعض الأشخاص يتعاملون بلامبالاة مع ظرف مؤلم؟

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
صحتك دراسة: تناول الجبن قد يساعدك على العيش لحياة أطول

دراسة: تناول الجبن قد يساعدك على العيش لحياة أطول

وجدت دراسة أن الصحة العقلية هي العامل الأكثر أهمية في طول العمر، وأن الأشخاص السعداء يعيشون لفترة أطول بغض النظر عن الوضع الاجتماعي والاقتصادي.

«الشرق الأوسط» (واشنطن )
صحتك رجل يمر أمام نموذج مضيء لفيروس «كورونا» (رويترز)

لماذا لا يصاب البعض بفيروس كورونا؟

اكتشف باحثون اختلافات في ردود فعل الجهاز المناعي تجاه فيروس كوفيد - 19 قد تفسر لماذا لم يصب بعض الأشخاص بالفيروس.

«الشرق الأوسط» (لندن)

دراسة: الجلد يمتص مواد كيميائية خطيرة من الملابس وبعض المنتجات

الدراسة وجدت أنه من بين 17 مادة من المواد الكيميائية الأبدية التي تم اختبارها 15 منها أظهرت امتصاصاً «كبيراً» في الجلد
الدراسة وجدت أنه من بين 17 مادة من المواد الكيميائية الأبدية التي تم اختبارها 15 منها أظهرت امتصاصاً «كبيراً» في الجلد
TT

دراسة: الجلد يمتص مواد كيميائية خطيرة من الملابس وبعض المنتجات

الدراسة وجدت أنه من بين 17 مادة من المواد الكيميائية الأبدية التي تم اختبارها 15 منها أظهرت امتصاصاً «كبيراً» في الجلد
الدراسة وجدت أنه من بين 17 مادة من المواد الكيميائية الأبدية التي تم اختبارها 15 منها أظهرت امتصاصاً «كبيراً» في الجلد

وجدت دراسة جديدة أن «المواد الكيميائية الأبدية (PFAS)» السامة يمكن امتصاصها من خلال جلد الإنسان.

وكان يُعتقد سابقاً أن تلك المواد، وهي مواد «البيرفلوروألكيل»، الموجودة في مجموعة واسعة من المنتجات المنزلية، غير قادرة على اختراق حاجز الجلد.

لكن دراسة أجريت على 17 نوعاً شائع الاستخدام من تلك المواد لأول مرة، ووجدت الدراسة أن معظمها كان قادرًا على دخول مجرى الدم عبر الجلد بعد 36 ساعة من التعرض لها، حسبما أفادت صحيفة «تلغراف» البريطانية.

تُسمى المواد الكيميائية الأبدية بهذا الاسم لأنها لا تتحلل بشكل طبيعي في البيئة. ولقد تم استخدامها لعقود من الزمن في منتجات مثل الملابس المقاومة للماء والمقالي غير اللاصقة ومستحضرات التجميل.

وقد تم العثور على تلك المواد في مياه الشرب والتربة والغبار، وتم ربطها باختلال جهاز المناعة وضعف وظائف الكبد وانخفاض الوزن عند الولادة.

وطبقت الدراسة التي أجراها باحثون في جامعة برمنغهام عينات من كل مادة كيميائية على أنسجة مزروعة في المختبر، والتي تحاكي جلد الإنسان.

ووجدت الدراسة أنه من بين 17 مادة من المواد الكيميائية الأبدية التي تم اختبارها، أظهرت 15 منها امتصاصاً «كبيراً» في الجلد، وامتصاص 5 في المائة على الأقل من الجرعة.

توجد «المواد الكيميائية الأبدية» في عدد من المنتجات المصنعة مثل المقالي غير اللاصقة (أرشيفية - أ.ف.ب)

ووجدت الدراسة أن امتصاص حمض البيرفلوروكتانويك في مجرى الدم، الذي يستخدم عادة لتغليف المواد الغذائية، بلغ 13.5 في المائة من الجرعة، مع الاحتفاظ بنسبة 38 في المائة أخرى داخل الجلد.

وقال الدكتور أودني راجنارسدوتير، المؤلف الرئيسي للدراسة: «نعلم مسبقاً رفض قدرة هذه المواد الكيميائية على الامتصاص عبر الجلد، لأن الجزيئات تتأين، إذ يُعتقد أن الشحنة الكهربائية التي تمنحهم القدرة على طرد الماء والبقع تجعلهم أيضاً غير قادرين على عبور غشاء الجلد، لكن بحثنا يظهر أن هذه النظرية لا تكون صحيحة دائماً، وأن امتصاصها عبر الجلد يمكن أن يكون مصدراً مهماً للتعرض لهذه المواد الكيميائية الضارة».

ووجدت الدراسة أيضاً أن المواد الكيميائية الأبدية الأكثر حداثة، والتي تحتوي على سلاسل كربون أقصر، قد يتم امتصاصها بسهولة أكبر، على الرغم من إدخالها من قبل الصناعة لأنه يعتقد أنها أقل سُمية.

وأضاف البروفسور ستيوارت هاراد، من كلية الجغرافيا وعلوم الأرض والبيئة بجامعة برمنغهام والمؤلف المشارك للدراسة: «تساعدنا هذه الدراسة في فهم ما يحدث للجلد عند التعرض لهذه المواد الكيميائية، حيث يتم امتصاصها بسهولة أكبر»، وأردف: «هذا أمر مهم لأننا نشهد تحولاً في الصناعة نحو المواد الكيميائية ذات أطوال سلاسل أقصر لأنه يعتقد أنها أقل سمية - ولكن قد يكون المقابل هي أننا نمتص مزيداً منها، لذلك نحن بحاجة إلى معرفة المزيد عن المخاطر التي تنطوي عليها».

وأضاف البروفسور هاراد أن الدراسة ستساعد في إعلام المنظمين حول مستويات تركيز «PFAS» التي يمكن أن تؤدي إلى مستويات يمكن امتصاصها بسهولة من خلال الجلد.

وتابع أن هناك حاجة إلى مزيد من الأبحاث لمعرفة تأثير المواد الكيميائية بعد اختراقها لحاجز الجلد.

وفي السياق، قال الدكتور ديفيد ميغسون، وهو قارئ في الكيمياء والطب الشرعي البيئي من جامعة مانشستر متروبوليتان، إن البحث قد قلب الافتراضات السابقة بأنه سيكون من الصعب على «المواد الكيميائية الأبدية» اختراق حاجز الجلد، وقال: «هذا أمر مثير للقلق بشكل خاص بالنظر إلى أن المواد الكيميائية الأبدية يستخدم على نطاق واسع في ملابسنا وكثير من مستحضرات التجميل».

وتابع: «معظم السكان يغطون أنفسهم دون قصد بمادة من (المواد الكيميائية الأبدية) كل يوم عندما يرتدون ملابسهم ويضعون مكياجهم، وهذه المواد الكيميائية السامة تتسرب إلينا ببطء وقد تؤدي إلى مجموعة واسعة من الآثار الصحية الضارة».