دراسة: عُمر الأجداد وحالتهم الصحية يؤثران على الصحة العقلية للأم

وجدت الدراسة علاقة طردية بين الحصول على مساعدة الأجداد وانخفاض استخدام مضادات الاكتئاب عند الأمهات المنفصلات (أرشيفية)
وجدت الدراسة علاقة طردية بين الحصول على مساعدة الأجداد وانخفاض استخدام مضادات الاكتئاب عند الأمهات المنفصلات (أرشيفية)
TT

دراسة: عُمر الأجداد وحالتهم الصحية يؤثران على الصحة العقلية للأم

وجدت الدراسة علاقة طردية بين الحصول على مساعدة الأجداد وانخفاض استخدام مضادات الاكتئاب عند الأمهات المنفصلات (أرشيفية)
وجدت الدراسة علاقة طردية بين الحصول على مساعدة الأجداد وانخفاض استخدام مضادات الاكتئاب عند الأمهات المنفصلات (أرشيفية)

وجدت دراسة جديدة أن عُمر الأجداد وحالتهم الصحية أمران لهما أهمية كبيرة فيما يتعلق بالصحة العقلية للأم، وفق ما ذكرته شبكة «سي إن إن» الأميركية.

وقالت الدكتورة نينا ميتسا - سيمولا، المؤلفة الرئيسية للدراسة والباحثة في علم السكان بجامعة هلسنكي الفنلندية: «تقل احتمالية قيام الأمهات بشراء مضادات الاكتئاب إذا كان آباؤهن أصغر من 70 عاماً، ويعملون ولا يعانون من مشكلات صحية حادة».

وتتبع الباحثون 488 ألف أم لأطفال صغار في فنلندا بين عامي 2000 و2014، وفقاً للتقرير الذي نُشر يوم الخميس الماضي في مجلة الدراسات السكانية. وقام فريق البحث بجمع البيانات الديموغرافية بما في ذلك ما إذا كان للأم شريك أو كانت منفصلة، وكذلك العمر والحالة الصحية والوظيفية ومدى قرب مسافة السكن للأجداد، سواء من ناحية الأم أو الأب.

وقالت الدراسة إن العلاقة بين الحصول على مساعدة الأجداد وانخفاض استخدام مضادات الاكتئاب كانت قوية بشكل خاص لدى الأمهات اللاتي انفصلن عن شركائهن.

وتقول الدكتورة نينا: «يعد الأجداد مصدراً مهماً لدعم الأسر التي لديها أطفال، ومن المعروف أن الدعم المقدم من الآخرين يحمي الأفراد من الاكتئاب». وتضيف: «بما أن العلاقة بين اكتئاب الأمومة والنتائج السلبية على الطفل راسخة، فإن الدعم لا يهم فقط من أجل رفاهية الأمهات، ولكن أيضاً مهم للأعداد المتزايدة من الأطفال الذين يعيشون مع أمهات منفصلات».

بدورها، قالت لين ماكنتاير، وهي باحثة ومعالجة نفسية في الفترة المحيطة بالولادة، لم تشارك في الدراسة، إنه «ليس من المستغرب أن زيادة وصول الأم إلى الدعم كانت مرتبطة بالتقليل من مشتريات مضادات الاكتئاب».

وأضافت أنه «قد يكون أقل شيوعاً في المجتمع الأميركي أن تعيش الأجيال معاً، وأكثر شيوعاً أن يبتعد الأشخاص عن والديهم عند تكوين أسرهم»، لكن «حقيقة أننا نعيش بشكل مختلف الآن وأن المزيد من النساء حصلن على تعليم عالٍ ويعملن، لا تعني أن ذلك يلغي حاجتنا إلى دعم اجتماعي قوي ومُحكم حقاً».

أما ماذا يحدث عندما لا يتمكن الأجداد من الوجود بكثرة مع الأم؟ فإن الإجابة أنه قد كانت هناك حالات أصبح فيها لغياب الأجداد تأثير سلبي على صحة الأم.

وأظهرت الدراسة أن أعلى نسبة استخدام لمضادات الاكتئاب كانت لدى الأمهات اللاتي كان آباؤهن أكبر سناً، أو في حالة صحية سيئة، أو يعيشون بعيداً، أي أنهم لم يكونوا قادرين على تقديم الدعم الكامل للأم.

وأظهرت الدراسة أن أنشطة مثل المشي واليوغا يمكن أن تساعد الأم في علاج الاكتئاب في مواقف كهذه.


مقالات ذات صلة

​«تخصصي الرياض» يصلح عيباً خلقياً لجنين بالمنظار

يوميات الشرق الإجراء الجراحي يحافظ على الجنين داخل الرحم لبقية فترة الحمل (مستشفى التخصصي)

​«تخصصي الرياض» يصلح عيباً خلقياً لجنين بالمنظار

أجرى فريق طبي بمستشفى الملك فيصل التخصصي بالرياض عملية جراحية نادرة باستخدام المنظار لإصلاح عيب خلقي في الحبل الشوكي لجنين بأسبوعه الـ26 لأول مرة بالمنطقة

«الشرق الأوسط» (الرياض)
يوميات الشرق الفقر يزيد معدلات تسوس الأسنان لدى الأطفال

الفقر يزيد معدلات تسوس الأسنان لدى الأطفال

أثبتت دراسة بريطانية أن الأطفال الذين يعيشون في المناطق الفقيرة والمحرومة يواجهون خطر الإصابة بتسوس الأسنان الشديد.

«الشرق الأوسط» (القاهرة )
صحتك الأفوكادو مليء بالألياف والمواد المغذية الأساسية مثل البوتاسيوم ما يساعد على تعزيز وظيفة الجهاز الهضمي (أرشيفية - رويترز)

ما الفوائد الصحية للأفوكادو؟

بينما يولّد إنتاج الأفوكادو وتصديره على نطاق واسع انبعاثات كربونية ضخمة، فإن هذه الفاكهة توفر في المقابل كثيراً من الفوائد الصحية.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك ماذا نعرف عن تأثير هرمون «التستوستيرون»؟

أكثر من مجرد هرمون... لماذا «التستوستيرون» مهم للرجال والنساء فوق الخمسين؟

شُوّهتْ سمعة هرمون «التستوستيرون» بسبب ربطه بالعدائية.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك بداية ظهور الإبداع عند الأطفال

بداية ظهور الإبداع عند الأطفال

الرضّع أظهروا قابليتهم قبل أن يتمكنوا من التعبير بالكلام.

د. هاني رمزي عوض (القاهرة)

ما الفوائد الصحية للأفوكادو؟

الأفوكادو مليء بالألياف والمواد المغذية الأساسية مثل البوتاسيوم ما يساعد على تعزيز وظيفة الجهاز الهضمي (أرشيفية - رويترز)
الأفوكادو مليء بالألياف والمواد المغذية الأساسية مثل البوتاسيوم ما يساعد على تعزيز وظيفة الجهاز الهضمي (أرشيفية - رويترز)
TT

ما الفوائد الصحية للأفوكادو؟

الأفوكادو مليء بالألياف والمواد المغذية الأساسية مثل البوتاسيوم ما يساعد على تعزيز وظيفة الجهاز الهضمي (أرشيفية - رويترز)
الأفوكادو مليء بالألياف والمواد المغذية الأساسية مثل البوتاسيوم ما يساعد على تعزيز وظيفة الجهاز الهضمي (أرشيفية - رويترز)

ليس من المستغرب أن يصبح الأفوكادو ثاني أكثر فاكهة استوائية استهلاكاً بحلول عام 2030، بعد الموز، وفقاً للتوقعات الزراعية لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية ومنظمة الأغذية والزراعة 2021 - 2030. وفي حين أن إنتاج الأفوكادو وتصديره على نطاق واسع يولّدان انبعاثات كربونية ضخمة، فهو يوفر كثيراً من الفوائد الصحية أبرزها:

1- صحة القلب

وفق تقرير نشرته صحيفة «التليغراف»، لا يحتوي الأفوكادو على الكوليسترول، وبما أن الدهون المتعددة غير المشبعة والأحادية يمكن أن تساعد في خفض مستويات الكوليسترول في الدم فهي مفيدة لصحة القلب. والأكثر من ذلك، أنها يمكن أن تساعد في خفض البروتين الدهني منخفض الكثافة (LDL)، والمعروف باسم «الكوليسترول الضار». البوتاسيوم الموجود في الأفوكادو ضروري لتنظيم ضغط الدم، وقد يساعد في الحماية من ارتفاع ضغط الدم والسكتة الدماغية.

2- مستويات الطاقة

الأفوكادو غني بمجموعة متنوعة من فيتامينات «ب»، بما في ذلك الثيامين (ب 1)، والريبوفلافين (ب 2)، والنياسين (ب 3)، ويساعد الأفوكادو الجسم على تحويل الطعام إلى طاقة. ويوفر محتوى الأفوكادو العالي الدهون بكمية أكبر من الطاقة (أي السعرات الحرارية)، مقارنة بالفواكه والخضراوات الأخرى.

3- المزاج والتوتر

يحتوي الأفوكادو على فيتامينات «K» و«E» و«C» و«B»، وهي ضرورية لصحتنا العقلية. وتقول اختصاصية التغذية لارا هيوز: «هذه الفيتامينات تنظّم مستويات الناقلات العصبية، التي تؤثر في مزاجنا ومستويات الطاقة لدينا». وتضيف: «المغنيسيوم الذي يحتوي عليه الأفوكادو يساعد أيضاً على الشعور بالهدوء ويمنعك من الشعور بالتوتر، كما يفعل فيتامين (B6)».

4- الهضم

الأفوكادو مليء بالألياف والمواد المغذية الأساسية مثل البوتاسيوم؛ ما يساعد على تعزيز وظيفة الجهاز الهضمي الصحية. تقول هيوز، إن «الألياف غير القابلة للذوبان الموجودة في الأفوكادو تساعد في حركات الأمعاء وتعزز صحة الأمعاء».

5- الجلد

أظهرت دراسة أميركية أن تناول ثمرة الأفوكادو يومياً يزيد من مرونة الجلد وصلابته. ولكن هذا ليس كل شيء. تقول هيوز: «الأفوكادو مفيد لبشرتنا؛ لأنه مضاد للالتهابات ويحتوي على فيتامين (C)، وهو مضاد للأكسدة. علاوة على ذلك، فهو يساعد الجسم على إنتاج الكولاجين بشكل طبيعي».

6- وظيفة الدماغ

يمكن للدهون الأحادية غير المشبعة الموجودة في الأفوكادو أن تساعد في الحفاظ على صحة الدماغ عن طريق خفض ضغط الدم، الذي يرتبط بالتدهور المعرفي.

7- إدارة الوزن

يساعد تناول الدهون الصحية على إبطاء عملية إفراغ المعدة؛ ما يجعلك تشعر بالشبع لمدة أطول من المعتاد، ويؤخّر عودة الجوع. إن إضافة نصف ثمرة أفوكادو إلى وجبتك قد تعزّز الشبع بشكل كبير لمدة تصل إلى خمس ساعات.