تقرير: انتشار مقلق لـ«مقاومة المضادات الحيوية» في أوكرانيا

بكتيريا مقاومة للمضادات الحيوية (رويترز)
بكتيريا مقاومة للمضادات الحيوية (رويترز)
TT

تقرير: انتشار مقلق لـ«مقاومة المضادات الحيوية» في أوكرانيا

بكتيريا مقاومة للمضادات الحيوية (رويترز)
بكتيريا مقاومة للمضادات الحيوية (رويترز)

ذكر تقرير جديد أن المستشفيات والمرافق الصحية في أوكرانيا تواجه «زيادة مثيرة للقلق» في حالات العدوى البكتيرية المقاومة للمضادات الحيوية وسط الحرب مع روسيا.

وحسب شبكة «سي إن إن» الأميركية، فقد قال التقرير الصادر عن المراكز الأميركية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها، إن انتشار مقاومة المضادات الحيوية، وهي الحالة التي تحدث عندما لا تستجيب البكتيريا والفيروسات والفطريات والطفيليات للأدوية التي تعالجها، هو «أزمة عاجلة» في أوكرانيا «تجب معالجتها».

وكتب الباحثون في التقرير الذي اعتمد على مسوحات أجريت في 3 مستشفيات إقليمية في نوفمبر (تشرين الثاني) وديسمبر (كانون الأول) 2022: «في جميع أنحاء العالم، تشير التقديرات إلى أن مقاومة المضادات الحيوية تسبب وفيات أكثر من فيروس نقص المناعة البشرية أو الملاريا. ويُعترف بها باعتبارها تهديداً عالمياً رئيسياً للصحة العامة».

وأضافوا: «وفي أوكرانيا، ارتفعت معدلات حالات الإصابة بالبكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية بعد الحرب، الأمر الذي ينذر بانتشارها في أوروبا كلها».

حقائق

أكثر من مليون حالة وفاة

حول العالم في عام 2019 نتجت عن مقاومة المضادات الحيوية

ولفت التقرير إلى أن هذه الزيادة جاءت نتيجة تراجع سبل مراقبة العدوى وتنفيذ تدابير الوقاية، مثل نظافة اليدين، بعد اندلاع الحرب في أوكرانيا.

وأشار الباحثون إلى العواقب طويلة المدى لانتشار هذه المشكلة الصحية على المدنيين والعسكريين، مؤكدين الضرورة الملحة للتصدي لها، حتى وسط استمرار الحرب.

وذكر تقرير منفصل نشرته مراكز السيطرة على الأمراض في أغسطس (آب) أنه تم العثور على 6 أنواع من البكتيريا مقاومة للأدوية في جندي مصاب واحد في أوكرانيا.

وتشير منظمة الصحة العالمية إلى مقاومة مضادات المضادات الحيوية باعتبارها «واحدة من أكبر التهديدات العالمية للصحة العامة والتنمية».

وقد تسببت هذه المشكلة الصحية في أكثر من مليون حالة وفاة حول العالم في عام 2019، حسب أحدث التقديرات.

ومن بين الأسباب الرئيسية للإصابة بالأمراض المقاومة للأدوية: إساءة استخدام الأدوية المضادة للميكروبات، والإفراط في استخدامها بشكل مباشر من قبل البشر، أو غير مباشر في الزراعة.


مقالات ذات صلة

زيلينسكي يؤيد حضور روسيا قمة السلام المقبلة

أوروبا الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي يتحدث في مؤتمر صحافي بكييف الاثنين (أ.ف.ب)

زيلينسكي يؤيد حضور روسيا قمة السلام المقبلة

أعرب الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، أمس، للمرة الأولى، عن تأييده لمشاركة روسيا في قمة مقبلة حول السلام في أوكرانيا تنظمها كييف.

«الشرق الأوسط» (كييف)
أوروبا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يشارك عبر رابط فيديو في حفل إطلاق منشآت تعدينية جديدة في إقليم دونيتسك الاثنين (رويترز)

الكرملين لا يعارض اتصالات مع واشنطن... و«الناتو» يتحفظ على فكرة «المظلة الجوية»

قال الناطق الرئاسي دميتري بيسكوف: «لا يزال من الممكن إيجاد نقاط التقاء بين روسيا والولايات المتحدة رغم مرور العلاقات ين البلدين بمرحلة مواجهة حادة».

رائد جبر (موسكو)
أوروبا الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي  (أ.ب)

زيلينسكي يؤيد مشاركة روسيا في قمة مقبلة حول السلام في أوكرانيا

عبَّر الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، الاثنين، للمرة الأولى عن تأييده مشاركة روسيا في قمة مقبلة حول السلام في أوكرانيا تنظمها كييف.

«الشرق الأوسط» (كييف )
أوروبا جندي أوكراني يطلق مدفع «هاوتزر» ذاتي الدفع من طراز «2S1 Gvozdika» باتجاه القوات الروسية وسط هجوم موسكو على أوكرانيا بالقرب من بلدة تشاسيف يار في منطقة دونيتسك (رويترز)

مقتل منشق من القوات الأوكرانية بعد محاولة هروب

أفادت تقارير إعلامية أوكرانية بأن قوات حرس الحدود قتلت منشقاً من القوات المسلحة الأوكرانية، مساء أمس (الأحد).

«الشرق الأوسط» (كييف)
أوروبا زعماء «الناتو» خلال انعقاد القمة في واشنطن 9 يوليو 2024 (د.ب.أ)

نشر صواريخ أميركية بعيدة المدى في ألمانيا يحيي الحرب الباردة

اتخذ حلف «الناتو» خلال قمته الأخيرة في واشنطن خطوة مهمة للغاية تمثلت في معاودة الولايات المتحدة اعتباراً من عام 2026 نشر صواريخ في ألمانيا.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

«الرياضيات» ترتقي بعلم الأورام الدقيق إلى آفاق جديدة

استخدام «النمذجة الرياضية» في تطبيقات الأبحاث الطبية الحيوية
استخدام «النمذجة الرياضية» في تطبيقات الأبحاث الطبية الحيوية
TT

«الرياضيات» ترتقي بعلم الأورام الدقيق إلى آفاق جديدة

استخدام «النمذجة الرياضية» في تطبيقات الأبحاث الطبية الحيوية
استخدام «النمذجة الرياضية» في تطبيقات الأبحاث الطبية الحيوية

لـ«النمذجة الرياضية» (mathematical modeling) كثير من التطبيقات في الأبحاث الطبية الحيوية، بما في ذلك الفهم الأفضل للفيزيولوجيا المرضية على المستوى الجزيئي والتنبؤ بنتائج العلاج.

وفي دراسة نُشرت في «نيتشر كومبيوتيشونال ساينس» (Nature Computational Science)، شرح الدكتور جي وي وانغ، بروفيسور البيولوجيا الحاسوبية في الطب بمستشفى «هيوستن ميثوديست»، الأثر الإيجابي للنمذجة الرياضية للعلاج المناعي للسرطان في الطب الشخصي. وناقشت الدراسة على وجه التحديد نمذجة العلاج المناعي للسرطان، وتطبيقاته وتحدياته.

ويُعد علم الأورام مجالاً سريع التطور في الطب الحديث، بسبب التقدم التكنولوجي في علم وظائف الأعضاء البشرية، وعلم التشريح، وعلم الأوبئة، والمجالات الأخرى ذات الصلة. وعلى الرغم من التقدم التكنولوجي والعلاجات المتقدمة المتاحة، لا يزال السرطان سبباً رئيسياً للوفاة على مستوى العالم، ومصدر عبء اقتصادياً هائلاً. ويرى الباحثون أنه يمكن للتعاون الفعال بين الأطباء وعلماء الأحياء المحوسب، أن يحد التطبيق المتقدم الصحيح في «النمذجة الرياضية» من عبء المرض على المستوى العالمي.

وتشمل العلاجات المناعية النموذجية للسرطان العلاج بمثبطات نقاط التفتيش المناعية، والعلاج بنقل الخلايا بالتبني، والتطعيم، والعلاج «السيتوكيني» الخارجي. كما يمكن استخدام العلاج المناعي للسرطان مع العلاجات التقليدية مثل العلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي. وتؤدي العلاجات المركبة عادة إلى نتائج علاجية أفضل مقارنة بالعلاجات الأحادية، إذ يجري استهداف مسارات رئيسية متعددة بشكل تآزري.

ويتوقع الدكتور وانغ أن تصبح استراتيجيات العلاج المناعي القائمة على الحساب (computation - based immunotherapy) جزءاً مهماً من الجيل التالي لعلاجات السرطان، من خلال تسهيل الترجمة السريرية للأدوية الجديدة وتحسين استراتيجيات العلاج الشخصية، لتحقيق أقصى قدر من النجاح العلاجي.

وفي الولايات المتحدة الأميركية، هنالك أكثر من 600 دواء لعلاج السرطان، بما فيها 30 عامل علاج مناعي على الأقل، معتمدة من قبل إدارة الغذاء والدواء الأميركية (FDA). ويشير هذا العدد إلى وجود عدد كبير من مجموعات الأدوية المحتملة ذات نتائج علاجية غير معروفة.

تجدر الإشارة إلى أن تطوير أدوية السرطان عملية مكلفة للغاية وتستغرق وقتاً طويلاً. لذا يمكن أن تكون العلاجات المركبة فعالة من حيث التكلفة، نظراً إلى أن كثيراً من الأدوية معتمدة مسبقاً من إدارة الغذاء والدواء. ولأنه لا يمكن اعتماد التجارب السريرية معياراً لتقييم العلاجات المركبة، يقول الدكتور وانغ: «قد تكون (النمذجة الرياضية) مع الذكاء الاصطناعي أمراً لا غنى عنه لتحديد مجموعات الأدوية المثالية بكفاءة وفاعلية، بالإضافة إلى التنبؤ الدقيق بنتائج العلاج».

ويوضح الدكتور وانغ أنه بالإضافة إلى التنبؤ بفاعلية مجموعات العلاج الشخصية، يمكن لدراسات الجرعات، التي يجري تنفيذها على الكومبيوتر أو عن طريق برامج محاكاة «السيليكو» (silico)، التنبؤ باستجابة المريض القصوى عند أقل جرعة أو تردد علاجي، ويمكنها حتى تقدير سمية الأدوية الجديدة قبل إجراء الاختبار على البشر.

ويختم الدكتور وانغ، إن «منصات النمذجة هذه لا توفّر أسساً قيمة لدراسة الآليات الكامنة وراء التوازن الدقيق بين نجاح العلاج وفشله فحسب، بل توفر أيضاً أدوات كمية لنقل عملية تحسين العلاج من الأساليب القائمة على التجربة والخطأ إلى تصميم هندسي».