دراسة: العيش في المساحات الخضراء يبطئ شيخوخة خلايا الجسم

الأشخاص الذين يعيشون في أحياء بها مساحات خضراء أكبر لديهم «تيلوميرات» أطول (أ.ف.ب)
الأشخاص الذين يعيشون في أحياء بها مساحات خضراء أكبر لديهم «تيلوميرات» أطول (أ.ف.ب)
TT

دراسة: العيش في المساحات الخضراء يبطئ شيخوخة خلايا الجسم

الأشخاص الذين يعيشون في أحياء بها مساحات خضراء أكبر لديهم «تيلوميرات» أطول (أ.ف.ب)
الأشخاص الذين يعيشون في أحياء بها مساحات خضراء أكبر لديهم «تيلوميرات» أطول (أ.ف.ب)

كشفت دراسة جديدة أن العيش في المناطق المحاطة بالحدائق والأشجار والمساحات الخضراء الأخرى يمكن أن يبطئ معدلات شيخوخة خلايانا.

ووفق صحيفة «الغارديان» البريطانية، فقد وجدت الدراسة أن الأشخاص الذين يعيشون في أحياء بها مساحات خضراء أكبر لديهم «تيلوميرات» أطول، وبالتالي تكون الشيخوخة لديهم أبطأ.

والتيلوميرات هي هياكل تقع على أطراف الكروموسومات الـ46 لكل خلية، ويشبِّهها العلماء بالقطع البلاستيكية الموجودة في نهاية رباط الحذاء، والتي تمنع رباط الحذاء من الاهتراء، ويؤكدون أنها تمنع الحمض النووي من التفكك.

وكلما زاد طول التيلوميرات زادت قدرة خلايانا على الإصلاح والتجديد، في حين أنها حين تكون قصيرة، يمكن أن تموت الخلايا.

وقام فريق الدراسة بفحص السجلات الطبية (التي تضمنت قياسات أطوال التيلوميرات) لأكثر من 7800 شخص شاركوا في استطلاع وطني للمراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، أُجْرِي بين عامي 1999 و2002.

وقد بحث الفريق أيضاً في مناطق سكن كل مشارك لتقدير كمية المساحات الخضراء بها، ووجد أن زيادة المساحة الخضراء في الحي بنسبة 5 في المائة ارتبطت بانخفاض شيخوخة الخلايا بنسبة 1 في المائة.

وقال الدكتور آرون هيب، أستاذ قسم إدارة الحدائق والترفيه والسياحة في جامعة ولاية كارولينا الشمالية، والذي شارك في تأليف الدراسة: «كلما كانت المنطقة أكثر خضرة، كانت شيخوخة الخلايا أبطأ».

وأضاف: «نستنتج من ذلك أن المكان الذي نعيش فيه، وما نتعرض له من تلوث، ومدى ممارسة الرياضة، وما نأكله، كل هذه عوامل يمكن أن تؤثر في سرعة تدهور التيلوميرات، ومن ثَمَّ في عملية الشيخوخة لدينا».

وأظهرت كثير من الدراسات السابقة أن الأشخاص الذين يعيشون في أحياء أكثر خضرة يتمتعون بكثير من المزايا الصحية، بما في ذلك انخفاض مستويات التوتر وأمراض القلب والأوعية الدموية.

وتشير الدراسات إلى أن المساحات الخضراء تعمل على تعزيز النشاط البدني والتفاعل المجتمعي، وكل منهما يرتبط بنتائج صحية أفضل. كما أن الأحياء التي تكثر فيها الأشجار والمساحات الخضراء غالباً ما تكون أكثر برودة وأكثر مقاومة للفيضانات، ولديها معدلات أقل من تلوث الهواء.


مقالات ذات صلة

«الصحة العالمية»: أكثر من نصف دول العالم عرضة لتفشي الحصبة

صحتك ممرضة سودانية تقوم بإعداد جرعة لقاح خلال حملة التطعيم ضد الحصبة (أ.ف.ب)

«الصحة العالمية»: أكثر من نصف دول العالم عرضة لتفشي الحصبة

حذرت منظمة الصحة العالمية، أمس الثلاثاء، من أن أكثر من نصف دول العالم سيكون عرضة بشكل كبير لتفشي مرض الحصبة بحلول نهاية العام الحالي.

«الشرق الأوسط» (جنيف)
صحتك ممارسة التمارين الرياضية الشاقة يومين في الأسبوع قد تأتي بالفوائد نفسها لممارستها يومياً (رويترز)

لفقدان الدهون... كم مرة يجب أن تمارس الرياضة أسبوعياً؟

قالت دراسة جديدة إن ممارسة التمارين الرياضية الشاقة يومين في الأسبوع قد تأتي بالفوائد نفسها لممارستها يومياً في ما يتعلق بفقدان الدهون.

«الشرق الأوسط» (بكين)
صحتك استهلاك بعض الأطعمة والمشروبات كان مرتبطاً بارتفاع مستويات هذه المواد الكيميائية الضارة بالجسم (رويترز)

من بينها المياه المعبأة... أطعمة ومشروبات تزيد مستويات «المواد الكيميائية الأبدية» في الجسم

توصلت دراسة جديدة إلى أن الأنظمة الغذائية الغنية باللحوم المصنعة والزبدة من المحتمل أن تزيد من مستويات «المواد الكيميائية الأبدية (PFAS)» في دم الإنسان.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
صحتك غبار الذهب قد يكون الدواء الناجع لمرض باركنسون!؟

غبار الذهب قد يكون الدواء الناجع لمرض باركنسون!؟

يحقق العلماء فيما إذا كان الدواء الفموي المرشوش بجزيئات الذهب النانوية يمكن أن يعالج يومًا ما الأمراض التنكسية العصبية مثل مرض باركنسون والتصلب المتعدد.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك اختراق طبي... عقار جديد قد يوقف التهاب المفاصل الروماتويدي !

اختراق طبي... عقار جديد قد يوقف التهاب المفاصل الروماتويدي !

قد يكون عقار جديد علاجا لالتهاب المفاصل الروماتويدي لدى الأشخاص الأكثر عرضة للخطر. والدواء المستخدم بالفعل لتخفيف بعض الأعراض المؤلمة لالتهاب المفاصل.

«الشرق الأوسط» (لندن)

«الصحة العالمية»: أكثر من نصف دول العالم عرضة لتفشي الحصبة

ممرضة سودانية تقوم بإعداد جرعة لقاح خلال حملة التطعيم ضد الحصبة (أ.ف.ب)
ممرضة سودانية تقوم بإعداد جرعة لقاح خلال حملة التطعيم ضد الحصبة (أ.ف.ب)
TT

«الصحة العالمية»: أكثر من نصف دول العالم عرضة لتفشي الحصبة

ممرضة سودانية تقوم بإعداد جرعة لقاح خلال حملة التطعيم ضد الحصبة (أ.ف.ب)
ممرضة سودانية تقوم بإعداد جرعة لقاح خلال حملة التطعيم ضد الحصبة (أ.ف.ب)

حذّرت منظمة الصحة العالمية، أمس الثلاثاء، من أن أكثر من نصف دول العالم سيكون عرضة بشكل كبير لتفشي مرض الحصبة، بحلول نهاية العام الحالي، ما لم يجرِ اتخاذ إجراءات وقائية عاجلة، وفقاً لوكالة «رويترز».

ويُعزى ارتفاع عدد حالات الإصابة بالحصبة في معظم الدول إلى عدم أخذ اللقاحات، خلال سنوات جائحة «كوفيد-19»، حينما كانت الأنظمة الصحية مُنهكة وتأخرت في إعطاء التطعيمات الروتينية للأمراض التي يمكن الوقاية منها.

وقالت كبيرة المستشارين التقنيين في مجال الحصبة والحصبة الألمانية بمنظمة الصحة العالمية، ناتاشا كروكروفت: «نحن قلِقون هذه السنة، 2024، حيال الفجوات الكبيرة في أنظمتنا المناعية، وإن لم يجرِ سد هذه الفجوات بشكل سريع باللقاحات، فستحلّ الحصبة محل هذه الفجوات».

وأضافت: «يمكننا أن نرى، من خلال بيانات المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، إلى جانب بيانات منظمة الصحة العالمية، أن أكثر من نصف دول العالم سيكون معرَّضاً لخطر كبير أو مرتفع جداً لتفشي المرض، بحلول نهاية هذا العام».

ودعت إلى اتخاذ إجراءات عاجلة لحماية الأطفال، قائلة إن هناك «نقصاً في الالتزام» من جانب الحكومات بسبب قضايا أخرى، مثل الأزمات الاقتصادية والصراعات.

والحصبة مرض فيروسي شديد العدوى ينتقل عبر الهواء، ويصيب الأطفال دون سن الخامسة، ويمكن الوقاية منه بأخذ جرعتين من اللقاح. ووفقاً لمنظمة الصحة العالمية، جرى تجنب ما يزيد عن 50 مليون حالة وفاة منذ عام 2000.

طفل يجلس برفقة والده بينما يتلقى جرعة من لقاح الحصبة (أ.ف.ب)

وتشير بيانات المنظمة إلى أن حالات الإصابة بالحصبة ارتفعت 79 في المائة، العام الماضي، لتصل إلى 300 ألف حالة، ويُعتقد أن هذا العدد يمثل جزءاً بسيطاً من إجمالي حالات الإصابة.

وجرى الإبلاغ عن حالات تفشٍّ في جميع مناطق منظمة الصحة العالمية ما عدا الأميركتين، إلا أن كروكروفت تتوقع حدوث حالات تفش هناك أيضاً.

وقالت كروكروفت إن معدل الوفيات أعلى في الدول الفقيرة بسبب الأنظمة الصحية الضعيفة، مضيفة أن حالات التفشي والوفيات تشكل أيضاً خطراً على البلدان متوسطة ومرتفعة الدخل. وأردفت: «هناك كثير من حالات التفشي حول العالم، والدول متوسطة الدخل تعاني بشدة، ونحن قلقون من أن 2024 سيكون مثل 2019».


لفقدان الدهون... كم مرة يجب أن تمارس الرياضة أسبوعياً؟

ممارسة التمارين الرياضية الشاقة يومين في الأسبوع قد تأتي بالفوائد نفسها لممارستها يومياً (رويترز)
ممارسة التمارين الرياضية الشاقة يومين في الأسبوع قد تأتي بالفوائد نفسها لممارستها يومياً (رويترز)
TT

لفقدان الدهون... كم مرة يجب أن تمارس الرياضة أسبوعياً؟

ممارسة التمارين الرياضية الشاقة يومين في الأسبوع قد تأتي بالفوائد نفسها لممارستها يومياً (رويترز)
ممارسة التمارين الرياضية الشاقة يومين في الأسبوع قد تأتي بالفوائد نفسها لممارستها يومياً (رويترز)

قالت دراسة جديدة إن ممارسة التمارين الرياضية الشاقة يومين في الأسبوع قد تأتي بالفوائد نفسها لممارستها يومياً في ما يتعلق بفقدان الدهون.

وتوصي إرشادات منظمة الصحة العالمية وغيرها من الهيئات الصحية البالغين بممارسة ما لا يقل عن 150 دقيقة أسبوعياً من النشاط البدني المعتدل، و75 دقيقة أسبوعياً من النشاط البدني القوي، أو مزيج من الاثنين معاً، إلى جانب بعض تمرينات القوة والمرونة.

ووفق شبكة «سي إن إن» الأميركية، فقد أجريت الدراسة الصينية على أكثر من 9600 شخص تتراوح أعمارهم بين 20 و59 عاماً، حيث استخدم الباحثون أداة تسمى «مقياس امتصاص الأشعة السينية ثنائي الطاقة (DXA)» لقياس المستويات الإجمالية لدهون الجسم وكذلك دهون البطن، التي تعدّ من أخطر أنواع الدهون على الصحة العامة.

وعلى عكس «قياسات مؤشر كتلة الجسم (BMI)»، التي تعدّ تقديراً أولياً للدهون في جسم الشخص بناءً على الطول والوزن، فإن فحوصات «مقياس امتصاص الأشعة السينية ثنائي الطاقة» تعطي تحليلاً أكثر دقة لكثافة العظام والأنسجة الدهنية والكتلة الخالية من الدهون.

ووجدت الدراسة أن الأشخاص الذين مارسوا الرياضة خلال عطلة نهاية الأسبوع، وعددهم 772 شخصاً، وأولئك الذين مارسوها يومياً بانتظام، وعددهم 3277، كان لديهم انخفاض في دهون البطن التي جرى قياسها، وانخفاض محيط الخصر، وانخفاض كتلة الدهون في الجسم بالكامل، وانخفاض مؤشر كتلة الجسم، مقارنة بـ5580 شخصاً قالوا إنهم لم يمارسوا التمارين الرياضية إلا قليلاً جداً.

ومع ذلك، أكد فريق الدراسة أنه في حالة ممارسة الرياضة خلال عطلة نهاية الأسبوع فقط، فإنها يجب أن تكون أعلى كثافة وأطول مدة مقارنة بممارستها يومياً.

وكتب الباحثون في دراستهم أن «النتائج وجدت أن الأشخاص الذين مارسوا التمارين الرياضية بقوة ولأطول فترة ممكنة خلال عطلة نهاية الأسبوع كانت لديهم دهون أقل في منطقة البطن».

ولفتوا إلى أن هذه النتائج تؤكد أن «أي نشاط أفضل من عدم وجود أي نشاط»، وأن الناس يجب أن يكونوا نشطين بأي طريقة تناسب أسلوب حياتهم.


من بينها المياه المعبأة... أطعمة ومشروبات تزيد مستويات «المواد الكيميائية الأبدية» في الجسم

استهلاك بعض الأطعمة والمشروبات كان مرتبطاً بارتفاع مستويات هذه المواد الكيميائية الضارة بالجسم (رويترز)
استهلاك بعض الأطعمة والمشروبات كان مرتبطاً بارتفاع مستويات هذه المواد الكيميائية الضارة بالجسم (رويترز)
TT

من بينها المياه المعبأة... أطعمة ومشروبات تزيد مستويات «المواد الكيميائية الأبدية» في الجسم

استهلاك بعض الأطعمة والمشروبات كان مرتبطاً بارتفاع مستويات هذه المواد الكيميائية الضارة بالجسم (رويترز)
استهلاك بعض الأطعمة والمشروبات كان مرتبطاً بارتفاع مستويات هذه المواد الكيميائية الضارة بالجسم (رويترز)

توصلت دراسة جديدة إلى أن الأنظمة الغذائية الغنية باللحوم المصنعة والزبدة من المحتمل أن تزيد من مستويات «المواد الكيميائية الأبدية (PFAS)» في دم الإنسان بمرور الوقت.

والمواد الكيميائية الأبدية هي مواد لا تتحلل بسهولة في البيئة، وتوجد في الكثير من المنتجات مثل مستحضرات التجميل، وأواني الطهي غير اللاصقة، والهواتف الجوالة، كما تستخدم في تغليف المواد الغذائية لجعل الأغلفة مقاومة للشحوم والماء.

وعرفت هذه المواد بتسببها في السرطان ومشاكل الكبد ومشاكل الغدة الدرقية والعيوب الخلقية وأمراض الكلى وانخفاض المناعة، وغيرها من المشاكل الصحية الخطيرة.

وبحسب صحيفة «الغارديان» البريطانية، فقد شملت الدراسة الجديدة 700 مشارك، قام الباحثون بفحص نظامهم الغذائي ومستويات «المواد الكيميائية الأبدية» في أجسامهم على مدار 4 سنوات.

ووجدت الدراسة أن استهلاك بعض الأطعمة والمشروبات كان مرتبطاً بارتفاع مستويات هذه المواد الكيميائية الضارة بالجسم، بما في ذلك الشاي والمياه المعبأة ولحم الخنزير والحلوى والمشروبات الرياضية واللحوم المصنعة والزبدة ورقائق البطاطس.

كما أشارت الدراسة إلى ارتفاع مستويات «المواد الكيميائية الأبدية» في الدم بين أولئك الذين تناولوا المزيد من الأطعمة الجاهزة أو الأطعمة المعدة في المطاعم.

وأرجع الباحثون، التابعون لجامعة جنوب كاليفورنيا، ذلك إلى استخدام هذه المواد في تغليف وتعبئة هذه الأنواع من الأطعمة والمشروبات، فضلاً عن احتمال تلوث بعض المزارع الغذائية والحيوانية بمياه الصرف الصحي الملوثة بـ«المواد الكيميائية الأبدية».

وقال فريق الدراسة إن النتائج تشير إلى الحاجة لوجود مراقبة وفحص أفضل لجميع أنواع الأطعمة، حتى تلك التي تبدو صحية، للتأكد من عدم تعرضها بشكل غير مقصود للمواد الكيميائية الضارة.


غبار الذهب قد يكون الدواء الناجع لمرض باركنسون!؟

غبار الذهب قد يكون الدواء الناجع لمرض باركنسون!؟
TT

غبار الذهب قد يكون الدواء الناجع لمرض باركنسون!؟

غبار الذهب قد يكون الدواء الناجع لمرض باركنسون!؟

يحقق العلماء فيما إذا كان الدواء الفموي المرشوش بجزيئات الذهب النانوية يمكن أن يعالج يومًا ما الأمراض التنكسية العصبية مثل مرض باركنسون والتصلب المتعدد.

وقد أظهر الدواء التجريبي، المسمى «CNM-Au8» نجاحاً بتعزيز عملية التمثيل الغذائي في الدماغ بالمرحلة الثانية من التجارب السريرية. لكن لا تزال الأبحاث حول سلامته وفعاليته مستمرة. غير ان النتائج الأولية تبعث الأمل لدى الباحثين.

ويحتوي الدواء على جزيئات نانوية معلقة من الذهب يمكنها على ما يبدو عبور حاجز الدم في الدماغ وتحسين إمدادات الطاقة إلى الخلايا العصبية، ما يمنع تراجعها.

ومن أجل المزيد من التوضيح، قال طبيب الأعصاب بيتر سجويجنا من جامعة تكساس ساوث وسترن «نحن متفائلون بحذر بأننا سنكون قادرين على منع أو حتى عكس بعض الإعاقات العصبية باستخدام هذه الاستراتيجية». وذلك وفق ما نقل موقع «ساينس إليرت» عن مجلة «تكنولوجيا النانو».

ومرض باركنسون والتصلب المتعدد (MS) هما من الأمراض العصبية التي تظهر عليها علامات بطء عملية التمثيل الغذائي في الدماغ. ويُعتقد أن هذا يحرم الخلايا العصبية من الطاقة اللازمة ويؤدي إلى تراكم السموم الضارة والجزيئات غير المستقرة التي تسمى (الجذور الحرة)؛ والتي يمكن أن تلحق الضرر بالخلايا.

وفي هذا الاطار، تم تصميم الدواء التجريبي، CNM-Au8، للعمل كمثبت للطاقة في الدماغ.

قد يبدو اختيار المادة مبهرجًا بلا داعٍ، لكن بلورات جزيئات الذهب النانوية تختلف تمامًا عن المعدن الأصفر الذي نحوله إلى خواتم وقلائد. ويمكن تصنيع البقع الصغيرة ذات اللون الأحمر بتكلفة زهيدة وتعديلها لدخول الخلايا بسرعة أو عبور حاجز الدم في الدماغ لتوصيل الدواء، ما يجعلها مثالية للاستخدام كأدوية.

كما يبدو أن التعديلات التي يمكن إدخالها على هذه الأدوية لا حدود لها؛ إذ ان قدرتها على علاج أمراض التنكس العصبي مثيرة، رغم أن الدراسات الحالية لا تزال محصورة في الغالب على الحيوانات.

ويعد CNM-Au8 من بين أول من وصل إلى التجارب السريرية البشرية، فقد تم تصميم هذا الدواء خصيصًا لتزويد الدماغ بإنزيم مساعد مهم لاستقلاب الطاقة وإنتاج الوقود الخلوي المسمى أدينوسين ثلاثي الفوسفات (ATP).

والإنزيم المساعد هو الذي يمكن أن يوجد بشكلين؛ مؤكسد (NAD+) ومخفض (NADH). ونسبة هذين الشكلين في الدماغ ضرورية للحفاظ على التوازن الأيضي؛ ففي المرضى الذين يعانون من مرض باركنسون ومرض التصلب العصبي المتعدد، تكون نسب NAD+/NADH منخفضة بشكل غير عادي وتشير إلى حالة المرض. ومع ذلك، في التجارب السريرية الأخيرة، عندما تناول 13 مريضًا مصابًا بمرض باركنسون و11 مريضًا مصابًا بمرض التصلب العصبي المتعدد CNM-Au8 يوميًا لمدة 12 أسبوعًا أو أكثر، زادت نسبة NAD+/NADH الأساسية لديهم بمعدل 10.4 في المائة. وهذا تأثير علاجي كبير نسبيًا، نظرًا لأن بعض الدراسات تقدر أن الشخص العادي يفقد حوالى 0.5 % من نسبة NAD+/NADH كل عقد.

ويقول الباحثون إن التحسن كافٍ من الناحية النظرية لعكس اتجاه الانخفاض في أمراض التنكس العصبي، وليس فقط إيقافه.

وفي دراسة استقصائية للأعراض، أبلغ المشاركون في التجربة عن درجة من «الخبرات الحركية المحسنة للحياة اليومية» أثناء تناول الدواء. لكن لا تزال كيفية تحقيق الدواء لهذا الأمر غير معروفة، غير ان الدراسات قبل السريرية على CNM-Au8 تشير إلى أن CNM-Au8 يخترق حاجز الدم في الدماغ و«يحفز زيادة في إنتاج الطاقة على شكل ATP».

جدير بالذكر، في الدراسات التي أجريت على الحيوانات، يبدو أيضًا أن CNM-Au8 يقاوم بعض علامات مرض التصلب العصبي المتعدد، مثل إزالة الضرر الذي لحق بالأغماد التي تحيط بالخلايا العصبية والسماح لها بإرسال الرسائل بشكل أكثر كفاءة.

ويخلص الباحثون الى القول «إن الفوائد المحتملة التي تظهر في المرحلة الثانية من التجارب السريرية تجعل الفريق يستعد للمرحلة الثالثة».


اختراق طبي... عقار جديد قد يوقف التهاب المفاصل الروماتويدي !

اختراق طبي... عقار جديد قد يوقف التهاب المفاصل الروماتويدي !
TT

اختراق طبي... عقار جديد قد يوقف التهاب المفاصل الروماتويدي !

اختراق طبي... عقار جديد قد يوقف التهاب المفاصل الروماتويدي !

قد يكون عقار جديد علاجا لالتهاب المفاصل الروماتويدي لدى الأشخاص الأكثر عرضة للخطر.

والدواء المستخدم بالفعل لتخفيف بعض الأعراض المؤلمة لالتهاب المفاصل الروماتويدي قد يكون فعالًا أيضًا في منعه من التطور منذ البداية؛ ما قد ينقذ الملايين من الناس من هذه الحالة المنهكة. والدواء المعني هو «أباتاسيبت»، وهو جزء من تجربة تم إعدادها لاختبار فعاليته وسلامته؛ وشمل ذلك 213 مريضًا معرضين لخطر الإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي في المستقبل، بناءً على الأعراض المبكرة مثل آلام المفاصل.

وبالنسبة للمرحلة (2 ب) من التجربة السريرية، تم اختيار 110 مشاركين عشوائيًا لإعطائهم «أباتاسيبت»؛ حيث تم إعطاء 103 مشاركين علاجًا وهميًا لمدة عام، مع متابعة تقدم المتطوعين لمدة 12 شهرًا أخرى؛ فكانت النتائج مهمة؛ إذ انه بعد السنة الأولى، أصيب 29 % من مجموعة الدواء الوهمي بالتهاب المفاصل الروماتويدي، مقارنة بـ 6 % فقط من مجموعة (أباتاسيبت). وبعد السنة الثانية، ارتفعت هذه الإحصائيات إلى 37% في مجموعة الدواء الوهمي و25% في مجموعة أباتاسيبت.

ومن أجل المزيد من التوضيح، قال الدكتور أندرو كوب طبيب الروماتيزم بجامعة كينغز كوليج بالمملكة المتحدة الذي قاد الدراسة «هذه أكبر تجربة للوقاية من التهاب المفاصل الروماتويدي حتى الآن، والأولى التي تظهر أن العلاج المرخص للاستخدام في علاج التهاب المفاصل الروماتويدي فعال أيضًا في منع ظهور المرض لدى الأشخاص المعرضين للخطر».مضيفا «يمكن أن تكون النتائج الأولية أخبارًا جيدة للأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بالتهاب المفاصل حيث نظهر أن الدواء لا يمنع ظهور المرض أثناء مرحلة العلاج فحسب، بل يمكنه أيضًا تخفيف الأعراض مثل الألم والتعب». وذلك وفق ما نقل موقع «ساينس إليرت» عن مجلة «لانسيت» العلمية المرموقة.

ويحدث التهاب المفاصل الروماتويدي بسبب مهاجمة الجهاز المناعي لأنسجته الجسم. فيما يعمل «الأباتاسيبت» عن طريق تثبيط استجابة الخلايا التائية، التي تلعب دورًا رئيسيًا في جهاز المناعة.

وفي حين أن النتائج واعدة وتظهر بعض الأدلة على وجود تأثير دائم، إلا أن هناك حاجة إلى مزيد من الدراسة.

وفي هذا الاطار، غطت التجربة عامين فقط، لذلك من الممكن أن يؤدي عقار «أباتاسيبت» إلى تأخير التهاب المفاصل بدلاً من منعه؛ حيث تشير البيانات إلى أن علاج أباتاسيبت بعد 12 شهرًا قد يكون مطلوبًا للحفاظ على فعاليته مع مرور الوقت؛ وفق الباحثين الذين ذهبوا الى القول «لا يزال يتعين تقييم الإدارة المتقطعة على فترات».

وقد أفيد بأن الدواء يمكن أن تكون له آثار جانبية خفيفة، بما في ذلك الغثيان والإسهال.

جدير بالذكر، ان التهاب المفاصل الروماتويدي هو مرض مزمن يمكن أن يكون مؤلمًا للغاية لأولئك الذين يعانون منه. وبينما لا نزال في المراحل الأولى من هذا البحث، فإن الأمل هو أن (الأباتاسيبت) والأدوية المشابهة له يمكن أن تمنع في النهاية المزيد من المعاناة.

ويخلص كوب الى القول «لا توجد حاليًا أدوية متاحة تمنع هذا المرض الذي قد يؤدي إلى الإصابة بالشلل. وخطواتنا التالية هي فهم الأشخاص المعرضين للخطر بمزيد من التفصيل حتى نتمكن من التأكد تمامًا من أن الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي يتلقون الدواء».


الفيتامينات المصنّعة في الميزان...طبيب يبين حقيقة فوائدها

الفيتامينات المصنّعة في الميزان...طبيب يبين حقيقة فوائدها
TT

الفيتامينات المصنّعة في الميزان...طبيب يبين حقيقة فوائدها

الفيتامينات المصنّعة في الميزان...طبيب يبين حقيقة فوائدها

بيّن الطبيب الروسي المعروف الدكتور ألكسندر مياسنيكوف حقيقة ما إذا كان من الضروري تناول الفيتامينات المصنعة في الربيع للوقاية من نقص الفيتامينات.

وقال الطبيب ان «من الضروري الأخذ بالاعتبار اختلاف تأثير الفيتامينات الاصطناعية، لتجنب العواقب السلبية واختيار الأفضل». مشيرا الى ان «الفيتامين مادة حيوية من دونها يموت الإنسان. ولكن مع التطور تغير موقف البشرية تجاه الفيتامينات؛ فتحت ستار المركبات العضوية المفيدة، تباع بدائل اصطناعية في الصيدليات. لذلك يحذر من مخاطرها». وفق ما نقلت شبكة أخبار «روسيا اليوم» عن «فيستي رو» المحلي.

ووفقا لمياسنيكوف، فلقد منع أطباء القلب استخدام فيتامين E للوقاية من أمراض القلب بعد أن كشفت الإحصائيات أن عدد الأشخاص المصابين بأمراض القلب الذين يتناولون فيتامين E يموتون أكثر من أولئك الذين لا يتناولونه.

وشمل هذا فيتامين А أيضا. قائلا «اتضح فجأة أن سرطان الرئة في المجموعة التي يتناول أفرادها هذه الفيتامينات الاصطناعية، أعلى من أولئك الذين لا يتناولونه».

وأوضح الطبيب الروسي «أن الفيتامينات عند دخولها إلى الجسم مع الأطعمة تحدث عمليات مغايرة. لنأخذ مثلا فيتامين В12 الموجود بنسبة عالية في الكبد؛ نأخذ قطعة من الكبد ونبدأ بمضغها، نتيجة لذلك يتحد فيتامين В12 مع بروتين محدد في اللعاب. وبعد أن تصل كتلة الطعام إلى المعدة ينشطر هذا البروتين في الوسط الحامضي وينفصل، أما فيتامين В12 فيتحد مع بروتين آخر تنتجه المعدة وبعدها يمتص في مكان محدد. ومثل هذه التغيرات تحصل مع الفيتامينات الأخرى».

واضاف مياسنيكوف ان «من الأفضل والأكثر صحة الاعتماد على المصادر الطبيعية للفيتامينات؛ أي الحصول عليها من الطعام. لذلك يجب أن يكون النظام الغذائي متوازنا ومتنوعا وصحيا». مؤكدا «ان نتائج دراسات كبيرة أظهرت أن بعض الفيتامينات يمكن أن تزيد من معدل الوفيات؛ نعم، هذا جزء بسيط جدا من النسبة المئوية. لا يوجد خطر على الفرد. ولكن أخلاقيا لا يمكن للطبيب أن ينصح بتناول الفيتامينات، مع أنه يعلم أنها قد تزيد من المخاطر حتى إذا كان هذا يشكل جزءا من مليون في المئة». ناصحا فقط «بتناول فيتامين D في نهاية فصل الشتاء، أما بقية الفيتامينات فيمكن الحصول عليها من الأطعمة».


بيانات بروتينية وخوارزميات ذكاء اصطناعي تتنبأ بألزهايمر قبل 15 عاما

بيانات بروتينية وخوارزميات ذكاء اصطناعي تتنبأ بألزهايمر قبل 15 عاما
TT

بيانات بروتينية وخوارزميات ذكاء اصطناعي تتنبأ بألزهايمر قبل 15 عاما

بيانات بروتينية وخوارزميات ذكاء اصطناعي تتنبأ بألزهايمر قبل 15 عاما

نجح فريق بحث علمي من جامعة فودان باكتشاف المؤشرات الحيوية للبلازما المهمة للتنبؤ بمخاطر الخرف في المستقبل، باستخدام بيانات بروتينية واسعة النطاق وخوارزميات الذكاء الاصطناعي. حيث يمكن التنبؤ بخطر الإصابة بالخرف قبل 15 عاما، ما يوفر إمكانية التدخل المبكر والعلاج.

وقد نشرت النتائج ذات الصلة بمجلة «الشيخوخة. الطبيعة». وقد علقت مجلة «الطبيعة» بأن هذا البحث يمثل خطوة نحو طرق اختبار الدم التي يمكنها اكتشاف مرض ألزهايمر وأنواع أخرى من الخرف في المراحل المبكرة دون أعراض. وذلك وفق ما ذكرت «صحيفة الشعب اليومية أونلاين» الصينية.

ويتعرض مرضى الخرف المتمثل بمرض ألزهايمر وأسرهم لضغوط نفسية وجسدية ومالية هائلة.

ولا يوجد حاليا علاج فعال للخرف، وإن العمل على تعزيز الكشف المبكر عن الخرف لتحقيق التدخل المبكر والعلاج المبكر هو المفتاح للحد من عبء المرض.

وفي أبريل (نيسان) 2023، أشارت ورقة بحثية منشورة بمجلة «الطبيعة- السلوك البشري» إلى أنه يقدر أنه يمكن الوقاية من ما يصل إلى 47.0 % - 72.6 % من حالات الخرف، وذلك من خلال البيئة المعيشية الجيدة ونمط الحياة والمؤشرات البدنية والحد من الأمراض المصاحبة وتحسين الوضع الاجتماعي والاقتصادي والتي يمكن أن تقلل من الخطر الوراثي للخرف.


دواء تجريبي ينجح لأول مرة في شفاء ورم نادر بالمخ

دواء تجريبي ينجح لأول مرة في  شفاء ورم نادر بالمخ
TT

دواء تجريبي ينجح لأول مرة في شفاء ورم نادر بالمخ

دواء تجريبي ينجح لأول مرة في  شفاء ورم نادر بالمخ

أصبح الطفل البلجيكي لوكاس جميلجانوفا (Lucas Jemeljanova)، صاحب الثلاثة عشر عاماً، أول مريض في العالم يُشفى من نوع نادر ومميت من سرطانات المخ بعد أن استجاب للعلاج بدواء تجريبي. كان الفتى قد شُخص بورم في خلايا المخ يسمى «diffuse intrinsic pontine glioma»، أو اختصاراً (DIPG)، وهو في السادسة من عمره، ولم يكن من المتوقع أن يعيش أكثر من عام واحد.

وتمنح هذه النتيجة الأمل في شفاء كثير من الأورام النادرة، وقد جاءت تزامناً مع اليوم العالمي لسرطان الأطفال في 15 فبراير (شباط) من كل عام.

ورم في جذع المخ

الورم الذي أُصيب به الطفل يصيب كل عام نحو 300 طفل في الولايات المتحدة جميعهم يُتوفون قبل مرور 5 أعوام، على أكثر تقدير، على تاريخ إصابتهم (أقل من سنة في المتوسط) لأن الورم يحدث في منطقة من جذع المخ (pons) تتحكم في كثير من الوظائف الحيوية في الجسم مثل التنفس وضغط الدم ومعدل ضربات القلب. وهو يمثل 10 في المائة من جميع أورام الجهاز العصبي المركزي في الأطفال، وفي الأغلب يحدث بين عمر الخامسة والتاسعة، لكن يمكن حدوثه في أي عمر في مرحلة الطفولة، ويحدث بنفس النسبة في الأولاد والبنات ولا يظهر في البالغين.

الأعراض والتشخيص

* الأعراض: تتطور الأعراض بسرعة كبيرة قبل التشخيص مما يعكس النمو السريع لهذه الأورام، وأغلب الأطفال يواجهون مشكلات في التحكم في عضلات العين وتعبيرات الوجه والكلام والمضغ والبلع وضعف في الذراعين والساقين وعدم القدرة على المشي والاتزان. وفي الأغلب تتفاقم الأعراض ويحدث خلل في معظم أجهزة الجسم مثل التنفس وضربات القلب وينتهي بالوفاة.

* التشخيص: ويكون عن طريق الأشعة المتقدمة، ويمكن في بعض الأحيان أخذ عينة من الورم وفحصها، وفي الغالب يكون العلاج بالإشعاع وبعلاج تجريبي كيميائي. لكن حتى الآن لم تسجَّل حالات شفاء من المرض باستثناء الحالة الحالية.

وصفٌ عشوائي لعقار مضاد للسرطان

وقال الباحثون في «مركز غوستاف روسي لأبحاث السرطان Gustave Roussy cancer center» في باريس، إن الطفل استجاب بشكل جيد جداً لعقار مضاد للأورام السرطانية، مثل أورام البنكرياس والكلى والثدي، ويُستخدم في الأطفال بشكل خاص لأورام الجهاز العصبي «إيفيروليموس Everolimus»، ووُصف له بشكل عشوائي.

ويمنع الدواء تكوين بروتين معين ضروري لانقسام وتكاثر ونمو الخلايا السرطانية وتكوين أوعية دموية، مما يؤدي إلى إيقاف أو إبطاء نموها إلى جانب تقليل تدفق الدم إليها.

آلية اختفاء الورم لا تزال غامضة

وللتأكد من التحسن عمل الأطباء سلسلة من فحوصات أشعة الرنين المغناطيسي، ولاحظوا اختفاء الورم تماماً، وأيضاً تحسن الحالة الإكلينكية واختفاء الأعراض وعدم تطور المرض بالشكل السريع الذي عادةً ما يؤدي إلى الوفاة في غضون شهور قليلة. وعلى الرغم من كل هذا التحسن لم يقوموا بوقف نظام العلاج إلا بعد عام ونصف لضمان الشفاء الكامل وعدم عودة الأعراض مرة أخرى، والآن لم يعد الطفل يتناول أي علاج خاص بالورم.

وأوضح الأطباء أن حالات 7 أطفال آخرين تحسنت بعد الدواء في التجارب ولم يعانوا مضاعفات، لكنّ الطفل البلجيكي هو الوحيد الذي اختفى الورم من جسمه. وقالوا إنه من الوارد أن تكون قد حدثت طفرة جينية جعلت خلايا الطفل أكثر استجابة للدواء، وهم يعكفون الآن على محاولة فهم الآلية التي حدثت بها الطفرة ليروا إذا كان من الممكن تكرارها مع بقية المرضى أو المرضى المصابين بأورام أخرى لا تستجيب للعلاجات التقليدية.

دراسة تشوهات الأورام الجينية

يدرس الباحثون التشوهات الجينية لأورام المرضى، بالإضافة إلى تكوين ما يشبه الأورام الاصطناعية في المختبرات العلمية، وهي عبارة عن خلايا تُخلَّق في المعمل، وتبعاً لنجاح حالة لوكاس تمكن إعادة إنتاج الاختلافات الجينية التي وجدوها في الخلايا الخاصة به، لمعرفة إذا كان من الممكن بعد ذلك قتل الورم نفسه بنفس الفاعلية، كما حدث في التجربة الحالية، وفي حالة نجاح ذلك تصبح الخطوة التالية هي التوصل إلى دواء يعطي هذا التأثير.

في النهاية أكد العلماء أن الأمر لا يزال في طور التجارب وأن ظهور علاج نهائي لهذا النوع من الأورام النادرة ربما يستغرق عقداً من الزمان، ولكن نجاح تجربة العلاج الحالية يمنح آمالاً عريضة لآلاف المرضى الذين يعانون أوراماً مختلفة.


دراسة: النساء يستفدن أكثر من الرجال من ممارسة التمارين الرياضية

النشاط البدني المعتدل قد يشمل المشي السريع والجري (رويترز)
النشاط البدني المعتدل قد يشمل المشي السريع والجري (رويترز)
TT

دراسة: النساء يستفدن أكثر من الرجال من ممارسة التمارين الرياضية

النشاط البدني المعتدل قد يشمل المشي السريع والجري (رويترز)
النشاط البدني المعتدل قد يشمل المشي السريع والجري (رويترز)

أكدت دراسة جديدة أن النساء يستفدن بشكل أكبر من الرجال، عند ممارسة القدر نفسه من التمارين الرياضية المنتظمة.

ووفقاً لهيئة الخدمات الصحية البريطانية، يجب على الرجال والنساء الذين تتراوح أعمارهم بين 19 و64 عاماً ممارسة ما لا يقل عن 150 دقيقة من التمارين المعتدلة، أو 75 دقيقة من التمارين القوية أسبوعياً.

ومع ذلك، أظهرت الدراسات أن الفتيات والنساء يملن إلى القيام بنشاط بدني أقل من الأولاد والرجال.

وحسب صحيفة «الغارديان» البريطانية، فقد أكدت الدراسة الجديدة أن الرجال والنساء لا يحصلون على الفوائد الصحية نفسها عند القيام بمستويات النشاط البدني نفسها.

وأجريت الدراسة على أكثر من 41 ألف شخص تمت متابعتهم من عام 1997 حتى عام 2017؛ حيث لم يكن أيٌّ منهم يعاني من مشكلات صحية خطيرة في بداية الدراسة.

وخلال الدراسة، أجاب المشاركون على استطلاعات دورية، تضمنت أسئلة حول مدى ممارستهم للتمارين الرياضية.

وبحلول نهاية الدراسة، توفي أكثر من 39 ألف مشارك، 11 ألفاً منهم بسبب أمراض القلب والأوعية الدموية.

وكشفت النتائج أن الرجال بشكل عام يمارسون الأنشطة البدنية المنتظمة وتمارين القوة أكثر من النساء.

ومع ذلك، في حين ارتبطت التمارين الرياضية بانخفاض خطر الوفاة المبكرة لدى الرجال والنساء -بما في ذلك الوفاة الناتجة من أمراض القلب والأوعية الدموية– فقد كانت الفوائد أكبر بالنسبة للنساء.

فقد وجد الفريق أن ممارسة التمارين الرياضية المعتدلة لمدة 140 دقيقة أسبوعياً، تقلل من خطر الوفاة المبكرة لأي سبب لدى النساء بنسبة 18 في المائة مقارنة بعدم النشاط، في حين يحتاج الرجال إلى 300 دقيقة من هذه التمارين أسبوعياً لتحقيق مكاسب مماثلة.

وعند ممارسة النساء النشاط المعتدل لمدة 300 دقيقة أسبوعياً، كنَّ أقل عرضة للوفاة المبكرة لأي سبب بنسبة 24 في المائة، حسب الدراسة.

وقال الدكتور هونغوي جي، المؤلف المشارك في الدراسة، والأستاذ في جامعة تشينغداو بالصين: «لا تشير دراستنا إلى أنه يجب على النساء ممارسة التمارين الرياضية بشكل أقل، ولكنها تؤكد للنساء اللاتي قد لا يمارسن ما يكفي من التمارين الرياضية لأسباب مختلفة، أن حتى الكميات الصغيرة نسبياً من التمارين يمكن أن توفر فوائد كبيرة لهن».

ومع ذلك، حذر الفريق من أن الدراسة تستند إلى تمارين تم الإبلاغ عنها ذاتياً، ولم تشمل النشاط البدني المرتبط بالأنشطة المنزلية، والذي يمكن أن يكون قد أثر على نتائج الدراسة.

يذكر أن النشاط البدني المعتدل قد يشمل: المشي السريع، والجري، وركوب الدراجات، والسباحة، وصعود السلالم.


دواء جديد مضاد للسمنة يخفف مشكلات القلب الصحية

دواء جديد مضاد للسمنة يخفف مشكلات القلب الصحية
TT

دواء جديد مضاد للسمنة يخفف مشكلات القلب الصحية

دواء جديد مضاد للسمنة يخفف مشكلات القلب الصحية

عقّار سيماغلوتيد «semaglutide»، الذي يحظى بشعبية كبيرة لفقدان كبير في الوزن، قد يمنع أيضاً حدوث النوبات القلبية والسكتات الدماغية والوفيات لدى الأشخاص الذين يعانون أمراض القلب. جاء هذا الاكتشاف، الذي نُشر في مجلة «نيو إنغلاند» الطبية، خلال خريف عام 2023، ليُظهِر للمرة الأولى أن علاج السمنة يساعد الناس على العيش لفترة أطول ويقلل مشكلات القلب والأوعية الدموية.

جرى تطوير سيماغلوتيد «semaglutide» بصفته دواءً لعلاج مرض السكري من النوع الثاني، وجرى تسويقه لأول مرة باسم أوزمبيك «Ozempic». وبالإضافة إلى تحسينه التحكم في نسبة السكر بالدم، ساعد الدواء أيضاً الأشخاص على فقدان كميات كبيرة من الوزن. وبعد أن أكدت الدراسات هذه الفائدة، وافقت «إدارة الغذاء والدواء» الأميركية على نسخة بجرعة أعلى من سيماغلوتيد (تباع باسم Wegovy) للأشخاص الذين يعانون زيادة الوزن أو السمنة.

أدلة على فوائد العقّار للقلب

قارنت دراسة دورية «نيو إنغلاند» الطبية المذكورة، جرعة 2.4 ملّيغرام من سيماغلوتيد (الجرعة الأعلى من Wegovy) بدواء وهمي، أُجريت على أكثر من 17000 شخص يعانون أمراض القلب والأوعية الدموية، وكانوا جميعاً يعانون زيادة الوزن أو السمنة، لكن لم يعانِ أي منهم مرض السكري. وعلى مدار فترة متابعة بلغ متوسطها 3.3 سنة، كان الأشخاص الذين تناولوا سيماغلوتيد أقل احتمالاً بنسبة 20 في المائة لأن يتعرضوا لنوبة قلبية أو سكتة دماغية أو الوفاة بسبب أمراض القلب، مقارنة بأولئك الذين تناولوا دواء وهمياً.

وعن ذلك يقول الدكتور بنجامين سيريكا، طبيب القلب بمستشفى بريغهام آند ويمين، التابع لجامعة هارفارد: «تُسلط النتائج الضوء على حقيقة أن السمنة عامل خطر للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية». وفقَدَ الأشخاص الذين تناولوا سيماغلوتيد ما يقرب من 19 رطلاً (الرطل 453 غراماً تقريباً) في المتوسط، ما يفسر، على الأرجح، سبب تحسن مستويات ضغط الدم والدهون الثلاثية والكوليسترول الضارّ أو البروتين الدهني منخفض الكثافة، والالتهاب، لديهم. ومع ذلك أضاف سيريكا أن عوامل أخرى يمكن أن تكون ضمن الأسباب أيضاً.

محاكاة الهرمون

ينتمي سيماغلوتيد إلى فئة من الأدوية تسمى ناهضات مستقبل البيتيد الشبيه بالغلوكاجون ـ 1 GLP-1 (GLP-1s)، التي تحاكي الهرمونات التي تصنعها الأمعاء والمخ بشكل طبيعي. وتحفز هذه الأدوية البنكرياس على إفراز الأنسولين الذي يساعد بدوره في التحكم بنسبة السكر في الدم، كما أنها تبطئ وتيرة عملية إفراغ المعدة وتقلل الشهية، ما يقلل كمية الطعام التي يتناولها الشخص. كما توجد مستقبلات GLP-1 في القلب والكلى والأوعية الدموية، ما يعني أن بعض الفوائد المتعلقة بالقلب قد لا ترتبط بفقدان الوزن، وفق الدكتور سيريكا.

ويجمع عقّار آخر ذو صلة؛ وهو تريزيباتيد «Tirzepatid»، بينGLP-1 وGIP، وهو هرمون يُعتقد أنه يعزز تأثير GLP-1. يباع تريزيباتيد تحت اسم مونجارو «Mounjaro» لعلاج مرض السكري، وتحت اسم زيبوند «Zepbound» لفقدان الوزن. ويبدو أنه يعزز فقدان الوزن بشكل أكبر من عقّار سيماغلوتيد. وتجري حالياً تجربة سريرية لاختبار تريزيباتيد على الأشخاص المصابين بالسمنة والذين يواجهون ارتفاع خطر الإصابة بأمراض القلب.

من المرشح لتناول هذه العقاقير؟

إن أي شخص مُصاب بالسكري من النوع الثاني مرشح مناسب لكل من عقّاريْ أوزيمبيك «Ozempic» أو مونجارو «Mounjaro». ويقول الدكتور سيريكا: «لدى كثير من المرضى يحققون نتائج جيدة مع هذه الأدوية، وعادةً ما تجري تغطيتها من قِبل التأمين الصحي». ومع ذلك، لا يعاني سوى نحو 30 في المائة من الأشخاص المصابين بأمراض القلب من مرض السكري، بينما ترتفع هذه النسبة إلى أكثر من 50 في المائة فيما يتعلق بالأشخاص المصابين بأمراض القلب ويعانون زيادة الوزن أو السمنة.

وجرى اعتماد عقّاريْ ويغوفي «Wegovy»، وزيباوند «Zepbound» من قِبل «إدارة الغذاء والدواء» الأميركية لفقدان الوزن لدى الأشخاص الذين يستوفون تعريف السمنة (مؤشر كتلة الجسم 30 أو أكثر)، والذين يقعون أيضاً في الفئة العليا من زيادة الوزن (مؤشر كتلة الجسم من 27 إلى 29.9)، ولديهم مشكلة صحية مرتبطة بزيادة الوزن، مثل ارتفاع ضغط الدم أو ارتفاع الكوليسترول.

إلا أن الطلب الكبير على هذه الأدوية تسبَّب في نقص المعروض، كما أنها باهظة الثمن، وتتراوح تكلفتها بين 900 و1600 دولار شهرياً، ولا يغطي برنامج «ميديكير» التأميني الأميركي أي أدوية لفقدان الوزن، رغم أن بعض شركات التأمين الخاصة تفعل ذلك.

ومع ذلك، وبالنظر إلى الاهتمام والحماس الشديدين تجاه هذه الأدوية، يعتقد خبراء أن توصيات استخدامها ستتغير في السنوات المقبلة. ماذا يمكنك أن تفعل إذن؟ يطرح الدكتور سيريكا النصيحة الآتية: «اتصل بشركة التأمين الخاصة بك لمعرفة خياراتك بناءً على حالتك الصحية الحالية، ثم تحدث إلى طبيبك».

تاريخ محبط لأدوية الحمية الغذائية

لعقود من الزمن، كافحت شركات الأدوية لتطوير دواء فعال وآمن للمساعدة في إنقاص الوزن. وفي هذا الصدد، يقول الدكتور بنجامين سيريكا، أستاذ مشارك في كلية الطب بجامعة هارفارد: «كثير من الأدوية التي كانت واعدة في البداية لم تنجح في اجتياز مرحلة التطوير، وجرى سحب أدوية أخرى من السوق».

ويعود المثال الأكثر شهرة إلى عام مضى، عندما جرى سحب مزيج من عقّاري الفينفلورامين والفينيترمين «المعروف باسم فين - فين» من رفوف الصيدليات، بعد أن أصيب الأشخاص الذين تناولوه بأمراض شديدة في صمامات القلب وارتفاع ضغط الدم الرئوي. وفي عام 2010، جرى كذلك سحب السيبوترامين «ميريديا» من السوق، بعد أن ربطت دراسات تناوله بارتفاع خطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية.

* رسالة هارفارد للقلب، خدمات «تريبيون ميديا».

اقرأ أيضاً

اقرأ أيضاً