اختبار جديد للكشف المُبكر عن سرطان البنكرياس

الاختبار يقيس مستويات بروتينات مُحددة في الدم لتشخيص المرض (بابليك دومين)
الاختبار يقيس مستويات بروتينات مُحددة في الدم لتشخيص المرض (بابليك دومين)
TT

اختبار جديد للكشف المُبكر عن سرطان البنكرياس

الاختبار يقيس مستويات بروتينات مُحددة في الدم لتشخيص المرض (بابليك دومين)
الاختبار يقيس مستويات بروتينات مُحددة في الدم لتشخيص المرض (بابليك دومين)

يعكف باحثو معهد «والتر وإليزا هول» في أستراليا على تطوير أول اختبار تشخيصي لسرطان البنكرياس، قالوا إنه «يمكن أن يساعد في مضاعفة معدل بقاء المرضى على قيد الحياة بحلول عام 2030». وأوضح الباحثون، عبر موقع المعهد، الخميس، أن «سرطان البنكرياس يُعد أحد أكبر الأمراض القاتلة في أستراليا، مع تراجع معدلات بقاء المرضى على قيد الحياة بسبب الافتقار للأعراض المميزة للمرض، وأدوات الفحص اللازمة لكشف المرض في مراحله الأولى».

حالياً، لا توجد مؤشرات حيوية للكشف المبكر عن سرطان البنكرياس الغدي (PDAC)، وهو النوع الأكثر شيوعاً من سرطان البنكرياس.

وبينما تحسن معدل البقاء على قيد الحياة لمدة 5 سنوات لمعظم أنواع السرطان الأخرى، فإن «معدل الإصابة بسرطان البنكرياس الغدي والوفاة منه آخذ في الارتفاع»، ومن المتوقع أن «يصبح السبب الرئيسي الثاني للوفاة المرتبطة بالسرطان بحلول عام 2030»، وفق الفريق. وذكر الفريق البحثي أنه «من المتوقع أن يكون سرطان البنكرياس رابع أكبر سرطان قاتل العام الحالي في أستراليا حيث من المتوقع أن يموت 3600 شخص بسببه».

وغالباً ما يُشخّص متأخراً بسبب عدم وجود أعراض محددة في المراحل المبكرة من المرض، مما يعني أن معظم المرضى يتم تشخيص إصابتهم بالمرض بمجرد نمو السرطان وبدء تأثيره فعلياً على الأعضاء المجاورة.

وحدد الباحثون 13 بروتيناً يمكنها التمييز بين المراحل المبكرة والمتأخرة من المرض. ويعتمد الاختبار الذي يجري من خلال عينة الدم، على اكتشاف تلك البروتينات التي يمكنها التعرف على سرطان البنكرياس المبكر لدى المرضى. واستفاد الباحثون من السجل التحويلي العالمي لسرطان البنكرياس، وهو عبارة عن قاعدة بيانات واسعة النطاق لتتبع رحلة علاج المرضى في 48 مركزاً للسرطان في جميع أنحاء أستراليا ونيوزيلندا وسنغافورة، مع توافر أكثر من 4000 مريض و2000 عينة حيوية حالياً.

وأشار الفريق البحثي إلى أنه يستخدم أحدث التقنيات والمنهجيات الحسابية لمقارنة البروتينات المُحدّدة في دماء الأفراد الأصحاء، مع مرضى سرطان البنكرياس الذين يعانون من المرض في مراحله المبكرة والمتأخرة. وأضاف أن هذا النهج «سيسمح بتحديد المؤشرات الحيوية الجديدة المحتملة المعتمدة على الدم التي يمكن تطويرها بشكل أكبر لإنشاء اختبار فحص بسيط وغير جراحي لتحديد سرطان البنكرياس في مرحلة مبكرة».

ويأمل الفريق البحثي أن يستخدم الممارسون العامون وأطباء الأورام هذا الاختبار في المستقبل ليكون بمثابة أداة للتدخل المبكر لتحديد خيارات علاج أكثر فعالية للمرضى. وأشار الفريق إلى أنه من المأمول أن يحدد الاختبار بدقة، لأول مرة، المرضى الذين يعانون من المراحل المبكرة من سرطان البنكرياس، وهي خطوة حاسمة نحو تحسين معدلات البقاء على قيد الحياة ونوعيتها للمرضى.


مقالات ذات صلة

رهاب الحقن... كيف تتخطى ألم وخز الإبرة؟

صحتك صورة تعبيرية من بيكسباي

رهاب الحقن... كيف تتخطى ألم وخز الإبرة؟

من الشائع أن يشعر الأطفال والبالغون بعدم الارتياح عند تلقي حقنة. إذا كان طفلك يتوتر عند رؤية الإبر، فأنت لست وحدك، فمعظم الأطفال يخافون من الإبر.

كوثر وكيل (لندن)
الولايات المتحدة​ صورة مجهرية تُظهر فيروس إنفلونزا الطيور «إتش5إن1» (أ.ب)

كولورادو الأميركية ترصد إصابتين جديدتين بإنفلونزا الطيور

أكدت المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها أمس (الجمعة) اكتشاف حالتين إضافيتين للإصابة بإنفلونزا الطيور بين عمال مزرعة دواجن في كولورادو.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
صحتك 7 فوائد مذهلة للاستحمام بالماء البارد (رويترز)

جسدية ونفسية... إليكم 7 فوائد مذهلة للاستحمام بالماء البارد

يفضّل معظم الناس الاستحمام بالماء الساخن أو الفاتر، إلا أن كثيراً من خبراء الصحة ينصحون بالاستحمام بالبارد منه.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك كيف يعزّز شرب الماء بالليمون الصحة؟ (أ.ف.ب)

10 فوائد لشرب الماء بالليمون يومياً

يُعدّ بدء يومك بكوب من الماء والليمون إحدى أبسط الطرق وأكثرها فاعلية لتعزيز الصحة.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
يوميات الشرق نجمة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان (رويترز)

نجل كيم كارداشيان مصاب بالمرض... ماذا نعرف عن البهاق؟

أوضحت كيم كارداشيان أن البهاق، الذي يتسبب في فقدان بقع من الجلد للصباغ أو اللون، قد يكون وراثياً.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

رهاب الحقن... كيف تتخطى ألم وخز الإبرة؟

صورة تعبيرية من بيكسباي
صورة تعبيرية من بيكسباي
TT

رهاب الحقن... كيف تتخطى ألم وخز الإبرة؟

صورة تعبيرية من بيكسباي
صورة تعبيرية من بيكسباي

يخاف كثير من الناس من الإبر؛ لأنهم يربطون الألم بالتطعيمات أو اختبار الدم، ويؤثر الخوف من الإبر على غالبية الأطفال دون سن الـ11، وعلى 20 إلى 50 في المائة من المراهقين، و20 إلى 30 في المائة من الشباب، حسبما نشره مقال في جريدة «سيكولوجي توداي». يمكن أن يتسبب رهاب الإبر في تجنب الأطفال والبالغين طلب الرعاية الصحية، أو رفض تلقي التطعيمات أو إجراء الفحوص الطبية. كما يمنع الخوف بعض الطلبة من التقدم إلى كلية الطب والتمريض.

الخوف من الإبر يتفاوت بين الفئات العمرية

1- الخوف عند الأطفال من الإبر: يعدّ استجابة مفهومة للألم المتوقع والشعور الغريب بدخول شيء حاد ومعدني على الجلد.

2- الخوف عند البالغين: يعدّ جزئياً، ويكون استجابة للرغبة في البقاء على قيد الحياة، أما السبب الأكثر شيوعاً في العالم فيكمن في كره الأغلبية لإدخال جسم غريب وحقنه في الجسم ورؤية الدم، والخوف من سحب كمية كبيرة منه والذكريات المتعلقة بأحداث صادمة على غرار التعرض لحادثة سير أو حروق شديدة.

أسباب الخوف من الإبر

يصعب تفسير رهاب الإبر لأن الأسباب الدقيقة غير معروفة، لكن قد تلعب بعض العوامل دوراً في حدوثه:

1- التجارب المؤلمة القديمة للوخز بالإبر. 2- عوامل وراثية. 3- انخفاض قدرة الأشخاص على تحمل الألم. 4- عوامل مزاجية.

أعراض الخوف من الإبر

تتضمن أعراض رهاب الحقن ما يلي:

1- الشعور بالقلق والأرق والضغط. 2- الإصابة بالدوران والإغماء. 3- نوبات الهلع. 4- ارتفاع ضغط الدم. 5- ارتفاع معدل ضربات القلب. 6- مخاوف الألم.

عند علاج الخوف من الإبر، من المهم تحديد ومعالجة السبب الأساسي، ويمكن أن يحدد ذلك العلاج المناسب، على سبيل المثال، يمكن علاج الأشخاص الذين يخافون من الألم المرتبط بإدخال الإبر بطرق مثل:

1- كريم مخدر موضعي: يُطبق قبل 30-60 دقيقة من إدخال الإبرة في أحد الأطراف. 2- جهاز للتشتيت: مثل جهاز اهتزاز يُطبق على موقع إعطاء اللقاح. يجري تعديل إشارة الألم إلى الدماغ بواسطة الاهتزاز، ومن ثم يكون الطفل أقل احتمالاً للتركيز على أي إزعاج مرتبط بالإبرة. 3- التنويم المغناطيسي: يمكن استخدامه لتخفيف الألم، بما في ذلك من خلال تصور جهاز ضبط يمكنه تقليل أو القضاء على إحساس الألم في موقع إدخال الإبرة.

القلق بشأن المجهول

في الحالات التي تنبع فيها الخوف من الإبر من القلق بشأن ما قد يحدث بشكل خاطئ، يمكن استخدام تقنيات العلاج السلوكي المعرفي للمساعدة في تقليل الانزعاج. يمكن للمرضى مثلاً أن يتعلموا أن كمية الدم التي تُسحب أثناء سحب الدم صغيرة جداً مقارنة بالدم الذي يبقى في الجسم، أو أن المواد التي تُحقن في الجسم تقوم بوظيفة مهمة في المساعدة على منع العدوى المستقبلية، دون أي خطر في التسبب في عدوى.

طرق التغلب على الخوف من الإبر

يمكن التغلب وعلاج الخوف من الإبر بالطرق التالية:

يمكن للأشخاص الذين يعانون رهاب الإبر السيطرة على مخاوفهم إذا كان هناك شخص يثقون به في الغرفة لتقديم الدعم والتشجيع لهم، كما يمكن للعاملين في القطاع تقليل قلق الشخص، من خلال توفير مساحة مريحة أثناء إعطاء اللقاح، وشرح الخطوات بهدف إلهاء المرضى خلال عملية الوخز، ما قد يساعد في تخفيف توترهم وخوفهم. ويحتاج رهاب الإبر إلى وقت معين قبل علاجه، ولا يختفي بطريقة سحرية، لأنه عبارة عن صراع داخلي عاطفي وعقلي لا إرادي عند الأشخاص.