تحذيرات من «حِمية الكيتو» للأطفال المصابين بالسكري

أصدرتها الأكاديمية الأميركية لطب الأطفال

تحذيرات من «حِمية الكيتو» للأطفال  المصابين بالسكري
TT

تحذيرات من «حِمية الكيتو» للأطفال المصابين بالسكري

تحذيرات من «حِمية الكيتو» للأطفال  المصابين بالسكري

على الرغم من الشعبية الكبيرة التي يتمتع بها نظام الكيتو الغذائى keto diet، الذي يعتمد بشكل أساسي على تقليل كميات الكربوهيدرات المتناولة إلى الحد الأدنى، فإن أحدث توصيات الأكاديمية الأميركية لطب الأطفال AAP أوضحت أنه ليس مناسبا للأطفال المصابين بمرض السكري diabetes سواء من النوع الأول أو النوع الثاني.

كما لا ينصح باستخدامه حتى في مرحلة ما قبل السكري في الأطفال المهيئين للإصابة بالمرض، وذلك لخطورته على صحتهم، لأن الأطفال في هذه المرحلة العمرية يحتاجون إلى جميع العناصر الغذائية بما فيها الكربوهيدرات ولكن بنسب معينة.

تنظيم تناول الكربوهيدرات

جاءت هذه التوصيات بناء على دراسة حديثة نُشرت في منتصف شهر سبتمبر (أيلول) من العام الحالي في مجلة طب الأطفال التابعة للأكاديمية AAP's journal Pediatrics وأشارت إلى أن الهدف ليس منع الكربوهيدرات ولكن تنظيم تناولها.

ولذا؛ يجب التركيز على التخلص من الكربوهيدرات المصنعة مثل المشروبات التي تحتوي على السكريات سواء المشروبات الغازية أو مشروبات الطاقة وكذلك العصائر المحفوظة. والأمر نفسه ينطبق على الحلويات وغيرها من الأطعمة المصنعة التي تحتوي على نسبة منخفضة من العناصر الغذائية حتى لو كانت غير سكرية مثل المخبوزات والبيتزا.

وأكدت الدراسة أن من المهم في المقابل أن يحصل الأطفال على قدر كاف من الكربوهيدرات الصحية بما في ذلك الخضراوات والفاصوليا والحبوب الغنية بالألياف والحبوب الكاملة والأرز البني، وهو الأمر الذي يصعب توفره في نظام الكيتو التقليدي للبالغين حيث يصل الحد الأقصى إلى 20 غراماً يومياً فقط (ما يعادل نصف كوب من الأرز الأبيض) وهو قدر بسيط بالنسبة للأطفال في مرحلة التكوين الجسدي والفكري واكتساب المهارات المختلفة عصبياً وإدراكياً التي تحتاج إلى ذهن متيقظ.

أوضحت الدراسة أن مرض السكري من النوع الأول الذي يصيب الأطفال بشكل أساسي، سببه مناعي في المقام الأول نتيجة لمهاجمة الخلايا المناعية في الجسم لخلايا البنكرياس ويؤثر على إفراز الإنسولين، الهرمون المنظم للغلوكوز في الدم. ويحدث ذلك في الأطفال المهيئين جينياً.

ونتيجة لنقص أو غياب الإنسولين ترتفع مستويات السكر في الدم ويحتاج الأطفال المصابون بالنوع الأول إلى أخذ حقن الإنسولين يومياً. وبالتالي فإن منع الكربوهيدرات لن يؤثر بشكل كبير في العلاج. وحتى للأطفال المصابين بالنوع الثاني الذي غالباً يرتبط بالبدانة، فإنهم يحتاجون إلى الكربوهيدرات المفيدة بمقدار معين.

وأعرب الباحثون عن تفهمهم لرغبة الآباء في خفض الكربوهيدرات للحد الأقصى حتى لا تكون بمثابة عبء جديد على الأطفال، خاصة مرضى النوع الثاني، وهو الأمر الذي يمكن أن يضاعف جرعة العلاج.

توصيات غذائية صحية

ولكن خطورة منع الكربوهيدرات تماماً أنها سوف تؤدي إلى توقف نمو العظام والجسم بشكل عام، فضلاً عن حدوث ما يمكن عده ثقافة غذائية جديدة تهتم بالنحافة على حساب الصحة البدنية، ما يمكن أن يؤدي إلى عدم رضا الطفل عن شكل جسمه ويسبب اضطرابات الطعام لاحقاً، وهي خطيرة على مرضى السكري.

ذكر الباحثون أن الهدف الأساسي للتغذية يجب أن يشمل التوازن والاعتدال والتنوع لأن الحرمان من نوع معين من الغذاء بغض النظر عن نوعه يمكن أن يؤدي إلى عواقب سيئة على الجانب النفسي. وعلى سبيل المثال، في الأغلب يرغب الطفل الذي يعاني من قيود صارمة من طعام معين في تناوله بإفراط حتى لو فعل ذلك في الخفاء ما يؤدي إلى تدهور الحالة المرضية وشعور الطفل بالذنب. ويجب أن يعرف الأطفال أن الكربوهيدرات ليست (سيئة) بطبيعتها ولكن يجب تناولها بوصفها جزءا من الغذاء بشكل معتدل.

أكدت الأكاديمية في توصياتها على ضرورة اتباع إرشادات النظام الغذائي نفسها المعمول بها لجميع الأطفال الأصحاء الذين تتراوح أعمارهم بين 4 إلى 18عاماً لمرضى السكري من النوع الأول والثاني ومرحلة ما قبل السكري، أي المرحلة التي ترتفع فيها مؤشرات غلوكوز الدم عن الطبيعي. على أن يتم تناول العلاج بشكل منتظم وتبعاً للجرعة المحددة لكل طفل من قبل الطبيب. ويتمثل النظام الغذائي السليم في الالتزام بتناول نسبة تبلغ نحوا من 10 إلى 30 في المائة من السعرات الحرارية اليومية من البروتينات ونسبة من 25 إلى 35 في المائة من الدهون، خاصة الدهون غير المشبعة من مصادر؛ مثل الزيوت النباتية والمكسرات. والنسبة المتبقية البالغة من 45 إلى 65 في المائة يجب أن تكون من الكربوهيدرات؛ خاصة الفواكه والخضراوات والفاصوليا ومنتجات الألبان والحبوب الغنية بالألياف. وتلعب الألياف دوراً كبيراً في التحكم في الغلوكوز في الدم؛ نظراً لأنها تبطئ من عملية الهضم.

وحذرت الدراسة الآباء والمراهقين الراغبين في اتباع نظام الكيتو من الأضرار الجسدية والنفسية له، مثل اضطرابات الجهاز الهضمي المستمرة من إمساك وإسهال وقيء والإحساس بالخمول وعدم التركيز، فضلاً عن الاضطرابات الهضمية.

وقالت إن السكريات المضافة المصنعة هي الخطورة الحقيقية، ويجب ألا تتعدى النسبة التي يحصل الطفل عليها يومياً أكثر من 10 في المائة من مجموع السعرات الحرارية اليومية، وبالتالي يجب استبدال الحلوى الفواكه والعصائر الطازجة من دون إضافة سكر، بالحلوى والشوكولاتة.

وفى النهاية أكدت الدراسة على ضرورة المتابعة مع طبيب مختص في حالة اتباع نظام الكيتو لضرورة تعويض الفيتامينات والمعادن التي لا تتوفر في ذلك النظام وتغيير جرعة الأدوية كلما تغير مستوى الغلوكوز في الدم.

* استشاري طب الأطفال


مقالات ذات صلة

علاقة ارتفاع ضغط الدم بالصداع: 7 جوانب يجدر إدراكها

صحتك علاقة ارتفاع ضغط الدم بالصداع: 7 جوانب يجدر إدراكها

علاقة ارتفاع ضغط الدم بالصداع: 7 جوانب يجدر إدراكها

ثمة علاقة تغلفها بعض الأوهام وبعض الحقائق بين ارتفاع ضغط الدم من جهة، والمعاناة من الصداع من جهة أخرى.

د. حسن محمد صندقجي (الرياض)
صحتك تمارين النهوض بالرأس

اختبار اللياقة البدنية للرؤساء الأميركيين

بدأ العمل باختبار اللياقة البدنية الرئاسي «Presidential Physical Fitness Test» في الولايات المتحدة في عهد الرئيس الأميركي السابق دوايت د. أيزنهاور في عام 1956.

ماثيو سولان (كمبردج - ولاية ماساشوستس الأميركية)
صحتك سرطان العظام والأنسجة الرخوة... مرض نادر ومميت

سرطان العظام والأنسجة الرخوة... مرض نادر ومميت

في كل عام، يصاب الآلاف من الأفراد والأسر بـ«الساركوما» (سرطان العظام والأنسجة الرخوة) وهو شكل نادر ومميت

د. عبد الحفيظ يحيى خوجة (جدة)
صحتك المكسرات: فوائد ومحاذير صحية

المكسرات: فوائد ومحاذير صحية

من المعروف أن المكسرات Nuts تُعد من أفضل الوجبات الخفيفة نباتية المنشأ بالنسبة للأطفال والبالغين على حد سواء.

د. هاني رمزي عوض (القاهرة)
صحتك أحد أنواع الفطر السحري (رويترز)

الفطر السحري… يؤثر على االدماغ لأسابيع

كشفت دراسة حديثة عن أن المركب النشط الموجود في الفطر السحري يمكنه التأثير على الدماغ لأسابيع.

«الشرق الأوسط» (لندن)

ألماني في الستين قد يكون سابع مريض يُشفى من الإيدز بعد زرع نخاع عظمي

ألماني في الستين سابع مريض يُشفى من فيروس نقص المناعة البشرية بعد عملية زرع نخاع عظمي (أرشيفية)
ألماني في الستين سابع مريض يُشفى من فيروس نقص المناعة البشرية بعد عملية زرع نخاع عظمي (أرشيفية)
TT

ألماني في الستين قد يكون سابع مريض يُشفى من الإيدز بعد زرع نخاع عظمي

ألماني في الستين سابع مريض يُشفى من فيروس نقص المناعة البشرية بعد عملية زرع نخاع عظمي (أرشيفية)
ألماني في الستين سابع مريض يُشفى من فيروس نقص المناعة البشرية بعد عملية زرع نخاع عظمي (أرشيفية)

يُرجّح أن يكون ألماني في الستين من عمره سابع مريض يُشفى من فيروس نقص المناعة البشرية، بعد عملية زرع نخاع عظمي، إذ لم يعد لديه أي أثر للفيروس في جسده، وفقاً لبحثٍ نُشر، اليوم الخميس، قبل المؤتمر الدولي الخامس والعشرين في شأن الإيدز.

ووفق «وكالة الصحافة الفرنسية»، أُطلق على هذا الرجل، الذي فضّل عدم ذكر اسمه، لقب «مريض برلين الجديد»، قياساً على «مريض برلين الأول» تيموثي راي براون الذي كان عام 2008 أول شخص أُعلن شفاؤه من فيروس نقص المناعة البشرية، وتُوفي بالسرطان عام 2020.

وخضع الرجل الستيني، الذي اكتُشِفَت، عام 2009، إصابته بفيروس نقص المناعة البشرية، لعملية زرع نخاع عظمي لعلاج سرطان الدم، عام 2015، ثم تمكّن، في نهاية عام 2018، من وقف علاجه بمضادات الفيروسات القهقرية.

وبعد نحو ست سنوات، لم يعد لديه حمل فيروسي قابل للاكتشاف، وفقاً للباحثين الذين سيعرضون دراستهم في ميونيخ، الأسبوع المقبل.

وقال الطبيب المعالج للمريض بمستشفى شاريتيه في برلين، كريستيان غابلر، إن «حالة هذا المريض توحي بشدة بوجود علاج لفيروس نقص المناعة البشرية»، ولو لم يكن من الممكن «التأكد تماماً» من القضاء على كل آثار الفيروس.

وأضاف: «إنه في صحة جيدة، وهو متحمس للمساهمة في جهودنا البحثية».

وتوقعت رئيسة الجمعية الدولية للإيدز، شارون لوين، في مؤتمر صحافي، أن يكون تأكيد شفاء المريض الألماني قريباً، بعدما مرّ أكثر من خمس سنوات على استقرار وضعه.

وقد تلقّى جميع المرضى الآخرين، باستثناء واحد، خلايا جذعية من متبرعين بالنخاع مع متحوّرة نادرة تسمى الانحراف الجيني الوراثي المتجانس الازدواج، أو «سي سي آر 5 (CCR5)»، وهي طفرة جينية يُعرَف عنها أنها تمنع دخول فيروس نقص المناعة البشرية الخلايا.

وقد ورث هؤلاء المتبرعون نسختين من الجين المتحور؛ واحدة من كل والد.

أما «مريض برلين الجديد» فهو أول مريض يتلقى خلايا جذعية من متبرع ورث نسخة واحدة فقط، وهي حالة أكثر شيوعاً، مما يزيد الآمال في مزيد من المتبرعين المحتملين.

ويُعد «مريض جنيف»، الذي كُشف عنه عام 2023، استثناءً آخر، إذ تلقّى عملية زرع من متبرع دون أي متحورة في هذا الجين.

ومع أن أقل من واحد في المائة من عامة السكان يحملون هذه الطفرة الوقائية لفيروس نقص المناعة البشرية، فمن النادر جداً أن تكون هذه المتحورة موجودة لدى متبرع نخاع متوافق.

ومع أن هذه الحالات تعزز الأمل في التغلب على فيروس نقص المناعة البشرية يوماً ما، تُعدّ عملية زرع نخاع العظم مرهِقة ومحفوفة بالمخاطر، وغير واردة بالنسبة إلى غالبية حاملي الفيروس.