عقار جديد للسكري «أكثر فعالية» لفقدان الوزن !

عقار جديد للسكري «أكثر فعالية» لفقدان الوزن !
TT

عقار جديد للسكري «أكثر فعالية» لفقدان الوزن !

عقار جديد للسكري «أكثر فعالية» لفقدان الوزن !

تمت الموافقة على استخدام عقار جديد لعلاج مرض السكري من النوع الثاني في المملكة المتحدة.

ويمكن أن يكون «Tirzepatide» (الذي يُباع تحت الاسم التجاري Mounjaro) متاحًا بالوصفة الطبية بحلول أوائل عام 2024.

والمونجارو علاج قابل للحقن يساعد الجسم على التحكم بنسبة الغلوكوز في الدم (السكريات) بعد الوجبات وتنظيم الشهية. وقد أظهرت الأبحاث التي أجريت على الدواء أنه أكثر فعالية في التحكم بنسبة السكر في الدم ويؤدي إلى فقدان الوزن بشكل أكبر مقارنة بأدوية مرض السكري من النوع 2 المتاحة حاليًا للوصفات الطبية، وذلك وفق ما ذكر موقع «ساينس إليرت» العلمي.

يُشتق Tirzepatide من بروتين له بنية مشابهة لهرمون GIP (الببتيد الأنسولين المعتمد على الغلوكوز)، والذي يحفز إطلاق الأنسولين. ولكن ما يميز التيرزيباتيد هو أنه يرتبط بمستقبلات هرمون آخر يسمى GLP-1 (الببتيد الشبيه بالجلوكاجون 1)، والذي يطلق الأنسولين أيضًا. وهذا يجعل من تيرزيباتيد أول «ناهض ثنائي الهرمونات» (دواء يرتبط بمستقبل الهرمون وينشطه) تتم الموافقة عليه لعلاج مرض السكري من النوع الثاني.

وسيماجلوتايد (يُباع تحت الاسم التجاري Ozempic) يستهدف GLP-1 فقط.

وعن كيفية عمله، يتم إنتاج الهرمونات GLP-1 وGIP بواسطة خلايا متخصصة في الأمعاء الغليظة والصغيرة، والتي تطلقها استجابة لارتفاع مستويات الغلوكوز في الدم بعد تناول الوجبة. إذ يعمل كل من GLP-1 وGIP على البنكرياس لزيادة إنتاج هرمون الأنسولين، ما يخفض نسبة الغلوكوز في الدم. كما أنها تقلل من إنتاج الجلوكاجون، والذي عادة ما يزيد مستويات الغلوكوز لدينا عندما تكون منخفضة للغاية.

ويُعتقد أن قلة القدرة على تنظيم مستويات الغلوكوز بعد الوجبات هو سبب الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني. كما يبطئ GLP-1 سرعة إفراغ المعدة، ما يجعلنا نشعر بالشبع لفترة أطول. وعند دمجها، فكل هذه العناصر لها فوائد كبيرة في خفض مستويات السكر في الدم.

وقد ثبت أيضًا أن هذه التأثيرات تؤدي إلى فقدان الوزن. حيث تستمر تأثيرات GIP وGLP-1 التي ينتجها جسمنا بشكل طبيعي حوالى دقيقتين فقط. لكن tirzepatide قام بتعديل بنية هذه الهرمونات بحيث تتحلل ببطء وتكون أطول مفعولًا (تدوم حوالى خمسة أيام)؛ وهذا يعني أن tirzepatide يحتاج فقط إلى تناوله مرة واحدة في الأسبوع.

ما مدى فعالية مونجارو؟

نظرًا لأن التيرزيباتيد يحاكي تأثيرات اثنين من الهرمونات، فقد لا يكون من المستغرب أن تجد التجارب البحثية أنه أكثر فعالية من سيماجلوتيد، الذي يعمل فقط على GLP-1.

وفي هذا الاطار، تمت مقارنة تجربة مدتها 40 أسبوعًا بجرعات 5 ملغ و10 ملغ و15 ملغ من تيرزباتيد مع 1 ملغ من سيماجلوتيد. وقد وجدت التجربة أن جميع جرعات تيرزيباتيد كانت أكثر فعالية من سيماجلوتيد في خفض متوسط مستويات السكر في الدم؛ حيث تمكن أكثر من 80 % من الذين عولجوا بتيرزيباتيد من تحقيق أهداف الغلوكوز الخاصة بهم. (من المهم أن نلاحظ هنا أن جرعة الدواء ترتبط بالكمية الفعالة، لذا فإن مستويات جرعات الأدوية المختلفة غير قابلة للمقارنة.)

كما وجدت دراسة منفصلة استمرت لمدة عام أن 15 ملغ من تيرزيباتيد كان فعالاً في التحكم بمستويات الغلوكوز في الدم مثل الأنسولين.

وفائدة أخرى لـ tirzepatide للأشخاص الذين يعانون من مرض السكري من النوع 2 هو أنه يدعم فقدان الوزن. حيث تظهر الأبحاث أن أولئك الذين تناولوا تيرزيباتيد لمرض السكري من النوع 2 فقدوا ما متوسطه 8.5 % - 13 % من وزن الجسم، في حين فقد أولئك الذين تناولوا سيماجلوتيد حوالى 7 %.

وحوالى 80 % -90 % من الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع 2 الذين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة. وحتى وقت قريب، لم تسفر الأدوية المستخدمة لعلاج هذا المرض عن فقدان الوزن، أو حتى أنها كانت مرتبطة بزيادة الوزن.

ولقد أحدثت أدوية مثل سيماجلوتيد وتيرزيباتيد، والتي تخفض نسبة الجلوكوز في الدم وتعزز فقدان الوزن في نفس الوقت، تحولًا في نهج علاج مرض السكري من النوع الثاني.

ان فقدان الوزن يمكن أن يدعم إدارة مرض السكري من النوع 2 ويمكن أن يؤدي حتى إلى شفائه. وذلك لأن زيادة وزن الجسم، وخاصة الوزن الذي يتم حمله حول الوسط، يمكن أن يؤدي إلى انخفاض فعالية الأنسولين وإنتاجه بكميات أقل.

يمكن أيضًا استخدام Tirzepatide بأمان إلى جانب أدوية السكري الأخرى (مثل الميتفورمين) إذا لم يتم تحقيق أهداف السيطرة على مرض السكري.

وعلى الرغم من عدم وجود دراسات تقارن بشكل مباشر بين تيرزيباتيد وسيماجلوتيد، إلا أن هذه التخفيضات في الوزن أكبر من تلك المذكورة في الدراسات التي استخدمت سيماجلوتيد.


مقالات ذات صلة

هل المحليات الصناعية أكثر صحيةً من السكر؟

صحتك أصبحت المحليات الصناعية وبدائل السكر الأخرى موجودة بكل مكان في الإمدادات الغذائية (أرشيفية - رويترز)

هل المحليات الصناعية أكثر صحيةً من السكر؟

الأبحاث حول كيفية تأثير بدائل السكر على أجسامنا هي أبحاث أولية ومعقدة ومتناقضة في بعض الأحيان.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
يوميات الشرق مع ارتفاع درجات الحرارة يلجأ كثيرون إلى مستحضرات الوقاية من الشمس (إ.ب.أ)

شبكات التواصل الاجتماعي تضلل الأميركيين في شأن المستحضرات الواقية من الشمس

بينما تشهد الولايات المتحدة موجة ارتفاع درجات حرارة قياسية يروّج بعض نجوم شبكات التواصل الاجتماعي لفكرة مفادها أن المستحضرات الواقية من أشعة الشمس تُسبب السرطان

«الشرق الأوسط» (لندن)
تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي تفوق على الأطباء بنسبة 17 % (رويترز)

الذكاء الاصطناعي يرصد السرطان بدقة أكبر من الأطباء

قالت دراسة جديدة إن الذكاء الاصطناعي يتفوق على الأطباء، بنسبة 17 %، عندما يتعلق الأمر برصد واكتشاف السرطان.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
صحتك اضطراب طيف التوحّد هو حالة عصبية تظهر في مرحلة الطفولة المبكرة (رويترز)

هل يمكن علاج التوحّد؟

توصلت مجموعة من العلماء إلى طريقة جديدة لتقليل أعراض اضطراب طيف التوحّد بشكل ملحوظ.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
صحتك صورة تعبيرية من بيكسباي

رهاب الحقن... كيف تتخطى ألم وخز الإبرة؟

من الشائع أن يشعر الأطفال والبالغون بعدم الارتياح عند تلقي حقنة. إذا كان طفلك يتوتر عند رؤية الإبر، فأنت لست وحدك، فمعظم الأطفال يخافون من الإبر.

كوثر وكيل (لندن)

هل المحليات الصناعية أكثر صحيةً من السكر؟

أصبحت المحليات الصناعية وبدائل السكر الأخرى موجودة بكل مكان في الإمدادات الغذائية (أرشيفية - رويترز)
أصبحت المحليات الصناعية وبدائل السكر الأخرى موجودة بكل مكان في الإمدادات الغذائية (أرشيفية - رويترز)
TT

هل المحليات الصناعية أكثر صحيةً من السكر؟

أصبحت المحليات الصناعية وبدائل السكر الأخرى موجودة بكل مكان في الإمدادات الغذائية (أرشيفية - رويترز)
أصبحت المحليات الصناعية وبدائل السكر الأخرى موجودة بكل مكان في الإمدادات الغذائية (أرشيفية - رويترز)

عندما دخلت المحليات الصناعية سوق الولايات المتحدة في الخمسينات من القرن الماضي، قدم مصنعو المواد الغذائية ادعاءً كبيراً: أنهم يستطيعون إرضاء عشاق الحلويات الأميركيين دون الآثار الصحية السلبية - والسعرات الحرارية - للسكر.

ووفق تقرير نشرته صحيفة «نيويورك تايمز»، أصبحت المحليات الصناعية وبدائل السكر الأخرى موجودة في كل مكان في الإمدادات الغذائية، وتظهر في عدد كبير من المنتجات بما في ذلك المشروبات الغازية، وشرائح الخبز والزبادي منخفض السكر - ناهيك عن القهوة. لكن الأسئلة حول بدائل السكر ظلت تدور لعقود من الزمن، حيث أشار العلماء ومسؤولو الصحة العامة إلى أنها قد تنطوي على مخاطر صحية.

وبحسب الصحيفة فإن الأبحاث حول كيفية تأثير بدائل السكر على أجسامنا هي أبحاث أولية ومعقدة ومتناقضة في بعض الأحيان.

ما بدائل السكر؟

يشمل المصطلح مجموعة من المواد ذات المذاق الحلو، ولكنها تفتقر إلى السعرات الحرارية الموجودة في السكر. في بعض الأحيان تكون أحلى بمئات إلى عشرات الآلاف من المرات من السكر، لذا فإن القليل يفي. يتم استخدامها لتحلية كثير من الأطعمة والمشروبات «الخالية من السكر»، بما في ذلك مشروبات الطاقة والعلكة والحلويات والمخبوزات والحلويات المجمدة. ويباع كثير منها أيضاً بوصفها منتجات قائمة بذاتها، في شكل مسحوق أو سائل.

المحليات الصناعية هي إضافات غذائية اصطناعية تزيد حلاوتها بما يتراوح بين 200 إلى 20 ألف مرة عن سكر المائدة، وفقاً لإدارة الغذاء والدواء الأميركية. منذ السبعينات، وافقت الوكالة على ستة منها: الأسبارتام (يُباع تحت الأسماء التجارية NutraSweet وEqual)، والسكرالوز (Splenda)، والسكارين (Sweet'N Low)، وأسيسولفام البوتاسيوم (Sweet One، Sunett)، والنيوتام (Newtame) و«advantame».

تُصنع المُحليات النباتية والفاكهة من أوراق أو ثمار بعض النباتات، وهي أحلى 100 مرة على الأقل من السكر، وفقاً لإدارة الغذاء والدواء الأميركية. وهي تشمل مقتطفات من نبات ستيفيا (Truvia، Pure Via، Enliten) ومن فاكهة الراهب. وتعد إدارة الغذاء والدواء الأميركية هذه المحليات آمنة بشكل عام، لذلك يمكن للمصنعين إضافتها إلى الأطعمة والمشروبات.

كحوليات السكر، وهي ليست سكريات ولا كحوليات، هي نوع من الكربوهيدرات ذات المذاق الحلو، ولكنها تحتوي على سعرات حرارية (وكربوهيدرات) أقل من السكر. ولها أسماء مثل السوربيتول، والزيليتول، والمانيتول، والإريثريتول، وتوجد بشكل طبيعي في بعض الفواكه والخضراوات، مثل الأناناس والخوخ والفطر. النوع المستخدم في المنتجات المعبأة يتم إنتاجه صناعياً، ومصرح به من قِبل إدارة الغذاء والدواء لاستخدامها بدائل للسكر.

ما الفوائد والمخاطر المحتملة؟

هناك بعض الأدلة على أنه إذا كنت تشرب المشروبات المحلاة بالسكر بانتظام مثل المشروبات الغازية والشاي الحلو، فإن التحول إلى أنواع النظام الغذائي قد يساعدك على فقدان القليل من الوزن - ما دام أنك لا تستهلك مزيداً من السعرات الحرارية من مصادر أخرى، كما تقول مايا فاديفيلو، وهي خبيرة في التغذية. أستاذ مشارك في التغذية بجامعة رود آيلاند.

في مراجعة أجريت عام 2022 لـ12 تجربة سريرية عشوائية، استغرق معظمها ستة أشهر أو أقل، خلص الباحثون إلى أن استبدال المشروبات المحلاة من خلال السكر بمشروبات محلاة منخفضة أو خالية من السعرات الحرارية يمكن أن يؤدي إلى فقدان بعض الوزن - نحو 2 إلى 3 أرطال في المتوسط ​​ - في البالغين الذين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة والذين يعانون من مرض السكري (أو من يتعرضون لخطر الإصابة به).

قال الدكتور كارل نادولسكي، اختصاصي الغدد الصماء والأستاذ السريري المساعد في كلية الطب البشري بجامعة ولاية ميشيغان، إنه لاحظ هذا القدر من فقدان الوزن، وفي كثير من الأحيان أكثر، لدى كثير من مرضاه عندما يتحولون إلى المشروبات المنخفضة في السعرات الحرارية.

لكن الدراسات طويلة المدى حول بدائل السكر لم تجد أي فوائد لإنقاص الوزن، بل وحتى بعض الأضرار. ولهذا السبب، أوصت منظمة الصحة العالمية في عام 2023 بأن يتجنب الناس استخدام بدائل السكر للتحكم في الوزن أو تحسين الصحة، مستشهدة بأبحاث ربطتها بمخاطر أكبر تتعلق بمخاوف صحية، مثل مرض السكري من النوع الثاني، وأمراض القلب والأوعية الدموية والسمنة والوفاة المبكرة.

كما ارتبطت كحوليات السكر الإريثريتول والزيليتول بزيادة خطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية.

من الصعب استخلاص استنتاجات قاطعة من الدراسات المتعلقة بالنظام الغذائي والصحة.

وقالت فاليسا إي هيدريك، الأستاذة المساعدة في التغذية في جامعة «فرجينيا للتكنولوجيا»، إن هذا النوع من الأبحاث يعتمد على الملاحظة، مما يعني أنه يمكن أن يربط بين استهلاك بدائل السكر وبعض التأثيرات الصحية، لكنه لا يستطيع إثبات السبب والنتيجة.

وقال الدكتور عيران إليناف، عالم المناعة والباحث في الميكروبيوم في معهد «وايزمان للعلوم»، والذي قام بدراسة هذه البدائل، إن هناك ما يكفي من الأبحاث لإثارة مخاوف بشأن بدائل السكر مما يستدعي إلقاء نظرة فاحصة. وأضاف: «لا تزال هيئة المحلفين غير متأكدة بشأن ما إذا كانت ضارة، أو ما إذا كانت بعض بدائل السكر أكثر أماناً من غيرها».

ولفت إليناف إلى أن تناول كثير من السكر ضار بالصحة من دون شك، حيث ربطته الأبحاث بمخاطر أكبر للإصابة بمرض السكري من النوع الثاني وأمراض القلب والسمنة. توصي جمعية القلب الأميركية بعدم استهلاك النساء أكثر من 25 غراماً من السكر يومياً، والرجال بما لا يزيد على 36 غراماً يومياً. تحتوي علبة كوكا كولا سعة 12 أونصة على 39 غراماً من السكر.

وقال الدكتور داريوش مظفريان، طبيب القلب ومدير معهد الغذاء هو الطب بجامعة «تافتس»، إنه نظرا لهذه الأضرار المعروفة، فمن الأفضل اختيار المشروبات المحلاة صناعياً، مثل المشروبات الغازية الخاصة بالحمية بدلاً من المشروبات العادية إذا كنت تشربها يومياً. لكنه أضاف أن الهدف هو تقليل استهلاكك لكليهما على المدى الطويل.

وافقت الدكتورة فاديفيلو على ذلك، واقترحت طرقاً لتقليل السكريات المضافة وبدائل السكر تدريجياً في نظامك الغذائي. للتقليل من تناول المشروبات الغازية العادية أو الخاصة بالحمية، يمكنك تجربة المياه الغازية المحلاة بكمية صغيرة من عصير الفاكهة. أو بدلاً من شراء الزبادي المحلى، حاول إضافة الفاكهة، والقليل من العسل إلى الزبادي العادي.