التصوير بالرنين المغناطيسي قد يخفض الوفيات بسرطان البروستاتا

جهاز تصوير بالرنين المغناطيسي (أ.ف.ب)
جهاز تصوير بالرنين المغناطيسي (أ.ف.ب)
TT

التصوير بالرنين المغناطيسي قد يخفض الوفيات بسرطان البروستاتا

جهاز تصوير بالرنين المغناطيسي (أ.ف.ب)
جهاز تصوير بالرنين المغناطيسي (أ.ف.ب)

قالت مجموعة من الباحثين إن استخدام فحوص التصوير بالرنين المغناطيسي بدلاً من «اختبارات مستضد البروستاتا النوعي (PSA)» لفحص سرطان البروستاتا، يمكن أن يقلل «بشكل كبير» عدد الرجال الذين يموتون بسبب هذا المرض.

ويعدّ سرطان البروستاتا أكثر أنواع السرطان شيوعاً بين الرجال، وفي الوقت الحالي، يجري كثير من الأشخاص الذين تزيد أعمارهم على 50 عاماً «اختبار مستضد البروستاتا النوعي» عند شعورهم بأي من أعراض المرض.

ووفقاً لشبكة «سكاي نيوز» البريطانية، فقد أجريت الدراسة الجديدة على أكثر من 303 رجال خضعوا لكل من التصوير بالرنين المغناطيسي و«اختبار مستضد البروستاتا النوعي».

ووجد الباحثون أن التصوير بالرنين المغناطيسي تمكن من اكتشاف السرطان في عدد من الحالات التي فشلت «اختبارات مستضد البروستاتا النوعي» في كشفها.

وكتب الباحثون في دراستهم: «أظهرت نتائج التصوير بالرنين المغناطيسي لنحو 50 شخصاً من بين الـ303 مشاركين (16 في المائة) إصابتهم بسرطان البروستاتا، على الرغم من أن نتيجة (اختبارات مستضد البروستاتا النوعي) الخاصة بهم لم تكشف هذا الأمر».

وأجرى الدراسة باحثون من جامعة «يونيفرسيتي كوليدج لندن»، و«مؤسسة مستشفيات يونيفرسيتي كوليدج - لندن» التابعة لـ«هيئة الخدمات الصحية الوطنية (UCLH)»، و«كلية كينغز كوليدج - لندن»، ونُشرت في مجلة «بي إم جيه لعلم الأورام».

ووصفت كبيرة الباحثين في الدراسة، البروفسورة كارولين مور، النتائج بأنها «واقعية» وقالت إنها تعزز «الحاجة إلى النظر في نهج جديد لفحص سرطان البروستاتا».

وأضافت أن النتائج تعطي دليلاً على أن التصوير بالرنين المغناطيسي يمكن أن يقدم طريقة أكثر موثوقية لكشف السرطانات الخطرة المحتملة في وقت مبكر.

ويستخدم في عملية التصوير بالرنين المغناطيسي، مغناطيس كبير مع جهاز إرسال الموجات الراديوية، لإنشاء صورة عالية الدقة لغدة البروستاتا بأكملها. وتملك الأنسجة السرطانية خصائص مغناطيسية مختلفة عن الأنسجة الطبيعية السليمة، ويمكن للفحص بالرنين المغناطيسي تصوير هذه الاختلافات. وهذا يساعد الأطباء في تحديد حجم الورم السرطاني في الغدة وموقعه.


مقالات ذات صلة

دراسة أميركية: دواء «أوزيمبيك» مرتبط بتراجع معدلات الخرف

صحتك علبة من دواء «أوزيمبيك» (رويترز)

دراسة أميركية: دواء «أوزيمبيك» مرتبط بتراجع معدلات الخرف

ارتبط دواء «أوزيمبيك» الذي تنتجه شركة «نوفو نورديسك إيه / إس» بتراجع معدلات الخرف ومجموعة من المشكلات العقلية الأخرى، وفق ما ذكرته دراسة لجامعة أكسفورد.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
صحتك الاحتراق الوظيفي ظاهرة مهنيّة بلغت ذروتها وتهدّد الصحة النفسية للموظفين (أ.ف.ب)

كل ما تريد معرفته عن الاحتراق الوظيفي وأعراضه والتعامل معه

يخلط كثير من الناس بين الاحتراق النفسي المهني والإنهاك نتيجة الضغوط اليومية التي نمر بها من آنٍ لآخر، لكن الاحتراق النفسي هو حالة صحية منفصلة.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك طبيبة تمسك بعينة دم أخذت من امرأة لفحص فيروس نقص المناعة البشرية (أرشيف - رويترز)

فعال بنسبة 100 %... عقار جديد للوقاية من فيروس نقص المناعة

طورت مجموعة من العلماء عقاراً جديداً للوقاية من فيروس نقص المناعة البشرية المسبب لمرض الإيدز تبلغ نسبة فاعليته 100 %

«الشرق الأوسط» (كيب تاون)
يوميات الشرق التمارين الرياضية تضمَّنت المشي السريع على جهاز المشي (جامعة كوينزلاند)

الرياضة تحافظ على شباب الدماغ لـ5 سنوات

أظهرت دراسة طويلة الأمد، أجراها باحثون من جامعة كوينزلاند الأسترالية، أن ممارسة التمارين الرياضية عالية الكثافة تعزز وظائف الدماغ لدى كبار السن.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
يوميات الشرق أكد عدد من المعمرين أن الصداقة هي مفتاح العمر الطويل (أرشيفية - أ.ف.ب)

لعمر أطول وحياة سعيدة... حافظ على أصدقائك

أكد عدد من المعمرين الذين تخطت أعمارهم المائة عام أن الصداقة هي مفتاح العمر الطويل والحياة السعيدة.

«الشرق الأوسط» (لندن)

«مزيج مدمر للصحة»… احذر تناول أدوية معينة خلال موجات الحرارة

أدوية (رويترز)
أدوية (رويترز)
TT

«مزيج مدمر للصحة»… احذر تناول أدوية معينة خلال موجات الحرارة

أدوية (رويترز)
أدوية (رويترز)

يزيد الطقس الحار هذا الصيف من خطر الأمراض المرتبطة بارتفاع درجات الحرارة، ويهدد الصحة من خلال تضخيم الآثار الجانبية لكثير من الأدوية شائعة الاستخدام، وكذلك يمكن أن يؤدي أيضاً إلى إتلاف الأدوية، مثل الأنسولين الذي يتطلب التبريد.

واستعرضت وكالة «أسوشيتيد برس» الأميركية للأنباء المشاكل والحلول الشائعة المتعلقة بالحرارة الشديدة والطب:

ما الأدوية التي يمكن أن تسبب مشاكل مع ارتفاع درجات الحرارة؟

أقراص ضغط الدم التي تقلل السوائل يمكن أن تؤدي إلى الجفاف، وكذلك يمكن لبعض مضادات الاكتئاب أن تعيق قدرتك على البقاء هادئاً.

ويقلل الأسبرين ومسكنات الألم الأخرى المتاحة، دون وصفة طبية، من مستويات السوائل والصوديوم، ما يجعل التعامل مع درجات الحرارة المرتفعة أكثر صعوبة، علاوة على ذلك، فإن الجمع بين الحرارة والآثار الجانبية للأدوية يمكن أن يؤدي إلى الدوار والسقوط.

وينصح برادلي فيليبس، من كلية الصيدلة بجامعة «فلوريدا»، بالتحدث مع طبيب أو صيدلي عن كمية الماء التي يجب أن تشربها إذا كنت تتناول أدوية تزيد من الجفاف، ويوصي بالبقاء رطباً، وعدم الاعتماد على قدرة جسمك على إخبارك بأنك عطشان.

وقال الدكتور مايك رين، بكلية «بايلور» للطب في هيوستن إن «بعض الأدوية، مثل المضادات الحيوية وحب الشباب يمكن أن تزيد من الحساسية لأشعة الشمس، ما يسبب الطفح الجلدي وحروق الشمس».

وأضاف: «إذا كنت تتناولها، فابقَ تحت مظلة أو ارتدِ أقمشة واقية من الشمس».

وذكر: «قد تتناول مضادات حيوية، ولا تفكر في الأمر كثيراً، وتذهب إلى الشاطئ ثم تعود مصاباً بحروق شمس هائلة».

كيف يجب تخزين الأدوية للسفر؟

يجب حفظ الدواء بشكل عام في مكان بارد وجاف، إلا إذا كان يحتاج إلى تبريد، ويمكن أن يكون ذلك تحدياً أثناء السفر.

وقبل الرحلة، تحقق من الملصقات لمعرفة متطلبات تخزين أدويتك، واحمل الدواء في الثلاجة عند السفر بالسيارة، حتى لو لم يكن الأمر يتطلب تبريداً. يمكن أن يصبح صندوق السيارة ساخناً للغاية، بحيث لا يمكن تخزينه في درجة حرارة الغرفة.

وعند السفر بالطائرة من الأفضل دائماً الاحتفاظ بالأدوية في حقيبتك المحمولة في حالة تأخر أمتعتك أو فقدانها، ويمكن أن يصبح الجو بارداً جدّاً في مكان الأمتعة.

ماذا عن الوصفات الطبية التي يجري تسليمها عبر البريد؟

الصيدليات هي المسؤولة عن حفظ أدويتك في درجات حرارة آمنة أثناء التخزين والنقل، ويفضل شحن الأدوية الحساسة في عبوات خاصة، بها عبوات ثلج وأجهزة مراقبة درجة الحرارة، لكن هذا لا يحدث دائماً.

وإذا كنت تعتقد أن الدواء الذي طلبته عبر البريد قد تضرر بسبب الحرارة، فاتصل بالصيدلية للإبلاغ عن المشكلة.