تعاون بين «كاوست» و«باث» للابتكار في مجال الصحة العامة وتطوير اللقاحات

تسعى الشراكة إلى الاستفادة من خبرات المؤسستين في تطوير اللقاحات وأنظمة الصحة الرقمية

جانب من توقيع الاتفاقية (الشرق الأوسط)
جانب من توقيع الاتفاقية (الشرق الأوسط)
TT

تعاون بين «كاوست» و«باث» للابتكار في مجال الصحة العامة وتطوير اللقاحات

جانب من توقيع الاتفاقية (الشرق الأوسط)
جانب من توقيع الاتفاقية (الشرق الأوسط)

وقّعت جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية (كاوست) اليوم مذكرة تفاهم مع باث - وهي منظمة صحية عالمية غير ربحية - لتأسيس شراكات تعاون وابتكار لتطوير خدمات تقديم الرعاية الصحية في السعودية.

ووقع المذكرة من جانب كاوست، البروفسور توني تشان، رئيس الجامعة ومن جانب باث نيكولاي جيلبرت، رئيس المنظمة والمدير التنفيذي. وتهدف المذكرة لتعزيز التعاون بين المؤسستين في المجالات المتبادلة؛ خصوصاً في قطاع الصحة العامة من خلال توفير الخبرة وتقديم الرعاية الصحية الرقمية، ودعم صحة المجتمع ورفاهيته وهما من الأولويات الوطنية العليا للمملكة، بحسب وصف هيئة تنمية البحث والتطوير والابتكار السعودية.

يشار إلى أن مذكرة التفاهم هذه تؤسس لإطار عمل يسمح لمنظمة «باث» بتقديم خبراتها لمساعدة كاوست في عدة مجالات، منها: تطوير القدرة والكفاءة في مجال تصنيع اللقاحات، وتطوير أنظمة وأدوات وممارسات صحية رقمية لتلبية احتياجات اليوم والمستقبل، وإنشاء وتشغيل مرفق بحثي يعمل كبنك حيوي داخل الجامعة، وإنشاء نظام بيئي يشجع على تسويق التقنيات التي تطورها الجامعة، ومعالجة آثار تغير المناخ على الصحة، وتنظيم التدريب المهني اللازم لبرامج الصحة الذكية.

تتمثل مهمة «باث» في تعزيز العدالة الصحية العالمية من خلال إقامة شراكات دولية فاعلة. وتنظر المنظمة لكاوست بوصفه شريكا رئيسيا في منطقة الشرق الأوسط لتسريع التقدم نحو هذا الهدف. وكخطوة أولى، ستعمل «باث» مع الجامعة لتأمين مكتب لها في المملكة لتسهيل الوصول إلى الباحثين والمرافق، مع توفير أساس متين للتعاون الإقليمي في المستقبل.

وأوضح البروفسور توني تشان أن هذه الشراكة تمثل فرصة فريدة لكاوست للتعاون مع منظمة غير حكومية دولية مثل «باث» لتكون جزءاً من الجهد العالمي لتطوير الجيل القادم من الأدوات والممارسات الصحية الذكية لضمان تقديم الرعاية الصحية للجميع.

ومن جانبه، قال نيكولاي جيلبرت، لا توجد عدالة عالمية في مجال الصحة العامة دون تقديم الرعاية الصحية للجميع في كل مكان. ونحن سعداء في هذه الشراكة مع كاوست التي ستفتح لنا أبواباً للتعاون في منطقة الشرق الأوسط لأول مرة، وتدعم الوصول الأكثر إنصافاً إلى الخدمات الصحية الأساسية على الصعيد العالمي.


مقالات ذات صلة

دراسة تطرح تفسيراً محتملاً للعلاقة «المعقدة» بين السمنة والسرطان

صحتك دراسة تطرح تفسيراً محتملاً للعلاقة «المعقدة» بين السمنة والسرطان

دراسة تطرح تفسيراً محتملاً للعلاقة «المعقدة» بين السمنة والسرطان

توصل علماء بقيادة فريق من المركز الطبي بجامعة فاندربيلت في الولايات المتحدة إلى تفسير محتمل للعلاقة «المعقدة» بين السمنة والسرطان.

«الشرق الأوسط» (لندن)
المشرق العربي مدير «منظمة الصحة العالمية» تيدروس أدهانوم غيبريسوس (أ.ف.ب)

«الصحة العالمية»: نسبة كبيرة من سكان غزة يواجهون «جوعاً كارثياً»

حذر مدير «منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس، اليوم (الأربعاء)، من أن نسبة كبيرة من سكان غزة يوجهون «جوعا كارثيا وظروفا شبيهة بالمجاعة».

يوميات الشرق الوحدة تؤثر على الصحة العقلية (رويترز)

ما تأثيرات الوحدة على صحتك؟ وكيف يمكن تجنب العزلة؟

أكدت الدراسات الحديثة أن الوحدة تسبب مشكلات صحية... منها الإصابة بالخرف والصداع واضطرابات النوم بالإضافة إلى أمراض القلب

«الشرق الأوسط» (واشنطن )
صحتك أول حالة إصابة بفيروس إتش 5 بين البشر في المكسيك (رويترز)

هل الحيوانات الأليفة مسؤولة عن انتشار إنفلونزا الطيور؟

أعلنت منظمة الصحة العالمية الأربعاء وفاة شخص نتيجة أول إصابة مؤكدة مختبرياً بسلالة من إنفلونزا الطيور.

«الشرق الأوسط» (جنيف)
المشرق العربي توقفت عمليات إجلاء المرضى منذ السابع من مايو بعد سيطرة إسرائيل على الجانب الفلسطيني من معبر رفح (رويترز)

الصحة العالمية: تأثير حرب غزة يمتد للمنظومات الصحية في الدول المجاورة

قالت حنان بلخي المديرة الإقليمية لمنطقة شرق البحر المتوسط في منظمة الصحة العالمية اليوم إن منظومات الرعاية الصحية في الدول المجاورة لقطاع غزة تتعرض لضغوط.

«الشرق الأوسط» (جنيف)

تعرّف على المكملات الغذائية لإنقاص وزنك وكيف تعمل

المكملات الغذائية تعمل بكفاءة إذا كانت ضمن نظام غذائي ورياضي مفيد (أرشيفية - رويترز)
المكملات الغذائية تعمل بكفاءة إذا كانت ضمن نظام غذائي ورياضي مفيد (أرشيفية - رويترز)
TT

تعرّف على المكملات الغذائية لإنقاص وزنك وكيف تعمل

المكملات الغذائية تعمل بكفاءة إذا كانت ضمن نظام غذائي ورياضي مفيد (أرشيفية - رويترز)
المكملات الغذائية تعمل بكفاءة إذا كانت ضمن نظام غذائي ورياضي مفيد (أرشيفية - رويترز)

في رحلة فقدان الوزن، قد يبدو الأمر صعباً في البداية، إذ يتطلب تناول طعام صحي وممارسة الرياضة باستمرار، وليس من المستبعد أن يلجأ البعض إلى استخدام المكملات الغذائية للمساعدة في تلك الرحلة.

ومع ذلك، يحذر الخبراء من أن المكملات الغذائية غالباً ما تكون باهظة الثمن وغير خاضعة للدراسات، وفي معظم الحالات لن تُحدث أي فرق كبير في خسارة الوزن. إلا أن خبراء آخرين يؤكدون أنها لن تعمل إلا بصفتها جزءاً من نظام غذائي صحي، وممارسة تمارين رياضية، فلا يمكن الاعتماد عليها بمفردها، وفق ما رصده تقرير لصحيفة «تلغراف» البريطانية.

وتقول الدكتورة سامانثا جيل، اختصاصية التغذية وأمراض الجهاز الهضمي: «لا يمكنك الاعتماد على مكملات إنقاص الوزن وحدها، بل يجب أن تكون ضمن نظامك الغذائي والرياضي».

كيف تعمل المكملات الغذائية لإنقاص الوزن؟

تشير الدراسات إلى أن مكملات إنقاص الوزن تعمل بإحدى الطرق الثلاث: إما أنها تحدّ من امتصاص الدهون من الأطعمة، وإما تُسرع عملية التمثيل الغذائي لحرق كثير من السعرات الحرارية، وإما تجعلك تشعر بالشبع؛ لذا تتناول كميات أقل من الطعام.

ما المكملات التي تساعد في إنقاص الوزن؟

الكافيين

هو عنصر شائع في المكملات الغذائية لإنقاص الوزن؛ إذ يمكنه بمفرده تحسين التركيز والذاكرة والأداء خلال التمرين، ويسرع من عملية التمثيل الغذائي.

وتقول اختصاصية التغذية، نيكولا لودلام-رين، ومؤلفة كتاب «How Not to Eat Ultra-Processed»: «إن القهوة والشاي لهما مكانهما ضمن نظام غذائي صحي ومتوازن، وكونهما يحتويان على مركبات (الفلافونويد) التي قد تساعد في تقليل مخاطر الإصابة بالأمراض».

وتضيف: «أنصح مرضاي بالمحافظة على أقل من 400 ملليغرام من الكافيين يومياً (4 فناجين من القهوة أو أكثر قليلاً للشاي). لكنها تحذر من تناوله قبل موعد النوم، لأنه يؤثر على جودته».

الشاي الأخضر ومستخلصه

كما أن الشاي الأخضر، الذي يجري تناوله بوصفه مشروباً أو على شكل حبوب، يحتوي أيضاً على مادة الكافيين؛ لذا فهو مثل القهوة، يُعزز من الانتباه والتركيز. كما أنه مفيد للأمعاء، وقد يساعد على التحكم في مستويات السكر بالدم.

المتة (شاي الباراغوي)

عشبة مشهورة في أميركا الجنوبية، تُشبه الشاي الأخضر، وتحتوي على كثير من مضادات الأكسدة الصحية، وتباع في شكل شاي أو حبوب مكمل غذائي.

الألياف

يجري استخدام كثير من أشكال الألياف في مكملات إنقاص الوزن لتحقيق الشبع. ويفضل الخبراء تناولها من المواد الغذائية المعتادة. وتقول دكتورة سامانثا جيل: «تحتوي الأطعمة النباتية على أنواع كثيرة من الألياف، إضافة إلى المواد الكيميائية النباتية والفيتامينات والمعادن، فأنت تحصل على قيمة غذائية أكبر بكثير من كونك تتناولها في كبسولة».

أومتيك 50

عبارة عن ألياف طبيعية مصنوعة من الفاصوليا البيضاء، تهدف إلى تقليل امتصاص السعرات الحرارية، وفي الوقت نفسه تشعرك بالشبع. تباع في شكل كبسولات.

خل التفاح العضوي

له فوائد صحية كثيرة، مثل خفض نسبة السكر في الدم، وخفض مستويات الكوليسترول، وقتل البكتيريا والفيروسات الضارة. يمكن استخدام القليل منه في صلصة السلطة، لكونه شديد الحموضة؛ لذا يمكن أن يسبب بعض الأضرار.

ألياف الكونجاك

عبارة عن ألياف غذائية طبيعية مصنوعة من جذر نبات الكونجاك. تتمتع بقدرة استثنائية على امتصاص الماء، لتساعد على الشعور بالشبع.

وقد أظهرت الدراسات أنه تكون أكثر فاعلية عندما تقترن بالأكل الصحي.

ليترامين

عبارة عن ألياف طبيعية أخرى مصنوعة من نبات الصبار، وهي متوافرة على شكل حبوب ومساحيق، تعمل على امتصاص بعض الدهون التي نتناولها.

أورليستات

دواء لإنقاص الوزن، يصرف بوصفة طبية، ويعمل عن طريق منع الجسم من امتصاص نحو ثلث الدهون التي تتناولها خلال الوجبة، كما أنه لا يوصف إلا إذا كان مؤشر كتلة الجسم أعلى من 28.

فيتامينات ب

ضرورية لصحة الدماغ والجلد والتمثيل الغذائي، لأنها تساعد في تحويل الطعام إلى طاقة، ولهذا السبب تحتوي عليها بعض المكملات الغذائية لإنقاص الوزن. أشارت بعض الدراسات إلى وجود صلة بين المستويات المنخفضة من «فيتامين ب 12» وارتفاع خطر الإصابة بالسمنة.

عشب البحر

شكل من أشكال الأعشاب البحرية، ومن ثم فهو مصدر قوي للفيتامينات والمواد المغذية واليود. يحتوي على كميات عالية من الألياف، ولهذا السبب يوجد غالباً في حبوب إنقاص الوزن.

الكولين

هي مادة مغذية، تُشبه «فيتامينات ب»، وتباع بمفردها أو خلطها مع مكملات إنقاص الوزن. فهي مفيدة لصحة الكبد، وتساعد على منع الكبد من امتصاص الدهون غير الضرورية.

إل-كارنيتين

حمض أميني يوجد بشكل طبيعي في الجسم، ويباع على شكل حبوب إنقاص الوزن؛ لأنه يساعد على حرق الأحماض الدهنية في الجسم للحصول على الطاقة. وقد أظهرت بعض الدراسات أنه يمكن أن يكون مفيداً لفقدان الوزن، ولكن هناك حاجة إلى كثير من الأبحاث حوله.