إسرائيل: أهداف عملية رفح أوشكت على الاكتمال

تظهر هذه الصورة المنشورة التي أصدرها الجيش الإسرائيلي جنوداً من الجيش الإسرائيلي في قطاع غزة في 14 يونيو 2024 وسط الصراع المستمر في الأراضي الفلسطينية بين إسرائيل و«حماس» (أ.ف.ب)
تظهر هذه الصورة المنشورة التي أصدرها الجيش الإسرائيلي جنوداً من الجيش الإسرائيلي في قطاع غزة في 14 يونيو 2024 وسط الصراع المستمر في الأراضي الفلسطينية بين إسرائيل و«حماس» (أ.ف.ب)
TT

إسرائيل: أهداف عملية رفح أوشكت على الاكتمال

تظهر هذه الصورة المنشورة التي أصدرها الجيش الإسرائيلي جنوداً من الجيش الإسرائيلي في قطاع غزة في 14 يونيو 2024 وسط الصراع المستمر في الأراضي الفلسطينية بين إسرائيل و«حماس» (أ.ف.ب)
تظهر هذه الصورة المنشورة التي أصدرها الجيش الإسرائيلي جنوداً من الجيش الإسرائيلي في قطاع غزة في 14 يونيو 2024 وسط الصراع المستمر في الأراضي الفلسطينية بين إسرائيل و«حماس» (أ.ف.ب)

قال الجيش الإسرائيلي، اليوم الاثنين، إنه «سيحقق قريباً أهدافه من الهجوم الذي يشنه في رفح»، حسبما أفادت «وكالة الأنباء الألمانية».

وأشار الجيش الإسرائيلي إلى أنه تم القضاء على نصف الوحدات القتالية التابعة لحركة «حماس» الفلسطينية، التي كانت تدير قطاع غزة قبل الحرب التي اندلعت في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.

وتابع بالقول إن نحو 60 إلى 70 في المائة من أراضي مدينة رفح في جنوب قطاع غزة تخضع حالياً لـ«السيطرة العملية» للقوات الإسرائيلية.

وقال الجيش الإسرائيلي إن الأمر سيستغرق بضعة أسابيع فقط قبل اكتمال العملية العسكرية في غزة.

وشن الجيش الإسرائيلي عملية عسكرية في رفح، التي تقع على الحدود مع مصر، في بداية شهر مايو (أيار) الماضي. وكان الهدف المعلن منها هو تفكيك آخر الوحدات القتالية التابعة لحركة «حماس».


مقالات ذات صلة

الجيش الإسرائيلي «واثق بشكل متزايد» من مقتل الضيف

شؤون إقليمية جنود إسرائيليون خلال العمليات العسكرية في قطاع غزة (أ.ف.ب)

الجيش الإسرائيلي «واثق بشكل متزايد» من مقتل الضيف

يعتقد الجيش الإسرائيلي بشكل متزايد أن محمد ضيف، قائد الجناح العسكري لحركة «حماس»، قُتل في غارة جوية، السبت، في جنوب قطاع غزة.

«الشرق الأوسط» (غزة - تل أبيب)
شؤون إقليمية رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (إ.ب.أ)

نتنياهو يقول إن «حماس» تتعرض لضغوط متزايدة بعد مقتل كبار قادتها

تعهد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اليوم (الثلاثاء) «بزيادة الضغط» على «حماس» بعد سلسلة من الضربات المتزايدة على قطاع غزة.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
شؤون إقليمية جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي يتهم إيران بالسعي إلى تجنيد إسرائيليين للقيام بمهام أمنية في الدولة العبرية (رويترز)

إسرائيل تتّهم شخصاً وتعتقل آخرَين للاشتباه بالتجسّس لصالح إيران

أعلن جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي (شين بيت)، الثلاثاء، توجيه تهمة التجسّس لحساب إيران لإسرائيلي واعتقال شخصَين آخرين.

«الشرق الأوسط» (القدس)
شؤون إقليمية الطائرة الرسمية «جناح صهيون» تظهر في مطار بن غوريون (تايمز أوف إسرائيل)

«جناح صهيون»... ماذا نعرف عن الطائرة الرئاسية الإسرائيلية الجديدة؟

أقلعت الطائرة الرئاسية الإسرائيلية الجديدة – التي يطلق عليها اسم «جناح صهيون» – من قاعدة نيفاتيم الجوية متوجهة إلى الولايات المتحدة في أول رحلة رسمية لها.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
المشرق العربي رجل فلسطيني يتفقّد موقع غارة إسرائيلية على منزل وسط قطاع غزة (رويترز) play-circle 00:39

عشرات القتلى في قصف إسرائيلي على قطاع غزة

اشتبكت القوات الإسرائيلية مع مقاتلي «حماس» في عدة مناطق بقطاع غزة، الثلاثاء، بينما قال مسؤولو وزارة الصحة إن 50 شخصاً على الأقل قُتلوا.

«الشرق الأوسط» (غزة)

قطر تفرج عن 8 إيرانيين دخلوا مياهها الإقليمية

شرطي يمسك بيد سجين في سجن إيراني (أرشيفية - إرنا)
شرطي يمسك بيد سجين في سجن إيراني (أرشيفية - إرنا)
TT

قطر تفرج عن 8 إيرانيين دخلوا مياهها الإقليمية

شرطي يمسك بيد سجين في سجن إيراني (أرشيفية - إرنا)
شرطي يمسك بيد سجين في سجن إيراني (أرشيفية - إرنا)

قالت وزارة العدل الإيرانية إن السلطات القطرية أفرجت أمس الاثنين عن 8 بحارة إيرانيين كانوا محتجزين لديها لدخولهم المياه الإقليمية لدولة قطر بطريقة غير مشروعة.

وقال نائب وزير العدل للشؤون الدولية عسكر جلاليان، في بیان رسمي، إن الدوحة أفرجت عن ثمانية بحارة إيرانيين تمّ توقيفهم لدخولهم المياه الإقليمية لدولة قطر بـ«صورة غير قانونية».

ونقلت وكالة «إرنا» الرسمية عن بيان جلاليان قوله إن البحارة الإيرانيين الثمانية كانوا مسجونين في قطر، مؤكدة دخولهم البلاد عبر مطار شيراز الدولي.

ونقلت عن جلاليان قوله إن «هذه هي المجموعة الثالثة من البحارة الإيرانيين الذين يتم إطلاق سراحهم ونقلهم إلى إيران هذا العام بالتعاون مع وزارة العدل وسفارة بلادنا في الدوحة».

كما أوضح أن «البحارة الذين تم إطلاق سراحهم هم بشكل رئيسي من سكان محافظات بوشهر وهرمزغان وخوزستان (الأحواز)، الذين كانوا قد دخلوا المياه الإقليمية للدول المجاورة بسبب نقص المعرفة أو بسبب تعرضهم لعاصفة».