إسرائيل ترحب بقرار مجلس الأمن: يساعد على تحقيق أهداف الحرب

بلينكن يكرر إعلان موافقة نتنياهو على المقترح الأميركي، ويرى «إشارات أمل» من جهة «حماس»

من لقاء بلينكن مع أهالي الرهائن في تل أبيب (رويترز)
من لقاء بلينكن مع أهالي الرهائن في تل أبيب (رويترز)
TT

إسرائيل ترحب بقرار مجلس الأمن: يساعد على تحقيق أهداف الحرب

من لقاء بلينكن مع أهالي الرهائن في تل أبيب (رويترز)
من لقاء بلينكن مع أهالي الرهائن في تل أبيب (رويترز)

بعد أن أعلن وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، الثلاثاء، أن رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو «أعاد خلال لقائهما في القدس الغربية تأكيد التزامه» بمقترح وقف إطلاق النار في قطاع غزة الذي عرضه الرئيس الأميركي جو بايدن، رحب مسؤول حكومي كبير في تل أبيب بقرار مجلس الأمن الدولي الداعي لوقف إطلاق النار.

وقال هذا المسؤول (نتنياهو نفسه)، خلال لقاء الإحاطة الذي عقده مع المراسلين السياسيين الإسرائيليين، إن «إسرائيل لن تنهي الحرب قبل تحقيق جميع أهدافها». وأشار إلى تمسك إسرائيل بـ«القضاء على قدرات (حماس) العسكرية والسلطوية، وإعادة جميع الرهائن، والتأكد من أن غزة لم تعد تشكل تهديداً لإسرائيل». وقال إن «المقترح المطروح الذي قدمه الرئيس بايدن وصادق عليه مجلس الأمن يسمح لإسرائيل بالوفاء بهذه الشروط، وهي ستفعل ذلك بالفعل».

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مستقبلاً وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن (د.ب.أ)

وكان بلينكن عقد سلسلة لقاءات سياسية مع المسؤولين الإسرائيليين، وقال الثلاثاء: «التقيت برئيس الحكومة نتنياهو، الليلة الماضية، وأكد مجدداً التزامه بالاقتراح»، مضيفاً أن ترحيب «حماس» بقرار وقف إطلاق النار الذي صوت عليه مجلس الأمن إشارة تبعث «الأمل». وأضاف: «إنها علامة تبعث على الأمل، مثلما كان البيان الذي صدر (عن الحركة) بعد أن قدم الرئيس بايدن مقترحه قبل عشرة أيام باعثا للأمل». وقال: «الآن ننتظر الرد النهائي من (حماس)».

ورأى وزير الخارجية الأميركي أن «الحديث القادم من قيادة (حماس) داخل غزة هو الأهم، وهو ما ننتظر رؤيته. كلما طال أمد الأمر زادت احتمالات اتساع الصراع». وقال بلينكن إن المحادثات بشأن خطط اليوم التالي لانتهاء الحرب ستستمر... ويتعين أن تكون لدينا هذه الخطط».

وبحسب وزير الخارجية الأميركي، فإن النهج العسكري لم يكن «كافياً، ويجب وضع خطة سياسية واضحة، وخطة إنسانية واضحة لضمان عدم سيطرة (حماس) بأي شكل من الأشكال على غزة، وبأن إسرائيل قادرة على المضي قدماً نحو أمن أكثر استدامة».

وزير الخارجية الأميركي مع الرئيس الإسرائيلي يتسحاق هرتسوغ (أ.ف.ب)

ولفتت مصادر سياسية إلى أن تصريحات بلينكن «طريقة لتكبيل أيدي نتنياهو، وحضّه على القبول بالموقف الأميركي وعدم تحقيق رغبة حلفائه في اليمين المتطرف لتخريب الجهود لوقف النار». وقالت هذه المصادر إن بلينكن، وعدداً من مرافقيه، لم يخفوا شكوكهم في نوايا نتنياهو، خصوصاً أنه لم يتخذ حتى الآن قراراً رسمياً بتأييد الصفقة، أو قرار مجلس الأمن. وقالوا، إنهم «يخشون من أحابيله وألاعيبه، ومن أن يكون يخادع مرة أخرى، وأن هدفه الحقيقي هو دفع (حماس) إلى رفض الصفقة، حتى يحرر نفسه من التزاماتها»، لكنهم يعرفون بأن غالبية الإسرائيليين يؤيدون وقف النار وإبرام صفقة، وأن هذا الموقف، الذي جرى التعبير عنه من أكثرية الوزراء والنواب، وأغلبية في استطلاعات الرأي العام، يشكل عنصر ضغط على نتنياهو. ومع انسحاب بيني غانتس من الحكومة، زاد الضغط عليه... ومن هنا الأمل في المضي قدماً لإنجاح وقف النار وإعادة الأسرى.

بدروه، قال زعيم كتلة «المعسكر الرسمي»، بيني غانتس، إنه أبلغ بلينكن بأن حزبه سيدعم من خارج الحكومة، مقترح صفقة تبادل الأسرى مع حركة «حماس»، ووقف إطلاق النار في غزة. وأضاف: «التقيت مع وزير الخارجية بلينكن. وعدت وأكدت ضرورة ممارسة أقصى قدر من الضغط على الوسطاء لتحصيل موافقة (حماس) على مقترح الرهائن الذي قدمته إسرائيل».

بلينكن مع زعيم كتلة «المعسكر الرسمي» بيني غانتس (أ.ف.ب)

وأشار غانتس إلى أنه شدد خلال اللقاء «على أن الولايات المتحدة والمجتمع الدولي لديهما دور مركزي في إزالة التهديد الذي يشكله (حزب الله) على الحدود الشمالية لإسرائيل». وأضاف أنه «إذا لم يتمكن العالم من القيام بذلك، فإن إسرائيل لن تتردد في التصرف بقوة لحماية مواطني شمال إسرائيل، وتمكينهم من العودة الآمنة إلى ديارهم».

واجتمع بلينكن أيضاً مع الرئيس الإسرائيلي يتسحاق هيرتسوغ، ومع وزير الدفاع يوآف غالانت، ووزير الخارجية يسرائيل كاتس، ومع رئيس المعارضة يائير لبيد، قبل توجهه إلى الأردن. وعند خروج لبيد من اللقاء قال: «واضح لي أن الإدارة الأميركية بقيادة الرئيس بايدن والوزير بلينكن، مخلصة لقضية تحرير الرهائن الإسرائيليين والأميركيين أكثر من حكومة إسرائيل».


مقالات ذات صلة

المحكمة العليا الإسرائيلية تقضي بوجوب تجنيد «الحريديم» في الجيش

شؤون إقليمية جانب من احتجاجات نظّمها طلاب يهود متشددون والمعروفون باسم «الحريديم» اعتراضاً على تغيير سياسة الحكومة التي تمنحهم إعفاءات من التجنيد العسكري في أبريل الماضي (رويترز)

المحكمة العليا الإسرائيلية تقضي بوجوب تجنيد «الحريديم» في الجيش

قضت المحكمة العليا في إسرائيل، الثلاثاء، بأنه يتعيّن على الحكومة تجنيد طلاب المعاهد اليهودية المتزمتين دينياً في الجيش، والمعروفين باسم «الحريديم».

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
المشرق العربي 
طفلة فلسطينية تعاني سوء التغذية تتلقى العلاج في مستشفى بدير البلح وسط قطاع غزة أمس (رويترز)

«مرحلة جديدة» بغزة تُنذر بتسخين جبهة لبنان

أنذر إبلاغ وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت، المبعوث الأميركي الخاص آموس هوكستين، أمس بالانتقال إلى «مرحلة جديدة» في غزة، بتسخين مُحتمل على خط المواجهة.

كفاح زبون (رام الله)
الولايات المتحدة​ وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن يصافح وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت (أرشيفية - رويترز)

واشنطن: استمرار العمليات العسكرية بغزة يجعل إسرائيل «أضعف»

قالت وزارة الخارجية الأميركية إن الوزير أنتوني بلينكن سيؤكد لوزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت، اليوم (الاثنين)، أهمية تطوير إسرائيل خطة قوية وواقعية لحكم غزة.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
المشرق العربي وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت خلال لقائه بكبير مستشاري الرئيس الأميركي آموس هوكستين (د.ب.أ)

إسرائيل تُبلغ أميركا بـ«مرحلة جديدة» في غزة

أبلغ وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت، المبعوث الأميركي الخاص آموس هوكستين، (الاثنين) بأن الانتقال إلى «مرحلة جديدة» في حرب غزة سيؤثر على جميع الجبهات.

كفاح زبون (رام الله)
شؤون إقليمية رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يعقد مؤتمراً صحافياً في المركز الطبي شيبا تل هشومير في رامات غان - إسرائيل 8 يونيو 2024 (د.ب.أ)

نتنياهو يؤكد التزامه بمقترح بايدن لوقف إطلاق النار بعد تصريحاته عن «صفقة جزئية»

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، اليوم (الاثنين)، أمام الكنيست إن إسرائيل «ملتزمة بالاقتراح الإسرائيلي (لوقف إطلاق النار) الذي رحّب به بايدن».

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)

المحكمة العليا الإسرائيلية تقضي بوجوب تجنيد «الحريديم» في الجيش

جانب من احتجاجات نظّمها طلاب يهود متشددون والمعروفون باسم «الحريديم» اعتراضاً على تغيير سياسة الحكومة التي تمنحهم إعفاءات من التجنيد العسكري في أبريل الماضي (رويترز)
جانب من احتجاجات نظّمها طلاب يهود متشددون والمعروفون باسم «الحريديم» اعتراضاً على تغيير سياسة الحكومة التي تمنحهم إعفاءات من التجنيد العسكري في أبريل الماضي (رويترز)
TT

المحكمة العليا الإسرائيلية تقضي بوجوب تجنيد «الحريديم» في الجيش

جانب من احتجاجات نظّمها طلاب يهود متشددون والمعروفون باسم «الحريديم» اعتراضاً على تغيير سياسة الحكومة التي تمنحهم إعفاءات من التجنيد العسكري في أبريل الماضي (رويترز)
جانب من احتجاجات نظّمها طلاب يهود متشددون والمعروفون باسم «الحريديم» اعتراضاً على تغيير سياسة الحكومة التي تمنحهم إعفاءات من التجنيد العسكري في أبريل الماضي (رويترز)

قضت المحكمة العليا في إسرائيل، الثلاثاء، بأنه يتعيّن على الحكومة تجنيد طلاب المعاهد اليهودية المتزمتين دينياً والمعروفين باسم «الحريديم» في الجيش.

ومن المرجح أن يُحدث قرار المحكمة صدمة في ائتلاف رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، حسبما أفادت وكالة «رويترز» للأنباء.

وذكر موقع صحيفة «يديعوت أحرونوت» الإسرائيلية على الإنترنت «واي نت»، الثلاثاء، أن الحكم الصادر اليوم سوف يمنع تقديم أي تمويل رسمي لطلبة مدارس اليهود المتشددين.

وقضت المحكمة بأنه في غياب قانون يميّز بين طلاب المعاهد الدينية اليهودية وغيرهم من المجندين، فإن نظام الخدمة العسكرية الإلزامية في إسرائيل ينطبق على اليهود المتشددين مثل أي مواطن آخر.

وأُعفي الرجال الأرثوذكس المتطرفون (الحريديم) من التجنيد الإلزامي؛ إذ يسري على معظم الرجال والنساء اليهود. ولطالما كانت هذه الإعفاءات مصدراً للغضب بين الجمهور الإسرائيلي؛ وهو الانقسام الذي اتسع خلال الحرب المستمرة على غزة منذ ثمانية أشهر، حسبما أفادت وكالة «أسوشييتد برس».

وتعارض الأحزاب الأرثوذكسية المتطرفة القوية سياسياً، والشركاء الرئيسيون في الائتلاف الحاكم لنتنياهو، أي تغيير في النظام الحالي. وإذا أُلغيت الإعفاءات فقد يؤدي ذلك إلى تفكك الائتلاف، ما يتسبّب في انهيار الحكومة وإجراء انتخابات جديدة.

ويأتي قرار المحكمة في وقت حساس، إذ تستمر الحرب في غزة في شهرها التاسع، ويرتفع عدد القتلى من الجنود في التزايد.

خلال المرافعات، قال محامو الحكومة للمحكمة، إن إجبار الرجال الأرثوذكس المتطرفين على التجنيد من شأنه أن «يمزّق المجتمع الإسرائيلي».

قوات الأمن تحاول تفريق احتجاج رجال يهود متشددين بعد أن انعقدت المحكمة العليا الإسرائيلية لمناقشة الالتماسات لتغيير سياسة الحكومة التي تمنح اليهود المتدينين إعفاءات من التجنيد العسكري في 2 يونيو الجاري (رويترز)

وخلصت المحكمة إلى أن الحكومة تنفّذ «تطبيقاً انتقائياً غير صالح، وهو ما يمثّل انتهاكاً خطيراً لسيادة القانون، والمبدأ الذي يقضي بأن جميع الأفراد متساوون أمام القانون». ويحضر «الحريديم» في معاهد لاهوتية خاصة تركز على الدراسات الدينية، مع القليل من الاهتمام بالموضوعات العلمانية مثل الرياضيات أو اللغة الإنجليزية أو العلوم. ويقول منتقدون إنهم غير مستعدين للخدمة في الجيش أو دخول سوق العمل.

وفي منشور على منصة التواصل الاجتماعي، عبر موقع «إكس» («تويتر» سابقاً)، وصف وزير الحكومة يتسحاق جولدكنوبف، الذي يرأس أحد الأحزاب اليهودية المتشددة في الائتلاف، الحكم بأنه «مؤسف ومخيّب للآمال للغاية». ولم يذكر ما إذا كان حزبه سينسحب من الحكومة.

ويمهّد الحكم الآن الطريق نحو تزايد الاحتكاك داخل الائتلاف بين أولئك الذين يدعمون تجنيد مزيد من اليهود المتشددين وأولئك الذين يعارضون الفكرة. ومن المرجح أن يواجه المشرعون المتدينون ضغوطاً شديدة من الزعماء الدينيين وناخبيهم، وقد يضطرون إلى اختيار ما إذا كان البقاء في الحكومة أمراً يستحق العناء بالنسبة إليهم، وفقاً لوكالة «أسوشييتد برس».

وقد واجهت هذه الإعفاءات سنوات من التحديات القانونية، كما وجدت سلسلة من قرارات المحاكم أن النظام غير عادل. لكن القادة الإسرائيليين -تحت ضغط من الأحزاب الأرثوذكسية المتطرفة- تعثروا مراراً وتكراراً. ولا يزال من غير الواضح ما إذا كان نتنياهو سيتمكن من القيام بذلك مرة أخرى. ويحظى ائتلاف الأخير بدعم من حزبين من «الحريديم»، اللذين يعارضان زيادة التجنيد لناخبيهما.

وقد حاول رئيس الوزراء الإسرائيلي، الذي أمضى فترة طويلة في السلطة، الالتزام بأحكام المحكمة، في حين يسعى جاهداً للحفاظ على ائتلافه، في الوقت الذي حصل فيه على أغلبية ضئيلة تبلغ 64 مقعداً في البرلمان، المؤلّف من 120 عضواً.