سموتريتش حول صفقة محتملة: أمامنا عامان في غزة

الأميركيون يدرسون صفقة منفردة مع «حماس» خشية التعقيدات

فتاة تعبر أمام ملصق في تل أبيب يدعم صفقة لعودة الرهائن الإسرائيليين لدى «حماس» (رويترز)
فتاة تعبر أمام ملصق في تل أبيب يدعم صفقة لعودة الرهائن الإسرائيليين لدى «حماس» (رويترز)
TT

سموتريتش حول صفقة محتملة: أمامنا عامان في غزة

فتاة تعبر أمام ملصق في تل أبيب يدعم صفقة لعودة الرهائن الإسرائيليين لدى «حماس» (رويترز)
فتاة تعبر أمام ملصق في تل أبيب يدعم صفقة لعودة الرهائن الإسرائيليين لدى «حماس» (رويترز)

قال وزير المالية الإسرائيلي بتسلئيل سموتريتش، (وهو من شركاء الائتلاف اليميني المتطرف مع رئيس الوزراء)، إن التوصل إلى اتفاق مع حركة «حماس»، سيمثل انتحاراً جماعياً لن تقدِم عليه الحكومة في إسرائيل، وتابع في جلسة عاصفة جمعته مع أهالي محتجزين إسرائيليين في الكنيست، الاثنين، أنهم في خضم حرب في غزة ستستمر عامين آخرين.

وأخبر سموتريتش أهالي المحتجزين أثناء جلسة للجنة المالية تخللها الكثير من الاشتباكات الكلامية: «لن أدعم المقترح الحالي للإفراج عن الرهائن وسنواصل الحرب في غزة. لسنا مستعدين للانتحار جماعيّاً»، وتساءل سموتريتش: «لنفترض أن سنوار (زعيم «حماس» يحيى السنوار) يطلب أن نعطيه مقابل كل مختطف حي 20 من السكان في غلاف غزة ليقتلهم، هل هذا ثمن؟».

صورها نشرها موقع الكنيست الاثنين للقاء أهالي الرهائن الإسرائيلي مع وزير المالية سموتريتش

وأضاف: «يمكنكم أن تحاولوا إسكات رأيي إذا لا يعجبكم، لكننا أطلقنا سراح السنوار في صفقة شاليط ودفنا 1500 يهودي حتى الآن. والسنوار يطالب حالياً بالإفراج عن مئات القتلة الملطخة أيديهم بالدماء من أجل إطلاق سراح الرهائن، لا سمح الله، قد يؤدي ذلك إلى مقتل الكثير والكثير من اليهود، وهو أمر يجب النظر إليه».

وأردف: «عندما تطالب (حماس) بوقف الحرب أثناء بقائها في قطاع غزة، فهذا يعني أنها تعود إلى تسليح نفسها وإطلاق الصواريخ وتهديد مواطني إسرائيل».

صورة نوعا أرغاماني واحدة من 4 رهائن أنقذهم الجيش الإسرائيلي في غزة مرفوعة خلال مظاهرة مناهضة للحكومة السبت (أ.ف.ب)

غير أن العائلات رفضت كلام سموتريتش وهاجمته، وقالت له إنه بموقفه هذا يقتل الأسرى وسيتحمّل المسؤولية. وعلى خلفية هتافات العائلات، رد سموتريتش: «سنواصل بذل الجهد ونقلب كل حجر لإعادة الرهائن، لكن لن نقتل أنفسنا جماعياً». فعادت العائلات وصرخت في وجهه، لكنه هاجمهم ووصف حملتهم بـ«الساخرة»؛ ما أثار ضجة كبيرة.

وزير المالية الإسرائيلي بتسلئيل سموتريتش يخاطب أقارب الرهائن الإسرائيليين في غزة خلال تجمع حاشد وسط القدس في 3 يونيو (أ.ف.ب)

ثم رد على سؤال حول الصفقة متهكماً: «أي صفقة؟ هل هناك صفقة توافق (حماس) على قبولها... هل تعرفون واحدة؟ لن أؤيدها، والسؤال هو هل هناك صفقة على الإطلاق». أحد الحاضرين هاجمه بالقول: «لقد احتجت إلى ثمانية أشهر حتى أراك». وصاح عليه آخر من أقارب المختطفين: «سوف تتحمل المسؤولية. هناك 120 مختطفاً. وسوف نستبدل 120 عضو كنيست بـ120 مختطفاً». كما هاجمته امرأة: «أنت تقتلهم، يمكن أن يكونوا جميعاً هنا على قيد الحياة». وصرخت به أم أحد المحتجزين: «اذهب أنت وكن مكانه هناك».

جندي إسرائيلي يجلس فوق جيب عسكرية أثناء مناورات قرب الحدود غزة الاثنين (رويترز)

ولم تقف المواجهات عند سموتريتش، إذ قالت وسائل إعلام إسرائيلية، إن مواجهات عاصفة حدثت في لجان أخرى في الكنيست، تخللها طرد واتهامات لأهالي المحتجزين وتهكم عليهم بتسييس القضية.

سموتريتش مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قبل التصويت على الميزانية مايو 2023 في الكنيست (أ.ف.ب)

وجاءت تصريحات غانتس بأن الحكومة التي أصبح يسيطر عليها المتطرفون بعد استقالة الوزيرين في مجلس الحرب، بيني غانتس وغادي أيزنكوت، لن تعقد صفقة مع «حماس»، في وقت وصل فيه وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن إلى المنطقة وإسرائيل من أجل دفع بصفقة نحو الأمام.

ويواجه المقترح الذي عرضه الرئيس الأميركي جو بايدن قبل نحو 10 أيام من أجل اتفاق في غزة، تعقيدات كبيرة بسبب الخلاف الكبير على وقف الحرب؛ إذ ترفض تل أبيب الالتزام بذلك، وتصر «حماس» على ضمانات واضحة بإنهاء الحرب، كما أن ثمة خلافاً حول مناطق الانسحاب الإسرائيلي.

ومع تعثر المفاوضات، نقلت شبكة «إن بي سي» عن مسؤولين أميركيين، قولهم إن إدارة بايدن تدرس إمكانية إبرام صفقة منفردة مع حركة «حماس»، مقابل الإفراج عن 5 أسرى إسرائيليين يحملون الجنسية الأميركية، في حال فشل المحادثات الحالية.

وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن يتحدث إلى الصحافيين عقب لقائه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الاثنين (أ.ف.ب)

وقالت مصادر أميركية، إن مثل هذه الصفقة ستتم بوساطة قطر ولن تشمل إسرائيل، لكنها لم تحدد ما الذي عرضته الولايات المتحدة مقابل إطلاق سراح أسراها.

ويخشون في إسرائيل من أن هذه الصفقة قد تتم فعلاً، ويقولون إن «حماس» ستكون معنية بإتمامها لأنها بذلك ستضرب وتضعف العلاقة بين الولايات المتحدة وإسرائيل، وستشكل ضغوطاً إضافية على نتنياهو.

وتحتجز «حماس» 5 رهائن يحملون الجنسية الأميركية، إلى جانب ثلاث جثث على الأقل من الأسرى الذين يعتقد أنهم قُتلوا في هجوم 7 أكتوبر (تشرين الأول) ونقلت إلى غزة.

واعترف أحد المسؤولين الكبار بأن المناقشات الداخلية جرت أيضاً حول ما إذا كان الاتفاق الأحادي الجانب مع «حماس»، سيضغط على نتنياهو للموافقة على اقتراح وقف إطلاق النار الحالي، أم لا.

ورفض البيت الأبيض التعليق على هذه المعلومات. وقال المسؤولون الإسرائيليون المشاركون في المفاوضات، إنهم لم يكونوا على علم بمثل هذه الخطوة من قبل الولايات المتحدة. وأضافوا أن «الإدارة الأميركية أكدت أنها تعمل على إطلاق سراح جميع المختطفين». أما أهالي المحتجزين الأميركيين فقد رحّبوا بالمقترح.

ويعتقد الأميركيون أن عملية تحرير المحتجزين الأربعة، السبت المنصرم، من قلب مخيم النصيرات في غزة ستعقّد جهود بلينكن للترويج لصفقة محتملة.

وقال مسؤول أميركي إن «العملية عززت تصميم رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو على مواصلة العمل العسكري، بدلاً من قبول وقف إطلاق النار». وقال المسؤول الكبير أيضاً إن «زعيم (حماس) في غزة، يحيى السنوار، قد يتشدد في مواقفه نظراً للعدد الكبير من القتلى المدنيين خلال العملية».

بالإضافة إلى ذلك، أشار المسؤول إلى أن انسحاب بيني غانتس من الحكومة، شكّل تعقيداً إضافياً لجهود التوصل إلى اتفاق.


مقالات ذات صلة

4 سيناريوهات للمرحلة المقبلة من حرب غزة

المشرق العربي دبابة إسرائيلية في قطاع غزة (أ.ف.ب)

4 سيناريوهات للمرحلة المقبلة من حرب غزة

صرّح رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، بأن الحرب في قطاع غزة ستدخل قريباً مرحلة جديدة.

«الشرق الأوسط» (غزة)
المشرق العربي إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة «حماس» الفلسطينية (أرشيفية - د.ب.أ)

مقتل 10 من عائلة إسماعيل هنية في غارة إسرائيلية على غزة

أكد جهاز الدفاع المدني في قطاع غزة مقتل 10 من أقارب رئيس المكتب السياسي لحركة «حماس» إسماعيل هنية في غارة جوية إسرائيلية

«الشرق الأوسط» (غزة)
المشرق العربي وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت خلال لقائه بكبير مستشاري الرئيس الأميركي آموس هوكستين (د.ب.أ)

إسرائيل تُبلغ أميركا بـ«مرحلة جديدة» في غزة

أبلغ وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت، المبعوث الأميركي الخاص آموس هوكستين، (الاثنين) بأن الانتقال إلى «مرحلة جديدة» في حرب غزة سيؤثر على جميع الجبهات.

كفاح زبون (رام الله)
المشرق العربي العلم الفلسطيني (إ.ب.أ)

«فتح» و«حماس» تتبادلان تحميل مسؤولية إرجاء محادثات المصالحة في الصين

قال مسؤولون من حركتي «حماس» و«فتح» لـ«رويترز»، الاثنين، إن محادثات المصالحة بين الحركتين الفلسطينيتين المتنافستين التي كان مقرر عقدها في الصين هذا الشهر تأجّلت.

«الشرق الأوسط» (غزة)
شؤون إقليمية رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو خلال جلسة بالكنيست في 10 يونيو الحالي (إ.ب.أ)

غضب من حديث نتنياهو عن «صفقة جزئية»: قدم هدية لـ«حماس»

من حيث لا يدري، أكد بنيامين نتنياهو، اتهامات حركة «حماس» له بأنه يسعى لاستئناف القتال في غزة بعد انتهاء المرحلة الأولى من صفقة أميركية محتملة لإنهاء الحرب.

كفاح زبون (رام الله)

المحكمة العليا الإسرائيلية تقضي بوجوب تجنيد «الحريديم» في الجيش

جانب من احتجاجات نظّمها طلاب يهود متشددون والمعروفون باسم «الحريديم» اعتراضاً على تغيير سياسة الحكومة التي تمنحهم إعفاءات من التجنيد العسكري في أبريل الماضي (رويترز)
جانب من احتجاجات نظّمها طلاب يهود متشددون والمعروفون باسم «الحريديم» اعتراضاً على تغيير سياسة الحكومة التي تمنحهم إعفاءات من التجنيد العسكري في أبريل الماضي (رويترز)
TT

المحكمة العليا الإسرائيلية تقضي بوجوب تجنيد «الحريديم» في الجيش

جانب من احتجاجات نظّمها طلاب يهود متشددون والمعروفون باسم «الحريديم» اعتراضاً على تغيير سياسة الحكومة التي تمنحهم إعفاءات من التجنيد العسكري في أبريل الماضي (رويترز)
جانب من احتجاجات نظّمها طلاب يهود متشددون والمعروفون باسم «الحريديم» اعتراضاً على تغيير سياسة الحكومة التي تمنحهم إعفاءات من التجنيد العسكري في أبريل الماضي (رويترز)

قضت المحكمة العليا في إسرائيل، الثلاثاء، بأنه يتعيّن على الحكومة تجنيد طلاب المعاهد اليهودية المتزمتين دينياً والمعروفين باسم «الحريديم» في الجيش.

ومن المرجح أن يُحدث قرار المحكمة صدمة في ائتلاف رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، حسبما أفادت وكالة «رويترز» للأنباء.

وذكر موقع صحيفة «يديعوت أحرونوت» الإسرائيلية على الإنترنت «واي نت»، الثلاثاء، أن الحكم الصادر اليوم سوف يمنع تقديم أي تمويل رسمي لطلبة مدارس اليهود المتشددين.

وقضت المحكمة بأنه في غياب قانون يميّز بين طلاب المعاهد الدينية اليهودية وغيرهم من المجندين، فإن نظام الخدمة العسكرية الإلزامية في إسرائيل ينطبق على اليهود المتشددين مثل أي مواطن آخر.

وأُعفي الرجال الأرثوذكس المتطرفون (الحريديم) من التجنيد الإلزامي؛ إذ يسري على معظم الرجال والنساء اليهود. ولطالما كانت هذه الإعفاءات مصدراً للغضب بين الجمهور الإسرائيلي؛ وهو الانقسام الذي اتسع خلال الحرب المستمرة على غزة منذ ثمانية أشهر، حسبما أفادت وكالة «أسوشييتد برس».

وتعارض الأحزاب الأرثوذكسية المتطرفة القوية سياسياً، والشركاء الرئيسيون في الائتلاف الحاكم لنتنياهو، أي تغيير في النظام الحالي. وإذا أُلغيت الإعفاءات فقد يؤدي ذلك إلى تفكك الائتلاف، ما يتسبّب في انهيار الحكومة وإجراء انتخابات جديدة.

ويأتي قرار المحكمة في وقت حساس، إذ تستمر الحرب في غزة في شهرها التاسع، ويرتفع عدد القتلى من الجنود في التزايد.

خلال المرافعات، قال محامو الحكومة للمحكمة، إن إجبار الرجال الأرثوذكس المتطرفين على التجنيد من شأنه أن «يمزّق المجتمع الإسرائيلي».

قوات الأمن تحاول تفريق احتجاج رجال يهود متشددين بعد أن انعقدت المحكمة العليا الإسرائيلية لمناقشة الالتماسات لتغيير سياسة الحكومة التي تمنح اليهود المتدينين إعفاءات من التجنيد العسكري في 2 يونيو الجاري (رويترز)

وخلصت المحكمة إلى أن الحكومة تنفّذ «تطبيقاً انتقائياً غير صالح، وهو ما يمثّل انتهاكاً خطيراً لسيادة القانون، والمبدأ الذي يقضي بأن جميع الأفراد متساوون أمام القانون». ويحضر «الحريديم» في معاهد لاهوتية خاصة تركز على الدراسات الدينية، مع القليل من الاهتمام بالموضوعات العلمانية مثل الرياضيات أو اللغة الإنجليزية أو العلوم. ويقول منتقدون إنهم غير مستعدين للخدمة في الجيش أو دخول سوق العمل.

وفي منشور على منصة التواصل الاجتماعي، عبر موقع «إكس» («تويتر» سابقاً)، وصف وزير الحكومة يتسحاق جولدكنوبف، الذي يرأس أحد الأحزاب اليهودية المتشددة في الائتلاف، الحكم بأنه «مؤسف ومخيّب للآمال للغاية». ولم يذكر ما إذا كان حزبه سينسحب من الحكومة.

ويمهّد الحكم الآن الطريق نحو تزايد الاحتكاك داخل الائتلاف بين أولئك الذين يدعمون تجنيد مزيد من اليهود المتشددين وأولئك الذين يعارضون الفكرة. ومن المرجح أن يواجه المشرعون المتدينون ضغوطاً شديدة من الزعماء الدينيين وناخبيهم، وقد يضطرون إلى اختيار ما إذا كان البقاء في الحكومة أمراً يستحق العناء بالنسبة إليهم، وفقاً لوكالة «أسوشييتد برس».

وقد واجهت هذه الإعفاءات سنوات من التحديات القانونية، كما وجدت سلسلة من قرارات المحاكم أن النظام غير عادل. لكن القادة الإسرائيليين -تحت ضغط من الأحزاب الأرثوذكسية المتطرفة- تعثروا مراراً وتكراراً. ولا يزال من غير الواضح ما إذا كان نتنياهو سيتمكن من القيام بذلك مرة أخرى. ويحظى ائتلاف الأخير بدعم من حزبين من «الحريديم»، اللذين يعارضان زيادة التجنيد لناخبيهما.

وقد حاول رئيس الوزراء الإسرائيلي، الذي أمضى فترة طويلة في السلطة، الالتزام بأحكام المحكمة، في حين يسعى جاهداً للحفاظ على ائتلافه، في الوقت الذي حصل فيه على أغلبية ضئيلة تبلغ 64 مقعداً في البرلمان، المؤلّف من 120 عضواً.