بن غفير للإطاحة بقائد الشرطة لعدم استخدام القوة «الكافية» ضد المتظاهرين

قبل 50 يوماً من انتهاء خدمته بشكل رسمي

احتجاج يطالب بالإفراج عن محتجزين إسرائيليين بقطاع غزة أمام فرع السفارة الأميركية بتل أبيب أبريل الماضي (أ.ف.ب)
احتجاج يطالب بالإفراج عن محتجزين إسرائيليين بقطاع غزة أمام فرع السفارة الأميركية بتل أبيب أبريل الماضي (أ.ف.ب)
TT

بن غفير للإطاحة بقائد الشرطة لعدم استخدام القوة «الكافية» ضد المتظاهرين

احتجاج يطالب بالإفراج عن محتجزين إسرائيليين بقطاع غزة أمام فرع السفارة الأميركية بتل أبيب أبريل الماضي (أ.ف.ب)
احتجاج يطالب بالإفراج عن محتجزين إسرائيليين بقطاع غزة أمام فرع السفارة الأميركية بتل أبيب أبريل الماضي (أ.ف.ب)

قرر وزير الأمن القومي، إيتمار بن غفير، إقالة المفتش العام للشرطة، كوبي شبتاي، ودعاه إلى «جلسة استماع قبل الإطاحة»، الأربعاء، وذلك رغم أن صلاحيات الإطاحة بمفتش عام هي في أيدي الحكومة وليست في يده، وأن شبتاي سينهي خدمته بشكل رسمي في 17 يوليو (تموز) القادم.

وأعلنت المستشارة القضائية للحكومة، غالي بهاراف - ميارا، الثلاثاء، أن تصرف الوزير غير قانوني وتوجهت عدة جهات إلى المحكمة العليا لردعه، لكنه مصمم على قراره.

وقالت مصادر عليمة إن بن غفير، غاضب على شبتاي، رغم أنه لا يحمي الشرطة من تدخلاته ويسايره في أمور كبيرة وصغيرة، لكن هذا لا يشبع غروره ويريد إذلال شبتاي حتى النهاية.

وبحسب «هآرتس»، فإن بن غفير «منذ يوم تسلمه منصبه يحاول تسريب فكره الإجرامي إلى الشرطة، والذي أساسه استخدام القوة ضد معارضي الحكومة، وإضعاف أجسام الإنفاذ، مقابل ممارسة القوة ضد السكان العرب، ابتداء من محاولاته حث قوات الشرطة في تل أبيب على استخدام عنف ضد المتظاهرين في كابلان، والإطاحة بقائد اللواء، وحتى التأثير المباشر على الألوية والضباط في الشرطة، رغم قرار واضح من محكمة العدل العليا يحظر عليه التدخل في قرارات ضباط الشرطة. وبرعاية بنيامين نتنياهو، فإن بن غفير يواصل الاستخفاف بالقانون».

يكوتئيل (الأول من اليسار) لدى لقائه مفتش الشرطة العام شبتاي (الشرطة الإسرائيلية)

المعروف أن المفتش العام شبتاي، توجه بنفسه إلى المستشارة القانونية واشتكى من أن بن غفير يخرق قرار محكمة العدل العليا القاضي بالامتناع عن المساس باستقلالية الشرطة.

وفي الأسبوع الأخير فقط، تدخل بن غفير مرتين في قرارات الشرطة، حين طلب ألا تحرس شاحنات المساعدات إلى قطاع غزة؛ الشاحنات التي يفتك مؤيدوه بها وبسائقيها، وأيضاً عندما تحدث مباشرة مع قائد حرس الحدود وطالبه بتجميد مقاتلين ضربوا مصلين يهوداً متدينين في جبل ميرون.

وزير الأمن القومي إيتمار بن غفير يرافق الشرطة في مواجهة احتجاجات قرب مقر رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بالقدس تطالب بالإفراج عن الرهائن في غزة (أ.ف.ب)

شبتاي كان قد دخل في خلاف معه أيضاً عندما نظم حملة لتوزيع رخص الأسلحة على المئات من الإسرائيليين، بمن فيهم مقربون منه، بخلاف ما يسمح القانون.

وقد وجهت المستشارة القضائية رسالة شديدة اللهجة إلى بن غفير، مساء الاثنين، أوضحت فيها أن «استدعاء المفتش لجلسة استماع، إجراء غير قانوني ولا يجوز عقده». وكان بن غفير قد استدعى شبتاي لجلسة استماع، الأربعاء، في رسالة أخطره فيها بأنه يعتزم تقديم توصية للحكومة بـ«إنهاء ولايته مبكراً»، واتهمه بأنه لا يقوم بعمله، علماً أنه خضع لعملية جراحية حساسة في كليته.

رفع صور الرهائن لدى «حماس» خلال مظاهرات في تل أبيب تطالب الحكومة الإسرائيلية بالسعي للإفراج عنهم (أ.ف.ب)

ورد شبتاي على بن غفير، قائلاً إن «وزير الأمن القومي يسعى إلى السيطرة على جهاز الشرطة وتحويله إلى (ميليشيا خاصة)، وتوجيه أوامر مباشرة للضباط متجاهلاً التسلسل القيادي»، ووصف تصرفاته بـ«العدائية».

وأبدت المستشارة بهاراف - ميارا مخاوفها من تصرفات بن غفير، وقالت مخاطبة إياه إن المفتش العام للشرطة تواصل معها «وأبلغني أنك تتجاوز مرة أخرى صلاحياتك تجاه الشرطة. وبعد ذلك بوقت قصير، أبلغت المفتش أنك تستدعيه لجلسة استماع». وأضافت أن «تقارب الحدثين يثير قلقاً جدياً من أنه تحت ستار ما يسمى بالادعاءات المبدئية ضد المفتش، فإنك في الواقع تسعى إلى (معاقبته)؛ لأنه سعى إلى منعك من التدخل بشكل غير لائق في عمل الشرطة».

وأوضحت أن بن غفير «يتصرف على ما يبدو بشكل يتعارض مع القرار الصريح للمحكمة العليا»، وتابعت: «هناك أيضاً مخاوف جدية من أنك تحاول نقل رسالة إلى سلسلة القيادة بأكملها في الشرطة: (انظروا واحذروا)».

عناصر من الشرطة يعتقلون أحد المتظاهرين خلال احتجاجات ضد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في تل أبيب السبت (رويترز)

وكانت المستشارة القضائية للحكومة الإسرائيلية قد أكدت، خلال مشاركتها في مؤتمر لنقابة المحامين، الاثنين، معارضتها التعديل الذي يهدف إلى زيادة صلاحيات بن غفير. وذكرت أنه «لم يكن ينبغي أن يكون هناك أي خلاف في إسرائيل، بشأن قدرة الشرطة على التصرّف دون اعتبارات سياسية».

وشدّدت على أنه «من واجب المستوى السياسي أيضاً، أن يتجنّب بشكل شامل الإضرار (بالتقديرات) المهنيّة للشرطة»، مضيفة أن «حقيقة اتخاذ قرار برفض اقتراح ينص على الالتزام الحكومي، وغير السياسي للشرطة، هو بمثابة ضوء تحذير». وقالت إن «أمر الشرطة ليس قانوناً عادياً، بل هو قانون يرسّخ استخدام صلاحيات تضرّ بشكل خاصّ الفرد»، مشيرة إلى أن «الخوف من تسييس الشرطة الإسرائيلية حقيقي».


مقالات ذات صلة

مصر تنفي الموافقة على المشاركة في قوة عربية لإدارة معابر غزة

المشرق العربي معبر رفح جنوب قطاع غزة (أ.ف.ب)

مصر تنفي الموافقة على المشاركة في قوة عربية لإدارة معابر غزة

نفى مصدر رفيع المستوى، لقناة «القاهرة الإخبارية»، اليوم الأربعاء، ما تردد من قبل بعض المواقع الإخبارية بشأن موافقة مصر على المشاركة في قوة عربية

«الشرق الأوسط» (القاهرة )
المشرق العربي الرئيس الأميركي جو بايدن خلال اجتماع مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في تل أبيب (رويترز)

تقرير: إدارة بايدن تؤجل الموافقة على واحدة من كبرى صفقات الأسلحة لإسرائيل

قال مسؤولون في الإدارة الأميركية والكونغرس لـ«صحيفة وول ستريت جورنال» إن إدارة جو بايدن تؤجل المضي قدماً في صفقة بيع 50 طائرة حربية بقيمة 18 مليار دولار.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي جو بايدن يتحدث إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (أرشيفية - رويترز)

البيت الأبيض يلغي اجتماعاً مع إسرائيل احتجاجاً على فيديو نشره نتنياهو

ألغى البيت الأبيض اجتماعاً أميركياً إسرائيلياً رفيع المستوى بشأن إيران كان من المقرر عقده يوم الخميس بعد فيديو نشره رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
شؤون إقليمية جانب من الدمار جراء القصف الإسرائيلي على قطاع غزة (إ.ب.أ)

مفوضية حقوق الإنسان: إسرائيل ربما انتهكت قوانين الحرب في غزة

قالت مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان اليوم الأربعاء إن القوات الإسرائيلية ربما انتهكت على نحو متكرر المبادئ الأساسية لقوانين الحرب

«الشرق الأوسط» (جنيف)
المشرق العربي جنود إسرائيليون يقفون للحراسة بينما تتحرك الشاحنات المحملة بالمساعدات الإنسانية على الجانب الإسرائيلي من معبر كرم أبو سالم الحدودي مع جنوب قطاع غزة (أ.ف.ب)

الأمم المتحدة: الفوضى في غزة تقوض وصول المساعدات عبر معبر كرم أبو سالم

قالت الأمم المتحدة اليوم الثلاثاء إنها لم تتمكن من توزيع المساعدات في قطاع غزة من معبر كرم أبو سالم الذي تسيطر عليه إسرائيل بسبب الفوضى والذعر بين الجياع

«الشرق الأوسط» (نيويورك )

مفوضية حقوق الإنسان: إسرائيل ربما انتهكت قوانين الحرب في غزة

جانب من الدمار جراء القصف الإسرائيلي على قطاع غزة (إ.ب.أ)
جانب من الدمار جراء القصف الإسرائيلي على قطاع غزة (إ.ب.أ)
TT

مفوضية حقوق الإنسان: إسرائيل ربما انتهكت قوانين الحرب في غزة

جانب من الدمار جراء القصف الإسرائيلي على قطاع غزة (إ.ب.أ)
جانب من الدمار جراء القصف الإسرائيلي على قطاع غزة (إ.ب.أ)

قالت مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، اليوم الأربعاء، إن القوات الإسرائيلية ربما انتهكت على نحو متكرر المبادئ الأساسية لقوانين الحرب، وأخفقت في التمييز بين المدنيين والمقاتلين في حملتها العسكرية على قطاع غزة، وفق ما أوردته وكالة «رويترز».

وفي تقرير يقيّم ست هجمات إسرائيلية أسفرت عن سقوط عدد كبير من القتلى والمصابين، وتدمير بنية تحتية مدنية، ذكرت المفوضية أن القوات الإسرائيلية «ربما انتهكت على نحو ممنهج مبادئ التمييز والتناسب والتدابير الاحترازية في الهجوم».

وقال فولكر تورك، مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان: «يبدو أن متطلبات اختيار الوسائل والأساليب الحربية التي تتجنب، أو على الأقل تُقلص إلحاق الضرر بالمدنيين إلى أدنى حد، انتهكت باستمرار في حملة القصف الإسرائيلية».

وأسفر الهجومان الجوي والبري الإسرائيليان على غزة عن مقتل ما يربو على 37400 فلسطيني في القطاع الذي تديره حركة «حماس»، وفقاً لسلطات الصحة هناك.

وشنّت إسرائيل حملتها، بعد أن نفّذ مقاتلون من «حماس» هجوماً عبر الحدود على جنوب إسرائيل، في السابع من أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، والذي تقول إحصاءات إسرائيلية إنه أسفر عن مقتل نحو 1200 شخص، واحتجاز أكثر من 250 رهينة.

وكانت مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان قد ذكرت، في وقت سابق من هذا الشهر، أن قتل المدنيين، خلال عملية إسرائيلية لتحرير أربع رهائن، قد يصل إلى حد جريمة حرب، لكنها قالت أيضاً إن هذا ينطبق كذلك على احتجاز المسلَّحين الفلسطينيين للرهائن في مناطق مكتظة بالسكان.