تركيا تعلن قتل «26 مسلحاً كردياً» بسوريا والعراق

رداً على مقتل جنودها في اشتباكات

قوات تركية بالقرب من الحدود بين تركيا وإدلب السورية (أرشيفية - أ.ف.ب)
قوات تركية بالقرب من الحدود بين تركيا وإدلب السورية (أرشيفية - أ.ف.ب)
TT

تركيا تعلن قتل «26 مسلحاً كردياً» بسوريا والعراق

قوات تركية بالقرب من الحدود بين تركيا وإدلب السورية (أرشيفية - أ.ف.ب)
قوات تركية بالقرب من الحدود بين تركيا وإدلب السورية (أرشيفية - أ.ف.ب)

قالت تركيا اليوم (الاثنين) إن قواتها الجوية قتلت 26 مسلحاً كردياً في ضربات بسوريا والعراق رداً على مقتل جنود مطلع الأسبوع، وإن السلطات اعتقلت عشرات من مسؤولي المعارضة المؤيدين للأكراد.

وقالت وزارة الدفاع يوم السبت إن 12 جندياً تركياً قتلوا في اشتباك مع «حزب العمال الكردستاني» المحظور في شمال العراق، مما دفع أنقرة إلى تنفيذ وابل من الضربات الجوية والعمليات في المنطقة.

وأضافت اليوم الاثنين أن النتائج الأولية أظهرت أن الضربات «حيدت» 26 مسلحاً على الأقل. وتستخدم أنقرة عادة كلمة «تحييد» بمعنى قتل، بحيسب «رويترز».

ومن جهته، قال وزير الدفاع التركي يشار غولر أمس الأحد إن عمليات تنفذها تركيا في منطقة بشمال العراق حيدت 30 من مقاتلي حزب العمال الكردستاني، مما يرفع إجمالي عدد المسلحين الذين قتلوا منذ مطلع الأسبوع إلى 56.

وحمل حزب العمال الكردستاني الذي تصنفه تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي جماعة إرهابية السلاح ضد الدولة التركية في عام 1984. ودأبت القوات التركية على تنفيذ ضربات في العراق المجاور ضمن هجومها ضد مقاتلي «حزب العمال الكردستاني» المتمركزين هناك.

وقالت مصادر أمنية اليوم (الاثنين) إن الشرطة اعتقلت أيضاً 52 شخصاً من حزب المساواة وديمقراطية الشعوب، المؤيد للأكراد خلال اجتماع لجناح الشباب في إقليم ديار بكر بجنوب شرقي البلاد.

وقال وزير العدل يلماز تونج على منصة «إكس» إن المشتبه بهم موجه إليهم اتهام «امتداح الجريمة والمجرم... ونشر دعاية منظمة إرهابية». وأضاف أن أوامر اعتقال صدرت بحق آخرين.

ورداً على ذلك، وصف حزب المساواة وديمقراطية الشعوب، ثالث أكبر حزب في البرلمان، الاعتقالات بأنها سياسية الدوافع ودعا إلى إطلاق سراح أعضائه على الفور.

وقال وزير الداخلية عيلي يرلي قايا في وقت لاحق إن السلطات بدأت تحقيقات في 57 حساباً على وسائل التواصل الاجتماعي متهمة بنشر محتوى ضد القوات المسلحة التركية، وأضاف أن أربعة أشخاص اعتقلوا كجزء من العملية.

وقال يرلي قايا على منصة «إكس» إن «الذين يحاولون نشر بذور الفتنة بين أبناء شعبنا، ويشيدون بالإرهاب، ويهينون قيمنا الوطنية والأخلاقية، سيظلون عرضة للمساءلة أمام القانون».

ودأب الرئيس التركي رجب طيب إردوغان وحكومته على اتهام حزب المعارضة المؤيد للأكراد بأن له صلات بحزب العمال الكردستاني واعتقلت السلطات عشرات من مسؤوليه خلال السنوات القليلة الماضية. وينفي الحزب الاتهامات بأن له صلات بمسلحين.


مقالات ذات صلة

تركيا: «لمسة أخيرة» على خطة القضاء على «الكردستاني»

شؤون إقليمية 
إردوغان أكد أنه لا مكان للتنظيمات الإرهابية في مستقبل بلاده والمنطقة (الرئاسة التركية)

تركيا: «لمسة أخيرة» على خطة القضاء على «الكردستاني»

قالت مصادر تركية مقربة من حكومة الرئيس رجب طيب إردوغان إن خطة القضاء على حزب «العمال الكردستاني» باتت جاهزة، وتنتظر زيارة الرئيس التركي إلى بغداد.

سعيد عبد الرازق (أنقرة:)
شؤون إقليمية إردوغان يحيي أنصاره بعد الإدلاء بصوته في إسطنبول في 31 مارس الماضي (رويترز)

تركيا: استطلاع رأي يصدم «العدالة والتنمية» بعد هزيمة الانتخابات

كشف استطلاع للرأي عقب الانتخابات، التي أجريت في 31 مارس (آذار) الماضي، عن أن الأتراك لا يثقون بالحزب الحاكم لحل مشاكلهم.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
شؤون إقليمية إردوغان أكد أنْ لا مكان للتنظيمات الإرهابية في مستقبل بلاده والمنطقة (الرئاسة التركية)

خطة القضاء على «الكردستاني» تنتظر إردوغان

أكدت مصادر أن خطط العملية العسكرية للقضاء على «العمال الكردستاني» باتت جاهزة، ومن المتوقع مناقشة تنفيذها مع العراق نهاية الشهر الحالي.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
شؤون إقليمية وزير التجارة التركي عمر بولاط (حسابه على إكس)

إعلان تركيا وقف تصدير وقود طائرات لإسرائيل يشعل غضب الشارع

فجر إعلان الحكومة التركية تقييد صادرات منتجات من 54 فئة من بينها وقود الطائرات إلى إسرائيل بسبب عرقلة وصول المساعدات الإنسانية إلى غزة غضباً واسعاً في الشارع.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
شؤون إقليمية من لقاء الرئيس التركي رجب طيب إردوغان ورئيسة اليونان خلال زيارته لأثينا في ديسمبر الماضي (أرشيفية - الرئاسة التركية)

بوادر توتر جديد بين تركيا واليونان حول قضية الجزر

ظهرت بوادر على توتر جديد بين الجارتين تركيا واليونان بعد فترة من الهدوء شهدت سلسلة من الاجتماعات والمشاورات حول الملفات الخلافية العالقة.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)

سكان طهران متخوفون من احتمال اندلاع حرب مع إسرائيل

إيرانيون يسيرون بجوار لافتة مناهضة لإسرائيل في طهران السبت (أ.ف.ب)
إيرانيون يسيرون بجوار لافتة مناهضة لإسرائيل في طهران السبت (أ.ف.ب)
TT

سكان طهران متخوفون من احتمال اندلاع حرب مع إسرائيل

إيرانيون يسيرون بجوار لافتة مناهضة لإسرائيل في طهران السبت (أ.ف.ب)
إيرانيون يسيرون بجوار لافتة مناهضة لإسرائيل في طهران السبت (أ.ف.ب)

استأنف سكان طهران، السبت، نشاطهم المعتاد بعد توقف 3 أيام، لكن في مناخ يشوبه قلق كبير في ضوء تصاعد التوترات بين إيران وإسرائيل.

وتقول مريم (43 عاماً): «لا أعرف من هو المخطئ، ولكن من الأفضل التوصل إلى توافق لتجنب اندلاع حرب وموت أبرياء».

مثل معظم الإيرانيين، تتابع هذه الموظفة في القطاع الخاص الأخبار المتعلقة باختبار القوة بين إيران وإسرائيل منذ الهجوم المميت الذي استهدف في الأول من أبريل (نيسان) القنصلية الإيرانية في دمشق، واتُهمت إسرائيل بتنفيذه.

ومنذ ذلك الحين، ينتظر الجميع «العقاب» الذي لوحت به طهران التي تعهدت الرد على مقتل 7 عناصر من «الحرس الثوري»، بينهم اثنان من كبار الضباط.

ومن جانبها، حذرت إسرائيل من أن إيران «ستتحمل عواقب التصعيد»، في حين دعت كثير من الدول، بينها الولايات المتحدة، طهران إلى «ضبط النفس».

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن صحيفة «شرق» الإصلاحية: «كلما تأخر رد طهران، كانت له عواقب سلبية على اقتصاد البلاد، وتفاقم المخاوف في المجتمع».

وتؤثر هذه المخاوف على مناخ العودة إلى المدارس بعد عطلتي رأس السنة الإيرانية التي يُحتفل بها في 21 مارس (آذار) وعيد الفطر.

وفي وسط طهران، أعرب صالحي (75 عاماً)، وهو موظف متقاعد، عن أمله في أن تسود الحكمة، وقال: «إن شاء الله، ستُغَلب حكومتنا العقل على العاطفة. وإذا حدث ذلك، فلن يكون هناك نزاع».

«تصميم»

لكن بعض سكان العاصمة المترامية يتوقع أن يكون رد السلطات أشد مقارنة باغتيالات سابقة طالت ضباطاً من «الحرس الثوري»، ونُسبت إلى إسرائيل.

يقول يوسف (37 عاماً) الموظف في القطاع الخاص: «يتعين علينا هذه المرة أن نرد بمزيد من الجدية والتصميم»، وفق وكالة الصحافة الفرنسية.

ويرى إحسان (43 عاماً)، وهو أستاذ جامعي، أن الرد «منطقي»؛ لأن الإسرائيليين «هاجموا مقراً دبلوماسياً إيرانياً» في دمشق.

وأضاف أن «الحرب دائماً سيئة وتثير القلق، لكنها في بعض الأحيان ضرورية لتحقيق السلام».

رجل إيراني يمشي أمام لوحة إعلانية مناهضة لإسرائيل في طهران الجمعة (إ.ب.أ)

وأشار المحلل السياسي أحمد زيد آبادي إلى «أن السلطات يبدو أنها لم تتخذ قراراً نهائياً بعد، إذ من المحتمل أن تكون له عواقب وخيمة».

ويتعين عليها بشكل خاص أن تأخذ في الحسبان تأثيره في الرأي العام الذي يبدو أنه يكترث للصعوبات الاقتصادية أكثر من الحرب في غزة.

وأوضح المحلل لوكالة الصحافة الفرنسية أن «احتمال الحرب يثير قلق أصحاب الشركات بشكل خاص، لا سيما أولئك الذين يعتمدون على سعر العملات الأجنبية، ويخشى البعض أن يتسبب في نقص السلع الغذائية».

«معضلة»

ودليلاً على هذه المخاوف، تراجع الريال، العملة المحلية، إلى أدنى مستوى ليبلغ سعر الصرف في السوق الموازية 650 ألفاً مقابل الدولار.

كما تواجه الحكومة «معضلة» على المستوى الاستراتيجي، وفق علي بيغديلي، الأكاديمي المتخصص في الشؤون الدولية.

وأوضح في صحيفة «هام ميهن» أن «إيران قد تكون على وشك (خوض) حرب غير مرغوب فيها»؛ لأن «مهاجمة إسرائيل من الأراضي الإيرانية تصب في مصلحة إسرائيل، وستعود بالفائدة على (رئيس الوزراء بنيامين) نتنياهو. سيكون قادراً على إنهاء الحرب في غزة في ظل الحرب مع إيران».

ويرى نائب وزير الخارجية السابق حسين جابري أنصاري أن طهران «يجب أن تنتقي الخيار الأقل تكلفة والأكثر فائدة في آنٍ واحد للرد على إسرائيل».

وأوضح أن «الهدف الأكثر صوابية لضربة إيرانية هو المنشآت الأمنية والعسكرية الإسرائيلية في الأراضي المحتلة منذ 1967، خصوصاً في مرتفعات الجولان».


إسرائيل: عشرات الطائرات تقوم بدوريات في إطار الاستعداد للتهديد الإيراني

طائرة «إف 15» إسرائيلية وقاذفة استراتيجية أميركية خلال أحد التدريبات المشتركة (موقع الجيش الإسرائيلي)
طائرة «إف 15» إسرائيلية وقاذفة استراتيجية أميركية خلال أحد التدريبات المشتركة (موقع الجيش الإسرائيلي)
TT

إسرائيل: عشرات الطائرات تقوم بدوريات في إطار الاستعداد للتهديد الإيراني

طائرة «إف 15» إسرائيلية وقاذفة استراتيجية أميركية خلال أحد التدريبات المشتركة (موقع الجيش الإسرائيلي)
طائرة «إف 15» إسرائيلية وقاذفة استراتيجية أميركية خلال أحد التدريبات المشتركة (موقع الجيش الإسرائيلي)

قال الجيش الإسرائيلي إن كل قواته على أهبة الاستعداد، مشيراً إلى أن «عشرات من الطائرات تقوم بدوريات في إطار الاستعداد للتهديد الإيراني».

وأضاف الجيش الإسرائيلي، اليوم (السبت)، أنه تقرر إلغاء الأنشطة التعليمية وغيرها من الأنشطة الشبابية التي كانت مقررة في الأيام المقبلة، وفقاً لوكالة أنباء العالم العربي.

ونقلت صحيفة «تايمز أوف إسرائيل» عن وزير الدفاع يوآف غالانت قوله، اليوم (السبت)، إن الولايات المتحدة وحلفاء آخرين زودوا إسرائيل «بقدرات جديدة» لمواجهة أي هجوم إيراني محتمل.

وأضاف غالانت أن إسرائيل تتابع عن كثب الهجوم المحتمل من قبل إيران ووكلائها، مشدداً على أن بلاده عازمة على حماية مواطنيها مما وصفه بـ«إرهاب» إيران.

وكشف غالانت عن قيام إسرائيل بتعزيز منظومتي الدفاع الجوي والهجوم خلال الأيام القليلة الماضية، وقال: «سنجد السبيل للرد على أي هجوم».

وفي وقت سابق من اليوم، قالت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) إن وزير الدفاع لويد أوستن بحث هاتفياً مع غالانت «التهديدات الإقليمية الطارئة»، وأكد له «دعم واشنطن الراسخ للدفاع عن إسرائيل».

وأضافت الوزارة، في بيان، أن أوستن أكد لغالانت أن إسرائيل يمكنها الاعتماد على الدعم الأميركي للدفاع عن نفسها ضد أي هجمات من قبل إيران ووكلائها الإقليميين.

يأتي الاتصال بعد قليل من إعلان شبكة تلفزيون «سي إن إن» الأميركية أن الرئيس جو بايدن قطع عطلته الأسبوعية، وقرر العودة إلى البيت الأبيض لبحث الوضع في الشرق الأوسط.

كانت الشبكة الإخبارية قد ذكرت، أمس، أن الولايات المتحدة رصدت تحريك إيران لطائرات مُسيرة وصواريخ كروز، ما يشير إلى أنها ربما تستعد لمهاجمة أهداف إسرائيلية من داخل الأراضي الإيرانية.


إيران خامنئي بين شبح الحرب وإعادة ضبط الردع

خامنئي خلال لقاء المسؤولين الإيرانيين الأربعاء الماضي (موقع المرشد)
خامنئي خلال لقاء المسؤولين الإيرانيين الأربعاء الماضي (موقع المرشد)
TT

إيران خامنئي بين شبح الحرب وإعادة ضبط الردع

خامنئي خلال لقاء المسؤولين الإيرانيين الأربعاء الماضي (موقع المرشد)
خامنئي خلال لقاء المسؤولين الإيرانيين الأربعاء الماضي (موقع المرشد)

لا يرغب المرشد الإيراني علي خامنئي، أن يترك في سجل سنوات الأخيرة من حكمه، الإخلال بسياسة «الردع»، والدخول إلى حرب مباشرة قد تجلب عواقب وخيمة على بلاده.

ويكمل خامنئي الأسبوع المقبل عامه الـ85، وبعد أسابيع 35 عاماً من توليه منصب المرشد الإيراني خلفاً لمؤسس الجمهورية الإسلامية في إيران (الخميني).

وكان خامنئي رئيساً للجمهورية خلال سنوات الحرب مع العراق في الثمانينات. وبعد توليه منصب المرشد، وتعديلات الدستور الإيراني وتحول منصب المرشد إلى «ولاية الفقيه المطلقة»، اقتربت إيران في عدة مناسبات من حافة الحرب، خصوصاً مع الولايات المتحدة.

وفي الواقع، يتعايش الإيرانيون مع شبح الحرب منذ بداية عهد خامنئي وحتى الآن. وانعكس الأمر سلباً على الوضع الاقتصادي للبلاد، بسبب تراكم العقوبات الاقتصادية وهروب المستثمرين. وكان أبرز نتائج هذا الوضع؛ تفاقم الأزمة المعيشية للإيرانيين.

رغم ذلك، راهنت السلطات على شبح الحرب وترهيب الإيرانيين من تكرار سيناريو حرب الثمانينات مع العراق، أو الغزو الأميركي لأفغانستان والعراق، للتوسع في الأنشطة العسكرية والبرنامج النووي.

كما كان شبح الحرب ورقة بعض الأطراف السياسية لتشجيع الإيرانيين لحضور صناديق الاقتراع، خصوصاً في فترات فاز فيها مرشحو التيار الإصلاحي والمعتدل بالانتخابات.

وبعد تبنى الرئيس الأميركي السابق، دونالد ترمب، استراتيجية «الضغط الأقصى» لتعديل سلوك السلطات بالمنطقة، ولجم برنامجها الصاروخي، وحتى مقتل العقل المدبر للعمليات الخارجية في «الحرس الثوري» قاسم سليماني، راهن المسؤولون الإيرانيون على السير في حافة الهاوية، التي أصبح اسمها لاحقاً استراتيجية «الصبر الاستراتيجي».

وتخوض إيران حرب ظل مع منافستها إسرائيل، وتنتقل هذه الحرب إلى مستويات جديدة مع مضي الوقت. وظهرت بوادر هذه الحرب قبل 20 عاماً مع مساعي طهران لامتلاك برنامج تسلح نووي، كان أبرز صفحاتها الهجوم بفيروس «ستاكسنت» في 2010.

وزادت من وتيرتها في بداية حكم محمود أحمدي نجاد الذي تبنى لهجة متشددة ضد إسرائيل. وتدهور الوضع مع اغتيال علماء نوويين في إيران، واتهمت إيران إسرائيل بالوقوف وراءها. وتقدمت هذه الحرب خطوات بعد التوصل إلى الاتفاق النووي عندما تمكنت إسرائيل من مصادرة الأرشيف النووي الإيراني. ولاحقاً اغتيال العقل المدبر لبرنامج التسلح الإيراني، محسن فخري زاده، الذي شغل منصب مساعد وزير الدفاع لشؤون الأبحاث.

ولا يزال الخطر الإسرائيلي محدقاً مع اقتراب إيران من مستويات امتلاك الأسلحة النووية. وترى تل أبيب في احتمالات تغيير مسار البرنامج النووي الإيراني إلى الأغراض المسلحة خطراً وجودياً عليها، وطالما هددت باتخاذ إجراءات أحادية ضد هذا الخطر.

ويطالب بعض الأطراف في إيران بقطع الخطوات الأخيرة نحو تطوير أسلحة نووية. ويتحدث المسؤولون الإيرانيون عن امتلاك قدرات تمكنهم عملياً من امتلاك الأسلحة، متى أرادت طهران ذلك. ويرى هؤلاء أن اقتراب إيران من هذا المستوى بحد ذاته سيعزز من قدرات الردع الإيراني.

وإلى جانب البرنامج النووي، تمتلك إيران بالفعل برنامجاً صاروخياً فضفاضاً، تحت إشراف «الحرس الثوري»، الذي يدير أيضاً عمليات تطوير الطائرات المسيرة، بدعم كبير من المرشد الإيراني.

ويبرر القادة العسكريون توسعهم بتشييد «المدن الصاروخية» و«غابة الصواريخ» والإنفاق على برنامج التسلح، بضرورات «الردع».

وعادت الصواريخ الإيرانية إلى الواجهة خلال الأيام الأخيرة، بعدما تعهد كبار المسؤولين بضرورة الرد على الهجوم الإسرائيلي الذي أدى إلى مقتل جنرال كبير في «الحرس الثوري»، أثناء حضوره اجتماعاً سرياً في مبنى القنصلية الإيرانية.

وفي أعقاب الهجوم، طالب الإيرانيون بضرورة إعادة تعريف الردع وتوجيه ضربة لإسرائيل.

ويبرر المسؤولون الإيرانيون الدعم للجماعات المسلحة، بأنها «العمق الاستراتيجي» لإيران، ومن بين أدوات الردع في حرب الظل مع إسرائيل.

وقال المحلل أحمد زيد آبادي على منصة «إكس»: «أي طرف يلعب دور الرادع في السنوات الأخيرة؟ أجاب المسؤولون الإيرانيون عن المطالبين بتفسير الدعم للجماعات الإسلامية في المنطقة، بأن هذه الجماعات تلعب دور الرادع لإبعاد الحرب عن الأراضي الإيرانية... حسناً كيف أصبح الوضع الآن؟ تلك الجماعات تلعب دور الرادع لإيران؟ أم أن الجمهورية الإسلامية تحمل على عاتقها دور الرادع لتلك الجماعات؟».

وکتبت صحیفة «جام جم» التابعة للتلفزيون الرسمي السبت، أن «إسرائيل وصلت إلى مستوى الانتحار ومستعدة للقيام بأي شيء، على ما يبدو القرار الذي اتخذته الجمهورية الإسلامية للدفاع عنها والردع يأخذ جميع الاحتمالات بعين الاعتبار، بما في ذلك الرد الإسرائيلي».

وقال حسين جابري أنصاري: «قضيتان متناقضتان تتواجهان في الرد على إسرائيل. أولاً: عدم اللعب وفق استراتيجية إسرائيل لتصدير الأزمة جراء حرب غزة. ثانياً: لجم المشكلة التي نشأت بالنسبة لإيران نتيجة هجمات إسرائيل المتتالية على أهداف وشعب إيران، خصوصاً في سوريا، وتآكل قدرة إيران على الردع».

وتحدث جابري أنصاري عن ضرورة التوصل إلى مزيج بين هذين الأمرين المتناقضين، بطريقة تحافظ في الوقت نفسه على قوة الردع للبلاد ضد إسرائيل، وتمتنع من اللعب على أرض العدو، وكبح جماح خيارات إسرائيل العكسية والتدابير المضادة.

ويرى جابري أنصاري أن الرد الإيراني يجب أن يستهدف إسرائيل في حدود الأراضي المحتلة عام 1967، خصوصاً الجولان.

وكتبت صحيفة «كيهان» الخميس الماضي، أن «الرد الإيراني يجب أن يأتي على نحو لا يخدم محاسبات الأعداء، في هذه الحالة من المؤكد ستكون رادعة».

وحذر مسؤولون إيرانيون من انجرار إيران إلى الحرب المباشرة. وقال الرئيس الإيراني السابق، حسن روحاني، في بيانه قبل أيام: «سيحبط المرشد مخططات الأعداء».

ومع ذلك، فإن أي عمل عسكري إيراني موسع رداً على الهجوم الإسرائيلي، قد ينذر بانتقال الإيرانيين من مرحلة الخوف من شبح الحرب، إلى حرب يريد حكام طهران تفاديها، خصوصاً في المرحلة الانتقالية المتوقعة من عهد المرشد خامنئي إلى المرشد الثالث.


وزير الدفاع البريطاني: استيلاء إيران على سفينة شحن بالخليج «غير مقبول»

وزير الدفاع البريطاني غرانت شابس (حسابه على منصة إكس)
وزير الدفاع البريطاني غرانت شابس (حسابه على منصة إكس)
TT

وزير الدفاع البريطاني: استيلاء إيران على سفينة شحن بالخليج «غير مقبول»

وزير الدفاع البريطاني غرانت شابس (حسابه على منصة إكس)
وزير الدفاع البريطاني غرانت شابس (حسابه على منصة إكس)

قال وزير الدفاع البريطاني غرانت شابس، السبت، إن استيلاء إيران على سفينة شحن بالخليج أمر غير مقبول، وانتهاك صارخ للقانون الدولي.

ودعا شابس طهران للإفراج عن سفينة الشحن فوراً ودون شروط، والتوقف عما وصفه بـ«سلوكها المزعزع للاستقرار»، قائلاً إن بلاده تعمل مع الشركاء لمنع التصعيد في الشرق الأوسط.

وفي وقت سابق من السبت، قالت حكومة البرتغال إنها على اتصال بالسلطات الإيرانية بعد أن استولى «الحرس الثوري» الإيراني على سفينة شحن ترفع علم البرتغال صباح السبت، وفقاً لـ«وكالة أنباء العالم العربي».

ونقلت شبكة «سي إن إن» عن الحكومة البرتغالية قولها في بيان إن السفينة «إم إس سي أريس» مملوكة لشركة «زودياك ماريتايم» التي يقع مقرها في لندن.

وكانت وكالة «إرنا» الإيرانية قد ذكرت أن القوات البحرية الخاصة التابعة لـ«الحرس الثوري» الإيراني استولت على سفينة الحاويات «إم إس سي أريس» التي تديرها شركة مملوكة لرجل أعمال إسرائيلي بالقرب من مضيق هرمز.


احتجاز الرهائن في غزة يحدث شرخاً في ميثاق الأمن في إسرائيل

متظاهرة تحمل لافتة في تل أبيب تطالب بإبرام صفقة لتحرير المحتجزين في غزة (رويترز)
متظاهرة تحمل لافتة في تل أبيب تطالب بإبرام صفقة لتحرير المحتجزين في غزة (رويترز)
TT

احتجاز الرهائن في غزة يحدث شرخاً في ميثاق الأمن في إسرائيل

متظاهرة تحمل لافتة في تل أبيب تطالب بإبرام صفقة لتحرير المحتجزين في غزة (رويترز)
متظاهرة تحمل لافتة في تل أبيب تطالب بإبرام صفقة لتحرير المحتجزين في غزة (رويترز)

تؤكد عينات أفني ليفي: «لا أستطيع العيش هنا إذا لم تكن لدي ثقة بجيشي وحكومتي»، مشيرة، على غرار إسرائيليين كثر، إلى أن تحرير الرهائن المحتجزين في غزة يندرج في إطار عقد أخلاقي بين الدولة ومواطنيها.

في كيبوتس نيريم، حيث تعيش هذه المرأة البالغة (40 عاماً)، قُتل خمسة من السكان وخُطف خمسة آخرين، ما زال اثنان منهم محتجزين في غزة، خلال الهجوم العنيف الذي شنته حركة «حماس» في جنوب إسرائيل يوم 7 أكتوبر (تشرين الأول).

بعد ستة أشهر، تعتقد أغلبية من الإسرائيليين أن حكومتها لم تفعل ما يكفي لإطلاق سراح الرهائن الـ129 الذين ما زالوا محتجزين في غزة، وفقاً لاستطلاع أجرته القناة 12 الإسرائيلية، الأسبوع الماضي.

وترى ليفي أن هذه المأساة التي لا تنتهي كسرت أمراً أساسياً، هو «رابط» بين الدولة الإسرائيلية وشعبها. وقالت: «لا أستطيع العيش هنا إذا لم أثق بأن جيشي وحكومتي سيأتيان للبحث عني» إذا خُطفت.

إيفات كالديرون قريبة عوفير كالديرون المحتجز في غزة (رويترز)

واجب «مقدس»

منذ نحو أسبوع، تدرس إسرائيل ومسؤولو «حماس» اقتراح هدنة يتضمن مبادلة رهائن بأسرى فلسطينيين، لكن لا يوجد تقدم مشجع حتى الآن.

ويتظاهر أهالي الرهائن مرة أخرى، مساء اليوم (السبت)، في تل أبيب للمطالبة بالإفراج عنهم، وفقاً لـ«وكالة الصحافة الفرنسية».

وتاريخ النزاع الإسرائيلي الفلسطيني حافل بالهجمات واحتجاز الرهائن من مدنيين وعسكريين في عمليات كان لها تأثير عميق على المجتمع الإسرائيلي.

ويقول شيمون أتال، الذي كان يشارك في مسيرة لدعم الرهائن في غزة: «عندما كبرت وخدمت في الجيش، كنت أعلم دائماً أنه سيتم فعل كل شيء لاستعادتي».

جنود إسرائيليون يسيرون في تل أبيب بجوار جدارية تحمل صور رهائن محتجزين في غزة (رويترز)

وأضاف مبرمج المعلوماتية: «بهذه الطريقة نشعر بالأمان».

هل يشكل احتجاز هذا العدد الكبير من الرهائن في 7 أكتوبر نقطة تحول؟

يرى الحاخام بيني لاو، أحد رموز التيار اليهودي المتشدد الحديث، أن هناك في إسرائيل «ميثاقاً بين الدولة والمواطنين لن يتم التخلي عن أحد بموجبه»، مضيفاً: «أنت على يقين بأن قادتك سيبذلون جهودهم القصوى لإعادتك».

ويتابع، لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»، أنه يعتقد أن هذا المبدأ «مقدس»، مشيراً إلى أن «فكرة الحفاظ على الحياة قوية جداً إلى درجة أنها وردت في التوراة مرات عدة».

ملامح أنثوية تظهر على بعض عناصر «كتائب القسام» خلال صفقة تبادل الأسرى (الإعلام العسكري لكتائب القسام)

ليس بأي ثمن

يتحدث قائد الجيش الإسرائيلي اللفتنانت جنرال هرتسي هاليفي عن «التزام أخلاقي»، مؤكداً أن إسرائيل مستعدة «لدفع ثمن عودة أبنائها وبناتها». في 2011، قام بنيامين نتنياهو، رئيس الوزراء حينذاك، بمبادلة 1027 أسيراً فلسطينياً مقابل جندي إسرائيلي واحد هو جلعاد شاليط، وهو تنازل عدّه البعض ثمناً باهظاً. واليوم، يُتهم نتنياهو بـ«التخلي» عن الرهائن في غزة.

وأكدت كارميت بالتي كاتسير، شقيقة الرهينة إيلاد كاتسير، الذي عُثر على جثته الأسبوع الماضي، أن «العقد» بين المواطنين والدولة لا يمكن أن «يتجدد» إلا بعودتهم.

وأحد الأسرى الذين أُطلق سراحهم قبل نحو 15 عاماً مقابل جلعاد شاليط هو قائد حركة «حماس» في غزة يحيى السنوار، الذي يعد العقل المدبر لهجوم 7 أكتوبر.

إسرائيلية تسير في تل أبيب بجوار جدارية تحمل صور رهائن محتجزين في غزة (رويترز)

وهذا تذكير مؤلم لتسفيكا مور الذي تحتجز «حماس» ابنه الأكبر إيتان في غزة. وأكد هذا الأب لثمانية أولاد: «لا نريد أن يتم إطلاق سراح الرهائن بأي ثمن».

وأضاف مور الذي أسس مجموعة تيكفاه (الأمل) التي تضم عائلات رهائن محافظة بدرجة أكبر، أن «الأمر لا يتعلق بحياة ابني، بل بوجود الدولة اليهودية (...) نحن في خطر كبير».

ويؤكد هو نفسه أنه يفضل التضحية بابنه على أن تتم مبادلته بأسير فلسطيني.

وكان إيتان (23 عاماً) حارساً أمنياً في مهرجان الموسيقى الذي قُتل فيه 364 شخصاً. وأضاف والده: «كان يقول دائماً لا تبادلوني بأسرى»، مؤكداً: «آمل ألا يكون قد غيّر رأيه».


إيران مجبرة على الرد... وكل السيناريوهات «خطيرة»

صاروخ إيراني يجري عرضه في طهران (رويترز)
صاروخ إيراني يجري عرضه في طهران (رويترز)
TT

إيران مجبرة على الرد... وكل السيناريوهات «خطيرة»

صاروخ إيراني يجري عرضه في طهران (رويترز)
صاروخ إيراني يجري عرضه في طهران (رويترز)

تزداد المخاوف من اندلاع صراع إقليمي، في حال ردت إيران على الهجوم الأخير الذي دمّر مبنى القنصلية الإيرانية في دمشق، والذي حمّلت طهران إسرائيل مسؤوليته.

وبينما تهدد إيران، تستعد إسرائيل معتمدة على دعم قوي من واشنطن، بينما تعرب الصين وروسيا عن قلقهما إزاء امتداد الصراع إلى الشرق الأوسط، أما باريس، فتطلب من رعاياها عدم السفر إلى المنطقة. وبلغ التوتر ذروته مع وجود عدد كبير من السيناريوهات المحتملة، على خلفية الحرب المستمرة بين إسرائيل وحركة «حماس».

واستعرض تقرير لوكالة الصحافة الفرنسية جملة من هذه الاحتمالات، وحاول خبراء شرحها وفحصها، فيما إذا كان أي منها الأقرب للتحقق. وقال ديفيد خالفا، المحلل لدى مؤسسة «فونداسيون جان جوريس» في باريس، إن حقيقة أن أياً من الجهات المعنية ليست لديها مصلحة في إثارة التصعيد، لا تحمي من أزمة واسعة النطاق. وتابع: «الأخطاء في الحسابات واردة. للردع جانب نفسي. تقع الأطراف المتحاربة تحت رحمة خطأ وزلة قد يؤديان إلى تداعيات متتابعة». وأدى الهجوم على مبنى القنصلية الإيرانية في دمشق في 1 أبريل (نيسان) إلى مقتل 16 شخصاً من بينهم 7 أعضاء في «الحرس الثوري» الإيراني، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان. وحمّلت إيران وسوريا مسؤولية الهجوم لإسرائيل التي لم تؤكد تورّطها إلا أنها ما زالت تعد المسؤولة عنه حتى من جانب حلفائها.

ركام مبنى القنصلية الإيرانية في دمشق بعد استهدافه بغارة جوية إسرائيلية مطلع أبريل (رويترز)

الرد أو الظهور كطرف ضعيف

وكان محمد رضا زاهدي أبرز قيادي عسكري إيراني قُتل في الهجوم من «الحرس الثوري». ورأى مركز «صوفان» في نيويورك المتخصص في القضايا الأمنية أن «الهجوم الإسرائيلي» على مبنى القنصلية يعني أنه سيجري تحميل إيران «المسؤولية عن أعمال (حماس) وغيرها من الحلفاء مثل (حزب الله) اللبناني والحوثيين في اليمن». ومذاك، تبقى نيات طهران مجرد تخمينات، حتى مع الإجماع في الغرب على وجود احتمال كبير بشن إيران ضربة موجّهة إلى إسرائيل، وهو ما تحدّثت عنه وسائل إعلام أميركية هذا الأسبوع، حتى أن واشنطن أرسلت قائد القيادة المركزية الأميركية الجنرال إريك كوريلا إلى إسرائيل حيث «التقى القيادة الأساسية للجيش الإسرائيلي، وبحث في التهديدات الأمنية الحالية في المنطقة» وفق البنتاغون. فطهران تملك الترسانة اللازمة لاستهداف إسرائيل أو بنى تحتية أو مرافق مطارات أو منشآت طاقة، مثل منصة استخراج غاز. ويقدّر مركز «صوفان» أن موقف الحكومتين الأميركية والإسرائيلية «يشير إلى أنهما تتوقعان أن تستخدم طهران ترسانتها من صواريخ (كروز) والصواريخ الباليستية، بالإضافة إلى مسيّرات مماثلة لتلك التي باعتها إيران بكميات كبيرة لروسيا» أي من طراز «شاهد»، لكن العملية ستكون بمثابة تصعيد كبير. ومن جهتها، قالت الخبيرة المستقلة في شؤون الشرق الأوسط إيفا كولوريوتيس: «إيران ما زالت تهدد بالرد، بينما تبعث في الوقت نفسه رسائل إقليمية ودولية مفادها أنها تبحث عن بديل سياسي للرد العسكري». وأوضحت أن «طهران لا تريد حرباً مباشرة مع إسرائيل، على الأقل في هذه المرحلة»، وليس بوسعها التصعيد، مؤكدة أن «هذا المأزق يفسر تأخر الرد».

الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي يلقي خطاباً خلال استقبال خامنئي للمسؤولين (موقع المرشد)

خيارات سيئة

«تجد إيران نفسها أمام معضلة»، كما كتب من جهته الدبلوماسي الفرنسي السابق ميشال على موقع «إنستيتو مونتينيه». وأوضح دوكلو: «لا شك في أنها غير واثقة بما يكفي بقواتها لأنها مترددة في القيام بخطوة تصعيدية مع إسرائيل، لكن إذا لم ترد، فهي تخاطر بفقدان جزء من مصداقيتها في المنطقة، في الآراء وكذلك بين المجموعات المسلحة الموالية لها». وهذه المجموعات المسلحة في العراق واليمن وسوريا ولبنان والتي تشكل «محور المقاومة» الإيراني ضد إسرائيل، تظهر بالتالي أكثر من أي وقت مضى على خط المواجهة، مع احتمال تكثيف عملياتها، وفق فرزان ثابت، الخبير في شؤون الشرق الأوسط في معهد جنيف للدراسات العليا. وكتب على منصة «إكس» أن إيران يمكنها أن تطلب منها زيادة هجماتها، وأن تزيد تزويدها بالأسلحة الحديثة، وأضاف: «إن نفي مثل هذا الخيار أسهل وتكلفته السياسية أقل، وكذلك خطر الرد عليها». وتشمل الفرضيات الأخرى استهداف ممثلية دبلوماسية إسرائيلية في الخارج، وهو أمر قد ينطوي على جر دولة ثالثة إلى الصراع، أو «هجوم إرهابي ضد مرافق دبلوماسية أميركية في المنطقة أو خارجها» وفق مركز صوفان. وتوصف المناقشات بأنها حادة داخل النظام الإيراني، ففي 1 أبريل (نيسان): «أرادت إسرائيل تغيير قواعد اللعبة (...) لإجبار إيران على الخروج من حرب الظل وحرب الاستنزاف بالوكالة»، وفق خالفا. واليوم «ليس أمام الإيرانيين سوى خيارات سيئة».


إيران تتحدث عن «حرب نفسية»... وإسرائيل تحذر من التصعيد الإقليمي

الجنرال رحيم صفوي متحدثاً في مراسم تأبين محمد رضا زاهدي في أصفهان وسط إيران الجمعة (تسنيم)
الجنرال رحيم صفوي متحدثاً في مراسم تأبين محمد رضا زاهدي في أصفهان وسط إيران الجمعة (تسنيم)
TT

إيران تتحدث عن «حرب نفسية»... وإسرائيل تحذر من التصعيد الإقليمي

الجنرال رحيم صفوي متحدثاً في مراسم تأبين محمد رضا زاهدي في أصفهان وسط إيران الجمعة (تسنيم)
الجنرال رحيم صفوي متحدثاً في مراسم تأبين محمد رضا زاهدي في أصفهان وسط إيران الجمعة (تسنيم)

قال الجنرال يحيى رحيم صفوي، كبير مستشاري المرشد الإيراني، إن إسرائيل «تشعر بالهلع» من «انتقام وصفعة إيران المرتقبة» رداً على قصف القنصلية الإيرانية في دمشق، داعياً إلى مواصلة «الحرب النفسية»، في وقت حذّرت فيه إسرائيل إيران من «تبعات خيار تصعيد الوضع» في المنطقة.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية (إرنا) عن صفوي قوله إن «الصهاينة في حالة تأهب» منذ مقتل العميد محمد رضا زاهدي، وضباط من «الحرس الثوري» في قصف القنصلية الإيرانية.

وصرح صفوي: «الصهاينة يعيشون في حالة رعب منذ أسبوع، وأعلنوا الاستنفار، وأوقفوا هجومهم المرتقب على رفح؛ لأنهم لا يعرفون ماذا تريد إيران أن تفعله، ومتى وكيف سيكون ردها، ولذلك فإن الخوف يلف الكيان الصهيوني وحُماته».

وكان صفوي يتحدث، مساء الجمعة، خلال مراسم تأبين في اليوم السابع لمقتل زاهدي. وقال إن «هذه الحرب النفسية والسياسية والإعلامية هي أشد رعباً للصهاينة من الحرب نفسها، وقد أجبرت قسماً منهم على الهروب، وقسماً آخر على النزول إلى الملاجئ في كل ليلة؛ لأنهم يخافون من الهجوم الإيراني».

وأضاف صفوي: «انتصار جبهة المقاومة والشعب الفلسطيني بقيادة إيران مؤكد، الشرق الأوسط الجديد فشل على خلاف إرادة الولايات المتحدة وإسرائيل، وسيتشكل غرب آسيا الجديد بمحورية إيران وجبهة المقاومة».

وخاطب أهالي أصفهان قائلاً: «أبشركم بأن الجنرال الثالث الكبير الذي سيتوجه إلى جبهات المقاومة أصفهاني أيضاً، لذلك فإن أهل أصفهان شركاء في جبهات المقاومة».

وقد تعود إشارة صفوي إلى القائد الجديد لقوات «فيلق القدس» في سوريا والعراق، ولم تتضح على الفور هوية القيادي الذي سيخلف زاهدي.

وتدل تسمية «محور المقاومة» في قاموس المسؤولين الإيرانيين على جماعات مسلحة موالية لطهران في العراق وسوريا ولبنان واليمن، كما يرمز مصطلح «غرب آسيا» في خطابات قادة «الحرس الثوري» إلى مساعي إيران لبسط نفوذها في سوريا والعراق ولبنان.

وقال صفوي إنه «في الوقت الحالي اشتدت هجمات جبهة المقاومة على إسرائيل». وأشار إلى هجمات جماعة الحوثي الموالية لإيران ضد السفن التجارية في البحر الأحمر، وقال: «استهدف الحوثيون (الجمعة) 4 سفن».

وكان قائد عمليات «الحرس الثوري» عباس نيلفروشان، قد نشر صورة في وقت متأخر، الجمعة، كتب فيها جملة «الوعد الصادق» باللون الأحمر، ومرسومة على هيئة صاروخ.

وجاء نشر الصورة، وسط ترقب في الأوساط الدولية والإيرانية بشأن الهجوم الإيراني الوشيك.

وتقول مصادر إيرانية ودبلوماسيون أميركيون، إن طهران أبلغت واشنطن بأنها ترغب في تجنب التصعيد، ولن تتصرف بشكل متسرع، لكن الخطر يظل قائماً من أن أي رد فعل قد يخرج عن نطاق السيطرة.

عين على إيران

ووُضعت إسرائيل في حالة تأهب قصوى، وأعلنت الولايات المتحدة إرسال قوات إضافية إلى الشرق الأوسط.

وأعلنت إسرائيل إلغاء الأنشطة التعليمية وغيرها من الأنشطة الشبابية التي كانت مقررة في الأيام المقبلة بمناسبة الفصح، كما وضعت كل القوات المسلحة على أهبة الاستعداد بسبب هجوم محتمل من إيران. وقال المتحدث باسم الجيش الأميرال دانيال هاغاري، خلال الإعلان عن الإجراءات في مؤتمر صحافي نقله التلفزيون، إن عشرات الطائرات المقاتلة تقوم بدوريات في إطار حالة الاستعداد.

وفي وقت سابق السبت، قال هاغاري، إن «إيران ستتحمل تبعات خيار تصعيد الوضع بشكل أكبر»، وصرّح: «عزّزنا جاهزيتنا لحماية إسرائيل من أي عدوان إيراني جديد. ونحن بدورنا مستعدّون للردّ».

وأضاف هاغاري في بيان أن إيران تموّل وتدرب وتسلّح وكلاء في جميع أنحاء الشرق الأوسط وخارجه. وتابع: «بدأت (حماس) المدعومة من إيران هذه الحرب في 7 أكتوبر (تشرين الأول)، وقام (حزب الله) المدعوم من إيران بتوسيع هذه الحرب في 8 أكتوبر؛ ومنذ ذلك الحين، قامت الميليشيات المدعومة من إيران في العراق وسوريا، والحوثيون المدعومون من إيران في اليمن، بتوسيع هذا الصراع إلى صراع عالمي».

وبينما أعلنت واشنطن تقييد حركة دبلوماسييها في إسرائيل بسبب المخاوف الأمنية، ناقش قائد القيادة المركزية الأميركية «سنتكوم» الجنرال إريك كوريلا مع وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت ورئيس الأركان هرتسي هاليفي، التنسيق بشأن الضربة الإيرانية المحتملة. والجمعة، شدّد وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت على أن إسرائيل والولايات المتحدة تقفان «جنباً إلى جنب» في مواجهة إيران. وقال في بيان عقب لقائه كوريلا: «أعداؤنا يظنون أن بإمكانهم المباعدة بين إسرائيل والولايات المتحدة، لكن العكس هو الصحيح: إنهم يقرّبوننا من بعضنا، ويعزّزون روابطنا».

وشدد غالانت في اتصال بنظيره الأميركي لويد أوستن على أن «إسرائيل لن تتساهل مع ضربة إيرانية ضد أراضيها».

وقالت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) إن أوستن بحث هاتفياً مع غالانت «التهديدات الإقليمية الطارئة»، وأكد له «دعم واشنطن الراسخ للدفاع عن إسرائيل». وأكد أوستن لغالانت أن إسرائيل يمكنها الاعتماد على الدعم الأميركي للدفاع عن نفسها ضد أي هجمات من قبل إيران ووكلائها الإقليميين.

وكان وزير الخارجية يسرائيل كاتس قد حذّر من أنه «إذا قامت إيران بهجوم من أراضيها فستردّ إسرائيل وتهاجم إيران».

لمّحت وسائل إعلام «الحرس الثوري» إلى احتمال استخدام صواريخ «كروز» من طراز «باوه» (إرنا)

تعزيزات أميركية

وعاد الرئيس الأميركي جو بايدن إلى واشنطن، اليوم (السبت)؛ للتشاور مع فريق الأمن القومي، حسبما أعلن البيت الأبيض.

وذكر البيت الأبيض أن بايدن قطع رحلته في العطلة الأسبوعية إلى ديلاوير مبكراً؛ لمناقشة الأحداث في الشرق الأوسط.

ومساء الجمعة، قال بايدن إنه يتوقع أن تهاجم إيران إسرائيل «عاجلاً وليس آجلاً»، وحذرها من المضي قدماً في ذلك.

وسئل بايدن في مؤتمر صحافي عن رسالته لإيران، وأجاب: «لا تفعلوا... نحن ملتزمون بالدفاع عن إسرائيل. سندعم إسرائيل. سنساعد في الدفاع عن إسرائيل، ولن تنجح إيران». ورفض الإفصاح عن معلومات، لكنه قال إنه يتوقع وقوع هجوم «عاجلاً وليس آجلاً».

وقال مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية في واشنطن: «نرسل تعزيزات إلى المنطقة لدعم جهود الردع الإقليمي، وتعزيز حماية القوّات الأميركية».

ورصدت الولايات المتحدة تحريك إيران طائرات مُسيّرة وصواريخ «كروز»، ما يشير إلى أنها ربما تستعد لمهاجمة أهداف إسرائيلية من داخل الأراضي الإيرانية حسبما أوردت شبكة «سي إن إن» عن مصدرين مطلعين، الجمعة. وأشار أحد المصادر إلى أن «الولايات المتحدة لاحظت أن إيران تقوم بتجهيز ما يصل إلى 100 صاروخ (كروز)».

أتى ذلك، بعدما نقلت شبكة «سي بي إس» عن مسؤولين أميركيين أن إيران تستعد لهجوم كبير بأكثر من 100 طائرة مسيّرة وعشرات الصواريخ ضد أهداف عسكرية داخل إسرائيل.

وفي وقت سابق، قال المتحدث باسم البيت الأبيض جون كيربي إن الهجوم الوشيك المتوقع من إيران هو «تهديد حقيقي وموثوق به»، لكنه لم يقدم تفاصيل حول أي توقيت محتمل. وقال كيربي إن الولايات المتحدة تنظر إلى وضع قوتها في المنطقة في ضوء تهديد طهران، وتراقب الوضع من كثب. وتنوي الولايات المتحدة «بذل كل ما هو ممكن لضمان تمكن إسرائيل من الدفاع عن نفسها».

وقال مسؤول دفاعي أميركي إن الولايات المتحدة تقوم حالياً بزيادة وجودها العسكري في الشرق الأوسط وسط مخاوف من احتمال قيام إيران بمهاجمة إسرائيل. وأفاد المسؤول، الذي لم يجرِ الكشف عن هويته، لوكالة الأنباء الألمانية، الجمعة: «إننا نقوم حالياً بنقل قوات إضافية إلى المنطقة لتعزيز جهود الردع الإقليمية وزيادة قوة الحماية للقوات الأميركية»، ولم يتضح على وجه التحديد ما هي الأصول العسكرية المعنية، ومن أين يجري النقل، وإلى أين.

ومن جهتها، أفادت صحيفة «وول ستريت جورنال»، الجمعة، بأن الولايات المتحدة سارعت بإرسال السفن الحربية إلى مواقعها لحماية إسرائيل والقوات الأميركية في المنطقة، على أمل تجنب هجوم مباشر من إيران على إسرائيل». وقالت الصحيفة إن التحركات التي اتخذتها الولايات المتحدة والتي تعد جزءاً من محاولة لتجنب صراع أوسع في الشرق الأوسط جاءت بعد تحذير من شخص مطلع بشأن توقيت ومكان الهجوم الإيراني المحتمل.

المجموعة الهجومية لحاملة الطائرات «يو إس إس باتان» تبحر في البحر الأبيض المتوسط 25 فبراير الماضي (سنتكوم)

«مسألة وقت»

وقال نائب رئيس البرلمان، النائب مجتبى ذو النوري، إن «الانتقام الإيراني سيأتي عاجلاً أم آجلاً إنه مسألة وقت»، لافتاً إلى أن «طريق إنقاذ الكيان الصهيوني هي الحرب المباشرة مع إيران»، مكرراً بذلك تحذيرات مسؤولين سابقين وحاليين من دخول حرب مباشرة مع إسرائيل. وأضاف: «هل يجب على البرلمان الضغط على القوات المسلحة؟ لا».

ومن المقرر أن يعقد وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان في وقت لاحق من هذا الأسبوع، اجتماعاً مع لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية لمناقشة التطورات الإقليمية. وتلقى عبداللهيان سلسلة اتصالات من نظرائه في دول عدة منها ألمانيا وبريطانيا والسعودية وقطر، تمحورت على خفض التوتر. وفي وقت من هذا الأسبوع، اتصل الوزير أنتوني بلينكن مع عدد من نظرائه بمن فيهم الصيني واني يي والسعودي فيصل بن فرحان، لحضّ إيران على تجنب «التصعيد». وأفادت المتحدثة باسم الخارجية الصينية ماو نينغ، الجمعة، بأن «الصين ستواصل أداء دور بنّاء في الشرق الأوسط... والمساهمة في تهدئة الوضع. على الطرف الأميركي خصوصاً أن يؤدي دوراً بنّاءً».


إغلاق سفارات وتغيير رحلات جوية تحسباً لـ«ضربة إيران»

طائرات تابعة لشركة «لوفتهانزا» في مطار برلين بعد قرار تعليق الرحلات إلى طهران (أ.ف.ب)
طائرات تابعة لشركة «لوفتهانزا» في مطار برلين بعد قرار تعليق الرحلات إلى طهران (أ.ف.ب)
TT

إغلاق سفارات وتغيير رحلات جوية تحسباً لـ«ضربة إيران»

طائرات تابعة لشركة «لوفتهانزا» في مطار برلين بعد قرار تعليق الرحلات إلى طهران (أ.ف.ب)
طائرات تابعة لشركة «لوفتهانزا» في مطار برلين بعد قرار تعليق الرحلات إلى طهران (أ.ف.ب)

تتحرك بعض الدول سريعاً تحسباً من ضربة وشيكة لإيران ضد إسرائيل في المنطقة، وسط تكهنات لا تحصى عن سيناريو الهجوم وتوقيته، والرد عليه من قبل الدولة العبرية.

وبينما كان العالم ينتظر، مساء الجمعة، الهجوم، بعد تقارير استخباراتية متواترة، حاولت دول أوروبية استغلال الوقت لاتخاذ تدابير سريعة شملت حركة الطيران، وحماية الطواقم الدبلوماسية.

وقالت وكالة الأنباء الألمانية إن أفراد عائلات المبعوثين الدبلوماسيين العاملين بالسفارة الألمانية في طهران يعتزمون مغادرة إيران في ظل التهديد بالتصعيد العسكري بين إيران وإسرائيل.

وقال متحدث باسم الخارجية الألمانية، السبت، إنها «اتخذت أيضاً مزيداً من الاحتياطات الأمنية، ومن المقرر عقد جلسة لفريق أزمة في مقر الخارجية».

وتابع المتحدث أنه «يُفترض وجود عدد أكبر من حاملي الجنسية المزدوجة الألمانية - الإيرانية في إيران، لكنها نوهت إلى أنه لا توجد أرقام مؤكدة لأن هؤلاء المواطنين غير ملزمين بالإبلاغ عن وجودهم في الخارج».

وكانت الخارجية الألمانية قد طالبت كل الرعايا الألمان الموجودين في إيران، الجمعة، بمغادرة البلاد، وحذرت مواطنيها في الوقت نفسه من السفر إلى إيران، وذكرت أن الوضع الأمني يمكن أن يتفاقم سريعاً ودون سابق إنذار.

وازدادت التهديدات من طهران تجاه إسرائيل في الآونة الأخيرة، وذلك بعد هجوم إسرائيلي مشتبه به وقع أوائل الشهر الحالي على مبنى ملحق بالسفارة الإيرانية في العاصمة السورية دمشق، ما أسفر عن مقتل جنرالين إيرانيين بالإضافة إلى 5 أعضاء من «الحرس الثوري» الإيراني.

ملصق دعائي في أحد شوارع العاصمة طهران عن «طوفان الأقصى» (أ.ف.ب)

إغلاق سفارات

وفي لاهاي، قالت وزارة الخارجية الهولندية، إنه «في ضوء هجوم انتقامي إيراني محتمل ضد إسرائيل، سوف تغلق هولندا ممثلياتها الدبلوماسية في طهران وأربيل العراقية أمام الزوار».

ولم توضح الوزارة لماذا شملت أربيل بالإجراء الاحترازي، رغم أن مصادر عراقية أبلغت «الشرق الأوسط»، الأسبوع الماضي، أن القوى الشيعية ورئيس الحكومة محمد شياع السوداني ألزموا الفصائل بعدم ضرب أربيل «لأسباب سياسية».

وقالت الخارجية الهولندية، إن «ما تقوم به من إجراءات يأتي رداً لزيادة التوترات بين إيران وإسرائيل»، لكنها أشارت إلى أن «المهام الأخرى لممثلياتها سوف تستمر».

ونصحت وزارة الخارجية المواطنين الهولنديين، الجمعة، بإرجاء السفر غير الضروري لإسرائيل ولمنطقة أربيل العراق.

وقالت وزيرة الخارجية الهولندية هانكى بروبنس سلوت، إن التوترات المتنامية بين إيران وإسرائيل «مقلقة للغاية»، وفق وكالة الأنباء الهولندية (إيه إن بي).

طائرات تابعة لشركة «لوفتهانزا» علقت الرحلات إلى طهران بسبب التوتر في الشرق الأوسط (أ.ف.ب)

حركة الطيران

وفي سياق متصل، نقلت الوكالة الهولندية عن متحدث باسم شركة الطيران «كيه إل إم»، أن الشركة قررت وقف تحليق طائراتها في المجالين الجويين لإسرائيل وإيران.

وأضافت الشركة، وهي الذراع الهولندية لشركة الخطوط الجوية الفرنسية «إير فرنس - كيه إل إم»، أنها اتخذت قرارها في خطوة احترازية، في إشارة إلى تصاعد التوتر بين إيران وإسرائيل، لكن «كيه إل إم» أشارت إلى أنها ستواصل رحلاتها إلى تل أبيب المطلة على ساحل البحر المتوسط.

وفي سيدني، قالت شركة طيران «كانتاس»، السبت، إنها غيرت مسار رحلاتها مؤقتاً بين بيرث ولندن بسبب مخاوف متعلقة بالشرق الأوسط، مع ازدياد التوقعات بشن هجوم إيراني على إسرائيل.

وقال متحدث باسم «كانتاس»: «نعدل مؤقتاً مسار رحلاتنا بين بيرث ولندن بسبب الوضع في بعض أنحاء الشرق الأوسط... سنتواصل مع العملاء مباشرة إذا حدثت أي تغييرات في الحجوزات».

وقالت «كانتاس» إنه لم يجرِ تأجيل أو إلغاء أي رحلات جوية بين بيرث، عاصمة ولاية أستراليا الغربية، ولندن، لكن جرى تعديل مسار الرحلات لتمر عبر سنغافورة.

وظلت الرحلات الأخرى التي تسيرها شركة الطيران، التي مقرها سيدني، من وإلى لندن دون تغيير؛ لأنها تسلك مسارات طيران مختلفة.

كذلك أعلنت شركة الطيران الألمانية «لوفتهانزا» وفرعها النمساوي «أوستريان إيرلاينز»، الجمعة، أنهما ستعلقان رحلاتهما من طهران وإليها حتى الخميس 18 أبريل (نيسان)، وأنهما لن تستخدما المجال الجوي الإيراني، بسبب التوترات في الشرق الأوسط.

واتخذت «أوستريان إيرلاينز» خطوة مماثلة، وقالت شركة الطيران في بيان صحافي: «سلامة ركابنا وطاقمنا هي أولويتنا القصوى»، مضيفة أنها «تقيّم باستمرار الوضع في الشرق الأوسط».

وفي وقت سابق، دعت فرنسا مواطنيها إلى تجنب السفر إلى إيران ولبنان والأراضي الفلسطينية وإسرائيل، بسبب التوتر المتصاعد في المنطقة، وفقاً لبيان وزارة الخارجية الفرنسية، وكذلك فعلت بريطانيا وروسيا.


تقرير: نتنياهو عمل سراً على إعاقة صفقة تبادل محتجزين مع «حماس»

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (د.ب.أ)
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (د.ب.أ)
TT

تقرير: نتنياهو عمل سراً على إعاقة صفقة تبادل محتجزين مع «حماس»

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (د.ب.أ)
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (د.ب.أ)

كشفت «القناة الثانية عشرة» في «هيئة البث الإسرائيلية» اليوم (السبت) أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو عمل بشكل سري على إعاقة تنفيذ صفقة تبادل أسرى مع حركة «حماس».

وأوضحت القناة أنه رغم قرار الحكومة بتحديد عدد المعتقلين الفلسطينيين الذين سيسمح بإطلاق سراحهم مقابل كل إسرائيلي مختطف في قطاع غزة، فإن نتنياهو كان يتواصل مع رئيس جهاز الموساد ورئيس الوفد الإسرائيلي المفاوض ديفيد بارنياع ويطلب تقليص العدد الذي تمت الموافقة عليه في اجتماعات الحكومة، وفقاً ما نقلته «وكالة أنباء العالم العربي».

وأشارت القناة الإسرائيلية إلى أنه في الليلة التي سبقت توجه الوفد الإسرائيلي إلى اجتماع باريس قبل نحو شهرين، اتصل نتنياهو مساء مع بارنياع وطلب منه تقليل عدد المعتقلين الفلسطينيين الذين سيتم الإفراج عنهم.

متظاهرة تحمل لافتات خلال احتجاج ضد حكومة بنيامين نتنياهو للمطالبة بالإفراج عن الرهائن (رويترز)

وأضافت: «في اجتماع مجلس الوزراء الذي انعقد قبل مغادرة الوفد إلى باريس، تم تحديد عدد الأسرى الذين سيتم إطلاق سراحهم مقابل كل مختطف لدى (حماس) في غزة... في المساء الذي سبق الرحلة، تحدث نتنياهو مع رئيس الموساد وأمر بتقليص عدد السجناء الذي قررته الحكومة».

وفي اليوم التالي، أبلغ بارنياع، عضو الوفد اللواء نيتسان ألون بالتغييرات الجديدة. ومن وجهة نظر ألون، لم يكن هناك أي جدوى من الرحلة وهدد بعدم ركوب الطائرة.


الجيش الإسرائيلي: إيران تتحمل عواقب اختيارها مواصلة التصعيد

 المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي دانيال هاغاري (رويترز)
المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي دانيال هاغاري (رويترز)
TT

الجيش الإسرائيلي: إيران تتحمل عواقب اختيارها مواصلة التصعيد

 المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي دانيال هاغاري (رويترز)
المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي دانيال هاغاري (رويترز)

كشف المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي دانيال هاغاري، اليوم (السبت)، عن أن إيران ستتحمل عواقب اختيارها الاستمرار في تصعيد الوضع في المنطقة، وفقاً لـ«وكالة أنباء العالم العربي».

وأضاف هاغاري، في بيان على منصة «تلغرام»، إن إيران تموّل وتدرب وتسلّح وكلاء في جميع أنحاء الشرق الأوسط وخارجه.

وتابع قائلاً: «بدأت (حماس) المدعومة من إيران هذه الحرب في 7 أكتوبر (تشرين الأول)، وقام (حزب الله) المدعوم من إيران بتوسيع هذه الحرب في 8 أكتوبر؛ ومنذ ذلك الحين، قامت الميليشيات المدعومة من إيران في العراق وسوريا، والحوثيون المدعومون من إيران في اليمن، بتوسيع هذا الصراع إلى صراع عالمي».

ووصف هاغاري إيران بأنها «أكبر دولة راعية للإرهاب في العالم»، مضيفاً أن شبكتها «لا تهدد سكان إسرائيل وغزة ولبنان وسوريا فحسب؛ فالنظام في إيران يغذي الحرب في أوكرانيا وغيرها». وقال: «سوف تتحمل إيران عواقب اختيارها الاستمرار في تصعيد الوضع».

وقال إن إسرائيل في حالة تأهب قصوى، و«لقد قمنا بزيادة استعدادنا لحماية إسرائيل من أي عدوان إيراني آخر. ونحن أيضاً على استعداد للرد».

وتصاعدت المخاطر الأمنية في المنطقة بعد مقتل قائد كبير في «الحرس الثوري» الإيراني في هجوم يعتقد بأنه إسرائيلي استهدف مجمع السفارة الإيرانية في دمشق الأسبوع الماضي.

وقال المرشد الإيراني علي خامنئي إن إسرائيل «يجب أن تعاقب، وسوف تعاقب».

وصرح مصدران لشبكة «سي إن إن» الإخبارية، أمس (الجمعة)، بأن الولايات المتحدة رصدت تحريك إيران طائرات مُسيّرة وصواريخ «كروز»، مما يشير إلى أنها ربما تستعد لمهاجمة أهداف إسرائيلية من داخل الأراضي الإيرانية.