إردوغان يواجه ضغوطاً في اختيار مرشح لبلدية إسطنبول

بعد تلميح إمام أوغلو إلى خوض السباق للمرة الثانية

إردوغان لدى زيارة ضريح أتاتورك في أنقرة في 3 أغسطس (أ.ف.ب)
إردوغان لدى زيارة ضريح أتاتورك في أنقرة في 3 أغسطس (أ.ف.ب)
TT

إردوغان يواجه ضغوطاً في اختيار مرشح لبلدية إسطنبول

إردوغان لدى زيارة ضريح أتاتورك في أنقرة في 3 أغسطس (أ.ف.ب)
إردوغان لدى زيارة ضريح أتاتورك في أنقرة في 3 أغسطس (أ.ف.ب)

ألقى إعلان رئيس بلدية إسطنبول أكرم إمام أوغلو عن احتمال ترشحه لرئاسة البلدية للمرة الثانية في الانتخابات المحلية التي تجرى في 31 مارس (آذار) المقبل بضغوط على الرئيس رجب طيب إردوغان فيما يتعلق باختيار مرشّح يستطيع منافسة هذا السياسي البارز المنتمي إلى حزب الشعب الجمهوري المعارض.

وتحولت الأنظار إلى المرشح الذي سيختاره حزب العدالة والتنمية الحاكم برئاسة إردوغان لمواجهة إمام أوغلو، الذي نجح في انتخابات 2019 في هزيمة مرشح الحزب رئيس الوزراء السابق بن علي يلدريم، في الجولة الأولى وفي جولة الإعادة التي أجريت في إسطنبول.

أسماء مقترحة

تداولت أروقة حزب العدالة والتنمية أسماء يتوقع أن يختار إردوغان من بينها المرشح لرئاسة بلدية إسطنبول، حيث يرغب في الدفع بمرشح مضمون من أجل استعادة البلدية التي فقدها الحزب للمرة الأولى منذ ظهوره على الساحة عام 2001، والتي سيطرت عليها الأحزاب الإسلامية لنحو نصف قرن.

وتحظى إسطنبول بمكانة خاصة لدى إردوغان، الذي سبق وتولى رئاستها في تسعينيات القرن الماضي من صفوف حزب الرفاه الذي كان يرأسه رئيس الوزراء الراحل نجم الدين أربكان. وتعهد عقب فوزه برئاسة الجمهورية للمرة الثالثة في مايو (أيار) الماضي باستعادتها من أيدي من وصفهم بـ«عديمي الكفاءة».

وبرزت أسماء وزير الصحة الحالي، فخر الدين كوجا، ووزير البيئة والتغير المناخي السابق، مراد كوروم، إلى جانب كل من شادي يازجي، وتوفيق جوكصو وحلمي تركمان، الذين يرأسون حاليا بلديات تابعة لحزب العدالة والتنمية، في كواليس الحزب.

وتحدّثت مصادر من داخل الحزب عن وجهتي نظر مختلفتين، حيث يرى فريق أنه سيكون من الأنسب ترشيح أحد رؤساء البلديات الحاليين لرئاسة بلدية إسطنبول، بينما يرى الفريق الثاني أن ترشيح كوجا أو كوروم سيوفر حظوظا أعلى للحزب في الفوز بإسطنبول.

وسبق أن تداولت كواليس الحزب أسماء وزير الداخلية السابق سليمان صويلو، أحد نواب الحزب الحاليين في البرلمان عن إسطنبول، ورئيس بلدية عمرانية التابعة لإسطنبول عصمت يلدريم، والمدير التقني في شركة «بايكار» للصناعات الدفاعية المسؤول عن مشروع مسيرات «بيرقدار» صهر الرئيس إردوغان، سلجوق بيرقدار، للدفع بأحدهم كمرشح في الانتخابات المحلية.

استقرار المعارضة

ومن المقرر أن يحدد الرئيس رجب طيب إردوغان ومجلس القرار المركزي التنفيذي الجديد في الحزب اسم المرشح، بعد المؤتمر العام للحزب الذي من المقرر أن يعقد في 7 أكتوبر (تشرين الأول) المقبل، والذي سيشهد تغييرات في الهياكل القيادية ومجالس الحزب.

رئيس بلدية إسطنبول أكرم إمام أوغلو في مؤتمر صحافي الأسبوع الماضي (رويترز)

وكان إمام أوغلو لمح إلى استعداده للترشح مجدداً لرئاسة البلدية في الانتخابات المحلية المقبلة، غداة رسالة قوية من إردوغان بشأن استعادة حزب «العدالة والتنمية» الحاكم البلديات التي فقدها في انتخابات 2019، وفي مقدمتها إسطنبول وأنقرة.

وقال إمام أوغلو، في مؤتمر صحافي في إسطنبول، الثلاثاء: «سأسلك الطريق مرة جديدة من أجل الدفاع عن إسطنبول وخدمتها، التي تعني خدمة تركيا والعالم والبشرية كلها». ووصف التراجع عن هذا الهدف بـ«الخيانة». وأضاف: «اليوم أقول إنني قادم لتأسيس تحالف إسطنبول بأقوى طريقة مع إخواني المواطنين في إسطنبول، الذين ينتمون لأحزاب مختلفة، ومع زملائي من حزب الشعب الجمهوري... أود فقط أن أسجل ملاحظة؛ لم أقل إنني مرشح لرئاسة بلدية إسطنبول... قلت إنني سأسلك الطريق فقط»، في إشارة إلى أن الترشيح الرسمي يأتي من الحزب.

وتعهد إردوغان، في تصريحات الاثنين الماضي، بإلحاق هزيمة ساحقة جديدة بالمعارضة في الانتخابات المحلية، واستعادة «حزب العدالة والتنمية» الحاكم السيطرة على البلديات الكبرى التي فازت بها المعارضة في الانتخابات السابقة في عام 2019. وقال إن حزبه «سيفضح الوجه الحقيقي لهؤلاء الذين يحاولون إخفاء فشلهم في إدارة البلديات من خلال أجندة زائفة وخطابات تعتمد على المبالغة».

فرص إمام أوغلو

في الأثناء، كشف استطلاع رأي أجرته شركة «أكصوي» للأبحاث واستطلاعات الرأي عن أن إمام أوغلو سيكون قادرا على الفوز على جميع المرشحين المحتملين لحزب العدالة والتنمية في إسطنبول.

ووفقا لنتائج الاستطلاع، يتفوّق إمام أوغلو بنسبة 62.8 في المائة حال ترشح عصمت يلدريم، الذي سيحصل على نسبة 37.2 في المائة. وفي حال ترشيح وزير الداخلية السابق سليمان صويلو، سيحصل إمام أوغلو على 61.3 في المائة، مقابل حصول صويلو على 38.7 في المائة.

أما في حال ترشح صهر إردوغان، سلجوق بيرقدار، فسيحصل إمام أوغلو على 54.1 في المائة، وبيرقدار على 46 في المائة.

في السياق، تعهد كليتشدار أوغلو، بترشيح عدد أكبر من النساء في الانتخابات المحلية، في الوقت الذي يستعد فيه الحزب لتعزيز مشاركة المرأة داخل تشكيلاته من خلال زيادة حصص النساء في منظمات الحزب. وقال كليتشدار أوغلو، في مقابلة الأحد: «ستشعرون بثقل النساء في الانتخابات المحلية... ستكون فرصهن في الفوز بالانتخاب قوية... هدفنا هو تحقيق التكافؤ داخل الحزب وداخل تركيا... استعداداتنا للانتخابات المحلية تتماشى مع هذا الهدف».

وفي خطوة لتعزيز تمثيل المرأة، يعمل حزب الشعب الجمهوري على تعديل لوائحه الداخلية التي سيتم تحديثها قبل المؤتمر العام في أكتوبر المقبل، وينتظر أن يتم رفع حصة المرأة في تشكيلات الحزب من 33 إلى 50 في المائة.


مقالات ذات صلة

إردوغان يطلق الخطوة الأولى لحزبه نحو الانتخابات المحلية

شؤون إقليمية جانب من المؤتمر الذي عُقد في إسطنبول لإعلان مرشحي حزب العدالة والتنمية الأحد (أ.ف.ب)

إردوغان يطلق الخطوة الأولى لحزبه نحو الانتخابات المحلية

أطلق الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الخطوة العملية الأولى لحزب «العدالة والتنمية» الحاكم في معركة الانتخابات المحلية.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
شؤون إقليمية صورة لإردوغان في أحد شوارع بورصة خلال الحملة الانتخابية الماضية في مايو 2023 (إ.ب.أ)

أحزاب تركيا تكثف استعداداتها قبل أشهر من الانتخابات المحلية

تشهد الأحزاب التركية حركة نشطة ومتسارعة لتحديد مرشحيها للانتخابات المحلية، المقررة في 31 مارس (آذار) المقبل.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
شؤون إقليمية إردوغان ناقش مع بهشلي الأسبوع الماضي استمرار التعاون في الانتخابات المحلية (الرئاسة التركية)

إردوغان يتهم أميركا بمحاولة تأجيج الخلاف بين تركيا واليونان

اتهم الرئيس التركي رجب طيب إردوغان بعض الأطراف، وخاصة الولايات المتحدة، بمحاولة تأجيج الخلافات بين بلاده واليونان.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
شؤون إقليمية إردوغان وزوجته خلال إلقائه خطاباً بمناسبة الذكرى المئوية الأولى لبلاده في إسطنبول يوم 29 أكتوبر (رويترز)

أجندة الانتخابات المحلية تفرض نفسها على تركيا

فرضت أجندة الانتخابات المحلية نفسها على تركيا، مع اقتراب موعدها المقرر في 31 مارس (آذار) المقبل. وبدأت الأحزاب التركية وضع خرائط تحركها في الانتخابات.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
شؤون إقليمية أزغور أوزيل يلقي كلمة بعد فوزه برئاسة حزب الشعب الجمهوري الأحد (أ.ف.ب)

تركيا: «تيار التغيير» كتب فصل النهاية لمسيرة كليتشدار أوغلو

فاز أوزغور أوزيل برئاسة حزب الشعب الجمهوري بعد ماراثون انتخابي طويل شهده المؤتمر العام الـ38 للحزب في أنقرة.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)

إيران... نتائج غير رسمية تظهر مشاركة 41 %

رجل دين يدلي بصوته في مركز اقتراع غير معروف بطهران (أ.ف.ب)
رجل دين يدلي بصوته في مركز اقتراع غير معروف بطهران (أ.ف.ب)
TT

إيران... نتائج غير رسمية تظهر مشاركة 41 %

رجل دين يدلي بصوته في مركز اقتراع غير معروف بطهران (أ.ف.ب)
رجل دين يدلي بصوته في مركز اقتراع غير معروف بطهران (أ.ف.ب)

بلغت نسبة المشاركة في الانتخابات التشريعية الإيرانية، التي يُنظر إليها على أنها اختبار لشرعية الحكام، نحو 41 في المائة، وبذلك ستكون أدنى نسبة مشاركة منذ ثورة 1979 التي وضعت حجر الأساس للجمهورية الإسلامية في إيران.

وذكرت وكالة «إرنا» الرسمية في وقت مبكر السبت أن 41 في المائة من 61 مليون إيراني يحق لهم التصويت، شاركوا في الانتخابات التشريعية الثانية عشرة، والدورة السادسة لـ«مجلس خبراء القيادة».

بدورها، ذكرت وكالة «فارس» التابعة لـ«الحرس الثوري» أن المشاركة أكثر من 40 في المائة.

وأدلى الناخبون الإيرانيون بأصواتهم، أمس (الجمعة)، لاختيار برلمان جديد، في وقت يتنامى فيه الإحباط بسبب المشاكل المعيشية والاقتصادية والقيود المفروضة على الحريات السياسية والاجتماعية.

وتنافس أكثر من 15 ألف مرشح على مقاعد البرلمان البالغ عددها 290. وترافق ذلك مع تصويت لـ«مجلس خبراء القيادة»، المؤلف من 88 مقعداً، وهو هيئة مكلفة دستورياً باختيار خليفة المرشد علي خامنئي الذي سيبلغ من العمر 85 عاماً، الشهر الماضي، في حال تعذر عليه ممارسة مهامه.

محسن إسلامي المتحدث باسم لجنة الانتخابات الإيرانية يعلن نتائج الاقتراع في طهران (إرنا)

وبدت النتائج محسومة قبل الاقتراع؛ إذ دارت المنافسة بشكل أساسي بين مرشحي معسكر التيار المحافظ المتشدد، مع إبعاد المرشحين الأساسيين للتيار الإصلاحي والمعتدل، من المنافسة.

وأظهرت النتائج الأولى في طهران سيطرة المحافظين المتشددين، خصوصاً جماعة «صبح إيران» المتشددة.

ومن بين المتقدمين، كبير جماعة «بايداري» النائب مرتضى آقا طهراني، ومحمود نبويان، والمتشدد حميد رسائي، والقيادي في «الحرس الثوري» إسماعيل كوثري. وجاء في التالية رئيس البرلمان محمد باقر قاليباف، وحليفه المحافظ وزير الخارجية السابق، منوشهر متقي.

ولا تتضمن قائمة المتقدمين اسم المرشح المعتدل علي مطهري الذي أعلن عن قائمة من المرشحين غير المعروفين، لكسر هيمنة المحافظين في طهران. وقالت مواقع إيرانية إن مطهري ليس في قائمة 60 مرشحاً من طهران.

وقد تعلن وزارة الداخلية عن نسبة المشاركة الرسمية في وقت لاحق من هذا الأسبوع. وإذا تأكدت هذه النسبة رسمياً، فستكون الأدنى منذ الثورة الإسلامية في إيران عام 1979.

هزيمة قائمة قاليباف

رغم تقدم قاليباف، فإن مواقع إخبارية تحدثت عن فشل أغلب حلفائه من نواب طهران الحاليين في الوصول إلى البرلمان.

وتباينت التقارير حول عدد الأصوات التي حصل عليها قاليباف نفسه.

وقال موقع «خبر أونلاين»، المقرَّب من رئيس البرلمان السابق علي لاريجاني إن «قاليباف الذي فاز بمليون صوت في أدنى مشاركة، بعد 4 سنوات، لم يبلغ عدد أصواته 200 ألف»، واصفاً ذلك بـ«الهزيمة الكبيرة والثقيلة». وأضاف: «الانتخابات عودة للوراء؛ الفوز بالانتخابات مع أدنى مشاركة».

لكن مواقع إيرانية ذكرت أنه بعد عدّ أصوات 40 في المائة من صناديق الاقتراع، حصل مرشح قائمة «صبح إيران» محمود نبويان، على 120 ألف صوت، وبلغ عدد أصوات صاحب الرتبة الثانية، حميد رسائي، 103 آلاف صوت.

ويبلغ عدد الناخبين في طهران 10 ملايين. ولم تتضح على الفور نسبة المشاركة في العاصمة. وذكرت بعض التقارير في وقت مبكر، السبت، أنها بلغت نحو 20 في المائة. وكانت المشاركة في العاصمة، قبل 4 سنوات نحو 26 في المائة. وفي الانتخابات الرئاسية بلغت 23 في المائة.

وفي الساعات الأولى من عَدّ الأصوات، قال المتشدد علي أكبر رائفي بور الذي يترأس قائمة «صبح إيران» إن «الأعداء كانوا يقولون أن المشاركة في طهران لم تتخطَّ 9 في المائة، لكن الخبر المؤلم لهم أنها تخطَّت منذ نحو ساعة 11.2 في المائة».

هاجس المشروعية

وتطلع حكام طهران إلى إقبال كبير على التصويت لدعم شرعيتهم التي تضرَّرت بشدة، بسبب الاحتجاجات المناهضة للحكومة عامي 2022 و2023، التي تحولت إلى بعض من أسوأ الاضطرابات السياسية منذ الثورة.

لكن الاستطلاع الذي أجراه التلفزيون الحكومي كان قد أشار إلى أن نحو 41 في المائة فقط من الإيرانيين الذين لهم حق التصويت سيشاركون.

ويبدو أن هذه هي الحال؛ إذ قالت صحيفة «همشهري» إن أكثر من 25 مليون شخص، أو 41 في المائة من إجمالي عدد الناخبين، شاركوا في الانتخابات.

وانخفضت نسبة المشاركة في الانتخابات البرلمانية عام 2020 لمستوى قياسي بلغ 42.5 في المائة، في حين شارك نحو 62 في المائة من الناخبين في عام 2016.

واتهم المرشد الإيراني علي خامنئي «أعداء» إيران، وهو المصطلح الذي يستخدمه عادة للإشارة إلى الولايات المتحدة وإسرائيل، بمحاولة بث اليأس بين الناخبين الإيرانيين.

«الأغلبية الصامتة»

وأفاد الإعلام الرسمي، نقلاً عن مسؤولين، بأن المشاركة «جيدة»، لكن شهوداً قالوا إن أغلب مراكز الاقتراع في طهران وعدة مدن أخرى كان الإقبال فيها ضعيفاً.

وأعلنت السلطات تمديد الاقتراع 3 مرات، بسبب «الاستقبال الواسع وازدحام الناس في مراكز الاقتراع». وحتى بعد 12 ليلاً، ذكرت وسائل إعلام أن الدوائر الانتخابية ستبقى مفتوحة حتى يدلي آخر شخص توجه إلى مراكز الاقتراع بصوته.

وركزت تغطية القنوات التلفزيونية على دوائر انتخابية محددة، في طهران، مثل حسينة أرشاد، وحسينة الخميني، ومنطقة جماران، وجامع مجاور لمقر البرلمان الإيراني في منطقة بهارستان، وهي مراكز اقتراع يتوجه إليها كبار المسؤولين الإيرانيين وأسرهم، وتقتصر وسائل الإعلام الأجنبية عليها.

على نقيض الرواية الحكومية، نشر ناشطون فيديوهات وصوراً تُظهِر مراكز الاقتراع شِبْه فارغة من الناخبين.

ووصفت همشهري الإقبال على الانتخابات، أمس (الجمعة)، بأنه «صفعة 25 مليوناً» للدعوات إلى مقاطعة الانتخابات، وذلك في عنوان رئيسي على الصفحة الأولى بجوار صورة لورقة اقتراع تصفع الرئيس الأميركي جو بايدن على وجهه.

وجاءت عبارة «الأغلبية الصامتة» عنواناً رئيسياً على الصفحة الأولى في صحيفة «هام ميهن» المؤيدة للتيار الإصلاحي، التي قدرت نسبة المشاركة أيضاً بنحو 4 في المائة.

وكتب النائب الإصلاحي السابق محمود صادقي على منصة «إكس»: «الانتخابات السابقة، عندما كانت المشاركة 42.5 في المائة، قالوا إن السبب تفشي فيروس (كورونا)، لكن الآن مع تكرار النسبة، عدّوها انتصاراً».

امرأة إيرانية تصوّت خلال الانتخابات البرلمانية في مركز اقتراع غير معروف بطهران (رويترز)

وكانت السلطات قد أعلنت عن أول إصابتين بفيروس «كورونا» في آخر ساعات الحملة الانتخابية، قبل 24 ساعة من فتح أبواب مراكز الاقتراع. وقال مراقبون حينها إن السلطات أعلنت عن تفشي الفيروس بعدما تأكدت من تراجع الإقبال على الانتخابات. وواجهت الحكومة السابقة بالتستر على تفشي فيروس «كورونا» لمدة تصل إلى شهرين.

وبدوره، قال المحلل أحمد زيد آبادي، في مدونة إن «وسائل إعلام المحافظة تحتفل بمشاركة 40 في المائة، لو كانت النسبة 20 في المائة، لأعلنوا الانتصار واحتفلوا، ليس من المقرر في بلادنا أن يطابق أحد تصوراته مع الواقع؛ هذا الواقع يجب أن يتطابق مع ذهنية الأشخاص».

أزمات متعددة

ليس للبرلمان الذي يهيمن عليه متشددون سياسيون داخل الجمهورية الإسلامية على مدى أكثر من عقدين تأثير يُذكر على السياسة الخارجية أو البرنامج النووي الذي تقول إيران إنه سلمي، لكن الغرب يقول إنه يهدف إلى صنع أسلحة نووية، وهي أمور يهيمن عليها خامنئي.

وتخضع قرارات البرلمان في الأساس لـ«مجلس صيانة الدستور»، الهيئة الخاضعة للمرشد الإيراني، التي بإمكانها الطعن بقرارات البرلمان، وإعادتها، أو المصادقة عليها بعد مشورة المرشد. ومع غياب أصحاب الثقل من المعتدلين والمحافظين عن السباق ووصف الإصلاحيين له بأنه «انتخابات غير حرة وغير نزيهة»، ستدور المنافسة بين متشددين ومحافظين غير معروفين يدينون بالولاء للمُثل الثورية الإسلامية في إيران.

ولم يشارك الرئيس الإصلاحي السابق، محمد خاتمي، في الانتخابات. وقال مساعده، محمد علي أبطحي، إن «خاتمي فكر أن الطريقة الوحيدة لسماع كلماته الرحيمة، عدم التصويت. أي شخص سعى وراء هذا الهدف بطريقة ما»، نافياً في الوقت نفسه أن يفكر خاتمي بمقاطعة النظام السياسي.

وقالت آذر منصوري، أمينة عامة «جبهة الإصلاحات» إن خاتمي «دعم استراتيجية جبهة الإصلاحات في الانتخابات».

وقبل عملية التصويت، قالت «جبهة الإصلاحات» إن «هذه الانتخابات مجرَّدة من أي معنى وغير مجدية في إدارة البلاد».

رجال دين قبل الإدلاء بأصواتهم في مركز اقتراع لم يُحدد موقعه بطهران (أ.ف.ب)

وأعلنت وزارة الداخلية، اليوم (السبت)، إعادة انتخاب الرئيس المنتمي للتيار المتشدد إبراهيم رئيسي لعضوية «مجلس الخبراء» بحصوله على 82.5 في المائة من الأصوات.

وقالت وكالة «إرنا» الرسمية إن رئيس مجلس تشخيص مصلحة النظام، صادق لاريجاني، فشل في الوصول إلى «مجلس خبراء القيادة»، بعد هزيمته في محافظة مازندران الشمالية، مسقط رأسه. وتم منع حسن روحاني، الذي انتُخِب رئيساً لإيران بفوزين ساحقين، في عامي 2013 و2017، ووعد بالحد من العزلة الدبلوماسية للبلاد، من الترشح، مما أثار انتقادات المعتدلين.

ووجه روحاني 3 رسائل إلى «مجلس صيانة الدستور»، مستفسراً عن أسباب إبعاده، بعد 24 عاماً من عضوية المجلس.

وقال زيد آبادي إن الانتخابات «ليس لها قيمة ديمقراطية لكن التشكيلة التي تنبثق منها يمكنها أن تظهر توجهات المستقبل إلى حد ما».

وأضاف زيد آبادي: «نظراً للموافقة على طلبات وجوه غير معروفة كثيرة، كان هناك احتمال أن يستحوذ على مقاعد البرلمان أشخاص دون توجهات سياسية محددة، لكن معارضة للوضع الحالي».

وتابع: «هذا الاحتمال وارد، لكن يجب علينا الانتظار حتى معرفة توجهات الغالبية التي وصلت إلى البرلمان»، مشدداً على أنها «ستكون مهزلة، ربما يكون البرلمان الأكثر غرابة في إيران».

وقبل عملية الاقتراع، كانت تصريحات مستشار المرشد الإيراني غلام علي حداد عادل قد أثارت جدلاً واسعاً في الأوساط السياسية، عندما شبه رئيس البرلمان، محمد قاليباف، بـ«شجرة الدلب»، والمرشحين الآخرين بـ«النباتات المتسلقة عليها».

وقال زيد آبادي إن «أحدث النتائج في طهران تُظهِر أن منظومة تصويت المحافظين تغيرت بوصلتها باتجاه (النباتات المتسلقة)»، لافتاً إلى أنها ترجح كفة جماعة «بايداري» المتشددة، بدلاً من قاليباف وحداد عادل.

وتساءل: «أي صلة بين الفائزين بالانتخابات في طهران، من الجانب الفكري والعقائدي ونمط العيش، وملايين الأشخاص في العاصمة؟».

وقال المحلل الإيراني سعيد شريعتي إن «نسبة العزوف تبلغ 80 في المائة، بالمركز السياسي للبلاد، وما يفوق 70 في المائة بالمدن الكبرى، و60 في المائة بعموم البلاد، أفهموا الرسالة الأكثر سلمية للشعب؛ هذا الشعب ليس عدوكم. إنه يُنكِر طريقة الحكم».


تقرير: غانتس يزور واشنطن الأحد للقاء مسؤولين دون موافقة نتنياهو

عضو مجلس الحرب الإسرائيلي بيني غانتس (د.ب.أ)
عضو مجلس الحرب الإسرائيلي بيني غانتس (د.ب.أ)
TT

تقرير: غانتس يزور واشنطن الأحد للقاء مسؤولين دون موافقة نتنياهو

عضو مجلس الحرب الإسرائيلي بيني غانتس (د.ب.أ)
عضو مجلس الحرب الإسرائيلي بيني غانتس (د.ب.أ)

كشفت صحيفة «يديعوت أحرونوت» اليوم (السبت) أن عضو مجلس الحرب الإسرائيلي بيني غانتس سيزور واشنطن الأحد للقاء مسؤولين أميركيين دون موافقة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

ونقلت الصحيفة عن مقربين من نتنياهو قولهم إن زيارة غانتس لواشنطن تتعارض مع اللوائح الحكومية التي تتطلب موافقة رئيس الوزراء على سفر أي وزير.

وتوقعت الصحيفة أن يتوجه غانتس إلى لندن بعد زيارته لواشنطن.

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، هاجم الرئيس الأميركي جو بايدن الحكومة الإسرائيلية بشدة، وذكر على وجه التحديد الوزير إيتمار بن غفير.

وحذر بايدن من أنه إذا استمرت إسرائيل في مسارها الحالي مع «مثل هذه الحكومة المتطرفة فإنها قد تفقد الشرعية الدولية».


مطاردة المستشارين الإيرانيين تمتد إلى الساحل السوري

مطاردة المستشارين الإيرانيين تمتد إلى الساحل السوري
TT

مطاردة المستشارين الإيرانيين تمتد إلى الساحل السوري

مطاردة المستشارين الإيرانيين تمتد إلى الساحل السوري

واصلت إسرائيل، الثلاثاء، تكتيكها الجديد باستهداف شخصيات وقيادات إيرانية ومن الميليشيات الموالية لطهران، بدلاً من المقرات ومستودعات الأسلحة، فنجت، الثلاثاء، بـ«اغتيال» عقيد بحري بـ«الحرس الثوري» وعنصرين من «حزب الله» اللبناني، وفق تأكيد وكالة الأنباء الإيرانية (إرنا)، بغارة على «فيللا» على أطراف مدينة بانياس السورية الساحلية التي دخلت للمرة الأولى منذ سنوات دائرة الاستهدافات التي صارت بوتيرة يومية إلى حد كبير.

وقال «المرصد السوري لحقوق الإنسان»: «دوت 3 انفجارات عنيفة فجر، الجمعة، ناجمة عن استهداف جوي إسرائيلي طال فيللاّ» في أطراف مدينة بانياس على الساحل السوري. وأضاف: «تأكد مقتل قيادي من الجنسية الإيرانية، وشخصين آخرين كانوا معه من جنسية غير سورية».

ولاحقاً، قالت وكالة «إرنا»: «نعلن استشهاد (...) رضا زارعي، أحد حراس المنطقة الأولى لبحرية الحرس الثوري الإيراني، الذي استُشهد فجر اليوم على يد النظام الصهيوني الغاصب».

وقالت وكالة «مهر» الإيرانية إن العقيد زارعي كان من أبناء محافظة هرمزكان جنوب البلاد، وكان يعمل ضمن قوات المنطقة الأولى لبحرية «الحرس الثوري».

وقال «المرصد السوري» إن إسرائيل حرصت في ضرباتها الأخيرة على سوريا، على اتباع تكتيك الاغتيالات عبر ضربات دقيقة تستهدف من خلالها الأفراد من قياديين في الميليشيات الموالية لإيران و«حزب الله» اللبناني، وتصاعدت بشكل كبير جداً هذه الضربات منذ اندلاع الحرب الإسرائيلية على غزة، لا سيما منذ مطلع العام الحالي.

اقرأ أيضاً


إيران... انتخابات بلا منافسة وتكتم على نسبة المشاركة

إيرانيات يدلين بأصواتهن في مركز اقتراع جنوبي طهران الجمعة (أ.ف.ب)
إيرانيات يدلين بأصواتهن في مركز اقتراع جنوبي طهران الجمعة (أ.ف.ب)
TT

إيران... انتخابات بلا منافسة وتكتم على نسبة المشاركة

إيرانيات يدلين بأصواتهن في مركز اقتراع جنوبي طهران الجمعة (أ.ف.ب)
إيرانيات يدلين بأصواتهن في مركز اقتراع جنوبي طهران الجمعة (أ.ف.ب)

في انتخابات يستبعد أن تؤثر نتيجتها في السياسة الخارجية ولا الخلاف حول البرنامج النووي، أدلى الإيرانيون، أمس، بأصواتهم لاختيار برلمان جديد، محدود الصلاحيات.

وفتحت مراكز الاقتراع أبوابها، صباح أمس الجمعة، أمام الناخبين في انتخابات الدورة 12 للبرلمان، وبالتزامن لـ«مجلس قيادة الخبراء».

وكان خامنئي، الذي وصف التصويت بأنه «واجب ديني»، أول مَن أدلى بصوته في إيران، فيما صوّت الرئيس إبراهيم رئيسي في لجنة الانتخابات التابعة للداخلية، ووصف الانتخابات بـ«الاحتفال الوطني».

وكان من المقرر أن تغلق الصناديق في الساعة 6 مساء بالتوقيت المحلي (15:00 بتوقيت غرينتش)، لكن السلطات مددت الوقت أكثر، في إشارة قد تعني تراجع نسبة المشاركة.

ونقلت وكالة «مهر» الحكومية أن لجنة الانتخابات «اطلعت على تقارير من جميع أنحاء البلاد بشأن الحضور الكبير في المراكز»، لكنها تكتمت على النسبة الفعلية. وخلافاً للراوية الحكومية، ذكرت وسائل إعلام محلية أن المشاركة منخفضةٌ في أغلب المراكز، البالغ عددها 59 ألفاً.

وتوقع خبراء أن تصل نسبة الامتناع عن التصويت إلى أعلى مستوى لها منذ قيام الجمهورية الإسلامية قبل 45 عاماً. ووصف موقع «إنصاف نيوز» الإصلاحي الساعات الأولى من الانتخابات في طهران بـ«الباردة».


الإيرانيون يصوتون لبرلمان «غير مؤثر»... وتكتُّم على نسبة المشاركة

إيرانيات يدلين بأصواتهن في مركز اقتراع جنوبي طهران الجمعة (أ.ف.ب)
إيرانيات يدلين بأصواتهن في مركز اقتراع جنوبي طهران الجمعة (أ.ف.ب)
TT

الإيرانيون يصوتون لبرلمان «غير مؤثر»... وتكتُّم على نسبة المشاركة

إيرانيات يدلين بأصواتهن في مركز اقتراع جنوبي طهران الجمعة (أ.ف.ب)
إيرانيات يدلين بأصواتهن في مركز اقتراع جنوبي طهران الجمعة (أ.ف.ب)

بانتخابات لن تؤثر نتيجتها في السياسة الخارجية ولا الخلاف مع الغرب حول البرنامج النووي، أدلى الإيرانيون، الجمعة، بأصواتهم لاختيار برلمان جديد، محدود الصلاحيات.

ورأى كثيرون أن هذه الانتخابات أول اختبار صريح لشعبية المؤسسة الدينية في إيران، بعد احتجاجات حاشدة هزّت البلاد، قبل عام ونصف العام، إثر وفاة الشابة مهسا أميني في أثناء احتجازها لدى شرطة الأخلاق.

وقالت وكالة «تسنيم» التابعة لـ«الحرس الثوري»، إن مراكز الاقتراع، فتحت أبوابها صباح الجمعة، أمام الناخبين في انتخابات الدورة الثانية عشرة للبرلمان، وبالتزامن لاختيار «مجلس قيادة الخبراء» الذي يشرف على عمل المرشد الإيراني.

خامنئي يدلي بصوته في الانتخابات البرلمانية الإيرانية الجمعة (أ.ف.ب)

«واجب ديني»

كان خامنئي، الذي وصف المشاركة في الانتخابات بأنها «واجب ديني»، أول مَن أدلى بصوته في إيران، وتبعه مسؤولون في الحكومة، كرروا عباراته لتشجيع الإيرانيين على التصويت.

وقال خامنئي: «أدلوا بأصواتكم في أسرع وقت ممكن... عيون أصدقاء إيران ومن يتمنون لها السوء على نتائج (الانتخابات). أسعدوا الأصدقاء وخيِّبوا آمال الأعداء».

وقال رئيس السلطة القضائية، غلام حسين محسني إيجه إي: «التصويت يُسعد الناس، ويُحزن العدو والشيطان»، في حين قال محمد عارف، عضو «مجلس تشخيص النظام»، المقرب من «جبهة الإصلاح»: «نحمد الله أن جعل أعداءنا من الحمقى».

وأدلى الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي بصوته في لجنة الانتخابات التابعة لوزارة الداخلية. ووصف الانتخابات بـ«الاحتفال الوطني» وعدّها «رمزاً للتلاحم والوحدة الوطنية».

وقال رئيسي: «الفرق بين الانتخابات في بلدنا والأنظمة السياسية الأخرى هو أن الشخص الذي يقدم نفسه والشخص الذي يصوّت، كلاهما يتصرف على أساس الواجب».

ورأى مسؤول عمليات «الحرس الثوري» الخارجية إسماعيل قاآني، أن المشاركة الحماسية في الانتخابات تضمن الأمن، وهي «بمثابة القتال في معركة يحاول الأعداء تثبيط العزيمة» فيها.

وشهدت الانتخابات البرلمانية لعام 2022 تراجعاً غير مسبوق في الإقبال عند 42.5 في المائة، فيما وصل في انتخابات 2016 لنحو 62 في المائة.

ويتنافس أكثر من 15 ألف مرشح على مقعد في البرلمان، المؤلَّف من 290 عضواً، الذي يبدأ مهامه لـ4 سنوات في أبريل (نيسان) المقبل.

ناخبة إيرانية بعد مشاركتها في الانتخابات البرلمانية بمركز اقتراع وسط طهران سمحت السلطات لوسائل إعلام بالوصول إليه (أ.ف.ب)

نسبة المشاركة الفعلية

ومن الصعب التحقق من نسبة المشاركة الفعلية، في غياب مراكز رصد واستطلاع مستقلة، في حين تتلقى وسائل الإعلام معلوماتها من قنوات إيرانية رسمية.

وكان من المقرر أن تغلق صناديق الاقتراع في الساعة 6 مساءً، الجمعة، بالتوقيت المحلي (15:00 بتوقيت غرينتش)، لكنَّ السلطات مدّت الوقت أكثر، في إشارة قد تعني تراجع نسبة المشاركة.

ويحتاج النظام في إيران إلى إقبال كبير على التصويت لـ«ترسيخ شرعيته التي اهتزت بعد الاحتجاجات التي عمّت البلاد»، على ما يشير تقرير لوكالة «رويترز».

ونقلت وكالة «مهر» الحكومية أن لجنة الانتخابات «اطَّلعت على تقارير واردة من الدوائر الانتخابية في جميع أنحاء البلاد بشأن الحضور الكبير في مراكز الاقتراع».

وقال هادي طحان نظيف، المتحدث باسم مجلس صيانة الدستور، الهيئة المشرفة على الانتخابات، إن «بعض مراكز الاقتراع تشهد ازدحاماً».

وفي منتصف النهار، ادّعى إمام صلاة الجمعة في طهران هذا الأسبوع، محمد حسن أبو ترابي فرد، أن الانتخابات «شهدت زيادة في مستوى المشاركة». وأضاف: «التنفيذ الدقيق للدستور من أسباب ارتفاع نسبة المشاركة».

إيرانيون يستقلون دراجات نارية خلال اليوم الأخير من الحملة الانتخابية في طهران الأربعاء (رويترز)

روايات

وخلافاً للراوية الحكومية، ذكرت وسائل إعلام فارسية تبث من الخارج، أن نسبة المشاركة منخفضة في أغلب مراكز الاقتراع البالغ عددها 59 ألفاً في أنحاء البلاد.

وكتب رئيس البرلمان المنتهية ولايته، محمد باقر قاليباف، على منصة «إكس»: «أدعو جميع الذين وثقوا بي وصوّتوا لي (...) إلى زيادة مشاركتهم، والاتصال بأي أحد من أصدقائهم أو معارفهم في الوقت الحالي وإقناعهم بالمشاركة في الانتخابات»، وقال: «ليس المهم الفوز في الانتخابات فحسب، بل إن زيادة المشاركة تمثل أولوية».

وتوقع خبراء أن تصل نسبة الامتناع عن التصويت إلى أعلى مستوى لها منذ قيام الجمهورية الإسلامية قبل 45 عاماً.

وعشية الانتخابات، ذكرت مؤسسة «إيسبا» الحكومية لاستطلاعات الرأي أن 38.8 في المائة من 61 مليون إيراني يحق لهم التصويت، سيشاركون في الانتخابات، مشيرةً في الوقت نفسه إلى أن نسبة المشاركة في طهران يُتوقع أن تبلغ 23.5 في المائة فقط من نسبة الناخبين البالغ عددهم 10 ملايين و30 ألف شخص.

جاء الإعلان بعد ساعات من تقرير نشرته وكالة «أسوشييتد برس» وأشار إلى تكتم السلطات على استطلاعات الرأي التي تُجريها مراكز حكومية حول نسبة المشاركة المتوقعة، بما في ذلك مركز «إيسبا» الحكومي.

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، قال النائب السابق محمود صادقي إن نسبة المشاركة في طهران ستتراوح بين 6 و9 في المائة.

وأظهرت نتائج استطلاع رأي، أجراه التلفزيون الحكومي الإيراني، أن أكثر من نصف الإيرانيين لا يبالون بالاقتراع، حسبما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وحسب وكالة «تسنيم» التابعة لـ«الحرس الثوري»، أظهر استطلاع التلفزيون الحكومي مشاركة 43 في المائة.

وكان موقع «خبر أونلاين» المقرب من رئيس البرلمان السابق علي لاريجاني، قد نشر نتائج استطلاع رأي الشهر الماضي، يتحدث عن مشاركة 30 في المائة من الإيرانيين.

وفي بداية يناير (كانون الثاني) الماضي، قال الصحافي المحافظ محمد مهاجري لموقع «جماران» الإخباري إن نتائج استطلاعات الرأي لا تُظهر وضعاً جيداً على صعيد نسبة المشاركة.

وذكرت تقارير غير رسمية أن المشاركة كانت متدنية، في وقت قال رئيس لجنة الانتخابات التابعة لوزارة الداخلية، محمد تقي شاهجراغي، إن «الإحصائيات المتوفرة لدينا من جميع أنحاء البلاد وإن مشاركة الشعب كانت أكثر حماسة وفاعلية مقارنةً بالفترات السابقة».

إيرانيتان في مركز اقتراع بطهران قبل الإدلاء بصوتيهما الجمعة (أ.ف.ب)

وصف ميداني

وركزت كاميرات المراقبة لمراسلي القنوات الأجنبية والمحلية على داوئر محددة في طهران، وأظهرت فيديوهات وصور على شبكات التواصل الاجتماعي من مختلف المحافظات، مراكز اقتراع شبه فارغة من الناخبين.

ونشرت مواطنة إيرانية مقطع فيديو على منصة «إكس»، يُظهر موسيقى صاخبة تعزف في إحدى الدوائر الانتخابية بطهران، وعلّقت: «لقد أقاموا الكرنفال، لكن لا أحد موجود ليحتفل».

ووصف موقع «إنصاف نيوز» الإصلاحي الساعات الأولى من الانتخابات في طهران بـ«الباردة والمتخبطة». وأشار إلى أن مسار الاقتراع في الأحياء الجنوبية لطهران يرجّح كفة مرشحي التيار المحافظ. ولفت الموقع إلى أن متوسط أعمار المشاركين من كبار السن، موضحاً أن نسبة مشاركة الرجال أعلى من نسبة مشاركة النساء.

ونشر نشطاء إيرانيون وسوماً على وسائل التواصل الاجتماعي تحثّ على عدم المشاركة في الانتخابات بحجة أن نسبة المشاركة العالية ستُضفي شرعية على النظام، في حين أوردت وسائل إعلام معارضة تقارير عن إغلاق منصات رقمية كانت تحثّ الناخبين على المقاطعة.

وتكتَّمت السلطات على استطلاعات الرأي التي تُجريها مراكز حكومية حول نسبة المشاركة المتوقعة، بما في ذلك مركز «إيسبا» الحكومي، وفق ما نقلت وكالة «أسوشييتد برس».

وشهدت الانتخابات الحالية حملة فاترة. وعزا مسؤولون إيرانيون ذلك إلى إطلاق قنوات تلفزيونية لترويج الحملات الانتخابية ونشاط المرشحين على شبكات التواصل الاجتماعي.

تشكيك أميركي

ولم يتوقع المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، ماثيو ميلر، أن تكون الانتخابات في إيران حرة ونزيهة على الإطلاق.

وأضاف، في تصريح للصحافيين: «استُبعد آلاف المرشحين للانتخابات في عملية مشبوهة». وشدد على أن «العالم يعرف أن النظام الإداري والقضائي والانتخابي في النظام السياسي الإيراني غير ديمقراطي وغير شفاف».

من جانبه، قال المبعوث الأميركي الخاص بإيران، إبرام بالي، إن النظام في هذا البلد يسعى إلى استخدام الانتخابات واجهةً للديمقراطية.

وأضاف بالي، في منشور على منصة «إكس»، أن الشعب الإيراني يعلم جيداً أن «الاقتراع غير تمثيلي، مهما كانت نتائجه».

وستظهر النتائج الأولية للانتخابات في الدوائر الانتخابية الصغيرة خلال الساعات الأولى من فجر السبت، ومن المتوقع أن تكتمل النتائج النهائية، ونسب المشاركة في عموم البلاد، لا سيما العاصمة طهران، مع حلول الثلاثاء المقبل.

وفي ظل غياب المنافسين الإصلاحيين، تبدو النتائج شبه محسومة من الآن لصالح التيار المحافظ المتشدد الراعي لحكومة إبراهيم رئيسي.


الحكم على مغنٍ إيراني اشتهر في الاحتجاجات بالسجن وبـ«إنتاج موسيقى معادية لأميركا»

شروين حاجي بور (تويتر)
شروين حاجي بور (تويتر)
TT

الحكم على مغنٍ إيراني اشتهر في الاحتجاجات بالسجن وبـ«إنتاج موسيقى معادية لأميركا»

شروين حاجي بور (تويتر)
شروين حاجي بور (تويتر)

أصدرت محكمة الثورة الإيرانية حكماً على المغني شروين حاجي بور بالسجن وبإنتاج أعمال موسيقية معادية للولايات المتحدة، بعدما أصبحت أغنيته «براي» (من أجل) نشيد الحركة الاحتجاجية التي هزت البلاد في سبتمبر (أيلول) 2022.

وأعلن حاجي بور، البالغ 26 عاماً في رسالة نشرها على حسابه في «إنستغرام»، أنه أُدين بالسجن لمدة ثلاث سنوات، ومنعه من مغادرة البلاد، وإنتاج «أعمال موسيقية ضد الجرائم الأميركية» بتهمة «التحريض وإثارة أعمال شغب تهدف إلى الإخلال بالأمن القومي».

إلى ذلك، أضاف حاجي بور، وهو حالياً طليق بكفالة، أنه أُدين بالسجن لمدة 8 أشهر بتهمة «الدعاية ضد النظام» السياسي للجمهورية الإسلامية.

ولم يؤكد القضاء أو وسائل إعلام رسمية صدور الحكم.

وكتب مغني البوب أغنية «براي» وأصدرها بعد بدء الاحتجاجات التي أعقبت وفاة مهسا أميني في سبتمبر (أيلول) 2022 عن عمر 22 عاماً بعد أيام على توقيفها من قبل شرطة الأخلاق بدعوى سوء الحجاب.

وانتشر مقطع مصور لأغنية «براي» على مواقع التواصل الاجتماعي، قبل وضع حاجيبور رهن الاحتجاز، ومن ثم إطلاق سراحه بكفالة.

وفي فبراير (شباط) 2023، حصلت أغنية «براي» على جائزة خاصة في حفل جوائز «غرامي» في الولايات المتحدة كـ«أفضل أغنية تساهم في تغيير المجتمع».

وسلّمت الجائزة السيدة الأميركية الأولى جيل بايدن، مشيدةً بـ«المطالبة القوية والشاعرية بالحرية وحقوق المرأة» في إيران. وبُثّت الأغنية خلال احتفال أقيم في البيت الأبيض لمناسبة عيد نوروز (رأس السنة الفارسية الجديدة) في مارس (آذار) 2023.


إردوغان: حرب إسرائيل في غزة عملية إبادة

إردوغان متحدثاً في افتتاح منتدى أنطاليا الدبلوماسي الثالث في مدينة أنطاليا جنوب تركيا الجمعة (إ.ب.أ)
إردوغان متحدثاً في افتتاح منتدى أنطاليا الدبلوماسي الثالث في مدينة أنطاليا جنوب تركيا الجمعة (إ.ب.أ)
TT

إردوغان: حرب إسرائيل في غزة عملية إبادة

إردوغان متحدثاً في افتتاح منتدى أنطاليا الدبلوماسي الثالث في مدينة أنطاليا جنوب تركيا الجمعة (إ.ب.أ)
إردوغان متحدثاً في افتتاح منتدى أنطاليا الدبلوماسي الثالث في مدينة أنطاليا جنوب تركيا الجمعة (إ.ب.أ)

أكد الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، أن الحرب الإسرائيلية في قطاع غزة ليست حرباً، بل عملية إبادة جماعية. ورأى أن المجتمع الدولي لا يمكنه أن يسدد دينه للفلسطينيين إلا من خلال إقامة دولتهم المستقلة.

وقال إردوغان إن القوى الغربية الداعمة لإسرائيل، بشكل غير مشروط، تعد شريكة في إراقة الدماء في غزة عبر سياساتها المنافقة.

جاء ذلك في كلمة للرئيس التركي خلال افتتاح أعمال منتدى أنطاليا الدبلوماسي بنسخته الثالثة في مدينة أنطاليا جنوب تركيا، التي انطلقت، الجمعة، تحت شعار «إبراز الدبلوماسية في عصر الأزمات»، بمشاركة أكثر من 20 رئيس دولة وحكومة إلى جانب 90 وزيراً، بينهم 60 وزير خارجية، من أكثر من 100 دولة، وممثلين عن نحو 80 منظمة دولية، إلى جانب قرابة 4 آلاف مشارك، في المنتدى الذي يشهد عقد أكثر من 50 جلسة على مدى 3 أيام.

وتتصدر الحرب في غزة، والحرب الروسية الأوكرانية جدول أعمال المنتدى، الذي يناقش كثيراً من القضايا العالمية التي تهم الشرق الأوسط ومنطقة المحيط الهادئ وأفريقيا وأميركا اللاتينية، مثل: «تغير المناخ، وأزمة الغذاء، ودبلوماسية الفضاء، والمرأة والسلام والأمن».

وقال إردوغان: «لم يُقتل في غزة الأطفال والنساء والمدنيون بوحشية، فحسب، بل جرى أيضاً القضاء على ثقة مليارات الناس بالنظام العالمي والعدالة والقانون»، مؤكداً أن المجتمع الدولي لا يمكنه أن يسدد دينه للشعب الفلسطيني إلا بإقامة دولة فلسطين».

وأكد أن إقامة دولة فلسطين المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية أمر لا بد منه، وأبدى استعداد تركيا لتحمل المسؤولية بما في ذلك المشاركة في آلية للضامنين.

وكرر إردوغان انتقاده للنظام العالمي الحالي الذي قال إنه «فقد معناه، ولم يعد أكثر من شعار، ويفتقر للمفاهيم الأساسية مثل التضامن والعدالة والثقة، ولا يستطيع الوفاء بالحد الأدنى من مسؤولياته». وأضاف: «من واجبنا تجاه شعبنا والإنسانية جمعاء أن نجهر بما نراه صواباً».

وأكد وزير الخارجية التركي هاكان فيدان أن شرفاء الغرب لم يعودوا يتبنون موقف اللامبالاة تجاه الوحشية التي ترتكب في غزة.

وقال إن «العالم الإسلامي وذوي الضمائر الحية من الغرب منتفضون لما يحدث في غزة لكن مرتكبي المجازر يغضون أبصارهم ويصمون آذانهم».

وعد فيدان أن موقف الجندي الأميركي، آرون بوشنل، الذي أحرق نفسه لعدم التواطؤ في الإبادة الجماعية بغزة، إشارة لا يمكن تجاهلها على أزمة شرعية النظام العالمي.

وعقد وزراء خارجية تركيا ومصر وفلسطين جلسة خلال أعمال المنتدى حول الحرب في غزة وسبل وقف العدوان الإسرائيلي والتوصل إلى وقف دائم لإطلاق النار، وتطبيق حل الدولتين سبيلاً لتحقيق السلام والاستقرار في المنطقة.

وفي السياق نفسه، نددت تركيا بقصف إسرائيل للفلسطينيين أثناء انتظارهم المساعدات في دوار النابلسي بمدينة غزة، قائلة إن إسرائيل أضافت جريمة جديدة إلى جرائمها ضد الإنسانية.

وذكرت الخارجية التركية، في بيان ليل الخميس - الجمعة، أن «استهداف إسرائيل للمدنيين الأبرياء في طوابير المساعدات دليل على أنها تهدف إلى تدمير متعمد وجماعي للشعب الفلسطيني».

وشدد البيان على ضرورة إنهاء إسرائيل فوراً للعمليات العسكرية في غزة، مستدركاً: «لكن الحكومة الإسرائيلية لا تتمتع بالحس السليم والضمير لاتخاذ هذا القرار».

وأكد البيان أن «على العالم أجمع أن يرى الظلم في غزة، الذي سيتحول إلى كارثة لها تداعيات عالمية تتجاوز المنطقة».

ودعا جميع الجهات التي لها تأثير على الحكومة الإسرائيلية إلى الضغط لوقف الأعمال الوحشية في غزة.


الإيرانيون يتوافدون على مراكز الاقتراع لاختيار برلمان جديد

خامنئي قال إن المشاركة في الانتخابات الإيرانية واجب ديني (أ.ف.ب)
خامنئي قال إن المشاركة في الانتخابات الإيرانية واجب ديني (أ.ف.ب)
TT

الإيرانيون يتوافدون على مراكز الاقتراع لاختيار برلمان جديد

خامنئي قال إن المشاركة في الانتخابات الإيرانية واجب ديني (أ.ف.ب)
خامنئي قال إن المشاركة في الانتخابات الإيرانية واجب ديني (أ.ف.ب)

توافد ناخبون إيرانيون على مراكز الاقتراع، (الجمعة)؛ لانتخاب برلمان جديد، في أول اختبار صريح لشعبية المؤسسة الدينية بعد احتجاجات حاشدة هزّت البلاد، قبل عام ونصف العام، إثر وفاة الشابة مهسا أميني في أثناء احتجازها لدى شرطة الأخلاق.

وقالت وكالة «تسنيم» التابعة لـ«الحرس الثوري»، إن مراكز الاقتراع، فتحت أبوابها صباح الجمعة، أمام الناخبين في انتخابات الدورة الثانية عشرة للبرلمان.

ويتنافس أكثر من 15 ألف مرشح على مقعد في البرلمان، المؤلف من 290 عضواً، الذي يبدأ مهامه لـ4 سنوات في أبريل (نيسان) المقبل.

ورفض «مجلس صيانة الدستور»، الهيئة المشرفة على تنفيذ الانتخابات، ترشيحات أكثر من 30 ألفاً آخرين.

خامنئي يدلي بصوته في الانتخابات البرلمانية الإيرانية... الجمعة (أ.ف.ب)

«أمل الأعداء»

في هذا الاقتراع أيضاً، يختار الإيرانيون بالتزامن أعضاء «مجلس خبراء القيادة»، المؤلَّف من 88 عضواً من رجال الدين المتنفذين، يُنتخبون لمدة 8 سنوات بالاقتراع المباشر، وهو هيئة مكلّفة تسمية خليفة المرشد علي خامنئي إذا تعذّرت ممارسة مهامه.

وكان خامنئي، الذي وصف المشاركة في الانتخابات بأنها «واجب ديني»، أول مَن أدلى بصوته في إيران، وتبعه مسؤولون في الحكومة، كرروا عباراته لتشجيع الإيرانيين على التصويت.

وقال خامنئي: «أدلوا بأصواتكم في أسرع وقت ممكن... عيون أصدقاء إيران ومن يتمنون لها السوء على نتائج (الانتخابات). أسعدوا الأصدقاء وخيبوا آمال الأعداء».

وقال رئيس السلطة القضائية، غلام حسين محسني إيجه إي: «التصويت يسعد الناس، ويحزن العدو والشيطان»، في حين قال محمد عارف، عضو «مجلس تشخيص النظام»، المقرب من «جبهة الإصلاح»: «نحمد الله أن جعل أعداءنا من الحمقى».

وكانت الانتخابات البرلمانية لعام 2022 شهدت تراجعاً غير مسبوق للإقبال عند 42.5 في المائة. ووصل الإقبال في الانتخابات البرلمانية لعام 2016 لنحو 62 في المائة.

ناخبون إيرانيون في أحد مراكز الاقتراع... الجمعة (أ.ف.ب)

دعوة للمقاطعة

وينشر النشطاء الإيرانيون وجماعات المعارضة وسوماً على وسائل التواصل الاجتماعي تحثّ على عدم المشاركة في الانتخابات بحجة أن نسبة المشاركة العالية ستضفي شرعية على النظام، في حين أوردت وسائل إعلام معارضة تقارير عن إغلاق منصات رقمية كانت تحثّ الناخبين على المقاطعة.

وتكتَّمت السلطات على استطلاعات الرأي التي تُجريها مراكز حكومية حول نسبة المشاركة المتوقعة، بما في ذلك مركز «إسيبا» الحكومي، وفق ما نقلت وكالة «أسوشييتد برس».

وشهدت الانتخابات الحالية حملة فاترة. وعزا مسؤولون إيرانيون ذلك إلى إطلاق قنوات تلفزيونية لترويج الحملات الانتخابية ونشاط المرشحين على شبكات التواصل الاجتماعي.

وبينما يُجرى التصويت، سيكون من الصعب التحقق من نسبة المشاركة الفعلية حتى الآن، بغياب مراكز رصد واستطلاع مستقلة، في حين تتلقى وسائل الإعلام معلوماتها من قنوات إيرانية رسمية.

ومن المقرر أن تغلق صناديق الاقتراع في الساعة 6 مساءً بالتوقيت المحلي (15:00 بتوقيت غرينتش)، لكن نسبة المشاركة الضعيفة المحتملة قد تدفع السلطات إلى تمديد الوقت ساعة أخرى أو أكثر.

ونقلت «وكالة الأنباء الفرنسية» عن نرجس محمدي، وهي سجينة حائزة جائزة نوبل للسلام، ومدافعة عن حقوق المرأة، وصفها الانتخابات بأنها «صورية».

إيرانيتان في مركز اقتراع بطهران قبل الإدلاء بصوتيهما الجمعة (أ.ف.ب)

والبرلمان في إيران ليس له تأثير يذكر على السياسة الخارجية الإيرانية والخلاف النووي مع الغرب؛ لأن خامنئي هو المتحكم في هذه الأمور.

ومع غياب أصحاب الثقل من المعتدلين والمحافظين عن السباق، ووصف الإصلاحيين لها بأنها «انتخابات غير حرة وغير نزيهة»، ستدور المنافسة بين المتشددين والمحافظين الذين يدينون بالولاء للمُثل الثورية الإسلامية في إيران.


مجلس الشيوخ الأميركي يعرقل محاولة لوقف بيع طائرات مقاتلة إلى تركيا

قبة «الكابيتول» الأميركية ومجلس الشيوخ الأميركي (على اليمين) في واشنطن (رويترز- أرشيفية)
قبة «الكابيتول» الأميركية ومجلس الشيوخ الأميركي (على اليمين) في واشنطن (رويترز- أرشيفية)
TT

مجلس الشيوخ الأميركي يعرقل محاولة لوقف بيع طائرات مقاتلة إلى تركيا

قبة «الكابيتول» الأميركية ومجلس الشيوخ الأميركي (على اليمين) في واشنطن (رويترز- أرشيفية)
قبة «الكابيتول» الأميركية ومجلس الشيوخ الأميركي (على اليمين) في واشنطن (رويترز- أرشيفية)

عرقل مجلس الشيوخ الأميركي، يوم الخميس، وبفارق كبير في الأصوات، محاولة لوقف بيع طائرات مقاتلة من طراز «إف - 16» ومعدات تحديث لتركيا بقيمة 23 مليار دولار، وهي صفقة وافقت عليها إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن بعد موافقة تركيا على انضمام السويد إلى «حلف شمال الأطلسي (الناتو)».

عرقل مجلس الشيوخ الأميركي، يوم الخميس، وبفارق كبير في الأصوات، محاولة لوقف بيع طائرات مقاتلة من طراز «إف - 16» ومعدات تحديث لتركيا بقيمة 23 مليار دولار، وهي صفقة وافقت عليها إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن بعد موافقة تركيا على انضمام السويد إلى «حلف شمال الأطلسي (الناتو)».

وصوّت المجلس بأغلبية 79 صوتاً مقابل 13 ضد قرار عدم الموافقة على البيع الذي قدمه السيناتور الجمهوري راند بول.

وقبل التصويت، انتقد بول الحكومة التركية، وقال إن السماح بالبيع سيشجعها على «سوء سلوكها». وقال مؤيدو البيع إنه من المهم بالنسبة لواشنطن أن تفي بكلمتها تجاه حليفتها في «حلف شمال الأطلسي».

أبلغت إدارة بايدن «الكونغرس» رسمياً في 26 يناير (كانون الثاني) بنيتها المضي قدماً في بيع 40 طائرة من طراز «إف - 16» التي تنتجها «لوكهيد مارتن» وما يقرب من 80 من معدات التحديث لتركيا، وذلك بعد يوم من إتمام أنقرة التصديق الكامل على عضوية السويد في «الناتو».

وتعثرت عملية البيع لشهور بسبب قضايا، من بينها رفض تركيا الموافقة على انضمام السويد إلى التحالف العسكري. وكانت تركيا قد طلبت الشراء لأول مرة في أكتوبر (تشرين الأول) 2021.


قلق أميركي من توغل إسرائيلي في لبنان

طائرة إسرائيلية تحلّق فوق بلدات في جنوب لبنان (إ.ب.أ)
طائرة إسرائيلية تحلّق فوق بلدات في جنوب لبنان (إ.ب.أ)
TT

قلق أميركي من توغل إسرائيلي في لبنان

طائرة إسرائيلية تحلّق فوق بلدات في جنوب لبنان (إ.ب.أ)
طائرة إسرائيلية تحلّق فوق بلدات في جنوب لبنان (إ.ب.أ)

أبدى مسؤولون أميركيون خشيتهم من تنفيذ إسرائيل توغلاً برياً في لبنان خلال أشهر، في وقت يستمر فيه التصعيد على الجبهة اللبنانية.

ونقلت شبكة «سي إن إن»، أمس (الخميس)، عن مسؤولين أميركيين كبار قولهم إن هناك قلقاً داخل الإدارة الأميركية من أن تكون إسرائيل تخطط لتوغل بري في لبنان يمكن حدوثه في غضون أشهر إذا فشلت الجهود الدبلوماسية في إبعاد جماعة «حزب الله» اللبنانية عن الحدود مع إسرائيل. ولفت أحد المسؤولين إلى أن إسرائيل لم تتخذ قراراً نهائياً بعد بشأن التوغل البري، لكنه قال إن القلق داخل الإدارة الأميركية من هذا الأمر قوي بما جعل المسألة مذكورة في الإحاطات الاستخباراتية المقدَّمة إلى كبار المسؤولين.

وبينما يربط الجميع مصير المواجهات بين «حزب الله» وإسرائيل بالمفاوضات الجارية حول الهدنة في غزة، يَعدّ اللواء الركن المتقاعد د.عبد الرحمن شحيتلي، ما يحصل اليوم في الجنوب «معركة ما قبل الحرب»، رابطاً قرار الحسم بشأنها بنتيجة المباحثات السياسية الجارية اليوم، وبمدى حصول الطرفين على ضمانات.

لكن ورغم إمكانية توسع الحرب، يستبعد شحيتلي التوغل البري الإسرائيلي في جنوب لبنان لأسباب عدة، ويرى أنه في حال حدث سيكون مقتصراً على القرى الأمامية القريبة من الحدود بنحو 5 إلى 6 كيلومترات تحت دعم النيران المباشر للقوى المهاجمة، ولكن ليس أبعد من ذلك.

من جهة أخرى، دقّ رئيس مجلس القضاء الأعلى القاضي سهيل عبّود، ناقوس الخطر حيال تدخّل السياسيين «الذي يقوّض عمل القضاء»، معتبراً أن «السلطات والمرجعيات السياسية لا ترغب في وجود سلطة قضائية مستقلّة، لأن كلّاً منها يريد قضاءً على قياسه وقياس مصالحه، وهي نجحت في إيصال القضاء إلى الوضع الراهن»، وأكد أن «السلطة القضائية المستقلّة هي أساس دولة القانون، وهي السبيل الوحيد لبلوغ التغيير المطلوب».