هل يجب على الغرب القلق من قدرة إيران الصاروخية؟

«وول ستريت جورنال» تقول إن طهران باتت مورداً عالمياً للأسلحة

إطلاق صاروخ خلال مناورة عسكرية جنوب غربي إيران (أرشيفية - رويترز)
إطلاق صاروخ خلال مناورة عسكرية جنوب غربي إيران (أرشيفية - رويترز)
TT

هل يجب على الغرب القلق من قدرة إيران الصاروخية؟

إطلاق صاروخ خلال مناورة عسكرية جنوب غربي إيران (أرشيفية - رويترز)
إطلاق صاروخ خلال مناورة عسكرية جنوب غربي إيران (أرشيفية - رويترز)

بالتزامن مع إعلان إيران عن أنظمة جديدة للدفاع الجوي، حذّر خبراء أميركيون من صعود هذا البلد الذي يثير قلق واشنطن، بوصفه مورداً عالمياً للأسلحة.

وذكرت وكالة «إرنا» الحكومية، أن إيران كشفت النقاب، السبت، عن منظومة «آرمان» محلية الصنع المضادة للصواريخ الباليستية، ومنظومة «آذرخش» للدفاع الجوي منخفض الارتفاع.

وجاء الإعلان وسط تصاعد التوترات في المنطقة؛ إذ نفذت جماعة الحوثي اليمنية المتحالفة مع إيران سلسلة من الهجمات على سفن مرتبطة بالولايات المتحدة والمملكة المتحدة وإسرائيل في البحر الأحمر.

وأزيح الستار عن المنظومتين بحضور وزير الدفاع الإيراني محمد رضا آشتياني. وقالت الوكالة إنه مع إدخالهما إلى شبكة الدفاع الإيرانية «ستزداد قدرة الدفاع الجوي بشكل كبير».

ويمكن لمنظومة «آرمان»، مواجهة 6 أهداف في وقت واحد على مسافة من 120 إلى 180 كيلومتراً، في حين أن منظومة «آذرخش» يمكنها «تحديد الأهداف وتدميرها بمدى يصل إلى 50 كيلومتراً مع أربعة صواريخ جاهزة للإطلاق»، على ما تقول الوكالة الإيرانية.

وفي يونيو (حزيران)، عرضت إيران ما وصفه المسؤولون بأنه أول صاروخ باليستي فرط صوتي محلي الصنع، الذي يحمل اسم «فتّاح»، ويبلغ مداه 1400 كيلومتر.

طائرات دون طيار إيرانية الصنع معروضة في طهران في يناير الماضي (إعلام إيراني)

«إيران تبالغ»؟

ويعتقد خبراء غربيون أن إيران تبالغ عادة في قدرات أسلحتها وإنْ كانت هناك مخاوف إزاء برنامجها الصاروخي، خصوصاً الصواريخ الباليستية طويلة المدى.

مع ذلك، ذهب تقرير نشرته صحيفة «وول ستريت جورنال» إلى أن «صناعة الأسلحة الإيرانية تنمو بسرعة، الأمر الذي يحول البلاد إلى مصدر واسع النطاق للأسلحة منخفضة التكلفة وعالية التقنية، التي يثير عملاؤها حفيظة الولايات المتحدة وشركائها في الشرق الأوسط وأوكرانيا وخارجها».

ووفقاً للصحيفة الأميركية، فإن التحول في هذه الصناعة تسارع من خلال شراء روسيا آلاف الطائرات من دون طيار في عام 2022 التي غيّرت ساحة المعركة في أوكرانيا، ما ساعد طهران على زيادة دعمها لحلفائها من الميليشيات في صراعات الشرق الأوسط التي اشتدت بالتزامن مع حرب إسرائيل مع «حماس» في غزة.

ونقلت الصحيفة عن آدم روسيل، وهو باحث في شبكة Militant Wire، إنه «من خلال تصدير هذه التقنيات وإثبات فاعليتها في المعركة، من المرجح أن تكون إيران قد غيّرت طبيعة الحرب غير المتكافئة إلى الأبد، ما قد يعطي نفوذاً كبيراً للميليشيات المتحالفة مع إيران في العراق ولبنان واليمن».

وقال مسؤولون أميركيون إن من أهم صادرات الأسلحة الإيرانية، طائرة من دون طيار من طراز «شاهد»، مصممة لحمل متفجرات والاصطدام بهدفها، استخدمت لقتل ثلاثة جنود أميركيين في الأردن في هجوم شنته «كتائب حزب الله» العراقية في 28 يناير (كانون الثاني) الماضي.

في اليوم نفسه، صادر خفر السواحل الأميركي أكثر من 200 حزمة من الأسلحة قادمة من إيران ومتجهة إلى اليمن، حسبما ذكرت واشنطن الخميس.

وكانت الشحنة متجهة إلى الأراضي التي يسيطر عليها حلفاء إيران الحوثيون، وهم الجماعة التي أدت هجماتها على ممرات الشحن في البحر الأحمر إلى تعطيل التجارة العالمية وتسببت في ضربات جوية من قبل الولايات المتحدة والمملكة المتحدة، وفقاً لبيان القيادة المركزية الأميركية.

شحنة تتضمن مكونات أسلحة إيرانية متقدمة كانت في طريقها للحوثيين (الجيش الأميركي)

هل يقلق الغرب؟

ومع ذلك، ليس من الواضح حتى الآن، فيما إذا كان على الغرب القلق بالفعل من قدرات إيران الصاروخية في ظل تصريحات متواترة عن عمليات تطوير زادت وتيرتها منذ اندلاع الأزمة في غزة، ما يمنح الانطباع بأنها جزء من سياسة دعائية.

وأعلن «الحرس الثوري»، في 12 فبراير (شباط) الحالي، تجريب صاروخ باليستي بعيد المدى من سفينة حربية للمرة الأولى. وقال قائد «الحرس»: «يمكن لسفننا أن تكون في أي مكان في المحيطات. لا مكان آمناً للقوى التي تريد تهديد أمننا».

وكرر حاجي زاده، القائد في «الحرس الثوري»، الأقوال نفسها، في 15 فبراير، قائلاً: «يمكننا ضرب أهداف متحركة في المياه». وادّعى أن بلاده «بين القوى الكبرى في مجالات الدفاع والصواريخ والطائرات المُسيّرة».

وأوضح التلفزيون الإيراني أن الصاروخين اللذين أُطلقا من سفينة حربية تابعة لـ«الحرس» يصل «مداهما إلى 1700 كيلومتر على الأقل» وسقطا في موقع صحراوي وسط إيران.


مقالات ذات صلة

خامنئي يأمر البرلمان الجديد بتجنب الخلافات السياسية

شؤون إقليمية 
نواب البرلمان الإيراني يرددون القسم الدستوري في جلسة افتتاح الدورة الجديدة اليوم (أ.ف.ب)

خامنئي يأمر البرلمان الجديد بتجنب الخلافات السياسية

أمر المرشد الإيراني علي خامنئي البرلمان الجديد بتجنب الخلافات والتنافس السياسي، والتآزر مع السلطات الأخرى، مع أداء 290 نائباً القسم الدستورية في جلسة افتتاح.

«الشرق الأوسط» (لندن - طهران)
شؤون إقليمية ضباط في «الحرس الثوري» يرددون شعارات خلال لقاء سابق مع المرشد الإيراني (موقع خامنئي)

مصادر: دول أوروبية تسعى لتصنيف «الحرس الثوري» على لائحة الإرهاب

تسعى عدة دول بالاتحاد الأوروبي، بما فيها ألمانيا، إلى تصنيف «الحرس الثوري» في إيران كمنظمة «إرهابية» استناداً على حكم قضائي ألماني، وفقاً لدبلوماسيين

«الشرق الأوسط» (بروكسل )
شؤون إقليمية نواب البرلمان الإيراني يرددون القسم الدستوري في جلسة افتتاح الدورة الجديدة اليوم (أ.ف.ب)

افتتاح البرلمان الإيراني وسط إجراءات أمنية مشددة

أدى نواب البرلمان الإيراني القسم الدستوري، في افتتاح الدورة الثانية عشرة تحت تدابير أمنية شديدة في العاصمة طهران وسط أجواء من «الحزن» على وفاة إبراهيم رئيسي.

شؤون إقليمية والدة لوي أرنو وشقيقة سيسيل كوهلر أمام مقر الأمم المتحدة في جنيف (أ.ف.ب)

عائلات فرنسيين تحتجزهم إيران تناشد الأمم المتحدة إطلاق سراحهم

ناشد المتضامنون مع المحتجزين الفرنسيين الثلاثة في إيران، الأمم المتحدة، الاثنين، في جنيف، للضغط على طهران ولفت الانتباه إلى قضيتهم.

«الشرق الأوسط» (جنيف)
شؤون إقليمية كواليس عملية العثور على مروحية الرئيس الإيراني خلال 17 ساعة

كواليس عملية العثور على مروحية الرئيس الإيراني خلال 17 ساعة

مع بدء عمليات البحث المحمومة عن المروحية التي تحطمت بالرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، تحركت طهران للسيطرة على التهديدات المحتملة من الخارج والاضطرابات في الداخل.

فرناز فصيح (واشنطن)

«حزب الله» يستنهض مناصريه لشراء «المسيّرات»

رجلا أمن إسرائيليان يتفقدان آثار الدمار في دوفيف على الحدود مع لبنان (أ.ف.ب)
رجلا أمن إسرائيليان يتفقدان آثار الدمار في دوفيف على الحدود مع لبنان (أ.ف.ب)
TT

«حزب الله» يستنهض مناصريه لشراء «المسيّرات»

رجلا أمن إسرائيليان يتفقدان آثار الدمار في دوفيف على الحدود مع لبنان (أ.ف.ب)
رجلا أمن إسرائيليان يتفقدان آثار الدمار في دوفيف على الحدود مع لبنان (أ.ف.ب)

استنهض «حزب الله» اللبناني، مناصريه عبر إطلاق حملة تبرعات لشراء صواريخ ومسيّرات لاستكمال المعركة ضد الجيش الإسرائيلي في جنوب لبنان، تحت عنوان «مسيرة - ميسرة».

وتطالب الحملة التي ترعاها «هيئة دعم المقاومة الإسلامية»، الناس بأن يكونوا جزءاً من المعركة لمواجهة إسرائيل، عبر التبرع بثمن الأسلحة، وهو ما أثار أسئلة عن ظروفها ومقاصدها.

في موازاة ذلك، وعد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو سكان منطقة الشمال بالعودة إلى منازلهم، قائلاً في تصريح له خلال زيارته المنطقة الحدودية مع لبنان «إننا ملتزمون إعادة السكان سالمين إلى منازلهم»، تزامناً مع إعلان الجيش الإسرائيلي عن تقليص قوات حماية البلدات والمستوطنات القريبة من الحدود اللبنانية.

وأثار قرار الجيش الإسرائيلي جدلاً إسرائيلياً، حيث انتقدت السلطات المحلية القرار في ظل تصاعد تبادل إطلاق النار والتخوف من توغل مقاتلي «فرقة الرضوان» التابعة لـ«حزب الله» إلى تلك البلدات، حسبما ذكر موقع (واينت) الإلكتروني، مشيراً إلى أن قرار الجيش «كان أحادي الجانب»، ولم تتم استشارة رؤساء السلطات المحلية بشأنه.