«جيل 68» العراقي الذي لم يكتمل ضياعه حتى اليوم

فاضل خضير يتناول مأساته في رواية تأخرت كثيراً

«جيل 68» العراقي الذي لم يكتمل ضياعه حتى اليوم
TT

«جيل 68» العراقي الذي لم يكتمل ضياعه حتى اليوم

«جيل 68» العراقي الذي لم يكتمل ضياعه حتى اليوم

ربما تأخر صدور روية فاضل خضير «الضحايا» (دار سطور، بغداد) كثيراً إلا أنّ كتابتها تعدُّ درساً خاصاً في مراجعة القطوعات التاريخية في العراق الحديث، مهما ابتعد السرد عن زمن حدوثها؛ بل إن جيل الشخصيات في هذه الرواية (جيل 68) ما زال حيّاً، يتظلّم من غدر التاريخ له، لذا تصحّ تسميته بجيل «الضحايا».

كذلك، تأخرّت الإشارة لأفراد هذا الجيل، حتى منتصف الرواية، عندما وردت ملحوظة عنهم في حوار مطول بين الصديقين سعيد وفؤاد (حول انشقاق الحزب الشيوعي) (ص 209 - 219). وما الرواية إلا مواكبة قريبة لوجوه منزوية تكاد الأيام تسلب منها الحقّ في التمثيل والاعتراف بدورها في صناعة «فاصل 68» الخطير (كان هذا الفاصل مقطعاً من سلسلة مقاطع تاريخية عَشْرية اتّسمت بالعنف الآيديولوجي والتصفيات السياسية للخصوم).

صدرت روايات مماثلة عن «فاصل 68» في فترات زمنية متباعدة (رواية «ممر إلى الضفة الأخرى» لأحمد الباقري 2007، ورواية «الحلم العظيم» لأحمد خلف 2009، إضافة لرواية حيدر حيدر الشهيرة «وليمة لأعشاب البحر» 1983). غير أن تأخّر «الضحايا» عن الالتحاق بهذا الرتل الاسترجاعي لذاكرة 68، سمَحَ لكاتبها فاضل خضير أن يؤسس لرؤية تتجاوز الذات الفردية المحبَطة، وتتدخّل في فرز مجموعة من الذوات والأصوات المتناصّة مع فاصلها، مُنمذَجة في ثلاث فئات رئيسية:

- فئة الماركسيين التقليديين.

- فئة الماركسيين المنشقّين.

- فئة الوجوديين السارتريين.

إضافة إلى شخصيات ثانوية، أهمها تاجر من أنصار العهد الملكي، وابنته البكماء، إضافة إلى ناصر حارس عمارة اسمه ناصر. برع الروائي فاضل خضير في رسم السمات المشخِّصة لكل فئة، حيث انفردت الفئة الثانية في معارضة سلطة 68 الشمولية بخوضها تجربة «الكفاح المسلح»، بينما انحاز صوته الممثل بشخصية «سعيد» إلى أفراد الفئة الثالثة، وأبرزهم «فؤاد» الذي تميز بوعي مفارق وحساس، وكانت صداقتهما محركاً لمحور التضحية الذي شمل الجميع بتوتره وتذبذبه يساراً ويميناً. ويندفع رجال الفاصل المحبَطون للارتباط الجنسي بنساء تميزن بقسمات فردية طاغية، أهمهن «عذراء» صديقة الراوي «سعيد». يسيطر القلق والانكسار على علاقات الحب في الرواية، وتتصدع تبعاً لفشل الحركة الثورية في الأهوار، ومطاردة السلطات الأمنية لأبرز شخصياتها «حامد».

كان الجوع للجسد موازياً لاستنفار الوعي وتطرفه الثوري، يحاول الراوي الارتقاء بهما إلى مستوى التجانس العاطفي والانسجام الفكري. وفي هذا الوسط المتنافر في الرأي والممارسة السياسية، ينسب الراوي لنفسه دور كاتب المسرح، المنشغل بكتابة نص مسرحي غير مكتمل، بغية تحقيق قدر من التجانس الذاتي، لكنه يستعين بطالبة اللذة (عذراء) كي تشاركه أدوار النص، فينتهى بهما المطاف للفشل في رسم خاتمة حاسمة للرواية والنص المسرحي معاً. ترتاد علاقة الراوي (سعيد) بعذراء تجارب الآخرين العاطفية (حميد وعشيقته الخلاسية) و(فؤاد وزوجة الرجل المعاق) النظيرة لتجارب الروايات الوجودية الشهيرة (دروب الحرية، والجحيم، والمحاكمة).

ما يفرّق الصوت الثاني في الرواية (فؤاد) عن مجموعة الأصوات المنمذَجة انشغاله بمسألة الانتماء الشائكة، والمسائل الأخرى المرتبطة بها، كالتضحية والصداقة والخيانة والكتابة، وما يصاحبها من قلق وعبث ورعب وانهيار واختفاء. (يفسر فؤاد رغبة حميد في السكن مع سعيد في شقة شبه مظلمة، فيعدُّ الظلام من المداخل الجديدة التي تطنّ في أروقة الخيال الضبابي لمعتقد حميد. ثم يثنّي تفسيره في موقع آخر من الرواية، فيعدُّ مساكنة الظلام لعبة محيرة وانقلاباً، يثأر بهما حميد من الآخرين كما ثأر هملت من عمّه).

اهتم الروائي باختيار مواقع الأحداث والعلاقات الثنائية، ولم تبتعد هذه كثيراً عن الموقع المميز لـ«فاصل 68» (مقهى المعقدين) الذي جمع الفئات الثلاث في إهابه المتموج كخلية نحل، فكان كما وصفه الراوي «كشكول العالم المتحضر»، الذي يُملي على رواده نمطاً من الاختلاف والهيمنة، وجواً صاخباً بالحوارات الفكرية والسياسية (لعل أهم حادث سياسي في الرواية كان اجتماع مثقفي المقهى لتشييع جثمان عبد الله المستشهد في إحدى عمليات المقاومة الفلسطينية. وتفتقر الرواية لمشاهد بقوة استرجاع هذا المشهد، إضافة إلى مشهد تعذيب حميد؛ بل إن الفصل الخاص بالتحاق حامد وصديقه جاسم بثوار الأهوار كان مسهباً وفاتراً بما حواه من معلومات متداولة على الألسُن).

يحشر الروائي شخصيته الضمنية بين شخصيات الرواية بالتساوي والقسطاس التحليلي المتناوب، ويفرط في استعمال مسباره المتشكك للتغلغل في النفسيات والضمائر المنطوية على انكسارها السياسي (حميد المنهار في التحقيق مثلاً)، قبل أن يتحول للتكلم بضميره الشخصي، فيفتتح الفصل التاسع فجأة بصوته اللصيق بالجدران والطرق المتفرعة والدخيل على الغرف السرية للفنادق والعمارات (أهمها غرفة البوّاب ناصر في العمارة التي التقى فيها عذراء أول لقاء). سيتدخل الصوت الشخصي للراوي في خصوصيات كثيرة، ويحكم على «ضحايا» الفاصل التاريخي بعبارات قاطعة، حاذقة ومصطنَعة أحياناً. وستهتز بنية السرد الموضوعي بلغة مقصودة وحادة. ونشير فيما يلي إلى بعض هذه العبارات، دالّين بها على التوسع والاستطراد والحكم المفتعل على الأشخاص والمواقف:

- «وأول ما جال في ذهنه، البحث عن تقريع لهذه الصلادة الشائكة» (ص 5).

- «هذه الأجواء، خلقت في نفس سعيد تمازجاً بين موضوعية سائدة محببة وبين رحيل غابر نكد، معللاً بجروح عميقة من الإحباطات» (ص 39).

- «فؤاد يحاول أن يتصيد شرائد هذه الذات المفجوعة» (ص 94).

- «القلق وعد ملازم وحتمي، بل ملتحم بمادة الفكر» (ص 222).

- «دخنت سيجارتي، فبان في الخيال وأنا أتلذذ في خدر الدخان آثار عشقي الرضيع إلى عذراء» (ص 358)... إلخ.

تتوازى البنية الحوارية لرواية «الضحايا» مع البنى السردية الأخرى كالمونولوج الذاتي بل يطغى عليها أحياناً

كانت العلاقة الحميمة للراوي (سعيد) بعشيقته وأصدقائه المقربين شاقة ومهلِكة لطاقته في التحليل والكشف عن الخبايا النفسية والفكرية لسِيَرهم المضطربة، فانعكس التوتر والاضطراب على لغته وأحكامه وحواره مع أغلبهم؛ بل كان الحوار الأسلوب الأمثل لالتقاطهم من وحدتهم وتخبطهم في أكثر من سبيل. وتتوازى البنية الحوارية لرواية «الضحايا» مع البنى السردية الأخرى كالمونولوج الذاتي، بل يطغى عليها أحياناً وينافسها في الكشف عن الميول اللا واعية الغريبة للشخصيات الرجالية والنسائية. ولم يكن الراوي أقل من هؤلاء تحفزاً للحديث الذاتي ومحاورة الآخرين، مقتبساً أفكاراً وآراء طبعت أمزجتهم بما قرأوه عن شخصيات أدبية مأزومة. ولا شك في أن الحوار هو الحافز الأقوى لبناء المواقف في أشهر روايات القرن العشرين الوجودية والتراجيدية، فكان الإفراط في إنطاق «الضحايا» أسلوباً تبريرياً، مكملاً لأقوى الأبنية الحوارية لروايات ذلك الفاصل وما قبله (وأحسَبُ منطوقات رواية (خمسة أصوات) لغائب فرمان النوعَ الحواري الأساس لبناء خطابات حوارية تالية لها). أما في رواية «الضحايا» فقد كان الحوار تعويضاً درامياً عن المأساة الشاملة، وتمثيلاً لتلاطم الأفكار وتبعثر المبادئ والأهواء إزاء القمع الفاشي لسلطة 68.

مقابل الحوارات المطولة، تتوزع مقاطع مونولوجية مفرِطة في الدفع الذاتي والاعتراف اللا واعي. وكان الراوي (سعيد) محشوراً في أحشاء الفاصل المضطرب، مثل جنين يضغط بلغته الجامحة جدران البطن الكبير، ناشداً الخروج لممارسة دوره المسرحي غير المكتمل (لم يُفرِد الراوي لشخصية مخرج المسرحية - المفترَض- موقعاً مستحقاً بين الشخصيات الأخرى، فكانت أكثرها انزواءً وغموضاً وحرماناً من الاهتمام والمحاورة، ولم يُشَر إليه إلا من خلال رسالة مطولة في نهاية الرواية). وليس «المخرِج» وحده من أفلت الراوي زمام السيطرة على سيرورة بقائه في مركز الضوء، فقد غاب البوّاب ناصر من العرض، وربما ظلت النهايات ناقصة، شأنها شأن «جيل 68» الذي لم يكتمل ضياعه حتى اليوم. (وستظل النهايات الناقصة شعوراً دفيناً في أعماق ضحايا ذلك الجيل، وتقنية شاخصة تتسلط على روايات أجيال المفاصل العَشرية اللاحقة).

* قاص وكاتب عراقي


مقالات ذات صلة

الكاتبة السورية ريما بالي: أُواجه الحرب بالخيال وقصص الحب

ثقافة وفنون ريما بالي

الكاتبة السورية ريما بالي: أُواجه الحرب بالخيال وقصص الحب

تهتم الكاتبة الروائية السورية ريما بالي بسردية بلادها ما بعد الحرب، وتوليها عناية خاصة من خلال أعمالها التي تتحدث فيها عادة عن مسقط رأسها «حلب» في سياقات مختلفة

منى أبو النصر (القاهرة)
ثقافة وفنون "نصب الحرية" لجواد سليم

كلام الشموع

لأم كلثوم أغنية من تأليف أحمد رامي وتلحين محمد القصبجي عنوانها «سكت والدمع تكلّم على هواه»، تعود إلى ثلاثينات القرن الماضي

حيدر المحسن
كتب إميلي هنري

إيميلي هنري... كتب تحقق أعلى مبيعات من دون ترويج ولا «تيك توك»

لم يسبق لإيميلي هنري قط أن أجرت جولة للترويج لأحد كتبها أو قرأت مقاطع من كتبها داخل إحدى المكتبات بهدف الترويج.

إليزابيث إيغان
كتب «منازل العطراني»... سيرة ذاتية بنكهة الرواية الحديثة

«منازل العطراني»... سيرة ذاتية بنكهة الرواية الحديثة

رواية «منازل العطراني» للروائي جمال العتابي، الصادرة عام 2023، سيرة ذاتية بنكهة الرواية الحديثة

فاضل ثامر
ثقافة وفنون الحب والغزل ليسا مسميين لمعنى واحد

الحب والغزل ليسا مسميين لمعنى واحد

إذا كان اتساع لغة الضاد واكتظاظ معجمها بالكلمات المترادفة والمتقاربة، من علامات النعمة والثراء التعبيري، فإن الجانب السلبي من هذا الثراء يتمثل في سوء استخدامه

شوقي بزيع

الفتاوى التكفيرية تلاحق سبينوزا منذ 400 سنة حتى اليوم

الفتاوى التكفيرية تلاحق سبينوزا منذ 400 سنة حتى اليوم
TT

الفتاوى التكفيرية تلاحق سبينوزا منذ 400 سنة حتى اليوم

الفتاوى التكفيرية تلاحق سبينوزا منذ 400 سنة حتى اليوم

كان المجلس الديني اليهودي في مدينة أمستردام بهولندا، قد أصدر فتوى لاهوتية، بتاريخ 27 يوليو (تموز) من عام 1656، تدين سبينوزا إدانة قاطعة مانعة، بحجة الزندقة والكفر، والخروج على عقيدة الطائفة والملة.

وكان مما جاء في النص الحرفي للفتوى: «لقد اطلعنا منذ بعض الوقت على الزندقة الرهيبة والأفعال القبيحة لهذا الشخص المدعو سبينوزا، وقد حاولنا مراراً وتكراراً ردعه عن نهجه المنحرف، ولكن بلا جدوى، ولذلك قرّرنا فصله من أمة إسرائيل، ولعنه دينياً وأبدياً ولاهوتياً بإصدار هذه الفتوى، لعنه الله في الليل، ولعنه الله في النهار، لعنه الله إلى أبد الآبدين، لعنه الله إلى يوم الدين».

ما سبب كل هذه الغضبة الشديدة على المسكين سبينوزا؟ ماذا فعل؟ ما الجريمة التي اقترفها؟ نقول ذلك، خصوصاً أن كل الأخبار تقول بأنه كان تقياً ورِعاً منذ نعومة أظفاره، وكان مثابراً على الصلوات والتعبد في الكنيس اليهودي، بل كان والده يُحضّره لكي يصبح حاخاماً، أي رجل دين.

يبدو أن سبب ابتعاده عن التدين التقليدي الأصولي يعود إلى اطلاعه على الفلسفة الحديثة، أي فلسفة ديكارت، التي كانت رائجة كثيراً في تلك الأيام، كما يعود إلى اختلاطه بالأوساط المسيحية الليبرالية المستنيرة، الخارجة على العقائد اللاهوتية لرجال الدين من يهود ومسيحيين.

ولذلك انقطع عن التردّد على الكنيس اليهودي والطقوس والعبادات بعد سن الثامنة عشرة، لقد أقنعَته الأفكار الحديثة بالتراجع عن التدين التقليدي المجترّ والمكرور والعقيم في نهاية المطاف، لقد حصل له ما يحصل حالياً للعديد من الشباب العرب، الذين يُتاح لهم الاطلاع على الأفكار الحديثة واللغات الأجنبية.

فالطقوس أصبحت مُرهِقة بالنسبة للشباب الصاعد، الذي يبحث عن الخروج من الجو الخانق للقرون الوسطى، هنا تكمن مشكلة سبينوزا بكل بساطة، وهذا ما حصل له بالضبط. لقد أغوته الفلسفة العقلانية، وأبعدته عن التدين التقليدي ورجال الدين في آنٍ معاً، ولذلك لم يَعُد يذهب إلى الكنيس اليهودي في أمستردام لأداء الفرائض والصلوات... وهنا، في هذه القطيعة، يكمن لب الحداثة وجوهرها، هذا لا يعني أنه أصبح ملحداً أو كافراً كما يُشاع، ولكنه لم يَعُد قادراً على التقيد بكل هذه الإكراهات والقيود التي يفرضها رجال الدين.

علاوةً على ذلك فإن المسيحيين الليبراليين، الذين أصبح يعاشرهم ويختلط بهم، تخلَّوا هم أيضاً عن أداء الطقوس المسيحية في الكنيسة، وأصبحوا يعتقدون مثل سبينوزا بأن الإيمان الحقيقي يكمن فقط في المعاملة الطيبة مع الآخرين، واتباع قيم العدل والإحسان والنزاهة والصدق.

هذا هو الدين في نظرهم، هذا هو جوهر الدين، أما التعصب الطائفي والمذهبي، الذي كاد أن يدمر هولندا وكل أوروبا في عصر سبينوزا، فهو عدو الدين بالمعنى الحقيقي للكلمة، وعدو الفلسفة العقلانية، وعدو الإنسانية.

هناك الدين، وهناك الطائفية، وهما شيئان مختلفان تماماً، وهذا ما لا يفهمه الأصوليون وعامة الشعب، لهذا السبب انتفض سبينوزا ضد الكنيس اليهودي، وأعلن العصيان على الحاخامات الكبار، ولهذا السبب فتكوا به فتكاً ذريعاً، عن طريق إصدار هذه الفتوى اللاهوتية التي تكفّره وتزندقه.

ولكن المشكلة ليست هنا، فهذا الشيء كان متوقَّعاً في القرن السابع عشر، حيث كانت الطائفية الأفق الذي لا يمكن تجاوُزه تماماً، كما هو عليه الحال حالياً في العالم العربي، المشكلة هي أن هذه الفتوى التي خلّدتها كتب التاريخ لم تُرفَع عن سبينوزا حتى الآن، أي بعد حوالي الأربعة قرون من إصدارها، فعندما حاول دافيد بن غوريون عام 1953 إزالتها وردّ الاعتبار لسبينوزا، بوصفه أحد عباقرة اليهود الكبار على مدار التاريخ، رفض حاخامات إسرائيل طلبه رفضاً قاطعاً، بل حتى بعض فلاسفة اليهود ومثقّفيهم الكبار رفضوا إعادة الاعتبار له.

نضرب على ذلك مثلاً بالفيلسوف المشهور إميل ليفيناس، صاحب المؤلفات المعدودة، لقد قال لبن غوريون ما معناه: هذا الرجل عدو لليهود، حتى ولو كان من أصل يهودي أباً عن جد، إنه خائن لشعبه وأمّته، إنه خائن لدينه وتراثه، لقد أخضع اليهودية لعدوّها اللدود، أي المسيحية. هذا ما يقوله مثقف طائفي كبير هو إميل ليفيناس، فما بالك برجل الشارع؟

لقد جرت محاولة ثانية عام 2012، أي قبل بضع سنوات، لرفع فتوى التكفير عن سبينوزا، فقد اجتمع بعض عقلاء الطائفة اليهودية في مدينة أمستردام، وطلبوا رسمياً من السلطات الحاخامية الكهنوتية إزالة هذه الفتوى، قائلين: والله عيب! لقد مرّت حوالي الأربعمائة سنة على هذه القصة، أما آنَ الأوان لأن تُزال هذه اللعنة عن سبينوزا؟! فاجتمع الحاخامات الكبار في هولندا، وتشاوروا في الأمر على مدار سنة كاملة، فماذا كانت النتيجة؟ الرفض القاطع أيضاً. قالوا: لا، لا نستطيع إزالة هذه الفتوى عنه، ولا نستطيع أن نَعدّه يهودياً حقيقياً؛ لأنه كان مارقاً زنديقاً كافراً بثوابت العقيدة والدين، وأكبر دليل على ذلك أنه هو شخصياً لم يطلب من السلطات الدينية في عصره رفع الفتوى عنه، ولا ردّ الاعتبار له، ولم يهتم بالأمر على الإطلاق، ولم يقدّم التوبة عما فعل، ولم يطلب الصفح والغفران من الكنيس اليهودي، بل ربما كان يعدّ الفتوى التكفيرية هذه بمثابة وسام على صدره، ومفخرة كبيرة له، وبالتالي فلا نستطيع أن نفعل له شيئاً؛ لأننا إذا ما رفعنا الفتوى التكفيرية عنه، فهذا يعني أننا وافقناه على زندقته وكفره بعقائد الملة.

كيف نفسّر ملابسات كل هذه القضية التي شغلت اليهود على مدار القرون دون أي حلّ؟ كيف يمكن أن نفسّر في العمق موقف سبينوزا؟ يمكن أن نقول ما يلي: بما أن سبينوزا كان ينتمي إلى أقلّية محتقَرة ومضطهَدة على مدار التاريخ، فإن الحل الوحيد بالنسبة له كان الانصهار في المجتمع المسيحي كلياً، أي أغلبية الشعب.

نقول ذلك، وخصوصاً أن الأفكار التنويرية الجديدة كانت قد أخذت تنتشر بسرعة في هولندا آنذاك، وبالتالي فإن الانغلاق داخل جدران الطائفة ليس هو الحل، الحل الوحيد بالنسبة له هو الخروج كلياً من الانغلاقات الطائفية، الحل الوحيد هو اعتناق الفلسفة العقلانية الديكارتية، التي كانت واعدة بالمستقبل.

نحن نقول الآن: كانت تمشي ضمن اتجاه حركة التاريخ... بمعنى آخر فإن الحل الوحيد بالنسبة لسبينوزا كان يكمن في التخلّي كلياً عن التدين الطائفي السائد، نقول ذلك خصوصاً أنه هو الذي مزّق أوروبا ودمّرها بسبب الحروب الكاثوليكية - البروتستانتية التي لم تُبقِ ولم تَذَر.

كان سبينوزا يقول ما معناه: التدين الحقيقي هو أن نحب الله فكرياً وفلسفياً وعقلانياً، دون أي هيجانات طائفية، أو تعصب أعمى. ثم يُردِف: التدين الحقيقي هو اتّباع مكارم الأخلاق، أي ممارسة الفضيلة والنزاهة والصدق والعدل والإحسان، بقدر الإمكان طبعاً، ليست لدينا أوهام حول الموضوع، الناس ليسوا ملائكة، الإنسان ضعيف أمام الإغراءات والشهوات والانحرافات.

علاوةً على كل ذلك فإن سبب غضب حاخامات أمستردام على سبينوزا، هو أنه أنكر صحة بعض العقائد اليهودية الأساسية، وفي طليعتها: مقولة «شعب الله المختار»، فقد رفضها رفضاً قاطعاً، يقول بالحرف الواحد: «عندما ننظر إلى الشخص اليهودي بحدّ ذاته، فإننا لا نجد أنه يتمتع بميزات خارقة تضعه فوق بقية البشر، وبالتالي فلا يوجد أي فرق بين اليهود والأغيار، كلهم بشر، ومتساوون في البشرية والإنسانية».

بمعنى أنه يوجد في اليهود الأخيار والأشرار، الصالحون والفاسدون، تماماً كما لدى بقية البشر، وبالتالي فبأي حق نعتبرهم شعب الله المختار؟ هذه مقولة لاهوتية أصولية، وليست مقولة عقلانية منطقية. ثم يضيف سبينوزا هذه العبارة الخارقة التي جنّنت حاخامات هولندا: «لم يتفوق العبرانيون على بقية الشعوب، لا بالعلم، ولا بالنزاهة، ولا بالورع والتقوى»!

ماذا يعني كل ذلك؟ إنه يعني ما يلي: لقد دشّن سبينوزا في عصره المثال الأعلى على المثقف الحديث اللاطائفي، أي المثقف الذي لا ينتمي إلى أي طائفة، ما عدا طائفة الفلسفة التنويرية وعشاق الحقيقة.

والآن دعونا نستجوب أحد كبار فلاسفة فرنسا المعاصرين بخصوص سبينوزا، عنيت آلان باديو، ما رأيه بهذا الفيلسوف المارق الزنديق؟ إنه مُعجَب به كل الإعجاب، إنه يقول حرفياً: لقد كان سبينوزا يهودياً متحرراً من كل القيود الدينية واللاهوتية والطائفية، لقد كان يهودياً حراً، ولذلك لا يمكن أن يفهمه المثقفون الطائفيون المنغلقون داخل جدران طائفتهم ومذهبهم، بينه وبينهم سنوات ضوئية، لقد كان سبينوزا يهودياً حراً، أو بالأحرى إنساناً حراً، نقطة على السطر.

ولكن بعض المثقفين الفرنسيين الحاليين، من أمثال جان كلود ميلنر، يعتبرونه عدواً لذاته، أي لليهود، فما رأيك؟

على هذا السؤال يجيب آلان باديو قائلاً: بهذا المعنى فأنا أيضاً عدو لذاتي، وعدو لفرنسا، على الرغم من أني فرنسي أباً عن جد منذ آلاف السنين، وذلك لأني أنتقد بشدة العنصرية الفرنسية تجاه المهاجرين والعمال المغتربين بشكل عام، هؤلاء الناس الذين يتّهمون سبينوزا ويلاحقونه بشراسة أشخاص ضيّقو العقول، إنهم لا يفهمون أنه توجد قيم كونية تتجاوز الطائفية والعنصرية كلياً.

هذه القيم الكونية التنويرية هي التي دشّنها سبينوزا في القرن السابع عشر، ثم مشى على خطاها كل فلاسفة الأنوار في القرن الثامن عشر والتاسع عشر، من فولتير إلى كانط إلى هيغل... إلخ، ثم تجسّدت هذه القيم الكونية المضادة للطائفية والعنصرية في إعلان حقوق الإنسان والمواطن، الذي أعلنته الثورة الفرنسية عام 1789.

وأخيراً يضيف الفيلسوف الكبير آلان باديو هذه العبارة: هؤلاء الناس الانغلاقيون المتعصبون يريدون أن يقضوا على فكرة اليهودي الحر المستنير، ولكن لحسن الحظ فإنه يوجد في عالمنا اليوم عدد كبير لا يُحصَى من اليهود الأحرار المستنيرين.