الكتب القديمة تنفض ترابها في مصر أمام ارتفاع أسعار الجديدة

سور الأزبكية في القاهرة حيث باعة الكتب القديمة (الشرق الأوسط)
سور الأزبكية في القاهرة حيث باعة الكتب القديمة (الشرق الأوسط)
TT

الكتب القديمة تنفض ترابها في مصر أمام ارتفاع أسعار الجديدة

سور الأزبكية في القاهرة حيث باعة الكتب القديمة (الشرق الأوسط)
سور الأزبكية في القاهرة حيث باعة الكتب القديمة (الشرق الأوسط)

يتردد الكاتب الصحافي والروائي المصري روبير الفارس، مثله مثل غالبية المؤلفين، على أسواق الكتب القديمة والمستعملة في الأزبكية ومنطقة أبو الريش قرب السيدة زينب وعند سور جامعة القاهرة، كما يتردد على باعة الكتب المنتشرين حول محطات مترو الأنفاق في مناطق وسط القاهرة.

يلحظ الفارس رواجاً وانتعاشاً في تلك الأسواق، وتراجعاً في الإقبال على شراء الكتب الجديدة. ويُرجع السبب إلى ارتفاع سعر الدولار بقوة في الآونة الأخيرة، مما رفع معه أسعار الكتب.

فصناعة النشر في مصر تعتمد على استيراد الورق وأغلب خامات الطباعة، ومع تضاعف سعر الدولار أمام العملة المحلية في بضعة شهور قفزت أسعار الكتب الجديدة، وهو ما أدى إلى عزوف القراء عن شرائها.

وأمام هذا العزوف عن اللهث وراء الإصدارات الجديدة، انتعشت أسواق الكتب القديمة والمستعملة، وبصورة ربما تهدد استمرار صناعة النشر في المستقبل.

يقول الفارس، لوكالة أنباء العالم العربي، إن «تراجُع القوة الشرائية للجنيه المصري جرَّاء التعويم أدى إلى ارتفاع تكلفة بيع الكتب الجديدة بنسبة تقارب 300 في المائة، مقارنة بما كانت عليه في العام السابق».

ويلاحظ أن تجار الكتب القديمة رفعوا أسعارهم أيضاً وبنسبة تقارب مائة في المائة، ومع هذا يراها أسعاراً «لا تزال مقبولة، خاصة المجلات القديمة التي لم تعد موجودة في الأسواق الأخرى».

أسواق رحيمة

تاريخياً، تحظى أسواق الكتب القديمة بحضور واسع في ذاكرة كبار أدباء مصر والعالم العربي. وأشاد نجيب محفوظ وجمال الغيطاني وبهاء طاهر ويوسف إدريس في أحاديث مرئية ومسموعة بالدور الذي لعبه سور الأزبكية في تكوينهم الإبداعي. وطالبوا مراراً بالحفاظ عليه واستمراره.

وقبل نحو عامين أعلن حاكم إمارة الشارقة الشيخ سلطان القاسمي استعداده لتحمل تكلفة تطوير سور الأزبكية لكي يسترد مكانته سوقاً رائجة شهيرة للكتب المستعملة.

يقول روبير الفارس: «أسواق الكتب القديمة لا تزال رحيمة بالقارئ»، على عكس عمليات تسويق وبيع الكتب على شبكة الإنترنت وعلى مواقع التواصل الاجتماعي التي يرى أنها «تستهدف قارئاً آخر يكون غالباً من خارج مصر ويتعجل الحصول على الكتب لأغراض البحث وليس القراءة».

وتلاحظ رنا نصر، وهي موزعة كتب وتدير صفحة لبيع الكتب من خلال «فيسبوك»، أن النصف الأول من هذا العام شهد زيادة واضحة في معدلات بيع الكتب القديمة مقابل تراجع حاد في بيع الكتب الجديدة. وتعزو هي الأخرى ذلك إلى ارتفاع أسعار «الجديد» بعد زيادة سعر صرف العملات الأجنبية وتراجع القوة الشرائية للجنيه المصري.

وتضيف: «يعلن الزبائن أنهم على استعداد لشراء أي كتاب مستعمل، لكنهم يفكرون عشرات المرات قبل شراء الجديد، بل يفضل بعضهم الانتظار حتى يتوفر بعد فترة استعمال ليصبح السعر ملائماً».

وعلى رصيف محطة مترو جمال عبد الناصر في منطقة الإسعاف بوسط القاهرة، يجلس رامي حلمي يبيع الكتب في سوق للكتب المستعملة تشهد إقبالاً واسعاً يوم الأحد من كل أسبوع. يقول إن أسعار هذه السوق لا تزال مقبولة، وبالتالي فإن جمهوره لم يتأثر أو يتراجع. ويضيف: «يتراوح سعر الكتاب الواحد ما بين 5 جنيهات و20 جنيهاً، أي أقل من نصف دولار أميركي».

يعترف رامي أن باعة الكتب القديمة اضطروا إلى مضاعفة الأسعار منذ أوائل العام، معتبراً أنها قرارات ملزمة لأنها تأتي من تجار الجملة الذين يوفرون كميات الكتب.

ويتابع: «غالبية هؤلاء التجار من قدامى تجار الكتب بالأزبكية، ومطالب رفع الأسعار كانت متوقعة في ظل ارتفاع السلع كافة».

ذوق العابر

بحسب رامي، «يفرق الباعة بين الزبون العابر والعميل الدائم الذي يحظى بسعر خاص لأنه يشتري كميات كتب في المعارف التي يهتم بها».

ويكشف أن الطلب في فرشات الكتب مختلف عن المكتبات، «فالعابرون يختارون الكتب الدينية والروايات والتنمية البشرية. أما القارئ الدائم، فغالباً ما تكون لديه قائمة لكتب الفلسفة وعلم النفس والكتب السياسية أو الأدب العالمي».

وينوّه أحمد سيد، وهو تاجر كتب قرب محطة جمال عبد الناصر، بأن نسب الإقبال في بيع الكتب القديمة تتراجع صيفاً على عكس حركة البيع في المكتبات، وذلك نتيجة ارتفاع درجات الحرارة التي ربما تجعل الوقوف في الشارع صعباً. كما تؤدي إجازات الجامعات لغياب أسواق كانت حول جامعة القاهرة، وهي أسواق نشطة جداً.

ويدافع سمير أبو العلا، وهو أحد أقدم تجار الكتب القديمة، عن سياسات التسعير الجديدة، معتبراً أنها لا تزال أقل سعرا. ويقول: «نتعامل مع زبائن من شرائح الطبقة الوسطى المنهارة اقتصادياً، لكننا نلبي حاجاتهم قدر الإمكان، على الرغم من أن الكتب ليست سلعة رئيسية».

ويوضح أن أسواق الكتب المستعملة تشهد قفزات في المبيعات، ويلاحظ «تراجع وجود الكتب المزورة بسبب الكشف عن عيوبه الفنية، فضلا عن زيادة وعي القراء بمخاطره على الصناعة وبداية اللجوء للمنصات الرقمية».

يدلل أبو العلا على وجود أزمة لدى باعة الكتب الجديدة، مشيراً إلى أن دور نشر نشأت في السنوات الخمس الأخيرة «لكنها اضطرت إلى بيع كتبها المكدسة في المخازن، ونقوم نحن ببيعها بأسعار المستعمل».

ويقول الدكتور خالد عزب، محرر تقرير حال النشر في العالم العربي، الذي أصدره اتحاد الناشرين العرب العام الماضي، «هناك اتجاه عالمي لشراء الكتب القديمة على صعيد المؤسسات والأفراد، وذلك قبل أن تصبح سلعة نادرة في ظل تحول غالبية المكتبات الكبرى للحفظ الرقمي».

ويضيف: «من المتوقع خلال العشر سنوات المقبلة زيادة معدلات النشر الرقمي، مما يهدد بندرة بعض العناوين، لذلك تسعى مكتبات وأفراد من هواة الاقتناء لتأمين احتياجاتهم واستكمال المجموعات الأرشيفية لتأمين أرصدة المكتبات».

ويرى عزب أن انخفاض القدرة الشرائية للمواطنين يقلص مبيعات الكتب الجديدة «لأن الكتاب لا يزال سلعة ترفيهية، مما يضطر القارئ للقراءة على المنصات الرقمية أو اللجوء لأسواق الكتب القديمة».


مقالات ذات صلة

إعادة اختراع علم الاقتصاد

كتب إعادة اختراع علم الاقتصاد

إعادة اختراع علم الاقتصاد

قدّم كارل ماركس، في أهم أعماله المنشورة «رأس المال – 1867» أفضل نموذج نظري نمتلكه اليوم لفهم ديناميكية عمل النظام الرأسمالي

ندى حطيط
كتب عبد الواحد المشيخص يروي معارك الجراحين لإنقاذ مرضاهم

عبد الواحد المشيخص يروي معارك الجراحين لإنقاذ مرضاهم

«خلال السنوات التطبيقية بالمستشفى؛ كطالب للطب في كلية الجراحين الملكية الآيرلندية بدبلن، لم أكن أحب الجراحين، كنت أعتبرهم مخلوقات متعجرفة

ميرزا الخويلدي (الدمام)
كتب «الانقراض السادس»... أزمة فقدان التنوع الأحيائي في العالم

«الانقراض السادس»... أزمة فقدان التنوع الأحيائي في العالم

«الانقراض السادس بدأ في قريتي» عمل جديد للصحافي البيئي خالد سليمان، وقد صدر بطبعة إلكترونية ضمن مشروع عنوانه «الصحافة البيئية في العراق»

«الشرق الأوسط» (بغداد)
ثقافة وفنون «الفجيعة»... رواية ترصد التاريخ الألماني بحس شاعري

«الفجيعة»... رواية ترصد التاريخ الألماني بحس شاعري

حظيت هذه الرواية الصادرة عن دار «الكرمة» بالقاهرة باحتفاء لافت في الصحافة الغربية، باعتبارها أحد أهم الأعمال الأدبية الصادرة في ألمانيا بالسنوات الأخيرة.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
ثقافة وفنون «عالمية الثقافة العربية» لمحمد غبريس

«عالمية الثقافة العربية» لمحمد غبريس

ضمن مشروعها الثقافي بـ«طباعة المنجز الإبداعي العربي (طبعة بغداد)»، صدر حديثاً عن سلسلة «ثقافة عربية»

«الشرق الأوسط» (الشارقة)

إعادة اختراع علم الاقتصاد

جوين دوين فارمير
جوين دوين فارمير
TT

إعادة اختراع علم الاقتصاد

جوين دوين فارمير
جوين دوين فارمير

قدّم كارل ماركس، في أهم أعماله المنشورة «رأس المال – 1867» أفضل نموذج نظري نمتلكه اليوم لفهم ديناميكية عمل النظام الرأسمالي منطلقاً في توصيفه من موقف فلسفي مادي يرى في الصراع الطبقي محركاً للتاريخ. وفسّر التقلبات الاقتصادية بالجدليّة بين قوى الإنتاج وعلائق الإنتاج مستنداً في ذلك إلى مجموعة متقدّمة – بمقاييس عصره - من الإحصاءات والدراسات والوثائق، التي قضى ورفيقه الجليل فريدريك إنجلز سنوات طوالاً في تتبعها، ودراستها، واستخلاص الاستنتاجات منها. وعلى الرّغم من أن نظريات الاقتصاد الماركسيّ أصبحت جزءاً من الصراع بين الشرق والغرب بعد قيام الاتحاد السوفياتي في 1917، وأن النخب الغربيّة بذلت جهوداً مكثفة للتعمية عليها وتجاوزها لمصلحة نظريات أحدث، فإن الأزمات البنيوية المتلاحقة التي وكأنّها لازمة للنظام الرأسماليّ لا بدّ منها في كل جيل، فرضت دائماً تساؤلاً صار موسمياً على عناوين الصحف وأغلفة المجلات المؤثرة: هل كان كارل ماركس على حق؟

إن الواقع العمليّ يظهر أن (علم) الاقتصاد التقليدي – بما في ذلك الاقتصاد الماركسيّ – لا يزال بشكل عام متخلفاً عن التقدّم الهائل الذي حققه البشر في مجالات معرفية مختلفة، وعاجزاً عن توظيف الإمكانات اللانهائيّة لتكنولوجيا المعلومات الحديثة، وما زالت افتراضاته الأساسية سهلة الدّحض، وقدرته على التنبؤ محدودة للغاية، ما يجعله أقرب لعلم زائف، رغم كل المعادلات والصيغ الرياضيّة التي يرطن بها دهاقنته.

البروفيسور جوين دوين فارمير، الذي يدير برنامج الاقتصادات المعقدة في معهد الفكر الاقتصادي الجديد بجامعة أكسفورد (المملكة المتحدة)، يعتقد أنه قد حان الوقت لنقل الاقتصاد إلى مساحة العلم الحقيقي عبر تجاوز الأساليب الاقتصادية التقليديّة، والانتقال إلى ما يسميه في كتابه الجديد «فهم الفوضى: علم اقتصاد أفضل من أجل عالم أفضل – 2024» باقتصاديات التعقيد التي تنظر إلى النظام الرأسمالي الكليّ كما الأنظمة الشبيهة بالنظم الأيكولوجيّة الطبيعيّة التي تتحكم بمناخ كوكب الأرض، ومن ثم تأمل بالاستفادة من المحاكاة الحاسوبيّة العملاقة وأحدث أدوات الذكاء الاصطناعي للتنبؤ بمسار الاقتصاد العالميّ ورصد كيفيّة تفاعل مليارات الأشخاص داخله، تماماً كما نبدع اليوم في التنبؤ الفعال بالطقس، ومتابعة التغيرات اللّحظية التي تطرأ عليه.

يرى فارمير أن إحدى مثالب علم الاقتصاد التقليديّ تكمن في ذلك التنوع المتناحر أحياناً في الآراء تجاه القضايا الأساسيّة في الاقتصاد، الأمر الذي يعني أن مجتمعاتنا ما زالت تتخذ القرارات الفاصلة بناء على المشاعر والمعتقدات الغريزية بدلا من موضوعيّة العلم، وهو يزعم أن اقتصاديات التعقيد توفر إمكانية لعلم اقتصاد أكثر موضوعية، حيث لا تولد الإجابات من خلال الافتراضات السابقة، بل من معطيات الواقع. ويفترض الاقتصاد القياسي أيضاً أن الأنظمة الاقتصاديّة تستقرّ وتصل على المدى الطويل إلى التوازن، لكن ذلك ليس – وفق فارمير دائماً - سوى تعميم مخل لا يعمل إلا في حالات بسيطة ومعزولة، إذ إنّه من الجليّ أن العقلانية ليست مرجعيّة حاكمة للسلوك البشري، ومن دونها، فإن الإطار الرياضي الذي يحكم النموذج الاقتصادي الحالي سينهار بكليته.

يستند فارمير في طروحاته إلى التقدّم النظريّ الهائل الذي تحقق في العقود الأخيرة ضمن فضاء نظريّة الفوضى ونمذجة الأنظمة المعقدة – أي تلك التي تتقاطع فيها العديد من الظواهر ما يخلق كلاً يختلف نوعياً عن مجموع أجزائه متفرقة - مثل الدماغ البشري، والمناخ، والنظام الرأسمالي. وبالطبع، فإن عمليّة النمذجة ليست مثالية، بمعنى أن معطياتها تعتمد أساساً على العوامل التي ستؤخذ بعين الاعتبار، وكمية ودقة البيانات المتوفرة عنها، والفترة الزمنية التي تغطيها تلك البيانات. ومع أن معظم هذه الأدوات النظريّة متوفرة منذ ستينات القرن الماضي، إلا أن البروفيسور فارمير يقول إن قوة الحوسبة في وقتنا الرّاهن أقوى بمليار مرّة مما كانت عليه في القرن العشرين، وهو ما يمنح العلماء قدرات متفوقة على التنبؤ بسلوكيات الأنظمة المعقدة عموماً والاستمرار في تحسين دقة تلك التنبؤات مع مرور الوقت.

ويعطي المؤلف في «فهم الفوضى» أمثلة واقعية من خبرته الشخصيّة المديدة عن إمكانات اقتصادات التعقيد تبدأ من عام 1975 عندما ترك كليّة الدراسات العليا وتفرّغ للتنبؤ بلعبة الروليت في دور المقامرة في لاس فيغاس، وهو أمر لم يكن متوقعاً. لكنّه نجح في بناء نموذج يتنبأ بالنتائج واستخدم أرباحه لتأسيس تعاونية مع رفاقه نجحت في بناء أول جهاز كمبيوتر يمكن ارتداؤه، كان يخفيه تحت معطفه، وينقل الحسابات إلى شريكة له كان ترتدي جهاز استشعار مخفياً لتراهن على الأرقام الفائزة. ولاحقاً – عام 1991 – أسس مستغلاً قدرته على بناء نماذج التنبؤ شركة للتداول الإلكتروني بالأوراق المالية يفوق أداؤها معدلات السوق في 19 عاماً من أصل عشرين، قبل أن يبيعها لإحدى الشركات الكبرى مقابل مائة مليون دولار في 2006.

وفي 2010، نشر مقالة له في مجلة مرموقة تنبأ فيها بأن الطاقة الشمسية ستكون أرخص من الكهرباء التي تعمل بالفحم بحلول عام 2020 مخالفاً بذلك عدداً من الاقتصاديين. وبالفعل انخفضت التكلفة وفق توقعاته، وأصبحت الطاقة الشمسية الآن أرخص من الكهرباء التي تعمل بالفحم، وتتجه تكلفتها إلى مزيد من الانخفاض.

وفي أجواء «كوفيد - 19» توقع فارمير وزملاؤه أن ينكمش الناتج المحلي الإجمالي للاقتصاد البريطاني للربع الثاني من عام 2020 بنسبة 21.5 في المائة بسبب سياسات الإغلاق التي تبنتها الحكومة في ذلك الحين، في حين تنبأ بنك إنجلترا (المركزي) بانكماش للفترة نفسها بنسبة 30 في المائة. ولكن رقم فارمير وزملائه كان أقرب بشكل لافت للرقم الفعلي الذي انتهى إلى 22.1 في المائة.

ويقود البروفيسور فارمير مختبراً لسياسات المناخ، يحلل ويقيّم أساليب ومنهجيات اقتصاديّة للتعامل مع تغيرات المناخ، بما في ذلك أنجع السبل لضمان الانتقال السلس نحو اقتصاد صديق للبيئة في إطار عالمي يأخذ بعين الاعتبار الفروقات البنيوية في اقتصادات مختلف الدول.

فإذا كانت هذه القدرات متوفرة فعلاً، فما الذي يمنع الدّول من توظيفها بشكل مباشر في تفكيك أسس الاقتصاد العالمي وفهم سبل بناء تنمية مستدامة والبحث عن حلول للفقر، وانعدام المساواة، والطبقيّة السافرة؟!

يلمّح البروفيسور فارمير إلى مسألة تتعلق بنظرة الطبقات المهيمنة على الاقتصاد العالمي، التي في أغلب الأحوال لا تجد مصلحة لها في فهم جمعيّ أفضل لطريقة عمل النظام الرأسمالي، ومن ثم استخلاص سياسات قد تنهي انعدام المساواة مثلاً – سواء بين الدول – أو حتى على صعيد الطبقات في المجتمع نزولاً عند مصالح مجموعة من الأفراد المفرطي الثراء، لكنه يتوارى وراء نص ينقله عن الرئيس الأمريكي دوايت أيزنهاور الذي يذهب فيه إلى القول إن التناقض الأساسي للنظام (الرأسمالي) مستمر لأنه لا يوجد عدد كاف من المنتفعين الذين يقبلون بالتضحية بمصالحهم على المدى القصير لمصلحة غد أفضل للجميع. على أن البروفيسور فارمير يجرؤ على الإشارة إلى أن مصلحة الحضارة الإنسانية وصيانة مستقبلها على هذا الكوكب تحتّمان أن تنتقل البشرية من التخبط في اتخاذ القرارات الاقتصادية إلى استخدام اقتصاديات التعقيد، التي دون شك تتطلب إلى جانب التزام النخبة بتنفيذ معطياتها توفير الاستثمارات الهائلة اللازمة والكوادر لمدّ النمذجة بأكبر كميّة ممكنة من البيانات من المصادر المختلفة، وهو أمر أصبح في الثورة التكنولوجية أقرب إلى الواقع منه إلى الخيال.