الشامي لـ«الشرق الأوسط»: أعمالي هي مرآتي وأحاكي فيها نفسي

أطلق أخيراً أغنية «صبراً» من كلماته وألحانه

برأيه أن كل ما حققه من خلال أغنية واحدة وضعه في حالة نشوة من النجاح (ميوزك از ماي لايف)
برأيه أن كل ما حققه من خلال أغنية واحدة وضعه في حالة نشوة من النجاح (ميوزك از ماي لايف)
TT

الشامي لـ«الشرق الأوسط»: أعمالي هي مرآتي وأحاكي فيها نفسي

برأيه أن كل ما حققه من خلال أغنية واحدة وضعه في حالة نشوة من النجاح (ميوزك از ماي لايف)
برأيه أن كل ما حققه من خلال أغنية واحدة وضعه في حالة نشوة من النجاح (ميوزك از ماي لايف)

لامس الفنان السوري «الشامي» قلوب متابعيه وكل الموجودين في صالة توزيع جوائز «جوي أووردز» بكلماته النابعة من القلب. يومها لم يتوان عن عمل مقارنة بسيطة بين ماضيه المتواضع عندما كان يعمل في غسل الصحون ونجوميته اليوم. فهو يعدّ واحداً من بين أهم الفنانين الشباب العرب بفضل أولى أغانيه «يا ليل ويالعين». فحققت نجاحاً منقطع النظير وحصدت 108 ملايين مشاهدة على قناته الرسمية (يوتيوب). وعندما استحق جائزة «أفضل أغنية عربية» للعام في مهرجان «جوي أووردز» رغب في التذكير، من أين انطلق بمشواره بكل تواضع.

حصدت أغنيته الجديدة {صبراً} نجاحاً كبيراً (ميوزك از ماي لايف)

ويعلق الشامي لـ«الشرق الأوسط»: «قد تكون الناس رأت في كلماتي نوعاً من التواضع. ولكنني عندما استعدتها في فكري وجدتها قمة بالغرور. فإذا ما تعمقنا بها فهي تدل على ثقة كبيرة بالنفس».

لا يتجاوز عبد الرحمن الشامي المعروف بـ«الشامي» عمره الـ21 عاماً. ولكن عندما تحاوره تكتشف عنده نضج الرجل المجتهد. صادق وشفاف في حديثه يذكرك بأنه من طينة فنية قلما تجدها على الساحة. وبرأيه أن كل ما حققه من خلال أغنية واحدة وضعه في حالة نشوة من النجاح. ويعترف بأنه لطالما حلم بما وصل إليه اليوم. «كان لدي إيمان بقدراتي وفي الوقت نفسه لم أستسهل أو أستخف بالموضوع. فمن طلب العلا سهر الليالي واجتهد وإلا فشل».

الشهرة تسبب لي صراعاً بيني وبين نفسي لأني أعتبرها بمثابة لعنة عند الفنان

وعما إذا كان يتوقع ما وصل إليه اليوم يرد لـ«الشرق الأوسط»: «الشغف والطموح لا يكفيان الإنسان لتحقيق أمنياته. فالأحلام جميلة وتزود صاحبها بمتعة لا مثيل لها، ولكنها من دون بذل جهد وتعب تبقى مجرد أحلام تراود الفكر. نعم كنت متأكداً من نجاحي هذا، حتى إنني توقعت أن أحصد الـ100 مليون مشاهدة. ووعدت أهلي وأصدقائي بذلك وصورت مقطع فيديو مع نفسي أخبرها بهذا الأمر».

يقول عبد الرحمن الشامي الملقب بـ«الشامي»: «لكل مجتهد نصيب»، وهو يؤمن برب العالمين، فكان متأكداً بأنه سيكافئه على جهده. «كنت أطور نفسي وأتحداها، فجاء نجاحي منطقياً. ومن عاش ماضياً فيه الكثير من المعاناة لن يقبل، بالتأكيد، بالعودة إلى ذلك الكابوس مرة أخرى. ولذلك أتمسك جداً بما وصلت إليه، ولن أتخلى عنه وسأستمر في القيام بالمزيد من الجهد والتطور».

حصد عن أغنيته {ياليل يالعين} جائزة جوي أووردز (ميوزك از ماي لايف)

 

من يملك طينة صلبة وأصيلة فهو بالتأكيد لن ينحرف عن الصح والسليم

وعما إذا هو يخاف الشهرة، يرد: «إنها تسبب لي صراعاً بيني وبين نفسي، لأني أعتبرها بمثابة لعنة عند الفنان. والشخص الآتي من ماضٍ يعد تحت خط المستوى العادي، من الصعب أن يطير ويحلق بسماء الشهرة وينسى معاناته. أدرك تماماً اليوم النعمة التي أعيش فيها. ودائماً ما أضرب مثال جورج وسوف في هذا الموقف. فمع كل النجاحات التي حققها بقيت قدماه على الأرض. ولم ينس يوماً أصله وحياته الماضية البسيطة. وهو يعيش من أجل الناس وجمهوره، ويبذل الجهد لكي يرضيهم أولاً. فهو إضافة إلى كونه مدرسة في الغناء يملك ثروة لا تقدر، اسمها الخير».

الشغف والطموح لا يكفيان الإنسان لتحقيق أمنياته

أصدر الشامي أخيراً أغنيته الجديدة «صبراً» وحصدت بساعة واحدة 100 ألف مشاهدة، لتتصدر الـ«ترند» على وسائل التواصل الاجتماعي وتتجاوز مشاهداتها المليونين في ظرف أيام ثلاثة. الأغنية هي من كلماته وألحانه وصورها فيديو كليب بإدارة حسان رحايل. ويعلق: «كل ما أقوم به يشبهني وأوصل من خلاله رسالة أو حالة أترجمها بأغنية. فأنا مرآة نفسي، وعندما أكتب وألحن أكون كمن يحاكي نفسه ويوضح لها. فهناك حالة غموض أعيشها مع ذاتي وأتوق دائماً لأخرجها إلى النور».

عشت ماضياً فيه الكثير من المعاناة ولن أعود لذلك الكابوس... ومتمسك جداً بما وصلت إليه

محاطاً بفريق شركة إدارة أعماله «ميوزك إز ماي لايف» يعترف بأنه فنان محظوظ بفريقه. «ميوزك إز ماي لايف» هي الشركة السند بالنسبة له، وتاريخها الفني في المنطقة يشير إلى ذلك. «بادرتني بالتشجيع وأحاطتني بالاهتمام ووثقت بموهبتي فقدمت لي كل ما يحتاجه الفنان على طبق من فضة. ألفنا معاً طبخة استثنائية ولها الفضل الأكبر علي كفنان لا يزال يشق طريقه. كما أنها علمتني الكثير ولم تسمح لي بأن أقع في الخطأ».

يدرك الشامي أن طريق الفن صعبة وشاقة وأنها أحياناً تعرض الفنان إلى إغراءات كثيرة توقعه في الغلط. ويقول في هذا الصدد: «لا أحد يمكنه أن يحيا من دون ارتكاب أخطاء، فلا أحد معصوم. ولكنني شخص أستمع إلى النصائح وكأي شخص آخر، فإني بالتأكيد ومع العمر والتجارب قد أصل إلى مرحلة النضج. ومن يملك طينة صلبة وأصيلة فهو بالتأكيد لن ينحرف عن الصح والسليم».

يقول إن أعماله بمثابة مرآته (ميوزك از ماي لايف)

وعن كيفية تخطيطه للغد يقول: «أشعر بمسؤولية كبيرة، وبأن مشواري لا يزال في البداية. فالوصول إلى القمة قد يكون أمراً أصبح من السهل تحقيقه. ولكن الصعوبة تكمن في كيفية الحفاظ على هذه المكانة. فالاستمرارية هي الرقم الصعب وتتطلب من الفنان حالة من الثبات، وأتمنى أن أبقى ثابتاً في خياراتي ومكانتي».

وعن كيفية تلقفه جائزة «جوي أووردز» يقول: «هذه المحطة تعني لي الكثير، لا سيما أنها جاءت وأنا في بداياتي. فعادة ما تصل هذه الجوائز إلى أصحابها بعد مسيرة طويلة. ولكنني أحاول دائماً أن أقدم أعمالاً فنية طويلة الأمد. فتكون مسيرة لائقة ومرصعة بكل ما هو صحيح».


مقالات ذات صلة

سياسيون احترفوا الموسيقى واستخدموها سلاحاً

يوميات الشرق مجموعة من الرؤساء والوزراء الذين يحترفون العزف والغناء

سياسيون احترفوا الموسيقى واستخدموها سلاحاً

رئيس الأرجنتين يغنّي الروك صارخاً: «أنا الملك أنا الأسد»، ووزير خارجية أميركا يعزف الغيتار وسط كييف فهل تحولت المواهب الموسيقية إلى سلاح انتخابي ودبلوماسي؟

كريستين حبيب (بيروت)
يوميات الشرق أنشدت عبير نعمة باقة من أغنياتها وأخرى لعمالقة الفنّ (الشرق الأوسط)

عبير نعمة تنثر الحبّ وتكسر بصوتها العذب عتمة وطن

بدت عبير نعمة حالمةً تُحلّق في فضاء واسع كأنها رسمته في خيالها. كان الحضور سعيداً وممتنّاً لإمضائه معها لحظات لا تُنسى.

فيفيان حداد (بيروت)
يوميات الشرق مغنّي الراب شون كومبز «ديدي» (أ.ب) وصديقته السابقة كاسندرا فينتورا «كاسي» (إنستغرام)

لماذا يتكرّر ضرب النساء في أوساط مغنّي الراب؟

كثيرون هم مغنّو الراب الذين تورّطوا في قضايا عنف منزلي، وآخرهم شون كومبز المعروف بـ«ديدي». فما العلاقة بين هذا الفن وتحقير المرأة؟

كريستين حبيب (بيروت)
يوميات الشرق سليم عساف بيَّن التمسُّك بالمستوى والحرص على المكانة (الملحق الإعلامي)

سليم عساف في «ليلة حب»: عطر الأغنية اللبنانية

حفل سليم عساف شكَّل وقفة مع متعة العلاقة بالأغنية اللبنانية، وفي آن، شكَّل ما يُشبه المراجعة لواقعها الراهن.

فاطمة عبد الله (بيروت)
يوميات الشرق الموسيقار المصري الراحل حلمي بكر (فيسبوك)

الأوبرا المصرية تخلّد أعمال حلمي بكر ومحمد رشدي

تسعى دار الأوبرا المصرية لتخليد رموز الفن والغناء، من خلال حفلات دورية، من بينها تنظيم حفل لأعمال الموسيقار حلمي بكر والفنان محمد رشدي.

داليا ماهر (القاهرة )

إلسا زغيب لـ«الشرق الأوسط»: على بالي لعب دور يرتكز على الـ«أكشن»

تطل كضيفة شرف في مسلسل {الدخيل} وهو من الأعمال التركية المعربة (حسابها على {إنستغرام})
تطل كضيفة شرف في مسلسل {الدخيل} وهو من الأعمال التركية المعربة (حسابها على {إنستغرام})
TT

إلسا زغيب لـ«الشرق الأوسط»: على بالي لعب دور يرتكز على الـ«أكشن»

تطل كضيفة شرف في مسلسل {الدخيل} وهو من الأعمال التركية المعربة (حسابها على {إنستغرام})
تطل كضيفة شرف في مسلسل {الدخيل} وهو من الأعمال التركية المعربة (حسابها على {إنستغرام})

حصدت الممثلة إلسا زغيب نجاحاً واسعاً من خلال شخصية «صفاء» التي جسدتها في مسلسل «ع أمل» الرمضاني. صحيح أن زغيب تتمتع بتراكم تجارب درامية سابقة، إلا أن شخصية «صفاء» أثرت في مسيرتها، فتحولت في الشهر الكريم إلى حديث الناس. وانتشرت العبارات التي تكررها وفقاً لشخصية صفاء بحيث شكلت «ترند» على وسائل التواصل الاجتماعي. «أتوجعينيش» و«آه يا كلّي» و«هرولي» و«أبقش تستطردي». كلها صارت بمثابة محط كلام عند اللبنانيين. حتى إن بعض متابعي العمل حولوها إلى رسومات «إيموجي» يتداولونها على السوشيال ميديا.

ومع هذا الدور انتقلت زغيب من ضيفة الدراما الكلاسيكية إلى تلك الكوميدية. وعلق كثيرون على إجادتها الدور إلى حد وصفها بـ«ولادة نجمة كوميدية».

ترددت إلسا زغيب بداية في لعب هذا الدور. وتوضح لـ«الشرق الأوسط»: «خِفتُ بالفعل لا سيما أنها المرة الأولى التي أجسد فيها شخصية من هذا النوع. فالكوميديا ليست أبداً بالأمر السهل. وخطورتها تكمن في ضرورة إتقان التفاعل معها من دون مبالغة أو نقصان. فهناك شعرة رفيعة تفصل ما بين الاثنين، وهنا يولد التحدي».

قدمت زغيب واحد من أجمل أدوارها في {ع أمل} (حسابها على {إنستغرام})

ترفض إلسا مقولة «وأخيراً لمع نجمي» بسبب مسلسل «ع أمل». وتتابع في سياق حديثها: «لا أستطيع محو كل ما سبق وأنجزته في مشواري التمثيلي كي أختصره بمسلسل واحد. لا شك أنه لاقى شعبية واسعة وجميع من شارك فيه كان نجماً. ولكنني أعتبره مجرد محطة مضيئة في مشواري».

وعما إذا تحوّلت خياراتها اليوم من الأعمال الدرامية إلى الكوميدية، ترد: «لا أبداً، لا أستطيع الفصل بين الاثنين، إذ لكل منهما نكهته ومتعته الخاصتين».

تؤكد زغيب أن الناس قد تكون أحبت شخصية «صفاء»؛ لأنها لم تتعرّف يوماً على شخصيتها الحقيقية الملونة بالطرافة. «اكتشافها الجانب الكوميدي عندي طبعها وفاجأها في آن. ولذلك عبّرت عن كل هذا الإعجاب بالدور. فرآني المشاهد ضمن نمط تمثيلي خرجت به عن المألوف عندهم. ولكن في الحقيقة الدور كان يشبهني في مضمونه الفكاهي».

زغيب مع ماغي بو غصن خلال التصوير المسلسل (حسابها على {إنستغرام})

تقول إن الدور تطلّب منها المجهود، ولكنها كانت تستمتع في أدائه. «أذكر في آخر مسلسلاتي الدرامية (شتي يا بيروت) قلت للمخرج إيلي السمعان أكثر من مرة إني ما عدت أتحمل الأدوار المشبعة بالهموم والمصائب، وأريد استراحة منها. وجاء (ع أمل) كي يعطيني هذه الفرصة».

تشير زغيب إلى أن الارتجال في الكوميديا مقدر دائماً. «إذا لم تحضر العفوية فيه يصبح مملاً. كما أن أداء الممثل الذي يشاركني هذه المواقف يلعب دوراً أساسياً. لقد تعلمت في دراستي في معهد التمثيل كيف أتفادى حالات كهذه. وعلي كممثلة أن أتصرّف في حال فقدان التناغم مع الطرف الآخر. فبذلك أستدرك الوقوع في الفشل. سرعة البديهة بردود الفعل مطلوبة أيضاً، كي لا تموت اللحظة الكوميدية. وفي حال كان شريكي متناغماً معي عندها نكون قد أصبنا الهدف معاً. وبالفعل هذا ما تميز به فريق العمل ككل. فكنا جميعاً نعمل على موجة واحدة».

تنشد المشاركة في عمل درامي يرتكز على الحركة والتشويق (حسابها على {إنستغرام})

تناول مسلسل «ع أمل» العنف النسائي والمجتمع المنغلق بوجه النساء. ولكن ماذا ستكون طبيعة ردة فعلها لو عاشت في مجتمع مشابه؟ ترد زغيب: «كنت هربت كما بطلته (يسار) (ماغي بو غصن) من دون شك. فأنا من الأشخاص الذين لا يتحملون القمع. فاستسلام النساء أمام أمر واقع قاسٍ يعود إلى تربيتهن المنزلية».

ينتقد البعض لجوء عدد من المسلسلات إلى عبارات خاصة بواحد أو أكثر من كركتيراته. فتنتشر بين الناس وتشكل حالة نجاح له. وهو ما يؤثر على المحتوى العام للعمل بحيث يتلهى المشاهد عن الموضوع الأساسي له. فما رأيها بالموضوع: «رأي يناقض تماماً هذا النقد إذ أرى هذه العبارات بمثابة إضافة للعمل وليس العكس. وتحتاجه في أكثر الأوقات المسلسلات الكوميدية، ولكن من دون المخاطرة بضياع لبّ الموضوع. والكاتبة نادين جابر اشتهرت بعبارات تجيد استعمالها في مؤلفاتها. وتركت أثراً إيجابياً كبيراً عند المشاهد».

الكوميديا ليست أبداً بالأمر السهل... و«ع أمل» محطة مضيئة في مشواري

تعطي زغيب رأيها في الأعمال التركية المعربة: «إنها تحمل إنتاجات ضخمة وجميلة، ولكن بعض قصصها لا يتوافق مع مجتمعاتنا ولا يشبهها. حتى طول المسلسل بحيث يصل عدد حلقاته إلى 100 أمر لا نستسيغه كثيراً، ونفضل عليها العمل الدرامي القصير. وقد دخلت أخيراً تجربة من هذا النوع كضيفة شرف أطل خلالها بمشاهد قليلة في مسلسل بعنوان (الدخيل). استمتعت كثيراً بالتجربة واطّلعت على كواليس صناعة عمل من هذا النوع».

تتحول أنظار إلسا زغيب إلى نوع جديد من الدراما. وتوضح لـ«الشرق الأوسط»: «أتمنى أن ألعب دوراً يرتكز على التشويق و(الأكشن). فأنا رياضية وباستطاعتي القيام به على أكمل وجه». ومن ناحية ثانية، ترى إلسا زغيب أنها لو طلب إليها لعب دور واحدة من النساء في «ع أمل» غير صفاء، لكان وقع خيارها على شخصية يسار. «الدور يحمل خليط مشاعر، ويتطلب جهداً في الأداء».