أدوات مساعدة صوتية مطورة بالذكاء الاصطناعي التوليدي

تقبّل المستخدمين لها سيزيد من استخدامها في الكومبيوترات

أدوات مساعدة صوتية مطورة بالذكاء الاصطناعي التوليدي
TT

أدوات مساعدة صوتية مطورة بالذكاء الاصطناعي التوليدي

أدوات مساعدة صوتية مطورة بالذكاء الاصطناعي التوليدي

تلتقط نظارة من شركة «ميتا» صورة عندما تقول لها: «هيا ميتا التقطي صورة»... أما جهاز «أيه آي بين» الذي يعمل بتقنية الذكاء الاصطناعي، وهو كومبيوتر مصغّر مثبت بقميصك، فإنه يترجم لغات أجنبية إلى لغتك الأم الأصلية... بينما تقدم شاشة تعمل بتقنية الذكاء الاصطناعي مساعداً افتراضياً يمكنك التحدث إليه عبر ميكروفون.

أجهزة مساعدة صوتية ذكية

وخلال العام الماضي حدّثت شركة «أوبن أيه آي» برنامج الدردشة الآلي الخاص بها «تشات جي بي تي» للرد عليك باستخدام كلمات منطوقة، وقدّمت شركة «غوغل» مؤخراً نموذج الذكاء الاصطناعي «جيميناي» بديلاً للمساعد الصوتي الخاص بها المستخدم في الهواتف التي تعمل بنظام «أندرويد». وتراهن الشركات، التي تعمل في مجال التكنولوجيا، على حدوث نهضة في المساعدات الصوتية، بعد مرور سنوات كثيرة على اعتبار أكثر الناس أن الحديث مع أجهزة الكومبيوتر ليس لطيفاً.

هل سينجح الأمر هذه المرة؟ ربما، لكن قد يستغرق بعض الوقت. لم يستخدم عدد كبير من الناس بعد أدوات مساعدة صوتية مثل «أليكسا» من شركة «أمازون» و«سيري» من شركة «أبل» و«أسيستانت» من شركة «غوغل»، وقالت الأغلبية العظمى منهم إنهم لم يرغبوا قط في أن يراهم أحد يتحدثون إلى المساعدين الصوتيين علناً بحسب دراسات تم إجراؤها خلال العقد الماضي.

أنا أيضاً نادراً ما أستخدم مساعدين صوتيين، وخلال تجربتي مع نظارة «ميتا» مؤخراً، التي تتضمن كاميرا، وسماعات خارجية، لتوفير معلومات عن البيئة المحيطة بك، خلصت إلى أن التحدث إلى جهاز كومبيوتر أمام آباء وأبنائهم في حديقة يظل أمراً محرجاً للغاية. لقد جعلني ذلك أتساءل عما إذا كان هذا الأمر سيبدو طبيعياً يوماً ما.

منذ مدة ليست بالطويلة، كان الحديث على الهاتف باستخدام سماعات «بلوتوث» يجعل الناس تبدو مختلة عقلياً، لكن الجميع يفعل ذلك الآن. هل سنرى في وقت ما الكثير من الناس يتجولون وهم يتحدثون إلى أجهزة الكومبيوتر الخاصة بهم مثلما يحدث في أفلام الخيال العلمي؟

لقد طرحت هذا السؤال على خبراء وباحثين في التصميم، وقد أجمعوا بشكل واضح على القول بأنه نظراً لأن أنظمة الذكاء الاصطناعي الجديدة سوف تحسّن قدرة المساعدين الصوتيين على فهم ما نقوله ومساعدتنا، من المرجح أن نتحدث إلى أجهزة بشكل أكبر في المستقبل القريب، لكن لا تزال هناك سنوات طويلة تفصلنا عن القيام بذلك علناً أمام الآخرين.

ذكاء اصطناعي توليدي

• لماذا تزداد أدوات المساعدة الصوتية ذكاءً؟ المساعدون الصوتيون الجديدون مزودون بذكاء اصطناعي توليدي، يستخدم إحصاءات، وخوارزميات معقدة لتخمين الكلمات التي ينتمي بعضها إلى بعض، مثل خاصية الإكمال التلقائي الموجودة على هاتفك. ويجعلهم ذلك أكثر قدرة على استخدام السياق لفهم الطلبات وأسئلة المتابعة مقارنة بمساعدين افتراضيين مثل «سيري» و«أليكسا»، والذين يستطيعون الرد فقط على قائمة محدودة من الأسئلة.

على سبيل المثال، إذا قلت لبرنامج دردشة آلي: «ما هي رحلات الطيران من سان فرنسيسكو إلى نيويورك خلال الأسبوع المقبل؟» وسؤال متابعة هو: «ما حالة الطقس هناك؟ وما الأشياء التي ينبغي أن أحضرها معي؟» يستطيع برنامج الدردشة الآلي الإجابة عن تلك الأسئلة لأنه ينشئ روابط بين الكلمات لفهم سياق المحادثة.

سوف يفشل مساعد صوتي أقدم مثل «سيري»، الذي يستجيب لقاعدة بيانات مكونة من أوامر وأسئلة تمت برمجته لفهمها، إلا إذا استخدمت كلمات محددة، من بينها: «ما هي حالة الطقس في نيويورك؟»، و«ما الذي ينبغي لي وضعه في حقيبتي خلال رحلة قصيرة إلى نيويورك؟». تبدو المحادثة السابقة أكثر سلاسة مثل الطريقة التي يتحدث بها الناس إلى بعضهم. ومن الأسباب المهمة، التي جعلت الناس تتخلى عن مساعدين صوتيين مثل «سيري» و«أليكسا»، عدم قدرة أجهزة الكومبيوتر على فهم الكثير مما يتم سؤالهم عنه، وكان من الصعب عليهم تعلّم الأسئلة المناسبة.

قالت دميترا فيرغيري، مديرة تكنولوجيا الحديث في معمل الأبحاث «إس أر أي» الذي كان وراء ظهور النسخة الأولية من المساعد الصوتي «سيري» قبل استحواذ شركة «أبل» عليه، إن الذكاء الاصطناعي التوليدي قد عالج الكثير من المشكلات التي ظل الباحثون يعملون بجهد لسنوات من أجل حلها. كذلك أوضحت أن التكنولوجيا تجعل المساعدين الصوتيين قادرين على فهم الحديث العفوي والرد بإجابات مفيدة.

وقال جون بيركي، مهندس سابق في شركة «أبل» عمل على المساعد الصوتي «سيري» عام 2014 وكان من منتقديه بشكل علني، إنه اعتقد أن الذكاء الاصطناعي التوليدي قد جعل من الأسهل على الناس الحصول على مساعدة من أجهزة الكومبيوتر، مما زاد احتمال زيادة عدد الناس الذين سيتحدثون إلى المساعدين قريباً، وعندما يبدأ العدد الكافي من الناس في القيام بذلك، سيصبح أمراً عادياً. وقال: «كان (سيري) محدوداً من حيث الحجم؛ حيث كان يعرف كلمات كثيرة فقط. لدينا الآن أدوات ووسائل أفضل».

مع ذلك قد تمر سنوات طويلة قبل تبني الموجة الجديدة من المساعدين الصوتيين، الذين يعملون بتقنية الذكاء الاصطناعي، على نطاق واسع لأنها تتضمن مشكلات جديدة، إذ إن برامج الدردشة الآلية، ومن بينها «تشات جي بوت» و«جيميناي» من «غوغل» و«ميتا أيه آي»، عرضة لـ«الهلاوس»، التي تحدث عندما تختلق أشياء لعدم تمكنها من التوصل إلى الإجابات الصحيحة. لقد ارتكبت أخطاء في مهام أساسية مثل العدّ والحساب وتلخيص معلومات من شبكة الإنترنت.

• متى يقدم المساعدون الصوتيون المساعدة ومتى لا يفعلون ذلك؟

رغم تحسن وتطور تكنولوجيا المحادثة، من المرجح ألا يحلّ التحادث محل التفاعلات التقليدية مع أجهزة الكومبيوتر باستخدام لوحات المفاتيح على حد قول خبراء.

ولدى الناس حالياً أسباب قوية للحديث إلى أجهزة الكومبيوتر في بعض المواقف التي يكونون فيها وحدهم، مثل تحديد وجهة على خريطة أثناء قيادة سيارة. مع ذلك فإن الحديث إلى مساعد صوتي علناً لن يجعلك تبدو غريباً فقط، بل سيكون غير عملي في أكثر الأحوال. عندما كنت أرتدي نظارة «ميتا» في متجر بقالة، وطلبت منها تحديد هوية نوع من الخضراوات، رد متسوق كان يسترق السمع بوقاحة: «إنه لفت».

كذلك لن يريد المرء إملاء رسالة بالبريد الإلكتروني خاصة بعمل سري في وجود آخرين على متن قطار. بالمثل سيكون من اللامبالاة وعدم مراعاة الآخرين الطلب من مساعد صوتي قراءة رسائل نصية بصوت مرتفع في مقهى. مع ذلك من السهل العثور على أوقات يساعد فيها التحدث مع جهاز كومبيوتر المرء كثيراً إلى حد يجعله لا يبالي بأي حرج أمام الآخرين، على حد قول كارولينا ميلانيزي، محللة في شركة الأبحاث «كريتيف ستراتيجيس».

إذا كنت تتوجه لحضور اجتماع في المكتب المجاور، سيكون من المفيد الطلب من مساعد صوتي إطلاعك على معلومات عن الأشخاص الذين ستقابلهم. وعند تسلق درب جبلي، سيكون سؤال مساعد صوتي عن الاتجاه الذي ينبغي لك السير فيه، أسرع من التوقف لتفحص الخريطة. وعند زيارة متحف، سيكون من الجيد أن يشرح المساعد الصوتي درساً في التاريخ عن اللوحة التي تنظر إليها. لقد تم تطوير بعض من تلك التطبيقات بالفعل باستخدام تكنولوجيا ذكاء اصطناعي جديدة.

أنا مقتنع بأن اليوم، الذي سوف يتحدث فيه الناس أحياناً إلى أجهزة الكومبيوتر بشكل اعتيادي في حياتهم اليومية، سيأتي حتماً، لكنه سيأتي ببطء شديد.

* خدمة «نيويورك تايمز»


مقالات ذات صلة

إدارة بايدن تكشف عن مسوّدة خطة لتقييد الاستثمار في التكنولوجيا الصينية

الاقتصاد وزيرة الخزانة جانيت يلين تتحدث في مأدبة غداء النادي الاقتصادي في نيويورك (أ.ب)

إدارة بايدن تكشف عن مسوّدة خطة لتقييد الاستثمار في التكنولوجيا الصينية

وضعت وزارة الخزانة الأميركية قاعدة مقترحة من شأنها تقييد ومراقبة الاستثمارات الأميركية في الصين في مجالات الذكاء الاصطناعي ورقائق الكومبيوتر والحوسبة الكمومية.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
تكنولوجيا لن تتمكن كاسبرسكي بعد الآن من بيع برامجها في الولايات المتحدة أو تقديم تحديثات للبرامج الجاري استخدامها (رويترز)

واشنطن تحظر برنامج مكافحة الفيروسات الروسي «كاسبيرسكي»

أعلنت واشنطن، اليوم، حظر برنامج مكافحة الفيروسات الروسي «كاسبيرسكي» في الولايات المتحدة، ومنع الأميركيين في أماكن أخرى من العالم من استخدامه.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
العالم مالك نادي مرسيليا الفرنسي الملياردير الأميركي فرانك ماكورت (أ.ف.ب)

لـ«إنترنت جديد لا يتلاعب بالبشر»... ماكورت يرغب بشراء «تيك توك»

يعتزم مالك نادي مرسيليا الفرنسي الملياردير الأميركي فرانك ماكورت شراء تطبيق «تيك توك».

«الشرق الأوسط» (تورونتو)
تكنولوجيا نماذج الذكاء الاصطناعي يمكن أن تختلق إجابات عن الأسئلة التي لا تعرف حلها (رويترز)

​ باحثون يحذرون: نماذج الذكاء الاصطناعي «تهلوس» وتختلق الإجابات

حذرت مجموعة من الباحثين من أن نماذج الذكاء الاصطناعي يمكن أن «تهلوس» وتختلق إجابات عن الأسئلة التي لا تعرف حلها.

«الشرق الأوسط» (لندن)
الاقتصاد شريحة إلكترونية موضوعة فوق أعلام صينية وأميركية (رويترز)

أميركا تدفع حلفاءها لفرض قيود إضافية على قدرات الصين لتصنيع الرقائق

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية إن بلاده تعارض انخراط الولايات المتحدة في المواجهة و«إكراه الدول الأخرى وقمع صناعة أشباه الموصلات في الصين».

«الشرق الأوسط» (عواصم)

«أبل» تطلق رسمياً تطبيق «فينال كت كاميرا» للـ«آيفون»

التطبيق يوفر أدوات تحكم احترافية لتصوير الفيديوهات بمميزات مثل التحكم اللاسلكي والتوجيه عن بُعد (أبل)
التطبيق يوفر أدوات تحكم احترافية لتصوير الفيديوهات بمميزات مثل التحكم اللاسلكي والتوجيه عن بُعد (أبل)
TT

«أبل» تطلق رسمياً تطبيق «فينال كت كاميرا» للـ«آيفون»

التطبيق يوفر أدوات تحكم احترافية لتصوير الفيديوهات بمميزات مثل التحكم اللاسلكي والتوجيه عن بُعد (أبل)
التطبيق يوفر أدوات تحكم احترافية لتصوير الفيديوهات بمميزات مثل التحكم اللاسلكي والتوجيه عن بُعد (أبل)

أطلقت «أبل» مؤخراً تطبيقها المميز «فينال كت كاميرا» (Final Cut Camera) لأجهزة الـ«آيفون» والـ«آيباد»، وهو تطبيق جديد تماماً يوفر أدوات تحكم احترافية لتصوير الفيديوهات. جرى تقديم وعرض التطبيق لأول مرة خلال حدث «أبل» لأجهزة الـ«آيباد» في شهر مايو (أيار) الماضي، والآن أصبح متاحاً لجميع المستخدمين كما وعدت الشركة، ومن مميزات تطبيق «Final Cut Camera»:

1. التحكُّم اللاسلكي والتوجيه عن بُعد

يتيح «فينال كت كاميرا» (Final Cut Camera) للمصورين الاتصال اللاسلكي، وتوجيه كل زاوية فيديو عن بُعد باستخدام أدوات تحكم احترافية. يمكن للمستخدمين ضبط إعدادات مثل توازن اللون الأبيض (White Balance)، والتركيز اليدوي (Manual Focus)، وسرعة الغالق (Shutter Speed).

2. المراقبة والتعديل الفوري

يتميز التطبيق بالقدرة على مراقبة إشارات التحذير الصوتية وقياس الصوت، إضافة إلى تقديم مميزات مثل التركيز التلقائي (Auto Focus) والتركيز اليدوي. يمكن للمستخدمين أيضاً التبديل بين الدقة (Resolution) وتنسيقات الفيديو (Video Formats) بسهولة.

يقدم مراقبة وتعديلاً فوريين للفيديوهات مع تكامل سلس مع الآيباد لتحسين تجربة التصوير باستخدام حامل ثلاثي الأرجل (أبل)

3. تكامل مع الـ«آيباد»

عند اقتران التطبيق بجهاز الـ«آيباد»، يمكن للمستخدمين التحكم في كاميرا الـ«آيفون» مباشرة من الشاشة الكبيرة، ما يجعل عملية التصوير أكثر سلاسة وسهولة، خاصة عند استخدام حامل ثلاثي الأرجل (Tripod).

استخدام «Final Cut Camera» بوصفه تطبيقاً مستقلاً

إضافة إلى دوره بوصفه أداة مرافقة للتحكم عن بُعد، يمكن استخدام «Final Cut Camera» تطبيقاً مستقلاً لتصوير الفيديو على أجهزة «آيفون». يوفر التطبيق واجهة مستخدم بسيطة وسهلة الاستخدام، ما يسمح للمبدعين بتصوير مقاطع فيديو احترافية دون الحاجة إلى معدات تصوير معقدة.

يتكامل «Final Cut Camera» مع «Final Cut Pro» لنقل وتحرير الفيديوهات بسهولة مع مميزات جديدة مثل «Live Multicam» وأدوات تحسين تعتمد على الذكاء الاصطناعي (أبل)

توافق مع «Final Cut Pro»

يتكامل تطبيق «Final Cut Camera» بشكل ممتاز مع تطبيق «Final Cut Pro» (فينال كت برو) لأجهزة الـ«آيباد» والـ«ماك». يمكن للمستخدمين نقل ومزامنة مقاطع الفيديو الملتقطة بسهولة إلى «Final Cut Pro» لمزيد من التعديل والتحرير. جرى تحديث «Final Cut Pro» لإضافة مميزات جديدة مثل «Live Multicam» (التحكم المباشر بالكاميرات المتعددة) ودعم تخزين المشروعات الخارجية على أجهزة الـ«آيباد»، إضافة إلى أدوات تعتمد على الذكاء الاصطناعي لتحسين الإضاءة واللون على أجهزة الـ«ماك».

ومع إطلاق تطبيق «Final Cut Camera»، تعزز «أبل» من قدراتها في مجال إنتاج الفيديوهات الاحترافية، ما يتيح للمبدعين أدوات قوية لتحسين تجربة التصوير والتحرير. وسواء كنت محترفاً في صناعة الأفلام أو هاوياً لتصوير الفيديوهات، يوفر «Final Cut Camera» الحل المثالي لجميع احتياجاتك الإبداعية.